المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنو الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون )



الجياشي
19-10-2014, 04:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه تعالى نستعين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين .
هذا اليوم هو تصدق أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بالخاتم ، ونزول قوله تعالى :
(إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ).
{المائدة: 55}. جاء في تفسير الطبري وبعض
التفاسير وكتب أخرى ، عن ابن عباس وعن أبي ذر الغفاري في حوار جرى بينهما في المسجد الحرام أمام الناس
أنه قال : أيها الناس من عرفني فأنا أبو ذر الغفاري سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بأني هاتين وإلا صمتا ، ورأيت بعيني هاتين وإلا كفتا ، أنه
قال : ( علي قائد البررة ، وقاتل الكفرة ، منصور من نصره مخذول من خذله ) . وأضاف أبو ذر أنه كان في أحد الأيام يصلي مع النبي ( صلى الله عليه وآله ) فدخل سائل إلى المسجد وطلب إعانة من الناس ، لكن لم يعطيه أحد شيئاً ، فرفع هذا السائل يده إلى السماء وقال : اللهم اشهد بأني طلبت العون في مسجد رسولك ولم يرد عليه أحد بشيء ، وكان علي ( عليه السلام ) يصلي في ذلك الوقت وهو في حالة الركوع ، فأشار بخنصره الأيمن ، فتقرب السائل فانتزع خاتماً كان في تلك الخنصر ، وقد شاهد النبي ( صل الله عليه وآله ) حتى رفع رأسه إلى السماء وناجى ربه قائلاً: اللهم إن أخي موسى سألك فقال: (رب أشرح لي صدري ويسر لي أمري) إلى قوله (وأشركه في أمري) فأنزلت قرآنا ( سنشد عضدك بأخيك ونجعل لكما سلطانا) اللهم وأنا محمد نبيك وصفيك، فأشرح لي صدري، ويسر لي أمري، وأجعل لي وزيرا من أهلي عليا أشدد به أزري.
قال أبو ذر:
وما كاد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ينهي دعاءه حتى نزل عليه جبريل وقال له : أقرأ .. فسأل النبي : ماذا أقرأ ؟ قال : أفرأ : { إنما وليكم الله ورسوله) لقد نقل هذه الواقعة الكثير من الرواة ومصادر اهل السنة وقد صرح البعض بقصة التصدق بالخاتم وكتفا الاخرون بتاييد نزول الاية في حق امير المؤمنين وقد نقل هذه الروايات ثله من كبار الصحابة كابن عباس وعمار بن ياسر وعبد الله بن اسلام وسلمة بن كهيل وانس بن مالك وعتبة بن حكيم وعبد الله بن ابي وعبد الله بن غالب وجابر بن عبد الله الانصاري وابي ذر الغفاري . ونقل صاحب (غاية المرام) 24 حديثا عن طريق اهل السنة و19 حديثا عن طريق الشيعة والقضية بدرجة من الوضوح بحيث ان حسان بن ثابت جاء بمضمون الاية الولاية في قالب شعري من نظمه قاله في حق امير المؤمنين حيث يقول :
فانت الذي اعطيت ان كنت راكعا زكاة فدتك النفس يا خير راكع
فانزل فيك الله خير ولاية وبينها في المحكمات شرائع
واورد بعض الباحثين ممن يسعى الى اسدال الستار كما في كل حين على فضائل امير المؤمنين (عليه السلام ) بايراد الشبهات تارة والتشكيك في الاصل ما روي تارة اخرى الى ايراد جملة من الاعتراضات حول نزول هذه الاية في حق امير المؤمنين (عليه السلام ) وكذالك على تفسير الولاية الواردة في الاية الكريمة بمعنى الاشراف والتصرف والامامة ولكن هيهات ان تحجب الشمس برفع الغربال وكل ما اورده لا يستقيم امام البحث العلمي والاستدال والظاهر ان الطائفية المقيته هي التي اعمت البصائر والعياذ بالله للاطلاع على عذه المسائل يمكن مراجعة
(التفسير الامثل) الجزء الرابع في تفسيره سورة المائدة الاية 55 .