المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ھبۃ فدک للصديقۃ سلام اللہ عليھا (14 ذي الحجۃ)



توصيف رضا خان
09-10-2014, 08:29 PM
بسم اللہ الرحمن الرحيم

اللھم صلي علي محمد وال محمد



في ھذہ اليوم او ليلتہ من سنۃ سبع للھجرۃ وھب رسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ السيدۃ فاطمۃ الزھراء سلام اللہ عليہا فدکا۔ واشھد علي ذلک ،(1)

والقول الآخر انہ وھبھا في 15 رجب (2)

فبعد فتح خيبر سنۃ سبع للھجرۃ قبل رحلۃ النبي صلي اللہ عليہ والہ بزھاء اربع سنوات نزل جبرائيل عليہ السلام بامر فتح فدک بيد الرسول صلي اللہ عليہ والہ واميرالمومنين عليہ السلام ، فذھبا اليھا ليلا و معھما اسلحتھما ، وامر رسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ اميرالمؤمنين عليہ السلام ان يعتلي کتفہ ، فنھض رسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ ورفع اميرالمومنين عليہ السلام معہ وصعد مولي الموحدين عليہ السلام بمعجزۃ الھيۃ جدار القلعۃ و سيف رسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ بيدہ ، ورفع صوتہ المبارکۃبالاذان ۔

وظن يھود فدک ان المسلمين ھجموا عليھم وقد اعتلوا جدار القلعۃ ، فارادوا الفرار منھا لکنھم رآواالرسول صلي اللہ عليہ والہ قبالۃ الباب في وقت نزل فيہ اميرالمومنين عليہ السلام بسيف الرسول صلي اللہ عليہ والہ ، واشتبک معھم وقتل ثمانيۃ عشر منھم من کبارھم ، واستسلم الباقون

فأسرا عليھما السلام النساء والاطفال ، وغنما اموالھم ، واعلن ان من اسلم منھم يؤخذ خمس مالہ ومن بقي علي دينہ يؤخذ مالہ کلہ ، وبھذا فتحت قلعۃ فدک دون ادني اثرلعامۃ المسلمين ۔
وبعد ھذہ الحادثۃ نزل جبرائيل عليہ السلام بالايۃ المبارکہ :

"وآت ذي القربيٰ حقہ " (3)

فسآلہ رسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ : من ذوالقربي؟وما حقھا؟
فقال لہ عن اللہ تبارک و تعالي : اعط فاطمہ فدکا !
فقال النبي صلي اللہ عليہ والہ للزھراء سلام اللہ عليہا : يا بنيۃ ! ان اللہ قد افاء علي ابيک بفدک واختصہ بھا ، فھي لہ خاصہ دون المسلمين أفعل بھا ما أشاء ، وانہ قد کان لأمک خديجہ سلام اللہ عليھا علي أبيک مھر ، وان أباک قد جعلھا لک بذلک وأنحلک اياھا تکون لک ولولدک بعدک ،
فقالت عليھا السلام : لست أحدث فيھا حدثا وأنت حي ، أنت أولي بي من نفسي ومالي لک ۔
فقال صلي اللہ عليہ والہ : أکرہ ان يجعلوھا عليک بالسبۃ فيمنعونک اياھا من بعدي ۔ فقالت عليھا السلام : قد قبلت يا رسول اللہ من اللہ و منک ۔ أنفذ فيھا أمرک ، فدعا بأديم ودعي اميرالمؤمنين عليہ السلام وقال لہ : أکتب لفاطمۃ فدک نحلۃ من رسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ وشھد علي ذلک علي ابن ابيطالب عليہ السلام ۔

ومولي لرسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ وأم ايمن ، فقال رسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ "ان أم ايمن امرأۃ من اہل الجنۃ " فلم يزل وکلائھا عليھا السلام فيھا حياۃ رسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ ۔(4)
فجمع صلي اللہ عليہ والہ الناس الي منزلھا عليھا السلام وأخبرھم أن ھذاالمال لفاطمۃ عليھا السلام ، ففرقہ فيھم بعنوان عطيۃ من فاطمۃ عليھا السلام ، کتبوا أن حاصلھا کان من سبعين الف سکۃ ذھبا الي عشرين الف و مائۃ ألف سکۃ سنويا ، وکانت عيون کثير من المحتاجين تنتظر حاصل فدک کل سنۃ ۔

وبعد رحلۃ الرسول صلي اللہ عليہ والہ أخرج ماموروا أبي بکر عامل الزھراء سلام اللہ عليھا من فدک و ضموھا وحاصلھا الي أموال حکومتھم الغاصبۃ ،

وعرضت الزھراء سلام اللہ عليھا علي أبي بکر تلک الوثيقہ التي أملاھا الرسول اللہ صلي اللہ عليہ والہ وکتبھا أميرالمؤمنين عليہ السلام ،

لکنہ لم يقبل الوثيقۃ ولا الشاھدين عليھا ۔

وبعد 15 يوم علي رحلۃ الرسول صلي اللہ عليہ والہ جائت فاطمۃ سلام اللہ عليھا وجمع من الھاشميات الي المسجد ، وخطبت خطبۃ بليغۃ فصيحۃ زاخرۃ بالحقائق الاسلاميۃ والدقائق الشرعيۃ ۔
وکتب لھا ابوبکر کتابا دالاً اعادۃ فدک اليھا ، وفي عودتھا الي المنزل لقيھا عمر ، فاخذ الکتاب منھا وبصق فيہ ومزقہ وتجاسر عليھا عليھا السلام ۔۔۔۔(5)

-----------------------------------------------------------------------------------------
مصادر
1= بحار الانوار ص188 ج 95 ، مستدرک سفينۃ البحار 2/216
2=مصباحين المتھجد و الکفعمي
3=الاسراء 26
4=الکافي1/543 مناقب آل ابي طالب عليھم السلام 1/187
5=الکافي 1/543