المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من اسرار امير المؤمنين (ع) سر معرفة ديان الدين -- امام وامامة



وهج55
19-08-2014, 08:55 PM
الى اهل الولاء والايمان - سر معرفة ديان الدين

يا أهل الولاء والايمان وزبدة الاخيار ، سأضع لكم بعض من اسرار أمير المؤمنين ،

فلا تسبقوا الى التكذيب والانكار ، وانظروا في سرائر الاخبار ، فرب غريبة هي أقرب من قريبة ،

فأعتبروا هذه الكلمة بنظر المصنف وعارضوها بالكتاب والسنة ،

فان وافقت فاخذوا بها والا اطرحوها بعيدا عن افكاركم وابصاركم .

فميزان الحكمة العقل والكتاب والسنة :



ونعرض عليكم بعض من اسرار امير المؤمنين (عليه السلام )

قال (عليه السلام )

(انا ديان الدين ..) .

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : لعلي (عليه السلام )::::

(ياعلي انت ديان هذه الامة والمتولي حسابها ، وانت ركن الله الاعظم يوم القيامة ،

الا وان المآب اليك والحساب عليك والصراط صراطك والميزان ميزانك والموقف موقفك ...)



قال تعالى (ان الينا أيابهم ثم علينا حسابهم)

فقد سأل المفضل الامام الصادق (عليه السلام )عن هذه الآية

فقال يامولاي من هم ؟

قال (ع)( يامفضل من ترى هم؟

نحن والله هم ، الينا يرجعون ، وعلينا يعرضون وعندنا يقفون وعن حبنا يسألون ..)

كما قال تعالى (وقفوهم انهم مسؤلون).

سوف نوصل لكم الفكرة بعد ان نضع اليكم احاديث اهل العصمة (عليهم السلام )

فال رسول الله (ص)

( ...علي المنذروالهادي وصاحب الحوض وساقيه ،

وذو قرنيها وكلا طرفيها ولك الآخرة والاولى ،

فانت الساقي والحسن الذائد والحسين الآمر
والسجاد الفارض والباقر الناشر

والصادق السائق والكاظم المحصي للمحب والمنافق
والرضا مرتب المؤمنين

والجواد منزل اهل الجنة منازلهم والهادي خطيب اهل الجنة

والحسن جامعهم حيث يأذن الله لمن يشاء ويرضى ).



وعن الامام الباقر(عليه السلام ) قال ياجابر عليك بالبيان والمعاني ؟

قال جابر يا مولاي ما البيان والمعاني؟

قال (عليه السلام ) اما البيان فهو ان تعرف ان الله سبحانه ليس كمثله شيء ،

فتعبده ولا تشرك به شيئا ،

واما المعاني : فنحن معانيه ونحن جنبه وأمره وحكمه وكلمته وعلمه وحقه ،

واذا شئنا شاء الله ،ويريد الله ما نريد ،

ونحن المثاني التي اعطي الله نبينا ، ونحن وجه الله الذي ينقلب في الارض بين اظهركم ،

فمن عرفنا فأمامه اليقين ، ومن جهلنا فأمامه سجين ،

ولو شئنا خرقنا الارض وصعدنا السماء ، وان الينا اياب الخلق ثم علينا حسابهم ...).



والحمد لله وحده