المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نبي الاسلام وقومه



العميد
20-12-2014, 09:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه العظيم وعلى اله الطاهرين

لقد قضى نبي الانسانية ردحاً من الزمن بين العرب في شبه الجزيرة العربية ، يعلمهم الكتاب والحكمة والموعظة الحسنة بعدما وجد الجاهلية تنهش جلودهم والشر سكن قلوبهم ، جاء يحمل دستوراً ونوراً لجلاء الظلمة التي خيمت عليهم اعواماً عدة ، ففتح عليهم ابواب الهداية وناداهم بالقول اللين والكلام الطيب ، فارسل اليهم كلاماته الجميلة وعباراته الرائعة ، فلم يستجيب منهم الا النزر اليسير

رغم ان بيئتهم كانت تحب الكلام البليغ واللغة ذات المعاني الجزيلة ، لقد كان الكثير منهم خاسراً للدين والدنيا ، اما الدين فلم ينتفع بهدي النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) ، واما الدنيا فلم ينتفعوا بتلك البلاغة الرائعة التي اعترف بها الكثير منهم ، حقداً منهم على شخصيته بعد ان اوعز لهم الشيطان بان هذا النبي العظيم سوف يدك عروشهم ويبطش بجهالتهم التي بنوها لعدة سنوات سوداوية ، وهذا ما يؤسف الشيطان وقوعه ، فدفعهم بتلك العقول الخاوية لان يحاربوه بشتى الاساليب ، ثم يقدموا مجموعة من التهم الكثيرة كالكذب والجنون ، رغم تلك السيول من التهم المستمرة منهم الا ان الاسلام الفتي استطاع ان يجعلهم يذعنون بقوته وسلطانه الكبير وتأثيره في النفوس ، غير ان دهاء الشيطان لم يكن عند هذا الحد بل اتخذ طريق تحبيب الاسلام عند بعض الضعفاء واهل القول والتأثير فانتجت مدرسته فرقتين : فرقة أهل الكفر الباطن والاسلام العلني الذين دمروا البلاد والعباد فكان معاوية ويزيد من اعلام هذه الطائفة البارزة للعداء للاسلام باتفاق الجميع الا من شذ وكان في لفهم ، والفرقة الثانية من أهل النفاق الذين كان نفاقهم واضح وهم يشعرون به ، فكانوا عيوناً لاهل الكفر والشرك بلغة اليوم استخبارات في صفوف المسلمين ، وقد عانى الاسلام اشد المعاناة من الفئات التي حسبت عليه وبقى يعاني منهم النبي الاعظم الا آخر لحظات عمره الشريف