المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من مدرسة أمير المؤمنين عليه السلام ( الصحابي الجليل ابو جحيفة )



الرضا
11-02-2015, 07:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين وبه تعالى نستعين
والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهري.
عند ما ننظر الى التاريخ نجد مجموعة من الصحابة المخلصين الأخيار قد نحازوا ووقف إلى جانب أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام من الأيام الأولى والى نهاية حياتهم ومن هؤلاء الصحابي ابو جحيفة : فقد
قال النووي في تهذيب الأسماء :
أبو جحيفة الصحابى، رضى الله عنه:
مذكور فى المهذب فى الأذان، وفى استقبال القبلة، وهو بجيم مضمومة، ثم حاء مهملة مفتوحة، صحابى كوفى، واسمه وهب بن عبد الله، ويقال: وهب بن وهب السواى، بضم السين المهملة وتخفيف الواو وبالمد، منسوب إلى سواة بن عامر بن صعصعة. روى أبو جحيفة عن النبى - صلى الله عليه وسلم - خمسة وأربعين حديثًا، اتفق البخارى ومسلم على حديثين، وانفرد البخارى بحديثين، ومسلم بثلاثة.
روى عنه ابنه عون، وإسماعيل بن أبى خالد، وأبو إسحاق السبيعى، وعلى بن الأقمر، والحكم بن عتيبة، بالمثناة فوق، وكان على بن أبى طالب، رضى الله عنه، يكرم أبا جحيفة ويسميه وهب الخير، ووهب الله، وكان يحبه ويثق به، وجعله على بيت المال بالكوفة، وشهد معه مشاهده كلها، ونزل الكوفة وابتنى بها دارًا. توفى سنة اثنين وسبعين، وتوفى النبى - صلى الله عليه وسلم - وهو صبى لم يبلغ (1) .
وقال ابن الأثير في أسد الغابة :
أبو جحيفة وهب بن عبد الله
أبو جحيفة وهب بن عب الله . ويقال : وهب بن وهب . وهو وهب الخير السوائي . وهو من ولد حرثان بن سواءة بن عامر بن صعصعة قاله أبو عمر . وقد ذكرنا نسبه في وهب إلى " حبيب بن سواءة "
تزل أبو جحيفة السوائي الكوفة وكان من صغار الصحابة ذكروا أن رسول الله - صلى الله عليه و سلم - توفي وأبو جحيفة لم يبلغ الحلم ولكنه سمع من رسول الله - صلى الله عليه و سلم - وروى عنه . وجعله علي بن أبي طالب على بيت المال بالكوفة وشهد معه مشاهده كلها وكان يحبه ويثق إليه ويسميه وهب الخير
ـــــــــــــــــ
(1) تهذيب الأسماء للنووي / 1 / 775 .
(2) أسد الغابة في معرفة الصحابة الابن الأثير الجزري : 6 / 47 رقم الترجمة 5759[أبو جحيفة وهب بن عبد الله] .

نور العترة
11-02-2015, 08:05 PM
احسنتم بارك الله بكم مشرفنا الفاضل

الرضا
13-02-2015, 03:52 PM
الأخت الفاضلة ( نور العترة )
شكراً جزيلاً لك على هذا المرور الطيب