المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا.



قنوت الأولياء
18-01-2015, 03:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
" يا ليتنى اتخذت مع الرسول سبيﻼ "
الفرقان: .27
قال اﻻمام أبي محمد الحسن بن علي
العسكري عليهم السﻼم
: عن أبيه، عن جده، عن رسول الله صلى
الله عليه وآله، قال:
ما من عبد وﻻ أمة أعطى بيعة أمير
المؤمنين علي عليه السﻼم في الظاهر،
ونكثها في الباطن وأقام على نفاقه إﻻ
وإذا جاءه ملك الموت ليقبض روحه تمثل
له إبليس وأعوانه .
وتمثل النيران وأصناف عذابها لعينيه
وقلبه ومقاعده من مضايقها.
وتمثل له أيضا الجنان ومنازله فيها لو كان
بقي على إيمانه، ووفى ببيعته
فيقول له ملك الموت :
انظر فتلك الجنان التي ﻻ يقدر قدر
سرائها وبهجتها وسرورها إﻻ الله رب
العالمين كانت معدة لك
فلو كنت بقيت على وﻻيتك ﻻخي محمد
رسول الله صلى الله عليه وآله كان إليها
مصيرك يوم فصل القضاء
لكنك ‏( نكثت وخالفت ‏) فتلك النيران
وأصناف عذابها وزبانيتها ومرزباتها
وأفاعيها الفاغرة أفواهها، وعقاربها
الناصبة أذنابها، وسباعها الشائلة مخالبها،
وسائر أصناف عذابها هو لك وإليها
مصيرك.
فعند ذلك يقول: " يا ليتنى اتخذت مع
الرسول سبيﻼ "
تفسير اﻹمام العسكري .... اﻹمام أبي
محمد الحسن بن علي العسكري عليهم
السﻼم