المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هكذا عاقب رسول الله من حارب الله ورسوله وسرق مال المسلمين !!!



الهادي
21-07-2014, 01:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

وبه تبارك وتعالى نستعين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حينما نرجع الى روايات البخاري نجد فيها وقائع عظيمة تجعل القارئ يصاب بالذهول والاستغراب ؟ وتجعل القارئ يسال نفسه هل يمكن تعميم الحكم في وقائع مثلها او اعظم منها ام لا ؟


فأكيد اذا كانت هناك وقائع اعظم منها فيكون جزائها اكبر بكثير .

فتعالوا معي اخوتي الافاضل لنسلط الضوء على هذه الرواية التي وردت في صحيح البخاري


صحيح البخاري - باب سمر النبي اعين المحاربين – ص 335




6805 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ أَبِى قِلاَبَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَهْطًا مِنْ عُكْلٍ - أَوْ قَالَ عُرَيْنَةَ وَلاَ أَعْلَمُهُ إِلاَّ قَالَ مِنْ عُكْلٍ - قَدِمُوا الْمَدِينَةَ ، فَأَمَرَ لَهُمُ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم - بِلِقَاحٍ ، وَأَمَرَهُمْ أَنْ يَخْرُجُوا فَيَشْرَبُوا مِنْ أَبْوَالِهَا وَأَلْبَانِهَا ، فَشَرِبُوا حَتَّى إِذَا بَرِئُوا قَتَلُوا الرَّاعِىَ وَاسْتَاقُوا النَّعَمَ ، فَبَلَغَ النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم - غُدْوَةً فَبَعَثَ الطَّلَبَ فِى إِثْرِهِمْ ، فَمَا ارْتَفَعَ النَّهَارُ حَتَّى جِىءَ بِهِمْ ، فَأَمَرَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَرَ أَعْيُنَهُمْ ، فَأُلْقُوا بِالْحَرَّةِ يَسْتَسْقُونَ فَلاَ يُسْقَوْنَ . قَالَ أَبُو قِلاَبَةَ هَؤُلاَءِ قَوْمٌ سَرَقُوا ، وَقَتَلُوا ، وَكَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ، وَحَارَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ..


ومعنى سمر اعينهم : اي أحمى لهم مسامير الحديد ثم كحلهم بها!!


اقول: ان رسول الله فعل كل هذه العقوبات من تقطيع الايدي والأرجل وفقأ اعينهم وكحلها بالمسماير النارية !! ومنعهم من شرب الماء الى ان ماتوا ,وذلك لأنهم قتلوا راعي الابل وهو ليس بصحابي كبير ولا من اهل بيته الطاهرين .

فلو فرضنا انهم قتلوا كبار الصحابة المخلصين, او قتلوا احد اهل بيت النبي الذين قال فيهم رسول الله صلى الله عليه واله (اني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم) فهل يكون نفس هذا العقاب ؟ ام يكون اكثر ؟


فلا شك ولاريب انه سوف يكون اقسى من هذه العقوبة ؟


وبعد هذه المقدمة نقول ان هناك من فعل بأهل البيت عليهم السلام اكثر ممن يوصف من التعذيب والتقتيل والظلم ؟ ولم يكتفوا بقتلهم وظلمهم وانما سرقوا اموالهم ورفعوا رؤوسهم فوق الرماح ؟


فماذا تفعل يارسول الله لو رأيت مثل هذه المناظر بأهل بيتك؟ وماذا تفعل بمن حاربهم وظلمهم وقتلهم وسرق حقوقهم .
والغريب في الامر ان الذين قاتلوا اهل البيت وظلموهم هم مقدسون عند البعض ؟.

لبيك يافاطمه
22-07-2014, 01:10 PM
السلام عليك يا ابا عبد الله السلام عليك يبن رسول الله لعن الله امة قتلتك ولعن الله الله امة ظلمتك ولعن الله امة سمعت بذلك فرضيت به يامولاي بابي انت وامي وكل ما اعطاني ربي ياحسين ياحبيبي ياحسين وشكرا جزيلا اخوتي

الرضا
22-07-2014, 04:15 PM
مشرفنا الهادي طالما عودتنا على مواضيعك الأستدلالية والمفحمة للسلفية ومنها هذه الموضوع وهو من باب اللزام للخصم
وأنا أعلم أنك لا تؤمن هذا الحديث ولكن فهو من باب من فمك أدينك
وإلا هل يصدّق مسلمٌ أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله ) الذي ينهى عن المثلةِ ولو بالكلب العقور، يقوم هو بنفسه فيمثّل بهؤلاء القوم، فيقطع أيديهم وأرجلهم ويسمر أعينهم لأنهم قتلوا راعيه؟!
ولو قال الراوي: بأنّ هؤلاء القوم مثّلوا بالرّاعي; لكان للنّبي (صلى الله عليه وآله ) عذرٌ في المعاقبة بالمثل، ولكن ذلك غير وارد، وكيف يقتلهم رسول الله (صلى الله عليه وآله )
ويمثّل بهم هذه المثلة، بدون بحث وتحرِّ منهم حتّى يتبين من القاتل منهم فيقتله به؟!
ولعلّ البعض يقول بأنّهم شاركوا جميعاً في قتله، أفلم يكن في وسع الرّسول (صلى الله عليه وآله ) أن يعفوَ ويصفح عنهم لأنّهم مسلمون، بدليل قولهم: يا رسول الله، ألم يسمع رسول الله
(صلى الله عليه وآله ) قول الله تعالى له: {وَإنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ}
لا أدري هل يقبل مسلم هذا عن نبي الرحمة وهو الذي أرسله الله رحمة للعالمين. وهو صاحب الخلق العظيم. وهو صاحب العفو والتسامح. وسيرته اللين والرفق؟

لبيك يافاطمه
23-07-2014, 12:51 PM
احسنتم اخي لا يمكن لاحد ان يصدق بان رسول الله يعذبهم بهذا العذاب وهو الذي يخاطبه الجليل بقوله وانك لعلى خلق عظيم والسلام

الهادي
24-07-2014, 12:05 PM
السلام عليك يا ابا عبد الله السلام عليك يبن رسول الله لعن الله امة قتلتك ولعن الله الله امة ظلمتك ولعن الله امة سمعت بذلك فرضيت به يامولاي بابي انت وامي وكل ما اعطاني ربي ياحسين ياحبيبي ياحسين وشكرا جزيلا اخوتي

اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
الاخت الفاضلة (لبيك يافاطمة ) السلام عليكم ورحمة الله وزبركاته
واشكرك على المرور المبارك والمشاركة القيمة .
وبارك الله بك وجعلك من شيعة فاطمة الزهراء وزينب علهما السلام .

الهادي
24-07-2014, 12:09 PM
مشرفنا الهادي طالما عودتنا على مواضيعك الأستدلالية والمفحمة للسلفية ومنها هذه الموضوع وهو من باب اللزام للخصم
وأنا أعلم أنك لا تؤمن هذا الحديث ولكن فهو من باب من فمك أدينك
وإلا هل يصدّق مسلمٌ أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله ) الذي ينهى عن المثلةِ ولو بالكلب العقور، يقوم هو بنفسه فيمثّل بهؤلاء القوم، فيقطع أيديهم وأرجلهم ويسمر أعينهم لأنهم قتلوا راعيه؟!
ولو قال الراوي: بأنّ هؤلاء القوم مثّلوا بالرّاعي; لكان للنّبي (صلى الله عليه وآله ) عذرٌ في المعاقبة بالمثل، ولكن ذلك غير وارد، وكيف يقتلهم رسول الله (صلى الله عليه وآله )
ويمثّل بهم هذه المثلة، بدون بحث وتحرِّ منهم حتّى يتبين من القاتل منهم فيقتله به؟!
ولعلّ البعض يقول بأنّهم شاركوا جميعاً في قتله، أفلم يكن في وسع الرّسول (صلى الله عليه وآله ) أن يعفوَ ويصفح عنهم لأنّهم مسلمون، بدليل قولهم: يا رسول الله، ألم يسمع رسول الله
(صلى الله عليه وآله ) قول الله تعالى له: {وَإنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ}
لا أدري هل يقبل مسلم هذا عن نبي الرحمة وهو الذي أرسله الله رحمة للعالمين. وهو صاحب الخلق العظيم. وهو صاحب العفو والتسامح. وسيرته اللين والرفق؟


اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
الاستاذ القدير الشيخ الرضا حياك الله تعالى وبارك بك
نعم كما تعلم اننا لانعتبر بكتاب البخاري لانه من اشد النواصب لاهل البيت عليهم السلام لكن ناتي اليهم برواياته كونهم يقدمونه حتى على كتاب الله في الاستدلال ؟
ولعلهم يفكروا بهذه الروايات ويدركون عظم المصيبة التي فعلها الظالمين في ائمة اهل البيت عليهم السلام .