المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محور برنامج منتدى الكفيل 24.....



مقدمة البرنامج
30-06-2014, 09:32 PM
عشاق الولاية (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=183461)


[*=center]الملف الشخصي (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=183461)
[*=center]مشاهدة المشاركات (http://www.alkafeel.net/forums/search.php?do=finduser&userid=183461&contenttype=vBForum_Post&showposts=1)
[*=center]رسالة خاصة (http://www.alkafeel.net/forums/private.php?do=newpm&u=183461)




عضو جديد
http://www.alkafeel.net/forums/images/avatars/19.jpg
الحالة : http://www.alkafeel.net/forums/images/statusicon/user-offline.png
رقم العضوية : 183461
تاريخ التسجيل : 18-06-2014
الجنسية : العراق
الجنـس : ذكر
المشاركات : 43
التقييم : 10



http://www.alkafeel.net/forums/images/icons/icon1.png








الإشاعة


وهي خبر أو مجموعة أخبار زائفة تنتشر في المجتمع (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9) بشكل سريع و تُتداول بين العامة ظناً منهم على صحتها . دائماً
ما تكون هذه الأخبار (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1) شيقة و مثيرة لفضول المجتمع والباحثين و تفتقر هذه الإشاعات عادةً إلى المصدر الموثوق الذي يحمل أدلة على صحة الأخبار . وتمثل هذه الشائعات جُزءاً كبيراً من المعلومات التي نتعامل معها . في احصائية أن 70% من تفاصيل المعلومة يسقط في حال تنقلنا من شخص إلى شخص حتى وصلنا الخامس أو السادس من مُتاوتري المعلومة !

*************************************************
الهدف من إثارة الشائعات

لإثارة الإشاعات أهداف ومآرب , فمنها ما هو ربحي

ومن الإشاعات أيضاً ما يكون خلفه أهداف سياسية

أيضاً اللعب واللهو هو من أهداف مُثيري الشائعات والفراغ

************************************************

سبب انتشار الشائعات

يرجع البعض أيضاً أسباب ترديد الشائعات إلى: انعدام المعلومات، وندرة الأخبار بالنسبة للناس
كما أن الشائعات تنتشر بصورة أكبر في المُجتمعات غير المُتعلمة أو غير الواعية, وذلك لسهولة انطلاء الأكاذيب عليهم, و قلما يُسأل عن مصدر لتوثيق ما يُتداول من معلومات,

. أيضاً عدم وجود الطرف المخول بالرد على شائعة مُعينة يزيد لهيبها ويبعد عنها الشكوك والأقاويل .
في نفس الإيطار نجد أن انتشار وسائل الاتصالات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%A7%D 8%AA) الحديثة تُعد سبب هام في انتشار الشائعات فهي تقوم بنشر كم هائل جداً من المعلومات في وقت يسير جداً .

**************************************************
قانون الشائعات

شدة الشائعة= الأهمية * الغموض

**************************************************
وتقسم إلى ثلاثة أنواعالشائعة الزاحفة، شائعات العنف،الشائعات الغائصة

خطر الشائعات على المجتمعات


للشائعات آثار نفسية وحسية بالغة فبمقدورها القضاء على مجتمعات كاملة في حين أنها لم تُواجه من قِبل الأطراف الواعية , وتزداد خطورتها إذا كانت هُناك جهة ما تُزيد إسعار نار الشائعة طلباً لمُبتغياتها , وقد يصعب إبطالها أحياناً لتفشيها في المجتمع وتشرب المجتمع لها .

******************************
أثر الشائعات على الروح المعنوية
الشائعة في مضمونها تلعب دوراً كبيراً في التأثير على معنويات الناس واثارة الاحباط عندهم

***********************************
علاج الشائعات





[*=center]المنطقية في التعامل مع الأخبار .
[*=center]التأكد من المصدر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1) خصوصاً مع الأخبار الحساسة و المهمة .
[*=center]التوعية للافراد رجالا ونساءا



, ومحاربة الصفحات و المنتديات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D 8%AA) التي تنشر ( تنسخ وتلصق ) أخبار بلا مصادر.

************************************************** ****
**********************************
***************************
اللهم صل على محمد وال محمد

وشهر نور وسرور وخير وبركات عليكم وعلى الامة الاسلامية جمعاء

وتقبل الله صيامكم وطاعاتكم فيه بخير القبول ....

وسندخل في محوركم القادم الى موضوع ( الاشاعة )

لناشره الاخ الفاضل (عشاق الولاية )فله جزيل الشكر على ما نشر من موضوع مهم

وتزداد اهميته في وقتنا الحاضر وضرفنا الراهن ...وسنفتح عليه الكثير من الاسئلة التي نرجوا ان تنفعنا وتنفعكم

بالاجابة عليها ....

بوركتم ودمتم للتالق في كل وقت ......










http://up.arabseyes.com/uploads2013/30_06_14140415310974718.jpg

مقدمة البرنامج
30-06-2014, 10:24 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سندخل بمحوركم المبارك عن الاشاعة باسئلة مهمة تلامس واقعنا المعاش والراهن ومنها :

كيف نتحقق من صحة المعلومات التي تصل الينا ؟؟؟؟

وكيف نواجه الشائعات التي تحبط عنوياتنا وتكسر ن هممنا ؟؟؟؟

انتِ كامراة ....وانت َ كرجل هل تنقل كل كلام يصل اليك من باب القيل والقال ؟؟؟؟ام علينا ان نتحرى صدقه من كذبه لننشره

بين الاخرين ؟؟؟؟


ولدينا الكثير من الابواب التي نفتحها مع ردودكم القيمة والواعية اخوتي واخواتي الاكارم ...



فكونوا معنا لنواجه مدّ الاعلام المضلل والمغرضين بنشر الرعب والوهن والاحباط في صفوف مجتمعنا

ولهدم بنياننا بكلماتهم المسمومة ....

وبتواصلكم تتم المنفعة والفائدة ....










http://up.arabseyes.com/uploads2013/30_06_1414041548992618.jpg





http://up.arabseyes.com/uploads2013/30_06_14140415620856298.jpg

سيد علي اللكاشي
30-06-2014, 11:48 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ...,

بدوري صاحب الموضوع (الاشاعة ) احب ان اتقدم لكم بالشكر الجزيل اختي مقدمة البرنامج لأختياركم موضوعي المذكور .. وأســـأل الله لي ولكم التوفيق ولجميع المؤمنين ان شاء الله

وأن يجعلنا من السائرين على نهج محمد وال محمد صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين .. .

ولانكون من الذين يعتبرون الاشاعه مصدر حديثهم . ومصدر معلوماتهم

سيد علي اللكاشي
01-07-2014, 12:05 AM
كيف نتحقق من صحة المعلومات التي تصل الينا ؟؟؟؟

وكيف نواجه الشائعات التي تحبط عنوياتنا وتكسر ن هممنا ؟؟؟؟

انتِ كامراة ....وانت َ كرجل هل تنقل كل كلام يصل اليك من باب القيل والقال ؟؟؟؟ام علينا ان نتحرى صدقه من كذبه لننشره


بين الاخرين ؟؟؟؟


1 : نتحقق من صحة المعلومات التي تصل الينا من المصادر الموثوقة التي تراقب الحدث المشاع عنه . ويجب ان يكون المصدر موثوق
مثلا ان كانت الاشاعة سياسية , نسأل اهل الخبرة في الامور السياسية والقريبين من الحدث ان كان هناك حدث حسب الاشاعة

2 : نواجه الاشاعة بالاشاعة ,,,, لان الصدمة تذهب الصدمة ,,,, نقوم بتكذيب الاشاعة بكل الطرق ,, وانا شخصياً لو كانت هناك اشاعه ممكن ان تؤثر على الناس اقوم بدوري بتكذيبها لهم بأدلة وان كانت ضعيفة ولكن للحد من الاشاعة ,, وبث روح الطمأنينة عند الناس هذه افضل طريقة لمواجهه الاشاعة ,,,

انا كرجل لا انقل كل اشاعة لانه هناك منها ماهو ضار ومنها ماهو مفيد وان كانت اشاعة في كل الاحوال ولكن افضل من الاشاعة التي تؤدي الى اخافة الناس وتحبط من هممهم ,,,,

وشكرا لكم تقبلوا تحياتي

مقدمة البرنامج
01-07-2014, 12:18 AM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ...,

بدوري صاحب الموضوع (الاشاعة ) احب ان اتقدم لكم بالشكر الجزيل اختي مقدمة البرنامج لأختياركم موضوعي المذكور .. وأســـأل الله لي ولكم التوفيق ولجميع المؤمنين ان شاء الله

وأن يجعلنا من السائرين على نهج محمد وال محمد صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين .. .

ولانكون من الذين يعتبرون الاشاعه مصدر حديثهم . ومصدر معلوماتهم



اللهم صل على محمد وال محمد

نور المحور بنور كاتبه الاخ الواعي (عشاق الولاية )

وشاكرة لردكم السباق للخير ونحن واياكم والجميع يعلم مدى اهمية التثقيف في هذه المرحلة الحساسة لهذا الموضوع

ونرد على ردكم بعنوان

((وعي وفَهم ))

فالانسان الواعي والفاهم سواء اكان رجلا او امراة يعلم بوعيه اهمية الدور الملقى على عاتقه في تهدئة الوضع

وعدم اشاعات وترويج الكذب او لنقول الاحاديث والاخبار غير الصحيحة وغير المتاكد منها لانه يوزن كل كلمة تخرج منه

ويعلم انه ((مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ))

ويكون عاملا بقول امير المؤمنين (عليه السلام) بانه كان يتمنى ان له رقبة كرقبة البعير

ليمحص كلامه قبل ان يخرجه من فيه المبارك رغم انه ((امير الكلم والفصاحة ))....

فكيف بنا نحن ؟؟؟؟

بوركتم ووفقكم الباري لكل خير بشهر الخير والبركات

ونسالكم الدعاء .....




http://up.arabseyes.com/uploads2013/30_06_14140416301329288.jpg



http://up.arabseyes.com/uploads2013/30_06_14140416289256469.jpg

مقدمة البرنامج
01-07-2014, 12:20 PM
كيف نتحقق من صحة المعلومات التي تصل الينا ؟؟؟؟

وكيف نواجه الشائعات التي تحبط عنوياتنا وتكسر ن هممنا ؟؟؟؟

انتِ كامراة ....وانت َ كرجل هل تنقل كل كلام يصل اليك من باب القيل والقال ؟؟؟؟ام علينا ان نتحرى صدقه من كذبه لننشره


بين الاخرين ؟؟؟؟


1 : نتحقق من صحة المعلومات التي تصل الينا من المصادر الموثوقة التي تراقب الحدث المشاع عنه . ويجب ان يكون المصدر موثوق
مثلا ان كانت الاشاعة سياسية , نسأل اهل الخبرة في الامور السياسية والقريبين من الحدث ان كان هناك حدث حسب الاشاعة

2 : نواجه الاشاعة بالاشاعة ,,,, لان الصدمة تذهب الصدمة ,,,, نقوم بتكذيب الاشاعة بكل الطرق ,, وانا شخصياً لو كانت هناك اشاعه ممكن ان تؤثر على الناس اقوم بدوري بتكذيبها لهم بأدلة وان كانت ضعيفة ولكن للحد من الاشاعة ,, وبث روح الطمأنينة عند الناس هذه افضل طريقة لمواجهه الاشاعة ,,,

انا كرجل لا انقل كل اشاعة لانه هناك منها ماهو ضار ومنها ماهو مفيد وان كانت اشاعة في كل الاحوال ولكن افضل من الاشاعة التي تؤدي الى اخافة الناس وتحبط من هممهم ,,,,

وشكرا لكم تقبلوا تحياتي



اللهم صل على محمد وال محمد

شكرا لردكم الراقي والواعي اخي الفاضل (عشاق الولاية )

وبودي ارد عليه برد بعنوان

((اشاعة الفحشاء والسوء ))

وكما تفضلتم بموضوعكم الاصلي بان هناك انواع من الاشاعات وكلها يجب الالتفات اليها واخذ الحيطة والحذر منها

وسادخل الى نوع منها وهو

((اشاعة الفاحشة ))

وهذا امر يكون كثيرا في ظروف الهدوء في المجتمع فينشر مروجوا الاشاعة سواء اكانوا رجالا او نساءا

لهذا النوع كهواية او مرض نفسي او قلبي لانهم

اولا لايريدون الهدوء بالمجتمع

وثانيا لايحبون الخير للاخرين

فييكون اللجوء الى نشر كلمات مغرضة عن انسان او عن امراة ما او عن حادثة وقصة حدثت بدون التثبت من تفاصيلها

او حتى بدون الاطلاع عليها بل تداولها من واحد لاخر فقط ...

وهكذا نوع من الاشاعة للفاحشة يجعل المجتمع موبوأبسوء الظن والحسد والحقد للاخرين

ونشر السئ من القول اكثر من الحسن منه

وهو امر منعنا الباري منه كثيرا لانه يريد مجتمعنا كالبنيان المرصوص الذي يشد بعضه بعضا

ولاتكون فيه اي ثغرة لكي لايدخل منها المعاند والناصب للعداء لنا ويتسيد علينا

سواء اكان ذلك على مستوى الافراد او الجماعات ...

قال تعالى ((إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ

وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ))


عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ واله وَسَلَّمَ قَالَ

" لَا تُؤْذُوا عِبَاد اللَّه وَلَا تُعَيِّرُوهُمْ وَلَا تَطْلُبُوا عَوْرَاتهمْ

فَإِنَّهُ مَنْ طَلَبَ عَوْرَة أَخِيهِ الْمُسْلِم طَلَبَ اللَّه عَوْرَته حَتَّى يَفْضَحهُ فِي بَيْته " .

اذن لنلتفت لكلماتنا اكثر واكثر

شاكرة ردكم الواعي وممتنه لكم .....





https://lh6.googleusercontent.com/-ZHOJ4iy71aw/UN18G00F9GI/AAAAAAAAA34/JIjuH9cvjfc/s640/hassouni%2520elidrisi18%252044487557878787878785K4 .jpg




http://up.arabseyes.com/uploads2013/01_07_14140420486260569.jpg
http://albaidha.net/vb/arabiska/buttons/quote.gif (http://albaidha.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=6384)

المخرجة مها الصائغ
01-07-2014, 07:36 PM
في البداية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وشهر رمضان عليكم بالخير والبركة
وأحب أشكر الأخ على الموضوع الحساس ومن الواقع فهذه الظاهرة منتشرة بشكل في المجتمع للاسف الشديد
بين فترة وفترة نسمع خبر ما ويتنقل بشكل متقن وكأن الخبر صحيح وهذه الاشاعات ضارة وخطرة للمجتمع والفرد فكم من شائعة دمرت عوائل وضيعت أوقات وكم أحزنت قلوب
وصاحب الاشاعات يكون مريض نفسيا ولديه فراغ وقلة دين
علاج هذه الظاهرة
ذكر في القرآن الكريم ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق فتبينوا ..)
أمرنا الله بالتبين والتثبيت فيجب أن نتأكد من الخبر قبل أن نبثه أو نصدقه
بالنسبة لي كيف اتعامل مع الاشاعات

كيف نتحقق من صحة المعلومات التي تصل الينا ؟؟؟؟
بالمواجهة أحب دائما أن أواجه الناس بأي معلومة اسمعها لأعرف هل هي صحيحة أو مجرد كلام ...
وكيف نواجه الشائعات التي تحبط عنوياتنا وتكسر ن هممنا ؟؟؟؟
لا اهتم لاني الحمد لله ثقتي بالله قوية وبنفسي ايضا فاعرف اني لن اخطأ بحق نفسي فلهذا لن اهتم لاي كلام أو اشاعة تقال لأنى اعرف ان رضا الناس غاية لا تدرك ....

انتِ كامراة .... هل تنقل كل كلام يصل اليك من باب القيل والقال ؟؟؟؟ام علينا ان نتحرى صدقه من كذبه لننشره

بين الاخرين ؟؟؟؟
لا اهتم اصلا
اشكركم على الموضوع والصراحة عندما ارد على المواضيع بمنتدى الكفيل أشعر بأني اعطى لعقلي غذاء فمن هنا أحب أشكر كل العاملين بهذا المنتدى على المواضيع واشكر الاعضاء ايضا
تحياتي لكم

سيد علي اللكاشي
02-07-2014, 01:05 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,
لايسعني الا ان اتقدم لكم اخوتي واخواتي بالشكر الجزيل على ردودكم الطيبة والواعية المثقفة .
ِ
كلامكم وردودكم الطيبة على الموضوع هي دليل على رقي ثقافتكم وطيب معادنكم .. والكلام يكشف عن معدن صاحبة ,, وكما قال سيد البلغاء أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه (تكلموا تعرفوا فان المرء مخبوء تحت لسانه)
وما ابرزتموه كان كاشف عن ثقافتكم واحاطتكم الوفيرة بجوانب الحياة الاجتماعية( المعقدة ) وانا سعيد جدا لتفاعلكم مع الموضوع ...
ولكن عندي سؤال يتكرر وهو : كيف نقضي على او نتخلص من الاشاعة ؟؟

بالاخص ونحن اليوم نعيش اعلى درجات الاشاعة واشدها فتنة واحباطاً للمعنويات وكما تعلمون هذا خطر كبير (التثبيط واحباط المعنويات ) المهم هو كيف نقضي على الاشاعة بشكل جدي وما هو الواجب علينا في ضل هذه الاشاعات المغرضة المحرقة ؟؟

مع اطيب تحياتي وسلامي لمقدمة البرنامج ومخرجة برنامج المنتدى (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=165062)



https://lh6.googleusercontent.com/-ZHOJ4iy71aw/UN18G00F9GI/AAAAAAAAA34/JIjuH9cvjfc/s640/hassouni%2520elidrisi18%252044487557878787878785K4 .jpg

مقدمة البرنامج
02-07-2014, 01:34 AM
في البداية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وشهر رمضان عليكم بالخير والبركة
وأحب أشكر الأخ على الموضوع الحساس ومن الواقع فهذه الظاهرة منتشرة بشكل في المجتمع للاسف الشديد
بين فترة وفترة نسمع خبر ما ويتنقل بشكل متقن وكأن الخبر صحيح وهذه الاشاعات ضارة وخطرة للمجتمع والفرد فكم من شائعة دمرت عوائل وضيعت أوقات وكم أحزنت قلوب
وصاحب الاشاعات يكون مريض نفسيا ولديه فراغ وقلة دين
علاج هذه الظاهرة
ذكر في القرآن الكريم ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق فتبينوا ..)
أمرنا الله بالتبين والتثبيت فيجب أن نتأكد من الخبر قبل أن نبثه أو نصدقه
بالنسبة لي كيف اتعامل مع الاشاعات

كيف نتحقق من صحة المعلومات التي تصل الينا ؟؟؟؟
بالمواجهة أحب دائما أن أواجه الناس بأي معلومة اسمعها لأعرف هل هي صحيحة أو مجرد كلام ...
وكيف نواجه الشائعات التي تحبط عنوياتنا وتكسر ن هممنا ؟؟؟؟
لا اهتم لاني الحمد لله ثقتي بالله قوية وبنفسي ايضا فاعرف اني لن اخطأ بحق نفسي فلهذا لن اهتم لاي كلام أو اشاعة تقال لأنى اعرف ان رضا الناس غاية لا تدرك ....

انتِ كامراة .... هل تنقل كل كلام يصل اليك من باب القيل والقال ؟؟؟؟ام علينا ان نتحرى صدقه من كذبه لننشره

بين الاخرين ؟؟؟؟
لا اهتم اصلا
اشكركم على الموضوع والصراحة عندما ارد على المواضيع بمنتدى الكفيل أشعر بأني اعطى لعقلي غذاء فمن هنا أحب أشكر كل العاملين بهذا المنتدى على المواضيع واشكر الاعضاء ايضا
تحياتي لكم






اللهم صل على محمد وال محمد

مخرجتي العزيزة اسعدني ردك على محورنا وتكويننا لثنائية راقية اخراجا وتقديما

وهذا يعطي قوة للبرنامج اولا

ويجعل الافكار تتكامل ثانيا لان من شاور الناس شاركهم عقولهم

وسارد على رد برد بعنوان نحتاجه جدا جدا وهو

((الانسان الايجابي ))

فكل انساس سواء اكان رجلا او امراة محتاج لكي يكون اكثر ثقة بالله اولا

وثقة بذاته وقدراته ثانيا

اتحسب انك جرم صغير ..................وفيك انطوى العالم الاكبر

وهناك مميزات اخرى للانسان الايجابي ومنها

القوة في اتخاذ القرار في اي قول او فعل يروجه او يفعله

وايضا يجب ان يكون ذو نظرة تفائلية الى الامور يرى الجانب المشرق منها وليس المظلم

والجانب الملئ من الاناء وليس الفارغ منه

فهناك اناس هم من يخلقون الخوف والقلق من لاشيء بسبب احباطهم وضعفهم

وضيق نظرتهم للحياة اصلا

وهم من يوجدون الشائعات بسبب ذعرهم من اقل الاسباب ونسوا ان هناك مدبرا لكل الامور ....




ولرب نازلةٍ يضيق لها الفتى .......ذرعاً وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها .......فرجت وكنت أظنها لا تفرج






















http://up.arabseyes.com/uploads2013/02_07_14140425396517858.jpg

http://up.arabseyes.com/uploads2013/02_07_14140425404132749.jpg

مقدمة البرنامج
02-07-2014, 02:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,
لايسعني الا ان اتقدم لكم اخوتي واخواتي بالشكر الجزيل على ردودكم الطيبة والواعية المثقفة .
ِ
كلامكم وردودكم الطيبة على الموضوع هي دليل على رقي ثقافتكم وطيب معادنكم .. والكلام يكشف عن معدن صاحبة ,, وكما قال سيد البلغاء أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه (تكلموا تعرفوا فان المرء مخبوء تحت لسانه)
وما ابرزتموه كان كاشف عن ثقافتكم واحاطتكم الوفيرة بجوانب الحياة الاجتماعية( المعقدة ) وانا سعيد جدا لتفاعلكم مع الموضوع ...
ولكن عندي سؤال يتكرر وهو : كيف نقضي على او نتخلص من الاشاعة ؟؟

بالاخص ونحن اليوم نعيش اعلى درجات الاشاعة واشدها فتنة واحباطاً للمعنويات وكما تعلمون هذا خطر كبير (التثبيط واحباط المعنويات ) المهم هو كيف نقضي على الاشاعة بشكل جدي وما هو الواجب علينا في ضل هذه الاشاعات المغرضة المحرقة ؟؟

مع اطيب تحياتي وسلامي لمقدمة البرنامج ومخرجة برنامج المنتدى (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=165062)



https://lh6.googleusercontent.com/-ZHOJ4iy71aw/UN18G00F9GI/AAAAAAAAA34/JIjuH9cvjfc/s640/hassouni%2520elidrisi18%252044487557878787878785K4 .jpg





اللهم صل على محمد وال محمد

شاكرة لطيب كلماتكم اخي الفاضل (عشاق الولاية )

وانتم الافضل والاكمل عقلا لكن هي مجرد ردود نداورها بعناوين منوعة لكي نصل الى الفائدة والمنفعة من طرح المحور هنا

او حتى في البرنامج ان تابعتموه لان المرحلة الراهنة تتطلب وعيا اكثر بكل المفردات وخاصة ماطرحتم

بموضوعكم القيم معنا ...

اما للاجابة عن سؤالكم فاجيب برايي القاصر بعنوان

((المؤمن القوي ))

وابدا بقول الرسول الاكرم محمد (صلوات ربي وسلامه عليه )

(((المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف))


وقول الله تعالى



﴿وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (139)﴾

فالمقدار والمقياس هو القوة بالايمان

لان الاشاعة مُخرجها ومُروجها هو انسان ضعيف النفس وكلما كان المقابل لها اقوى بالله ثقة وايمانا

كلما ردها بطاقة ايمانه ....

وكذلك لاانسى ان اضيف نقطة مهمة جدا وهو ان نحيط انفسنا بالاشخاص المؤمنين وغير المحبطين

لان عدواهم تسري لنا بكلماتهم وافعالهم ....

اما على مستوى المجتمع كيف نواجهها فبامور منها :

التاكد من مصادرها قبل نقلها

وتهدئة النفوس اكثر من اثارتها لنشعرهم اننا مهمين ولدينا اخبار جديدة

متابعة الاخبار من مصادرها الموثوقة وليس مجرد لقلة لسان بكل خبر

اخيرا اتباع اسلوب التوعية ان امكن اعلاما او محاضرات او اي مجال اخر

وان لم يوجد هذا المجال فاتباع اسلوب الصمت والدعاء هو الاسلم

فالدعاء هو سلاح الانبياء والثقة بالله وبوجود ال البيت (عليهم السلام )واحاطتهم بشيعتهم ومحبيهم

بكل حال وان كُثر الخطر او حتى اشتد الهول فهم ثقتنا عند كل فزع وشدة ....

واختم بقول الشاعر



دع الأيام تفعـل مـا تشـاء......وطب نفساً إذا حكم القضـاء
ولا تجزع لحادثـه الليالـي......فما لحوادث الدنيا من بقـاء
وكن رجلاً عن الأهوال جلداً.....وشيمتك السماحـة والوفـاء

ورزقك ليس ينقصه التأنـي......وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا سـرور...........ولا بؤس عليـك ولا رخـاء
إذا ما كنت ذا قلـب قنـوعٍ..........فأنت ومالـك الدنيـا سـواء


واعتذر عن الاطالة بالرد عليكم لكن لاننا نريد ايفاء الموضوع من كل جوانبه المهمة ....

بوركتم ووفقكم الباري لكل خير....




http://up.arabseyes.com/uploads2013/02_07_1414042566554569.jpg










http://up.arabseyes.com/uploads2013/02_07_14140425679525978.jpg

وتبقى زينب
02-07-2014, 08:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المتالقة والواعية بمحاورها واختياراتها اختي (مقدمة البرنامج )

موضوع مهم جدا واختيار راقي سلمت الايادي

وكذلك نشر كاتبه الاخ (عشاق الولاية )

وقد يكون اهتمامنا بهذا الشهر يذهب بطريق اخر برد الاشاعة وهو الدعاء بدل الحديث بالقيل والقال

ولنا كثير من ادعية وكنوز ال البيت (عليهم السلام )

المخصوصة في مثل هذة الحالات والشدائد التي نمر بها بدل تناقل الاحاديث غير المثبتة من هنا وهناك

وانقل لكم من الادعية الدعاء الماثور لتحصين الثغور لامامنا السجاد بعنوان (دعاء الثغور )المامور به في مثل وقتنا




[*=center]

[*=center]«اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَحَصِّنْ ثُغُورَ الْمُسْلِمِينَ بِعِزَّتِكَ، وَأَيِّدْ حُمَاتَهَا بِقُوَّتِكَ، وَأَسْبِغْ عَطَايَاهُمْ مِنْ جِدَتِكَ.

[*=center]

[*=center]اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَكَثِّرْ عِدَّتَهُمْ، وَاشْحَذْ أَسْلِحَتَهُمْ، وَاحْرُسْ حَوْزَتَهُمْ، وَامْنَعْ حَوْمَتَهُمْ، وَأَلِّفْ جَمْعَهُمْ، وَدَبِّرْ أَمْرَهُمْ، وَوَاتِرْ بَيْنَ مِيَرِهِمْ، وَتَوَحَّدْ بِكِفَايَةِ مُؤَنِهِمْ، وَاعْضُدْهُمْ بِالنَّصْرِ، وَأَعِنْهُمْ بِالصَّبْرِ، وَالْطُفْ لَهُمْ فِي الْمَكْرِ.

[*=center]

[*=center]اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سيدنا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَعَرِّفْهُمْ مَا يَجْهَلُونَ، وَعَلِّمْهُمْ مَا لَا يَعْلَمُونَ، وَبَصِّرْهُمْ مَا لَا يُبْصِرُونَ.

[*=center]

[*=center]اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى (سيدنا)مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَأَنْسِهِمْ عِنْدَ لِقَائِهِمُ الْعَدُوَّ ذِكْرَ دُنْيَاهُمُ الْخَدَّاعَةِ الْغَرُورِ، وَامْحُ عَنْ قُلُوبِهِمْ خَطَرَاتِ الْمَالِ الْفَتُونِ، وَاجْعَلِ الْجَنَّةَ نُصْبَ أَعْيُنِهِمْ، وَلَوِّحْ مِنْهَا لِأَبْصَارِهِمْ مَا أَعْدَدْتَ فِيهَا مِنْ مَسَاكِنِ الْخُلْدِ وَمَنَازِلِ الْكَرَامَةِ وَالْحُورِ الْحِسَانِ وَالْأَنْهَارِ الْمُطَّرِدَةِ بِأَنْوَاعِ الْأَشْرِبَةِ وَالْأَشْجَارِ الْمُتَدَلِّيَةِ بِصُنُوفِ الثَّمَرِ حَتَّى لَا يَهُمَّ أَحَدٌ مِنْهُمْ بِالْإِدْبَارِ، وَلَا يُحَدِّثَ نَفْسَهُ عَنْ قِرْنِهِ بِفِرَارٍ.

[*=center]

[*=center]اللَّهُمَّ افْلُلْ بِذَلِكَ عَدُوَّهُمْ، وَاقْلِمْ عَنْهُمْ أَظْفَارَهُمْ، وَفَرِّقْ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ أَسْلِحَتِهِمْ، وَاخْلَعْ وَثَائِقَ أَفْئِدَتِهِمْ، وَبَاعِدْ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ أَزْوِدَتِهِمْ، وَحَيِّرْهُمْ فِي سُبُلِهِمْ، وَضَلِّلْهُمْ عَنْ وَجْهِهِمْ، وَاقْطَعْ عَنْهُمُ الْمَدَدَ، وَانْقُصْ مِنْهُمُ الْعَدَدَ، وَامْلَأْ أَفْئِدَتَهُمُ الرُّعْبَ، وَاقْبِضْ أَيْدِيَهُمْ عَنِ الْبَسْطِ، وَاخْزِمْ أَلْسِنَتَهُمْ عَنِ النُّطْقِ، وَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ وَنَكِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرَاءَهُمْ، وَاقْطَعْ بِخِزْيِهِمْ أَطْمَاعَ مَنْ بَعْدَهُمْ.







بوركتي ولك جزيل الشكر






http://im36.gulfup.com/muxqN.jpg

كربلاء الحسين
02-07-2014, 11:10 PM
السلام عليكم نشكركم على اختيار وطرح الموضوع وجزاكم الله خير الجزاء كل عام وانتم بألف خير شهر رمضان مبارك عليكم شهر الرحمه شهر الخير والبركات


ظاهرة من جملة الظواهر التي تظهر في المجتمعات، موضوع مهم، يهم المجتمعات بشكل عام، كل المجتمعات، الإسلامية وغير الإسلامية، لكن أهميتها للمجتمعات المسلمة أشد، ألا وهو موضوع الإشاعات.
وما أكثر الإشاعات التي تطلق في أوساطنا ونسمعها هذه الأيام، إشاعات مقصودة، وإشاعات غير مقصودة، فلا يكاد يشرق شمس يوم جديد إلا وتسمع بإشاعة في البلد، من هنا أو من هناك.
فكم للشائعات من خطر عظيم في انتشارها وأثر بليغ في ترويجها.
الشائعات يا عباد الله تعتبر من أخطر الأسلحة الفتاكة والمدمرة للمجتمعات والأشخاص.
فكم أقلقت الإشاعة من أبرياء، وكم حطمت الإشاعة من عظماء، وكم هدمت الإشاعة من وشائج، وكم تسببت الشائعات في جرائم، وكم فككت الإشاعة من علاقات وصداقات، وكم هزمت الإشاعة من جيوش، وكم أخرت الإشاعة في سير أقوام.
لخطر الإشاعة فإننا نرى الدول، دول العالم كلها تهتم بها، والحكام رؤساء الدول يرقبونها معتبرين إياها، بل إن كثير من دول العالم تسخر وحدات خاصة في أجهزة استخباراتها، لرصد وتحليل ما يبث وينشر من إشاعة في دولتها . وبانين عليها توقعاتهم للأحداث، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي.
أيها المسلمون: إن تاريخ الإشاعة قديم، قدم هذا الإنسان، وقد ذُكر في كتاب الله عز وجل نماذج من ذلك منذ فجر التاريخ وبقراءة في تاريخ الأنبياء عليهم السلام وقصصهم نجد أن كلاً منهم قد أثير حوله الكثير من الإشاعات من قبل قومه ثم يبثونها ويتوارثونها أحياناً.ولا شك أن تلك الإشاعات كان لها الأثر في جعل بعض المعوقات في طريق دعوة أولئك الأنبياء والرسل.
فهذا نوح عليه السلام اتهم بإشاعة من قومه بأنه يريد أن يتفضل عليكم أي يتزعم ويتأمر، ثم يشاع عنه أنه ضال: إنا لنراك في ضلال مبين وثالثة يشاع عنه الجنون وقالوا مجنون وازدجر.
وهذا نبي الله هود عليه السلام، يشاع عنه الطيش والخفة كما قال تعالى: إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين ومرة يشاع عنه أنه أصيب في عقله: قالوا يا هود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء قال إني أُشهد الله واشهدوا أني برئ مما تشركون.
ثم هذا موسى عليه السلام، يحمل دعوة ربه إلى فرعون وملائه وقومه، فيملأ فرعون سماء مصر ويسمم الأجواء من حوله بما يطلق عليه من شائعات فيقول: إن هذا لساحر عليم يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون ومما قال فرعون أيضاً: أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى . وبرغم هذه الأراجيف والأباطيل والشائعات من حول موسى عليه السلام، فإن الحق ظهر واكتسح في يوم المبارزة ما صنع السحرة، وألقى السحرة ساجدين، فبُهت فرعون أمام هذا المشهد، لكن أسعفته حيلته ودهاؤه بأن يلجأ من جديد إلى تلفيق الإشاعات، فنسب إلى موسى أنه كان قد رتب الأمور مع السحرة، وأن سجودهم وإيمانهم محض تمثيل واتفاق، لمآرب يحققونها جميعاً: إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون وقال سبحانه: قال آمنتم له قبل أن آذن لكم إنه لكبيركم الذي علمكم السحر.
إذاً يا عباد الله، يتبين لنا من خلال هذه الأمثلة أن الإشاعة موجودة مع وجود هذا الإنسان، وستبقى ما بقى هذا الإنسان.لأن من طبيعة النفس الإنسانية أن تصاب بالأمراض، كالحسد والبغض والكره، والنفقات وغيرها، والإشاعة أحد الوسائل التي يعبر بها الإنسان، بل يفرغ الإنسان به عما في نفسه تجاه الآخرين.
فاتقوا الله أيها المسلمون، واحذروا الشائعات احذروا من نشرها وتوزيعها، لا يكن أحدكم مردداً لكل ما يسمع، فقد ثبت في صحيح مسلم قوله عليه الصلاة والسلام: ((كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع)) وفي رواية: ((كفى بالمرء إثماً أن يحدث بكل ما سمع))، : اعلم أنه فساد عظيم أن يتكلم الإنسان بكل ما سمع.
واحذروا كذلك يا عباد الله، من يقول كل خبر، وتصديق كل ما يقال، فإن هناك فئات وأصنافاً من الناس في كل مجتمع، قلوبها مريضة، أرواحها ميتة، ذممها مهدرة، لا تخاف من الله، ولا تستحي من عباد الله، مهنتهم ووظيفتهم وهوايتهم نشر الشائعات في أوساط الناس، تتغذى على لحوم البشر، ترتقي على أكتاف وحساب غيرها.
ليكن منهج كل واحد منكم عند سماعه لأي خبر قول الله عز وجل: يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين.
أيها المسلمون: إن أثر الشائعات سيء، جد سيء، وينتج عنها غالباً آثاراً أخرى أسوأ منها، وفي تاريخ هذه الأمة من الشائعات الكثيرة التي كانت نتائجها سيئة في ظاهرها.
نختار لكم بعض الأمثلة: الشائعة التي انتشرت أن كفار قريش قد أسلموا، وذلك بعد الهجرة الأولى للحبشة، كانت نتيجتها أن رجع عدد من المسلمين إلى مكة، وقبل دخولهم علموا أن الخبر كذب، فدخل منهم من دخل وعاد من عاد، فأما الذين دخلوا فأصاب بعضهم من عذاب قريش ما كان هو فارٌّ منه، فلله الأمر من قبل ومن بعد.
مثال آخر: في معركة أحد، عندما أشاع الكفار أن الرسول صلى الله عليه واله وسلم قتل فتّ ذلك في عضد كثير من المسلمين، حتى أن بعضهم ألقى السلاح وترك القتال ، فتأملوا رحمكم الله تأثير الإشاعة.تقبل الله اعمالكم وطاعاتكم صيام مقبول وذنب مغفور للجميع

مقدمة البرنامج
02-07-2014, 11:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المتالقة والواعية بمحاورها واختياراتها اختي (مقدمة البرنامج )

موضوع مهم جدا واختيار راقي سلمت الايادي

وكذلك نشر كاتبه الاخ (عشاق الولاية )

وقد يكون اهتمامنا بهذا الشهر يذهب بطريق اخر برد الاشاعة وهو الدعاء بدل الحديث بالقيل والقال

ولنا كثير من ادعية وكنوز ال البيت (عليهم السلام )

المخصوصة في مثل هذة الحالات والشدائد التي نمر بها بدل تناقل الاحاديث غير المثبتة من هنا وهناك

وانقل لكم من الادعية الدعاء الماثور لتحصين الثغور لامامنا السجاد بعنوان (دعاء الثغور )المامور به في مثل وقتنا




[*=center]

[*=center]«اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَحَصِّنْ ثُغُورَ الْمُسْلِمِينَ بِعِزَّتِكَ، وَأَيِّدْ حُمَاتَهَا بِقُوَّتِكَ، وَأَسْبِغْ عَطَايَاهُمْ مِنْ جِدَتِكَ.

[*=center]

[*=center]اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَكَثِّرْ عِدَّتَهُمْ، وَاشْحَذْ أَسْلِحَتَهُمْ، وَاحْرُسْ حَوْزَتَهُمْ، وَامْنَعْ حَوْمَتَهُمْ، وَأَلِّفْ جَمْعَهُمْ، وَدَبِّرْ أَمْرَهُمْ، وَوَاتِرْ بَيْنَ مِيَرِهِمْ، وَتَوَحَّدْ بِكِفَايَةِ مُؤَنِهِمْ، وَاعْضُدْهُمْ بِالنَّصْرِ، وَأَعِنْهُمْ بِالصَّبْرِ، وَالْطُفْ لَهُمْ فِي الْمَكْرِ.

[*=center]

[*=center]اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سيدنا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَعَرِّفْهُمْ مَا يَجْهَلُونَ، وَعَلِّمْهُمْ مَا لَا يَعْلَمُونَ، وَبَصِّرْهُمْ مَا لَا يُبْصِرُونَ.

[*=center]

[*=center]اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى (سيدنا)مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَأَنْسِهِمْ عِنْدَ لِقَائِهِمُ الْعَدُوَّ ذِكْرَ دُنْيَاهُمُ الْخَدَّاعَةِ الْغَرُورِ، وَامْحُ عَنْ قُلُوبِهِمْ خَطَرَاتِ الْمَالِ الْفَتُونِ، وَاجْعَلِ الْجَنَّةَ نُصْبَ أَعْيُنِهِمْ، وَلَوِّحْ مِنْهَا لِأَبْصَارِهِمْ مَا أَعْدَدْتَ فِيهَا مِنْ مَسَاكِنِ الْخُلْدِ وَمَنَازِلِ الْكَرَامَةِ وَالْحُورِ الْحِسَانِ وَالْأَنْهَارِ الْمُطَّرِدَةِ بِأَنْوَاعِ الْأَشْرِبَةِ وَالْأَشْجَارِ الْمُتَدَلِّيَةِ بِصُنُوفِ الثَّمَرِ حَتَّى لَا يَهُمَّ أَحَدٌ مِنْهُمْ بِالْإِدْبَارِ، وَلَا يُحَدِّثَ نَفْسَهُ عَنْ قِرْنِهِ بِفِرَارٍ.

[*=center]

[*=center]اللَّهُمَّ افْلُلْ بِذَلِكَ عَدُوَّهُمْ، وَاقْلِمْ عَنْهُمْ أَظْفَارَهُمْ، وَفَرِّقْ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ أَسْلِحَتِهِمْ، وَاخْلَعْ وَثَائِقَ أَفْئِدَتِهِمْ، وَبَاعِدْ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ أَزْوِدَتِهِمْ، وَحَيِّرْهُمْ فِي سُبُلِهِمْ، وَضَلِّلْهُمْ عَنْ وَجْهِهِمْ، وَاقْطَعْ عَنْهُمُ الْمَدَدَ، وَانْقُصْ مِنْهُمُ الْعَدَدَ، وَامْلَأْ أَفْئِدَتَهُمُ الرُّعْبَ، وَاقْبِضْ أَيْدِيَهُمْ عَنِ الْبَسْطِ، وَاخْزِمْ أَلْسِنَتَهُمْ عَنِ النُّطْقِ، وَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ وَنَكِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرَاءَهُمْ، وَاقْطَعْ بِخِزْيِهِمْ أَطْمَاعَ مَنْ بَعْدَهُمْ.







بوركتي ولك جزيل الشكر






http://im36.gulfup.com/muxqN.jpg



اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اهلا وسهلا بتربويتنا التي افتقدنا ردودها كثيرا على محورنا ....

واشكر لك هذة الالتفاتة الجميلة جدا وهي استثمار الاوقات بجانب الدعاء وخاصة نحن في شهر الدعاء

واجيب برد بعنوان

((دعاء واجابة ))

فكم من هم احاط بنا وكم من شائعات المت بنا من كل حدب وصوب ومن اعداء مبغضين

او من احبه جاهلين لايعرفون ولايقدرون معنا الكلمات بلا تاكد

كل ذلك انكشف وزال وانفرج ببركة الدعاء والتوجه الى الله ببركة الطيبين الطاهرين

محمد واله الغرر الميامين ومعاجزهم وكراماتهم المشهودة
ونتاكد ونوقن ان الحل والدفع والرفع للبلاء وان استحكم بيد الله فهو الذي يقول لشئ

كن فيكون وهو القادر على دفع مانقع فيه وان كان واقعا

او حتى كان كيدا من الكائدين وحياكة من مؤامراتهم السقيمة التي يغذوها بكل الطرق

من ارهاب او سذاجة وعدم فهم عند بعض العقول

لكن لنا امل كبير
بالله اولا

وبال بيت محمد الطاهرين الاكرمين

وبعقول المجتمع انها قد ارتقت كثيرا وهي مؤهلة لان تخوض عصر الظهور بوعي وتاهب اكثر

بوركتي وشاكرة وممتنة لك ياغالية .....







http://up.arabseyes.com/uploads2013/02_07_14140433403586968.jpg




http://up.arabseyes.com/uploads2013/02_07_14140433387419687.jpg

مقدمة البرنامج
03-07-2014, 11:55 AM
السلام عليكم نشكركم على اختيار وطرح الموضوع وجزاكم الله خير الجزاء كل عام وانتم بألف خير شهر رمضان مبارك عليكم شهر الرحمه شهر الخير والبركات


ظاهرة من جملة الظواهر التي تظهر في المجتمعات، موضوع مهم، يهم المجتمعات بشكل عام، كل المجتمعات، الإسلامية وغير الإسلامية، لكن أهميتها للمجتمعات المسلمة أشد، ألا وهو موضوع الإشاعات.
وما أكثر الإشاعات التي تطلق في أوساطنا ونسمعها هذه الأيام، إشاعات مقصودة، وإشاعات غير مقصودة، فلا يكاد يشرق شمس يوم جديد إلا وتسمع بإشاعة في البلد، من هنا أو من هناك.
فكم للشائعات من خطر عظيم في انتشارها وأثر بليغ في ترويجها.
الشائعات يا عباد الله تعتبر من أخطر الأسلحة الفتاكة والمدمرة للمجتمعات والأشخاص.
فكم أقلقت الإشاعة من أبرياء، وكم حطمت الإشاعة من عظماء، وكم هدمت الإشاعة من وشائج، وكم تسببت الشائعات في جرائم، وكم فككت الإشاعة من علاقات وصداقات، وكم هزمت الإشاعة من جيوش، وكم أخرت الإشاعة في سير أقوام.
لخطر الإشاعة فإننا نرى الدول، دول العالم كلها تهتم بها، والحكام رؤساء الدول يرقبونها معتبرين إياها، بل إن كثير من دول العالم تسخر وحدات خاصة في أجهزة استخباراتها، لرصد وتحليل ما يبث وينشر من إشاعة في دولتها . وبانين عليها توقعاتهم للأحداث، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي.
أيها المسلمون: إن تاريخ الإشاعة قديم، قدم هذا الإنسان، وقد ذُكر في كتاب الله عز وجل نماذج من ذلك منذ فجر التاريخ وبقراءة في تاريخ الأنبياء عليهم السلام وقصصهم نجد أن كلاً منهم قد أثير حوله الكثير من الإشاعات من قبل قومه ثم يبثونها ويتوارثونها أحياناً.ولا شك أن تلك الإشاعات كان لها الأثر في جعل بعض المعوقات في طريق دعوة أولئك الأنبياء والرسل.
فهذا نوح عليه السلام اتهم بإشاعة من قومه بأنه يريد أن يتفضل عليكم أي يتزعم ويتأمر، ثم يشاع عنه أنه ضال: إنا لنراك في ضلال مبين وثالثة يشاع عنه الجنون وقالوا مجنون وازدجر.
وهذا نبي الله هود عليه السلام، يشاع عنه الطيش والخفة كما قال تعالى: إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين ومرة يشاع عنه أنه أصيب في عقله: قالوا يا هود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء قال إني أُشهد الله واشهدوا أني برئ مما تشركون.
ثم هذا موسى عليه السلام، يحمل دعوة ربه إلى فرعون وملائه وقومه، فيملأ فرعون سماء مصر ويسمم الأجواء من حوله بما يطلق عليه من شائعات فيقول: إن هذا لساحر عليم يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون ومما قال فرعون أيضاً: أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى . وبرغم هذه الأراجيف والأباطيل والشائعات من حول موسى عليه السلام، فإن الحق ظهر واكتسح في يوم المبارزة ما صنع السحرة، وألقى السحرة ساجدين، فبُهت فرعون أمام هذا المشهد، لكن أسعفته حيلته ودهاؤه بأن يلجأ من جديد إلى تلفيق الإشاعات، فنسب إلى موسى أنه كان قد رتب الأمور مع السحرة، وأن سجودهم وإيمانهم محض تمثيل واتفاق، لمآرب يحققونها جميعاً: إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون وقال سبحانه: قال آمنتم له قبل أن آذن لكم إنه لكبيركم الذي علمكم السحر.
إذاً يا عباد الله، يتبين لنا من خلال هذه الأمثلة أن الإشاعة موجودة مع وجود هذا الإنسان، وستبقى ما بقى هذا الإنسان.لأن من طبيعة النفس الإنسانية أن تصاب بالأمراض، كالحسد والبغض والكره، والنفقات وغيرها، والإشاعة أحد الوسائل التي يعبر بها الإنسان، بل يفرغ الإنسان به عما في نفسه تجاه الآخرين.
فاتقوا الله أيها المسلمون، واحذروا الشائعات احذروا من نشرها وتوزيعها، لا يكن أحدكم مردداً لكل ما يسمع، فقد ثبت في صحيح مسلم قوله عليه الصلاة والسلام: ((كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع)) وفي رواية: ((كفى بالمرء إثماً أن يحدث بكل ما سمع))، : اعلم أنه فساد عظيم أن يتكلم الإنسان بكل ما سمع.
واحذروا كذلك يا عباد الله، من يقول كل خبر، وتصديق كل ما يقال، فإن هناك فئات وأصنافاً من الناس في كل مجتمع، قلوبها مريضة، أرواحها ميتة، ذممها مهدرة، لا تخاف من الله، ولا تستحي من عباد الله، مهنتهم ووظيفتهم وهوايتهم نشر الشائعات في أوساط الناس، تتغذى على لحوم البشر، ترتقي على أكتاف وحساب غيرها.
ليكن منهج كل واحد منكم عند سماعه لأي خبر قول الله عز وجل: يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين.
أيها المسلمون: إن أثر الشائعات سيء، جد سيء، وينتج عنها غالباً آثاراً أخرى أسوأ منها، وفي تاريخ هذه الأمة من الشائعات الكثيرة التي كانت نتائجها سيئة في ظاهرها.
نختار لكم بعض الأمثلة: الشائعة التي انتشرت أن كفار قريش قد أسلموا، وذلك بعد الهجرة الأولى للحبشة، كانت نتيجتها أن رجع عدد من المسلمين إلى مكة، وقبل دخولهم علموا أن الخبر كذب، فدخل منهم من دخل وعاد من عاد، فأما الذين دخلوا فأصاب بعضهم من عذاب قريش ما كان هو فارٌّ منه، فلله الأمر من قبل ومن بعد.
مثال آخر: في معركة أحد، عندما أشاع الكفار أن الرسول صلى الله عليه واله وسلم قتل فتّ ذلك في عضد كثير من المسلمين، حتى أن بعضهم ألقى السلاح وترك القتال ، فتأملوا رحمكم الله تأثير الإشاعة.تقبل الله اعمالكم وطاعاتكم صيام مقبول وذنب مغفور للجميع


اللهم صل على محمد وال محمد

مبدعتنا ومستمعتنا (كربلاء الحسين )

رد قيم جدا وواعي والجميل فيه انك اخذتي تسلسل الاشاعة في زمن الانبياء (عليهم السلام )

وفي القران وصولا الى زمن الرسول الاكرم (صلوات ربي وسلامه عليه وعلى اله الكرام )

وهذا شيء ضروري جدا لنتعرف على سوء ومدى ضرر الاشاعات التي في اغلب الاحيان تفتت عضد الجيوش الجرارة

فيجب ان نلتفت ان لانكون يدا للكافر بدل ان نكون سيفا بوجهه اللعين

وبودي ان ارد على ردك برد مختلف وهو بعنوان

((اعلام مُضلل))

لو علمنا ان الاعلام هو رسائل الى اللاوعي للانسان....

وله تاثير كبير عليه سواء سرورا وفرحا

او خوفا وهلعا وجزعا خاصة لمن هم ضعاف الايمان او من المتاثرين به ومتابعيه كثيرا

ولو رجعنا لاصل قنواتنا الاعلامية العربية منها لوجدناها بتمويل (يهودي وارهابي) مغطى علنا باسماء عربية

واذا عرفنا معنى وحجم هذة الكارثة لعلمنا ان مايروجوه مستحيل ان يكون بصالح الاسلام والمسلمين ابدا

بل هو نعق زائف لتشتيت الصفوف وبث الفرقة والمناحرات الطائفية بين الشعوب

الا في بعض القنوات التي هي معروفة بنزاهتها

والحقيقة الحديث عن الاعلام لاينتهي ابدا وعن سمومه المميتة التي لو التفتنا اليها لعلمنا ان

الساعة التي نقضيها على مسلسل مثلا

او برنامج حواري او سياسي او حتى فلم عادي او رعب تبعث الاف الرسائل الى اللاوعي بمفاهيم جديدة وفاسدة

والتالف معها شيئا فشيئا بدون ان نشعر ابدا لانهم خلطوا السم بالعسل الحلو المذاق

مما يجعلنا نتقبل فكرة الاخر وعقله حتى وان كان دخيلا علينا ومكروها لدينا بالبدء

لانهم يعملون على جني الثمار على المدى البعيد ويستخدون فن الصوت والصورة في ذلك شيئا فشيئا

وتلك خطوات الشيطان فلا تتبعوها

واعتذر عن الاطالة لكن في القلب شجون وحسرات مما نعاني منه كاعلاميات

ونسال الله ان نوفق بايصال الفكر الزينبي المضاد لامراضهم الخطيرة

فمتى يشرق علينا نورك ياابن الزهراء البتول ؟؟؟؟؟

بوركتي ولك شكري وامتناني ......





http://up.arabseyes.com/uploads2013/03_07_14140437768955968.jpg



http://up.arabseyes.com/uploads2013/03_07_14140437758367347.jpg

زهراء الموسوي-
03-07-2014, 03:41 PM
بســــــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم..
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجــــــــــــــــــهم,,,,,
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتــــــــــــــــــه..
...شهر رمضان مُبارك عليكم وتقبل الله صيامكم وقيامكم.............
الإشاعـــــه : هي من الظواهر السلبيه في المجتمع يؤلفها الحاقد وينشرها الأحمق ويصدقها الغبي,
وللإشاعة قدرة على تفتيت الصف الواحد والرأي الواحد، وتوزيعه وبعثرته، فالناس أمامها بين مصدق ومكذب، ومتردد ، وتتناقض الأخبار أمام ناظريك وسمعك، فهذا ينفي، وذاك يثبت، وذاك يشكك، وآخر يؤكِّد، فكم من حي قد قيل: إنه ميِّت، وكم من ميِّت زعموا حياته، وكم من ضالٍ شاع أمره بأنه من الأولياء وأصحاب الكرامات، وكم من رجل صالح شاع أمره أنه نكص على عقبيه، وفعل الأفاعيل، وكم من بريء قد اتُّهم، وكم من متَّهم حوله قرائن كثيرة تدل على جريمته تأتي الإشاعة، فتبرئه براءة الشمس في رابعة النهار، فيختلط الحابل بالنابل، والصحيح بالمريض، والسليم بالعليل، والأحمر بالأسود.
والذين يجتهدون في ترويج الإشاعة الغالب عليهم أنهم يقصدون إما النصح بمعنى أنه يرددها لنصح صاحب الشأن والدفاع عنه.
وإما الشماتة، وهذا على النقيض من السابق يكون قصد صاحب الإشاعة أن يشمت بمن يتحدث عنه، وإما الفضول وهذا غالب حالة الناس، فبعضهم يحب أن يسمع الناس منه، ويصغوا إلى حديثه، وأحيانًا يزيد فيها وينقص، ويجعل فيها منعطفات كثيرة؛ ليلفت نظر الناس إليه، وإما قطع الفراغ، ومِلء الأوقات، فإذا أشيع خبر ما، ترى كثيرًا من الناس يشارك وهو لا يعلم شيئًا، وإنما لئلا يفهم الناس أنه لم يعلم بالخبر، فيزيد فيه وينقص، ولا يهمه ما يترتب على هذا الأمر إطلاقًا،
إن ما يسمعه المرء أحيانًا من إشاعة يجعله يكذبه لأول وهلة؛ لأن آثار الوضع بادية عليه، ولكن مع ذلك ينبغي التثبت والتروي، فإن كان الكلام من فضة، فالسكوت من ذهب، وصدق مَن قال.
وقال - تعالى {وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ} [الانفطار: 10].
وقال - تعالى -: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} [ق: 18].
وقال - تعالى -: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ} [البقرة: 235].
وقال - تعالى -: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ} [غافر: 19].
ويقوله - تعالى -: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً} [النساء: 83].
وهذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم هذا غير اللائق، وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة مما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين، أو الخوف الذي فيه مصيبة عليهم - أن يثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر، بل يردونه إلى الرسول، وإلى أولي الأمر منهم الذين يعرفون الأمور، ويعرفون المصالح، وما يضادها من المضار، فإن رأوا في إذاعته مصلحة ونشاطًا للمجتمع، وسرورًا لهم وكيدًا لأعدائهم نشروه، وإن لم يكن فيه ذلك، بل فيه ضرر على المؤمنين، فإنهم يتركونه؛

رحيق الزكية
04-07-2014, 10:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

جميعنا وخاصة العراقيون لمسنا خطر الاشاعة في وقتنا الحاضر
حيث ان عدونا الملقب بداعش استخدم الاشاعة لزعزعة المقاتلين ويرهب اهاليهم
فكانت له خطة بشن حرب نفسية على الشعب العراقي من خلال اشاعة بعض الاخبار التي لا اساس لها من الصحة
فعندما ادركت الامر اتخذت الاجراء الاتي:
ابتعدت عن كل الاعلام التي تضخم او تكذب الامور
لم اشارك بأشاعة اي خبر يصب بصالح العدو او له مردود سلبي على الشعب.

واترك الصوت لكم لأفادتنا بالسبل المناسبة كي يتخطى هذا الشعب هذه القنبلة المدمرة وهي الاشاعة

~~~
الاخت القديرة والمبدعة اختيارك جداً ملائم وجاء في الوقت المناسب فأحسنتِ الاختيار وأحسن عشاق الولاية النشر
وفقتم ان شاء الله

حمامة السلام
04-07-2014, 03:04 PM
جميل ان نتطرق الىهذا الموضوع ونحن في زمن اصبح كل شيئ فيه معتمد على الأشاعة اولآيجب ان نعرف معنى الآشاعة (فهي كل ماذاع اوانتشر بين اثنين او اشترك به اثنين اواكثر لذلك يقال هذا الملك مشاع ولازالة شيوعه فأنه يوزع بين الورثه اومالكيه كل حسب نصيبه اوحصته ليصبح ملك خاص ونحن الآن بصدد الاقوال والافعال التي تقال بين اثنين فهي تبدأبمجموعة كلمات واذا انتشرت وكل شخص يضيف لها ما يجود به لسانه وقلمه اصبحت عبارة عن كتاب ضخم مليئ بالصور والمواضيع التي قديتصورها اوكتبها خيال من ساهم بأصدار هذاالكتاب فتصبح موضوع يتداوله اوتصدقه عقول السذج اوالمغرضين وللأشاعة دوركبير في إضعاف وهدم همم الكثير واليكم مثال عاى ذلك في معركة احد اشيع بمقل النبي (ص) فأدى ذلك الى احباط همم المسلمين وتغلب الكافرين عليهم بعد ان كانت الغلبة لهم وتكبدوا فيها الكثير ومنا استشهاد الحمزه عم النبي (ص).,فعلينا ان نتجنب الاشاعات المغرضه والتي يامكثرها الآن ونكون يدآ واحدة ضد من يطلق ابواقها ....
( وما النصر إلا من عند اللــــــــــــــــــــــــــــــــــه )......

مقدمة البرنامج
04-07-2014, 11:22 PM
بســــــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم..
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجــــــــــــــــــهم,,,,,
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتــــــــــــــــــه..
...شهر رمضان مُبارك عليكم وتقبل الله صيامكم وقيامكم.............
الإشاعـــــه : هي من الظواهر السلبيه في المجتمع يؤلفها الحاقد وينشرها الأحمق ويصدقها الغبي,
وللإشاعة قدرة على تفتيت الصف الواحد والرأي الواحد، وتوزيعه وبعثرته، فالناس أمامها بين مصدق ومكذب، ومتردد ، وتتناقض الأخبار أمام ناظريك وسمعك، فهذا ينفي، وذاك يثبت، وذاك يشكك، وآخر يؤكِّد، فكم من حي قد قيل: إنه ميِّت، وكم من ميِّت زعموا حياته، وكم من ضالٍ شاع أمره بأنه من الأولياء وأصحاب الكرامات، وكم من رجل صالح شاع أمره أنه نكص على عقبيه، وفعل الأفاعيل، وكم من بريء قد اتُّهم، وكم من متَّهم حوله قرائن كثيرة تدل على جريمته تأتي الإشاعة، فتبرئه براءة الشمس في رابعة النهار، فيختلط الحابل بالنابل، والصحيح بالمريض، والسليم بالعليل، والأحمر بالأسود.
والذين يجتهدون في ترويج الإشاعة الغالب عليهم أنهم يقصدون إما النصح بمعنى أنه يرددها لنصح صاحب الشأن والدفاع عنه.
وإما الشماتة، وهذا على النقيض من السابق يكون قصد صاحب الإشاعة أن يشمت بمن يتحدث عنه، وإما الفضول وهذا غالب حالة الناس، فبعضهم يحب أن يسمع الناس منه، ويصغوا إلى حديثه، وأحيانًا يزيد فيها وينقص، ويجعل فيها منعطفات كثيرة؛ ليلفت نظر الناس إليه، وإما قطع الفراغ، ومِلء الأوقات، فإذا أشيع خبر ما، ترى كثيرًا من الناس يشارك وهو لا يعلم شيئًا، وإنما لئلا يفهم الناس أنه لم يعلم بالخبر، فيزيد فيه وينقص، ولا يهمه ما يترتب على هذا الأمر إطلاقًا،
إن ما يسمعه المرء أحيانًا من إشاعة يجعله يكذبه لأول وهلة؛ لأن آثار الوضع بادية عليه، ولكن مع ذلك ينبغي التثبت والتروي، فإن كان الكلام من فضة، فالسكوت من ذهب، وصدق مَن قال.
وقال - تعالى {وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ} [الانفطار: 10].
وقال - تعالى -: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} [ق: 18].
وقال - تعالى -: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ} [البقرة: 235].
وقال - تعالى -: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ} [غافر: 19].
ويقوله - تعالى -: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً} [النساء: 83].
وهذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم هذا غير اللائق، وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة مما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين، أو الخوف الذي فيه مصيبة عليهم - أن يثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر، بل يردونه إلى الرسول، وإلى أولي الأمر منهم الذين يعرفون الأمور، ويعرفون المصالح، وما يضادها من المضار، فإن رأوا في إذاعته مصلحة ونشاطًا للمجتمع، وسرورًا لهم وكيدًا لأعدائهم نشروه، وإن لم يكن فيه ذلك، بل فيه ضرر على المؤمنين، فإنهم يتركونه؛

اللهم صل على محمد وال محمد

رد راقي وطيب وواعي جدا اختنا وعلويتنا (زهراء الموسوي )

شخصتي فيه الكثير من اسباب واضرار الاشاعات وانتشارها في المجتمع ككل

وسارد على ردك بفتح باب اخر من ابواب ضرر الاشاعات وهو

((اضرار اقتصادية ))

فكم من ازمة بغذاء او مواد نفطية او غلاء اسعار او احتكار بكل السلع سببتها اشاعات اطلقت من

انسان جاهل

او بالعكس اطلقت من انسان ظالم وقاصد وروجها الجاهل بجهله بلا دراية ولا تعقل ولا وزن للكلام

وقد مررنا كلنا بهذا الحال وعرفنا معنى ان يكون هناك ازمة بمادة بسيطة مثل البانزين مثلا

او ارتفاع باسعار سلع غذائية الناس بامس الحاجة اليها للاستعمال اليومي والحياتي

والهدف من هذا الحديث كله ان لانكون ساذجي الفهم ونصبح اداة لتمرير المخططات للظالمين بدون تامل
ولنستفيد من تجارب مرت بنا وكان لها الاثر الكبير بزيادة وعينا وسعة اطلاعنا

فالعاقل من استفاد من التجارب ولا يلدغ المؤمن مرتين ...

ولك كل الشكر وممتنه لجميل تواصلك الذي تشرفينا به بكل محور .....









http://up.arabseyes.com/uploads2013/04_07_14140450437466458.jpg




http://up.arabseyes.com/uploads2013/04_07_14140450528458857.jpg

مقدمة البرنامج
05-07-2014, 01:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

جميعنا وخاصة العراقيون لمسنا خطر الاشاعة في وقتنا الحاضر
حيث ان عدونا الملقب بداعش استخدم الاشاعة لزعزعة المقاتلين ويرهب اهاليهم
فكانت له خطة بشن حرب نفسية على الشعب العراقي من خلال اشاعة بعض الاخبار التي لا اساس لها من الصحة
فعندما ادركت الامر اتخذت الاجراء الاتي:
ابتعدت عن كل الاعلام التي تضخم او تكذب الامور
لم اشارك بأشاعة اي خبر يصب بصالح العدو او له مردود سلبي على الشعب.

واترك الصوت لكم لأفادتنا بالسبل المناسبة كي يتخطى هذا الشعب هذه القنبلة المدمرة وهي الاشاعة

~~~
الاخت القديرة والمبدعة اختيارك جداً ملائم وجاء في الوقت المناسب فأحسنتِ الاختيار وأحسن عشاق الولاية النشر
وفقتم ان شاء الله





اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا وسهلا بالاخت العزيزة (رحيق الزكية )

وطرق جميلة ونافعة تعملين بها لصد الاشاعات حاليا كامراة واعية وسارد عليك برد وعنوانه

((وسائل التواصل ))

التطور جميل ...والحداثة اجمل...

وكل انسان يحب ان يطور فكره ومهاراته في اطار الشرع والدين وال البيت (عليهم السلام )ونهجهم الامثل

لكن المهم ان نعرف هل استعملنا التطور بما ينفع المجتمع او يضره ويضرنا كذلك ...

الفيس ....والوتساب ...الفايبر . ...اليوتيوب ...السكايبي ...وغيرها كثير ....

هل تاكدنا من الخبر والفديو والصورة قبل نشرها ؟؟؟؟
ام بمجرد وصول الصورة لنا او المشاركة نشرناها وبلا ان نقراها اصلا وننظر قليلا

ونتامل بمضمونها هل هو ينفع الناس ام يضرهم ؟؟؟؟

هل تفيد اسلامنا ام تسئ اليه ؟؟؟؟

هل لها اساس شرعي ام هي مجرد كلمات نتواردها او ختومات لااساس لها

او بدع نكررها ....والاتعس انها اشاعات وافكار ننشرها وضررها اكثر من نفعها

وقد قيل من قبل عن ال البيت (عليهم السلام )اذا هممت بامر فتدبر عاقبته ....

فلنكن اكثر وعيا وفهما واستفادة لما انعم الله علينا من وسائل تواصل وتطور ونستخدمها بجانبها الايجابي

بعيدا عن السلبيات ....

وفقك الله لكل خير ونتشرف بطيب سماعك لبرنامجك (برنامج منتدى الكفيل )

لانه منكم واليكم ...







http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_07_14140451341846328.jpg





http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_07_14140451348547749.jpg

نور الساقي
05-07-2014, 09:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآل محمد

موضوع في غــــاية الاهميــة وخاصة في هذا الوقت
دعاؤنا لكم بالتوفيق والسداد...

أصبح نقل الاقاويل هذه الايام بكثرة وبسهولة بسبب توفر مواقع التواصل الاجتماعي حتى بدون التأكد من صحتها والتفكر بالتبعات التي قد تؤثرها على بعض الناس خاصة المسلمون الطيبون!! فيدخلون في مشروع الترويج لها من حيث لا يشعرون..

ويا للأسف لهذه الحال التي وصلنا اليها ... والى متى نبقى نصدق الاشاعات التي تأتي بها ايدي الكفار ورسلهم لبعث النفاق والخلاف بين المؤمنين،.. والبسطاء من المسلمين يذيعونه من غير تدبر وتبصر.

قال تعالى: «وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به» - النساء الآية 83
الإذاعة هي النشر و الإشاعة..

و في الآية نوع من الذم في شأن نشر الاشاعة. وهذا يدل على خطر نقل الاخبار واشاعتها، وليس المقصود منها عدم نشر الاقوال الايجابية والصحيحة والا كيف وصلت الينا أقوال ومواعظ اهل البيت (عليهم الصلاة والسلام) وأنما اذاعة الاخبار التي تعمل على اشاعة الفتنة وغياب الثقة وشيوع الفساد وتشويه صورة المجتمع، ومن ثم يؤدي الى الاخلال بالأمن الاجتماعي .

وفي الآية الكريمة «..قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل - إلى قوله - إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم و خافون إن كنتم مؤمنين»: آل عمران: - 175.

ولهذا يجب العزم والتوكل على الله تعالى وان يتم تقييم الخبر الذي يوصل الينا من خلال ذاتهُ وليس من خلال قائلهُ لأنه اذا تم تقيمهُ من خلال قائله فهذه نظرة هابطة والمؤمن يجب ان يمتلك نظرة سامية في تتقيم الكلام الذي يصل اليه..

وايضاً علينا ان لا نخبر الناس عن امر لا علم لنا به وان كان صدقاً او كذباً ان لم يكن لدينا دليل لانه يعتبر كذباً.

القديرة (مقدمة البرنامج) أحسنتِ الاختيار دائماً تتحفينا بذوقكِ الراقي الذي يفتح باباً من هدى ويسد باباً من ردى
القدير( عشاق الولاية) أحسنت واجت في نشرك للمواضيع الهادفة

وفقكم الله وزادكم من فضله ونعمه...

مقدمة البرنامج
05-07-2014, 11:57 AM
جميل ان نتطرق الىهذا الموضوع ونحن في زمن اصبح كل شيئ فيه معتمد على الأشاعة اولآيجب ان نعرف معنى الآشاعة (فهي كل ماذاع اوانتشر بين اثنين او اشترك به اثنين اواكثر لذلك يقال هذا الملك مشاع ولازالة شيوعه فأنه يوزع بين الورثه اومالكيه كل حسب نصيبه اوحصته ليصبح ملك خاص ونحن الآن بصدد الاقوال والافعال التي تقال بين اثنين فهي تبدأبمجموعة كلمات واذا انتشرت وكل شخص يضيف لها ما يجود به لسانه وقلمه اصبحت عبارة عن كتاب ضخم مليئ بالصور والمواضيع التي قديتصورها اوكتبها خيال من ساهم بأصدار هذاالكتاب فتصبح موضوع يتداوله اوتصدقه عقول السذج اوالمغرضين وللأشاعة دوركبير في إضعاف وهدم همم الكثير واليكم مثال عاى ذلك في معركة احد اشيع بمقل النبي (ص) فأدى ذلك الى احباط همم المسلمين وتغلب الكافرين عليهم بعد ان كانت الغلبة لهم وتكبدوا فيها الكثير ومنا استشهاد الحمزه عم النبي (ص).,فعلينا ان نتجنب الاشاعات المغرضه والتي يامكثرها الآن ونكون يدآ واحدة ضد من يطلق ابواقها ....
( وما النصر إلا من عند اللــــــــــــــــــــــــــــــــــه )......
















اللهم صل على محمد وال محمد

ومرحبا برد قانونيتنا المتالقة والمستمعة الراقية (حمامة السلام )

وجميل ما اتحفتنا به من كلمات الوعي وكيفية التعامل مع هذا الموضوع الحساس والمهم


واقول بردي الذي يتخصص بموضوع

((تحُمل المسوؤلية ))

وابدا به بقول الرسول صلى الله عليه واله وسلم:


«كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسؤول عن رعيته،

والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والولد راعٍ في مال أبيه ومسؤول عن رعيته،

والخادم راعٍ في مال سيده ومسؤول عن رعيته، وكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته».


فالمسؤولية ليست بيد دوله او حكومة فقط

بل هي عمل ...وتحفظ... ومراعاة... وفهم... وادراك ....ووعي ....مناط بكل انسان

سواء اكان رجلا او امراة شابا او شيخا

فيجب ان نلتفت بان من ضمن مهام المسؤولية الملقاة على عاتقنا

كمسلمين اولا

وكمؤمنين ثانيا

وكشيعة ومحبين لال البيت ثالثا

ان لانترك المخططات تمر عبرنا ونكون كجسر يمهد الطريق بكلماته

لاحباط همم المقاتلين والناس اجمعين

ويحقق النجاح والضفر للكفار والمنافقين

وطبعا ذلك قد يكون بقول او فعل او وسائل تواصل او صور او شريط فديو او او او غيرها كثير

فلنسال الله ان نكون نعم المسؤولين وممن ان اوقفهم الباري وسالهم يوم القيامة وجدهم بريئ الذمة

وحافظين لحدود الاسلام وقيمة ومقدساته ......

بوركتي ولك كل الشكر لتواصلك معنا (اذاعة ومنتدى )







http://ts3.mm.bing.net/th?id=HN.608036132297246373&pid=1.7



http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_07_14140455061569557.jpg

المراقب العام
05-07-2014, 06:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نتوجه بالشكر الجزيل لصاحب الموضوع وللاخت مقدمة البرنامج على نشر وانتقاء الموضوع


وليس لدينا ما نضيفه على الموضوع حيث غطت الردود ولله الحمد أغلب جوانبه سوى ان نقول بان مروجي الاشاعات يجعلون بسطاء الناس وجهالهم مطية لترويج اشاعاتهم واكاذيبهم

اي انهم يعملون على الاستفادة من شرائح معينة في المجتمع

لذا اتنمى من الجميع الحذر من هذه الامور الخطرة وان لا نكتفي بعدم نشر الاشاعات بل العمل على مواجهتها ولو بالسؤال لمن ينقلها لنا (( من يقول ان هذا الخبر صحيح ؟؟!! ))

واخص بهذا الامر الاخوة الطلبة في الجامعات وكذلك الاخوة الموظفين في الدوائر

فينبغي عليهم الانتباه لهذا الامر ومحاربة مروجيها


نسأل الله سبحانه التوفيق والعافية والسلامة للجميع

مقدمة البرنامج
05-07-2014, 09:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآل محمد

موضوع في غــــاية الاهميــة وخاصة في هذا الوقت
دعاؤنا لكم بالتوفيق والسداد...

أصبح نقل الاقاويل هذه الايام بكثرة وبسهولة بسبب توفر مواقع التواصل الاجتماعي حتى بدون التأكد من صحتها والتفكر بالتبعات التي قد تؤثرها على بعض الناس خاصة المسلمون الطيبون!! فيدخلون في مشروع الترويج لها من حيث لا يشعرون..

ويا للأسف لهذه الحال التي وصلنا اليها ... والى متى نبقى نصدق الاشاعات التي تأتي بها ايدي الكفار ورسلهم لبعث النفاق والخلاف بين المؤمنين،.. والبسطاء من المسلمين يذيعونه من غير تدبر وتبصر.

قال تعالى: «وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به» - النساء الآية 83
الإذاعة هي النشر و الإشاعة..

و في الآية نوع من الذم في شأن نشر الاشاعة. وهذا يدل على خطر نقل الاخبار واشاعتها، وليس المقصود منها عدم نشر الاقوال الايجابية والصحيحة والا كيف وصلت الينا أقوال ومواعظ اهل البيت (عليهم الصلاة والسلام) وأنما اذاعة الاخبار التي تعمل على اشاعة الفتنة وغياب الثقة وشيوع الفساد وتشويه صورة المجتمع، ومن ثم يؤدي الى الاخلال بالأمن الاجتماعي .

وفي الآية الكريمة «..قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل - إلى قوله - إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم و خافون إن كنتم مؤمنين»: آل عمران: - 175.

ولهذا يجب العزم والتوكل على الله تعالى وان يتم تقييم الخبر الذي يوصل الينا من خلال ذاتهُ وليس من خلال قائلهُ لأنه اذا تم تقيمهُ من خلال قائله فهذه نظرة هابطة والمؤمن يجب ان يمتلك نظرة سامية في تتقيم الكلام الذي يصل اليه..

وايضاً علينا ان لا نخبر الناس عن امر لا علم لنا به وان كان صدقاً او كذباً ان لم يكن لدينا دليل لانه يعتبر كذباً.

القديرة (مقدمة البرنامج) أحسنتِ الاختيار دائماً تتحفينا بذوقكِ الراقي الذي يفتح باباً من هدى ويسد باباً من ردى
القدير( عشاق الولاية) أحسنت واجت في نشرك للمواضيع الهادفة

وفقكم الله وزادكم من فضله ونعمه...





اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا وسهلا بالعزيزة (نور الساقي )

تشرفنا بجميل ردك الواعي والطيب والذي قرانا منه جزءا ببرنامجكم

لتتكل الحلقة بارائكم الطيبة وكانت حلقة مميزة وبموضوع مهم جدا

وهو من متطلبات المرحلة الراهنة وسوف تنزل قريبا لكم بقسم (تسجيلات حلقات المنتدى )

ونسال الله ان نكون بالقليل القليل الذي قدمناه فيها من الموعين ومن الممهدين لظهور امامنا المهدي (ارواحنا لتراب مقدمه الفداء )

بزمن يكون الماسك على دينه كالقابض على جمرة


وفقك الباري اسعدني مرورك المبارك .....








http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_07_14140458649167987.jpg



http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_07_14140458657624798.jpg

مقدمة البرنامج
05-07-2014, 10:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نتوجه بالشكر الجزيل لصاحب الموضوع وللاخت مقدمة البرنامج على نشر وانتقاء الموضوع


وليس لدينا ما نضيفه على الموضوع حيث غطت الردود ولله الحمد أغلب جوانبه سوى ان نقول بان مروجي الاشاعات يجعلون بسطاء الناس وجهالهم مطية لترويج اشاعاتهم واكاذيبهم

اي انهم يعملون على الاستفادة من شرائح معينة في المجتمع

لذا اتنمى من الجميع الحذر من هذه الامور الخطرة وان لا نكتفي بعدم نشر الاشاعات بل العمل على مواجهتها ولو بالسؤال لمن ينقلها لنا (( من يقول ان هذا الخبر صحيح ؟؟!! ))

واخص بهذا الامر الاخوة الطلبة في الجامعات وكذلك الاخوة الموظفين في الدوائر

فينبغي عليهم الانتباه لهذا الامر ومحاربة مروجيها


نسأل الله سبحانه التوفيق والعافية والسلامة للجميع






اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اخي الفاضل المحترم (المراقب العام )تشرف محوركم ومقدمة برنامجكم بردكم الارقى

ونعتذر عن عدم قراءة ردكم لانه وصل بعد ختام برنامجكم (برنامج منتدى الكفيل )

ومع كل ذلك فقد افدتمونا بنقطة مهمة سننشرها بملخصكم وهي

(الاشاعة والتجمعات )

فكم من افكار سيئة قد نقلت بالصحبة من قرين السوء

او لان فلان وفلان قال وكان قولهم سند وثقة ليبرر نشرنا للاكاذيب والاباطيل

وكاننا قد تركنا عقولنا جانبا لنسير بافكارنا حسب مايمليه علينا الغير

وان كان هذا الغير فاقدا لكل المؤهلات من الايمان والصدق والامانة بدقة القول .....


بوركتم مراقبنا وهنيئا لكم باعضاءكم الذين سطروا اروع كلمات الوعي بمحوركم المتالق

ونسالكم الدعاء بشهرنا المبارك ....








http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_07_14140458776123798.jpg



http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_07_14140458815011338.jpg

سيد علي اللكاشي
07-07-2014, 03:07 PM
السلام عليكم نشكركم على اختيار وطرح الموضوع وجزاكم الله خير الجزاء كل عام وانتم بألف خير شهر رمضان مبارك عليكم شهر الرحمه شهر الخير والبركات


ظاهرة من جملة الظواهر التي تظهر في المجتمعات، موضوع مهم، يهم المجتمعات بشكل عام، كل المجتمعات، الإسلامية وغير الإسلامية، لكن أهميتها للمجتمعات المسلمة أشد، ألا وهو موضوع الإشاعات.
وما أكثر الإشاعات التي تطلق في أوساطنا ونسمعها هذه الأيام، إشاعات مقصودة، وإشاعات غير مقصودة، فلا يكاد يشرق شمس يوم جديد إلا وتسمع بإشاعة في البلد، من هنا أو من هناك.
فكم للشائعات من خطر عظيم في انتشارها وأثر بليغ في ترويجها.
الشائعات يا عباد الله تعتبر من أخطر الأسلحة الفتاكة والمدمرة للمجتمعات والأشخاص.
فكم أقلقت الإشاعة من أبرياء، وكم حطمت الإشاعة من عظماء، وكم هدمت الإشاعة من وشائج، وكم تسببت الشائعات في جرائم، وكم فككت الإشاعة من علاقات وصداقات، وكم هزمت الإشاعة من جيوش، وكم أخرت الإشاعة في سير أقوام.
لخطر الإشاعة فإننا نرى الدول، دول العالم كلها تهتم بها، والحكام رؤساء الدول يرقبونها معتبرين إياها، بل إن كثير من دول العالم تسخر وحدات خاصة في أجهزة استخباراتها، لرصد وتحليل ما يبث وينشر من إشاعة في دولتها . وبانين عليها توقعاتهم للأحداث، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي.
أيها المسلمون: إن تاريخ الإشاعة قديم، قدم هذا الإنسان، وقد ذُكر في كتاب الله عز وجل نماذج من ذلك منذ فجر التاريخ وبقراءة في تاريخ الأنبياء عليهم السلام وقصصهم نجد أن كلاً منهم قد أثير حوله الكثير من الإشاعات من قبل قومه ثم يبثونها ويتوارثونها أحياناً.ولا شك أن تلك الإشاعات كان لها الأثر في جعل بعض المعوقات في طريق دعوة أولئك الأنبياء والرسل.
فهذا نوح عليه السلام اتهم بإشاعة من قومه بأنه يريد أن يتفضل عليكم أي يتزعم ويتأمر، ثم يشاع عنه أنه ضال: إنا لنراك في ضلال مبين وثالثة يشاع عنه الجنون وقالوا مجنون وازدجر.
وهذا نبي الله هود عليه السلام، يشاع عنه الطيش والخفة كما قال تعالى: إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين ومرة يشاع عنه أنه أصيب في عقله: قالوا يا هود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء قال إني أُشهد الله واشهدوا أني برئ مما تشركون.
ثم هذا موسى عليه السلام، يحمل دعوة ربه إلى فرعون وملائه وقومه، فيملأ فرعون سماء مصر ويسمم الأجواء من حوله بما يطلق عليه من شائعات فيقول: إن هذا لساحر عليم يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون ومما قال فرعون أيضاً: أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى . وبرغم هذه الأراجيف والأباطيل والشائعات من حول موسى عليه السلام، فإن الحق ظهر واكتسح في يوم المبارزة ما صنع السحرة، وألقى السحرة ساجدين، فبُهت فرعون أمام هذا المشهد، لكن أسعفته حيلته ودهاؤه بأن يلجأ من جديد إلى تلفيق الإشاعات، فنسب إلى موسى أنه كان قد رتب الأمور مع السحرة، وأن سجودهم وإيمانهم محض تمثيل واتفاق، لمآرب يحققونها جميعاً: إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون وقال سبحانه: قال آمنتم له قبل أن آذن لكم إنه لكبيركم الذي علمكم السحر.
إذاً يا عباد الله، يتبين لنا من خلال هذه الأمثلة أن الإشاعة موجودة مع وجود هذا الإنسان، وستبقى ما بقى هذا الإنسان.لأن من طبيعة النفس الإنسانية أن تصاب بالأمراض، كالحسد والبغض والكره، والنفقات وغيرها، والإشاعة أحد الوسائل التي يعبر بها الإنسان، بل يفرغ الإنسان به عما في نفسه تجاه الآخرين.
فاتقوا الله أيها المسلمون، واحذروا الشائعات احذروا من نشرها وتوزيعها، لا يكن أحدكم مردداً لكل ما يسمع، فقد ثبت في صحيح مسلم قوله عليه الصلاة والسلام: ((كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع)) وفي رواية: ((كفى بالمرء إثماً أن يحدث بكل ما سمع))، : اعلم أنه فساد عظيم أن يتكلم الإنسان بكل ما سمع.
واحذروا كذلك يا عباد الله، من يقول كل خبر، وتصديق كل ما يقال، فإن هناك فئات وأصنافاً من الناس في كل مجتمع، قلوبها مريضة، أرواحها ميتة، ذممها مهدرة، لا تخاف من الله، ولا تستحي من عباد الله، مهنتهم ووظيفتهم وهوايتهم نشر الشائعات في أوساط الناس، تتغذى على لحوم البشر، ترتقي على أكتاف وحساب غيرها.
ليكن منهج كل واحد منكم عند سماعه لأي خبر قول الله عز وجل: يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين.
أيها المسلمون: إن أثر الشائعات سيء، جد سيء، وينتج عنها غالباً آثاراً أخرى أسوأ منها، وفي تاريخ هذه الأمة من الشائعات الكثيرة التي كانت نتائجها سيئة في ظاهرها.
نختار لكم بعض الأمثلة: الشائعة التي انتشرت أن كفار قريش قد أسلموا، وذلك بعد الهجرة الأولى للحبشة، كانت نتيجتها أن رجع عدد من المسلمين إلى مكة، وقبل دخولهم علموا أن الخبر كذب، فدخل منهم من دخل وعاد من عاد، فأما الذين دخلوا فأصاب بعضهم من عذاب قريش ما كان هو فارٌّ منه، فلله الأمر من قبل ومن بعد.
مثال آخر: في معركة أحد، عندما أشاع الكفار أن الرسول صلى الله عليه واله وسلم قتل فتّ ذلك في عضد كثير من المسلمين، حتى أن بعضهم ألقى السلاح وترك القتال ، فتأملوا رحمكم الله تأثير الإشاعة.تقبل الله اعمالكم وطاعاتكم صيام مقبول وذنب مغفور للجميع



الاخت العزيزة كربلاء الحســــــين شكرا على مروركم وردكم الجميل المفعم بالشواهد النقلية الجميلة .. والتفاتات رائعة ,,
واضيف على ماتفضلتم به بعض الكلمات ,,, وهي
الانبياء والاوصياء اكثر من تعرض للاشاعة الهدامة والمغرضة والتي اخذت حيزها ومأخذها في ذلك الزمان من الماضي ولازالت
اكتفي بذكر شاهد واحد على الاشاعة وكما تفضلتم به اختي الغالية كربلاء الحسين ..
وهو :
بعد الانبياء عليهم السلام الذين تفضلتِ بذكرهم جاء الدور على نبينا محمد http://www.noorfatema.org/up/uploads/12960914344.png

حيث لم يخلص من الاشاعة والتشويه الكاذب والتكذيب لنبوته ورسالته المباركة ,, اتهموه بالشــاعر واشاعوا عنه اتهاماً انه مجنون صلوات الله وسلامه عليه وعلى اله الطاهرين ,, وأنه كذاب . بعد أن كان الصادق الامين ؟؟!!
وووو ثم بعد ذلك جاء الدور ليعسوب المؤمنين روحي وارواح العالمين له الفداء الوصي الاول لرسول الله علي ابن ابي طالب عليه السلام

http://www.al-mofakreen-al3arab.com/up/uploads/images/mofakreen-dc6d4f99d8.gifواشاعوا عنه أعداء الله ما أشاعوا .. حتى أوهموا الرأي العام في الشام وفي غيريها ان علي بن ابي طالب لايصلي اصلا وانه عدو لله ( حاشاك يامولاي ياسيد الموحدين ) ووو اختصر
.’. بالنتيجة الاشاعة خطرة جدا وعلى المجتمع ان يكون بمستوى الوعي التام وعدم التسرع في نشر الاشاعة ,,
وان نحد من ظاهرة القيل والقال التي هي سبب الترويج للاشاعه , واكتفي بهذا القدر واعتذر على الاطالة ,,, تقبلوا تحياتي ,,



http://s16.dudu.com/p/w600h450/4c/5bde/551a86ee89031a4e5340f730f6f9d45d.jpg

سيد علي اللكاشي
07-07-2014, 03:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نتوجه بالشكر الجزيل لصاحب الموضوع وللاخت مقدمة البرنامج على نشر وانتقاء الموضوع


وليس لدينا ما نضيفه على الموضوع حيث غطت الردود ولله الحمد أغلب جوانبه سوى ان نقول بان مروجي الاشاعات يجعلون بسطاء الناس وجهالهم مطية لترويج اشاعاتهم واكاذيبهم

اي انهم يعملون على الاستفادة من شرائح معينة في المجتمع

لذا اتنمى من الجميع الحذر من هذه الامور الخطرة وان لا نكتفي بعدم نشر الاشاعات بل العمل على مواجهتها ولو بالسؤال لمن ينقلها لنا (( من يقول ان هذا الخبر صحيح ؟؟!! ))

واخص بهذا الامر الاخوة الطلبة في الجامعات وكذلك الاخوة الموظفين في الدوائر

فينبغي عليهم الانتباه لهذا الامر ومحاربة مروجيها


نسأل الله سبحانه التوفيق والعافية والسلامة للجميع





وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي العزيز استاذنا الغالي المراقب العام للمنتدى
شكرا على مروركم العطوةر على موضعنا المتواضع , وشكرا لك لما تقدمه من نصائح للاخوة طلبة الجامعات والموظفين ,,, فنحن كما تفضلت ينبغي علينا الانتباه لمثل هذه الامور ( الاشاعات ) وذلك لسبب ممكن ان يكون سبب حقيقي في اعظام شأن الاشاعة وأعطائها ( الشرعية في التوسع والانتشار ) وهو ان عامة الناس البسطاء اكثر تلقيهم من هذه المصادر {الموظفين وطلبة الجامعات } على اعتبار انهم اكثر اطلاع واكثر علمية وعلى احتكاك ببعض الجهات المهمة , كاالارتباط بالوزارات او الرئاسات الجامعية او الاختلاط الاجتماعي الذي يجمع ابناء المحافظات في مكان واحد كالأقسام الداخلية للطلبة أو الدائرة أو الوزارة الحكومية وهكذا
فعلينا التنبه ومحاربة الاشاعة بشتى الوسائل والطرق ,,, وشكرا ,,,




http://dc08.arabsh.com/i/02747/pivuvn5r6m5r.gif

سيد علي اللكاشي
07-07-2014, 03:43 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

ومرحبا برد قانونيتنا المتالقة والمستمعة الراقية (حمامة السلام )

وجميل ما اتحفتنا به من كلمات الوعي وكيفية التعامل مع هذا الموضوع الحساس والمهم


واقول بردي الذي يتخصص بموضوع

((تحُمل المسوؤلية ))

وابدا به بقول الرسول صلى الله عليه واله وسلم:


«كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسؤول عن رعيته،

والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والولد راعٍ في مال أبيه ومسؤول عن رعيته،

والخادم راعٍ في مال سيده ومسؤول عن رعيته، وكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته».


فالمسؤولية ليست بيد دوله او حكومة فقط

بل هي عمل ...وتحفظ... ومراعاة... وفهم... وادراك ....ووعي ....مناط بكل انسان

سواء اكان رجلا او امراة شابا او شيخا

فيجب ان نلتفت بان من ضمن مهام المسؤولية الملقاة على عاتقنا

كمسلمين اولا

وكمؤمنين ثانيا

وكشيعة ومحبين لال البيت ثالثا

ان لانترك المخططات تمر عبرنا ونكون كجسر يمهد الطريق بكلماته

لاحباط همم المقاتلين والناس اجمعين

ويحقق النجاح والضفر للكفار والمنافقين

وطبعا ذلك قد يكون بقول او فعل او وسائل تواصل او صور او شريط فديو او او او غيرها كثير

فلنسال الله ان نكون نعم المسؤولين وممن ان اوقفهم الباري وسالهم يوم القيامة وجدهم بريئ الذمة

وحافظين لحدود الاسلام وقيمة ومقدساته ......

بوركتي ولك كل الشكر لتواصلك معنا (اذاعة ومنتدى )







http://ts3.mm.bing.net/th?id=HN.608036132297246373&pid=1.7



http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_07_14140455061569557.jpg


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... اختي الطيبة مقدمة البرنامج .. في الحقيقة اقف عاجز امام ردودكم الطيبة على الموضوع والرد كذلك على الاخوة الاعضاء جزاهم الله خير الجزاء ,,
ولايسعني من القول الا ان اقول , ختم الله لكم بالحسنى وأنالكم شفاعة محمد وال محمد

http://quranct.com/gallery/images/3/1_allah.gif

وانا اعتذر منكم ومن جميع الاخوة والاخوات الذين اتحفونا وعطروا الموضوع المتواضع .. الاشاعة .. بالردود الوافية والكافية والقيمة
التي من شأنها ان تصنع لنا حلاً لهذه المشكلة الكبيرة في الحقيقة . التي تنتشر كاسرطان المميت في المجمع
لتأخري على الرد ومشاركتكم الرأي والتعليق على الموضوع . بسبب بعض الانشغالات والتمس منكم العذر اختي العزيزة ...

سائلاً المولى عز وجل ان يجعلكم من عتقائه في هذا الشهر المبارك شهر رمضان الذي انزل فيه القران ,,

ولكم خالص ودي واحترامي

سيد علي اللكاشي
07-07-2014, 04:01 PM
بســــــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم..
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجــــــــــــــــــهم,,,,,
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتــــــــــــــــــه..
...شهر رمضان مُبارك عليكم وتقبل الله صيامكم وقيامكم.............
الإشاعـــــه : هي من الظواهر السلبيه في المجتمع يؤلفها الحاقد وينشرها الأحمق ويصدقها الغبي,
وللإشاعة قدرة على تفتيت الصف الواحد والرأي الواحد، وتوزيعه وبعثرته، فالناس أمامها بين مصدق ومكذب، ومتردد ، وتتناقض الأخبار أمام ناظريك وسمعك، فهذا ينفي، وذاك يثبت، وذاك يشكك، وآخر يؤكِّد، فكم من حي قد قيل: إنه ميِّت، وكم من ميِّت زعموا حياته، وكم من ضالٍ شاع أمره بأنه من الأولياء وأصحاب الكرامات، وكم من رجل صالح شاع أمره أنه نكص على عقبيه، وفعل الأفاعيل، وكم من بريء قد اتُّهم، وكم من متَّهم حوله قرائن كثيرة تدل على جريمته تأتي الإشاعة، فتبرئه براءة الشمس في رابعة النهار، فيختلط الحابل بالنابل، والصحيح بالمريض، والسليم بالعليل، والأحمر بالأسود.
والذين يجتهدون في ترويج الإشاعة الغالب عليهم أنهم يقصدون إما النصح بمعنى أنه يرددها لنصح صاحب الشأن والدفاع عنه.
وإما الشماتة، وهذا على النقيض من السابق يكون قصد صاحب الإشاعة أن يشمت بمن يتحدث عنه، وإما الفضول وهذا غالب حالة الناس، فبعضهم يحب أن يسمع الناس منه، ويصغوا إلى حديثه، وأحيانًا يزيد فيها وينقص، ويجعل فيها منعطفات كثيرة؛ ليلفت نظر الناس إليه، وإما قطع الفراغ، ومِلء الأوقات، فإذا أشيع خبر ما، ترى كثيرًا من الناس يشارك وهو لا يعلم شيئًا، وإنما لئلا يفهم الناس أنه لم يعلم بالخبر، فيزيد فيه وينقص، ولا يهمه ما يترتب على هذا الأمر إطلاقًا،
إن ما يسمعه المرء أحيانًا من إشاعة يجعله يكذبه لأول وهلة؛ لأن آثار الوضع بادية عليه، ولكن مع ذلك ينبغي التثبت والتروي، فإن كان الكلام من فضة، فالسكوت من ذهب، وصدق مَن قال.
وقال - تعالى {وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ} [الانفطار: 10].
وقال - تعالى -: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} [ق: 18].
وقال - تعالى -: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ} [البقرة: 235].
وقال - تعالى -: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ} [غافر: 19].
ويقوله - تعالى -: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً} [النساء: 83].
وهذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم هذا غير اللائق، وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة مما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين، أو الخوف الذي فيه مصيبة عليهم - أن يثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر، بل يردونه إلى الرسول، وإلى أولي الأمر منهم الذين يعرفون الأمور، ويعرفون المصالح، وما يضادها من المضار، فإن رأوا في إذاعته مصلحة ونشاطًا للمجتمع، وسرورًا لهم وكيدًا لأعدائهم نشروه، وإن لم يكن فيه ذلك، بل فيه ضرر على المؤمنين، فإنهم يتركونه؛



الاخت المحترمة زهراء الموسوي شكرا جزيلا على الاضافة القيمة ....
وأسأل الله ان يرحمنا وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابة .,,,,,,,,.,

https://s.yimg.com/lo/api/res/1.2/ikh.sbWvWcQ2GWTQNAG6Ng--/YXBwaWQ9bWti/http://www8.0zz0.com/2010/07/03/00/375616428.gif

http://www9.0zz0.com/2010/07/08/20/502135026.gif

سيد علي اللكاشي
07-07-2014, 04:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

جميعنا وخاصة العراقيون لمسنا خطر الاشاعة في وقتنا الحاضر
حيث ان عدونا الملقب بداعش استخدم الاشاعة لزعزعة المقاتلين ويرهب اهاليهم
فكانت له خطة بشن حرب نفسية على الشعب العراقي من خلال اشاعة بعض الاخبار التي لا اساس لها من الصحة
فعندما ادركت الامر اتخذت الاجراء الاتي:
ابتعدت عن كل الاعلام التي تضخم او تكذب الامور
لم اشارك بأشاعة اي خبر يصب بصالح العدو او له مردود سلبي على الشعب.

واترك الصوت لكم لأفادتنا بالسبل المناسبة كي يتخطى هذا الشعب هذه القنبلة المدمرة وهي الاشاعة

~~~
الاخت القديرة والمبدعة اختيارك جداً ملائم وجاء في الوقت المناسب فأحسنتِ الاختيار وأحسن عشاق الولاية النشر
وفقتم ان شاء الله



الاخت العزيزة رحيق الزكية ., رمضان كريم عليكم ان شاء الله وشكرا لكم من الاعماق على ردكم العطر ..

التفاتة جميلة وهي الابتعاد عن خطر القنوات الفضائية المسرطنة التي همهما الوحيد بث الاشاعات والاكاذيب التي تزعزع امن واستقرار البلاد .. ولكن هؤلاء اليس مسلمين اليس عندهم اهل يسمعون هذه الاشاعات
فما بالهم ... هل طبع الله علىقلوبهم وعلى سمعهم وعلى ابصارهم ليكونوا من اصحاب السعير

وشكرا على مروركم الطيب اختي العزيزة


https://lh5.googleusercontent.com/-5XanBNk6GIg/UO75a6gv1II/AAAAAAAAAkk/VA0KgA7xzLg/s497/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AF%25D9%2586%25D9%258A %25D8%25A7.jpg

سيد علي اللكاشي
07-07-2014, 04:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآل محمد

موضوع في غــــاية الاهميــة وخاصة في هذا الوقت
دعاؤنا لكم بالتوفيق والسداد...

أصبح نقل الاقاويل هذه الايام بكثرة وبسهولة بسبب توفر مواقع التواصل الاجتماعي حتى بدون التأكد من صحتها والتفكر بالتبعات التي قد تؤثرها على بعض الناس خاصة المسلمون الطيبون!! فيدخلون في مشروع الترويج لها من حيث لا يشعرون..

ويا للأسف لهذه الحال التي وصلنا اليها ... والى متى نبقى نصدق الاشاعات التي تأتي بها ايدي الكفار ورسلهم لبعث النفاق والخلاف بين المؤمنين،.. والبسطاء من المسلمين يذيعونه من غير تدبر وتبصر.

قال تعالى: «وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به» - النساء الآية 83
الإذاعة هي النشر و الإشاعة..

و في الآية نوع من الذم في شأن نشر الاشاعة. وهذا يدل على خطر نقل الاخبار واشاعتها، وليس المقصود منها عدم نشر الاقوال الايجابية والصحيحة والا كيف وصلت الينا أقوال ومواعظ اهل البيت (عليهم الصلاة والسلام) وأنما اذاعة الاخبار التي تعمل على اشاعة الفتنة وغياب الثقة وشيوع الفساد وتشويه صورة المجتمع، ومن ثم يؤدي الى الاخلال بالأمن الاجتماعي .

وفي الآية الكريمة «..قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل - إلى قوله - إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم و خافون إن كنتم مؤمنين»: آل عمران: - 175.

ولهذا يجب العزم والتوكل على الله تعالى وان يتم تقييم الخبر الذي يوصل الينا من خلال ذاتهُ وليس من خلال قائلهُ لأنه اذا تم تقيمهُ من خلال قائله فهذه نظرة هابطة والمؤمن يجب ان يمتلك نظرة سامية في تتقيم الكلام الذي يصل اليه..

وايضاً علينا ان لا نخبر الناس عن امر لا علم لنا به وان كان صدقاً او كذباً ان لم يكن لدينا دليل لانه يعتبر كذباً.

القديرة (مقدمة البرنامج) أحسنتِ الاختيار دائماً تتحفينا بذوقكِ الراقي الذي يفتح باباً من هدى ويسد باباً من ردى
القدير( عشاق الولاية) أحسنت واجت في نشرك للمواضيع الهادفة

وفقكم الله وزادكم من فضله ونعمه...





أختي الغالية نور الساقي مبارك عليكم شهر رمضان ومرحبا بكم انرتم المنشور بردكم الرائع العطر بوركتم ان شاء الله على هذه الرؤية المباركة والاحاطة الجيدة بالموضوع المقصود .

لا اقول اكثر من الشكر لكم على تواصلكم الطيب وادعو من الله ان يجعلكم من عتقاء الساقي وان يسقيكم من حوض الكوثر بحق محمد وال محمد



http://akhawat.islamway.net/forum/uploads/monthly_10_2011/post-125640-1317626499.png

مقدمة البرنامج
07-07-2014, 10:24 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

شاكرة وممتنة لمروركم وردكم المبارك اخونا الفاضل (عشاق الولاية )

وتواصلكم بالافكار مع من ردوا بمحور برنامجكم (برنامج منتدى الكفيل )

ونسال الله ان نكون قد وفقنا لايصال فكرة ولو بسيطة عن خطر الاشاعات وكيفية التصدي لها

على مستوى انفسنا وعوائلنا ومجتمعنا سواء اكان من خلال طرحنا البسيط واتصلات مستمعاتنا وردود اعضاءنا الاكارم

تشرفنا بادارتنا لموضوعكم القيم سائلين المولى ان يمن عليكم وعلينا وعلى الجميع ونكرر الدعاء االقائل

اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ،وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ،ولا تجعله علينا متشابها فنضل ونشقى .....






http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQrytvmCWskzgEtcnorCWmxjYuK-YNxA8XganPVrvQL0JSqowTA4g