المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحنابلة يكفرون الترمذي لأنه لا يعتقد بجلوس النبي بجنب الله تعالى !!!!!!



احمد الشبلي
09-07-2014, 03:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين



هناك مثل يقول من سمع بمصيبة غيره هانت عليه مصيبته ، وهذا حالنا مع القشريين من الحشوية الذين يرمون من خالفهم بالكفر والشرك بمجرد ان يخالفهم الرأي لكن كما أسلفت أن المصيبة اذا عمت هانت ، ومن اللطيف او مما يهون المصيبة أن الشيعة ليسوا هم فقط من إكتووا بفتاوى التكفير لهؤلاء بل حتى أبناء جلدتهم لم يسلموا من هذا المرض الذي إبتلوا به ومن إمثلة ذلك أن الحنابلة (المتعصبين) كفروا العالم الكبير (الترمذي) لأنه خالفهم في حديث لم يقبله ، فقد جاء في كتاب السنة لابي بكر الخلال 1/214
وهو من رؤوس الحنابلة هذا الحديث :

1 ) أخبرنا أبو داود السجستاني قال ثنا إبراهيم بن موسى الرازي قال ثنا محمد بن فضيل عن ليث عن مجاهد في قوله عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا قال يجلسه على عرشه وسمعت أبا داود يقول من أنكر هذا فهو عندنا متهم وقال ما زال الناس يحدثون بهذا يريدون مغايظة الجهمية وذلك أن الجهمية ينكرون أن على العرش شيء // إسناد قول ابي داود صحيح

2 ) أخبرنا يحيى بن أبي طالب قال ثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال ثنا محمد بن فضيل عن ليث عن مجاهد عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا قال يقعده معه على العرش قال أبو بكر بن أبي طالب من رده فقد رد على الله عز و جل ومن كذب بفضيلة النبي فقد كفر بالله العظيم // إسناد قول أبي طالب صحيح

ماحكم من أنكر هذا الحديث ؟

جاء في نفس الكتاب 1/ 215ـ 218

وأخبرني احمد بن أصرم المزني بهذا الحديث وقال من رد هذا فهو متهم على الله ورسوله وهو عندنا كافر وزعم أن من قال بهذا فهو ثنوي فقد زعم أن العلماء والتابعين ثنويه ومن قال بهذا فهو زنديق يقتل // إسناده صحيح

وأخبرني محمد بن عبدوس والحسن بن صالح وبعضهماأتم من بعض قالا ثنا أبو بكر المروذي قال قال أبوبكر بن حماد المقري من ذكرت عنده هذه الأحاديث فسكت فهو متهم على الإسلام فكيف من طعن فيها وقال أبو جعفر الدقيقي من ردها فهو عندنا جهمي وحكم من رد هذا أن يتقا وقال عباس الدوري لا يرد هذا إلا متهم وقال إسحاق بن راهويه الإيمان بهذا الحديث والتسليم له وقال إسحاق لأبي علي القوهستاني من رد هذا الحديث فهو جهمي وقال عبدالوهاب الوراق للذي رد فضيلة النبي يقعده على العرش فهو متهم على الإسلام وقال إبراهيم الأصبهاني يقعده على العرش فهو متهم على الأسلام وقال إبراهيم الأصبهاني هذا الحديث حدث به العلماء منذ ستين ومائة سنة ولا يرده إلا أهل البدع قال وسألت حمدان بن علي عن هذا الحديث فقال كتبته منذ خمسين سنة وما رأيت أحدا يرده إلا أهل البدع وقال إبراهيم الحربي حدثنا هارون بن معروف وما ينكر هذا إلا أهل البدع قال هارون بن معروف هذا حديث يسخن الله به أعين الزنادقة قال وسمعت محمد بن إسماعيل السلمي يقول من توهم أن محمدا لم يستوجب من الله عز و جل ما قال مجاهد فهو كافر بالله العظيم قال وسمعت أبا عبدالله الخفاف يقول سمعت محمد بن مصعب يعني العابد يقول نعم يقعده على العرش ليرى الخلائق منزلته // إسناد هذا الأثر الروذي صحيح



بداية الحملة على الترمذي الذي كذب الحديث :

قال أبو بكر الخلال قرأت كتاب السنة بطرسوس مرات في المسجد الجامع وغيره سنين فلما كان في سنة اثنتين وتسعين قرأته في مسجد الجامع وقرأت فيه ذكر المقام المحمود فبلغني أن قوما ممن طرد إلى طرسوس من أصحاب الترمذي( المبتدع ) أنكروه وردوا فضيلة رسول الله وأظهروا رده فشهد عليهم الثقات بذلك فهجرناهم وبينا أمرهم وكتبت إلى شيوخنا ببغداد فكتبوا إلينا هذا الكتاب فقرأته بطرسوس على أصحابنا مرات ونسخه الناس وسر الله تبارك وتعالى أهل السنة وزادهم سرورا على ما عندهم من صحته وقبولهم
السنة 1/224


ماذا كتب شيوخ ابي بكر الخلال اليه في حق الترمذي ؟

(وعليكم بلزوم السنة وترك البدع وأهلها فقد كان أحدث هذا الترمذي( المبتدع ) ببلدنا ما اتصل بنا أنه حدث ببلدكم وهذا أمر قد كان اضمحل وأخمله الله واخمل أهله وقائله وليس بموجود في الناس قد سلب عقله أخزاه الله وأخزى أشياعه وقد كان الشيوخ سئلوا عنه في حياة أبي بكر رحمه الله ومحدثي بغداد والكوفة وغير ذلك فلم يكن منهم أحد إلا أنكره وكره من أمره ما كتبنا به إليكم لتقفوا عليه فأما ما قال العباس بن محمد الدوري عند سؤالهم إياه عنه ورده حديث مجاهد ذكر أن هذا الترمذي الذي رد حديث مجاهد ما رآه قط عند محدث ولا يعرفه بالطلب وإن هذا الحديث لا ينكره إلا مبتدع جهمي فنحن نسأل الله العافية من بدعته وضلالته فما أعظم ما جاء به هذا من الضلالة والبدع عمد إلى حديث فيه فضيلة للنبي فأراد أن يزيله ويتكلم في من رواه)

ويقول في موضع اخر ص233

حدثنا محمد بن فضيل عن ليث عن مجاهد في قوله عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا قال يقعده على العرش وقد روي عن عبدالله بن سلام قال يقعده على كرسي الرب جل وعز فقيل للجريري إذا كان على كرسي الرب فهو معه قال ويحكم هذا أقر لعيني في الدنيا وقد أتى على نيف وثمانون سنة ما علمت أن أحدا رد حديث مجاهد إلا جهمي وقد جاءت به الأئمة في الأمصار وتلقته العلماء بالقبول منذ نيف وخمسين ومائة سنة وبعد فإني لا أعرف هذا الترمذي ولا أعلم أني رأيته عند محدث فعليكم رحمكم الله بالتمسك بالسنة والاتباع // إسناده كلام أبي إسحاق صحيح

ملاحظة : صار الترمذي من سوقة الناس لانه لم يوافقهم الراي !!!!!

تكفير الترمذي :

وقال أبو العباس هارون بن العباس الهاشمي من رد حديث مجاهد فهو عندي جهمي ومن رد فضل النبي فهو عندي زنديق لا يستتاب ويقتل لأن الله عز و جل قد فضله على الأنبياء عليهم السلام وقد روي عن الله عز و جل قال لا أذكر إلا ذكرت معي ويروي في قوله لعمرك قال بحياتك ويروي أنه قال يا محمد لولاك ما خلقت آدم فاحذروا من رد حديث مجاهد وقد بلغني عنه أخزاه الله أنه ينكر أن الله عز و جل ينزل فمن رد هذا وحديث مجاهد فلا يكلم ولا يصلى عليه // إسناده صحيح

ملاحظة : من المعلوم أن النبي الاكرم قد ورد عنه صلى على المنافقين كعبدالله بن ابي لان المنافق ياخذ حكم المسلم ظاهرا فلو كانوا يعتقدون ان الترمذي مسلم لكنه على الاقل منافق لما قالوا انه لا يصلى عليه

وحتى لا نقولهم مالم يقولوا اليكم هذه العبارة صريحة في التكفير :

وقال أبو علي إسماعيل بن إبراهيم الهاشمي أن هذا المعروف بالترمذي عندنا مبتدع جهمي ومن رد حديث مجاهد فقد دفع فضل رسول الله ومن رد فضيلة الرسول فهو عندنا كافر مرتد عن الإسلام
السنة 1 / 237

قياس من الشكل الاول :

الصغرى :الترمذي رد فضيلة لرسول الله
الكبرى : كل من رد فضيلة لرسول كافر
النتيجة : الترمذي كافر

من هو الترمذي ؟

لسان الميزان ـ ابن حجر العسقلاني 5 / 308

"محمد" بن علي بن الحسن بن بشير الترمذي المؤذن المعروف بالحكيم أبو عبد الله قال ابن النجار في ذيل تاريخ بغداد كان إماما من (أئمة المسلمين ) له المصنفات الكبار في أصول الدين ومعاني الحديث وقد لقي الأئمة الكبار وأخذ عنهم وفي شيوخه كثرة وله كتاب نوادر الأصول مشهور رواه عنه جماعة بخراسان حدث عن والده وعن قتيبة وعلي بن حجر وأبي عبيد وابن أبي السفر وعلي بن خشرم وصالح بن محمد الترمذي ومحمد بن علي الشقيقي وسفي أن ابن وكيع ويعقوب بن شيبة في آخرين روى عنه أبو الحسن علي بن كرد بن سأل العكبري وأبو الحسين محمد بن محمد بن يعقوب الحجاجي الحافظ النيسابوري وأحمد بن عيسى الجوزجاني ويحيى بن منصور القاضي وأبو علي النيسابوري وجماعة من علماء نيسابور وكان قدم هذا ذكره أبو عبد الرحمن في طبقات الصوفية قال له الشان العالي والنعت المشهور كان يقول: ما وضعت حرفا على حرف لينقل عني ولا لينسب الي شيء منه ولكن كنت إذا اشتد علي وقتي اتسلى بمصنفاتي قال السلمي وقيل إنه هجر بترمذ في آخر عمره بسبب تصنيفه كتاب ختم الولاية وعلل الشريعة قال فحمل إلى بلخ فاكرموه لموافقته لهم في المذهب يعني الرأي وبلغني أن أبا عثمان سئل عنه فقال: تنبؤا عنه شرا من غير سبب ومما أنكر عليه أنه كان يفضل الولاية على النبوة ويحتج بحديث يغبط به النبيون قال لو لم يكونوا أفضل لما غبطوهم

ملاحظة اخيرة : اذا كان هذا حال امام من ائمة المسلمين كما عبر عنه ابن حجر فما حال من يخالفهم في المذهب ؟؟