المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اعظم الاحداث في شهر (ربيع الاول)



kerbalaa
17-02-2010, 04:46 PM
http://www.wikalah.net/news/308/20_a.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

النبي الأكرم (صلى الله وعليه وآله) والأئمة الأطهار (عليهم السلام) هم أبناء القرآن الكريم، كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وقولهم من قول القرآن تفصيلاً، أو اختصاراً، هكذا كانت أحاديثهم وكلامهم مع الناس.
ولا شك انهم كلموا الناس على قدر عقولهم وليس من المعقول ان يقولوا ما لم يفهم الناس، وبالفعل تحدث النبي الأكرم (صلى الله وعليه وآله) وآل بيته الكرام في عدد من الروايات عن مواد فلكية وظواهر سماوية عديدة، تحدثوا عن السماء وخلقها وعن النجوم والكواكب وظواهر سماوية متنوعة وهي في الحقيقة العناصر التي يتكون منها الكون الواسع بكل مكوناته فالكون في أحاديث أهل البيت وان لم يرد بالشكل والقياسات التي ذكرها الفلكيون المتخصصون في علم الكون إلاّ انه ورد من خلال مكوناته فروايات اهل البيت تحدثت على طريقة القرآن.
فهو (أي الكون) مخلوق على غير مثال سابق، وهو ذلك الذي ناداه الله تعالى فأطاع نداءه، وكان دخاناً أو بخاراً وهو مكون من سماوات عديدة سبع سموات طباقا منفتقة عن الرتق الذي من كان يظم السماوات والأرض في وحدة واحدة.
فكما ذكر القرآن الكريم أن الكون حادث ابتدعه الباري عز وجل بعد ان لم يكن فكذلك النبي الأكرم وآل بيته سلام الله عليهم اجمعين فقد قال النبي (صلى الله وعليه وآله) في أحدى خطبه: (الحمد لله الذي كان في أزليته وحدانياً ـ إلى قوله ـ ابتدع ما ابتدع وانشأ ما خلق على غير مثال كان سبق لشيء مما خلق ربنا القديم بلطف ربوبيته وبعلم خبره فتق وباحكام قدرته خلق جميع ما خلق).
وسار الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) على نفس نهج الرسول حاملاً أفكاره وعلمه ففي الخطبة الأولى من خطبه نهج البلاغة قال الإمام عليه السلام قولاً رائعاً عن بداية خلق السماء والأرض فتحدث قائلاً: (أنشأ الخلق إنشاءً وابتدأه ابتداءً بلا روية اجالها ولا تجربة استفادها ولا حركة احدثها ولا همامة نفس اضطرب فيها ... فسوى منه سبع سماوات، جعل سفلاهن موجاً مكفوفاً وعلياهن سقفاً محفوظاً وسحطاً مرفوعاً، بغير عمد يدعمها ولا دسار ينظمها، ثم زينها بزينة الكواكب وضياء الثواقب، واجرى فيها سراجاً مستطيراً وقمراً منيراً في فلك دائر وسقف سائر ورقيم ماثر).
انه كلام دقيق ومحكم في خلق السماوات والخلق عام من عدم وهو خلق يختلف عن خلق الآخرين المخلوقين له، فالله سبحانه وتعالى خلقه دون رؤية وتفكير وتجربة مما نعرف من صناعة وعلم وخلق للأشياء، التي يقوم بها البشر لاحظوا وصف السماوات السبع الواقفة دون عمد والمرصعة بالنجوم والاجرام الاخرى.
ولا شك ان هذه المعاني هي معاني القرآن نفسه وبعض الفاظه وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على تمكن القرآن من عقل الإمام عليه السلام وروحه.
ومن جنس ما قال الإمام علي عليه السلام من صدق قال الإمام زين العابدين عليه السلام فقد ورد في الصحيفة السجادية: (وانت الله لا إلا إلاّ أنت الذي أنشأت الأشياء من غير سنخ وصورت ما صورت من غير مثال وابتدعت المبتدعات بلا احتذاء).
وكذلك قال الإمام الباقر عليه السلام ناسجاً على منوال أسلافه ومستمداً علمه من القرآن الكريم، فقد ذكر خلق الأشياء من العدم بالقول: (ان الله ابتدع الأشياء كلها على غير مثال كان وابتدع السماوات والأرض ولم يكن مثلهن سماوات ولا أرضون اما تسع لقوله تعالى كان عرشه على الماء).
ومثلما أورد القرآن المجيد عملية الخلق الكوني المجملة من كون السماوات والأرض كانا رتقاً واحداً وفصلهما الله تعالى، ومن ظهور دخان أولي ثم كان خلق السماء والأرض ذكرت أحاديث الرسول الأعظم وآل بيته الكرام عليهم السلام ذلك بعبارات مختلفة وبعضها عبارات القرآن نفسها، ومن يفتش في أحاديث آل بيت الرسول يجد المزيد من الأفكار القرآنية الكريمة في خلق السماوات والأرض.
فقد جاء عن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام: (ثم نظر الله إلى باقي الجوهرة بعين الهيبة فذابت فخلق من دخانها السماوات ومن زبدها الأرضين).
وقد ورد الكيدري في شرح نهج البلاغة: (ورد في الخبر ان الله تعالى لما أراد ان يخلق السماء والأرض خلق جوهراً أخضر، ثم ذوبه فصار ماءً مضطرباً، ثم أخرج منه بخاراً كالدخان فخلق منه السماء كما قال: (ثم استوى إلى السماء، وهي دخان) ثم فتق تلك السماء فجعلها سبعاً ثم جعل من ذلك الماء زبداً فخلق منه أرض مكة ثم بسط الأرض كلها من تحت الكعبة، ولذلك تسمى مكة ام القرى، لأنها أصل جمع الأرض ثم شق من تلك الأرض سبع أرضين وجعل بين كل سماء وسماء مسيرة خمسائة عام وكذلك بين كل ارض وارض، وكذلك بين هذه السماء وهذه الأرض).
وقال الإمام علي عليه السلام في أحدى خطبه أيضاً: (وكان من اقتدار جبروته وبديع لطائف صنعته أن جعل من ماء البحر الزاخر المتراكم المتصاصف يبساً جامداً ثم فطر منه اطباقاً، ففتقها سبع سماوات بعد ارتنامتها، فاستمسكت بأمره، وقامت على حده وارسى ارضاً يحملها الأخضر المثعنجر .
وهناك روايات وأحاديث أخرى لا مجال لذكرها هنا. والحقيقة لقد وردت كلمات علمية محددة تستند إلى القرآن الكريم في حديثها عن عملية خلق الكون منها مثلاً: الرتق والفتق والدخان، إضافة إلى بعض الكلمات يمكن اعتبارها رموزاً تتعلق بخلق الكون لا نستطيع فهمها في الوقت الحاضر ويمكن ان يفهمها اللاحقون والله أعلم.
لكن النتيجة من كل الذي ورد ان الكون عند النبي الأعظم وآل بيته الكرام هو حادث مخلوق لله تعالى وهو مستمد من القرآن الكريم.

اسمه و نسبه ( صلى الله عليه وآله ) :


محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب ، و ينتهي نسبه الشريف إلى النبي إبراهيم ( عليه السلام ) .
أُمُّهُ ( صلى الله عليه وآله ) :


آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب .
كُنيته ( صلى الله عليه وآله ) :


أبو القاسم ، و أبو إبراهيم .
ألقابه ( صلى الله عليه وآله ) :


إنّ من ألقابه هو : المصطفى ، و له ( صلى الله عليه وآله ) أسماء وردت في القرآن الكريم مثل : خاتم النبيين ، الأمِّي ، المُزَّمِّل ، المُدَّثِر ، النذير ، المُبين ، الكريم ، النور ، النعمة ، الرحمة ، العبد ، الرؤوف ، الرحيم ، الشاهد ، المبشر ، النذير ، الداعي ، وغيرها .
تاريخ ولادته ( صلى الله عليه وآله ) :


وُلد النبي محمد ( صلى الله عليه وآله ) في ( 17 ) ربيع الأول في عام الفيل ( 571 م ) على المشهور بين الشيعة .
و قيل في ( 12 ) ربيع الأول ، في العام المذكور – عام الفيل – .
محل ولادته ( صلى الله عليه وآله ) :


مكة المكرمة .
مبعثه ( صلى الله عليه وآله ) :


بعث ( صلى الله عليه وآله ) بمكة في ( 27 ) رجب ، بعد أن بلغ عمره الشريف ( 40 ) سنة .
تعاليمه ( صلى الله عليه وآله ) :


جاء ( صلى الله عليه وآله ) بالمساواة بين جميع الخلق ، و بالأخوَّة ، و العفو العام عمَّن دخل في الإسلام ، ثم سنَّ شريعةً باهرةً ، و قانوناً عادلاً ، تلقَّاه عن الله عزَّ و جل ثم تَلقَّاه المسلمون منه .
معجزاته ( صلى الله عليه وآله ) :


معجزته الخالدة هي ( القرآن الكريم ) ، أما المعجزات التي حصلت في صدر الإسلام فهي كثيرة لا يمكن حصرها .
دعوته ( صلى الله عليه وآله ) :


دعا الناس في مكة إلى التوحيد سراً مدة ثلاث سنين ، و دعاهم علناً مدة عشر سنين .
هجرته ( صلى الله عليه وآله ) :


هاجر النبي ( صلى الله عليه وآله ) من مكة إلى المدينة المنورة في بداية شهر ربيع الأول بعد مرور ( 13 ) عاماً من مبعثه ، و ذلك لشدة أذى المشركين له و لأصحابه .
حروبه وغزواته ( صلى الله عليه وآله ) :


أذن الله عزَّ و جل للرسول ( صلى الله عليه وآله ) بقتال المشركين و الكفار و المنافقين ، فخاض معهم معارك كثيرة ، نذكر أبرزها :
1 - معركة بَدْر .
2 - معركة أُحُد .
3 - معركة الخَنْدَقِ أو ( الأَحْزَاب ) .
4 - معركة خَيْبَر .
5 - معركة حُنَيْن .
زوجاته ( صلى الله عليه وآله ) :


1 - خديجة بنت خويلد ، و هي الزوجة الأولى له ( صلى الله عليه وآله ) .
2 - سودة بنت زمعة .
3 - عائشة بنت أبي بكر .
4 - غزية بنت دودان ( أم شريك ) .
5 - حفصة بنت عمر .
6 - رملة بنت أبي سفيان ( أم حبيبة ) .
7 - أم سلمة بنت أبي أميَّة .
8 - زينب بنت جحش .
9 - زينب بنت خزيمة .
10 - ميمونة بنت الحارث .
11 - جويرية بنت الحارث .
12 - صفية بنت حيي بن أخطب .
أولاده ( صلى الله عليه وآله ) :


1 - عبد الله
2 - القاسم
3 - إبراهيم
4 - فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) .
وقيل أيضاً :
5 - زينب .
6 - رقية .
7 - أم كلثوم .
أَعْمَامُهُ ( صلى الله عليه وآله ) :


1 - الحارث
2 - الزبير .
3 - أبو طالب .
4 - حمزة .
5 - الغيداق .
6 - ضرار المقوّم .
7 - أبو لهب .
8 - العباس .
عَمَّاتُه ( صلى الله عليه وآله ) :


وله عمات سِت من أمهات شتى وهنَّ :


1 - أميمة
2 - أم حكيمة .
3 - برَّة .
4 - عاتكة .
5 - صفية .
6 - أَرْوَى .
أوصياؤه ( صلى الله عليه وآله ) :


وهمُ الأئمة المعصومون الإثنا عشر ( عليهم السلام ) :
1 - أمير المُؤمِنين عَلي بن أَبي طَالب ( عليه السلام ) .
2 - الحَسَن بن عَلي ( عَليهِمَا السلام ) .
3 - الحُسين بن عَلي ( عَليهِمَا السلام ) .
4 - عَلي بن الحُسين ( عَليهِمَا السلام ) .
5 - مُحَمَّد بن عَلي ( عَليهِمَا السلام ) .
6 - جَعفَر بن مُحَمَّد ( عَليهِمَا السلام ) .
7 - مُوسَى بن جَعفَر ( عَليهِمَا السلام ) .
8 - عَلي بن مُوسَى ( عَليهِمَا السلام ) .
9 - مُحَمَّد بن عَلي ( عَليهِمَا السلام ) .
10 - عَلي بن مُحَمَّد ( عَليهِمَا السلام ) .
11 - الحَسَن بن عَلي ( عَليهِمَا السلام ) .
12 - مُحَمَّد بن الحَسَن المَهْدِي المُنْتَظَر ( عَجَّلَ اللهُ تعالى فَرَجَه ) .
بَوَّابُهُ ( صلى الله عليه وآله ) :


أنس بن مالك .
شعراؤه ( صلى الله عليه وآله ) :


1 - حسان بن ثابت .
2 – عبد الله بن رواحة .
3 - كعب بن مالك .
مُؤذِّنوه ( صلى الله عليه وآله ) :


1 - بلال الحبشي .
2 - ابن أم مكتوم .
3 - سعد القرط .
نقش خاتمه ( صلى الله عليه وآله ) :


مُحَمَّد رَسُولُ الله .
مُدَّة عمره ( صلى الله عليه وآله ) :


( 63 ) عاماً .
مُدَّة نبوته ( صلى الله عليه وآله ) :


( 23 ) سنة .
تاريخ وفاته ( صلى الله عليه وآله ) :


تُوفِّيَ النبي ( صلى الله عليه وآله ) في ( 28 ) صفر 11 هـ .
مكان وفاته ( صلى الله عليه وآله ) :
المدينة المنورة .
محل دفنه ( صلى الله عليه وآله ) :
المدينة المنورة / المسجد النبوي الشريف

نور اليقين
18-02-2010, 10:54 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد الاطهار كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم
مشكور اخي على الموضوع القيم وجعلة الله في ميزان حسناتك يارب وفقك الله لما هو خير بحق محمد وال محمد يالله

عشق كربلاء
21-02-2010, 08:03 AM
بارك الله فيك اخ على الموضوع

kerbalaa
26-02-2010, 11:37 AM
الله يبارك فيكم واقترب وقت هذا اليوم ونسال الله ان يجعله للمسليمن عيدا وفرح بمولد سيد الكائنات ابو البشر سيدي ومولاي النبي المصطفى محمد صلوات الله عليه

شمس الكفيل
26-02-2010, 08:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد
شكراً على التقرير الواسع والمفصل عن سيدنا ومولانا رسول الله ص
اجمل التهاني وازكاها واسماها نقدمها لكم ادارة واعضاء منتدى الكفيل الاعزاء
ولمقام صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه بهذه المناسبة الجليله
جعلكم الله ممن ينالون زيارته في الدنيا وشفاعته في الاخرة

http://img159.imageshack.us/img159/5268/11111dj8.jpg

اشكرك مرة اخرى اخي kerbalaa على جهدك
جعله الله في ميزان حسناتك
رعاك المولى
بوركت
تحياتي

ام عقيل
28-02-2010, 02:32 PM
كل الشكر لشخصك الكريم على هذا الموضوع القيم وجزاك الله الف خير
وجعله الله بيزان حسناتك يارب
بلغنا الله واياكم احياء ذكرى مناسبة الولد النبوي الشريف واعاده الله على الجميع باليسر والبركات
مع خالص تحياتي واحترامي
اختك ام عقيل

kerbalaa
05-03-2010, 06:55 AM
حياكم الله اختنا ووفقكم الله لك حير ومبارك عليكم المولد