المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سعد بن قيس الأنصاري ( رموز خالدة في طريق الولاية )



الرضا
30-01-2015, 02:56 PM
( قيس بن سعد ) )


بن عبادة بن دليم الأنصاري الخزرجي المدني .
كان من النبي صلى الله عليه وسلم بمنزلة صاحب الشرطة من الأمير ، له عدة أحاديث .
روى عنه : عبد الرحمن بن أبي ليلى ، وعروة بن الزبير ، والشعبي ، وميمون بن أبي شبيب ، وعريب بن حميد الهمداني ، وجماعة .
وكان ضخماً جسيماً طويلاً جداً ، سيداً مطاعاً ، كثير المال ، جواداً كريماً ، يعد من دهاة العرب .
قال عمرو بن دينار : كان ضخماً جسيماً ، صغير الرأس ، وكان ليست له لحية ، وإذا ركب الحمار خطت رجلاه الأرض .
روي عنه أنه قال : لولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : المكر والخديعة في النار لكنت من أمكر هذه الأمة .
وقال مسعر ، عن معبد بن خالد ، كان قيس بن سعد لا يزال هكذا رافعاً إصبعه المسبحة ، يدعو .
وقال الزهري : أخبرني ثعلبة بن أبي مالك : أن قيس بن سعد كان صاحب لواء رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وقال جويرية بن أسماء : كان قيس يستدين ويطعمهم ، فقال أبو بكر وعمر : إن تركنا هذا الفتى أهلك مال أبيه ، فمشيا في الناس ، فصلى النبي صلى الله عليه وسلم يوماً ، فقام سعد بن عبادة خلفه فقال : من يعذرني من ابن أبي قحافة وابن الخطاب يبخلان علي ابني .
وقال موسى بن عقبة : وقفت على قيس عجوز فقالت : أشكو إليك قلة الجرذان ، فقال : ما أحسن )
هذه الكناية ، املؤوا بيتها خبزاً وسمناً وتمراً .
قال عروة : كان قيس بن سعد مع علي في مقدمته ، ومعه خمسة آلاف قد حلقوا رؤوسهم بعد موت علي ، فلما دخل الجيش في بيعة معاوية ، أبى قيس أن يدخل ، وقال لأصحابه : ما شئتم ، إن شئتم جالدت بكم أبداً حتى يموت الأعجل ، وإن شئتم أخذت لكم أماناً ، قالوا : خذ لنا ، ففعل ، فلما ارتحل نحو المدينة جعل ينحر كل يوم جزوراً .
وقال أبو تميلة يحيى بن واضح : أخبرني أبو عثمان من ولد الحارث بن الصمة قال : بعث قيصر إلى معاوية : ابعث إلي سراويل أطول رجل من العرب ، فقال لقيس بن سعد : ما أظننا إلا قد احتجنا إلى سراويلك ، فقام فتنحى ، وجاء بها فألقاها ، فقال : ألا ذهبت إلى منزلك ثم بعثت بها فقال :

أردت بها كي يعلم الناس أنها
سراويل قيس والوفود شهود
وأن يقولوا غاب قيس وهذه
سراويل عادي نمته ثمود
وإني من الحي اليماني لسيد
وما الناس إلا سيد ومسود
فكدهم بمثلي إن مثلي عليهم
شديد وخلقي في الرجال مديد
فأمر معاوية أطول رجل في الجيش فوضعها على أنفه ، قلل : فوقفت بالأرض .
قال الواقدي وغيره : إنه توفي في آخر خلافة معاوية .
أقول وكان من شيعة علي (

http://www.almanazil.net/vb/images/smilies/as.jpg
) ومن أشد المتحمسين له ، بعثه أميرا على مصر سنة
( 36 ه‍ ) ، وهو وأبوه وأهل بيته من الذين لم يبايعوا أبا بكر وقالوا : لا نبايع إلا عليا .
ومن أشعاره التي أنشدها بين يدي أمير المؤمنين
(http://www.almanazil.net/vb/images/smilies/as.jpg)
في صفين :

قلت لما بغى العدو علينا * حسبنا ربنا ونعم الوكيل
حسبنا الذي فتح البصرة * بالأمس والحديث الطويل
وعلي إمامنا وإمام * لسوانا أتى به التنزيل
يوم قال النبي من كنت * مولاه فهذا مولاه خطب جليل
إنما قاله النبي على الأمة * حتم ما فيه قال وقيل
يوم قال النبي من كنت * مولاه فهذا مولاه خطب جليل
إنما قاله النبي على الأمة * حتم ما فيه قال وقيل


قال الشيخ الإميني



قال صعصعة بن صوحان: لما عقد علي بن أبي طالب الألوية لأجل حرب صفين أخرج لواء رسول الله http://www.almanazil.net/vb/images/smilies/sw.jpg ولم ير ذلك اللواء منذ قبض رسول الله، فعقده علي ودعا قيس بن سعد بن عبادة فدفع إليه واجتمعت الأنصار وأهل بد فلما نظروا إلى لواء رسول الله http://www.almanazil.net/vb/images/smilies/sw.jpg بكوا
فأنشأ قيس بن سعد يقول:


هذا اللواء الذي كنا نحف به * مع النبي وجبريل لنا مدد
ماضر من كانت الأنصار عيبته * أن لا يكون له من غيرهم أحد
قوم إذا حاربوا طالت أكفهم * بالمشرفية حتى يفتح البلد.