المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تناقض مباني علماء السنة في مسالة تعين الخليفة



الهادي
21-01-2015, 03:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الواقع حينما نرجع إلى أقول علماء أهل السنة في مسالة تعين الخليفة والإمامة بعد رسول الله (صلى الله عليه واله) فنجد انهم على أقول شتى ؟؟
وهذه الأقوال متضاربة ومتناقضة في مابينها ,ونفس الوقت تجعل الانسان في حيره من امره ,حيث لايمكن الجمع بينها ولايمكن الاطمئنان اليها لتناقضها مع الواقع .
ومن هذه الاقوال:
قول يقول بالاجماع وقول يقول بالشورى وقول يقول باهل الحل والعقد وقول يقول بالقهر والاستيلاء!؟ وكل هذه الأقوال متضاربة فيما بينها ,لانها لم تستند الى نص الهي, وانما مدارها القياس على المصداق الخارجي الذي اغتصب الخلافة من أهلها ؟
ومن بين أقول علماء أهل السنة في ذلك ما قاله الماوردي وغيره .
قال الماوردي (م 450 هـ): "إختلف العلماء في عدد من تنعقد به الإمامة منهم، على مذاهب شتّى. فقالت طائفة: لا تنعقد إلاّ بجمهور أهل العقد والحلّ من كل بلد، ليكون الرضا به عامّاً، والتسليم لإمامته إجماعاً، وهذا مذهب مدفوع ببيعة أبي بكر على الخلافة باختيار من حضرها، ولم ينتظر ببيعته قدوم غائب عنها.و قال الإسفرائيني: ( 344-406 هـ) في كتاب الجنايات: "وتنعقد الإمامة بالقهر والإستيلاء، ولو كان فاسقاً أو جاهلاً أو عجمياً"؟؟؟.
ونستنتج من هذا الاختلاف ان أقوالهم لم تكن مستنده الى قول الله تبارك وتعالى لانه لو كان من عند الله لما كان فيه اختلاف كما قال تعالى :{ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا } وإنما كانت هذه الأقوال من اجتهاداتهم المخالفة للنص الإلهي .

وعلى سبيل المثال نأتي بأحد الشواهد على بطلان أقوالهم لكي يتضح للقارئ الكريم ان مسالة اختيار الإمامة اوالخلافة بعد النبي تناقض مباني علماء السنة انفسهم ؟
فلو أتينا الى بيعة أبي بكر ونعرضها على أقوالهم, ونرى هل هي موافقة لمبانيهم ام انها مخالفة تماماً .
فبيعة أبي بكر على ما يدعون بيعة بالاجماع ؟ وهذا جمهور من قال ان الخلافة والامامة تنعقد بالاجماع ؟
لكن نرى ان هذا الاجماع مجرد دعوى وليس له اي واقعية, بدليل ان مصادرهم الصحيحة تروي ان هناك اختلاف وقع في سقيفة بين ساعدة بين المهاجرين والانصار ؟
لان الانصار تريد الخلافة والمهاجرين يرفضون ذلك بل شهرت السيوف فيما بينهم ؟ فاذا كانت لغة السيوف فيما بينهم فاين يكون الاجماع والرضا ؟
ثم ان نفس عمر بن الخطاب يقول ان الانصار خالفونا باسرهم بما فيهم علي والزبير في بيعة ابي بكر ؟ كما يروي البخاري يقول ...(فلما توفى الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن الأنصار خالفونا واجتمعوا بأسرهم في سقيفة بني ساعدة وخالف عنا علي والزبير ومن معهما ..) البخاري كتاب الحدود ص: 2506 .
فاذا كان الأنصار لم يقبلوا بابي بكر وكان منهم علي بن ابي طالب والزبير فاين يكون الاجماع ؟؟
ثم ان نفس علماء السنة يلعنون كل اجماع لم يكن فيه علي بن ابي طالب (عليه السلام ) داخل كما يقول ابن حزم في كتابه المحلى قال ابن حزم : لعنة الله على كل إجماع يخرج منه علي بن أبي طالب ومن بحضرته من الصحابة .
المحلى 9 : 345 .
وبالتالي فلا شورى ولا اجماع ولاحل وعقد في تعين الخليفة عندهم لان اقولهم متضابة ومخالفة للواقع بل وانها غير مستندة الى دليل .
وعليه فلا مناص ولاعدول عن القول بكون الخلافة او الإمامة اختيار الهي محض وتعين من الله تعالى فكما يختار الله الرسل والأنبياء فكذلك يختار ويعين لهم أوصياء, وهذا ما ذهب اليه اتباع اهل البيت عليهم السلام بحمد الله وبأدلة كثيرة من الآيات والروايات ومن الفريقين .

ياسر الرفيعي
15-02-2015, 10:52 PM
احسنتم اخي

الهادي
16-02-2015, 11:10 AM
احسنتم اخي



اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين

الاخ الفاضل ياسر الرفيعي واحسن الله اليكم واثابك الحسنى بحق محمد واله الطاهرين .