المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دفن الجسد الطاهر للنبي وكذلك هجرة النبي والهجوم على دار الامام علي ( 1/ ربيع الاول )



المؤرخ
15-02-2010, 11:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



احداث اسلامية حدثت في ( 1/ ربيع الاول )


في مثل هذا اليوم في منتصف (ليلة الاول من ربيع الاول) سنة 11هـ
دفن الجسد الطاهر للنبي (صلى الله عليه واله وسلم)
دخل الامام علي عليه السلام والعباس بن عبد المطلب والفضل بن العباس واسامة بن زيد
ليتلوا دفن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ...... ونزل الامام علي عليه السلام القبر فكشف عن وجه رسول الله ووضع خده على الارض موجها الى القبلة على يمينه ثم وضع عليه اللبن وهال عليه التراب ....
ولم يحضر دفن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) اكثر الناس لما جرى بين المهاجرين والانصار من التشاجر في امر الخلافة وفات اكثرهم الصلاة عليه ذلك.
واصبحت فاطمة عليها السلام تنادي وا سوء صباحاه فسمعها ابو بكر فقال لها:ان صباحك لصباح سوء .
واغتنم القوم الفرصة لشغل علي بن ابي طالب عليه السلام برسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) وانقطاع بني هاشم عنهم بمصابهم برسول الله(صلى الله عليه واله وسلم)
فتبادروا الى ولاية الامر واتفق لابي بكر مااتفق لاختلاف الانصار فيما بينهم وكراهة الطلقاء والمؤلفة قلوبهم من تاخر الامر حتى يفرغ بنو هاشم فيستقر الامر مقره , فبايعوا ابا بكر لحضوره المكان وكانت اسباب معروفة تيسر منها للقوم ماراموه....
وفي رواية :
ان عبد الله بن الحسن قال :........ فو الله ما صليا_ يعني ابا بكر وعمر_ على رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ولقد مكث ثلاثا مادفنوه انه شغلهم ما كان يبرمان
قال الامام الباقر عليه السلام فصلوا عليه يوم الاثنين وليلةالثلاثاء حتى الصباح ويوم الثلاثاء حتى صلى عليه الاقرباء والخواص ولم يحضر اهل السقيفة وكان الامام علي عليه السلام انفذ اليهم بريدة وانما تمت بيعتهم بعد دفنه.
وعن عائشة قالت: ماعلمنا بدفن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) حتى سمعت صوت المساحي من اخر الليل ليلة الاربعاء.
وبدفنه (صلى الله عليه واله وسلم) بدا ما اضمروه من صرف الامر عن اهله ومنعه عن مستحقه
وقد روي ان امير المؤمنين عليه السلام قال في كتاب له الى اهل مصر مع مالك الاشتر (..... فو الله ما كان يلقي في روعي ولا يخطر ببالي ان العرب تزعج هذا الامر من بعده (صلى الله عليه واله وسلم) عن اهل بيته ولا انهم منعوه عني من بعده فما راعني الا انثيال الناس على فلان يبايعونه فامسكت يدي حتى رايت راجعة الناس قد رجعت عن الاسلام يدعون الى محق دين محمد (صلى الله عليه واله وسلم) فخشيت ان لم انصر الاسلام واهله ان ارى فيه ثلما او هونا فتكون المصيبة به عليَ اعظم من فوت ولايتكم....).



وفي مثل هذا اليوم كانت هجرة النبي (ص) من مكة الى المدينة
بعد زمن قصير فارق أبوطالب عمّ الرسول (صلى الله عليه واله وسلم)، وخديجة زوجته الحياة، واحداً إثر الآخر، فكان لفقدهما أسوأ الوقع والأثر على الرسول (صلى الله عليه واله وسلم)، وهما ظهيراه وناصراه، واشتدّت بعد موتهما ضغوط قريش على المسلمين، وبخاصّة على رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)فأمر المسلمين أن يهاجر من يريد الهجرة منهم إلى الحبشة قائلاً: «إنّ بها (أي الحبشة) ملكاً لا يظلم عنده أحد، وهي أرض صدق». فهاجر فريق من المسلمين إلى الحبشة بإمرة ابن عمّ الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) جعفر بن أبي طالب (عليه السلام).
تآمرت قريش سرّاً على قتل النبي (صلى الله عليه واله وسلم)، وفي الليلة المحدّدة، أخبر الله تعالى نبيه بمكرهم، فأمر (صلى الله عليه واله وسلم) علياّ (عليه السلام) بالمبيت على فراشه بعد أن أعلمه بمكر قريش
وقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) لعلي وهو يوصيه : واذا ابرمت ماامرتك فكن على اهبة الهجره الى الله ورسوله وسر الي لقدوم كتابي اليك ولا تلبث بعده
، سرّ علي عليه السلام لأنّه سيفدي الرسول بنفسه، ونام في فراشه، وخرج الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) من بين المتآمرين دون أن يروه، ولما اقتحموا الدار مشرعين سيوفهم، فوجئوا بأنّ شاغل الفراش هو عليّ، فأسقط في أيديهم، وملأهم الغيظ دون أن يستطيعوا مواجهة سيف الإمام (عليه السلام)، أمّا الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) فقد أنجاه الله من بين أيديهم وأحبط مكرهم.
(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) (الأنفال - 30).
قال ابو يقظان :فحدثنا رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ونحن معه بقباء عما ارادت قريش من المكر به ومبيت علي عليه السلام على فراشه , قال اوحى الله عزوجل الى جبرائيل وميكائيل عليهما السلام : اني قد اخيت بينكما وجعلت عمر احدكما اطول من عمر صاحبه , فايكما يؤثر اخاه ؟ فكلاهما كرها الموت , فاوحى الله اليهما:عبدي الا كنتما مثل وليي علي بن ابي طالب , اخيت بينه وبين نبيي فاثر بالحياة على نفسه, ثم رقد على فراشه يفديه بمهجته , اهبطا الى الارض كلاكما فاحفظاه من عدوه فهبط جبرائيل فجلس عند راسه وميكائيل عند رجليه وجعل جبرائيل يقول :بخ بخ من مثلك يا بن طالب والله عزوجل يباهي بك الملائكة قال : فانزل الله عزوجل في علي عليه السلام ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُرَءُوفٌ بِالْعِبَادِ)
ثم كتب رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)الى علي عليه السلام كتابا فامره فيه بالمسير اليه...
قال الامام علي عليه السلام شعرا يذكر فيه مبيته على الفراش ومقام رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في الغار ثلاثا:
وقيت نفسي خير من وطئ الحصا ومن طاف بالبيت العتيق وبالحجر
محمد لما خاف ان يمكروا به فوقاه ربي ذو الجلال من المكر
وبت اراعيهم متى ينشرونني وقد وطنت نفسي على القتل والاسر
ولما ورد النبي (صلى الله عليه واله وسلم) المدينة نزل في بني عمرو بن عوف بقباء فاراده ابو بكر على دخول المدينة فقال : ماانا داخلها حتى يقدم ابن عمي وابنتي (علي وفاطمة)عليهما السلام
كانت هجرة الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) إلى المدينة المنوّرة، ذات أثر كبيرٍ وأهميّة فائقة، حتى اعتبرت سنة الهجرة بداية للتاريخ الإسلامي، وكان سكان المدينة ينتظرون قدوم الرسول إليهم بفارغ الصبر، وقد خرجوا لاستقباله بالأهازيج والتحيات والصلوات، وبين جماهير قد ملأها الحماس، دخل عليه الصلاة والسلام المدينة. وكان أوّل عمل قام به هو أنه أمر ببناء مسجد، ليكون قاعدةً تنطلق منه دعوة الإسلام، وليكون منطلقاً لوحدة المسلمين، وبالتعاون والتّكاتف بين الناس تمّت إقامة المسجد بمدةٍ قصيرة، وبدأ المسلمون يجتمعون فيه كلّ يومٍ، ليستمعوا إلى تعاليم نبيّهم وإرشاداته.



وفي مثل هذا اليوم وبعد دفن النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وبيعة الناس لابي بكر
كان اول هجوم على دار امير المؤمنين عليه السلام لاخذ البيعة منه
وقد كان امير المؤمنين عليه السلام آلى على نفسه ان لايخرج من بيته حتى يجمع القران كما امره رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) فلم يبايعهم فرجعوا...
روي عن أبي جعفر (عليه السلام) قال:ـ وأوصى إليه بألف باب يفتح لكل باب ألف باب، وكل كلمة ألف كلمة.. وقال:ـ يا علي لا تخرج ثلاثة أيام حتى تؤلف كتاب الله كي لا يزيد فيه الشيطان شيئاً ولا ينقص منه شيئاً.. فلم يضع علي ردائه على ظهره حتى جمع القرآن..
فلما أن كان من الليل حمل علي (عليه السلام) فاطمة (عليها السلام)على حمار وأخذ بيد أبنيه الحسن والحسين (عليهما السلام)، فلم يدع أحداً من أهل بدر من المهاجرين والأنصار إلا أتاه في منزله فذكرهم حقه ودعاهم إلى نصرته، فما أستجاب له منهم إلا أربعة وأربعون رجلاً، فأمرهم أن يصبحوا بكرة محلقين رؤوسهم معهم لاحهم ليبايعوا على الموت.
فأصبحوا فلم يواف منهم أحد إلا أربعة، سلمان وأبو ذر والمقداد، والزبير...


وفي مثل هذا اليوم توفي داود بن علي بن عبد الله بن عباس والي المدينة.
وفيه (غرة شهر ربيع الأول) سنة 133هـ مات داود بن علي بن عبد الله بن عباس وهو وال على المدينة بدعوة الإمام الصادق عليه السلام عليه لقتله المعلى بن خنيس أحد أصحابه
روى المفيد والطبرسي أن داود بن علي بن عبد الله بن عباس قتل المعلى بن خنيس مولى جعفر بن محمد ع وأخذ ماله، دخل عليه جعفر وهو يجر رداءه، فقال له:ـ قتلت مولاي وأخذت مالي أما علمت أن الرجل ينام على الثكل ولا ينام على الحرب، أما والله لأدعون الله عليك، فقال له داود:ـ أتهددنا بدعائك؟. كالمستهزئ بقوله.
فرجع أبو عبد الله ع إلى داره، فلم يزل ليله كله قائماً وقاعداً، حتى أذا كان السحر سمع وهو يقول:ـ
" يا ذا القوة القوية ويا ذا المحال الشديد، ويا ذا العزة التي خلقك لها ذليل، أكفني هذا الطاغية وأنتقم لي منه".
فما كان إلا ساعة حتى أرتفعت الأصوات بالصياح وقيل:ـ مات داود بن علي الساعة.


ويروى في مثل هذا اليوم كانت غزوة دومة الجندل

روى الواقدي : ان رسول اللّه دعا عبد الرحمان بن عوف الزهري فقال له : تجهز فاني باعثك في سرية من يومك هذا او من غد ان شا اللّه ثم امره رسول اللّه ان يسير من الليل الى دومة الجندل فيدعوهم الى الاسلام ومضى اصحابه في السحر فعسكروا بالجرف , وهم سبعمئة رجل .
وصلى رسول اللّه صلاة الصبح واذا عبد الرحمان بن عوف في ناس من المهاجرين , وهو متوشح سيفا وقد لف على راسه عمامة , فقال له رسول اللّه : ماخلفك عن اصحابك ؟ فقال : يا رسول اللّه احببت ان يكون آخر عهدي بك وعلي ثياب سفري فدعاه النبي فاقعده بين يديه فنقض عمامته بيده ثم عممه بعمامة سودا فارخى منها ذيلها بين كتفيه وقال : هكذا فاعتم يا بن عوف ثم قال له : اغز باسم اللّه وفي سبيل اللّه , فقاتل من كفر باللّه , لا تغل ولا تغدر ولا تقتل وليدا ............)

الحمد لله رب العلمين

جنة الكاظمين
15-02-2010, 04:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
عن رسولنا الكريم صلى الله عليه واله وسلم: أنا اول وافد على العزيز الجبار يوم القيامة وكتابه واهل بيتي ثم أمتي , ثم أسالهم :ماذا فعلتم بكتابي وبأهل بيتي؟)).
عظم الله لكم الاجر باستشهاد حبيب الله النبي الاكرم صلى الله عيه واله
بارك الله بكم على المجهود الطيب للموضوع المتميز
انار الله قلوبكم بحب محمد وال محمد

اختكم
جنة الكاظمين