المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محور برنامج منتدى الكفيل 33



مقدمة البرنامج
08-09-2014, 05:35 PM
ضفاف العلقمي (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=161732)

الملف الشخصي (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=161732)
مشاهدة المشاركات (http://www.alkafeel.net/forums/search.php?do=finduser&userid=161732&contenttype=vBForum_Post&showposts=1)
رسالة خاصة (http://www.alkafeel.net/forums/private.php?do=newpm&u=161732)



عضو نشيط
الحالة : http://www.alkafeel.net/forums/images/statusicon/user-offline.png
رقم العضوية : 161732
تاريخ التسجيل : 06-02-2014
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 450
التقييم : 10



http://www.alkafeel.net/forums/images/icons/icon1.png التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الحديثة









http://i38.tinypic.com/zjvtdf.gif

في أيامنا هذه أصاب علاقاتنا الاجتماعية خلل قادها الى ضعف وركود وذلك لاسباب كثيرة ..


هناك من يرون أن التكنولوجيا الحديثة، وعلى رأسها الهواتف الجوالة
(الرسائل النصية القصيرة)


والشبكات الاجتماعية كـ"تويتر وفيسبوك"، هي من أصاب هذه العلاقات بمقتل،


وأدت إلى عزلة اجتماعية بين مكونات المجتمع والاسرة.


فيما يعتبر آخرون أن وسائل التكنولوجيا أقامت علاقات وشبكات متنوعة وقوية من العلاقات

الاجتماعية في المجتمع.


ويبقى سؤال مهم ؟؟؟؟
...

هل استطاعت هذه التكنولوجيا بالفعل أن تكون وسيلة تقوية للعلاقات الاجتماعية

بين وداخل أفراد مجتمعنا؟!..


أم أنها قلصت من مشاعر الاتصال وأدت إلى انفصال وتفكك في علاقاتنا

ومشاعرنا الاجتماعية الحقيقية؟..


وأين تكمن حلول العودة إلى علاقات اجتماعية قوية تنظم حلقات المجتمع
وتعيد ألق وقوة هذه العلاقات؟؟


في الاعياد يلجأ الكثير منا الى الرسائل القصيرة لنقل تهانيهم بالاعياد.. وبذلك يتحررون من



مسؤوليات اجتماعية طالما كانت عنوانا لهذه الاعياد ومصدرا للفرح والسرور فيها..


تواصل الناس المباشر ظل أبرز مظهر من مظاهر الاعياد الا ان ذلك تغير اليوم بفضل وسائل


الاتصال الحديثة.. ...


فهل انت مع هذه الصيغة.. .. ؟؟؟!


اسئلة نضعها على طاولة الحوار والنقاش ؟؟؟....
*************************
******************
**********


اللهم صل على محمد وال محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مسائكم خيرات وبركات من رب الارضين والسماوات

نعود لنجتمع ونتحاور معكم بمحور مهم وموضوع راقي وقيم نُشر بيد اختي العزيزة

والمتالقة بنقاشها (ضفاف العلقمي )فلها كل شكري والامتنان على محورها

المواكب لمشاكل التطور والحداثة وعالم الانترنت وشبكات التواصل ووسائله المتعددة

فكونوا معنا بمحورنا المتعدد الوجهات لتفيدونا ونفيدكم .....

بوركتم ودام تالقكم بمنتداكم الواعي .....







http://up.arabseyes.com/uploads2013/08_09_14141018685888286.jpg

http://up.arabseyes.com/uploads2013/08_09_14141018682914279.jpg

مقدمة البرنامج
08-09-2014, 05:53 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

وسائل التواصل الحديثة ....وعالم الانترنت ....وتكنلوجيا المعلومات والاتصالات السريعة

الفايبر ،وتساب ،صفحات الفيس ،تويتر يوتيوب ،سكايبي ووووووغيرها كثير


هل هي سلب لاايجاب فيه ؟؟؟؟

ام هي ايجاب لاسلب فيه وتطور وحداثة ؟؟؟؟

ام كل ذلك مناط بكيفية استخدامنا لها واهافنا في جلوسنا عليها .....

كل ذلك سنعرفه من خلال واعي افكاركم ....وجميل كلماتكم ....على محوركم المهم لهذا الاسبوع ....

اذن سنتحاور وننتظر جميل ارائكم لتتلاقح الرؤى وتمتزج الاراء وان اختلفت ....

لنخرج بحصيلة نهائية ولوحة فنية يتم عرضها بدقائق برنامجكم الاجمل (برنامج منتدى الكفيل )

وسنبقى نتامل بتواصلكم ورقي ردودكم

دمتم لكل تالق وابداع ....













http://up.arabseyes.com/uploads2013/08_09_14141018793933799.jpg



http://up.arabseyes.com/uploads2013/08_09_14141018783802688.jpg

شجون فاطمة
08-09-2014, 08:18 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
شكرنا لللأخت {ضفاف العلقمي} وموضوعها الحيوي ...... وشكرا للعزيزة {ام سارة }لأختيارها الراقي والمهم ...الكل يعرف بالضروف التي
مر بها عراقنا الحبيب .. فبعد سقوط الطاغية دخلت هذه التكنولوجيا الى البيوت وهو طبعا
دخول مفاجئ من لاشيء الى كل شيء ... بقي ان نجيب هل هو ايجابي ؟؟ اكيد أيجابي
وان لم يكن ماتوفقنا بالأنضواء تحت هذا الصرح الراقي ،وسوء الأستخدام لهذه التقنية بلطبع هو أمر سلبي ... واقول ياأخوتي ان الشيطان اللعين الأن لايتعب كثيرا فاذا رأى الأرض خصبة لللأغواء فبوسوسة صغيرة وبكبسة زر اصغر يوصلنا الى شفير النار {والعياذ بالله}،فالحذر من خيوط الشيطان اللعين ولنزرع الوازع الديني في نفوس ابناءنا مع المراقبة الدقيقة حتى لا ينجرفوا مع هذا التيار بحجة
التحظر والتطور ... ولنتقي الله في أولادنا لان هذه التقنية من واتساب وغيرها تضّيع الوقت الثمين الذي نسأل عنه يوم القيامة .

الشاب المؤمن
08-09-2014, 09:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
الأخت القديرة المحترمه المبدعه ضفاف العلقمي الشكر الجزيل على طرحكِ لهذا الموضوع الذي يحمل فائدة كبيرة لمن يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي وأهميتها في هذا الوقت.
والشكر الموصول الذي أزفه بأعبق الكلمات الى الاخت مقدمة البرنامج صاحبة الجهد والجهود الكبير سائلا الله لها التوفيق والسداد بحق محمد وآله الطاهرين...
بعد ... أقول
رغم وجهة النظر السلبية التي يبديها كثيرون تجاه مواقع التواصل الاجتماعي، وإتهامهم لها بأنها تساهم في إهدار الوقت واستنزاف الصحة الجسدية والنفسية لمستخدميها، إلا أن فيها الكثير من الفوائد الإيجابية التي تعود بالنفع لأولئك المستخدمين إن أحسنوا التعامل معها.
ومنها : : :
خدمة الاتصالات
تقوم الفكرة الأساسية لهذه المواقع على تسهيل تواصل الأشخاص الذين يشتركون بروابط معينة، كزملاء الدراسة أو العمل أو الذين يشتركون باهتمامات محددة، مهما كانت المسافات التي تفصل بينهم، إضافة إلى إتاحتها الفرصة لتكوين صداقات جديدة.
وتقلل هذه المواقع بشكل كبير من عناء البحث والتواصل مع الأشخاص والشركات والمؤسسات وحتى الحكومات، فكل ما يحتاجه الشخص هو الدخول إلى صفحة الجهة التي يبحث عنها على فيسبوك أو تويتر والاتصال المباشر بها.


التواصل
في السابق، كان الأصدقاء أو الأقارب يتواصلون مع الأشخاص الذين انتقلوا إلى مكان بعيد عنهم، من خلال الرسائل البريدية أو المكالمات الهاتفية، أما الآن فيمكن لهؤلاء الأشخاص أن يتواصلوا عبر هذه المواقع بشكل مباشر يوفر عليهم الوقت والجهد والمال.


الحصول على المعلومات
توفر مواقع التواصل الاجتماعي لمستخدميها الحصول على المعلومات من مصادرها المباشرة؛ فإذا كنت تستفسر عن جهاز أو مشكلة أو أي أمر آخر، فما عليك إلا أن تبحث عن الجهة المعنية وتبادر بطرح سؤالك عليها، وتنتظر الإجابة المباشرة من تلك الجهة.


تبادل وجهات النظر
تساعد هذه المواقع على التنوع وعرض وجهات النظر المختلفة لأي قضية مطروحة، ويساهم هذا النوع من العرض على توسعة الآفاق الفكرية للشخص وتعلم رؤية الأمور من زوايا مختلفة والتسامح مع الآخرين، وهذا يتطلب المزيد من الوقت في العالم الفعلي.


التحدث مع طلاب آخرين
يوجد لدى العديد من المؤسسات العلمية صفحات خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي، صممت لمساعدة الطلاب والباحثين من مختلف دول العالم على التواصل فيما بينهم وتبادل المعلومات والأفكار.

الاستخدامات الايجابية للشبكات الاجتماعية .
سهولة التواصل الاجتماعي والتشبيك بين الافراد والمؤسسات:
ويمكن من خلال الشبكات الاجتماعية الخاصة تبادل المعلومات والملفات الخاصة والصور ومقاطع الفيديو، كما أنها مجال رحب للتعارف والصداقة، وخلق جو مجتمعي يتميز بوحدة الأفكار والرغبات غالباً، وإن اختلفت أعمارهم وأماكنهم ومستوياتهم العلمية.


الاستخدامات التعليمية:
إن الدور الذي تلعبه الشبكات الاجتماعية في تطوير التعليم الإلكتروني بالإضافة إلى الجانب الاجتماعي له، حيث يمكن المشاركة من كل الأطراف في منظومة التعليم بداية من مدير المدرسة والمعلم وأولياء الأمور وعدم الاقتصار على التركيز على تقديم المقرر للطلاب. فاستخدام الشبكات الاجتماعية يكسب الطالب مهارات أخرى كالتواصل والاتصال والمناقشة وإبداء الرأي، وهي مساحة ضيقة جداً داخل أسوار المدارس، في ظل تكدس الطلاب في الفصول وكثرة المواد، مع وجود الأنظمة والمساحات الضيقة للمناقشات والتداولات.
الاستخدامات الحكومية والتجارية:
اتجهت كثير من الدوائر الحكومية والشركات الكبرى للتواصل مع الجمهور من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف قياس وتطوير الخدمات الحكومية والتجارية والتسويقية لديها، ومسايرة للتقنية الحديثة، بل أصبح التواصل التقني مع الجمهور من نقاط تقييم الدوائر الحكومية وخدماتها المقدمة.
سرعة ويسر تداول المعلومات الاخبارية :
أصبحت الشبكات الاجتماعية مصدر أصيل من مصادر الأخبار لكثير من روادها، وهي أخبار تتميز بأنها من مصدرها الأول وبصياغة فردية حرة غالباً، وقد تميزت المدونات الخاصة باستقطاب الباحثين عن الأخبار، ومواقع الأخبار المتخصصة، وقنوات إخبارية كبيرة، في أحداث مختلفة سابقة، وكان لأصحابها التأثير الكبير في نقل الأخبار الصحيحة للرأي العام.
الاستخدامات السلبية للشبكات الاجتماعية:
نشر أفكار هدامة وتجمعات مخالفة للقيم والقانون.
عرض المواد الإباحية والفاضحة والخادشة للحياء.
التشهير ونشر الشائعات والمضايقات.
التحايل والابتزاز والتزوير.
انتهاك الحقوق الخاصة والعامة.
انتهاك الخصوصية وانتحال الشخصيات.

وآخيرا ومن وجهة نظري,ارى أن مواقع التواصل الإجتماعية اصبحت وسيلة العصر الفعالة لتشارك الثقافات وتبادل الأفكار والآراء والتواصل من خلالها يتميز بتنوع الجنسيات والحضارات من مختلف الأعمار مما أدى إلى اندماج الأفكار وتلاقيهاعند كثير من المستويات وزوال أجزاء كبيرة من أوجه الأختلاف.فشبكات التواصل الإجتماعية اصبحت حقيقة تطغى على ما كان يعرف في علم الاجتماع بـ ( المكان الثالث ) أي المكان الذي يلجأ إليه الإنسان بعد مكانه الأول (البيت) ومكانه الثاني (العمل أو المدرسة) .. لقد أصبح واضحاً أن المكان الثالث أصبح مكاناً إليكترونياً بامتياز ..من تجربتي الشخصية أعتبر أن الفيسبوك من أفضل الشبكات الاجتماعية على الإنترنت خاصة وأنها قد خدمت المحتوى العربي منذ مدة طويلة والآن مؤخراً قد خدمت المستخدم العربي الذي لا يستطيع التعامل مع اللغة الإنجليزية ..بغض النظر عن تصرفات المستخدمين للخدمة- ونحن نعرف أن كل إناء بما فيه ينضح - أرى أنها مجال واسع جداً لعقد العلاقات الاجتماعية .

وهذا لا يعني أن نترك التواصل واللقاء مع الاخوان والأصدقاء والاهل والأقارب في كل الأماكن لما له من الفائدة المعنوية والفائدة الأخرويه ولما لها من الثواب العظيم عند الله عز وجل وسأذكر في مشاركة أخرى بعض الاحاديث في التزاور والتآلف لما فيها الفائدة لهذا الموضوع

الشاب المؤمن
08-09-2014, 09:26 PM
التزاور والتآلف
قد اشير إلى أن ضد التباعد والهجران هو التزاور والتآلف، وهو من ثمرات النصيحة والمحبة، وثوابه اكثر من أن يحصى.

عن أبي جعفر (ع): " قال رسول الله (ص): حدثني جبرائيل (ع): أن الله عز وجل أهبط إلى الأرض ملكا، فاقبل ذلك الملك يمشي حتى وقع إلى باب عليه رجل يستأذن على رب الدار، فقال له الملك: ما حاجتك إلى رب هذه الدار؟ قال: أخ لي مسلم زرته في الله تبارك وتعالى. فقال له الملك: ما جاء بك إلا ذاك؟ فقال: ما جاء بي إلا ذلك. قال: فاني رسول الله إليك، وهو يقرئك السلام، ويقول وجبت لك الجنة. وقال الملك: إن الله عز وجل يقول: أيما مسلم زار مسلماً فليس إياه زار، بل إياي زار، وثوابه علي الجنة ".

وقال أمير المؤمنين (ع): " لقاء الإخوان مغنم جسيم، وإن قلوا ".


وقال أبو جعفر الباقر (ع): " إن لله عز وجل جنة لا يدخلها إلا ثلاثة: رجل حكم على نفسه بالحق، ورجل زار أخاه المؤمن في الله ورجل آثر أخاه المؤمن في الله ".

وقال (ع): " إن المؤمن ليخرج إلى أخيه يزوره، فيوكل الله عز وجل به ملكا، فيضع جناحاً في الأرض وجناحاً في السماء يظله، فإذا دخل إلى منزله، ناداه الجبار تبارك وتعالى: أيها العبد المعظم لحقي، المتبع لآثار نبيي، حق علي إعظامك، سلنى اعطك، أدعنى أجبك، اسكت ابتدئك. فإذا انصرف شيعه الملك يظله بجناحه حتى يدخل إلى منزله، ثم يناديه تبارك وتعالى: أيها العبد المعظم لحقي، حق علي إكرامك، قد أوجبت لك جنتي، وشفعتك في عبادي ".

وقال (ع): " أيما مؤمن خرج إلى أخيه يزوره عارفا بحقه كتب الله له بكل خطوة حسنة، ومحيت عن سيئة، ورفعت له درجة، فإذا طرق الباب فتحت له أبواب السماء، فإذا التقيا وتصافحا وتعانقا، أقبل الله عليهما بوجهه، ثم باهى بهما الملائكة فيقول: انظروا إلى عبدي تزاورا وتحابا في، حق علي ألا أعذبهما بالنار بعد ذا الموقف. فإذا انصرف شيعه ملائكة عدد نفسه وخطاه وكلامه، يحفظونه عن بلاء الدنيا وبوائق الآخرة إلى مثل تلك الليلة من قابل، فان مات فيما بينهما اعفي من الحساب، وان كان المزور يعرف من حق الزائر ما عرفه الزائر من حق المزور كان له مثل أجره ".



وقال الصادق (ع): " من زار أخاه لله لا لغيره، التماس موعد الله وتنجز ما عند الله، وكل الله به سبعين ألف ملك ينادونه ألا طبت وطابت لك الجنة! ".

وقال (ع): " من زار أخاه في الله قال الله عز وجل: إياي زرت، وثوابك علي، ولست أرضى لك ثواباً دون الجنة ".

وقال (ع): " من زار أخاه في الله في مرض أو صحة، لا يأتيه خداعاً ولا استبدالا، وكل الله به سبعين ألف ملك، ينادون في قفاه: أن طبت وطابت لك الجنة! فانتم زوار الله، وأنتم وفد الرحمن، حتى يأتي منزله "، فقال له بشير: جعلت فداك! فان كان المكان بعيداً؟ قال: " نعم يا بشير! وإن كان المكان مسيرة سنة، فان الله جواد، والملائكة كثير، يشيعونه حتى يرجع إلى منزله ".

وقال (ع): " من زار أخاه في الله تعالى ولله، جاء يوم القيامة يخطر بين قباطي من نور[1]، لا يمر بشيء إلا أضاء له حتى يقف بين يدى الله عز وجل، فيقول الله له: مرحباً! وإذا قال مرحباً، اجزل الله عز وجل له العطية ".

وقال (ع): " لزيارة مؤمن في الله خير من عتق عشر رقاب مؤمنات، ومن أعتق رقبة مؤمنة وقي بكل عضو عضواً من النار، حتى أن الفرج يقي الفرج ".

وقال (ع) لأبي خديجة: " كم بينك وبين البصرة؟ " قال: في الماء خمس إذا طابت الريح، وعلى الظهر ثمان ونحو ذلك، فقال: " ما أقرب هذا، تزاوروا وتعاهدوا بعضكم بعضاً، فانه لابد يوم القيامة يأتي كل إنسان يشاهد شهد له على دينه ". وقال: " إن المسلم إذا رأى أخاه، كان حياة لدينه إذا ذكر الله "

وقال رسول الله (ص): " مثل الأخوين إذا التقيا مثل اليدين تغسل إحداهما الأخرى، ما لقى المؤمنان قط إلا أفاد الله أحدهما من صاحبه خيراً".


والأخبار الواردة بهذه المضامين كثيرة. والسر في هذا الترغيب الشديد على تزاور المؤمنين وملاقاتهم، كونه دافعاً للحسد والعداوة، جالباً للتأليف والمحبة. وهو أعظم ما يصلح به أمر دنياهم وعقباهم. ولذا ورد الثناء والمدح في الآيات والأخبار على نفس الألفة وانقطاع الوحشة،لاسيما إذا كانت الرابطة هي التقوى والدين. وورد الذم في التفرقة والتوحش،

قال الله سبحانه في مقام الامتنان على المؤمن بنعمة الألفة:
" لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم "[2]. وقال: " فأصبحتم بنعمته إخواناً ": أي بنعمة الألفة. وقال سبحانه: " واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا "[3].



وقال رسول الله (ص): " المؤمن إلف مألوف ولا خير في من لا يألف ولا يؤلف ". وهذا هو السر في الترغيب على التسليم والمصافحة والمعانقة.

قال رسول الله (ص): " أولى الناس بالله وبرسوله من بدأ بالسلام ".

وقال أمير المؤمنين (ع): " لا تغضبوا ولا تقبضوا، افشوا السلام، واطيبوا الكلام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام "

. وقال الباقر (ع): " إن الله يحب إفشاء السلام ".

وقال (ع): " من التواضع أن تسلم على من لقيت ".

وقال الصادق (ع): " تصافحوا، فانها تذهب بالسخيمة "

. وقال: " مصافحة المؤمن أفضل من مصافحة الملائكة ".

وقال الباقر (ع): " إن المؤمنين إذا التقيا فتصافحا. ادخل الله تعالى يده بين أيديهما، وأقبل بوجهه على أشدهما حباً لصاحبه. فإذا أقبل الله تعالى بوجهه عليهما، تحاتت عنهما الذنوب كما تتحاتت الورق من الشجر ".

وقال رسول الله (ص): " إذا لقى أحدكم أخاه فليسلم وليصافحه، فان الله تعالى أكرم بذلك الملائكة فاصنعوا صنع الملائكة ".

وقال الصادق (ع): " إن المؤمنين إذا اعتنقا غمرتهما الرحمة، فإذا التزما لا يريدان بذلك إلا وجه الله ولا يريدان غرضاً من أغراض الدنيا، قيل لهما: مغفوراً لكما فاستأنفا، فإذا اقبلا على الماء، قالت الملائكة بعضها لبعض: تنحوا عنهما، فان لهما سراً وقد ستر الله عليهما "[4].


القبط بالكسر ـ : أهل مصر الاصليون واليهم تنسب الثياب البيض القبطية. والجمع (قباطى).
[2] الأنفال، الآية: 63.
[3] آل عمران، الآية: 103.
[4] صححنا الأحاديث كلها على (الكافي): باب زيارة الإخوان، وباب المصافحة، وباب المعانقة وعلى (سفينة البحار): 1/567.

مقدمة البرنامج
09-09-2014, 12:22 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
شكرنا لللأخت {ضفاف العلقمي} وموضوعها الحيوي ...... وشكرا للعزيزة {ام سارة }لأختيارها الراقي والمهم ...الكل يعرف بالضروف التي
مر بها عراقنا الحبيب .. فبعد سقوط الطاغية دخلت هذه التكنولوجيا الى البيوت وهو طبعا
دخول مفاجئ من لاشيء الى كل شيء ... بقي ان نجيب هل هو ايجابي ؟؟ اكيد أيجابي
وان لم يكن ماتوفقنا بالأنضواء تحت هذا الصرح الراقي ،وسوء الأستخدام لهذه التقنية بلطبع هو أمر سلبي ... واقول ياأخوتي ان الشيطان اللعين الأن لايتعب كثيرا فاذا رأى الأرض خصبة لللأغواء فبوسوسة صغيرة وبكبسة زر اصغر يوصلنا الى شفير النار {والعياذ بالله}،فالحذر من خيوط الشيطان اللعين ولنزرع الوازع الديني في نفوس ابناءنا مع المراقبة الدقيقة حتى لا ينجرفوا مع هذا التيار بحجة
التحظر والتطور ... ولنتقي الله في أولادنا لان هذه التقنية من واتساب وغيرها تضّيع الوقت الثمين الذي نسأل عنه يوم القيامة .


اللهم صل على محمد وال محمد

على بركة الله نبدا وبه نستعين مع العزيزة والسباقة لكل خير اختي (شجون فاطمة )

وبوركت كلماتك التي تنم عن وعي وادراك لواقع الحال بكل مافيه من سلبيات او ايجابيات

ونبدا باول امر نحتاجه في كل زمان ومكان وهو ...

((رقابة الله ))

وهذا هو اساس البناء واصله وجذره المتين الذي مهما اشتدت رياح الانحراف والفساد وعتت فلن تستطيع اقتلاعه

فالاستشعار برقابة الله لنا في اي مكان نحل فيه او نرحل هو الذي سيجعلنا بحصن حصين وحرز مكين

وتسديد رباني بكل كلماتنا وحركاتنا وسكناتنا.....


قال تعالى : {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ} [العنكبوت:69]

وباي وسيلة من وسائل التواصل نكون بها كصفحات الفيس والشخصيات طبعا كلها مخفية خلف صور

غير معروفة وعالم من التواصل المتكامل

كل ذلك سيكون محسوبا وبطرق مقبولة شرعا ودينا ان كنا نستشعر برقابة الله لنا....

قال تعالى قال الله عز وجل : (إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) النساء/1






ومعنى "الرقيب" أي : المراقب ، المطلع على أعمال العباد ، الذي لا تخفى عليه خافية








ونقرا في دعاء كميل (وكنت انت الرقيب عليّ من ورائهم ،والشاهد لما خفي عنهم )








اذن الاصل هو في زرع بذور الخشية من الله واستحضار وجوده







وبعدها نستطيع الانطلاق باي مكان مع توفر امور اخرى سنذكرها لاحقا لكم

بوركتي عزيزتي واسعدتني كلماتك المعطرة بعطر الايمان
















https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xaf1/v/t1.0-9/1001603_203822829776821_1576236642_n.jpg?oh=d616b6 e814ce772cab035bf6ed1faa6c&oe=549B4458&__gda__=1419650699_c579c3c7d7161be3a33c812eba9a563 5


http://up.arabseyes.com/uploads2013/08_09_14141021117734027.jpg

ضفاف العلقمي
09-09-2014, 12:38 AM
http://www.bascota.com/up/uploads/13837260465.gif

لا يمكن تجاهل فائدة وسائط التواصُل والتكنولوجيا الحديثة (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/3104/posts) في تقريب المسافات بين الناس
وتسهيل إنشاء وإدارة الأعمال، بالنسبة إلى عدد كبير من الشركات
كما لا يمكن إنكار إسهام هذه التكنولوجيا (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/11351/posts) في خلق فرص عمل جديدة لكثير من الناس
درّت أموالاً طائلة عليهم وأنقذتهم من البطالة.
وإلى جانب فوائدها في مجال الأعمال، تلعب الوسائط التكنولوجية الحديثة (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/3104/posts) دوراً مهماً في مسألة الحفاظ على التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts)الإجتماعي (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/155794/posts) بين البشر
على الرغم من بُعد المسافات بينهم. فكم مرّة سمعنا قصصاً عن التقاء شخصين بواسطة شبكات التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) الإجتماعي، بعدما كانا فقدا الإتصال ببعضهما بعضاً لسنوات، بحُكم إما تغيير العنوان أو الإنشغال بالأعمال أو السفر إلى بلد آخر. وكم مرة سمعنا قصصاً عن كيفية إنقاذ أفراد من الموت أو الخطف لمجرد قيامهم بالإتصال بواسطة هواتفهم المحمولة أو أجهزة "اللاب توب" بفرق الطوارىء أو الإنقاذ، ناهيك عن إبقاء التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) بين أفراد الأسرة الواحدة الذين يعيشون في بلدان مختلفة......


ولكن، على الرغم من أهمية هذه التكنولوجيا (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/11351/posts)الحديثة (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/3104/posts) في حياة البشر، فإنّها شكلت في الكثير من الحالات مصدر إزعاج وإحراج، نتيجة لسوء إستخدامها وعدم الإلتزام بإتيكيت التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) عبر الوسائط الإلكترونية التي تُعد حديثة العهد نسبياً.

مثلاً، لا يجوز أن تكون جالساً وسط مجموعة من الأصدقاء تتناولون الغداء أو تستمتعون بإجراء نقاش شيّق، وأنت منهمك في تصفُّح الرسائل الإلكترونية على جهاز "اللاب توب" أو "الآي فون"، وكأنّك لا تعيرهم إهتمامك. إذا كنت تفضل التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) مع العالم عبر هذه الوسائط التكنولوجية الحديثة، فيجدر بك البقاء في المنزل وإلا عليك ترك تلك الأجهزة جانباً عندما توافق على لقاء أحدهم، حتى يتسنّى لك التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) معه بشكل سليم

إنطلاقاً من هنا، تبرز أهمية الإلتزام بالقاعدة الذهبية، التي تفيد بعدم إستخدام أجهزة التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) الإلكتروني، عندما تكون موجوداً مع أشخاص آخرين، وإعطاء الأهمية والأولية للحاضرين أمامك. الإنهماك طيلة الوقت في النظر إلى أجهزة "اللاب توب" أو الهواتف الحديثة، يعطي إنطباعاً بأنّك شخص لا يكترث بمن حوله ولا يهمه التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) معهم
((((نور عيني شجون))))

الواضح من كلامك أختي انه لامانع من استخدام التكنولوجيا الحديثة وخاصة اجهزة التواصل ولكن مقابل ذلك الحذر والمراقبة من دخول بعض المواقع الاسرائيلة(الاباحية ) وهذه التفاتة قيمة ومهمة
حماك الله من كل سوء
(((أخونا الغالي الشاب المؤمن)))
كل ماذكرت من فوائد لتكنولوجيا التواصل الاجتماعي صحيح وموضوعي ولانستطيع ان نستغني عنها لان الفوائد التي ذكرتها كلها تطبق على أرض الواقع ولانقاش عليها وهذه ايجابياتها
ولكن تعود لنا أخي الكريم لتبين لنا سلبيات التواصل الالكتروني كما خطت يدك الكريمة

1-نشر أفكار هدامة وتجمعات مخالفة للقيم والقانون.
2-عرض المواد الإباحية والفاضحة والخادشة للحياء.
3-التشهير ونشر الشائعات والمضايقات.
4-التحايل والابتزاز والتزوير.
5-انتهاك الحقوق الخاصة والعامة.
6-انتهاك الخصوصية وانتحال الشخصيات.
((((بهذه الكلمات الطيبة وضعت يدك على الجرح)))

أخوتي الاعزاء(((شجون فاطمة ///الشاب المؤمن)))

https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQZv4maQWwUudlzB9b0z-4Axc0CJCkr-6mSvxIJRy_t_T8ymvq_

مرتضى العربي
09-09-2014, 09:07 AM
اشكركم جزيل الشكر على طرح مثل هذه المواضيع المهمة في حياتنا

ارى ان دخول التكنولوجيا الحديثة الى مجتمعنا اذا ما وجهت الوجهة الصحيحة امكن الاستفادة منها في تقوية العلاقات الاجتماعية اذا ما استخدمناها كرابط إجتماعي ثاني في حال عدم القدرة على الزيارات العائلية .
ويكمن خطرها على مجتمعنا فيما اذا اتكلنا عليها في علاقاتنا الاجتماعية وجعلها بدل الزيارات العائلية والاجتماعية بصورة عامة .


هذا ولكم جزيل الشكر

مقدمة البرنامج
09-09-2014, 01:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
الأخت القديرة المحترمه المبدعه ضفاف العلقمي الشكر الجزيل على طرحكِ لهذا الموضوع الذي يحمل فائدة كبيرة لمن يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي وأهميتها في هذا الوقت.
والشكر الموصول الذي أزفه بأعبق الكلمات الى الاخت مقدمة البرنامج صاحبة الجهد والجهود الكبير سائلا الله لها التوفيق والسداد بحق محمد وآله الطاهرين...
بعد ... أقول
رغم وجهة النظر السلبية التي يبديها كثيرون تجاه مواقع التواصل الاجتماعي، وإتهامهم لها بأنها تساهم في إهدار الوقت واستنزاف الصحة الجسدية والنفسية لمستخدميها، إلا أن فيها الكثير من الفوائد الإيجابية التي تعود بالنفع لأولئك المستخدمين إن أحسنوا التعامل معها.
ومنها : : :
خدمة الاتصالات
تقوم الفكرة الأساسية لهذه المواقع على تسهيل تواصل الأشخاص الذين يشتركون بروابط معينة، كزملاء الدراسة أو العمل أو الذين يشتركون باهتمامات محددة، مهما كانت المسافات التي تفصل بينهم، إضافة إلى إتاحتها الفرصة لتكوين صداقات جديدة.
وتقلل هذه المواقع بشكل كبير من عناء البحث والتواصل مع الأشخاص والشركات والمؤسسات وحتى الحكومات، فكل ما يحتاجه الشخص هو الدخول إلى صفحة الجهة التي يبحث عنها على فيسبوك أو تويتر والاتصال المباشر بها.


التواصل
في السابق، كان الأصدقاء أو الأقارب يتواصلون مع الأشخاص الذين انتقلوا إلى مكان بعيد عنهم، من خلال الرسائل البريدية أو المكالمات الهاتفية، أما الآن فيمكن لهؤلاء الأشخاص أن يتواصلوا عبر هذه المواقع بشكل مباشر يوفر عليهم الوقت والجهد والمال.


الحصول على المعلومات
توفر مواقع التواصل الاجتماعي لمستخدميها الحصول على المعلومات من مصادرها المباشرة؛ فإذا كنت تستفسر عن جهاز أو مشكلة أو أي أمر آخر، فما عليك إلا أن تبحث عن الجهة المعنية وتبادر بطرح سؤالك عليها، وتنتظر الإجابة المباشرة من تلك الجهة.


تبادل وجهات النظر
تساعد هذه المواقع على التنوع وعرض وجهات النظر المختلفة لأي قضية مطروحة، ويساهم هذا النوع من العرض على توسعة الآفاق الفكرية للشخص وتعلم رؤية الأمور من زوايا مختلفة والتسامح مع الآخرين، وهذا يتطلب المزيد من الوقت في العالم الفعلي.


التحدث مع طلاب آخرين
يوجد لدى العديد من المؤسسات العلمية صفحات خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي، صممت لمساعدة الطلاب والباحثين من مختلف دول العالم على التواصل فيما بينهم وتبادل المعلومات والأفكار.

الاستخدامات الايجابية للشبكات الاجتماعية .
سهولة التواصل الاجتماعي والتشبيك بين الافراد والمؤسسات:
ويمكن من خلال الشبكات الاجتماعية الخاصة تبادل المعلومات والملفات الخاصة والصور ومقاطع الفيديو، كما أنها مجال رحب للتعارف والصداقة، وخلق جو مجتمعي يتميز بوحدة الأفكار والرغبات غالباً، وإن اختلفت أعمارهم وأماكنهم ومستوياتهم العلمية.


الاستخدامات التعليمية:
إن الدور الذي تلعبه الشبكات الاجتماعية في تطوير التعليم الإلكتروني بالإضافة إلى الجانب الاجتماعي له، حيث يمكن المشاركة من كل الأطراف في منظومة التعليم بداية من مدير المدرسة والمعلم وأولياء الأمور وعدم الاقتصار على التركيز على تقديم المقرر للطلاب. فاستخدام الشبكات الاجتماعية يكسب الطالب مهارات أخرى كالتواصل والاتصال والمناقشة وإبداء الرأي، وهي مساحة ضيقة جداً داخل أسوار المدارس، في ظل تكدس الطلاب في الفصول وكثرة المواد، مع وجود الأنظمة والمساحات الضيقة للمناقشات والتداولات.
الاستخدامات الحكومية والتجارية:
اتجهت كثير من الدوائر الحكومية والشركات الكبرى للتواصل مع الجمهور من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف قياس وتطوير الخدمات الحكومية والتجارية والتسويقية لديها، ومسايرة للتقنية الحديثة، بل أصبح التواصل التقني مع الجمهور من نقاط تقييم الدوائر الحكومية وخدماتها المقدمة.
سرعة ويسر تداول المعلومات الاخبارية :
أصبحت الشبكات الاجتماعية مصدر أصيل من مصادر الأخبار لكثير من روادها، وهي أخبار تتميز بأنها من مصدرها الأول وبصياغة فردية حرة غالباً، وقد تميزت المدونات الخاصة باستقطاب الباحثين عن الأخبار، ومواقع الأخبار المتخصصة، وقنوات إخبارية كبيرة، في أحداث مختلفة سابقة، وكان لأصحابها التأثير الكبير في نقل الأخبار الصحيحة للرأي العام.
الاستخدامات السلبية للشبكات الاجتماعية:
نشر أفكار هدامة وتجمعات مخالفة للقيم والقانون.
عرض المواد الإباحية والفاضحة والخادشة للحياء.
التشهير ونشر الشائعات والمضايقات.
التحايل والابتزاز والتزوير.
انتهاك الحقوق الخاصة والعامة.
انتهاك الخصوصية وانتحال الشخصيات.

وآخيرا ومن وجهة نظري,ارى أن مواقع التواصل الإجتماعية اصبحت وسيلة العصر الفعالة لتشارك الثقافات وتبادل الأفكار والآراء والتواصل من خلالها يتميز بتنوع الجنسيات والحضارات من مختلف الأعمار مما أدى إلى اندماج الأفكار وتلاقيهاعند كثير من المستويات وزوال أجزاء كبيرة من أوجه الأختلاف.فشبكات التواصل الإجتماعية اصبحت حقيقة تطغى على ما كان يعرف في علم الاجتماع بـ ( المكان الثالث ) أي المكان الذي يلجأ إليه الإنسان بعد مكانه الأول (البيت) ومكانه الثاني (العمل أو المدرسة) .. لقد أصبح واضحاً أن المكان الثالث أصبح مكاناً إليكترونياً بامتياز ..من تجربتي الشخصية أعتبر أن الفيسبوك من أفضل الشبكات الاجتماعية على الإنترنت خاصة وأنها قد خدمت المحتوى العربي منذ مدة طويلة والآن مؤخراً قد خدمت المستخدم العربي الذي لا يستطيع التعامل مع اللغة الإنجليزية ..بغض النظر عن تصرفات المستخدمين للخدمة- ونحن نعرف أن كل إناء بما فيه ينضح - أرى أنها مجال واسع جداً لعقد العلاقات الاجتماعية .

وهذا لا يعني أن نترك التواصل واللقاء مع الاخوان والأصدقاء والاهل والأقارب في كل الأماكن لما له من الفائدة المعنوية والفائدة الأخرويه ولما لها من الثواب العظيم عند الله عز وجل وسأذكر في مشاركة أخرى بعض الاحاديث في التزاور والتآلف لما فيها الفائدة لهذا الموضوع


اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الاخ الفاضل المتواصل والواعي (الشاب المؤمن )

رد طيب وراقي تبين لنا فيه فوائد التواصل الاجتماعي الكثيرة ومنها صفحات الفيس

وقد اتفق معك بشي واختلاف باشياء وذلك من ردي لكم بعنوان

((هدفية التواجد ))

في اي موقع واي مكان يكون فيه الانسان سواء اكان بمقر عمل او تكلم باعلام او .....اي موقع اخر

عليه ان يكون ذا هدف واعي وواضح ومرسوم مسبقا

وهذا الامر يتعزز اكثر بالتواجد في هذه الوسائل المتطورة والتي لها فوائد كثيرة جدا كما تفضلتم بحديثكم

من قبيل تلاقح الافكار

او نقل المعلومات

او تواصل الاخبار

او تفقد الاقارب والارحام والاخوان

لكن علينا ان نتسأل دائما ونحاسب انفسنا بين مدة واخرى

ماهدفنا من تواجدنا على صفحة الفيس مثلا ؟؟؟؟؟


وهنا ممكن ان يجتمع اكثر من هدف تحت عنوان رئيسي هو رضا الله تعالى وطاعته

كاكتساب الاخوان الصالحين

نقل المعلومات المفيدة

التواجد مع الثلة الطيبة

مواكبة التطور بحلاله

ووووونوايا اخرى ممكن ان تنضوي تحت هذا الباب لتساعدنا على الوصول لرضا الله

وقضاء الوقت بافضل صورة وساكمل ردي على هذا الموضوع بردكم الثاني .....

لكم شكرنا وليس غرضي من الحديث بالردود توجيهه لشخص معين ابدا بل قصدي تحصيل الفائدة للجميع والتعلم

منكم ايضا .....

اسعدنا مروركم اخي الطيب وتواصلكم الذي يثري محوركم بالنفع والفائدة .....









http://1.bp.blogspot.com/-VaguErlVSi0/Tvn3_0SCJ9I/AAAAAAAAALQ/MraNAlpzIeI/s1600/18.gif


http://up.arabseyes.com/uploads2013/25_08_14140897726868859.jpg

مقدمة البرنامج
09-09-2014, 02:32 PM
التزاور والتآلف
قد اشير إلى أن ضد التباعد والهجران هو التزاور والتآلف، وهو من ثمرات النصيحة والمحبة، وثوابه اكثر من أن يحصى.

عن أبي جعفر (ع): " قال رسول الله (ص): حدثني جبرائيل (ع): أن الله عز وجل أهبط إلى الأرض ملكا، فاقبل ذلك الملك يمشي حتى وقع إلى باب عليه رجل يستأذن على رب الدار، فقال له الملك: ما حاجتك إلى رب هذه الدار؟ قال: أخ لي مسلم زرته في الله تبارك وتعالى. فقال له الملك: ما جاء بك إلا ذاك؟ فقال: ما جاء بي إلا ذلك. قال: فاني رسول الله إليك، وهو يقرئك السلام، ويقول وجبت لك الجنة. وقال الملك: إن الله عز وجل يقول: أيما مسلم زار مسلماً فليس إياه زار، بل إياي زار، وثوابه علي الجنة ".

وقال أمير المؤمنين (ع): " لقاء الإخوان مغنم جسيم، وإن قلوا ".


وقال أبو جعفر الباقر (ع): " إن لله عز وجل جنة لا يدخلها إلا ثلاثة: رجل حكم على نفسه بالحق، ورجل زار أخاه المؤمن في الله ورجل آثر أخاه المؤمن في الله ".

وقال (ع): " إن المؤمن ليخرج إلى أخيه يزوره، فيوكل الله عز وجل به ملكا، فيضع جناحاً في الأرض وجناحاً في السماء يظله، فإذا دخل إلى منزله، ناداه الجبار تبارك وتعالى: أيها العبد المعظم لحقي، المتبع لآثار نبيي، حق علي إعظامك، سلنى اعطك، أدعنى أجبك، اسكت ابتدئك. فإذا انصرف شيعه الملك يظله بجناحه حتى يدخل إلى منزله، ثم يناديه تبارك وتعالى: أيها العبد المعظم لحقي، حق علي إكرامك، قد أوجبت لك جنتي، وشفعتك في عبادي ".

وقال (ع): " أيما مؤمن خرج إلى أخيه يزوره عارفا بحقه كتب الله له بكل خطوة حسنة، ومحيت عن سيئة، ورفعت له درجة، فإذا طرق الباب فتحت له أبواب السماء، فإذا التقيا وتصافحا وتعانقا، أقبل الله عليهما بوجهه، ثم باهى بهما الملائكة فيقول: انظروا إلى عبدي تزاورا وتحابا في، حق علي ألا أعذبهما بالنار بعد ذا الموقف. فإذا انصرف شيعه ملائكة عدد نفسه وخطاه وكلامه، يحفظونه عن بلاء الدنيا وبوائق الآخرة إلى مثل تلك الليلة من قابل، فان مات فيما بينهما اعفي من الحساب، وان كان المزور يعرف من حق الزائر ما عرفه الزائر من حق المزور كان له مثل أجره ".



وقال الصادق (ع): " من زار أخاه لله لا لغيره، التماس موعد الله وتنجز ما عند الله، وكل الله به سبعين ألف ملك ينادونه ألا طبت وطابت لك الجنة! ".

وقال (ع): " من زار أخاه في الله قال الله عز وجل: إياي زرت، وثوابك علي، ولست أرضى لك ثواباً دون الجنة ".

وقال (ع): " من زار أخاه في الله في مرض أو صحة، لا يأتيه خداعاً ولا استبدالا، وكل الله به سبعين ألف ملك، ينادون في قفاه: أن طبت وطابت لك الجنة! فانتم زوار الله، وأنتم وفد الرحمن، حتى يأتي منزله "، فقال له بشير: جعلت فداك! فان كان المكان بعيداً؟ قال: " نعم يا بشير! وإن كان المكان مسيرة سنة، فان الله جواد، والملائكة كثير، يشيعونه حتى يرجع إلى منزله ".

وقال (ع): " من زار أخاه في الله تعالى ولله، جاء يوم القيامة يخطر بين قباطي من نور[1]، لا يمر بشيء إلا أضاء له حتى يقف بين يدى الله عز وجل، فيقول الله له: مرحباً! وإذا قال مرحباً، اجزل الله عز وجل له العطية ".

وقال (ع): " لزيارة مؤمن في الله خير من عتق عشر رقاب مؤمنات، ومن أعتق رقبة مؤمنة وقي بكل عضو عضواً من النار، حتى أن الفرج يقي الفرج ".

وقال (ع) لأبي خديجة: " كم بينك وبين البصرة؟ " قال: في الماء خمس إذا طابت الريح، وعلى الظهر ثمان ونحو ذلك، فقال: " ما أقرب هذا، تزاوروا وتعاهدوا بعضكم بعضاً، فانه لابد يوم القيامة يأتي كل إنسان يشاهد شهد له على دينه ". وقال: " إن المسلم إذا رأى أخاه، كان حياة لدينه إذا ذكر الله "

وقال رسول الله (ص): " مثل الأخوين إذا التقيا مثل اليدين تغسل إحداهما الأخرى، ما لقى المؤمنان قط إلا أفاد الله أحدهما من صاحبه خيراً".


والأخبار الواردة بهذه المضامين كثيرة. والسر في هذا الترغيب الشديد على تزاور المؤمنين وملاقاتهم، كونه دافعاً للحسد والعداوة، جالباً للتأليف والمحبة. وهو أعظم ما يصلح به أمر دنياهم وعقباهم. ولذا ورد الثناء والمدح في الآيات والأخبار على نفس الألفة وانقطاع الوحشة،لاسيما إذا كانت الرابطة هي التقوى والدين. وورد الذم في التفرقة والتوحش،

قال الله سبحانه في مقام الامتنان على المؤمن بنعمة الألفة:
" لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم "[2]. وقال: " فأصبحتم بنعمته إخواناً ": أي بنعمة الألفة. وقال سبحانه: " واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا "[3].



وقال رسول الله (ص): " المؤمن إلف مألوف ولا خير في من لا يألف ولا يؤلف ". وهذا هو السر في الترغيب على التسليم والمصافحة والمعانقة.

قال رسول الله (ص): " أولى الناس بالله وبرسوله من بدأ بالسلام ".

وقال أمير المؤمنين (ع): " لا تغضبوا ولا تقبضوا، افشوا السلام، واطيبوا الكلام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام "

. وقال الباقر (ع): " إن الله يحب إفشاء السلام ".

وقال (ع): " من التواضع أن تسلم على من لقيت ".

وقال الصادق (ع): " تصافحوا، فانها تذهب بالسخيمة "

. وقال: " مصافحة المؤمن أفضل من مصافحة الملائكة ".

وقال الباقر (ع): " إن المؤمنين إذا التقيا فتصافحا. ادخل الله تعالى يده بين أيديهما، وأقبل بوجهه على أشدهما حباً لصاحبه. فإذا أقبل الله تعالى بوجهه عليهما، تحاتت عنهما الذنوب كما تتحاتت الورق من الشجر ".

وقال رسول الله (ص): " إذا لقى أحدكم أخاه فليسلم وليصافحه، فان الله تعالى أكرم بذلك الملائكة فاصنعوا صنع الملائكة ".

وقال الصادق (ع): " إن المؤمنين إذا اعتنقا غمرتهما الرحمة، فإذا التزما لا يريدان بذلك إلا وجه الله ولا يريدان غرضاً من أغراض الدنيا، قيل لهما: مغفوراً لكما فاستأنفا، فإذا اقبلا على الماء، قالت الملائكة بعضها لبعض: تنحوا عنهما، فان لهما سراً وقد ستر الله عليهما "[4].


القبط بالكسر ـ : أهل مصر الاصليون واليهم تنسب الثياب البيض القبطية. والجمع (قباطى).
[2] الأنفال، الآية: 63.
[3] آل عمران، الآية: 103.
[4] صححنا الأحاديث كلها على (الكافي): باب زيارة الإخوان، وباب المصافحة، وباب المعانقة وعلى (سفينة البحار): 1/567.




اللهم صل على محمد وال محمد

وبوركتم اخي الفاضل (الشاب المؤمن )على ماطرزتم به محوركم من احاديث ال بيت محمد (عليهم الاف التحية والسلام )

وساقرا شيئا منها ببرنامجكم (برنامج منتدى الكفيل )ولكم كل الشكر

وساكمل الموضوع الذي كنت فيه بردي السابق معكم لكن بعنوان مناقض له وهو

((عبثية التواجد ))

وهذه هي واقول مع الاسف قد تكون حاله كبيرة بين المتواجدين في صفحات الفيس

او اليوتيوب او تويتر او او او......

وهذا مما يؤدي الى الفراغ العقلي والعاطفي والغريزي عند المواجدين هناك

فتجدهم يتواجدون ولساعات طوال فقط لقضاء الوقت او لانه لاعمل له

او للهروب من مشكلة ما في حياته

او متابعة للتطور بشكل سلبي وحيواني (اجلكم الله )

او تنفيس عن امراض نفسية موجودة كعقد في مكنونات النفس

وهذا مانجده في تقمص بعض الشخصيات كرجل ياخذ دور امراة ويراسل النساء كثيرا

وبكلمات واسئلة فاضحة

وحذروني بتجربتي الشخصية من رجل ينتحل شخصية امراة وكل من تراسلهم تقول انها دكتورة نسائية وتطلب منهم

سؤالها عن امور خاصة جدا وغيرها كثير جدا


ممن يسمي نفسه (امير الاناث )

او من صفحات قرصنه وهمية

او ممن يصيدون العلاقا ت الغير شرعية

او من نساء بغاء كثيرات

او غير هذه الحالات كثير

رغم تجربي القصيرة في عالم الفيس

وطبعا لايفهم من حديثي عن السلبيات انني اقول ان عالم التواصل سلبي لاايجاب فيه ابدا فقط

بل حديثنا كان للتنبية وتعريف الاخرين ان الامر له خفايا كثيرة خلف صور موهومة وجميلة

وحتى دينية ظاهرا في بعض الاحيان

واكيد كلكم قد سمع امور اسوء من ذلك

اذن لنكن واعين وهادفين بواجدنا باي مكان ولنحمل وعينا لننشره كعطر الزهور الزكية لغيرنا ....

شاكرة راقي تواصلكم اخي الواعي .....





http://ts1.mm.bing.net/th?id=HN.608032447276909691&pid=1.7



http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_09_14141026012134686.jpg

ضفاف العلقمي
09-09-2014, 03:43 PM
اشكركم جزيل الشكر على طرح مثل هذه المواضيع المهمة في حياتنا

ارى ان دخول التكنولوجيا الحديثة الى مجتمعنا اذا ما وجهت الوجهة الصحيحة امكن الاستفادة منها في تقوية العلاقات الاجتماعية اذا ما استخدمناها كرابط إجتماعي ثاني في حال عدم القدرة على الزيارات العائلية .
ويكمن خطرها على مجتمعنا فيما اذا اتكلنا عليها في علاقاتنا الاجتماعية وجعلها بدل الزيارات العائلية والاجتماعية بصورة عامة .


هذا ولكم جزيل الشكر


https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQV0pdbtyPzqzNcCjjK7qGlGrFaDJpRU Nqf9ehGrM6VwGBOYqkE





من ايجابيات وفوائد
استخدام شبكات التواصل الاجتماعي:
1. الاستخدامات الشخصية: يمكن استخدام خدمات شبكات التواصل الاجتماعي للتواصل مع الأقارب, الأصدقاء, الطلاب, المدرسين.. يمكنك من خلال هذه الشبكات الاتصال هاتفيا او ارسال رسائل نصية او صور او فيديو مجانا.
2. الاستخدامات التعليمية: ان من ضروريات الحياة اليومية استخدام ومواكبة التكنولوجيا الحديثة والمعاصرة
وجيل الشباب اليوم لا يحب التعليم التقليدي ولكن اذا تم دمج التعليم وشبكات التواصل الاجتماعي معا فهذا قد يعطي نتائج أعلى بكثير ويزيد من فرص مشاركة الطلاب مع المعلم وكذا...
الاستخدامات الحكومية: اليوم أقصر طريق للوصول الى الشباب بشكل خاص وللناس بشكل عام هو شبكات التواصل الاجتماعي وكذلك أُضيفَ معيار جديد لتقييم الدوائر الحكومية الا وهو التواصل الاجتماعي عبر هذه الشبكات مع الجمهور فلذلك تسعى الدوائر الحكومية لمواكبة التكنولوجيا والتطوير من طرق تواصلها مع المواطنين وبذلك تقلل الدوائر الحكومية من المصاريف والوقت والجهد وتحسين سهولة وصول المستخدمين لخدماتها.
3. الاستخدامات الإخبارية:أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي اليوم من المصادر الأولى بل حتى أنها المصدر الأول للأخبار, يكتبها الفرد بصيغة حرة بدون شروط ولا حاجة لكتابتها بصيغة دعائية او صيغة أخرى رسمية وغيرها, وهذه الوسائل تقوم بالتأثير على الرأي العام بشكل قوي جدا. بحيث تحول الجميع إلى "صحفيين" إن صح التعبير.
4. مشاركة الأفكار الخاصة: يمكن لجميع المستخدمين بدون النظر إلى انتماءاتهم أو ديانتهم أو لغاتهم أو جنسياتهم أو بلدانهم التواصل مع الجميع وهذا يتيح إمكانية استخدام هذه الشبكات للدعوة للإسلام مثلا أو للنصرانية وغيرها او مثلا لتأييد حزب معين أو دولة معينة وكذا...
فهذا يتيح كسر حاجز الوقت والزمان والمكان والسهولة في الاستخدام.
....................................

سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي :
1. الإدمان:عندما يعتاد الشخص على استعمال هذه الشبكات عندها يصاب بالإدمان وبالتالي يسبب له في وقت لاحق "أمراض نفسية عصرية", قلق, عدم استقرار, حيرة, العصبية وغيرها, تبني عادات ومعتقدات غريبة عن مجتمعنا العربي والاسلامي.
2. فمثلا: اذا كان الشاب معتادا أن يتحدث مع "أصدقائه " عن طريق إحدى هذه الشبكات وتعطلت هذه الشبكة أو توقفت لفترة معينة أو أن أًصدقائه لا يستطيعون الدخول سيفقد تركيزه ويبقى قلقًا إلى أن يعود الوضع كما كان عليه. وهنا يكمن الخطر لان الشاب ربما يبقى ساعات على هذه الحال وقد يكون عليه الكثير من المهمات التي يجب أن يقوم بها ولكنه بسبب تعطل الخدمة لا يستطيع أن يهدأ وبالتالي يضيع الوقت هباء منثورا بدلا من استغلاله.
3. الانعزال عن العالم الواقعي: مع تزايد استخدام الشبكات الاجتماعية قلّت الحاجة للتعامل مع الناس على أرض الواقع وهذا قد يُفقد المستخدمين الكثير من مهارات التواصل مع المجتمع ومع الناس من حولهم.
4. التحريض على الغير والشجار: ربما يعارضك شخص ما من الناحية السياسية أو الاقتصادية وغيرها. من الممكن أن يؤدي هذا التحريض والشجار الى خلافات ونزاعات بين الأشخاص على أرض الواقع وربما يتسع النطاق ويصبح على صعيد عائلات وقد يؤدي إلى تهديد وقتل.
5. انتشار الفساد وزرع القيم الفاسدة: كما أننا نستطيع أن نستغل الشبكات الاجتماعية في الدعوة الى الحق وهداية الناس, كذلك هنالك أناس يريدون نشر القيم الفاسدة والأفكار الخاطئة وغيرها...
فلذلك يجب أن نربي أبنائنا على القيم النبيلة وتحصينهم فكريا وروحيا وسياسيا ودينيا.
6. هدر الوقت: في هذه الأيام يقضي معظم الأبناء جُل وقتهم على شبكات التواصل الاجتماعي بدون أي فائدة وبالتالي هذا الوقت المهدور يحل مكان المهمات التي يجب عليهم تنفيذها ( واجبات المدرسية, واجبات جامعية, طاعة الوالدين, واجبات تتبع للعمل وغيرها).
7. مشاكل زوجية: بعض الأمهات أو الآباء في هذه الأيام أصبح لديهم حساب على شبكات التواصل الاجتماعي وبالتالي قد يؤدي الى محادثات لا ضرورة لها وقد يتطور لأمور تهدد الحياة الزوجية.
وهذا قد يؤدي الى مشاكل بينهما (لا قدّر الله) وبالتالي قد يفقد بعض الأطفال مستقبلهم بسبب انفصال ذويهم أو خلافهم وشجارهم
................................

الاخ الفاضل (مرتضى العربي) كما خطت يدك الكريمة لو وجهت هذه التكنولوجيا بالوجهة والصحيحة واستخدمنا. الايجابيات التي ذكرت اعلاه وتركنا السلبيات التي تؤدي الى تدمير المجتمع والناس وليس فقط تدمير العلاقات الاجتماعيةلاصبحنا نعيش في مجتمع متماسك يعيش تحت ضلال الروابط الاجتماعية والعائلية المتينة لان دين الاسلام يؤكد على تقوية الروابط الاجتماعية من صلة الارحام والتزوار بين المسلمين

الاخ الفاضل (((مرتضى العربي )))


http://uploads.sedty.com/imagehosting/285849_1326226908.gif

المستغيثه بالحجه
09-09-2014, 03:56 PM
السلام عليكم أختي (أم ساره)اقدر اختيارك لهذا الموضوع للاخت المبدعة ضفاف وأقول أن استعمال وساءل الاتصال الحديثة
لا ضير فيه فهي كباقي الاختراعات التي وجدت لخدمه الإنسان لكن الاستعمال الخاطىء هي من توقعنا بالمهالك فالإدمان عليها فرق الأسر .ولاني حديثه العهد باستعمالها (أسبوع واحد فقط )فقد وضعت جدولا زمنيا لاستخدامها لكي لا تسبب أي خلل على حياتي وارى لولا هذه الوسائل لم نكن قد اجتمعنا في هذا المنتدى الراقي وتبادلنا الأفكار وهذا الاتصال ليس بطعم الزيارات الأسرية الجميلة والتواصل معهم عن قرب وهذا يعود إلى وعي الفرد وتفكيره مع فاءق الشكر لكم

مقدمة البرنامج
09-09-2014, 04:07 PM
http://www.bascota.com/up/uploads/13837260465.gif

لا يمكن تجاهل فائدة وسائط التواصُل والتكنولوجيا الحديثة (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/3104/posts) في تقريب المسافات بين الناس
وتسهيل إنشاء وإدارة الأعمال، بالنسبة إلى عدد كبير من الشركات
كما لا يمكن إنكار إسهام هذه التكنولوجيا (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/11351/posts) في خلق فرص عمل جديدة لكثير من الناس
درّت أموالاً طائلة عليهم وأنقذتهم من البطالة.
وإلى جانب فوائدها في مجال الأعمال، تلعب الوسائط التكنولوجية الحديثة (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/3104/posts) دوراً مهماً في مسألة الحفاظ على التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts)الإجتماعي (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/155794/posts) بين البشر
على الرغم من بُعد المسافات بينهم. فكم مرّة سمعنا قصصاً عن التقاء شخصين بواسطة شبكات التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) الإجتماعي، بعدما كانا فقدا الإتصال ببعضهما بعضاً لسنوات، بحُكم إما تغيير العنوان أو الإنشغال بالأعمال أو السفر إلى بلد آخر. وكم مرة سمعنا قصصاً عن كيفية إنقاذ أفراد من الموت أو الخطف لمجرد قيامهم بالإتصال بواسطة هواتفهم المحمولة أو أجهزة "اللاب توب" بفرق الطوارىء أو الإنقاذ، ناهيك عن إبقاء التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) بين أفراد الأسرة الواحدة الذين يعيشون في بلدان مختلفة......


ولكن، على الرغم من أهمية هذه التكنولوجيا (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/11351/posts)الحديثة (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/3104/posts) في حياة البشر، فإنّها شكلت في الكثير من الحالات مصدر إزعاج وإحراج، نتيجة لسوء إستخدامها وعدم الإلتزام بإتيكيت التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) عبر الوسائط الإلكترونية التي تُعد حديثة العهد نسبياً.

مثلاً، لا يجوز أن تكون جالساً وسط مجموعة من الأصدقاء تتناولون الغداء أو تستمتعون بإجراء نقاش شيّق، وأنت منهمك في تصفُّح الرسائل الإلكترونية على جهاز "اللاب توب" أو "الآي فون"، وكأنّك لا تعيرهم إهتمامك. إذا كنت تفضل التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) مع العالم عبر هذه الوسائط التكنولوجية الحديثة، فيجدر بك البقاء في المنزل وإلا عليك ترك تلك الأجهزة جانباً عندما توافق على لقاء أحدهم، حتى يتسنّى لك التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) معه بشكل سليم

إنطلاقاً من هنا، تبرز أهمية الإلتزام بالقاعدة الذهبية، التي تفيد بعدم إستخدام أجهزة التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) الإلكتروني، عندما تكون موجوداً مع أشخاص آخرين، وإعطاء الأهمية والأولية للحاضرين أمامك. الإنهماك طيلة الوقت في النظر إلى أجهزة "اللاب توب" أو الهواتف الحديثة، يعطي إنطباعاً بأنّك شخص لا يكترث بمن حوله ولا يهمه التواصل (http://kenanaonline.com/users/Al-Resalah/tags/8069/posts) معهم
((((نور عيني شجون))))

الواضح من كلامك أختي انه لامانع من استخدام التكنولوجيا الحديثة وخاصة اجهزة التواصل ولكن مقابل ذلك الحذر والمراقبة من دخول بعض المواقع الاسرائيلة(الاباحية ) وهذه التفاتة قيمة ومهمة
حماك الله من كل سوء
(((أخونا الغالي الشاب المؤمن)))
كل ماذكرت من فوائد لتكنولوجيا التواصل الاجتماعي صحيح وموضوعي ولانستطيع ان نستغني عنها لان الفوائد التي ذكرتها كلها تطبق على أرض الواقع ولانقاش عليها وهذه ايجابياتها
ولكن تعود لنا أخي الكريم لتبين لنا سلبيات التواصل الالكتروني كما خطت يدك الكريمة

1-نشر أفكار هدامة وتجمعات مخالفة للقيم والقانون.
2-عرض المواد الإباحية والفاضحة والخادشة للحياء.
3-التشهير ونشر الشائعات والمضايقات.
4-التحايل والابتزاز والتزوير.
5-انتهاك الحقوق الخاصة والعامة.
6-انتهاك الخصوصية وانتحال الشخصيات.
((((بهذه الكلمات الطيبة وضعت يدك على الجرح)))

أخوتي الاعزاء(((شجون فاطمة ///الشاب المؤمن)))

https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQZv4maQWwUudlzB9b0z-4Axc0CJCkr-6mSvxIJRy_t_T8ymvq_












اللهم صل على محمد وال محمد

العزيزة الغالية والراقية بردودها ونقاشها اختي (ضفاف العلقمي )

اسعدني وسرني وتنور قسمي بموضوعك الحواري فيه ومداخلاتك الطيبة عليه

وهذا امر نتمناه من كل الاعضاء وكُتاب المحاور

وارجوا من الله ان يكون موضوعا مفيدا للجميع وكيف لا... وسنتقابل به انا وانت معا لنتابع كل ردوده بكل

ود واحترام ووعي ونظرة واسعة ومميزة لكل سلبيات الموضوع وايجابياته ...

لنقدمها كلوحة فريدة الرسم والجمال بين يدي الكفيل ونور العين (عليه السلام )

ولكل اعضائنا وعضواتنا ومستمعينا ومستمعاتنا في برنامجكم الراقي (برنامج منتدى الكفيل )

فلك كل الشكر وخالص الامتنان للمداخلات الطيبة وعذرا ان لم ارد عليها لكي لايختلط المحور

وساكون مع ردود اخوتي الاكارم كلهم بما يمكننا به الله من خير وصلاح

ولا انسى ان اخبركم باني ساختار من ردودكم الراقية جدا جزءا منها لاقراه ببرنامجكم

لانكم الاعرف بضيق وقت البرنامج والعذر عند كرام الناس مقبول ....


لك صورتي الجديدة ....








http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_09_14141026801312596.jpg

امال الفتلاوي
09-09-2014, 06:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا للمتالقة ام سارة على هذا الموضوع الحيوي ونشكر الاخت ضفاف العلقمي على الطرح الرائع
يستطيع المستخدم لمواقع التواصل الاجتماعي ان يستخدمها بشكل ايجابي او سلبي والذي اراه ان معظم المستخدمين تواصلوا باقربائهم واصدقائهم الاباعد
بالاخص الذين هاجروا خارج البلاد او الذين يسكنون في محافظات بعيدة واهملوا اهاليهم وعوائلهم واقربائهم المقربين
من جهة اخرى ان المتصفح لهذه المواقع يحصل على المعلومات بسهولة وهناك بعض المواقع تذكرنا باعمال الايام ومناسبات اهل البيت عليهم السلام
وكذلك تستطيع معرفة الاخبار والعلوم بطريقة سلسة
ولكن تبقى هناك سلبيات صحية تتركها الاجهزة الحديثة على مستخدميها مثل مشاكل في النظر والذهن

مقدمة البرنامج
09-09-2014, 09:35 PM
اشكركم جزيل الشكر على طرح مثل هذه المواضيع المهمة في حياتنا

ارى ان دخول التكنولوجيا الحديثة الى مجتمعنا اذا ما وجهت الوجهة الصحيحة امكن الاستفادة منها في تقوية العلاقات الاجتماعية اذا ما استخدمناها كرابط إجتماعي ثاني في حال عدم القدرة على الزيارات العائلية .
ويكمن خطرها على مجتمعنا فيما اذا اتكلنا عليها في علاقاتنا الاجتماعية وجعلها بدل الزيارات العائلية والاجتماعية بصورة عامة .


هذا ولكم جزيل الشكر


اللهم صل على محمد وال محمد

الاخ الفاضل (مرتضى العربي )اسعدنا تواصلكم الاول مع محور برنا مجكم (برنامج منتدى الكفيل )

وشاكرين لردكم الطيب الذي ينم عن عقل واعي وبودي ان اتواصل معكم بنقاش نفس الموضوع والتسأؤل الذي دخلتم به

وساعنونه بعنوان

((تواصل ام تقاطع...!!!! ))

وذلك يكمن في خطورة ان تكون هذه الاجهزة وتواصلنا مع الانترنت يحل محل زيارتنا للاقارب والاهل

فهذه الظاهرة منتشرة كثيرا بين بعض الفئات من الشباب والمراهقين فهم لفرط جلوسهم على الانترنت او وسائل التواصل الاخرى

عندما تطلب منهم الام او الاب الذهاب معهم لزيارة الاقارب او الارحام لايحبذون ذلك ابدا !!!
او حتى ان ذهبوا عن مضض طبعا يجلسون وتبقى بايديهم اجهزة الموبايل الحديثة وهم يتصفحون او يراسلون

مما يخجل الاب والام اولا ....

ويقلل التفاعل الاسري عندهم ثانيا....

وايضا هكذا ظاهرة ستضطر الوالدين الى عدم الطلب من الابن او البنت الذهاب معهم مرة اخرى !!!1

اذن بدل ان نجعلها ونستخدمها وسائل للتواصل اصبحت وسائل للتدابر والتقاطع ....!!!

وهذا ما يجب الالتفات اليه كثيرا لدى اسرنا وعوائلنا ....


بوركتم ولكم كل الشكر على المرور الاول الطيب .....








http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_09_14141028719956648.jpg



http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_09_14141028742663557.jpg

الشاب المؤمن
09-09-2014, 10:02 PM
http://www.bascota.com/up/uploads/13837260465.gif
(((أخونا الغالي الشاب المؤمن)))


أخوتي الاعزاء(((شجون فاطمة ///الشاب المؤمن)))

https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQZv4maQWwUudlzB9b0z-4Axc0CJCkr-6mSvxIJRy_t_T8ymvq_












قال أمير المؤمنين (عليه السلام) : اعرف مودة أخيك بما له في قلبك .
الأخت القديرة والمثقفة صاحبة الأخلاق الحميدة (ضفاف العلقمي) شكرا لكِ على جميل الاخلاق والروح الطيبة لديكِ وهذا هو الاسلام الاصيل وأنا سأتابع الموضوع الى نهايته لانه في الحقيقة موضوع مهم وجميل جدا وكثير ما يعاني بعض الناس منه أختيا موفق للأخت العالمه أم سارة المقدمة الرائعة والراقية بجهودها مشكوره

شجون فاطمة
09-09-2014, 10:21 PM
عزيزتي{ ضفاف العلقمي }بارك الله بكم وموضوعكم الحيوي انتم والله تتكلمون على جرح لااعرف والله علاجه ،فهذا الأدمان الذي يسمى تكنولوجيا وهذا الأصرار على الغاء وجود الأخرين امر في غاية الأزعاج ... وفي زمن لم تكن هذه التقنية {بالرغم من ايجابياتها} أعتقد كنا أفضل حالا ......لأن بعض مستخدميها مع الأسف ومن باب التطور والثقافة
نسيّ ابسط اصول اللياقة (زادكم الله نورا الى نور بصيرتكم)

مقدمة البرنامج
09-09-2014, 11:22 PM
السلام عليكم أختي (أم ساره)اقدر اختيارك لهذا الموضوع للاخت المبدعة ضفاف وأقول أن استعمال وسائل الاتصال الحديثة
لا ضير فيه فهي كباقي الاختراعات التي وجدت لخدمه الإنسان لكن الاستعمال الخاطىء هي من توقعنا بالمهالك فالإدمان عليها فرق الأسر .ولاني حديثه العهد باستعمالها (أسبوع واحد فقط )فقد وضعت جدولا زمنيا لاستخدامها لكي لا تسبب أي خلل على حياتي وارى لولا هذه الوسائل لم نكن قد اجتمعنا في هذا المنتدى الراقي وتبادلنا الأفكار وهذا الاتصال ليس بطعم الزيارات الأسرية الجميلة والتواصل معهم عن قرب وهذا يعود إلى وعي الفرد وتفكيره مع فائق الشكر لكم






اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

العزيزة والعضوة الجديدة (المستغيثة بالحجة )

اهلا وسهلا بك في منتدانا الا روع (منتدى الكفيل )

وستتنسمين هنا عطر ابي الفضل (عليه السلام ) بكل دخول لهذه النافذة الولائية

فحللتي اهلا ووطئتي سهلا وشاكرة ردك على محور برنامج المنتدى الاسبوعي

نعم ...انا اوافقك بالراي

فما تواجدنا في هذه النافذة الولائية المباركة الا نفحة ورشحة من رشحات ايجابيات هذا العالم الواسع لكن لانغفل عن امر مهم وهو


((الاختيار الصحيح ))

فتواجدنا هنا ماكان الا لنية طيبة في قلوب كل الاعضاء الاكارم وتوفيق من الباري

وكذلك حُسن اختيار من العبد نفسه فقال تعالى

((انا هديناه السبيل اما شاكرا واما كفورا ))

اي ان الذي يختار المواقع الاباحية والتواصل المشبوه لم يكن بلا ارادة او اختيار

بل كان عن سبق اصرار وتعمد ...

او ثلة سيئة جذبته لذلك

او تربية سيئة انتجت فسادا

او او او .....اسباب اخرى كثيرة ادت الى فقدانه توفيقات الباري وفيوضه


طبعا لايفهم من حديثنا ان منتدانا فقط هو المؤدي لله بل هناك منتديات اخرى كذلك

لكن نسائم وعطر الكفيل تسري مع الدم ....وتنبض مع القلب ...

ولهذا ندعوا الباري بان لايحرمنا من قبول العمل واستمراره وان قل في صرحنا الارقى .....


لكم شكري وممتنة لردك الطيب ....









http://up.arabseyes.com/uploads2013/23_08_14140882870217747.jpg




http://up.arabseyes.com/uploads2013/25_08_14140898270545477.jpg

حمامة السلام
09-09-2014, 11:35 PM
جميل منا أن نتحاور ونحن ﻻ نجلس أمام بعضنا البعض وان نرد على بعضنا البعض ويناقش أحدنا الآخر وذلك في موضوع اصبح حديث الساعة وحديث كل مكان هذا ما استفدنا منه في شبكات التواصل الاجتماعي فبقدر ما قدمته لنا المدنية من تواصل ومواكبة لكل تطورات العصر مما يحدث من أحداث وتطورات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وعلمية وطبيعة وإنسانية وكل ما يخص البشريه تجده في ذلك الجهاز الصغير والعجيب المعروف بالحاسوب والموبايل .فهو يصل أقصى الكون باقصاه بلحظة ويزودك بالمعلومة باقصر وقت واقل جهد ونفقه . وتجعلك تشاهد من تود مشاهدته بتواصلك معه وكأنه يجلس امامك وتحاوره ويحاورك وفي الحقيقة تفصلك اﻻف المسافات عنه وقد يكون في اقصى اﻻرض . هذا جميل ومفيد ويجب ان تشكر الله عليه وتحمده على هذه النعمة وذلك على مااوصلناواوصلك اليه من مدنيه . وﻻكن هذه الﻻكن فيها الكثير قلت رغم أن المدنيه اعطتك الكثير لكنها سلبت منك اﻻكثر .واضافة إلى ماذكره اخي الشاب المؤمن من سلبيات فهي قد سلبت منا الأمن والامان فالمجرمون والارهابيون بمجرد كبسة على الموبايل يفجرون حيا اومدينة بأكملها ......... وقدتسلبك اعز صديق وذلك بان تأخذه منك فبدل من أن تجلس معه ونتبادل الحديث وتتناقش معه في مواضيع شتى تراه جالس معك بجسده وعقله وفكره ويداه تداعب حروف الجهاز فانت في واد وهو في واد اخر .وقد تتكلم معه وﻻكن في النهاية تجد انك تتحاور وتتكلم مع نفسك ......... اﻻدمان انواع وﻻكن إدمان البشر أصبح أكبر وأخطر على اجهزة الحاسوب والكومبيوتر والموبايل فتراهم يجلسون بالساعات أمامها صغاراً وكبارا .فإنك ترى ابنك الذي لم يبلغ الثالثة من العمر عنده اجمل والطف لعبه يتلذذ بها هي جهاز الموبايل واذا طلب منك هدية يطلب الايباد ... ونحن وهو ﻻيعلم اونعلم بأن من أهم اضراره هي التوحد وضعف البصر والسمع اضافة الى الكثير من اﻻمراض السرطانيه كفاكم الله شرها ﻻن الذبذبات التي ترسلها الاجهزه تفعل ذلك فهي تؤثر على الدماغ و أجهزة الجسم اﻻخرى .. لذلك فاحذروا هذه التكنولوجيا رغم فائدتها .ويجب علينا استخدامها الإستخدام الامثل .موضوعكم جميل ومفيد ويستحق الخوض والنقاش فيه وفقكم الله ....

العشق المحمدي
10-09-2014, 12:06 AM
موضوع هادف ومضامين ثرية قدمها الجميع وثقافة واضحة دلت على عمق وعي من شارك في هذا الموضوع وسعة ثقافة ومعرفة فللجميع الشكر والتقدير
ولدي نقطة أريد أن ألفت النظر إليها لاننكر أن لتلك البرامج الحديثة عيوب ومساوئ كما فيها فوائد ومحاسن وكل مانوقش صحيح
تعليقي على جانب المحاسن قد نتعلم الكثير وتصلنا كمية من المعلومات الهادفة لكن بسلبيتنا وانعكافنا على الأجهزة الحديثة ليلا نهارا حتى لاندع لأنفسنا وقتا لممارسة ماتعلمناه وتطبيق ماتناصحنا لعمله هذا هو السيئ في الموضوع وكل علم تعلمناه لانمارسه ينسى . علينا إصلاح أنفسنا وإعادة برمجتها لتستفيد من الإمكانيات المتاحة لها بما يرفعها ولايهينها أو يعيبها علينا ضبطها لتنتقي ماهو نافع فتتداوله وتدع ماهو غث غير مجدي علينا منحها فرصة التطبيق العملي لما تعلمناه ورؤية جدواه في علاقاتنا
علينا جعل تلك الوسائل سلاح يحمينا لايدمرنا
تقبلوا مداخلتي المتواضعة وللجميع تحيااتي وفائق الاحترام

مقدمة البرنامج
10-09-2014, 09:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا للمتالقة ام سارة على هذا الموضوع الحيوي ونشكر الاخت ضفاف العلقمي على الطرح الرائع
يستطيع المستخدم لمواقع التواصل الاجتماعي ان يستخدمها بشكل ايجابي او سلبي والذي اراه ان معظم المستخدمين تواصلوا باقربائهم واصدقائهم الاباعد
بالاخص الذين هاجروا خارج البلاد او الذين يسكنون في محافظات بعيدة واهملوا اهاليهم وعوائلهم واقربائهم المقربين
من جهة اخرى ان المتصفح لهذه المواقع يحصل على المعلومات بسهولة وهناك بعض المواقع تذكرنا باعمال الايام ومناسبات اهل البيت عليهم السلام
وكذلك تستطيع معرفة الاخبار والعلوم بطريقة سلسة
ولكن تبقى هناك سلبيات صحية تتركها الاجهزة الحديثة على مستخدميها مثل مشاكل في النظر والذهن



اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الغالية والراقية والتي تشرفنا بردودها على محورنا المبارك اختي (مديرة تحرير رياض الزهراء )

رد واعي وراقي من شخصك الكريم وهو يسلط الضوء على ايجابيات عالم التواصل وسلبياته

وبودي ان اتواصل معك برد اكيد انك ستوافقيني فيه وهو

((الادمان ))

اكثر ما يُخاف من هذه الاجهزة المتطورة وغرف الدردشة وعالم التواصل هو الادمان

فمع الاسف ويجب ان نحذر دائما من انه لابد من تحديد ساعات الجلوس عليها خصوصا اذا كان جلوسنا بلا عمل مطلوب منا

بل للرسائل والتعارف فقط ....

وقد تتجاوز ساعات الجلوس 10 او 12 ساعة يوميا عند بعضهم
ممن لايستطيع فراق صفحات الفيس او غيرها من وسائل


نجده مرتبطا بها لدرجة لو انك اخذتها منه سلبته روحه التي بين جنبيه


ويبقى قلبه متعلقا بيدك لحين ارجاع الموبايل او الابتوب او الايباد له ولن يستقر له بال ابدا بدونها

ويصل لمستوى من الادمان انه حتى لايستطيع اداء اي عمل لشدة تعلقه بها

وليس قصدي المغالات او التعميم ابدا لكن اكيد كلكم شاهد حالات من هذا النوع من الادمان

وهذا مستوى خطير جدا جدا ....

بان يكون الانسان لاهم له ولاعمل ولا طاقة تستغل ببناء المجتمع الا ان يعتكف على جهازه....

والخلل سيبدو بشخصية هذا الانسان والشاب بقصور حتى على مستوى التفكير والفهم والكلام والتواصل مع الاخرين

وهذا مايجب ان نلتفت له

بان يكون جلوسنا لساعات محددة عليها ولا يكون جُل تفكيرنا منصب فيها فقط وخاصة بالنسبة للشباب

اما امر اهدار طاقاتهم الخلاقة فسااخذه برد اخر فابقي معنا .....


ولك شكري ياغالية على ردك الطيب ......










http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_09_14141032953797038.png

http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_09_14141032976707548.jpg

نور من الله
10-09-2014, 10:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل ولكن الأغلب أخذ على ناحية واحده وهي أكثر شيء النواحي الإيجابية وهي النواحي في استخدام الإنترنت وليس في عملية التواصلوفي معملية التواصل نعم فيه جوانب إيجابية مثل ما تفضلوا الإخوة والأخوات الكرام ولكن نحتاج إلى معرفة الجوانب السلبية في هذه العملية ونجد لها حلول والجوانب السلبية كثيرة مثلا مثلما تفضلت عليه الأخت العزيزة في أن البعض يتنكر بأنه فتاة نعم هذا النوع الكثير وخضت بعض هذه التجارب البعض كان يريد لتكوين صداقات والبعض للمعرفة والاستفادة والبعض الاخر ليلبي النواحي الجنسية له سواء رجال أونساء في هذا
من ضمن المشاكل عرضت لي قضية في السعودية وهي أن الفتاة تتعامل مع شباب وتعرفت عليهم من خلال الهاتف وتخرج معهم ولكن في يوم اتفقت معهم على أن يختلوا ببعضهم البعض (ممارسة الجنس) ولم ترجع للمنزل وذهبت إلى منزل أختها حتى لايشك أحد في الأمر وطلب مني حل هذه المشكلة مع العلم بأن الفتاة بارادتها ذهبت اليهم وهي حامل أيضا اعطيناهم حلول

من هذه المشكلة نفهم أن البعض يستخدم الواسائل والتقنيات الحديثة من أجل غرائزة وشهواته

البعض يتعرف على أشخاص سيئين ومن خلال هذه العلاقات السيئة توصلهم إلى أمكان شبهه وأماكن سيئة وأيضا إلى علاقات جنسية سواء مع المثل أو غير المثل وهذا يسبب أمراض الشخص نفسه ثم تدعوه نفسه إلى غلحاق الضرربالآخرين (الانتقام)

أيضا المجتمع الذي تسوده البطالة تدفع بالشخص عن البحث الى شيء يسد فراغه وتنتهي بالجرائم

ايضا الأسرة من ناحية الاهمال وعدم توجيه الابناء الى الطريق الصحيح هذا يسبب مشاكل

الكثير من القضايا عرضت علي سواء السبب من الفرد أو الاسرة أو المجتمع
ولكن اعتذر لا استطيع التعمق اكثر في هذه المجالات
وكل العتب إلى الحوزويين خصوصا في العراق

موفقين إن شاء الله أختي العزيزة ولكن أبحثي أن أسباب أو الجوانب السلبية في استخدام التقنيات الحديثة وجدي لها حلا قد يستفيد منها في حياته

عذرا إذا خرجت عن الموضوع
سلام عليكم

مرتضى العربي
10-09-2014, 11:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل ولكن الأغلب أخذ على ناحية واحده وهي أكثر شيء النواحي الإيجابية وهي النواحي في استخدام الإنترنت وليس في عملية التواصلوفي معملية التواصل نعم فيه جوانب إيجابية مثل ما تفضلوا الإخوة والأخوات الكرام ولكن نحتاج إلى معرفة الجوانب السلبية في هذه العملية ونجد لها حلول والجوانب السلبية كثيرة مثلا مثلما تفضلت عليه الأخت العزيزة في أن البعض يتنكر بأنه فتاة نعم هذا النوع الكثير وخضت بعض هذه التجارب البعض كان يريد لتكوين صداقات والبعض للمعرفة والاستفادة والبعض الاخر ليلبي النواحي الجنسية له سواء رجال أونساء في هذا
من ضمن المشاكل عرضت لي قضية في السعودية وهي أن الفتاة تتعامل مع شباب وتعرفت عليهم من خلال الهاتف وتخرج معهم ولكن في يوم اتفقت معهم على أن يختلوا ببعضهم البعض (ممارسة الجنس) ولم ترجع للمنزل وذهبت إلى منزل أختها حتى لايشك أحد في الأمر وطلب مني حل هذه المشكلة مع العلم بأن الفتاة بارادتها ذهبت اليهم وهي حامل أيضا اعطيناهم حلول

من هذه المشكلة نفهم أن البعض يستخدم الواسائل والتقنيات الحديثة من أجل غرائزة وشهواته

البعض يتعرف على أشخاص سيئين ومن خلال هذه العلاقات السيئة توصلهم إلى أمكان شبهه وأماكن سيئة وأيضا إلى علاقات جنسية سواء مع المثل أو غير المثل وهذا يسبب أمراض الشخص نفسه ثم تدعوه نفسه إلى غلحاق الضرربالآخرين (الانتقام)

أيضا المجتمع الذي تسوده البطالة تدفع بالشخص عن البحث الى شيء يسد فراغه وتنتهي بالجرائم

ايضا الأسرة من ناحية الاهمال وعدم توجيه الابناء الى الطريق الصحيح هذا يسبب مشاكل

الكثير من القضايا عرضت علي سواء السبب من الفرد أو الاسرة أو المجتمع
ولكن اعتذر لا استطيع التعمق اكثر في هذه المجالات
وكل العتب إلى الحوزويين خصوصا في العراق

موفقين إن شاء الله أختي العزيزة ولكن أبحثي أن أسباب أو الجوانب السلبية في استخدام التقنيات الحديثة وجدي لها حلا قد يستفيد منها في حياته

عذرا إذا خرجت عن الموضوع
سلام عليكم

عفواً على تطفلي ولكن احب بيان للاخت العزيزة صاحبة هذا الرد امرين :

1-في هذا الموضوع المهم طرحت قضية التواصل الجتماعي وتاتير الموبايل والانترنت على علاقاتنا الاسرية والاجتماعية ولم يطرح موضوع عام في مضار ومنافع تكنولوجيا الاتصالات الحديثة
نعم كلامكم صحيح بالنسبة لمضار الاتصالات الحديثة على المجتمع بصورة عامة ولكننا طرحنا قضية واحدة فقط هي حول تاثيرة على العلاقات الاجتماعية والاسرية سلبا او ايجاباً .
2- لقد اثرتم نقطة غريبة ,فما دخل الحوزويين في هذا الموضوع !

ولكم الشكر
واعتذر على تطفلي يا اخواتنا مقدمة البرنامج و ضفاف العلقمي.

مقدمة البرنامج
10-09-2014, 11:29 AM
جميل منا أن نتحاور ونحن ﻻ نجلس أمام بعضنا البعض وان نرد على بعضنا البعض ويناقش أحدنا الآخر وذلك في موضوع اصبح حديث الساعة وحديث كل مكان هذا ما استفدنا منه في شبكات التواصل الاجتماعي فبقدر ما قدمته لنا المدنية من تواصل ومواكبة لكل تطورات العصر مما يحدث من أحداث وتطورات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وعلمية وطبيعة وإنسانية وكل ما يخص البشريه تجده في ذلك الجهاز الصغير والعجيب المعروف بالحاسوب والموبايل .فهو يصل أقصى الكون باقصاه بلحظة ويزودك بالمعلومة باقصر وقت واقل جهد ونفقه . وتجعلك تشاهد من تود مشاهدته بتواصلك معه وكأنه يجلس امامك وتحاوره ويحاورك وفي الحقيقة تفصلك اﻻف المسافات عنه وقد يكون في اقصى اﻻرض . هذا جميل ومفيد ويجب ان تشكر الله عليه وتحمده على هذه النعمة وذلك على مااوصلناواوصلك اليه من مدنيه . وﻻكن هذه الﻻكن فيها الكثير قلت رغم أن المدنيه اعطتك الكثير لكنها سلبت منك اﻻكثر .واضافة إلى ماذكره اخي الشاب المؤمن من سلبيات فهي قد سلبت منا الأمن والامان فالمجرمون والارهابيون بمجرد كبسة على الموبايل يفجرون حيا اومدينة بأكملها ......... وقدتسلبك اعز صديق وذلك بان تأخذه منك فبدل من أن تجلس معه ونتبادل الحديث وتتناقش معه في مواضيع شتى تراه جالس معك بجسده وعقله وفكره ويداه تداعب حروف الجهاز فانت في واد وهو في واد اخر .وقد تتكلم معه ولكن في النهاية تجد انك تتحاور وتتكلم مع نفسك .........

اﻻدمان انواع ولكن إدمان البشر أصبح أكبر وأخطر على اجهزة الحاسوب والكومبيوتر والموبايل فتراهم يجلسون بالساعات أمامها صغاراً وكبارا .فإنك ترى ابنك الذي لم يبلغ الثالثة من العمر عنده اجمل والطف لعبه يتلذذ بها هي جهاز الموبايل واذا طلب منك هدية يطلب الايباد ... ونحن وهو ﻻيعلم اونعلم بأن من أهم اضراره هي التوحد وضعف البصر والسمع اضافة الى الكثير من اﻻمراض السرطانيه كفاكم الله شرها ﻻن الذبذبات التي ترسلها الاجهزه تفعل ذلك فهي تؤثر على الدماغ و أجهزة الجسم اﻻخرى .. لذلك فاحذروا هذه التكنولوجيا رغم فائدتها .ويجب علينا استخدامها الإستخدام الامثل .موضوعكم جميل ومفيد ويستحق الخوض والنقاش فيه وفقكم الله ....







اللهم صل على محمد وال محمد


واهلا وسهلا بالعزيزة الطيبة واستشاريتنا القانونية اختي (حمامة السلام )

وقد اثرتي نقطة مهمة جدا بكلماتك وردك الواعي وهي نقطة

((الاطفال ووسائل التواصل او اللعب ))


نرى كثيرا في مجتمعنا الاطفال وميولهم العجيبة والكبيرة نحو عالم الايباد والانترنت وحتى مع الاسف صفحات الفيس

ووجدت بتجربتي الشخصية صفحات فيس بيد اطفال اعمارهم لاتتجاوز 10 سنوات

ولااعلم ماذا يقول الاب او الام لنفسها وهي ترى ابنها يُشّرق ويُغّرب بطلب الصداقات من كل من هبّ ودب !!!!!

فهل اصبحنا في امان واستقرار من كل خوف لنُسلم هكذا سلاح خطير بيد الاطفال !!!!

ثم هل فكرنا قليلا ان شاهد هذا الطفل صورة اباحية او مقطع جنسي على اليوتيوب ماذا سيكون حاله !!!!!

واي المصائب ستعصف في داخل نفسه التي لم تميز الحلال والحرام بعد ...

ولم تفهم حتى معنى الغريزة والشهوة وكيفية اشباعها ووووووو.....
او ان يشاهد مقطع عنف وارهاب وقتل وذبح وكل ذلك يراه تحت اسم الاسلام وهتاف الله اكبر

فكيف سينظر للاسلام بعد ذلك وهو لم يعرف معانيه ومضامينه بعد !!!!!

وان هؤلاء شواذّ مالهم مع الاسلام من صلة لامن قريب ولا من بعيد .....


هذا بالنسبة لعالم الانترنت اما عالم العاب الكمبيوتر والايباد والبلي فذلك عالم اخر يطبع كل اساليب

العنف في ابنائنا وخصوصا ان لم نلتفت لهم .....

اذن ملخص الحديث اقول :

الله الله في الاطفال فهم زرع المستقبل وبذوره الواعدة والذرية الصالحة فعلينا المحافظة عليهم مما يشكل خطر كبير على نمو شخصياتهم بحب وسلام وبدون شذوذ جنسي

وان تسلمت لهم وبايديهم فيجب ان نكون معهم في كل وقت لافي الغرف المغلقة ....


لكم شكري وعذري اني دخلت بالصميم ببعض الكلمات لكن كان هدفنا الوصول للعمق لااكثر ....











http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_1359049288471.jpg


http://loghatalasr.ahram.org.eg/Media/News/2013/1/16/2013-634938931763406176-340_6543.jpg

مقدمة البرنامج
10-09-2014, 11:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل ولكن الأغلب أخذ على ناحية واحده وهي أكثر شيء النواحي الإيجابية وهي النواحي في استخدام الإنترنت وليس في عملية التواصلوفي معملية التواصل نعم فيه جوانب إيجابية مثل ما تفضلوا الإخوة والأخوات الكرام ولكن نحتاج إلى معرفة الجوانب السلبية في هذه العملية ونجد لها حلول والجوانب السلبية كثيرة مثلا مثلما تفضلت عليه الأخت العزيزة في أن البعض يتنكر بأنه فتاة نعم هذا النوع الكثير وخضت بعض هذه التجارب البعض كان يريد لتكوين صداقات والبعض للمعرفة والاستفادة والبعض الاخر ليلبي النواحي الجنسية له سواء رجال أونساء في هذا
من ضمن المشاكل عرضت لي قضية في السعودية وهي أن الفتاة تتعامل مع شباب وتعرفت عليهم من خلال الهاتف وتخرج معهم ولكن في يوم اتفقت معهم على أن يختلوا ببعضهم البعض (ممارسة الجنس) ولم ترجع للمنزل وذهبت إلى منزل أختها حتى لايشك أحد في الأمر وطلب مني حل هذه المشكلة مع العلم بأن الفتاة بارادتها ذهبت اليهم وهي حامل أيضا اعطيناهم حلول

من هذه المشكلة نفهم أن البعض يستخدم الواسائل والتقنيات الحديثة من أجل غرائزة وشهواته

البعض يتعرف على أشخاص سيئين ومن خلال هذه العلاقات السيئة توصلهم إلى أمكان شبهه وأماكن سيئة وأيضا إلى علاقات جنسية سواء مع المثل أو غير المثل وهذا يسبب أمراض الشخص نفسه ثم تدعوه نفسه إلى غلحاق الضرربالآخرين (الانتقام)

أيضا المجتمع الذي تسوده البطالة تدفع بالشخص عن البحث الى شيء يسد فراغه وتنتهي بالجرائم

ايضا الأسرة من ناحية الاهمال وعدم توجيه الابناء الى الطريق الصحيح هذا يسبب مشاكل

الكثير من القضايا عرضت علي سواء السبب من الفرد أو الاسرة أو المجتمع
ولكن اعتذر لا استطيع التعمق اكثر في هذه المجالات
وكل العتب إلى الحوزويين خصوصا في العراق

موفقين إن شاء الله أختي العزيزة ولكن أبحثي أن أسباب أو الجوانب السلبية في استخدام التقنيات الحديثة وجدي لها حلا قد يستفيد منها في حياته

عذرا إذا خرجت عن الموضوع
سلام عليكم


اللهم صل على محمد وال محمد


الاخت العزيزة والطيبة من عمان (نور من الله )


نعم نحن طرحنا السلبيات ايضا بردودنا كما اطلعتي عليها اكيد

وغرضي من ذلك ليس ان اقول انني لست مع عالم التواصل والانترنت ابدا


بل يمكن انا كثيرة الاستخدام له بسبب طبيعة عملي الاعلامي ومتابعة كل جديد

وكذلك عملنا بالمنتدى معكم هنا يتطلب منا جلوس ومتابعة للردود والنشر والصور والمادة وغيرها كثير

لكن هو امر وهي وسائل قد انتشرت بالمجتمع كثيرا شئنا ام ابينا وماعلينا الا ان نضع الحلول لمشاكلها

ونحذر من مخاطرها لمستخدميها نساءا ورجالا

وهذا ما فعلناه

اما رايك بان الحوزوين عليهم العتب فنحن بالعراق والله قد بُح صوت الحوزوين والمبلغين والمبلغات من الحديث بهذه المواضيع

واخطارها ومشاكلها في وقتنا الحاضر

وتعريف الناس باصول وشروط التواصل معها.....وايجاد الوسائل البديلة لها كمنتدانا هذا

سواء اكان ذلك بالمحاضرات ....او الدروس ...او المجلات ....او الاعلام والبرامج الدينية ...

اذن فهم غير مقصرين ....وبقي على السامع ان يطبق ويعرف مصلحة نفسه واسرته ومجتمعه

قال تعالى " وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا أقرأ كتابك كفي بنفسك اليوم عليك حسيبا

من اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى



لك شكري على التواصل وارجوا ان تكون وضحت الرؤية بردنا لكم .....

بوركتي ....








http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_09_14141032979445667.jpg

نور من الله
10-09-2014, 12:06 PM
عفواً على تطفلي ولكن احب بيان للاخت العزيزة صاحبة هذا الرد امرين :

1-في هذا الموضوع المهم طرحت قضية التواصل الجتماعي وتاتير الموبايل والانترنت على علاقاتنا الاسرية والاجتماعية ولم يطرح موضوع عام في مضار ومنافع تكنولوجيا الاتصالات الحديثة
نعم كلامكم صحيح بالنسبة لمضار الاتصالات الحديثة على المجتمع بصورة عامة ولكننا طرحنا قضية واحدة فقط هي حول تاثيرة على العلاقات الاجتماعية والاسرية سلبا او ايجاباً .
2- لقد اثرتم نقطة غريبة ,فما دخل الحوزويين في هذا الموضوع !

ولكم الشكر
واعتذر على تطفلي يا اخواتنا مقدمة البرنامج و ضفاف العلقمي.




بالنسبة على الرقم الأول على رأسي
الرقم الثاني عفوا لا أستطيع الافصاح فلست مخوله لذلك وقد يسبب ضر فهذا لن أتحدث ولكن من يهمه الأمر سوف يعرف إن كان نبيها

عذرا على الازعاج والإساءة إنبدرت مني

نور من الله
10-09-2014, 12:15 PM
اللهم صل على محمد وال محمد


الاخت العزيزة والطيبة من عمان (نور من الله )


نعم نحن طرحنا السلبيات ايضا بردودنا كما اطلعتي عليها اكيد

وغرضي من ذلك ليس ان اقول انني لست مع عالم التواصل والانترنت ابدا


بل يمكن انا كثيرة الاستخدام له بسبب طبيعة عملي الاعلامي ومتابعة كل جديد

وكذلك عملنا بالمنتدى معكم هنا يتطلب منا جلوس ومتابعة للردود والنشر والصور والمادة وغيرها كثير

لكن هو امر وهي وسائل قد انتشرت بالمجتمع كثيرا شئنا ام ابينا وماعلينا الا ان نضع الحلول لمشاكلها

ونحذر من مخاطرها لمستخدميها نساءا ورجالا

وهذا ما فعلناه

اما رايك بان الحوزوين عليهم العتب فنحن بالعراق والله قد بُح صوت الحوزوين والمبلغين والمبلغات من الحديث بهذه المواضيع

واخطارها ومشاكلها في وقتنا الحاضر

وتعريف الناس باصول وشروط التواصل معها.....وايجاد الوسائل البديلة لها كمنتدانا هذا

سواء اكان ذلك بالمحاضرات ....او الدروس ...او المجلات ....او الاعلام والبرامج الدينية ...

اذن فهم غير مقصرين ....وبقي على السامع ان يطبق ويعرف مصلحة نفسه واسرته ومجتمعه

قال تعالى " وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا أقرأ كتابك كفي بنفسك اليوم عليك حسيبا

من اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى



لك شكري على التواصل وارجوا ان تكون وضحت الرؤية بردنا لكم .....

بوركتي ....








http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_09_14141032979445667.jpg




حتى أنا استخدم التقنيات كثيرا وخاصة في مجال الدراسة
بالنسبة للحوزويين كلهم على رأسي ولكن لم أقل شيء غير عتب
كل ما لدي من معرفة هو بفضل من الله تعالى وأهل البيت عليهم السلام ورجال الدين العراقيين فلهذا أنسب إلى العراقيين ولكن لابد من شوي تفكر منهم في بعض المجالات هممن يجب عليهم البحث

لم أقل تقصير فكل إنسان لديه قدرةعلى العطاء والبذل ولهم جزيل الشكر في كل شيء

نور من الله
10-09-2014, 12:22 PM
اعتذر على الازعاج قد أكون أساءت إلى البعض ولكن لم أقصد أحد

أنا مجرد ضيف وهذا الضيف لم يكن مؤدب ولم يلتزم بمبادئ الضيافة فالعذر لأهل الكرم

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقدمة البرنامج
10-09-2014, 12:28 PM
عفواً على تطفلي ولكن احب بيان للاخت العزيزة صاحبة هذا الرد امرين :

1-في هذا الموضوع المهم طرحت قضية التواصل الجتماعي وتاتير الموبايل والانترنت على علاقاتنا الاسرية والاجتماعية ولم يطرح موضوع عام في مضار ومنافع تكنولوجيا الاتصالات الحديثة
نعم كلامكم صحيح بالنسبة لمضار الاتصالات الحديثة على المجتمع بصورة عامة ولكننا طرحنا قضية واحدة فقط هي حول تاثيرة على العلاقات الاجتماعية والاسرية سلبا او ايجاباً .
2- لقد اثرتم نقطة غريبة ,فما دخل الحوزويين في هذا الموضوع !

ولكم الشكر
واعتذر على تطفلي يا اخواتنا مقدمة البرنامج و ضفاف العلقمي.



اللهم صل على محمد وال محمد


الاخ الفاضل والطيب (مرتضى العربي )

النقطتين الاولى والثانية كانت الاخت(نور من الله ) محقة بطرحهما بالمحور وهما نقطتان مهمتان جدا

فالاولى اننا مادمنا طرحنا موضوع النقاش والحوار عن التواصل ووسائل التطور يجب ان نطرح

السلبيات فيها ايضا لنحذر من المخاطر لها

ولن نستطيع ان نتحدث بالتكنلوجيا الحديثة والفيس والشات والتويتر ووووو....

بدون الحديث عن السلبيات والايجابيات كلها فسنكون كمن ياخذ الموضوع من زاوية ضيقة اما الامر الثاني الذي ذكرته بان للحوزوين والشيوخ دور كبير جدا في توعية الناس فهذا امر صحيح ايضا

لكن ماغفلت عنه ووضحناه لها وللجميع براينا ولاننا على اطلاع وقرب كبير من عمل اخوات كُثر مبلغات

وشيوخ حوزوين انهم لم يألوا جهدا ولم يدخروا وسعا في نشر التوعية والتحذير والتوجية لكل مستخدمي هذه الوسائل اجمع


كلاكما لكما شكري وكل احترامي على التزامكما انتم والاخت (نور من الله )بادب النقاش والحديث

وهذا مانبغيه من طرح هكذا محاور مهمة لنبين وينتفع كل منا بوجهة نظر الاخر ويوسعها ويناقشها بما يخدم ديننا واسلامنا المقدس


لكم كل التحيات اسعدنا مروركم ومتابعتكم لمحوركم بكل اهتمام وحميتكم على مقدساتكم ودينكم

وطبعا سنفتح ابواب كثيرة اخرى مع متصلاتنا الطيبات بالاذاعة وخلال البث المباشر للبرنامج


فكونوا معنا.....









http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_09_1414103411413198.jpg



http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_09_14141034121844188.png

رحيق الزكية
10-09-2014, 01:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمدُ لله ربِّ العالمين وصلى الله على الرسول محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التكنلوجيا في العصر الحديث تزداد تطوراً ولهذا في المقابل لابد من تتطور العقل المدبر للاسرة حتى لا تتشوش وتضيع العائلة.
أي لابد من يقوم رب الاسرة بتدريب افراد الاسرة على استخدامها بأوقات محددة ، بحيث لا يمنعهم من اجتماع والتناقش فيما بينهم (بالنسبة لافراد الاسرة) وجها لوجه وليس بمواقع التواصل الاجتماعي . فمثلما استطعنا سابقاً التغلب على دخول الراديو و التلفاز ولم نجعله هو الهواء الذي نتنفسه بفضل بعض الامهات او الاباء الحكماء...نستطيع التغلب على هذه المواقع التواصل ونستخدمها للحصول على الفائدة و لزيادة الثقافة الدينية والعامة بوقت سريع ومحدود .
و ارى من وجهة نظري مثلما كنا ندرس في المدارس مادة الاخلاقية وكيفية التصرف في الشارع والمنزل واداب الطعام والشراب و اداب استخدام الهاتف ، فلابد من تدرس اداب استخدام التكنلوجيا ايضاً،حتى تكون لدى اجيالنا القادمة فكرة عن كيفية الاستخدام الصحيح للتكنلوجيا، وبالتالي لا يقعون في خطر الادمان.

الاخت القديرة مقدمة البرنامج احسنتم الاختيار ...كما اود شكر الاخت ضفاف العلقمي لجميل طرحها...حقا نحن بحاجة لهذه المواضيع التي اصبحت هم المجتمع الحالي.

مقدمة البرنامج
10-09-2014, 04:21 PM
موضوع هادف ومضامين ثرية قدمها الجميع وثقافة واضحة دلت على عمق وعي من شارك في هذا الموضوع وسعة ثقافة ومعرفة فللجميع الشكر والتقدير
ولدي نقطة أريد أن ألفت النظر إليها لاننكر أن لتلك البرامج الحديثة عيوب ومساوئ كما فيها فوائد ومحاسن وكل مانوقش صحيح
تعليقي على جانب المحاسن قد نتعلم الكثير وتصلنا كمية من المعلومات الهادفة لكن بسلبيتنا وانعكافنا على الأجهزة الحديثة ليلا نهارا حتى لاندع لأنفسنا وقتا لممارسة ماتعلمناه وتطبيق ماتناصحنا لعمله هذا هو السيئ في الموضوع وكل علم تعلمناه لانمارسه ينسى . علينا إصلاح أنفسنا وإعادة برمجتها لتستفيد من الإمكانيات المتاحة لها بما يرفعها ولايهينها أو يعيبها علينا ضبطها لتنتقي ماهو نافع فتتداوله وتدع ماهو غث غير مجدي علينا منحها فرصة التطبيق العملي لما تعلمناه ورؤية جدواه في علاقاتنا
علينا جعل تلك الوسائل سلاح يحمينا لايدمرنا
تقبلوا مداخلتي المتواضعة وللجميع تحيااتي وفائق الاحترام




اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا وسهلا بمن فارقنا ردها من مدة طويلة بالعزيزة الواعية اختي (العشق المحمدي )

اشتقنا لردودك الواعية ونشرك المبارك ونسال الله ان يكون المانع خير في عدم التواصل

وردك رد طيب وراقي جدا وفتحلنا افقا سارد عليه بعنوان

((تعلم وتطبيق ))

فانا اوافقك بالراي ان اغلب جلوسنا والكل ممن يبتغي القربة لله بعمله وتواجده على شبكات التواصل ان يتعرف ويتعلم ويستفيد ليطبق

فمثلا لو قرانا عن صلاة مثلا اوعن صلة رحم واقارب واجرها او عن قراءة االكتب وفوائدها

كل ذلك سيحتاج لوقت للتطبيق وفسحة من الزمن للقيام بتلك الاعمال


قال الامام علي (عليه السلام ): يهتف العلم بالعمل فإن أجابه وإلا ارتحل

......................
فمتى سيطبقها من يقضي 10 ساعات او اكثر بالجلوس على الانترنت !!!!!

ومتى سيصلي تلك الصلاة ؟؟؟؟ومتى سيزور ارحامه واقاربه ؟؟؟؟ ومتى سيطالع ويقرا كتاب

او يقرا القران ؟؟؟؟؟

وقد يكون من الجميل ان نستثمر وقتنا باكثر من فائدة مثلا نشارك ونرد ونشر

ونحن نستمع لفقرات دعاء....اولقراءة قران ....او لسماع لطمية حسينية ....

وهذا ماافعله انا في اغلب الاحيان ليكون عطائنا معطرا بعطر القران ....

او روحانيا بذكر ال البيت (عليهم السلام )

واكيد ان لكم طرق افضل ايضا باستثمار الجلوس وساعات العمل على الانترنت باكثر من فائدة


لك شكري واسعدنا تواصلك مع محوركم المبارك






http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_09_14141035598406263.jpg

مقدمة البرنامج
10-09-2014, 05:05 PM
حتى أنا استخدم التقنيات كثيرا وخاصة في مجال الدراسة
بالنسبة للحوزويين كلهم على رأسي ولكن لم أقل شيء غير عتب
كل ما لدي من معرفة هو بفضل من الله تعالى وأهل البيت عليهم السلام ورجال الدين العراقيين فلهذا أنسب إلى العراقيين ولكن لابد من شوي تفكر منهم في بعض المجالات هممن يجب عليهم البحث

لم أقل تقصير فكل إنسان لديه قدرةعلى العطاء والبذل ولهم جزيل الشكر في كل شيء






اعتذر على الازعاج قد أكون أساءت إلى البعض ولكن لم أقصد أحد

أنا مجرد ضيف وهذا الضيف لم يكن مؤدب ولم يلتزم بمبادئ الضيافة فالعذر لأهل الكرم

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اللهم صل على محمد وال محمد

العزيزة والمؤدبة من عمان (نور من الله )

انت ملتزمة بادب الحوار وانا وضحت ذلك بردي وهو سوء فهم اوضحناه

ولعل الله اراد ذلك بهذا النقاش الواعي الطيب لنسلط الضوء على عمل رجال الدين والحوزة وشيوخ العلم ....

ولكي نعلم ان لولا جهدهم المأمول لضاعت مجتمعاتنا هباءا ....

وهناك من الناس من هم مثلك طيبين تنفعهم الكلمة ان خرجت من القلب وتزيدهم تذكرة فلا داعي للاعتذار ياعزيزتي


فقط لدي ملاحظة بسيطة جدا لنفسي ولك وللجميع

لا يكون اول لومنا لرجال الدين فيكفيهم مايعانون من الم صدود وجفوة المجتمعات

ورؤية الباطل وانتشاره لكي لانكون نحن والاعداء عليهم معا


ولك شكري ....











http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_09_14141035789587158.jpg

ضفاف العلقمي
10-09-2014, 11:04 PM
https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR-gEv3O4TKZKnuSYQ8SCkh2x3y5WhK7AuW5E8zy_AYmTKNpbua
التواصل الاجتماعي مع الأهل والأقارب يمنح الإنسان إحساسًا بالأمان ويفتح نوافذ المحبة بين الناس
ويعطي قيمة وحميمية للحياة بوجود الأهل والأقارب
والإنسان بطبيعة حاله كائن اجتماعي، ومن صفاته التي وهبه الله سبحانه وتعالى إياها هي التداخل والجماعية والتواصل،
وحضت الآيات في القرآن الكريم على تواصل الأرحام، وكذلك الأحاديث النبوية الشريفة، فمن أجمل التقاليد والعادات الاجتماعية
التي ورثناها جيلاً بعد جيل هي التواصل مع الأهل والأقارب لتقوية أواصر المحبة التي ميزت الأجيال السابقة وتمسكوا بها
وكان من مبادئهم واعمدتهم المتينة في بنيان الاسرة وحياتهم ولكن مانعيشه اليوم من قطيعة والبعد عن الاهل والتعرف اليهم
يعزوها البعض الى سرعة ايقاع الحياة ومتطلباتها اليومية والركض خلف لقمة العيش والحياة الكريمة والافضل..
ترى هل الناس ابتعدت عن بعضها البعض بسبب ضغوط الحياة اليومية والتي ادت في بعض الحالات
الى ان ينقطع الاخ عن اخيه والاخت عن اختها وابناء اعمامهم والكثير من اقربائهم ام هي الحياة العصرية وتقنياتها الحديثة
بصخبها وغياب الصفاء والهدوء عن اوقاتها هو السبب في تضاؤل التواصل الاجتماعي وفتور العلاقات بين الاقارب والاهل؟ البعض عزا المشكلة للتقدم التكنولجي وتوفر مواقع التواصل الاجتماعي التي كان لها آثارها السالبة والموجبة في ذات الوقت..
فالتواصل مع الاهل والاقارب مهم لأنهم السند في المصائب والمحن فاذا فقدنا وقفة الاهل فمن اي انسان ننتظرها
وايضا مهم في تكوين الشخصية ويؤثر فيها بشكل كبير وحينما يشعر الإنسان بالتماسك الأسري والألفة بين افراد عائلته يشعر بالانتماء والأمان والطمأنينة كما تكبر عنده معاني المحبة

ولكن بين ليلة وضحاها حدث انقلاب كبير في البيت العراقي أدى الى

ضعف العلاقات والروابط الاجتماعية وهذا الضعف لم يقتصر على ما يحدث بين الكثير من الاقارب بل تعدى ذلك ليشمل العائلة الواحدة وبين افراد الاسرة الواحدة لدرجة ان الابن الذي يعيش في بيت مستقل لا يرى والديه في احيان كثيرة ومثل هكذا حالات باتت كثيرة مع الأسف في مجتمعنا وهي حالة غريبة عن عاداتنا وتقاليدنا وهذا الانقلاب هو






التكنولوجيا الحديثة والتطور الذي شهدته وسائل الاعلان والاتصال في السنوات الاخيرة من الستلايت والانترنيت وحتى اجهزة الموبايل عاملا مهما في ضعف العلاقات والروابط داخل الاسرة الواحدة حيث اصبحت الاسرة العراقية شبيهة بمثيلتها في الغرب فالاب او الام قد لا يشاهدون ابناءهم او بناتهم خلال اليوم سوى في فترات تناول الطعام على الرغم من انهم يعيشون في بيت واحد والسبب ان في كل غرفة من غرفهم جهاز ستلايت واجهزة تكييف والانترنت


اصبح جهاز الموبايل ومواقع التواصل الالكتروني هو حلقة الوصل بين الكثير من الاقارب وحتى بين افراد الاسرة الواحدة الذين يعيشون في بيوت متفرقة حيث يكون التواصل فيما بينهم من خلالها وتبادل الزيارة كأخوة او اخوات الا في المناسبات وعادة ما تكون نادرة، ولابد للمجتمع ككل ان يعيد النظر بمنظومة القيم التي يتحلى بها الانسان العراقي للتخلص من الشوائب التي لصقت به في الفترة الاخيرة..
فالعلاقات الاجتماعية بشكل عام تأثرت بالتطورات الهائلة التي حدثت في المجتمعات وانتقال نمط الاسرة الغربية وصفات المجتمع الغربي الى دول العالم الثالث وادى الى ضعفها بعد ان كانت تمتاز بالقوة وتحكمها بالعائلات الكبيرة وعلاقات الجوار والانتماء الى جماعة واحدة.
ولكن أقول وبصراحة شديدة اننا استفدنا من التواصل الالكتروني شيء واحد ومهم للغاية ألا وهو منتدى الكفيل فلولا هذه التكنولوجيا لم نجتمع تحت هذه الخيمه المباركة وتحت لواء الكفيل مولانا أبي الفضل العباس ع
...............................................

وفي الختام كل الشكر والتقدير والاحترام والامتنان لكل الاخوة والاخوات الذين رفدوا الموضوع بكلامهم الطيب والمفيد وكل الشكروالتقدير ((لبرنامج منتدى الكفيل)) وخاصة الاخت العزيزة والفاضلة مقدمة البرنامج
وجميع كادر البرنامج الطيب





https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRVUROhWxnKhy81J9dlEQlk3mXf31MT1 O86aAWlSRsH1sLhlKzd

المخرجة مها الصائغ
11-09-2014, 06:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر الاخت ضفاف العلقمى على هذا الموضوع الرائع
واذا سمحتوا لي رد بهذا الموضوع أن أمكن



العلاقات الاجتماعية بدأت تفقد حيويتها عندما غزا الانترنت والهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي البيت العراقي

التكنولوجيا تقودنا الى نهضة حضارية وخصوصاً الانترنت وذلك اذا استخدمناهم بصورة صالحة وصحيحة وايجابية
فالتكنولوجيا أضعها بين السلب والإيجاب فليس فقط العهواتف والتواصل الاجتماعي انما حتى التلفاز
ان الثورة التكنولوجية الهائلة التي هزت عالم المعلوماتية خلال هذه السنوات اثرت بشكل أو بآخر على المجتمع العراقي وأثرت بصورة، للأسف الشديد، سلبية وذلك بسبب ظهور وانتشار الهواتف الذكية عند جميع فئات المجتمع، خصوصا شريحة الشباب، فقد اثرت على المجتمع وعلى الفرد نفسه، بحيث إبتعد الفرد عن بقية عائلته عندما يتصفح الانترنت او مواقع التواصل الاجتماعي، ما سبب عزلة عن أسرته وعن ما يحيطه من بشر وهذا الاستخدام المفرط للانترنت يؤدي الى تقصير الفرد في وظائف حياته الاعتيادية، وغيرها كثير من السلبيات، ولكن هذا لا يعني ان لا يوجد في هذه التكنولوجيا والتطور من ايجابيات ولكن الاستخدام المفرط يسبب العزلة والادمان على الانترنت، لذلك يجب تنظيم الوقت وتجنب الجلوس على الانترنت بصورة كبيرة.


علاقات الكترونية فيجب علينا أن نعرف كيف ومتى الاستخدام
تحياتي للجميع

مقدمة البرنامج
12-09-2014, 08:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمدُ لله ربِّ العالمين وصلى الله على الرسول محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التكنلوجيا في العصر الحديث تزداد تطوراً ولهذا في المقابل لابد من تتطور العقل المدبر للاسرة حتى لا تتشوش وتضيع العائلة.
أي لابد من يقوم رب الاسرة بتدريب افراد الاسرة على استخدامها بأوقات محددة ، بحيث لا يمنعهم من اجتماع والتناقش فيما بينهم (بالنسبة لافراد الاسرة) وجها لوجه وليس بمواقع التواصل الاجتماعي . فمثلما استطعنا سابقاً التغلب على دخول الراديو و التلفاز ولم نجعله هو الهواء الذي نتنفسه بفضل بعض الامهات او الاباء الحكماء...نستطيع التغلب على هذه المواقع التواصل ونستخدمها للحصول على الفائدة و لزيادة الثقافة الدينية والعامة بوقت سريع ومحدود .
و ارى من وجهة نظري مثلما كنا ندرس في المدارس مادة الاخلاقية وكيفية التصرف في الشارع والمنزل واداب الطعام والشراب و اداب استخدام الهاتف ، فلابد من تدرس اداب استخدام التكنلوجيا ايضاً،حتى تكون لدى اجيالنا القادمة فكرة عن كيفية الاستخدام الصحيح للتكنلوجيا، وبالتالي لا يقعون في خطر الادمان.

الاخت القديرة مقدمة البرنامج احسنتم الاختيار ...كما اود شكر الاخت ضفاف العلقمي لجميل طرحها...حقا نحن بحاجة لهذه المواضيع التي اصبحت هم المجتمع الحالي.






اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا ومرحبا بعزيزة القلب وطيبة الروح اختي (رحيق الزكية )

سلمتي على ردك الطيب وشاكرة توا صلك الاجمل مع محوركم .....

واكيد ان هناك الكثير من المشاكل التي تعاني منها اسرنا في ظل واقعنا الحاضر من التواصل ووسائله المتعددة

فهناك الصمت الاسري وهي ظاهرة انتشرت كثيرا مؤخرا بسبب ان كل من الرجل والمراة والاطفال مشغولين

كل بجهازه الابتوب ،ايباد ،هواتف حديثة وووووووو.....

ومن يحاور الاخر ؟؟؟؟من يناقش ؟؟؟؟؟من يطلع على ماللاخر من هموم ؟؟؟؟

لاشي كلها على صفحات الفيس ووسائل التواصل

وهذا يؤدي الى قطع اعظم وسائل الترابط الاسرية لتحل بدلها وسائل اخرى ما انزل الله بها من سلطان

اذن الحل ان نحدد وقتا ونضع منهجية لحياتنا ولانترك الامور على غاربها


طبعا هناك ابواب كثيرة سنفتحها ببرنامجكم فكوني معنا ياغالية

ولك شكري وامتناني على جميل تواصلك ....









http://up.arabseyes.com/uploads2013/12_09_14141049854848827.jpg (http://up.arabseyes.com/uploads2013/12_09_14141049854848827.jpg)

مقدمة البرنامج
12-09-2014, 09:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر الاخت ضفاف العلقمى على هذا الموضوع الرائع
واذا سمحتوا لي رد بهذا الموضوع أن أمكن


العلاقات الاجتماعية بدأت تفقد حيويتها عندما غزا الانترنت والهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي البيت العراقي


التكنولوجيا تقودنا الى نهضة حضارية وخصوصاً الانترنت وذلك اذا استخدمناهم بصورة صالحة وصحيحة وايجابية
فالتكنولوجيا أضعها بين السلب والإيجاب فليس فقط العهواتف والتواصل الاجتماعي انما حتى التلفاز
ان الثورة التكنولوجية الهائلة التي هزت عالم المعلوماتية خلال هذه السنوات اثرت بشكل أو بآخر على المجتمع العراقي وأثرت بصورة، للأسف الشديد، سلبية وذلك بسبب ظهور وانتشار الهواتف الذكية عند جميع فئات المجتمع، خصوصا شريحة الشباب، فقد اثرت على المجتمع وعلى الفرد نفسه، بحيث إبتعد الفرد عن بقية عائلته عندما يتصفح الانترنت او مواقع التواصل الاجتماعي، ما سبب عزلة عن أسرته وعن ما يحيطه من بشر وهذا الاستخدام المفرط للانترنت يؤدي الى تقصير الفرد في وظائف حياته الاعتيادية، وغيرها كثير من السلبيات، ولكن هذا لا يعني ان لا يوجد في هذه التكنولوجيا والتطور من ايجابيات ولكن الاستخدام المفرط يسبب العزلة والادمان على الانترنت، لذلك يجب تنظيم الوقت وتجنب الجلوس على الانترنت بصورة كبيرة.

علاقات الكترونية فيجب علينا أن نعرف كيف ومتى الاستخدام
تحياتي للجميع












اللهم صل على محمد وال محمد

اشرق نور مخرجتنا على محورها الطيب

فاهلا وسهلا باشراقة نورها وخط قلمها الراقي

وسعدت بتواصل الجميع مع محورهم الراقي وتبادل وجهات النظر فيه

اما انت يامن تخط برنامجي باناملها الطيبة والراقية فلن ارد عليك هنا بل ستكون ردودي وملخصي وحلولي كلها

بختام حلقتك الطيبة ونسال الله ان يكفينا الوقت لنشر كل تلك العطور الزكية بساعة انسنا ووعينا وفكرنا ببرنامج

((منتدى الكفيل ))

لك كل الود وخالص الاحترام على التواصل ....






http://up.arabseyes.com/uploads2013/12_09_1414105023285968.jpg (http://up.arabseyes.com/uploads2013/12_09_1414105023285968.jpg)

صادق مهدي حسن
12-09-2014, 02:31 PM
السلام عليكم جميعا رحمة الله وبركاته
هنا بعض المقترحات والأفكار البسيطة لاستغلال الموقع (Facebook)بالشكل الأمثل لخدمة وإصلاح المجتمع من جانب وتحصيل الثواب والأجر الأخروي من جانب آخر..
/ زَيِّن غلاف صفحتك الشخصية بصورة تحوي آية قرآنية كريمة أو حديث مبارك للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وآله الطاهرين (عليهم السلام) أو دعاء شريف أو حكمة معبِّرة أو بيت شعرٍ هادف ذي مغزى أو صورة جميلة لا سوء فيها على أقل تقدير..وأبتعد عن كل ما يخدش الذوق والحياء.
/ تَذَكَّر قول الله تعالى ((مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))(ق:18) ولتكن بصمة الأخلاق واضحة في كل منشوراتك أو تعليقاتك على منشورات الآخرين آمراً بالمعروف وناهياً عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة مترفعاً عن كل ما يشين من صور وعبارات وأنتقِ أنفع المقالات وأجمل الكلمات و(الكلمة الطيبة صدقة)..
/ ابتعد عن قضاء الوقت بالتطبيقات والألعاب الموجودة في الموقع والتي لا طائل منها سوى مضيعة الوقت في الأعم الأغلب وأحذف كل ما تراه في صفحتك من إعلانات هزيلة وبائسة.
/ تجنب أن يكون لخصوصياتك وحياتك الشخصية حضور على صفحات الموقع لما يسببه ذلك من مشاكل أنت في غنى عنها من قبل بعض أصحاب النفوس الضعيفة..
/ تأنَّ في اختيار أصدقائك ممن تتواصل معهم على الموقع وأحرص على أن لا تصادق إلا من كان له توجه أخلاقي واضح وكان مبتعداً عن الفحش والتفاهة في منشوراته المتنوعة..
/ انْتَمِ إلى المجموعات (الگروبات) التي تهتم بنشر الفكر الرصين والعلوم النافعة والفضائل والقيم الطيبة وحارب بقلمك كل ما يخالف ذلك.
/ ضع إعجابك ومشاركتك على المنشورات والصفحات ذات المحتوى المتميز بالطابع الأخلاقي والعلمي الرصين لمحاولة نشرها إلى أكبر عدد ممكن من المستخدمين (والدالُّ على الخير كفاعله).
/ قم بنشر الأخبار العلمية المفيدة المستقاة من المصادر الموثوقة ولا تكن صيداً سهلاً لمن يعبث بمشاعر الناس بما ينشر من إشاعات وأخبار وافتراءات لا تمت للواقع بصلة.
/ أكثِر من إنشاء صفحات ومجموعات تهتم بنشر فكر ومذهب وعقائد أهل البيت (عليهم السلام) لتشكل درعاً ثقافياً مضاداً لصد الهجمة الفكرية الشرسة التي يتعرض لها من قِبل الاتجاهات التكفيرية والملحدة وبمختلف الأساليب الإعلامية والدعائية..
/ إعمل على تكوين صفحات ومجموعات تعليمية وتربوية تهتم بنشر مختلف العلوم وفي شتى المجالات وكل حسب اختصاصه..وهذا بدوره يؤدي إلى تبادل الآراء وتلاقح الأفكار بين أعضاء المجموعات المختلفة مما يخلق جواً علمياً وثقافياً رائعاً.
/ نظراً لكثرة مستخدميه، يمكن استغلال الموقع كواجهة دعائية ممتازة للإصدارات المختلفة من كتب ومجلات متنوعة والترويج لمواقعها الإلكترونية مما يشكل لها انتشاراً واسعاً بين مستخدمي الإنترنيت، خصوصاً من لا يستطيعون الحصول على تلك الإصدارات وهكذا تكون الفائدة أوسع وأعم..

كربلاء الحسين
12-09-2014, 08:20 PM
السلام عليكم نشكر الأخت ضفاف العلقمي على نشرالموضوع ونشكر الأخت ام ساره على اختيارها بوركنم جميعا وجعلها في ميزان حسناتكم أي شخص قد ينكر مزايا الأجهزة الذكية وفضلها عليه في الحياة، ولكنه يؤكد أن لكل شيء في الكون إيجابيات وسلبيات، غير أن إيجابيات هذه الأجهزة أكبر من سلبياتها رغم وصول البعض إلى درجة إدمانها، وهو ما يتسبب بتخوف الكثير منها.وأقول : «أمتلك أكثر من جهاز منذ سنوات وأستخدمها جميعها ولم تؤثّر مطلقاً في علاقاتي الاجتماعية أو حتى الأسرية، ورغم وصولي إلى درجة عدم قدرتي على الاستغناء عنها، إلا أن التوازن مطلوب في كل الأمور الحياتية».حبيت اختصر الموضوع ونشكر الأعضاء في المنتدى لمناقشه الموضوع من كل جوانبه ونحترم كل الآراء تحياتي لكم

مقدمة البرنامج
13-09-2014, 09:37 PM
السلام عليكم جميعا رحمة الله وبركاته
هنا بعض المقترحات والأفكار البسيطة لاستغلال الموقع (Facebook)بالشكل الأمثل لخدمة وإصلاح المجتمع من جانب وتحصيل الثواب والأجر الأخروي من جانب آخر..
/ زَيِّن غلاف صفحتك الشخصية بصورة تحوي آية قرآنية كريمة أو حديث مبارك للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وآله الطاهرين (عليهم السلام) أو دعاء شريف أو حكمة معبِّرة أو بيت شعرٍ هادف ذي مغزى أو صورة جميلة لا سوء فيها على أقل تقدير..وأبتعد عن كل ما يخدش الذوق والحياء.
/ تَذَكَّر قول الله تعالى ((مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))(ق:18) ولتكن بصمة الأخلاق واضحة في كل منشوراتك أو تعليقاتك على منشورات الآخرين آمراً بالمعروف وناهياً عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة مترفعاً عن كل ما يشين من صور وعبارات وأنتقِ أنفع المقالات وأجمل الكلمات و(الكلمة الطيبة صدقة)..
/ ابتعد عن قضاء الوقت بالتطبيقات والألعاب الموجودة في الموقع والتي لا طائل منها سوى مضيعة الوقت في الأعم الأغلب وأحذف كل ما تراه في صفحتك من إعلانات هزيلة وبائسة.
/ تجنب أن يكون لخصوصياتك وحياتك الشخصية حضور على صفحات الموقع لما يسببه ذلك من مشاكل أنت في غنى عنها من قبل بعض أصحاب النفوس الضعيفة..
/ تأنَّ في اختيار أصدقائك ممن تتواصل معهم على الموقع وأحرص على أن لا تصادق إلا من كان له توجه أخلاقي واضح وكان مبتعداً عن الفحش والتفاهة في منشوراته المتنوعة..
/ انْتَمِ إلى المجموعات (الگروبات) التي تهتم بنشر الفكر الرصين والعلوم النافعة والفضائل والقيم الطيبة وحارب بقلمك كل ما يخالف ذلك.
/ ضع إعجابك ومشاركتك على المنشورات والصفحات ذات المحتوى المتميز بالطابع الأخلاقي والعلمي الرصين لمحاولة نشرها إلى أكبر عدد ممكن من المستخدمين (والدالُّ على الخير كفاعله).
/ قم بنشر الأخبار العلمية المفيدة المستقاة من المصادر الموثوقة ولا تكن صيداً سهلاً لمن يعبث بمشاعر الناس بما ينشر من إشاعات وأخبار وافتراءات لا تمت للواقع بصلة.
/ أكثِر من إنشاء صفحات ومجموعات تهتم بنشر فكر ومذهب وعقائد أهل البيت (عليهم السلام) لتشكل درعاً ثقافياً مضاداً لصد الهجمة الفكرية الشرسة التي يتعرض لها من قِبل الاتجاهات التكفيرية والملحدة وبمختلف الأساليب الإعلامية والدعائية..
/ إعمل على تكوين صفحات ومجموعات تعليمية وتربوية تهتم بنشر مختلف العلوم وفي شتى المجالات وكل حسب اختصاصه..وهذا بدوره يؤدي إلى تبادل الآراء وتلاقح الأفكار بين أعضاء المجموعات المختلفة مما يخلق جواً علمياً وثقافياً رائعاً.
/ نظراً لكثرة مستخدميه، يمكن استغلال الموقع كواجهة دعائية ممتازة للإصدارات المختلفة من كتب ومجلات متنوعة والترويج لمواقعها الإلكترونية مما يشكل لها انتشاراً واسعاً بين مستخدمي الإنترنيت، خصوصاً من لا يستطيعون الحصول على تلك الإصدارات وهكذا تكون الفائدة أوسع وأعم..


اللهم صل على محمد وال محمد

سلمت الايادي للاخ الفاضل الكاتب (صادق مهدي حسن )

خطوات طيبة وراقية وتشرفنا بقراءة روؤس نقاط منها ببرنامجكم (برنامج منتدى الكفيل )

وكانت حلقة برنامجكم حلقة راقية نتمنى ان تنال رضا سيدي ونور عيني حامل اللواء

ورضاكم يامن تخطون احلى الردود يااعضائنا الكرام


شكرنا لكم مع الامتنان







http://up.arabseyes.com/uploads2013/13_09_14141063344575137.jpg (http://up.arabseyes.com/uploads2013/13_09_14141063344575137.jpg)

مقدمة البرنامج
13-09-2014, 09:43 PM
السلام عليكم نشكر الأخت ضفاف العلقمي على نشرالموضوع ونشكر الأخت ام ساره على اختيارها بوركنم جميعا وجعلها في ميزان حسناتكم أي شخص قد ينكر مزايا الأجهزة الذكية وفضلها عليه في الحياة، ولكنه يؤكد أن لكل شيء في الكون إيجابيات وسلبيات، غير أن إيجابيات هذه الأجهزة أكبر من سلبياتها رغم وصول البعض إلى درجة إدمانها، وهو ما يتسبب بتخوف الكثير منها.وأقول : «أمتلك أكثر من جهاز منذ سنوات وأستخدمها جميعها ولم تؤثّر مطلقاً في علاقاتي الاجتماعية أو حتى الأسرية، ورغم وصولي إلى درجة عدم قدرتي على الاستغناء عنها، إلا أن التوازن مطلوب في كل الأمور الحياتية».حبيت اختصر الموضوع ونشكر الأعضاء في المنتدى لمناقشه الموضوع من كل جوانبه ونحترم كل الآراء تحياتي لكم


اللهم صل على محمد وال محمد

سلمت الايادي للعزيزة التي تخط بمنتدانا بقلمها الراقي

وتشاركنا بالاذاعة بصوتها الواعي

بوركتي وشاكرة مرورك الراقي عزيزتي (كربلاء الحسين )

ولك كل امتناني وتحياتي .....










http://up.arabseyes.com/uploads2013/13_09_14141063374943798.jpg (http://up.arabseyes.com/uploads2013/13_09_14141063374943798.jpg)