المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القفاري وزلازله الوهمية



حسن الجوادي
12-09-2014, 05:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق محمد المصطفى وعلى اله الطاهرين
عنوان المقال ::زلازل وهمية (القفاري انموذجاً)
فضيلة الشيخ ناصر بن عبد الله القفاري بروفيسور في قسم المذاهب المعاصرة في المملكة العربية السعودية وله مؤلفات كثيرة أكثرها تتكلم عن المذهب الرافضي ومنها التقريب بين السنة والرافضة رسالة ماجستير والشيخ صاحب منهج معتدل وله الكثير من المواقف المعتدله وقد ورث الحكمة من والده الذي اشتهر بها في منطقة القصيم فكان من اعلامها ووهب الله سبحانه الشيخ مع الحكمة العلم الراسخ كما ان فضيلته محبوب لدى الجميع لما يتمتع به من تواضع وخلق عالي ...(([1] (http://alhussain-sch.org/forum/#_ftn1)
له بحوث منشورة في مواقع متعددة ومعروفة فهو استاذ مساعد دكتور في جامعة الملك سعود للدراسات العليا وله صفحة تواصل على تويتر وزاده شهرةً كتابه (اصول مذهب الشيعة)
له مؤلفات منشورة منها :
1ـ اصول مذهب الشيعة الامامية عرض ونقد (بحث تقدم به لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة الملك سعود )
2ـ التقريب بين السنة والشيعة
3ـ عقيدة قتل المخالفين عند الشيعة الصفويين وجذورها التلمودية
عقيدته :
لا يحتاج الى الدخول في بيان عقيدته الى تعب حال واجهاد فكر فهو احد اتباع الفكر السلفي المتمثل بابن تيمية ومحي فكره بن عبد الوهاب وهذا الامر واضح وجلي من خلال ما سطرته يراعه في بحوثه ضد الرافضة
عملنا :
ينصب عملنا في بيان مواضع التهويل والتزييف في بحث الدكتور القفاري الموسوم بـ( عقيدة قتل المخالفين عند الشيعة الصفويين وجذورها التلمودية )

الموضع الاول : عنوان البحث
ان المؤلف او الكاتب وخصوصا المثقف الاكاديمي في عصرنا هذا تكون لغته الحوارية او النقدية نابعة من البعد العلمي والمخزون الثقافي الذي يمتلكه الباحث، عنوان الدكتور القفاري فيه لغة التخاطب والتهجم وهذا لا يصلح لان يكون عنوانا حسب منهج البحث العلمي الرصين لانه وصف الشيعة بالصفوية والتلمودية وهذا مما لا يقبله الشيعة على انفسهم فهذه نتيجة تعبر عن راي كاتبها لانه قد يقع في ذهن الذي هو غير شيعي ان الشيعة هم صفوية بسبب ثقته بثقافة المؤلف وامانته العلمية في نقل الحقائق ،
الموضع الثاني : خطر طائفة الشيعة

قوله في مقدمة بحثه (الا ان اخطر الطوائف واعظمها ضررا الطوائف التي تقوم مبادئها على استحلال دم المخالفين واموالهم واخطر منها من يتجاوز مرتبة الاستحلال الى مرتبة التعبد بهذه الاعمال ... وقد جمعت ذلك كله طائفة الشيعة الامامية ذات الاصول السبئية الصفوية التي تسمي نفسها بالشيعة ... ولايوجد بحسب علمي في هذا الباب من الفرق المنتسبة للاسلام اخطر على عموم المسلمين بل وعلى البشرية من هذه الطائفة ) ويقصد بذات الاصول السبئية بأن دينهم من اليهود (عبد الله بن سبأ) فيصور للقراء بأن مذهب الشيعة هو مذهب يتقرب معتنقيه الى الله عز وجل بقتل المخالف فهل يا ترى كلامه صحيح وطائفة خطرة على البشرية كلها ؟ هذا ما تظهر اجابته خلال المناقشة
الموضع الثالث : الصحاح الثمانية

يقول (اعتمدت على مصادرهم الاساسية لديهم كالصحاح الثمانية وما في منزلتها)غير خفي على الباحث المحقق ان المذهب الشيعي لا يسمي كتبه بالصحاح وانما هذه التسمية تختص بالعامة ولديهم صحاحهم المعروفة ، اظافة الى ذلك فهي ليست ثمانية لان الشيعة كتبها المعتمدة اربعة وبعدها الفت المجاميع الحديثية وكل هذه المجاميع تأخذ من منها ومن غيرها وهي متأخرة زمانا عنها والفت لاغراض معروفة ولسنا في صدد ذلك وهو موكول الى محله ومن اراد التفصيل عليه بالرجوع الى المؤلفات في هذا المجال


الموضع الرابع : البرقعي احد كبار علماء الشيعة
يقول في مبحثه الاول ( ومن هذا المنطلق ذهب اية الله البرقعي ـ وكان احد كبار علماء الشيعة ـ ...) فهنا تنبيه بأن البرقعي الذي يقصده هو ابو الفضل علي اكبر البرقعي من مواليد 1908م بطهران والمتوفي سنة 1992م، ذكر في كتابه سوانح الايام انه درس على يد الشيخ عبد الكريم الحائري وانه نال درجة الاجتهاد والفقاهة وغير ذلك ولكنه بالاوساط العلمية غير معروف وهو لم يتصدى للمرجعية ولم يقل احد باجتهاده وعلمه حتى يصل به الامر ان القفاري يجعله احد كبار علماء الشيعة فالدكتور يجعله بمنزلة المفيد والطوسي والخوئي وبين يديك قول العلامة الاميني فيه ( كان البرقعي محمود السيرة، ميمون النقيبة، من روّاد الفضيلة والأدب، غير أنّه تحزّب في الآونة الأخيرة بفئة ضالة ساقطة، وأُصيب - والعياذ بالله - بمتعسة أزالته عن مكانته، وأسفته إلى هوّة البوار، عصمنا الله من الزلل، وآمننا من الخطل، وحفظنا من خاتمة السوء) فلم يقل العلامة الاميني اكثر من ذلك وبعد ذلك يذكر كتاب كسر الصنم للبرقعي ويصفه بالامام فنقول له صف ما تشاء لمن تشاء فما زاد حنون في الاسلام شيئا نعم هنالك من قال ان الشيخ اغا بزرك الطهراني اعطاه اجازة نقل الحديث وليست اجازةً اجتهادية هي يكون له حظاً من العلم فمثل هذه الاجازات ـ نقل الحديث ـ لاتعطي صاحبها الاهلية في تبوء مركز مهم في البعد العلمي ولا تجعله مؤهلا للافتاء والمرجعية وانما هي احد فروع علم الحديث
الموضع الخامس : مراجعهم تلتقي بالمهدي وهو الذي اعطاهم المصادر الحديثية
بعد ان يذكر كلام طويل يذهب الى ان مصادر الشيعة مصحف فاطمة ولوح فاطمة والجفر الابيض والجامعة ويتسائل ويوقول ( هل يمكن ان تصل هذه المصادر التي عند مهديهم لنوابه بحكم ولاية الفقيه العامة ...) وقد اجاب على تسائله بـ(هذا ممكن في خيالات المعممين لانهم يدعون ان مراجعهم يلتقون بالمهدي وعقد شيخهم المجلسي باباً في ذلك سماه (باب من رأه في الغيبة ) ...) ويسترسل في كلامه ، لكنه هنا خلط بين التشرف بالرؤيا التي تحصل للناس الاعتياديين وبين معنى النيابة ، لمعنى النيابة عندنا موردين الاول ان الذين كانوا نواباً متصلين بالامام هم اربعة فقط وكانوا في فترة الغيبة الصغرى وبعدها انقطع عن الناس وعليه اتفاق كلمة الاعلام الا من زاغ عن الصواب ، المورد الثاني لمعنى النيابة اي ان المرجع المجتهد بموقعه من افتاء ورفع النزاع والتخاصم والتصرف في الحقوق الشرعية وغيرها يأخذ بذلك بعض ادوار الامام ولا يعني ذلك ان المرجع له اتصال مباشر مع الامام ويأخذ منه الاحكام والتعليمات والوصايا والارشادات ونقلها الى الشيعة كل يوم وقد غاب عن الدكتور ان جملة ( فمن ادعى المشاهدة فكذبوه) التي قد تفسر بالاتصال مع الامام كما كان عليه النواب الاربعة فعليه بمراجعة اقوال العلماء في هذا الشأن
الموضع السادس : التخبط العجيب في مسألة ولاية الفقيه
في هذا الموضوع يدعي بأن الشيعة كلهم يقولون بولاية الفقيه العامة بمعنى ان كل ما ثبت للامام المعصوم ثابت للمولي الفقيه ومدعي هذا القول يدل على عدم اطلاعه على ابجديات الفقه الشيعي فعليه ان يعيد النظر ويراجع الرسائل العملية لاعلام الطائفة لان مراجعة البحوث الاستدلالية فيما ناقشه الاعلام امر مستصعب على جناب الدكتور القفاري
الموضع السابع : الجفر الاحمر
يدعي ان الشيعة لديهم مصطلح الجفر الاحمر الذي يعني القتل والانتقام من اعدائم ويقول (ولذلك سمي بالاحمر لدمويته ) ، فلا ننكر ان هنالك روايات بهذا المعنى موجودة احدها في الكافي وفي البحار والاحتجاج والامالي لكن الدكتور اخذ ما ينفعه وترك الباقي فالروايات تصرح بهذا الامر في زمن ظهور الامام للذي لا يؤمن بسبب عناده وتكبره تكون معاملته بالسيف وهذا الامر ليس بالغريب فهنالك الفتوحات التي يفتخر بها الكثير من المسلمين اليوم هي عرض الدعوة فأن استكبر وجحد يعامل بالسيف اليس هذا الذي جرى ؟

الموضع الثامن : شحن بحثه بأن الشيعة هم اصحاب القتل والدم

شمر الباحث عن ساعديه وبدأ قلمه يسيل ، فلم يأتي بفكرة او برواية الا واردفها بعدة تعليقات ذهبية من قلمه الجميل وعباراته الرنانة ذات النسق الجميل ، هنا يواصل قلمه اللامع بالبريق ويأتي بفكرة ان الشيعة يشهد التأريخ انهم اصحاب دم وفساد في الارض .
فيا ايها الدكتور هل (( الشيعة قتلت الصحابةعلي واباذر وعمار وميثم وحجر والخ)) هل (( الشيعة هجمت على دار الزهراء )) هل (( الشيعة قتلت الحسن والحسين اولاد رسول الله )) هل (( الشيعة سفكت دماء العلويين )) هل (( المجازر التي ارتكبتها حكومات بني وامية وبني العباس كانت شيعية ))
هل ((الهجمات التي تعرضت لها كربلاء كانت شيعية حيث نهبت المدينة وقتلوا الصغار والكبار رجالا ونساءا )) هل ذبح شيعة العراق والتمثيل بجثثهم فعلته الشيعة )) فاي تاريخ تتحدث عنه فهنا يبغي ان تعكس طرفي المعادلة ايها الدكتور حتى يصبح البيت على احد اوزان الخليل وتظهر جماليته، القلم يعكس لنا ثقافة الكاتب وما يدور في خلده من افكار وتطلعات وما ترمي اليه نواياه وبذلك يصدر لنا عقله ولبه وما وصل اليه فكره من نتائج والذي تتقدم به الايام العلمية لابد وان يكون نتاجه علميا لا تهريجياً فكم كتبت تلك الاقلام من ايام بني امية وبني العباس الى ابن القيم وابن حجر وابن تيمية والعثيمين وابن بازوهلم جرى ... ذرية بعضها من بعض قد تركت الحق وراء ظهورها واصبحت تنادي بالاسلام ولا اسلام لها وتنادي بالايمان ولا ايمان لها وبالعقل ولا عقل لها وبالصدق ولا صدق لها ...
ايها الدكتور ان اساليب التزوير والتدليس والتهويل باتت في سوق بائرة لا تستخدم لان مدة صلاحية هذه الالفاظ قد اختفت من اسواق الكتاب والمقثفين امثالكم فعليكم بالبحث عن مفردات ومصطلحات تنفعكم في استنباط فتاوى تفسقية وتكفيرية للشيعة الامامية ...

ماذا اقول وما عساي ان اتفوه به من كلام فأن التأريخ يشهد للمجازر العظام والخطايا الجسام واتمثل قائلاً (رمتني بدائها وانسلت) يا ايها الذين تكتبون عن الشيعة عليكم باليأس منهم لانهم شاهدوا الحقائق بما لا ريب فيها ولا شبهة ...
العنصر الاهم في حياة كل انسان اتباع الحق اينما كان وان يكون عزيزاً غير متملق لسلطان ولا تأخذه في الله لومة لائم وان يتجرد عن بيئته وقوميته في الحقائق فأن الحق والايمان لا يهتم بالقومية والعنوان بقدر التقوى والايمان في شخصية الفرد ...
اتمنى لو تجرى دراسات نفسية لكثير من اصحاب الفكر والاقلام حتى يتبين مدى خطورة المرض الذي اصيبت به تلك العقول ...

ختاماً : اعلم ان الله تعالى هو المهيمن عليك فاحرص انت تاتيه بنية صادقة فان البترول لا يدوم كثيرا وبلاط الملك سرعان ما تهفوا فيا ايها الدكتور القفاري إنك سبقت وان الفت كتاب ضد الشيعة تروم فيه القرب عند أئمة الضلال والظلام




[1] (http://alhussain-sch.org/forum/#_ftnref1) ـ ترجمة الموسوعة الحرة ، في شبكة الانترنيت باعتبار الرجل معاصر لا نحتاج الى مصادر لترجمته