المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما جزاء من أنكر فضل البكاء ؟



الكف الفضي
06-11-2014, 10:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

عظم الله أجركم وتقبل طاعاتكم

*عن الباقر عليه السلام أنه قال: (( من ذرفت عيناه على مصاب الحسين ولو مثل جناح البعوضة غفر الله له ذنوبه )).

مصادر الحديث:- تفسير القمي ج2 ، مدينة المعاجز ج4 ، تفسير الثقلين ج4 ، ينابيع المودة ج3 ، غاية المرام ج4

قصة الحديث

قال العلامة المجلسي (رح)


ورأيت في بعض مؤلفات أصحابنا أنه حكي عن السيد علي الحسيني قال:
كنت مجاورا في مشهد مولاي علي بن موسى الرضا عليها السلام مع جماعة من المؤمنين، فلما كان اليوم العاشر من شهر عاشورا ابتدأ

رجل من أصحابنا يقرء مقتل الحسين عليه السلام فوردت رواية عن الباقر عليه السلام أنه قال:
من ذرفت عيناه على مصاب الحسين ولو مثل جناح البعوضة غفر الله له ذنوبه، ولو كانت مثل زبد البحر.

وكان في المجلس معنا جاهل مركب يدعي العلم، ولا يعرفه،
فقال: ليس هذا بصحيح والعقل لا يعتقده وكثر البحث بيننا وافترقنا عن ذلك المجلس، وهو مصر على العناد في تكذيب الحديث،

فنام ذلك الرجل تلك الليلة فرأى في منامه كأن القيامة قد قامت، وحشر الناس في صعيد صفصف لا ترى فيها عوجا ولا أمتا وقد نصبت الموازين،
وامتد الصراط، ووضع الحساب، ونشرت الكتب، واسعرت النيران، وزخرفت الجنان، واشتد الحر عليه،

وإذا هو قد عطش عطشا شديدا وبقي يطلب الماء، فلا يجده، فالتفت يمينا وشمالا وإذا هو بحوض عظيم الطول والعرض،
قال: قلت في نفسي: هذا هو الكوثر فإذا فيه ماء أبرد من الثلج وأحلى من العذب، وإذا عند

الحوض رجلان وامرأة أنوارهم تشرق على الخلائق، ومع ذلك لبسهم السواد وهم باكون محزونون
فقلت: من هؤلاء ؟ فقيل لي: هذا محمد المصطفى، وهذا الامام علي المرتضى، وهذه الطاهرة فاطمة الزهراء

فقلت: ما لي أراهم لا بسين السوادوباكين ومحزونين ؟ فقيل لي: أليس هذا يوم عاشورا، يوم مقتل الحسين ؟
فهم محزونون لأجل ذلك قال: فدنوت إلى سيدة النساء فاطمة وقلت لها: يا بنت رسول الله إني عطشان،

فنظرت إلي شزرا وقالت لي: أنت الذي تنكر فضل البكاء على مصاب ولدي الحسين ومهجة قلبي وقرة عيني الشهيد المقتول ظلما وعدوانا ؟
لعن الله قاتليه وظالميه ومانعيه من شرب الماء ؟ قال الرجل: فانتبهت من

نومي فزعا مرعوبا واستغفرت الله كثيرا، وندمت على ما كان مني وأتيت إلى أصحابي الذين كنت معهم، وخبرت برؤياي، وتبت إلى الله عزوجل .



بحار الانوار ج44 (باب) (ثواب البكاء على مصيبته، ومصائب سائر الائمة عليهم السلام، وفيه أدب المأتم يوم عاشورا


والان من الذي يريد أن يغضب فاطمة ؟ ( رضا الله رضانا أهل البيت )

قال رسول الله (ص واله):-( ان الله يرضى لرضى فاطمة ويغضب لغضبها )
( فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني)


والسلام عليكم

حسن الجوادي
06-11-2014, 11:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخت الفاضلة حياكم الله وعظو الله لكم الاجر بمحمد واله الطاهرين

حميدة العسكري
07-11-2014, 12:48 AM
جزاكم الله خير الجزاء
لقد ابتلينا بالمعاندين على مر الازمان ومما يقرح الفؤاد ان يغمز احزاننا بعض الغامزين ممن تخلوا عن انسانيتهم وظلوا في غيهم يعمهون
سسدكم الله تعالى ولكم الشكر

الكف الفضي
07-11-2014, 11:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ الفاضل حياكم الله وعظم الله لكم الاجر بمحمد واله الطاهرين

تم تعديل كلمات المشاركة



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

عظم الله أجركم و زادكم بركة بحق الامام الحسين صاحب الدمعة

والسلام عليكم

الكف الفضي
07-11-2014, 11:51 AM
جزاكم الله خير الجزاء
لقد ابتلينا بالمعاندين على مر الازمان ومما يقرح الفؤاد ان يغمز احزاننا بعض الغامزين ممن تخلوا عن انسانيتهم وظلوا في غيهم يعمهون
سسدكم الله تعالى ولكم الشكر


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

عظم الله أجركم و تقبل أعمالكم

شكرا للسيدة ( حميدة العسكري ) على مروركم

نعم نعم ابتلينا بـ اُناس لا يفقهون لا يعرفون لا يفهمون

لقد أستهزء من قبل بـ الانبياء مثل النبي نوح (ع) عندما عَمِلَ على صنع السفينة

و اليوم يستهزءون لاننا ركبنا في سفينة الحسين (ع)

فلا تهتمون الى الهمج الرعاع و يوم القيامة اليس بقريب سنعرف من الخاسر

و السلام عليكم