المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل مات الرسول حقّاً؟



عطر الولايه
16-12-2014, 11:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

قال تعالى: (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفأن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم).



http://www.alshirazi.net/news/news/safar1427/21/28safar003.jpg
لو نتأمل قليلا في الآية المتقدمة لنجد أن هنالك صفتين لا بد أن يتصف بها الرسول الأعظم :-
الأولى: وهي الموت الطبيعي كأي فرد من الأفراد.
الثاني: القتل: فهو الإستشهاد في سبيل الله.
فبلحاظ الوصفين نجد أن الموت مصطلح عام يتصف به كل البشر والقتل لفظ خاص يطلق على من تزهق روحه بواسطة.
والخاص يقيد العام كما هو معلوم.
والسؤال هنا هل مات الرسول أم استشهد...؟

العقل ماذا يقول
إن الشهادة أفضل من الموت الطبيعي وهذا أمر مسلم والرسول يجب أن يتصف بأفضل صفات الكمال الإنساني وبأعلى مراتبه، والكل يتفق على إن الشهيد في درجة عالية جداً بالنسبة للإنسان غير الشهيد فهل يمكن أن نتصور إنسان يعلوا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منزلة.

الدليل النقلي
قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم (ما منا إلا مسموم أو مقتول)، كفاية الأثر/ الخزار القمي /ص 25.http://www.alshirazi.net/news/news/safar1427/21/28safar001.jpg
قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم (ما من نبي أو وصي إلا شهيد)، بصائر الدرجات/ ص 148.

الشعبي واستشهاد الرسول
ورد في كتاب مستدرك الحاكم 3/60/ح4395 باب المغازي والسرايا، إن الشعبي قسم بالله قائلاً والله لقد سم رسول الله.
والآن نتساءل هل مات الرسول حقاً حتف أنفه أم إنه في أعلا درجات الشهادة.

الرضا
18-12-2014, 08:18 PM
الأخت الفاضلة ( عطر الولايه )
فقد ثبت عند السنة واليشعة أن الرسول الأعظم تعرض الى أكثر من محاولة اغتيال ومن ذلك : محاولة قتله في رجوعه من تبوك [ مؤامرة ليلة العقبة ] التي كان أبطالها سبعة عشر من شخصيات الصحابة ، لم يكشفهم النبي ، إلا لحوارييه المعتمدين لديه مثل : علي وعمار وحذيفة !!وقد حرصت السلطة بعد النبي صلى الله عليه وآله على أن تغطي عليهم ، لأنهم كانوا من تحالف قبائل قريش الذي حكم !!ومنها : حادثة غريبة في مرض النبي صلى الله عليه وآله ، تقول .. إنه أحس بأنه من الممكن أن يعطوه [ دواء ] بالقوة في حال إغمائه من الحمى ، فنهاهم عن ذلك ، ولكنهم اغتنموا غياب بني هاشم وفعلوا !!ولما أفاق النبي أو أحس بفعلهم ، وبخهم بشدة ، وأمر أن يسقى من ذلك الدواء الذين سقوه الدواء أو حضروا ، إلا بني هاشم !!وفيما يلي نذكر رواياتهم عن لد النبي ، والبطل فيه عائشة وحفصة ومعهما رجال !!!قال البخاري : 7/17 :عن ابن عباس ، قالت عائشة : لددناه في مرضه فجعل يشير إلينا أن لا تلدوني .فقلنا : كراهية المريض للدواء .فلما أفاق ، قال : ألم أنهكم أن تلدوني ؟!قلنا : كراهية المريض للدواء .فقال : لا يبقى في البيت أحد إلا لُدَّ ، وأنا أنظر إلا العباس ، فإنه لم يشهدكم !!ورواه في : 8/40 و 42 ، وفيه أنه أحس باللد فنهاهم ولكنهم لم يمتنعوا فعاقبهم :قالت عائشة : لددنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه . وجعل يشير إلينا لا تلدوني .قال : فقلنا : كراهية المريض للدواء .فلما أفاق قال : ألم أنهكم أن تلدوني ؟!