المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ظاهرة اليقين



من نسل عبيدك احسبني ياحسين
01-05-2014, 07:06 AM
بســـم الله الرحــــــمن الرحيــــــــم

الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يكن له ندٌّ ولا ولد , ثمَّ الصلاة على نبيه المصطفى ، وآله الميامين الشرفا ، الذين خصّهم الله بآية التطهير . يقول تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)

سلام من السلام عليكم
من
أدعية شهر رجب
اسألكيقين العابدين لك
ماذا نستخلص من هذا الدعاء؟
قد يسأل سائل فيقول، هل ان العابد من الممكن ان يمارس عمله العبادي وهو على غير يقين من ذلك؟
طبيعياً يمكن ان يكون الامر كذلك، بيد ان المطلوب هو تحديد الدلالة العبادية من حيث مصلحها، حتى نتبين من خلال ذلك معنى ظاهرة اليقين العبادي.
ان العابد لله تعالى لا ينحصر في دلالته المغبوطة الى دعوى للناس بل يقصد به مطلق السلوك الصادر من العبد حيال الله تعالى فالصلاة والصوم والحج...
الخ
عبادة والاكل والشرب والنسوم عبادة والكسب والتعلم والسفر عبادة وكذلك التفكير والتخيل عبادة‌ في ضوء ذلك نتساءل هل ان العابدين لله تعالى‌ يملكون يقيناً كاملاً حيال ممارستهم العبادية؟
لقد مر الامام علي (عليه السلام) على حفنة من الخوارج ووجدهم قائمين الليل فعلق قائلاً ما معناه «نوم على يقين خير من عبادة مع شك»
ترى ماذا يعني مثل هذا التعبير، واضح ان الامام علي (عليه السلام) اراد ان يبين ان الخوارج وسواهم مما لا ينتسب الى مصدر الحق النبي (صلى الله عليه وآله) واهل بيته (عليهم السلام) من حيث التلقي للمعرفة العبادية انما يمارسون عبادة مشكوكة، من جانب آخر من الممكن ان يحيا العابد يقيناً في بعض ممارساته ولا يحياه في ممارسات اخرى ان حفنة من الناس يمارسون عملهم العبادي وهم يشكون في صحة ذلك حتى ان البعض يمارس عبادته من خلال قناعته ان ممارسته هذه العبادة قد تنعكس معطياتها اخروياً وقد لا يكون ثمة اساساً للانعكاس النفسي ويكون مثله مثل من يعبد ان الحياة الآخرة لو تحققت لربح بعبادته ولو لم تتحقق لما خسر شيئاً، هذا وان نمطاً ثالثاً من الناس يشكك مثلاً في عصمة النبي (صلى الله عليه وآله) وآل بيته (عليهم السلام) مصافاً الى الغالبية من الناس ممن لا يملك يقيناً بظاهرة الرزق مثلاً او من لا يؤمن بظاهرة التوكل... الخ
، ان امثلة هؤلاء لا يملكون يقين العابدين في الله تعالى، الذي يخيل اليه ان ذكاءه وقابليته مثلاً هي المحددة لرزقه متناسياً ان الله تعالى هو الذي وسع في رزق الحمقى حتى يعتبر الآخرون بذلك.
ان ظاهرة اليقين تعني على ان العبد على وعي حاد بما يمارسه من العمل العبادي،
سواء كان ذلك في النطاق العقائدي او الاحكامي او الافعال الفردية والاجتماعية مع ملاحظة ان اليقين درجات متفاوتة فمثلاً ان ابراهيم (عليه السلام) حينما أعلم جبرئيل (عليه السلام) ان الله تعالى يعلم بحاله ولا حاجة لابراهيم بجبرئيل كان يمارس يقيناً لا يتوفر عند غالبية الناس بل ان اليقين يدفع الشخصية متعاملة مع قنوات الاعجاز وهذا من نحو ما المح اليه النبي صلى الله عليه وآله لان التعامل الحق مع الله تعالى يخترق الحجب تماماً، من هنا يمكن ان نربط بين ظاهرة اليقين العبادي وبين ظاهرة عمل الخائفين
ان الخائف يتعامل مع الله تعالى من خلال ملاحظته لعظمة الله وهذا لا يحصل الا من خلال اليقين الكامل بمختلف مستويات العظمة ومنها المبادىء التي رسمها الله تعالى لعباده وامرنا بممارستها حيث ان اليقين بها يقين بالحكمة الالهية كما هو واضح.

المفيد
04-05-2014, 01:34 PM
بســـم الله الرحــــــمن الرحيــــــــم

الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يكن له ندٌّ ولا ولد , ثمَّ الصلاة على نبيه المصطفى ، وآله الميامين الشرفا ، الذين خصّهم الله بآية التطهير . يقول تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)

سلام من السلام عليكم
من
أدعية شهر رجب
اسألكيقين العابدين لك
ماذا نستخلص من هذا الدعاء؟
قد يسأل سائل فيقول، هل ان العابد من الممكن ان يمارس عمله العبادي وهو على غير يقين من ذلك؟
طبيعياً يمكن ان يكون الامر كذلك، بيد ان المطلوب هو تحديد الدلالة العبادية من حيث مصلحها، حتى نتبين من خلال ذلك معنى ظاهرة اليقين العبادي.
ان العابد لله تعالى لا ينحصر في دلالته المغبوطة الى دعوى للناس بل يقصد به مطلق السلوك الصادر من العبد حيال الله تعالى فالصلاة والصوم والحج...
الخ
عبادة والاكل والشرب والنسوم عبادة والكسب والتعلم والسفر عبادة وكذلك التفكير والتخيل عبادة‌ في ضوء ذلك نتساءل هل ان العابدين لله تعالى‌ يملكون يقيناً كاملاً حيال ممارستهم العبادية؟
لقد مر الامام علي (عليه السلام) على حفنة من الخوارج ووجدهم قائمين الليل فعلق قائلاً ما معناه «نوم على يقين خير من عبادة مع شك»
ترى ماذا يعني مثل هذا التعبير، واضح ان الامام علي (عليه السلام) اراد ان يبين ان الخوارج وسواهم مما لا ينتسب الى مصدر الحق النبي (صلى الله عليه وآله) واهل بيته (عليهم السلام) من حيث التلقي للمعرفة العبادية انما يمارسون عبادة مشكوكة، من جانب آخر من الممكن ان يحيا العابد يقيناً في بعض ممارساته ولا يحياه في ممارسات اخرى ان حفنة من الناس يمارسون عملهم العبادي وهم يشكون في صحة ذلك حتى ان البعض يمارس عبادته من خلال قناعته ان ممارسته هذه العبادة قد تنعكس معطياتها اخروياً وقد لا يكون ثمة اساساً للانعكاس النفسي ويكون مثله مثل من يعبد ان الحياة الآخرة لو تحققت لربح بعبادته ولو لم تتحقق لما خسر شيئاً، هذا وان نمطاً ثالثاً من الناس يشكك مثلاً في عصمة النبي (صلى الله عليه وآله) وآل بيته (عليهم السلام) مصافاً الى الغالبية من الناس ممن لا يملك يقيناً بظاهرة الرزق مثلاً او من لا يؤمن بظاهرة التوكل... الخ
، ان امثلة هؤلاء لا يملكون يقين العابدين في الله تعالى، الذي يخيل اليه ان ذكاءه وقابليته مثلاً هي المحددة لرزقه متناسياً ان الله تعالى هو الذي وسع في رزق الحمقى حتى يعتبر الآخرون بذلك.
ان ظاهرة اليقين تعني على ان العبد على وعي حاد بما يمارسه من العمل العبادي،
سواء كان ذلك في النطاق العقائدي او الاحكامي او الافعال الفردية والاجتماعية مع ملاحظة ان اليقين درجات متفاوتة فمثلاً ان ابراهيم (عليه السلام) حينما أعلم جبرئيل (عليه السلام) ان الله تعالى يعلم بحاله ولا حاجة لابراهيم بجبرئيل كان يمارس يقيناً لا يتوفر عند غالبية الناس بل ان اليقين يدفع الشخصية متعاملة مع قنوات الاعجاز وهذا من نحو ما المح اليه النبي صلى الله عليه وآله لان التعامل الحق مع الله تعالى يخترق الحجب تماماً، من هنا يمكن ان نربط بين ظاهرة اليقين العبادي وبين ظاهرة عمل الخائفين
ان الخائف يتعامل مع الله تعالى من خلال ملاحظته لعظمة الله وهذا لا يحصل الا من خلال اليقين الكامل بمختلف مستويات العظمة ومنها المبادىء التي رسمها الله تعالى لعباده وامرنا بممارستها حيث ان اليقين بها يقين بالحكمة الالهية كما هو واضح.



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
بارك الله تعالى بجهودكم الاستثنائية في المساهمة بنشر المواضيع الهامّة والهادفة..
سائلين العليّ الأعلى أن يشملكم بعنايته ولطفه...

زهراء الموسوي-
04-05-2014, 03:01 PM
حوعليكم السﻻم ورحمة الله وبركاته.....

سلمت يمينك اختي الغاليه ..أحسنت النشر ...موضوع قيم..

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
23-05-2014, 06:09 PM
شكرا المفيد