المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عاجل جدا .. طلب مساعدة للإجابة على استفسار مهم



الموسوية1
01-03-2010, 10:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
ثم الصلاة على من بعث رحمة للعالمين وآل بيته الطيبين الطاهرين وبعد..
مشرفنا الكريم هلا تفضلتم وساعدتموني بالأجابة على هذا الاستفسار
فحاجتي للأجابة ملحة واكون لكم شاكرة ممنونة


الاستفسار هو :
هل يوجد إسناد متصل للأئمة سلام الله عليهم للقرآن الكريم ؟
وإذا كان موجود إسناد
فما هو الحكم على الإسناد هذا إذا كان فيه عامي ؟
ولو أنفرد العامي هذا في الرواية ما حكم هذه الرواية ؟
راجية منكم ذكر امثلة على كل فقرة ان امكن
وادعو الله ان يوفقكم ويسددكم لما يحب ويرضى
بانتظار ردكم ودمتم موفقين

المفيد
01-03-2010, 03:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختي الكريمة (الموسوية) ...

مع إنّ السؤال عقائدي لكنّي سأجيبك هذه المرة ...


أولاً/ كلام الائمة عليهم السلام هو كلام رسول الله صلّى الله عليه وآله فهم لا يتكلمون إلا بكلام النبي صلّى الله عليه وآله ، وبذلك يصرح الامام الصادق عليه السلام بأن حديثة يرجع إلى النبي صلّى الله عليه وآله .. وهذا دليل على أن الاسناد الذي ينتهي عند أحد الائمة عليهم السلام هو إسناد تام .. ولا يحتاج إلى ذكر السلسلة ، والعصمة تمنع عنهم الإشتباه وغيره مما يقع فيه البشر الأخرين .


واليك بعض الروايات ومصادرها :-


الكافي الكليني - (ج 1 / ص 69)

عن هشام بن سالم وحماد بن عثمان وغيره قالوا: سمعنا أبا عبدالله عليه السلام يقول : حديثي حديث أبي، وحديث أبي حديث جدي، وحديث جدي حديث الحسين، وحديث الحسين حديث الحسن، وحديث الحسن حديث أمير المؤمنين عليه السلام وحديث أمير المؤمنين حديث رسول الله صلّى الله عليه وآله وحديث رسول الله قول الله عزوجل .

الكافي الكليني - (ج 1 / ص 67)

عن أبي بصير قال: قلت لابي عبدالله عليه السلام : الحديث أسمعه منك أرويه عن أبيك أو أسمعه من أبيك أرويه عنك؟ قال: سواء إلا أنك ترويه عن أبي أحب إلي : وقال أبوعبد الله عليه السلام لجميل : ما سمعت مني فاروه عن أبي .

ثانياً/ هم الأئمة بعد النبي صلّى الله عليه وآله والنبي أرشد العباد إليه يوم غدير خم باتفاق المسلمين ( الشيعة والسنة ) فكلامهم حجة سواء أسندوا أم لم يسندوا فهم حجج الله وكلامهم حجة ..

ثالثاً/ ثبوت العصمة لهم يغنيهم عن ذكر الاسناد .. فكلامهم عينه ما أمر به الله نبيه ..


(((السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين)))

الموسوية1
06-03-2010, 10:45 AM
مشرفنا العزيز حياك الله ورعاك
بداية اقول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم تجبني الجواب الشافي لذلك اكرر طلب المساعدة منك مرة اخرى
لكني فقط احببت ان اعلق تعليقا بسيطا على مانقلت

أولاً/ كلام الائمة عليهم السلام هو كلام رسول الله صلّى الله عليه وآله فهم لا يتكلمون إلا بكلام النبي صلّى الله عليه وآله ، وبذلك يصرح الامام الصادق عليه السلام بأن حديثة يرجع إلى النبي صلّى الله عليه وآله .. وهذا دليل على أن الاسناد الذي ينتهي عند أحد الائمة عليهم السلام هو إسناد تام .. ولا يحتاج إلى ذكر السلسلة ، والعصمة تمنع عنهم الإشتباه وغيره مما يقع فيه البشر الأخرين .


نحن لم نعاصر رسول الله(صلى الله عليه وآله)، ولم نعاصر أحد الأئمّة(عليهم السلام) في عصر الحضور والظهور فنسمع منه مباشرة، حتّى يكون ما يصل إلى مسامعنا هو السنّة الشريفة مباشرة، بل نتعامل مع السنّة في عصرنا هذا وفي العصور المتأخّرة عنهم(عليهم السلام) على أساس أنّها انعكست في ظلّ أحاديثٍ سمعها وحكاها أصحاب المعصومين(عليهم السلام)، ونقلوها إلى الرواة من بعدهم ....وهكذا جيلاً بعد جيل إلى أن دوّنت الموسوعات الكبيرة في الحديث وأخذت عن الأُصول المدوّنة، فكان لدى أتباع مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) هذه الموسوعات الحديثية الكبيرة.
وعليه، فقد عُرّف الحديث بأنّه: «کلام يحکي قول المعصوم أو فعله أو تقريره».
وبعبارةٍ أُخرى: الحديث هو كلام يحكي السنّة نفسها، وليس هو نفس السنّة. ومنه صحّ اتّصافه بالصحيح وغيره بحكم كونه خبراً، والمخبر إمّا أن يكون صادقاً في خبره وإمّا أن لا يكون كذلك.
من هنا نعلم أهمّية وموقعية الحديث في منظومة الفكر الإسلامي، باعتباره الطريق الذي يتمّ من خلاله الوصول إلى السنّة النبويّة الشريفة.
إلّا أنّه ـ في الحقيقة ـ ليس كلّ حديث يصحّ جعله طريقاً إلى السنّة الشريفة، إلّا ما تمّ الوثوق به
من هذا المنطلق استاذي الفاضل كررت طلبي للبحث عن السلسلة التي تنقل عنهم سلام الله عليهم غير منكرة فضلهم وانهم السلسة الذهبية التي تعتبر شفاءا لوذكرت على العليل... والا لما انشأة مدارس الحديث للتدقيق في علوم الحديث ومعرفة مصادر ماورد الينا عنهم صلوات ربي وسلامه عليهم وعلى جدهم

ودمتم موفقين لخدمة المذهب

الباقر
06-03-2010, 03:27 PM
من هذا المنطلق استاذي الفاضل كررت طلبي للبحث عن السلسلة التي تنقل عنهم سلام الله عليهم غير منكرة فضلهم وانهم السلسة الذهبية التي تعتبر شفاءا لوذكرت على العليل... والا لما انشأة مدارس الحديث للتدقيق في علوم الحديث ومعرفة مصادر ماورد الينا عنهم صلوات ربي وسلامه عليهم وعلى جدهم


ودمتم موفقين لخدمة المذهب


السلام عليكم ورحمة الله ..
الأخت الفاضلة الموسوية 1 ..

أولا : القرآن متواتر ولا يحتاج سند حتى يثبت به .. والدليل على ذلك وجود روايات عند الطرفين الشيعة والسنة تقول بأن هناك آيات ليست موجود في القرآن ( مابين الدفتين ) ( المصحف ) وقد ردت هذه الروايات سواء من قبل الشيعة أو السنة فهي لا تثبت لأنها روايات آحاد والقرآن متواتر .. حتى بلغ عدد كتاب القرآن في زمن النبي أكثر من ( 40) شخص .. هذا من غير أعداد حفاظ القرآن ..
فالنتيجة القرآن متواتر الصدور ولا يشك فيه أحد .. ولذلك رفضت آية الرجم التي حاول عمر بن الخطاب وضعها في القرآن مستخدما سلطته .. ولكن الله وضع في قلبه الخوف من الناس ..

صحيح البخاري /
قَالَ عُمَرُ لَوْلاَ أَنْ يَقُولَ النَّاسُ زَادَ عُمَرُ فِى كِتَابِ اللَّهِ . لَكَتَبْتُ آيَةَ الرَّجْمِ بِيَدِى .

ولو كانت مسألة ثبوت القرآن تحتاج أسانيد لوضع عمر بن الخطاب ما يدعيه أنه من القرآن وهو يمثل أعلى السلطات في ذلك الزمن وتؤيده في هذه القضية زوجة النبي عائشة ورغم ذلك لم يفلحا بهذه القضية ..

ثانيا : هناك محاولة من بعض جهلاء السنة الإفتخار بأن لهم سند متصل في قرأءة القرآن ، ويطلب من الشيعة أن يأتون بسند متصل للنبي صلى الله عليه وآله ..

فنقول له قراءة القرآن متواتر مثل الكتابة .. ومن يدعي العكس فاليأتينا بسند صحيح للقراءة الثابته اليوم لكي نرد عليه ..

فالقراءة الموجودة اليوم والمثبته في المصاحف الشريفة .. هي قراءة حفص عن عاصم عن عبد الرحمن عن الامام علي عليه السلام ..


فحفص من اصحاب الامام الصادق ( عليه السلام ) ..
وعاصم من اصحاب الامام الباقر ( عليه السلام ) ..
وعبد الرحمن من اصحاب الامام علي ( عليه السلام ) وأخذ قراءته عنه ..

وطعن علماء الرجال بأجمعهم في حفص واتهموه بأنواع التهم
1/ سرقة الكتب ..
2/ الكذب ..
3/ لا يحفظ الحديث ..
4/ يروي المناكير والاباطيل ..

واليكم ترجمت حفص بن سليمان ..


تهذيب التهذيب / لإبن حجر العسقلاني (ج 2 / ص 345)
- ابن معين : ليس بثقة
- ابن المديني : ضعيف الحديث وتركته على عمد
- الجوزجاني : قد فرغ منه من دهر
- البخاري : تركره
- مسلم : متروك
- النسائي : ليس بثقة ولا يكتب حديثه
- صالح بن محمد لا يكتب حديثه وأحاديثه كلها مناكير
- الساجي يحدث عن سماك وغيره أحاديث بواطيل
- أبو زرعة ضعيف الحديث
- ابن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال لا يكتب حديثه هو ضعيف الحديث لا يصدق متروك الحديث قلت ما حاله في الحروف قال أبو بكر بن عياش أثبت منه
- ابن خراش كذاب متروك يضع الحديث
- أبو أحمد الحاكم ذاهب الحديث
- يحيى بن سعيد عن شعبة أخذ مني حفص بن سليمان كتابا فلم يرده وكان يأخذ كتب الناس فينسخها
وقال الساجي عن أحمد بن محمد البغدادي عن ابن معين كان حفص وأبو بكر من أعلم الناس بقراءة عاصم وكان حفص أقرأ من أبي بكر وكان كذابا وكان أبو بكر صدوقا
- ابن حبان كان يقلب الاسانيد ويرفع المراسيل
- ابن الجوزي في الموضوعات عن عبدالرحمن بن مهدي قال والله ما تحل الرواية
- الدارقطني ضعيف
ميزان الاعتدال / الذهبي (ج 1 / ص 558)
- أحمد بن حنبل: حدثنا يحيى القطان، قال: ذكر شعبة حفص بن سليمان فقال:
كان يأخذ كتب الناس وينسخها، أخذ منى كتابا فلم يرده.
- أبى عمر البزاز فقال: ليس بشئ.
- العقيلي : ذكره في الضعفاء .

الموسوية1
11-03-2010, 01:20 PM
اخي الكريم (( الباقر ))
شكرا لكم وكما عهدتكم في منتدى الكفيل عونا لي
فجزاكم ربي كل خير