المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : " الحسن الرضا " / دعاء صلوات يوم الجمعه



هذب يراعك
02-05-2014, 05:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى الله على محمد و آله الطيبين الطاهرين المعصومين

ورد في دعاء صلوات يوم الجمعه : { اللهم صل على محمد المصطفى و علي المرتضى و فاطمة الزهراء و الحسن الرضا و الحسين المصفى و جميع الاوصياء مصابيح الدجى و اعلام الهدى و منار التقى و العروة الوثقى ... } ،

و قد تم اطلاق لقب "الرضا" على الإمام الحسن صلوات الله عليه ، بدلاً من لقبه المعروف "المجتبى" ،

و لعلَّ السرَّ في ذلك هو إن "الإجتباء" يُرادف "الصبر" بينما "الإصطفاء" يُرادف "الرضا" ،
و ذلك وفقاً لما جاء في الحديث عن رسول الله ( صلوات الله عليه و آله ) : { إذا أحبَّ الله عبداً ابتلاه ، فإن صبر اجتباه ، فإن رضي اصطفاه } ( المحجة البيضاء 8 : 67 و 88 ) .

فالذي "يصبر" على البلاء و المصائب التي يتعرض لها في حياته "يجتبيه الله" ، أما الذي يقابل ما ألَمَّ به من مصائب و بلايا بالـ "رضا" فإن الله سوف "يصطفيه" ،
و مقام ( الرضا و الإصطفاء الإلهي ) أعلى من مقام ( الصبر و الإجتباء الإلهي ) ، لأن الصبر على الرزايا قد يُقابله بعض الكراهية و التذمُّر الاّ ان الرضا بحوادث الدهر و مصائبه التي يقدِّرها الله على الإنسان يكون خالياً من اي اعتراض او ضجر ، بل يبلغ التسليم فيه ذروته ، حتى لا يجد الانسان في قلبه اي حرجٍ من القضاء الذي اصابه و البلاء الذي أُبتلي به ، بل يرضى به و يسلم له تماماً .

و الله في كتابه يؤكد على الاصطفاء أكثر من الاجتباء ،
قال تعالى « إن الله يصطفي من الملائكة رسلاً و من الناس » ،
و قال ايضاً « إن الله اصطفى آدم و نوحاً و آل إبراهيم و آل عمران على العالمين (33) ذريةٌ بعضها من بعض و الله سميعٌ عليم » ،
و غيرها من الآيات القرآنيه التي تبين ان مرتبة "الإصطفاء" هي رتبةٌ رفيعه للعباد المكرمين من الانبياء و الرسل و الملائكه ،
كذلك وصف الله "النفس المطمئنة" في القرآن الكريم و التي هي أعلى "النفوس" و اشرفها ، بوصف "الرضا" ، قال تعالى « يا أيتها النفس المطمئنه إرجعي الى ربكراضيةً مرضيه » .

و تكون الحاصله إن (( الاصطفاء و الرضا )) من المقامات الرفيعه التي لا ينالها الا اهل الفضل و التقى ممن وفَّقهم الله و استخلصهم لنفسه ، و قد يُتوهم من اطلاق لقب "المجتبى" على الإمام الحسن صلوات الله عليه ، انه لم يصل الى مقام الإصطفاء و الرضا ، إنما اقتصر على مقام (( الصبر و الإجتباء )) ، و لكن دعاء "صلوات يوم الجمعه" يجعل "الرضا" من مقامات الامام الحسن الزكي صلوات الله عليه ، و ورد في زيارة الجامعه الكبيره التي يُزار بها جميع الائمة الإثني عشر (ع) بما فيهم الامام الحسن بكل تأكيد « و أشهد أنكم الائمة الهادون المهديون الراشدون المكرمون المقربون ، المتقون الصادقون المصطفون المطيعون لله ، القوّامون بأمره ... » ، و الإصطفاء كما في حديث رسول الله (ص) -السابق الذكر- مرادف للرضا ، و حين كان الامام الحسن (ع) و جميع الائمه (ع) بنص زيارة الجامعه "مصطَفَون" كانوا جميعاً "راضون مرضيون" .

فالإمام الحسن هو : الصابر ،
و هو : المجتبى ،
و هو : الرضا ،
و هو : المصطفى ،

هو و جميع أهل البيت ( صلوات الله عليهم ) ، و كيف لا يكون كذلك و هو سيد شباب اهل الجنه و حبيب الله و وليه و حجته على خلائقه أجمعين ...؟ ،

فصلى الله و سلم على الحسن المصطفى الرضا و على آله الطيبين الطاهرين .

أمة الله
02-05-2014, 09:09 PM
الله يوفقكم ان شاء الله

المفيد
05-05-2014, 10:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قد توجد للمؤمن الكثير من الصفات ولكن لم يأت الوقت المناسب لاظهارها، فالزمان والمكان هما اللذان يبرزان صفة دون أخرى..
ولا شك ولا ريب انّ جميع الأئمة عليهم السلام يتصفون بكلّ الصفات المحمودة عند الله تعالى، ولكن الظرف هو الذي يبرز أحدى تلك الصفات دون الأخرى، حتى انّا نرى الأنبياء عليهم السلام قد أظهروا آياتهم وحججهم وفق ما أشتهر به قومهم من الطب أو السحر أو اللغة أو الى غيرها..

فالأئمة عليهم السلام كلّهم مصطفون راضون مجتبون صابرون.. ولكن عندما تسنح الفرصة لابراز واحدة من تلك الصفات نجد الامام عليه السلام من أكمل المصاديق لها، وهذا لا يعني انّه لا يتّصف ببقية الصفات..
فالامام علي بن الحسين عليه السلام مما أشتهر به هو زين العابدين فهل يعني انّ بقية الأئمة عليهم السلام لا يتصفون بهذه الصفة وهو الذي يقول أين أنا من عبادة الامام علي عليه السلام، فالظرف اذن هو الذي يحتّم على إظهار صفة دون غيرها..
فكلّهم عليهم السلام يتّصفون بالتضحية والفداء والجود والعلم والزهد والعبادة والرضا والتسليم وغيرها من الصفات التي يحبّها الله تعالى..

الأخ القدير هذّب يراعك..
تحفة أخرى من تحفكم الولائية وضعتموها أمام أنظارنا لتذهلنا بجميل وبديع إنتقائها لتدلّ على علم ومعرفة كاتبها، فزاده الله تعالى من علومه المحمّديّة العلويّة...

هذب يراعك
05-05-2014, 03:13 PM
الله يوفقكم ان شاء الله

و وفقكم الله و حفظكم و رعاكم ،،،

و شكراً على مروركم الكريم .

هذب يراعك
05-05-2014, 03:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قد توجد للمؤمن الكثير من الصفات ولكن لم يأت الوقت المناسب لاظهارها، فالزمان والمكان هما اللذان يبرزان صفة دون أخرى..
ولا شك ولا ريب انّ جميع الأئمة عليهم السلام يتصفون بكلّ الصفات المحمودة عند الله تعالى، ولكن الظرف هو الذي يبرز أحدى تلك الصفات دون الأخرى، حتى انّا نرى الأنبياء عليهم السلام قد أظهروا آياتهم وحججهم وفق ما أشتهر به قومهم من الطب أو السحر أو اللغة أو الى غيرها..

فالأئمة عليهم السلام كلّهم مصطفون راضون مجتبون صابرون.. ولكن عندما تسنح الفرصة لابراز واحدة من تلك الصفات نجد الامام عليه السلام من أكمل المصاديق لها، وهذا لا يعني انّه لا يتّصف ببقية الصفات..
فالامام علي بن الحسين عليه السلام مما أشتهر به هو زين العابدين فهل يعني انّ بقية الأئمة عليهم السلام لا يتصفون بهذه الصفة وهو الذي يقول أين أنا من عبادة الامام علي عليه السلام، فالظرف اذن هو الذي يحتّم على إظهار صفة دون غيرها..
فكلّهم عليهم السلام يتّصفون بالتضحية والفداء والجود والعلم والزهد والعبادة والرضا والتسليم وغيرها من الصفات التي يحبّها الله تعالى..

الأخ القدير هذّب يراعك..
تحفة أخرى من تحفكم الولائية وضعتموها أمام أنظارنا لتذهلنا بجميل وبديع إنتقائها لتدلّ على علم ومعرفة كاتبها، فزاده الله تعالى من علومه المحمّديّة العلويّة...




اللهم صل على هداة خلقك و صفوة بريتك محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين المعصومين .
و عليكم السلام ورحمة الله و بركاته ،

ما أجمل و اروع ما تفضلتم به من شرح وافٍ بشأن القاب الأئمة (ع) و صفاتهم ، اغنى الموضوع و اثراه ..... نعم فإن اهل البيت صلوات الله عليهم جمعوا كل صفةٍ محموده و تكاملت عندهم في ذروتها و سنامها ، و لكن اظهر كل امامٍ صفةً معينه تفوق الاخرى لظروف زمانيه -كما تفضلتم- ،
و كل زمان يحتاج الى خُلقٍ و شمائل معينه ، فزمان سيد الساجدين (ع) كان يحتاج الى العبادة و التبتل و الطاعه ، و زمان الباقرين الصادقين (ع) كان يحتاج الى العلم و المعرفه .....
و نحن في زمانٍ نحتاج به الى العدل و القسط فعجَّل الله ظهور امامنا المهدي (ع) .

شرفني كثيراً مروركم الكريم استاذنا المشرف ، فلكم جزيل الشكر ... رزقكم الله و ايانا من علوم محمد و آله ما ننتفع به دنياً و اخرى .

أبو منتظر
06-05-2014, 11:24 AM
صبرك الله واجتباك لمحبته ومرضاته اخي الكريم هذب يراعك
رائع جدا شرحكم للموضوع وتسلسلكم فيه
زينكم الله بالايمان وهداكم لتتقوى
راجيا قبول مروري.................

هذب يراعك
07-05-2014, 10:28 PM
صبرك الله واجتباك لمحبته ومرضاته اخي الكريم هذب يراعك
رائع جدا شرحكم للموضوع وتسلسلكم فيه
زينكم الله بالايمان وهداكم لتتقوى
راجيا قبول مروري.................

و رزقك الله مثل الذي دعوت لي و أضعاف ذلك .... انه ولي ذلك و القادر عليه ،

مروركم يشرفني استاذي ( ابو منتظر ) بارك الله بكم و وفقكم ..... و لكم جزيل الشكر و كل الإمتنان على كرم المرور .

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
26-05-2014, 11:11 AM
وفقكم الباري وكتبكم من المتقين

هذب يراعك
27-05-2014, 12:42 AM
وفقكم الباري وكتبكم من المتقين

؛؛؛؛ و وفقكم الباري و جعلكم و ايانا من خيار اتباع مولى المتقين و ابنه الحسن المجتبى صلوات الله و سلامه عليهما ؛؛؛؛؛

بــارك الله فــيــكــم

نور الساقي
27-06-2014, 10:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآله الطاهرين





فصلى الله و سلم على الحسن المصطفى الرضا و على آله الطيبين الطاهرين .




أحسنتم على الموضوع والشرح الوافي
وفقكم الله وآنار قلبكم بنور الايمان