المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابن زياد يقول ان في اصحاب محمد حثالات اي ارذل الناس واشرهم .



الصريح
04-09-2014, 04:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على خير الوجود اجمعين من الاولين والاخرين محمد واله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم اخوتي واخواتي الافاضل ورحمة الله وبركاته
حينما نتكلم بنظرية عدالة الصحابة فنجد ان السلفية تدافع دفاعا مستميت عن هذه النظرية, وذلك لان القبول بعدم عدالة جميع الصحابة يعني كشف بعض المندسين تحت هذا العنوان ؟
ويعلم الجميع هناك الكثير من الجرائم التي صدرت من بعضهم وهي تخالف القران الكريم والسنة النبوية الثابتة ؟ لذلك ابتكروا عنوان مقدس لكي يغطوا على ماصدر من الظالمين تجاه اهل البيت عليهم السلام .
واليوم ناتي لهم بشاهد من احد ولاتهم الذين يعتقدون بوجوب طاعتهم ؟
الا وهوعبيد الله ابن زياد حيث يقول ان في اصحاب محمد حثالات والحثالة في الغة العربية على ماذكرت القواميس هي (
الحُثَالَهُ من الناس : رُذَالُهم ، شِرارُهم)) اي على مايقول ابن زياد ان في اصحاب رسول الله ممن ارذل الناس واشرهم ؟

بدليل مايرويه الهيثمي - في مجمع الزوائد - الصفحة 5/215
يقول : قدم علينا عبيدُ اللهُ بنُ زيادٍ أميرًا أمَّره علينا معاويةُ فتقدم علينا غلامًا سفيهًا يسفكُ الدماءَ سفكًا شديدًا وفينا عبدُ اللهِ بنُ جعفرٍ المزنيُّ صاحبُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وكان من السبعةِ الذين بعثهم عمرُ بنُ الخطابِ يُفقِّهون أهلَ البصرةِ فدخل عليه ذات يومٍ فقال له انتَهِ عن ما أراك تصنعُ فإن شرَّ الرعاءِ الحطَمَةُ فقال له ما أنت وذاك إنما أنت حُثالةٌ من حثالاتِ أصحابِ محمدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال وهل كانت فيهم حثالةٌ لا أمَّ لك بل كانوا أهلَ بيوتاتٍ وشرفٍ ممن كانوا منه أشهدُ لسمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ ما من إمامٍ ولا والٍ بات ليلةً سوداءَ غاشًّا لرعيتِه إلا حرَّم اللهُ عليه الجنةَ ثم خرج من عندِه حتى أتَى المسجدَ فجلس وجلسنا إليه ونحن نعرفُ في وجهِه ما قد لقِيَ منه فقلت له يغفرُ اللهُ لك أبا زيادٍ ما كنتَ تصنعُ بكلامِ هذا السفيهِ على رؤوسِ الناسِ .
اقول اقرار واضح من ابن زياد ان في اصحاب محمد حثالاات ؟ وبهذا يتبين بطلان نظرية عدالة الصحابة
ثانياً مثل هكذا اميرا سفاكا للدماء ايصلح تنصيبه واليا للمسلمين وهل تجب طاعته على مايقولون ؟
فاكيد الذي نصبه وهو معاوية يتحمل وزره ووزر سفكه للدماء .