المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : امسيات النور على خطى زينب ع ( 1 )



ايه الشكر
19-06-2014, 10:13 AM
زينب (عليها السلام) الزوجة المثالية


اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

عن ابي عبد الله عن ابائه عليهم السلام قال :قال رسول الله (صل الله عليه واله وسلم) :ما استفادة مسلم فائدة بعد الإسلام أفضل من زوجه مسلمة تسره اذا نظر اليهاوتطيعة إذا أمرها وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله .
إن العقيلة زينب (عليها السلام ) المثل الأعلى للمراة المسلمة بعد أمها الزهراء سيدة النساء(عليها السلام) فقد تحلت العقيلة بالإيمان والعفة وكرم الأصل وجمال الخلق والخلق وحسن العشرة مع زوجها كانت الزوجة المطيعة لزوجها عبد الله بن جعفر لم تفشي له سرا ولم تعصي له امرا ولم تخرج من بيتها الا بأذنه حتى انها لما رأت اخيها الامام الحسين (علية السلام ) عازما على الخروج الى كربلاء اضطربت اضطرابا شديدا خوفا من ان يمنعها زوجها وابن عمها عبد الله واقبلت اليه مسرعة لتقول له وهي باكيه :يابن العم هذا الامام الحسين (علية السلام )اخي وشقيقي قد عزم على المسير الى العراق وانت تعلم علاقتي به ومحبتي لة وعدم صبري على فراقه وحيث ان النساء لايجوز لهن السفر ولا الخروج من البيت الا برضا ازواجهن جئت اليك اطلب منك الاذن في السفر مع اخي الامام الحسين (علية السلام )فان لم تاذن لي بذالك امتثلت امرك وانتهيت بنهيك ولم اذهب معه ولكن كن على اعلم باني لو لم اذهب معه لما بقيت بعده في الحياة الا قليلا وما ان تم كلام السيدة زينب (علية السلام )وانتهى استئذانها سالت دموع ابن عمها عبد الله على خديه حيث انه لم يعد يتمالك نفسه لما راى السيدة (عليها السلام ) قلقة مضطربه هذا الاضطراب الشديد ووجلة ومنقلبة هذا الانقلاب العجيب بحيث انه لو واجهها بكلمة:لا فارقت الحياة من شدة الصدمة وماتت من حينها ولذالك قال لها : يابنت المرتضى ويا عقيلة بني هاشم نهنهي عن نفسك وهوني عليل فاني لااجهل علاقتك ولا انسى مواقفك فافعلي كيف شئت وحسبما تحبين فاني عند رايك .فسرت السيدة زينب (عليها السلام ) من موقف ابن عمها عبد الله بن جعفر وشكرته على ذالك .
ومن هذا الموقف فقد اعطت العقيلة زينب (عليها السلام )درسا وما اعظمه من درس للزوجة المثاليه بمتثالها للاحكام الشرعية بطاعتها لامامها وفي نفس الوقت طاعتها لزوجها . فسلام عليكي يامن ولدتي في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيا اسمه يسبح له فيها بالغدو والاصال . وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين

آية الشكر
أم زهراء