المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مناجاة وسعادة بالدعاء ...



الكاتبة زهراء حكمت
25-09-2014, 11:46 PM
مناجاة وسعادة بدعاء كميل .....


...
إن دعاء كميل يُعتبر معلما من معالم ليلة الجمعة، فهو دعاء أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه

هذا الدعاء رواه كميل بن زياد..
فرب العالمين له أساليبه في جعل الأبدية والخلود للبعض، ونحن نعتقد أن هذا الدعاء من الأدعية

المخلدة في تاريخ المسلمين، ومحبي أمير المؤمنين صلوات الله عليه..
وهنيئا لكميل!.. فكم قُرئ هذا الدعاء على مر القرون في المشاهد المشرفة

ولا شك أنه كلما قُرئ من هذا الدعاء، فهو مدون في سجل هذا العبد الصالح

الذي كان من خيار أنصار أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه..
ويبدو من بعض الروايات والنقل أنه هو الذي سأل الامام علي حول هذا الدعاء

وكان له الفضل في وصول هذا المضامين الربانية إلينا نحن.

نحن نقرأ الدعاء ليلة الجمعة، ولكن قبل قراءة هذا الدعاء أو أي دعاء آخر مثل:

دعاء الصباح، ودعاء الافتتاح، أو دعاء الندبة، أو دعاء يوم عرفة؛

علينا أن نتأمل في المضامين.. فنحن -للأسف- قد لا نتأمل المضامين

سواء عند قراءة القرآن الكريم، أو أدعية أهل البيت عليهم السلام..

وأغلب الناس يقرأ الدعاء مقدمة لقضاء الحوائج، فكأن الدعاء لا قيمة له في حد نفسه..

ولهذا لو أن إنسانا له حاجة ملحة، وابتدأ بقراءة دعاء الجوشن، وفي وسط الدعاء قيل له:

أن حاجته قد قضيت؛ فيحتمل أن يقطع الدعاء، لأن السبب انتفى بالنسبة له!.. وهذا خطأ..

فالإنسان يتلذذ بمناجاة ربه، والدليل على ذلك موجود في القرآن الكريم

وهو تعامل موسى -عليه السلام- مع رب العالمين، رب العالمين يسأل موسى: {وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى}

والإنسان في محضر الله -عز وجل- من المفروض أن يتأدب في الجواب

ومن المعروف أن من آداب الحديث مع الشخصيات الكبيرة

أن يُجمل الإنسان القول ولا يفصله تفصيلا يعرفه المخاطب، يتكلم مع رب العالمين فيقول:

بيدي عصا وانتهى الأمر.. إذن، ليس المقام مقام تفصيل

فإذا بموسى -عليه السلام- يغتنم الفرصة ليقول:

{هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى}

وكأنه ينتظر أن يأتي الوحي بسؤال: ما هي هذه المآرب الأخرى يا موسى حتى يكمل

مثلا يقول: أضرب بها على ورق الشجر ليتساقط، ثم يأكل منه الغنم مثلا..
يقول العلماء: أن موسى -عليه السلام- اغتنم الفرصة، فرب العالمين سأله سؤالا

أي أذن له بالكلام، عندئذ أخذ يفصل ويفصل..

ونحن في أدعيتنا نشكر الله -تعالى- أنه أذن لنا في دعائه، كما ورد في دعاء الافتتاح

(اللهم!.. أذنت لي في دعائك ومسألتك، فأسمع يا سميع مدحتي، وأجب يا رحيم دعوتي، ….)



نسال الله ان نكون من المقبولي الدعوة عند الباري جل وعلا ....

.......................

منقول للفائدة ...











https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpa1/v/t1.0-9/s526x395/10628320_1474572486147219_7455191786501132368_n.jp g?oh=bdb7d857f4aee70b75081f3cbfad7c6c&oe=548F7C9D&__gda__=1422693464_6b7c3169d01ce344f86b5504987d5e9 1

المفيد
29-09-2014, 09:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


من المعروف لدينا انّنا إذا أحببنا أحداً نودّ أن نطيل معه الكلام لتلذّذنا بالكلام معه ونتمنى أن يستمرّ اللقاء دون إنقطاع، حتى إنّنا لا نشعر بالوقت أبداً..
هذا بالنسبة لمخلوق مثلنا لا ينفع ولا يضرّ بحال من الأحوال من دون إذن الله سبحانه وتعالى، فكيف بالخالق تعالى عندما جعل لنا أوقاتاً لذكره ومنجاته، بل المفروض أن تكون كلّ أوقاتنا في ذكره وعبادته، فهكذا كان الصالحون، لذا نراهم لا يهتمّون أبداً بالدنيا إن شرّقت أو غرّبت، فهم يعلمون علم اليقين بأنّها بيد الواحد القهّار، وهي على كلّ حال زائلة غير باقية، وإنّما الحياة الأبدية هناك بجوار من يحبّون، فهذا أمير المؤمنين عليه السلام يقول في دعاء كميل ((فَهَبْني يا اِلـهى وَسَيِّدِي وَمَوْلايَ وَرَبّي صَبَرْتُ عَلى عَذابِكَ فَكَيْفَ اَصْبِرُ عَلى فِراقِكَ))، فما أعظمها من كلمات، فهنا يتصوّر انّه لو إستطاع أن يصبر على عذاب الله تعالى (مع انّ عذابه لا يمكن إحتماله بأيّ حال من الأحوال) فكيف يصبر عن مفارقة المحبوب، وهذا هو العشق الالهي الحقيقي الذي لا يمكن أن يضاهيه عشق..


الأخت القديرة حسينية الهوى..
باركم الله تعالى بحسن اختياركم وانتقائكم الطيّب، جعلكم تعالى من العاشقين له السائرين على نهج أوليائه...

مشاعر هادئة
29-09-2014, 10:25 AM
اللَّهُمَّ اجْعَلْ أَوَّلَ يَوْمِي هَذَا صَلَاحاً ، وَ أَوْسَطَهُ نَجَاحاً ، وَ آخِرَهُ فَلَاحاً

جزاك الله كل الخير ...بوركتي اختي الكريمة

fatima
30-09-2014, 04:38 PM
احسنتي اختي وبوركتي لنقلك الرائع والمهذب للنفس والانسان