المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لايعود إلا بالخسارة



من نسل عبيدك احسبني ياحسين
14-05-2014, 05:31 AM
بســـم الله الرحــــــمن الرحيــــــــم

الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يكن له ندٌّ ولا ولد , ثمَّ الصلاة على نبيه المصطفى ، وآله الميامين الشرفا ، الذين خصّهم الله بآية التطهير . يقول تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)

سلام من السلام عليكم
من
أدعية شهر رجب\
خاب الوافدون على غيرك :

خاب الوافدون على غيرك وخسر المتعرضون إلا لك، وضاع الملمون إلا بك وأجدب المنتجعون إلا من انتجع فضلك.
يتوجه أصحاب الحوائج إلى الملوك والحكام وأصحاب الجاه والثروة،
ويفدون عليهم،
يقصدونهم،وينزلون بأبوابهم،وأنت وحدك الذي ينبغي الوفود عليه،
لأن من وفد إلى غيرك لايحصد إلا الفشل والخيبة،
ومن تعرض لغيرك بطلب حاجة لايعود إلا بالخسارة،
ومن ألمَّ بغيرك و نزل به،فقد ضاع،
ومن طلب النجعة كما يطلب الراعي المرعى،والعطشان الماء،
والمحتاج العطاء والرخاء فلن يجد إلا الجدب، إلا إذا طلب ذلك منك،وانتجع فضلك.

المفيد
19-05-2014, 12:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نعم من ظنّ بأنّ حاجته يقضيها غير الله سبحانه وتعالى، أو يجعل من يقصده بعرض الله تعالى، أي لولا هذا الشخص أو هذه الجهة لما انقضت حاجته، فقد خاب ورجع خاسئاً ذليلاً، وقد يظنّ أحد ما انّ كثيراً ممن لا يؤمن بالله تقضى حاجته وهو على إعتقاد تامّ بأنّ حاجته قضاها فلان من غير الاستعانة بالله تعالى، فنقول انّ الله سبحانه وتعالى قد كتب على نفسه الرحمة العامة التي تشمل المسلم والكافر والبرّ والفاجر من غير إستثناء، ولكن سيحاسب بعدها كلّ وفق عقيدته وهنا سيخيب من لجأ الى غير الله تعالى، وأشدّ خيبة أولئك الذين يدّعون التوحيد وهم بعيدون كلّ البعد عنه تعالى، حتى انّهم يظنون انّ الحاجات والأمور لا تسير إلاّ بجهدهم أو بجهد غيرهم..
وفي المقابل هناك من يلتجئ الى أولياء الله عليهم السلام ليكونوا وسطاء بينه وبين خالقه، لما لهؤلاء من المقربة والزلفى لدى الله سبحانه وتعالى، فهم وجه الله الذي يؤتى، وهؤلاء يكونون بطول الله تعالى وليس بعرضه، أي انّهم عليهم السلام عباد الله تعالى ولا يسيرون إلاّ بما يوافقه ويرتضيه، أي انّ لهم القدرة على تلبية حاجات الناس ولكن لا على نحو الاستقلالية، بل انّ قدرتهم مستمدة من الله تعالى، وقد إرتضى سبحانه أن يكون هؤلاء واسطة بينه وبين عباده ((أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ))الإسراء: 57..


الأخت القديرة من نسل عبيدك احسبني يا حسين..
لا خيّب الله تعالى ظنّك به وقضى حوائجك وبلّغك آمالك كلّها وبالخصوص شفاعة محمد وآل محمد عليهم السلام...

شعاع الحزن
02-06-2014, 10:27 PM
طرح في قمة آلروؤوؤعة ..
آإآختيـآإآر رآإآق لي كثيرآإآ ..
تسلم لنآإآ ـآلانآإآمل ـآإآلذهبية على هيك طرح رآإآقي ..
عطآإآك ـآإآلرب ـآإآلف ع ـآإآفية ..
ودي وعبير وؤوؤردي