المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ممكن شرح



fatima
01-10-2014, 06:39 PM
رجاء ممكن شرح كلمات الموجوده بدعاء السمات وما تعني كل منها

حسن هادي اللامي
02-10-2014, 01:49 AM
يقول السيد الإمام العالم العامل الفقيه الكامل العلامة الفاضل البارع الورع الزاهد العابد المتصدق رضي الدين ركن الإسلام جمال العارفين أفضل السادة سلطان العلماء أبو القاسم علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن محمد الطاوس الحسيني بلغه الله أمانيه و كبت أعاديه هذا لفظ هذه الرواية و قد قدمنا عمل وقت الغروب عند عمل اليوم و الليلة و في ذلك كفاية و سيأتي في موضع آخر من كتابنا ذكر رواية أخرى بهذا الدعاء أبلغ في شرح الفضل و بلوغ الرجاء و رأيت في بعض تفسير كلمات في هذه الدعوات أن جبل حوريث و قيل حوريثا هو الجبل الذي خاطب الله جل جلاله موسى ع في أول خطابه و تابوت يوسف ع حمل إلى ناحية جبل حوريثا من ناحية طور سيناء و بحر سوف بلسان العبرية يومسوف أي بحر بعيد و ساعير جبل يدعى جبل السراء كان عيسى ع يناجي الله جل جلاله عليه و جبل فاران هو الجبل الذي كان محمد ص يناجي الله جل جلاله عليه و هو قريب من مكة أقول و إذ قد ذكرنا ما أردناه من عمل الأسبوع فليكن ذلك آخر هذا الكتاب المسمى بجمال الأسبوع و قد أودعناه من أسرار عبادات و أنوار صلوات و فوائد تنبيهات على معاملات و موائد ضيافات لذوي سعادات ما يعرف جليل قدرها من أطلعه الله جل جلاله على تفصيل سرها فكن أيها الناظر فيها و المطلع على معانيها مستوطنا لمغانيها و سالكا سبيل من يعانيها و يراعيها قبل أن يحال بينك و بين يد تمتد إليها و بينك و بين عين تطلع عليها و بين و بين قدم تقوم بها و بينك و بين قوة تنهض لها فإنك إما طال عمرك فعجزت عما فيها من المراحم و المكارم و المراسم و المواسم و إما ورد عليك ما لا بد منه من الموت الهاجم و إياك أن تطيع التعلل بسوف فقل من تعلل بها إلا وقع في الندم و الخوف و إنما يملك زمام ما يستقبل من الأوقات الله جل جلاله القادر على المقدورات و إما من كانت أوقات عافيته مستورة عنه و ساعات مئونته محجوبة عنه و هو أسير الفناء و ابن قوم جرى عليهم حكم البلاء و تفرقوا بعد الاقتراب و تمزقوا تحت التراب و عليه وثيقة بلسان الحال أنه خلق في الدنيا للزوال و غريمه جل جلاله حاكم في الآجال و الآمال فكيف يسع من حاله مثل هذه الحال أن يرضى بالتعلل و التهوين و الإهمال بادر رحمك الله حيث إن الأنفاس باقية و الأقدام جارية و بيدك صحائف أعمالك ليوم الوعيد يكتب فيها كلما تريد و لا تقنع أن تحشر يوم القيامة و عليك ذل أهل الندامة و قد شمت بك من كان عدوا لك في دنياك و ترى من هو دونك الآن متقدما عليك في أخراك ألهمك الله
و إيانا عنايات المطالب و شرفنا بالظفر بما هو جل جلاله أهله من المواهب و هذا آخر الجزء الرابع من كتاب المهمات في صلاح المتعبد و تتمات لمصباح المتهجد و الحمد لله جل جلاله الذي شملنا كرمه و إفضاله حتى مكننا من التمام و نسأله جل جلاله ما هو أهله من العناية و الإنعام و أن يوفقنا لما يريد منا و يرضى به عنا و صلاته على سيد المرسلين محمد النبي و آله الطاهرين

fatima
02-10-2014, 01:41 PM
شكرا وجزاك الله خيرا كنت ابحث عن معنى هذه العبارات شاكرة جهودكم الطيبه