المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محور برنامج منتدى الكفيل 59...



مقدمة البرنامج
16-03-2015, 11:07 PM
خادمة الحوراء زينب 1 (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=161370)



عضو فضي

الحالة : http://www.alkafeel.net/forums/images/statusicon/user-online.png
رقم العضوية : 161370
تاريخ التسجيل : 02-02-2014
الجنسية : العراق

الجنـس : أنثى
المشاركات : 1,093
التقييم : 10


http://www.alkafeel.net/forums/images/icons/icon1.png حوار بين الوردة..................واللؤلؤة









السلام عليكم ورحمة الله وبركانه
اللهم صل على اشرف الخلق أجمعين ابو القاسم محمد وعلى أل بيته الطيبين الطاهرين
************************************************** ***


ذات يوم التقت وردة جميلة رائعة الجمال شذية الرائحة جذابة الألوان :بلؤلؤة لا يبدو عليها شيء من هذه الصفات
فهي تعيش في قاع البحار..تعرفا على بعضهما

فقالت الوردة :عائلتنا كبيرة فمنا الورد ومنا الأزهار ومن الصنفين أنواع كثيرة لا أستطيع أن أحصيها..يتميزون
بأشكال كثيرة ولكل منها رائحة مميزة وفجأة علت الوردة مسحة حزن ؛؛
فسألتها اللؤلؤة ليس فيما تقولين ما يدعو الى الحزن فلماذا أنت كذلك ؟:

فقالت الوردة :ولكن بني البشر يعاملوننا باستهتار فهم يزرعوننا لا حبا بنا ولكن ليتمتعوا بنا منظرا جميلا ورائحة
شذية .ثم يلقوا بنا على قارعة الطريق .او في سلة المهملات بعد أن يأخذوا منا أعز ما نملك النظارة والعطر
تنهدت الوردة ثم قالت للؤلؤة :حدثيني عن حياتك وكيف تعيشين؟؟؟وما شعورك وأنت مدفونة في قاع البحار؟
أجابت اللؤلؤة :رغم أنني لست مثلك حظا في الألوان الجميلة والروائح العبقة الآ أنني غالية في نظر البشر فهم
يفعلون المستحيل للحصول علي..!يشدون الرحال .ويخوضون البحار ويغوصون في الأعماق ليبحثوا عني.
قد تندهشين حينما أخبرك أنني كلما أبتعدت عن أعين البشر أزددت جمالا ولمعانا ويرتفع تقديرهم لي...أعيش في
صدفة سميكة وأقبع في ظلمات ألبحار ...أنني سعيدة بل سعيدة جدا لأنني بعيدة عن الأيدي العابثة وثمني غالي
لدى الشر أتعلمين من هي الوردة ومن هي اللؤلؤة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟فكري .!!!!!!!وسوف تجدين أنهما :
الوردةهي المرأة المتبرجة.واللؤلؤة هي المرأة المحجبة.





​http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/l6.JPG






http://upload.7hob.com/uploads/7hob.com13528061923.jpg





******************************************
****************
***************************

اللهم صل على محمد وال محمد


اعزتي الاكارم واخوتي في منتدانا منتدى الجود والكرم لابي الفضل وحامل اللواء ابي الفضل العباس عليه السلام


سندخل معكم لخوض غمار محور راقي وجميل ومهم ونافع من نشركم القيم الراقي


وهو محور العزيزة الغالية والمتالقة اذاعة ومنتدى اختي (خادمة الحوراء زينب )

لنكون وتكونوا معها في هذه القصة ذات المعاني الجميلة والمهمة بنفس الوقت لندخل لمحور الحجاب


فلها كل الشكر والتقدير ونامل ان تسعى لادارة حوارها بكل همة ونشاط كما عهدناها بالابداع دائما


وسنبقى مع نبض اقلامكم الاكثر غيرة وحمية عن محورنا


بوركتم وننتظر نور اقلامكم المشرقة


فكونوا معنا ......

خادمة الحوراء زينب 1
16-03-2015, 11:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزيل شكري وتقديري وامتناني لك أختي الغالية والعزيزة ام سارة لأختياركم هذا المحور الذي نحن بحاجة ماسة له لكي ننصح ونوجه شريحة
كبيرة من فتياتنا العزيزات التي اصبح االحجاب عندهن موضة وبهرجة ولباس ضيق لا تمت الى الحجاب بصلة غير ملتفتات الى حجاب السيدة فاطمة الزهراء والسيدة زينب عليهما السلام
ارجو ان ينال رضاكم جميعا والبس الله الجميع ثوب الوقار والعفاف والحشمة لبناتنا
جزيتم خيرا أخيتي الفاضلة وجعله الله في ميزان حسناتكم

خادمة الحوراء زينب 1
16-03-2015, 11:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
************************

اوجب الله تعالى الحجاب على المرأة حفاظا عليها من سراق الاعراض فهي جوهرة ثمينة يهتم بها المجتمع الاسلامي ويحاول بشتى الطرق ان يجعلها مربية للأجيال المؤمنة فحافظ عليها فهي تعتبر نصف المجتمع بل اكثر لذلك يحافظ عليها الاسلام كما يحافظ صاحب الكنز والجوهرا على جواهره من السراق .
أما المرأة التي لايعتمد عليها ولايهتم بها الاسلام فتلك المرأة السافرة التي ينظر إليها الجميع كما ينظر الناس الى الفستان المعروض للجميع في واجهة المحل فهذه المرأة في الشارع التي لاتحافظ على نفسها ولاعلى حجابها فهي حجارة يدوسها الجميع لاجوهرة محفوظة من الاعين ويرغب إليها الجميع وتشترى بأغلى الاسعار وحتى هذا الرجل الذي يبحث عن اللذة الحرام من النساء غير المحجبات بحجاب اسلامي كامل إذا اراد الزواج من امرأة يبحث عنها في البيوت المستورة ولايبحث عنها في الشارع لانه يرد مربيه لابنائه لامفسدة لاخلاقهم .
قد يسألنا شخص ويقول ماالهدف من الحجاب ؟
هو حماية المرأة وسدالمنافذ أمام عملية استغلالها واستدراجها نحو السقوط في مستنقع الرذيلة وتحويلها الى اداة لتميع المجتمع من حولها وبالتالي تدميره.
فبذهاب عفاف المرأة تدمر الاسرةالاسلامية وبتدمير الاسرة يدمر المجتمع وينهار كما نرى الان في مجتمعات اخرى تعني من ذلك .
سوء فهم الحجاب :
1_ إان الحجاب في ميادينه المختلفة لايمنع المرأة من الثقافة وطلب العلم والتسابق في ميادين مختلفة
2_الحجاب هو أمر يتعلق فقط بحشمة المرأة وعفتها وكرامتها وطهارة تعاملها مع من حولها من الناس .
3_لايمنع الحجاب عن إبداء الرأي ولايمنعها من الثروة والتملك .
4_الحجاب لايمنع المرأة من العمل ولكنه يمنع أن يكون العمل سببا لتدميرها وتدمير اسرتها
البسنا الله وأياكم لباس الحشمة والعفاف

http://www.nemsawy.com/arab/wp-content/uploads/2013/01/background010wc9.jpg

مقدمة البرنامج
17-03-2015, 12:01 AM
اللهم صل على محمد وال محمد


اهلا وسهلا والف مرحبا بالعزيزة الغالية كاتبة محورنا اختي (خادمة الحوراء زينب )

وسنبدا معك ومع كل الاعضاء بالاسئلة عن المحور ونقول :


ماهو مفهوم الحجاب ..؟؟؟

وماهي شروطه وتفاصيله .؟؟؟؟


والى اي مدى نقبل لدخول التطور والحداثة فيه ...!!!!


كل هذه الاسئلة وغيرها كثير يمكنكم الاجابة عليها وافادتنا بالاكثر منها بردودكم القيمة


فسنكون بالقرب من وعي اقلامكم وقلم مبدعة محورنا ولكم فيض الشكر والامتنان



..................

طبعا عذرنا منكم لعدم انزال الصور الخاصة بالمحور بسبب خلل بالحاسبة والعذر عند كرام الناس مقبول

صادق مهدي حسن
17-03-2015, 10:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أحسنتم وبوركتم على هذه القصة المجازية الرائعة ..


وسلام من الله على كل المحجبات الملتزمات فكر وسلوكاً ومشاعراً


وهدى الله جميع النساءإلى هذا الفكر العظيم


فكر الزهراء والحوراء


جزاكم الله كل خير

صادق مهدي حسن
17-03-2015, 11:01 AM
كنت قد كتبت مقالا حول الحجاب قبل سنوات ونشر في مجلة الأحرار حينها ..
وهو قريب من هذا الموضوع .. اليكم المقال مع خالص الإحترام
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
الدكتورة والحجاب
في برنامج تبثه إحدى القنوات الفضائية المعروفة .. ظهرت دكتورة وباحثةاجتماعية ومؤلفة عربية مشهورة في لقاء تلفزيوني حيث استضيفت لتتحدث عن أبرزمراحل حياتها متناولة أبرز كتبها وملامح من آرائها ،وبين طيات الحديث الذي دارَحول مختلف المواضيع.. سألها مقدم البرنامج فيما إذا ارتدت الحجاب في حياتها ،فكان جواب الدكتورة أنها لم تتحجب يوماً من الأيام أبداً بل ولم يطلب والدهاالكريم ذلك منها رغم أنـّه من عائلة (إسلامية)محافظة !! كما أن (الحجاب لاعلاقة له بالإسلام إطلاقاً) على حد زعم الدكتورة.. فتعجبت من هذه السيدة التيتجاوزت العقد السابع من عمرها ، وتساءلتُ مُستغرباً : أين جناب الدكتورة عنالسنة المحمدية التي تأمر المرأة بالحجاب صيانة لها وحفاظاً عليها ؟! وأحاديث النبيأكثر من أن تحصى في هذا المجال.. بل أين هذه الدكتورة عن القرآن الكريم الذييصدح بآياته البينات مثل قوله تعالى: ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ ِلأزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِالْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ..)) وقولهتعالى: ((وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَزِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلالِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِيإِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِمِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّلِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ... )) وغيرها من الآيات الكريمة التي لا تحتاج إلى أيتأويل أو تفسير، أتقرأ الدكتورة القرآن وتؤمنُ به أم (لا خبر جاء و لا وحي نزل)؟!
يذكِّرني جواب الدكتورة بسؤال وُجِّهَ من بعض (المنحلـِّين) إلى إحدىالمؤمنات عن سبب ارتدائها للحجاب، فقالت المرأة بشجاعة : إن الإسلام يعتبرالمرأة جوهرة ثمينة لا سلعة رخيصة ،فلو كان لديك جوهرة هل ستحافظ عليها أم تجعلها عرضة للذئاب واللصوص الخونة؟! (فَبَهُتَ الذي كفر)،جواب كالصاعقة...
وبدورنا نسأل جناب الدكتورة بعد تجربتها الطويلة و (الغنية) في مختلف جوانبالحياة :
ألا يشكل سفور المرأة وتبرجها عاملاً رئيسياَ في جرائم الاغتصاب ؟ ألا يسببالسفور انحلالاً أخلاقياً لكل من الرجل والمرأة، خصوصاً المراهقين و الشباب ؟ هلفي الحجاب إكرامٌ أم إهانة للمرأة وهي الأم وهي الأخت وهي المربية ؟ أم أن حريةالمرأة لا تكتمل إلا بالسفور والتعري و الانحدار عن طريق الحق القويم؟
أم ((جَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)) ..

شجون فاطمة
17-03-2015, 11:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين الى قيام يوم الدين
نشكر العزيزة الراقية {أم سارة } في أنتخابها الطيب لموضوع اختنا الطيبة {خادمة الحوراء زينب 1}
ندخل معكم في مفهوم الحجاب : وهو الشيئ الذي يمنع من الرؤية ويردع الناظر ولا يثير فضوله ،ويكون
حائلا بينه وبين النظر ، فإن الناظر لا يرى من الجسم غير الذي يغطيه ،بحيث أنه يستر كل المفاصل
ومن مقاصد الحجاب :الحفاظ على شرف الأنسان وعرضه ،لذلك فإن الله تعالى قد شرّع الحجاب على المرأة
بإعتبارها عنصر مثيراً ومرغوباً ، صيانة لها ،وحفاظاً عليها، وسداً لكل وسيلة تؤدي الى الوقوع في الذنوب
ويعتبر الحجاب ضابطة للشهوات والغرائز
وآية الحجاب واضحة في القران الكريم :في آية الزينة ((وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهنّ ويحفظن فروجهنّ
ولا يبدين ّزينتهنّ إلا ما ظهر منها ولضربن بخمرهنّ على جيوبهنّ ولا يبدين زينتهنّ إلا لبعولتهنّ
أو ابائهنّ أو آباء بعولتهنّ او أبنائهنّ أو أبناء بعولتهنّ أو أخوانهنّ أو بني إخوانهنّ أو بني أخواتهنّ
او نسائهنّ او ما ملكت أيمانهنّ أو التابعين غير اولي الإربة من الرجال او الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء
لا يضربنّ بأرجلهنّ ليعلم ما يخفين من زينتهنّ)) (سورة النور : الآية 31)

فلفظتا (جلابيبهنّ وخمرهنّ)دالتا على تحديد ماهية الحجاب وحدودة ،فخمرهنّ معناها المقانع، مفرد :مقنعة
وهي غطاء الرأس المنسدل على جيبنها ،أي صدرها ،لأن النساء قبل نزول الآية لم يكن
يغطين جيوبهن
أخيراً أقول :ياأيتها الدرة المصونة الغالية ! والله ما اراد الأسلام لك إلا الكرامة ، ولم يرد لك إلا
أن يحميك من عبث العابثين
وما يريد لك إلا الخير في الدنيا والآخرة

إن الحجاب الذي نبغيه مكرمة ...لكل مسلمة ما عابت ولم تعب
نريد منها أحتشاماً عفّة أدباً... وهم يريدون منها قلة الأدب
يارب أنثى لها عزم لها أدب ... فاقت رجالاً بلا عزم ولا أدب
ويالقبح فتاة لا حياء لها ... وإن تحلّت بغالي الماس والذهب

ويكفينا فخراَ ان لنا قدوة كالزهراء والحوراء {عليهما السلام} فلننظر ونتمعن بمفهوم الحجاب عندهم

http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23735&stc=1

خادمة الحوراء زينب 1
17-03-2015, 11:32 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
بارك الله بكم أخي الكريم لردكم المبارك وأضافاتكم القيمة جعلها الله في ميزان حسناتكم ووفقكم لما يحب ويرضى جزيتم خيرا

ألق الحروف
17-03-2015, 11:37 AM
كيف نربي بناتنا على الحجاب ؟! (منقول)






















لا زالت التربية تَحمِل هاجسًا في قلوب الكثير مِن الآباء والأمهات، وكلما كبر الولد وكبرت البِنت بدأ القلب يَخفق، والقلق يزيد، كيف لا، ونحن في عالم شديد التسارُع والتغيير؟.

فما كان سائدًا في السابق مِن قِيَم واعتبارات يوشك اليوم أن يكون باليًا، وبما أننا نعيش في مجتمعات يَصدُق عليها قول الصادق المصدوق - عليه الصلاة والسلام -: ((يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر))؛ وذلك مِن شدة ما تموج به الحياة حولنا مِن فِتَن.

يأتي أمر الحجاب كقيمة تعبُّدية وأخلاقية تعدُّ مِن أولى ما ينبغي تعليمه وتدريبه للفتاة، خاصة حينما تبدأ تظهر عليها علامات البلوغ، ولا زلت أتذكَّر ما أخبرنا به الطنطاوي حول تجربته مع بناته في تعليم الحجاب؛ كما جاء في مذكراته، حيث يخبرنا الأديب المربِّي علي الطنطاوي - رحمه الله - عبر مقالة له تحت عنوان: "كيف ربيتُ بناتي؟" يَنقل لنا فيها تجربة عملية في تعويد أولى بناته على الحِجاب، وخلاصة تجربته أنه طلب مِن الأم شراء أثمن حجاب في السوق، وكان الموجود آنَذاك ثمينًا لدرجة معادلته لأكثر مِن ثلث الراتب الشهري، ورغم ذلك اشتراه وألبسه البِنت وهي ذاهبة لمَدرستها، فأعجب زميلاتها وانبهرنَ به فارتبط الحجاب بالإعجاب؛ لكننا اليوم اختلفَت أحوالنا عما كان عليه الحال زمان الطنطاوي - رحمه الله - وأصبَح الكثير مِن الآباء قادرين على شراء أغلى ما في السوق، ومع ذلك ليس مِن السهل إقناع البنت بلبسِه، فمُشاهدات الفتاة للعالم مِن حولها مزيج مِن صور متعدِّدة مِن التبرُّج، سواء ما يُعرض عبر الفضائيات أو غيرها مِن وسائل الإعلام الجديد، أو ما تُشاهده وتسمَع به في المدارس أو الجامعات، بل حتى دائرة الأسرة والأقرباء، إن مجموع تلك المُشاهَدات هو بمثابة درس للفتاة بدون مُعلِّم؛ فهي الآن في طور تشكيل القَناعة في اللاشعور لعدة محاوِر تتعلَّق بالحجاب؛ كالأهمية، والعمر الملائم، وطريقته أو أسلوبه، وغيرها.

والمشكلة أن المربِّين في غفلة عن هذا التشكيل غير المباشر، إنهم حينما يرون أن أمره لديهم من المسلَّمات يظنون أنهم بعيدون عن مسألة إقناع الفتاة به، وبذل أي جهد في ذلك، على اعتبار أن السلطة والقوامة حتى الآن بأيديهم، وهذا غير صحيح في زمن الانفتاح ووسائل التواصل الاجتماعي.

صحيح أن بعض البيئات ربما تُساهم في انسيابيَّة لبس الفتاة للحجاب، وارتدائها له دون عوائق؛ حيث إنَّ الأقران مِن الأقرباء وأهل الحيِّ كلهم قد لبسوه والتزموا به في سنٍّ معيَّنة من سِني الدراسة النظامية، بيد أن ما نسعى إليه هو أن نوصِّل هذا المفهوم السامي والعظيم الذي أمر الله به إلى قلب ووجدان الفتاة؛ وذلك تحقيقًا لمرضاة الخالق - عز وجل - وامتثالاً لأمره.

ولكي لا يكون هناك انفصام في نفس الفتاة، وصراع داخلي تحاول إخفاءه يدور حول عدم قناعتها به، بل ربما تعلَّقَ قلبُها الصغير بإحدى نماذج الإعلام الهادم مِن الممثلات وغيرهن؛ مما يُعزِّز بين الفَينة والأخرى تلك القناعة السلبية.

في السطور التالية أَذكُر بعض الخطوات الهامة، التي تُسهم بحول الله في تهيئة الفتاة وتربيتها على الحجاب إزاء النقاط التالية:

أولاً: الاهتمام المبكِّر بموضوع الحجاب حتى قبل بلوغ الفتاة سنَّ التكليف، له أثر في غرس هذا المفهوم في نفسها بسهولة ويسر؛ فالتنويه والإشارة المباشرة وغير المباشرة للحجاب وميزاته وفضائله بحسب ما تَفهمه الفتاة وتعقله.

ثانيًا: طرح ومدارَسة أمره مع المعنيين مِن الأقرباء والأصدقاء يُسهم في جمع معلومات وأفكار يُمكن للمربي انتقاء المناسِب منها، والملائم لظروف البيئة الاجتماعية بكل صورها.

ثالثًا: قبل أن تقرِّر الحجاب، اجلس جِلسة حوار مع الفتاة تبيِّن فيها عظم أمره مِن قِبَل المولى - عز وجل - والفوائد الجليلة التي تعود عليها، وليكن ذلك بالمنطق والمجادلة بالتي هي أحسن، ثم اطلب منها رأيها، وتأكَّد من أنها قد اقتنعت به.

رابعًا: بعد التأكد مِن اقتناعها به، اطلب منها اختيار اليوم الذي يُناسِبها لارتدائه، واجعل ذلك اليوم مناسبة سعيدة يَشترك فيها جميع أفراد الأسرة في المنزل أو خارجه.

خامسًا: بعد التأكُّد مِن قناعتها وردِّك لجميع ما يُمكن أن يكون شبهة حول الموضوع، اطلب منها دعوة صديقاتها لارتدائه، مبيِّنًا لها عِظَم الدعوة إلى الله، والفضلَ الذي يعود عليها إن ساهم ذلك في ارتداء إحداهنَّ عن طريقها، إنك في هذا ستُثبِت وترسِّخ أمر الحجاب في نفسها عبر دعوة غيرها له، وهي مِن أقوى الوسائل للثبات على الخير، كما سوف تصنَع في نفس فتاتك بذور وبدايات خلق شخصية فاعلة ومؤثّرة بين قريناتها؛ لتُصبح بعد ذلك فاعلة في مجتمعها، فالنجاحات العظيمة كانت - ولا زالت - تالية لنجاحات يَسيرة وصغيرة.

خادمة الحوراء زينب 1
17-03-2015, 11:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزيل الشكر والتقدير لكي أختي الغالية شجون فاطمة لمداخلتكم واضافتكم الرائعة جزيتم خير البسكم الله لباس الصحة والعافية ببركة الصلاة على محمد وال محمد

ابو محمد الذهبي
17-03-2015, 01:52 PM
وردت في القرآن الكريم آيات عديدة حول الحجاب، منها قوله تعالى:

[ وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن] (1).

ومنها قوله سبحانه : [ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن] (2).

والخمار: هو الغطاء الذي يوضع على الرأس فيغطي الأذن والصدر والرقبة(3).

ومنها قوله عزوجل :

[ وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى] (4).

ولكن: لماذا الحجاب؟

هكذا يتساءل الكثير من الشبان والشابات..

لماذا الحجاب؟

أليس الحجاب تقييداً لحرية المرأة؟

وأساساً ما هي العوامل التي جعلت الإسلام يشرّع الحجاب؟

العوامل الموجبه لتشريع الحجاب في الإسلام

بقاء المحبة الزوجية

ينوّه (علم النفس) ان المزوجة المحجبة تستقطب حب الزوج واهتمامه اكثر من غيرها.. لماذا ؟

ذلك لان (الإنسان حريص على ما منع)(5) فالمرأة المحجبة ـ عادة ـ اقرب الى قلب الزوج من المرأة المتبرجة.. اذ المرأة بلا عباءة التي يراها الرجل من الرأس الى القدم يوميا عشرات المرات.. قد تفقد إغراءها نهائيا..

عكس المرأة المحجبة التي تظل مجهولة، ومثيرة.. بالنسبة الى الزوج..

ولذا نجد ان المرأة الريفية المحجبة اقرب الى قلب زوجها من المرأة العادية غير المحجبة.. ان المرأة في الريف تتعاون مع زوجها.. تذهب في الصباح الى الحقل لتزرع.. وتطحن وتخبز.. وتغسل..وتقوم بسائر المهام الملقاة على عاتقها وهي بحجابها ومن دون ان تختلط بالأجانب.. وعندما تعود في الليل الى الكوخ.. اذا بالزوج ينظر إليها كملاك او حورية.. ويبدي حبه تجاهها...


اضافة الى ان الرجل يشعر بان الزوجة المحجبة تخصه دون سائر الرجال، عكس المرأة غير المحجبة فانها لاتختص بزوجها بل يراها الجميع..

ولهذا السبب نرى: ان آباءنا كانوا يتزوجون ويعيشون سنين طويلة دون ان تجري على شفاههم كلمة (الطلاق).. اذ انهم كانوا يجدون في زوجاتهم _ اللاتي كن يرتدين الحجاب _ الإغراء والجاذبية.

عشقي زينبي
17-03-2015, 02:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وال محمد

الحمد لله انا كنت اتمنى ان يكون محوركم في هذه الايام الفاطمية عن الحجاب
و تحققت رغبتي ببركات فاطمة عليها السلام

مجتمعنا بحاجة الى اكثر توعية من هذا الجانب
لان التساهل بالحجاب والاستخفاف به اصبح يكبر بمرور الايام
وما نراه الان من واقع يندى له الجبين
وبحاجة الان الى توعية وتوجيه ديني من قبل المختصين
في كل مكان في الاسواق والمدارس والجامعات والدوائر
ان تكون منشورات ولافتات للتنبيه على الحجاب واهميته
وان كيف فاطمة سلام الله عليها كيف حرصت على حجابها
وقابلت الالم والمحنة وحافظت على حجابها
حين عصروها بين الحائط والباب
وهذا اكبر مثال للمسلمة
وان شاء الله ما تقدمونه يكون نافع
تقبلوا مروري

ترانيم السماء
17-03-2015, 03:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمدوال محمد
السلام عليكم ور حمة الله وبركاته
بهذه المناسبة وهذه المحور الرائع والهادف اذكر لكم بعض ماقرات عن الحجاب:

1- أين أنتِ يافتاة الجيل من الحوراء لما الإبتعاد أختاه لما الجفاء قد فدتك حتى سالت منها الدماء أيا ترى ببعدك عنها هكذا الوفاء أين الألسن التي تلهج بالدعاء استبدلت بكلمات اللهو والغناء اين الحجاب اين الوجوه البيضاء اين العفة اختاه اين غاب الحياء الم تسمعوا لفاطمة كل ذاك النداء( بناتي دفاعا عن الحجاب كنت فداء ان حالكن اليوم حال يستحق الرثاء).

2- سألوها ألَا تغارين من كلّ هؤلاء الفتيات من حولكِ ؟! مِن عطورهنّ السّاحرة، وملابسهنّ الأنيقة مِن جمالهنّ وبَهائهنّ .. ؟! فـ أجابت : نعم ، أغار أغار من كلّ أختٍ سبقتني إلى الله بِ خُطوة أو ختمت حِفظَ كتابه فَ صارت من أهله وخاصّته أو وُفِّقت لِإرتداء الحِجاب كما يحبّه الله (http://pinsta.me/tag/%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87)ويرضاه هذه غِيرتي فاين انتي من غيرتي؟؟؟

3- لمن يقولوا أن العباءة السوداء تجلب الحر : أقول لهم نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا غڑ لَوْ كَانُوا يَفْقَهُون)

4-ماذا عسانا أن نقول عن عباءات اليوم فالزينه والنقوش بألوانها اصبحت من المتنافس عليها من قبل بعض الفتيات اصبحن اليوم يتنافسن على أزياءها لا على الستر والاحتشاام..

5- وعن أي جمال يتحدثون في حضور فتاة تطهرت، احتشمت، وتسترت.. المرأة حين تعيش بحجاب شرعي تشعر براحة في نفسها، وهدوء في بالها، فلا تظرات تلاحقها ولا متسكعا يتبعها، ولا قلقا يؤرقها، لأنها في رحاب نظام إلهي يقرن الحياء بالإيمان..

عاشقة غريب كربلاء
17-03-2015, 03:42 PM
السلام عليكم
لكم ارق التحايا معطرة بأريج الياسمين الاخت المتألقة بخدمتها لمولانا الساقي .ع. سقاها الله تعالى من حوض الكوثر الراقية مقدمة البرنامج
كما اقدم خالص شكري وتقديري للأخت الغالية .خادمة الحوراء زينب1. على هذا الطرح الرائع لموضوع الحجاب اسأل الله تعالى ان يكسوها حلل الجنان

بأعتقادي ان المرأة المتبرجة لسان حالها يقول( ايها الرجال الغافلون عن ذكر الله تعالى انا هنا فانظروا لي لكي اغويكم كما اغواني الشيطان فأصبحت شيطانة في صورة انسانة هيا تعالوا لكي اجركم شيئا فشيئا الى الحرام وبالتالي تكون النار مصير لكم فأنا سهم من سهام ابليس قد وضعني امامكم لأصطادكم ايها المغفلون

ترانيم السماء
17-03-2015, 04:37 PM
وايضا اذكر هذه القصيدة الجميله للشهيدة العلوية بنت الهدى:
صوني جمالك بالحجاب الداني
ودعي الثياب طويلة الأردان
يضفي عليك الإحتشام مهابة
فخذي المواعظ من ذوي العرفان
لا تخدعي ان التبرج خدعة
للنيل منك فتهجري وتهاني
وتستري اختاه انك درة
لا تشترين بأبخس الأثمان
كوني كلؤلؤة نغوص لصيدها
في البحرعن شغف بكل تفاني
لا في المعارض نستهين بشأنها
منبوذة وجدت في كل مكان
فتعافها نفس الأبي تعففا
رغم البريق وشدة اللمعان
سيري محجبة وليس يضرنا
ان تعملي لمصالح الأوطان
سيري محجبة وليس يضيرك
ان قيل ذا رجعية وتواني
ليس التقدم بابتكار ملابس
قصرت وقد ضاقت على الأبدان
ليس التقدم ان تكون نسائنا
عريانة كشفت عن السيقان
ان التقدم لا يعوق ركابه
ثوب يطول لحشمة النسوان
لكن ببذل جهودهن لتافه
لا يستحق عناية الانسان
اولا ترى الاسلام اوجب حشمة
وتجذما في محكم القرآن
وهو الذي نشر العلوم فنيلها
فرض على الفتيات والفتيان
وهو الذي حث الخطى متقدما
وبنى لنا مجدا فنعم الباني
أفعاقه فرض الحجاب على النساء
من أن يشيد ارسخ الأركان
سيري والا تنبذي فاذا مضى
زمن وانت حبائل الشيطان
اذ ذاك لا يثق الرجال بما
قد ما سلكت سبيل الذل والبهتان
فتعافك نفس الأبي تعففا
رغم الجمال وحسنك الفتان

امال الفتلاوي
17-03-2015, 05:23 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

حيّا الله اختنا الغالية المبدعة ام سارة التي تسر القلوب اينما حلت

باختياراتها الرائعة.

وحيّا الله اختنا المتألقة خادمة الحوراء زينب1 على مواضيعها الراقية

التي تمتعنا وتفيدنا فيها جزاكما الله خيرا اختايّ الغاليتان

علينا ان ان نوجه سؤال الى كل مسلمة فرض الله عليها الحجاب:

من اين تأخذي مفهوم الحجاب؟
مِن مَن تاخذي مفهوم الحجاب؟

هل هناك افضل من سيدة نساء العالمين؟ وهي القائلة: "أدنى ما تكون من ربها أن تلزم قعر بيتها".

وكذلك قولها (عليها السلام) حينما استأذن عليها اعمى فحجبته فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لها : لم حجبتيه وهو لا يراك ؟ فقالت ( عليها السلام ) : "إن لم يكن يراني فإني أراه وهو يشم الريح"

يا من تدّعين انك على نهج السيدة الزهراء ( عليها السلام) لاتجعلي كلامك زينة تتباهين بها في وقت الكلام وعند الفعل تخلعينها

فقد قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم ( كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ )

فسيدة النساء حجبت الاعمى وهو لا يرى لانه يشم الريح فاين نحن منها؟

حسن هادي اللامي
17-03-2015, 06:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد والمجد والصلاة على محمد واله الاطهار

قيمة الحجاب هو في سيطرة المرأة على المشاعر لا فقط قطعة قماش وساتر
تتصور بعض النساء والفتيات انها لو غطت شعرها وسترت مفاتنها صارت محجبة بنظر الاسلام ، نعم في الشكل هي كذلك لكن ماهي قيمة الحجاب في دخائل نفسها ؟؟؟
وما أثر تلكم القطعة على مشاعرها ؟
هل هي محصنة من لوثات الاثام الباطنية ؟
هل هي محجبة في روحها من ان تخرج عارية المشاعر ؟؟!!
إن العري في المشاعر مقدمة الى الابتذال وارخاص النفس امام الرجال
وكيف تكون الفتاة عارية في مشاعرها ؟
حينما تسمح لذئب ان يجترها بمعسول الكلام او ينزع عنها لباس الحياء بمواعيد وكلمات غرام !
وتتفاعل معه في الكلام و النظرات والاعجاب ولعلها تسقط في بئر الخطيئة !
فواأسفاه على العفة حينما تذبح وتستباح بسبب نزوة عابرة ولذة مندثرة يبقى عارها وتبعتها هنالك ستعظ يد الندامة يوم يعظ الظالم على يديه ، يقول ياليتني لم اتخذ فلانا خليلا
المشاعر ينبغي ان لاتُسفِر بها !!
وان تحكِم الصدفة على إطباق نفسها من ان يُنال من لؤلؤها
وان تحيط بوردة مشاعرها أشواكا يهابها النُظار وتخشاها انامل المتطفلين
ان التحجب المشعري هو الاساس للتحجب المظهري
واذا هتك الساتر الباطني لم يعد من قيمة للساتر الظاهري!
ولذا نرى الاحجبة حاليا عبارة عن الوان الطيف الشمسي !!
وكأنه المطلوب :هو مواراة الشعر وبعض المفاتن ! فقط !!
وربما كانت الملابس اشد تأثريا من العري في نظر الرجال كما هو غير خافِ !

ايتها الفتاة .. ايتها النساء :
المرأة اذا تساهلت في مشاعرها نزولا لرغبتها ودنائة نفسها الامارة .. فلتعلم انها تلوثت باطنيا وتحولت تلك الصفحة البيضاء النقية الى صفحة ذات بقع سوداء بروائح نتنه !! وان ذلك النقاء والصورة الناصعة الجميلة قد ذهبت !
وستعتاد ان تعطي من مشاعرها لاي ذئب اخر وهكذا حتى تقع في بئر الخطيئة وحينها لاينفع ندم!!!
ما اروع تلكم الفتاة التي تصل الى الزواج والاقتران وهي لم تسفر بمشاعرها ومحافظة على نقائها ..
اجمل حياة واروع صورة ستعيشها في مستقبل ايامها ..
ايتها الدرة العزيزة :
فكري في حال اللواتي وقعن في فخوخ المتصيدين
إن خلف الطِعم صنارة !
احذري معسول الكلمات !
فهي ايدي تريد خلع حجابك الباطني ..

&&&

اللهم انا نسألك ان تمن على نسائنا بالحياء والعفة
وتحفظ عوائلنا من الانجراف خلف جيف الغرب وزخارفهم الخدّاعة

وفقكم الله لكل خير وصلاح

ابو محمد الذهبي
17-03-2015, 08:28 PM
ومن عوامل هدم العفاف في لباس الأخت المسلمة ما ابتليت به الأسواق.. وروج له الفساق.. وفسدت به الأذواق.. وهو ما يسمونه: "بالموضة والأزياء" فهي همٌ فرض نفسه على النساء.. واستدرجهن إلى أحضانه.. حتى صرن يشغلن به في كل وقت وحين.. ودونه مال.. والجهد.. والعفاف!

وهذه الموجة العارمة.. لا تعرف حدودًا للزمان أو المكان.. ولا يخجلها عرف.. أو يمنعها أصل.. فهي كالنّار الملتهبة في انسيابها الفادح.. تحرق ما في طريقها.. ما دام قابلاً للاحتراق!

ولذلك لم تستثن من قاموسها أي لباس! فحتى الحجاب نفسه أصبح يخضع للقانون نفسه.. وأصبحت العباءات تحت رحمة الأذواق الأجنبية.. تفصلها بمقاسات لا يجيزها الدين.. ولا يحمدها العرف.

بينما تتطلع نفوس ضعيفات الإيمان للجديد، حتى ولو كان الجديد في الحجاب وقد جهلن أن لا جديد في الحجاب.

"إنّ التبرج الجديد هو الذي اصطلحوا على تسميته (بالحجاب العصري) وهو وإن كان مخلاً من الجملة بشروط الحجاب الشرعي إلاّ أنّه لا يصل إلى درجة العري الفاضح، لكنّه في النهاية يسمى تبرجًا وهو تعبير عن مرحلة انتقال لما هو شر منه، فأعداء العفاف جعلوه حلاً وسطًا تساير به المرأة المسلمة تطورات الموضة والزينة، وفي الوقت نفسه تكون بعيدة عن التبرج الصريح، وما هو في الحقيقة إلاّ استدراج ماكر، بيته دهاقنة دور الأزياء والموضة، وأباطرة الدعوة إلى السفور والانحلال، للقضاء على الحجاب الشرعي والنيل من بنات الإسلام، وجواهر المجتمع، ليسهل عليهم النيل من المسلمين جميعا كما جرت بذلك العادة في كثير من دول المسلمين". (لا جديد في الحجاب ص 25).

فاحذري أختي المسلمة من هذا الاستدراج الماكر.. فإنّ النبي صلى الله عليه وسلم حذّر من اتباع سنن الكفار.. وما موجة الموضة والأزياء إلاّ سنة من سننهم..

3- دعاة على أبواب جهنم:
وهم قتلة الفضيلة والمتواصلون بسحق العفاف.. قد سخروا أقلامهم وجهودهم لتشويه الحجاب.. وتحرير المرأة ـ زعموا ـ وهم ينادون في مجلاتهم المشبوهة.. وقنواتهم الهابطة بحرية المرأة.. وكأنّها تعيش حالة الاستعباد! ويصورونها بجلبابها وكأنّها ارتكبت منكرًا من الفعل وزورًا!

وهم ـ كما هم ـ يرددون شعارات لطالما صرح بها الغرب.. فقد قالت الصليبية آنا مليجان: "ليس هناك طريقة لهدم الإسلام أقصر مسافة من خروج المرأة سافرة متبرجة". (همسات في أذن فتاة ص 22).

ويقول غلادستون وهو صليبي أيضا: "لن يستقيم حال الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة، ويغطى به القرآن". (همسات في أذن فتاة ص 22).

وهذه الدعوات التي يرددها الكفار وأهل الشهوة والأهواء.. إن لم تجد لها صدى في نساء المؤمنين.. فإنّها أحيانًا تشكل نوعًا من الانهزام النفسي عند ضعيفات الإيمان.. لا سيما إذا صادفت في النفس تضعضعًا بسبب المعاصي والسيئات.. وتزامنت مع جموحها للشهوة والانفلات

ابو محمد الذهبي
17-03-2015, 08:39 PM

ومن عوامل هدم العفاف في لباس الأخت المسلمة ما ابتليت به الأسواق.. وروج له الفساق.. وفسدت به الأذواق.. وهو ما يسمونه: "بالموضة والأزياء" فهي همٌ فرض نفسه على النساء.. واستدرجهن إلى أحضانه.. حتى صرن يشغلن به في كل وقت وحين.. ودونه مال.. والجهد.. والعفاف!

وهذه الموجة العارمة.. لا تعرف حدودًا للزمان أو المكان.. ولا يخجلها عرف.. أو يمنعها أصل.. فهي كالنّار الملتهبة في انسيابها الفادح.. تحرق ما في طريقها.. ما دام قابلاً للاحتراق!

ولذلك لم تستثن من قاموسها أي لباس! فحتى الحجاب نفسه أصبح يخضع للقانون نفسه.. وأصبحت العباءات تحت رحمة الأذواق الأجنبية.. تفصلها بمقاسات لا يجيزها الدين.. ولا يحمدها العرف.

بينما تتطلع نفوس ضعيفات الإيمان للجديد، حتى ولو كان الجديد في الحجاب وقد جهلن أن لا جديد في الحجاب.

"إنّ التبرج الجديد هو الذي اصطلحوا على تسميته (بالحجاب العصري) وهو وإن كان مخلاً من الجملة بشروط الحجاب الشرعي إلاّ أنّه لا يصل إلى درجة العري الفاضح، لكنّه في النهاية يسمى تبرجًا وهو تعبير عن مرحلة انتقال لما هو شر منه، فأعداء العفاف جعلوه حلاً وسطًا تساير به المرأة المسلمة تطورات الموضة والزينة، وفي الوقت نفسه تكون بعيدة عن التبرج الصريح، وما هو في الحقيقة إلاّ استدراج ماكر، بيته دهاقنة دور الأزياء والموضة، وأباطرة الدعوة إلى السفور والانحلال، للقضاء على الحجاب الشرعي والنيل من بنات الإسلام، وجواهر المجتمع، ليسهل عليهم النيل من المسلمين جميعا كما جرت بذلك العادة في كثير من دول المسلمين".

فاحذري أختي المسلمة من هذا الاستدراج الماكر.. فإنّ النبي صلى الله عليه واله وسلم حذّر من اتباع سنن الكفار.. وما موجة الموضة والأزياء إلاّ سنة من سننهم..

فعن أبي سعيد الخذري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: «لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذّة بالقذّة حتى لو دخلوا جحر ضبّ لدخلتموه». قالوا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: «فمن!» [رواه البخاري ومسلم].

ثم إنّ كل فتاة تتحرى اتباع ما تمليه الموضة من ألبسة دخيلة على الدين والعادة.. لا بد لها أن تقع في اتباع من تتشبه بهن من الكافرات في سلوكها وأخلاقها.. وذلك يؤثر حتما على حيائها وعفافها


ويقول غلادستون وهو صليبي أيضا: "لن يستقيم حال الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة، ويغطى به القرآن".

وهذه الدعوات التي يرددها الكفار وأهل الشهوة والأهواء.. إن لم تجد لها صدى في نساء المؤمنين.. فإنّها أحيانًا تشكل نوعًا من الانهزام النفسي عند ضعيفات الإيمان.. لا سيما إذا صادفت في النفس تضعضعًا بسبب المعاصي والسيئات..

مقدمة البرنامج
17-03-2015, 10:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أحسنتم وبوركتم على هذه القصة المجازية الرائعة ..


وسلام من الله على كل المحجبات الملتزمات فكر وسلوكاً ومشاعراً


وهدى الله جميع النساءإلى هذا الفكر العظيم


فكر الزهراء والحوراء


جزاكم الله كل خير




كنت قد كتبت مقالا حول الحجاب قبل سنوات ونشر في مجلة الأحرار حينها ..
وهو قريب من هذا الموضوع .. اليكم المقال مع خالص الإحترام
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
الدكتورة والحجاب
في برنامج تبثه إحدى القنوات الفضائية المعروفة .. ظهرت دكتورة وباحثةاجتماعية ومؤلفة عربية مشهورة في لقاء تلفزيوني حيث استضيفت لتتحدث عن أبرزمراحل حياتها متناولة أبرز كتبها وملامح من آرائها ،وبين طيات الحديث الذي دارَحول مختلف المواضيع.. سألها مقدم البرنامج فيما إذا ارتدت الحجاب في حياتها ،فكان جواب الدكتورة أنها لم تتحجب يوماً من الأيام أبداً بل ولم يطلب والدهاالكريم ذلك منها رغم أنـّه من عائلة (إسلامية)محافظة !! كما أن (الحجاب لاعلاقة له بالإسلام إطلاقاً) على حد زعم الدكتورة.. فتعجبت من هذه السيدة التيتجاوزت العقد السابع من عمرها ، وتساءلتُ مُستغرباً : أين جناب الدكتورة عنالسنة المحمدية التي تأمر المرأة بالحجاب صيانة لها وحفاظاً عليها ؟! وأحاديث النبيأكثر من أن تحصى في هذا المجال.. بل أين هذه الدكتورة عن القرآن الكريم الذييصدح بآياته البينات مثل قوله تعالى: ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ ِلأزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِالْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ..)) وقولهتعالى: ((وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَزِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلالِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِيإِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِمِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّلِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ... )) وغيرها من الآيات الكريمة التي لا تحتاج إلى أيتأويل أو تفسير، أتقرأ الدكتورة القرآن وتؤمنُ به أم (لا خبر جاء و لا وحي نزل)؟!
يذكِّرني جواب الدكتورة بسؤال وُجِّهَ من بعض (المنحلـِّين) إلى إحدىالمؤمنات عن سبب ارتدائها للحجاب، فقالت المرأة بشجاعة : إن الإسلام يعتبرالمرأة جوهرة ثمينة لا سلعة رخيصة ،فلو كان لديك جوهرة هل ستحافظ عليها أم تجعلها عرضة للذئاب واللصوص الخونة؟! (فَبَهُتَ الذي كفر)،جواب كالصاعقة...
وبدورنا نسأل جناب الدكتورة بعد تجربتها الطويلة و (الغنية) في مختلف جوانبالحياة :
ألا يشكل سفور المرأة وتبرجها عاملاً رئيسياَ في جرائم الاغتصاب ؟ ألا يسببالسفور انحلالاً أخلاقياً لكل من الرجل والمرأة، خصوصاً المراهقين و الشباب ؟ هلفي الحجاب إكرامٌ أم إهانة للمرأة وهي الأم وهي الأخت وهي المربية ؟ أم أن حريةالمرأة لا تكتمل إلا بالسفور والتعري و الانحدار عن طريق الحق القويم؟
أم ((جَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)) ..







اللهم صل على محمد وال محمد

بسم وبالله وعلى بركة الله نبدا بالرد على محورنا الكريم


واهلا وسهلا ومرحبا بكاتبنا المتالق الذي يشرق بوعيه على محوره المبارك اسبوعيا بلا كلل او ملل

اخي الطيب (صادق مهدي حسن )

وافكار طيبة طرحتموها في طيات مقالكم الواعي فهناك الكثيرات من الاتي يناقضن انفسهن بالحديث


ولو سألت اي متبرجة لماذا انت هكذا تفعلين ...؟؟؟الا تخشين عذاب الله ...؟؟؟؟

ومن تريدين ان تجتذبين بهذا المظهر الذي يثير النساء فكيف بالرجال ..؟؟؟؟


ستجيب اولا بالاستهانة بالذنب وانني لاافعل شيئا ابدااااااا....!!!!


وايضا ستنعت المتكلمة بالتخلف وعدم التحضر ...!!!!

ومن ثم تقول اني افعله لنفسي ولزيادة ثقتي بشخصيتي وبجمالي .....!!!!

ولا اعرف ماربط التطور بالحجاب والموديل ...؟؟؟؟


وكذلك لماذا نستهين بالخطيئة ...؟؟؟


واخيرا هل ثقة النفس تنبع من التزين والتجمل ....!!!!


بوركتم ولكم شكرنا للمرور الطيب .....













http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23748&stc=1

حمامة السلام
17-03-2015, 10:34 PM
مبدعتان في بودقةواحدة ام سارة وخادمة الحوراء زينب .1.
تعودنا منكما الابداع في الطرح وانتقاء المواضيع ،كثيرا ماتطرق الى هذا الموضوع ولاهميته وحفاظاعلى كرامة وشخص المرأة فقد


اهتم الاسلام بها وافرد لها سورة خاصة بها وبين فيها حقوقها وكذلك لما لها من دور مؤثرفي حياة الاسرة فقد بدأ بالحرص على ان يصونها ويحافظ عليها من كل مايعرضها للاذى والتشويه وان تنهشها الاعين الظالة وان تكون مصونه فجعل الحجاب خير حافظ لها وخير مصون لكرامتها .


الام هي المرشد الاساسي للبنت لانها دائمة التواجد معها ،ترى البنت في طفولتها اول ماتقلد امها فهي تقوم بلبس عبائتها وتقف على مصلاتها وترتدي جادر الصلاة رغم انهما يغطيانها واكبر من حجمها الاان سعادتها في ارتدائهما ،اذن فاجعلي ابنتك تقلدك كانك من بنات فاطمة الزهراء .ع. وليس كببغاء متعددالالوان ..

ترانيم السماء
17-03-2015, 10:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد والمجد والصلاة على محمد واله الاطهار

قيمة الحجاب هو في سيطرة المرأة على المشاعر لا فقط قطعة قماش وساتر
تتصور بعض النساء والفتيات انها لو غطت شعرها وسترت مفاتنها صارت محجبة بنظر الاسلام ، نعم في الشكل هي كذلك لكن ماهي قيمة الحجاب في دخائل نفسها ؟؟؟
وما أثر تلكم القطعة على مشاعرها ؟
هل هي محصنة من لوثات الاثام الباطنية ؟
هل هي محجبة في روحها من ان تخرج عارية المشاعر ؟؟!!
إن العري في المشاعر مقدمة الى الابتذال وارخاص النفس امام الرجال
وكيف تكون الفتاة عارية في مشاعرها ؟
حينما تسمح لذئب ان يجترها بمعسول الكلام او ينزع عنها لباس الحياء بمواعيد وكلمات غرام !
وتتفاعل معه في الكلام و النظرات والاعجاب ولعلها تسقط في بئر الخطيئة !
فواأسفاه على العفة حينما تذبح وتستباح بسبب نزوة عابرة ولذة مندثرة يبقى عارها وتبعتها هنالك ستعظ يد الندامة يوم يعظ الظالم على يديه ، يقول ياليتني لم اتخذ فلانا خليلا
المشاعر ينبغي ان لاتُسفِر بها !!
وان تحكِم الصدفة على إطباق نفسها من ان يُنال من لؤلؤها
وان تحيط بوردة مشاعرها أشواكا يهابها النُظار وتخشاها انامل المتطفلين
ان التحجب المشعري هو الاساس للتحجب المظهري
واذا هتك الساتر الباطني لم يعد من قيمة للساتر الظاهري!
ولذا نرى الاحجبة حاليا عبارة عن الوان الطيف الشمسي !!
وكأنه المطلوب :هو مواراة الشعر وبعض المفاتن ! فقط !!
وربما كانت الملابس اشد تأثريا من العري في نظر الرجال كما هو غير خافِ !

ايتها الفتاة .. ايتها النساء :
المرأة اذا تساهلت في مشاعرها نزولا لرغبتها ودنائة نفسها الامارة .. فلتعلم انها تلوثت باطنيا وتحولت تلك الصفحة البيضاء النقية الى صفحة ذات بقع سوداء بروائح نتنه !! وان ذلك النقاء والصورة الناصعة الجميلة قد ذهبت !
وستعتاد ان تعطي من مشاعرها لاي ذئب اخر وهكذا حتى تقع في بئر الخطيئة وحينها لاينفع ندم!!!
ما اروع تلكم الفتاة التي تصل الى الزواج والاقتران وهي لم تسفر بمشاعرها ومحافظة على نقائها ..
اجمل حياة واروع صورة ستعيشها في مستقبل ايامها ..
ايتها الدرة العزيزة :
فكري في حال اللواتي وقعن في فخوخ المتصيدين
إن خلف الطِعم صنارة !
احذري معسول الكلمات !
فهي ايدي تريد خلع حجابك الباطني ..

&&&

اللهم انا نسألك ان تمن على نسائنا بالحياء والعفة
وتحفظ عوائلنا من الانجراف خلف جيف الغرب وزخارفهم الخدّاعة

وفقكم الله لكل خير وصلاح


احسنتم .برايي ردكم على هذا المحور هو افضل الردود
وفقكم الله تعالى لكل خير

مقدمة البرنامج
17-03-2015, 10:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين الى قيام يوم الدين
نشكر العزيزة الراقية {أم سارة } في أنتخابها الطيب لموضوع اختنا الطيبة {خادمة الحوراء زينب 1}
ندخل معكم في مفهوم الحجاب : وهو الشيئ الذي يمنع من الرؤية ويردع الناظر ولا يثير فضوله ،ويكون
حائلا بينه وبين النظر ، فإن الناظر لا يرى من الجسم غير الذي يغطيه ،بحيث أنه يستر كل المفاصل
ومن مقاصد الحجاب :الحفاظ على شرف الأنسان وعرضه ،لذلك فإن الله تعالى قد شرّع الحجاب على المرأة
بإعتبارها عنصر مثيراً ومرغوباً ، صيانة لها ،وحفاظاً عليها، وسداً لكل وسيلة تؤدي الى الوقوع في الذنوب
ويعتبر الحجاب ضابطة للشهوات والغرائز
وآية الحجاب واضحة في القران الكريم :في آية الزينة ((وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهنّ ويحفظن فروجهنّ
ولا يبدين ّزينتهنّ إلا ما ظهر منها ولضربن بخمرهنّ على جيوبهنّ ولا يبدين زينتهنّ إلا لبعولتهنّ
أو ابائهنّ أو آباء بعولتهنّ او أبنائهنّ أو أبناء بعولتهنّ أو أخوانهنّ أو بني إخوانهنّ أو بني أخواتهنّ
او نسائهنّ او ما ملكت أيمانهنّ أو التابعين غير اولي الإربة من الرجال او الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء
لا يضربنّ بأرجلهنّ ليعلم ما يخفين من زينتهنّ)) (سورة النور : الآية 31)

فلفظتا (جلابيبهنّ وخمرهنّ)دالتا على تحديد ماهية الحجاب وحدودة ،فخمرهنّ معناها المقانع، مفرد :مقنعة
وهي غطاء الرأس المنسدل على جيبنها ،أي صدرها ،لأن النساء قبل نزول الآية لم يكن
يغطين جيوبهن
أخيراً أقول :ياأيتها الدرة المصونة الغالية ! والله ما اراد الأسلام لك إلا الكرامة ، ولم يرد لك إلا
أن يحميك من عبث العابثين
وما يريد لك إلا الخير في الدنيا والآخرة

إن الحجاب الذي نبغيه مكرمة ...لكل مسلمة ما عابت ولم تعب
نريد منها أحتشاماً عفّة أدباً... وهم يريدون منها قلة الأدب
يارب أنثى لها عزم لها أدب ... فاقت رجالاً بلا عزم ولا أدب
ويالقبح فتاة لا حياء لها ... وإن تحلّت بغالي الماس والذهب

ويكفينا فخراَ ان لنا قدوة كالزهراء والحوراء {عليهما السلام} فلننظر ونتمعن بمفهوم الحجاب عندهم




http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23735&stc=1



اللهم صل على محمد وال محمد


اشرق محورنا بنور الواعية وصاحبة المواضيع الاروع بمنتدانا المبارك اختي الغالية (شجون فاطمة )


وبودي ان اتداخل معك بحدبثك الطيب واقول ببساطة


تلك ومع شديد الاسف رسائل الاعلام المضلل لنا وبكل وسائلة المتعددة


كان اغلب الضرر من التلفزيزن فقط ...

والان ماشاء الله دخلت وسائل التواصل بكل انواعها (انستكرام ،فيس ،تويتر ،وووو كثير غير ذلك


حتى بدات افكار الاغلب الاعم من فتياتنا وشبابنا تتألف معها كثيرا

وبتنا في زمن المعروف فيه منكر والمنكر فيه معروف لكن مع كل ذلك ابداااا لن نيأس بان نهدي ولو فتاة واحدة لجادة الصواب


وبصوتنا وكلماتكم الاروع وفقكم ربي لكل الخيرات ونيل الحسنات ....






http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23752&stc=1

مقدمة البرنامج
18-03-2015, 12:05 AM
كيف نربي بناتنا على الحجاب ؟! (منقول)






















لا زالت التربية تَحمِل هاجسًا في قلوب الكثير مِن الآباء والأمهات، وكلما كبر الولد وكبرت البِنت بدأ القلب يَخفق، والقلق يزيد، كيف لا، ونحن في عالم شديد التسارُع والتغيير؟.

فما كان سائدًا في السابق مِن قِيَم واعتبارات يوشك اليوم أن يكون باليًا، وبما أننا نعيش في مجتمعات يَصدُق عليها قول الصادق المصدوق - عليه الصلاة والسلام -: ((يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر))؛ وذلك مِن شدة ما تموج به الحياة حولنا مِن فِتَن.

يأتي أمر الحجاب كقيمة تعبُّدية وأخلاقية تعدُّ مِن أولى ما ينبغي تعليمه وتدريبه للفتاة، خاصة حينما تبدأ تظهر عليها علامات البلوغ، ولا زلت أتذكَّر ما أخبرنا به الطنطاوي حول تجربته مع بناته في تعليم الحجاب؛ كما جاء في مذكراته، حيث يخبرنا الأديب المربِّي علي الطنطاوي - رحمه الله - عبر مقالة له تحت عنوان: "كيف ربيتُ بناتي؟" يَنقل لنا فيها تجربة عملية في تعويد أولى بناته على الحِجاب، وخلاصة تجربته أنه طلب مِن الأم شراء أثمن حجاب في السوق، وكان الموجود آنَذاك ثمينًا لدرجة معادلته لأكثر مِن ثلث الراتب الشهري، ورغم ذلك اشتراه وألبسه البِنت وهي ذاهبة لمَدرستها، فأعجب زميلاتها وانبهرنَ به فارتبط الحجاب بالإعجاب؛ لكننا اليوم اختلفَت أحوالنا عما كان عليه الحال زمان الطنطاوي - رحمه الله - وأصبَح الكثير مِن الآباء قادرين على شراء أغلى ما في السوق، ومع ذلك ليس مِن السهل إقناع البنت بلبسِه، فمُشاهدات الفتاة للعالم مِن حولها مزيج مِن صور متعدِّدة مِن التبرُّج، سواء ما يُعرض عبر الفضائيات أو غيرها مِن وسائل الإعلام الجديد، أو ما تُشاهده وتسمَع به في المدارس أو الجامعات، بل حتى دائرة الأسرة والأقرباء، إن مجموع تلك المُشاهَدات هو بمثابة درس للفتاة بدون مُعلِّم؛ فهي الآن في طور تشكيل القَناعة في اللاشعور لعدة محاوِر تتعلَّق بالحجاب؛ كالأهمية، والعمر الملائم، وطريقته أو أسلوبه، وغيرها.

والمشكلة أن المربِّين في غفلة عن هذا التشكيل غير المباشر، إنهم حينما يرون أن أمره لديهم من المسلَّمات يظنون أنهم بعيدون عن مسألة إقناع الفتاة به، وبذل أي جهد في ذلك، على اعتبار أن السلطة والقوامة حتى الآن بأيديهم، وهذا غير صحيح في زمن الانفتاح ووسائل التواصل الاجتماعي.

صحيح أن بعض البيئات ربما تُساهم في انسيابيَّة لبس الفتاة للحجاب، وارتدائها له دون عوائق؛ حيث إنَّ الأقران مِن الأقرباء وأهل الحيِّ كلهم قد لبسوه والتزموا به في سنٍّ معيَّنة من سِني الدراسة النظامية، بيد أن ما نسعى إليه هو أن نوصِّل هذا المفهوم السامي والعظيم الذي أمر الله به إلى قلب ووجدان الفتاة؛ وذلك تحقيقًا لمرضاة الخالق - عز وجل - وامتثالاً لأمره.

ولكي لا يكون هناك انفصام في نفس الفتاة، وصراع داخلي تحاول إخفاءه يدور حول عدم قناعتها به، بل ربما تعلَّقَ قلبُها الصغير بإحدى نماذج الإعلام الهادم مِن الممثلات وغيرهن؛ مما يُعزِّز بين الفَينة والأخرى تلك القناعة السلبية.

في السطور التالية أَذكُر بعض الخطوات الهامة، التي تُسهم بحول الله في تهيئة الفتاة وتربيتها على الحجاب إزاء النقاط التالية:

أولاً: الاهتمام المبكِّر بموضوع الحجاب حتى قبل بلوغ الفتاة سنَّ التكليف، له أثر في غرس هذا المفهوم في نفسها بسهولة ويسر؛ فالتنويه والإشارة المباشرة وغير المباشرة للحجاب وميزاته وفضائله بحسب ما تَفهمه الفتاة وتعقله.

ثانيًا: طرح ومدارَسة أمره مع المعنيين مِن الأقرباء والأصدقاء يُسهم في جمع معلومات وأفكار يُمكن للمربي انتقاء المناسِب منها، والملائم لظروف البيئة الاجتماعية بكل صورها.

ثالثًا: قبل أن تقرِّر الحجاب، اجلس جِلسة حوار مع الفتاة تبيِّن فيها عظم أمره مِن قِبَل المولى - عز وجل - والفوائد الجليلة التي تعود عليها، وليكن ذلك بالمنطق والمجادلة بالتي هي أحسن، ثم اطلب منها رأيها، وتأكَّد من أنها قد اقتنعت به.

رابعًا: بعد التأكد مِن اقتناعها به، اطلب منها اختيار اليوم الذي يُناسِبها لارتدائه، واجعل ذلك اليوم مناسبة سعيدة يَشترك فيها جميع أفراد الأسرة في المنزل أو خارجه.

خامسًا: بعد التأكُّد مِن قناعتها وردِّك لجميع ما يُمكن أن يكون شبهة حول الموضوع، اطلب منها دعوة صديقاتها لارتدائه، مبيِّنًا لها عِظَم الدعوة إلى الله، والفضلَ الذي يعود عليها إن ساهم ذلك في ارتداء إحداهنَّ عن طريقها، إنك في هذا ستُثبِت وترسِّخ أمر الحجاب في نفسها عبر دعوة غيرها له، وهي مِن أقوى الوسائل للثبات على الخير، كما سوف تصنَع في نفس فتاتك بذور وبدايات خلق شخصية فاعلة ومؤثّرة بين قريناتها؛ لتُصبح بعد ذلك فاعلة في مجتمعها، فالنجاحات العظيمة كانت - ولا زالت - تالية لنجاحات يَسيرة وصغيرة.






































اللهم صل على محمد وال محمد

بورك اخي الفاضل (الق لحروف )

على مانقلت لنا من كلمات الوعي وقد اشترتم الى باب مهم جدا في الحجاب وهو جانب التربية للفتاة


قال تعالى :(اومن ينشّأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين )

وهذه الاية قد جاء في تفاسيرها انها في الفتاة التي تربى على الحلية والزينة وحبها ولكن هي في البيان والبلاغة ليست مبينة

وهذا قد يكون سببه الرئيسي هو تشجع الاهل او الام للبنت على تاخير ارتداء الحجاب

او التهاون به بحجة صر العمر مرة والحرمرة اخرى والموديلات مراااات اخرى

ومع ان التمهيد للحجاب امر مهم جدا والتدرج به وان كانت الفتاة صغيرة العمر بلبس مايبعد عن الابتذال ويجذب النظر لها

وبحجة ان تكون ابنتها جميلة للناظر .....!!!!


وهي تعلم او لاتعلم انه ايحاء للفتاة وتلقين لها ان الجمال وحب الناس لها وقبولهم بها مقترن بالتجمل والتزين


مما يلقي بظلاله على ماسي بالكبر لها


بوركتم ولكم شكرنا على المرور الكريم ...





http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23759&stc=1

مقدمة البرنامج
18-03-2015, 12:53 AM
وردت في القرآن الكريم آيات عديدة حول الحجاب، منها قوله تعالى:

[ وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن] (1).

ومنها قوله سبحانه : [ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن] (2).

والخمار: هو الغطاء الذي يوضع على الرأس فيغطي الأذن والصدر والرقبة(3).

ومنها قوله عزوجل :

[ وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى] (4).

ولكن: لماذا الحجاب؟

هكذا يتساءل الكثير من الشبان والشابات..

لماذا الحجاب؟

أليس الحجاب تقييداً لحرية المرأة؟

وأساساً ما هي العوامل التي جعلت الإسلام يشرّع الحجاب؟

العوامل الموجبه لتشريع الحجاب في الإسلام

بقاء المحبة الزوجية

ينوّه (علم النفس) ان المزوجة المحجبة تستقطب حب الزوج واهتمامه اكثر من غيرها.. لماذا ؟

ذلك لان (الإنسان حريص على ما منع)(5) فالمرأة المحجبة ـ عادة ـ اقرب الى قلب الزوج من المرأة المتبرجة.. اذ المرأة بلا عباءة التي يراها الرجل من الرأس الى القدم يوميا عشرات المرات.. قد تفقد إغراءها نهائيا..

عكس المرأة المحجبة التي تظل مجهولة، ومثيرة.. بالنسبة الى الزوج..

ولذا نجد ان المرأة الريفية المحجبة اقرب الى قلب زوجها من المرأة العادية غير المحجبة.. ان المرأة في الريف تتعاون مع زوجها.. تذهب في الصباح الى الحقل لتزرع.. وتطحن وتخبز.. وتغسل..وتقوم بسائر المهام الملقاة على عاتقها وهي بحجابها ومن دون ان تختلط بالأجانب.. وعندما تعود في الليل الى الكوخ.. اذا بالزوج ينظر إليها كملاك او حورية.. ويبدي حبه تجاهها...


اضافة الى ان الرجل يشعر بان الزوجة المحجبة تخصه دون سائر الرجال، عكس المرأة غير المحجبة فانها لاتختص بزوجها بل يراها الجميع..

ولهذا السبب نرى: ان آباءنا كانوا يتزوجون ويعيشون سنين طويلة دون ان تجري على شفاههم كلمة (الطلاق).. اذ انهم كانوا يجدون في زوجاتهم _ اللاتي كن يرتدين الحجاب _ الإغراء والجاذبية.




ومن عوامل هدم العفاف في لباس الأخت المسلمة ما ابتليت به الأسواق.. وروج له الفساق.. وفسدت به الأذواق.. وهو ما يسمونه: "بالموضة والأزياء" فهي همٌ فرض نفسه على النساء.. واستدرجهن إلى أحضانه.. حتى صرن يشغلن به في كل وقت وحين.. ودونه مال.. والجهد.. والعفاف!

وهذه الموجة العارمة.. لا تعرف حدودًا للزمان أو المكان.. ولا يخجلها عرف.. أو يمنعها أصل.. فهي كالنّار الملتهبة في انسيابها الفادح.. تحرق ما في طريقها.. ما دام قابلاً للاحتراق!

ولذلك لم تستثن من قاموسها أي لباس! فحتى الحجاب نفسه أصبح يخضع للقانون نفسه.. وأصبحت العباءات تحت رحمة الأذواق الأجنبية.. تفصلها بمقاسات لا يجيزها الدين.. ولا يحمدها العرف.

بينما تتطلع نفوس ضعيفات الإيمان للجديد، حتى ولو كان الجديد في الحجاب وقد جهلن أن لا جديد في الحجاب.

"إنّ التبرج الجديد هو الذي اصطلحوا على تسميته (بالحجاب العصري) وهو وإن كان مخلاً من الجملة بشروط الحجاب الشرعي إلاّ أنّه لا يصل إلى درجة العري الفاضح، لكنّه في النهاية يسمى تبرجًا وهو تعبير عن مرحلة انتقال لما هو شر منه، فأعداء العفاف جعلوه حلاً وسطًا تساير به المرأة المسلمة تطورات الموضة والزينة، وفي الوقت نفسه تكون بعيدة عن التبرج الصريح، وما هو في الحقيقة إلاّ استدراج ماكر، بيته دهاقنة دور الأزياء والموضة، وأباطرة الدعوة إلى السفور والانحلال، للقضاء على الحجاب الشرعي والنيل من بنات الإسلام، وجواهر المجتمع، ليسهل عليهم النيل من المسلمين جميعا كما جرت بذلك العادة في كثير من دول المسلمين". (لا جديد في الحجاب ص 25).

فاحذري أختي المسلمة من هذا الاستدراج الماكر.. فإنّ النبي صلى الله عليه وسلم حذّر من اتباع سنن الكفار.. وما موجة الموضة والأزياء إلاّ سنة من سننهم..

3- دعاة على أبواب جهنم:
وهم قتلة الفضيلة والمتواصلون بسحق العفاف.. قد سخروا أقلامهم وجهودهم لتشويه الحجاب.. وتحرير المرأة ـ زعموا ـ وهم ينادون في مجلاتهم المشبوهة.. وقنواتهم الهابطة بحرية المرأة.. وكأنّها تعيش حالة الاستعباد! ويصورونها بجلبابها وكأنّها ارتكبت منكرًا من الفعل وزورًا!

وهم ـ كما هم ـ يرددون شعارات لطالما صرح بها الغرب.. فقد قالت الصليبية آنا مليجان: "ليس هناك طريقة لهدم الإسلام أقصر مسافة من خروج المرأة سافرة متبرجة". (همسات في أذن فتاة ص 22).

ويقول غلادستون وهو صليبي أيضا: "لن يستقيم حال الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة، ويغطى به القرآن". (همسات في أذن فتاة ص 22).

وهذه الدعوات التي يرددها الكفار وأهل الشهوة والأهواء.. إن لم تجد لها صدى في نساء المؤمنين.. فإنّها أحيانًا تشكل نوعًا من الانهزام النفسي عند ضعيفات الإيمان.. لا سيما إذا صادفت في النفس تضعضعًا بسبب المعاصي والسيئات.. وتزامنت مع جموحها للشهوة والانفلات


​
ومن عوامل هدم العفاف في لباس الأخت المسلمة ما ابتليت به الأسواق.. وروج له الفساق.. وفسدت به الأذواق.. وهو ما يسمونه: "بالموضة والأزياء" فهي همٌ فرض نفسه على النساء.. واستدرجهن إلى أحضانه.. حتى صرن يشغلن به في كل وقت وحين.. ودونه مال.. والجهد.. والعفاف!

وهذه الموجة العارمة.. لا تعرف حدودًا للزمان أو المكان.. ولا يخجلها عرف.. أو يمنعها أصل.. فهي كالنّار الملتهبة في انسيابها الفادح.. تحرق ما في طريقها.. ما دام قابلاً للاحتراق!

ولذلك لم تستثن من قاموسها أي لباس! فحتى الحجاب نفسه أصبح يخضع للقانون نفسه.. وأصبحت العباءات تحت رحمة الأذواق الأجنبية.. تفصلها بمقاسات لا يجيزها الدين.. ولا يحمدها العرف.

بينما تتطلع نفوس ضعيفات الإيمان للجديد، حتى ولو كان الجديد في الحجاب وقد جهلن أن لا جديد في الحجاب.

"إنّ التبرج الجديد هو الذي اصطلحوا على تسميته (بالحجاب العصري) وهو وإن كان مخلاً من الجملة بشروط الحجاب الشرعي إلاّ أنّه لا يصل إلى درجة العري الفاضح، لكنّه في النهاية يسمى تبرجًا وهو تعبير عن مرحلة انتقال لما هو شر منه، فأعداء العفاف جعلوه حلاً وسطًا تساير به المرأة المسلمة تطورات الموضة والزينة، وفي الوقت نفسه تكون بعيدة عن التبرج الصريح، وما هو في الحقيقة إلاّ استدراج ماكر، بيته دهاقنة دور الأزياء والموضة، وأباطرة الدعوة إلى السفور والانحلال، للقضاء على الحجاب الشرعي والنيل من بنات الإسلام، وجواهر المجتمع، ليسهل عليهم النيل من المسلمين جميعا كما جرت بذلك العادة في كثير من دول المسلمين".

فاحذري أختي المسلمة من هذا الاستدراج الماكر.. فإنّ النبي صلى الله عليه واله وسلم حذّر من اتباع سنن الكفار.. وما موجة الموضة والأزياء إلاّ سنة من سننهم..

فعن أبي سعيد الخذري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: «لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذّة بالقذّة حتى لو دخلوا جحر ضبّ لدخلتموه». قالوا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: «فمن!» [رواه البخاري ومسلم].

ثم إنّ كل فتاة تتحرى اتباع ما تمليه الموضة من ألبسة دخيلة على الدين والعادة.. لا بد لها أن تقع في اتباع من تتشبه بهن من الكافرات في سلوكها وأخلاقها.. وذلك يؤثر حتما على حيائها وعفافها


ويقول غلادستون وهو صليبي أيضا: "لن يستقيم حال الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة، ويغطى به القرآن".

وهذه الدعوات التي يرددها الكفار وأهل الشهوة والأهواء.. إن لم تجد لها صدى في نساء المؤمنين.. فإنّها أحيانًا تشكل نوعًا من الانهزام النفسي عند ضعيفات الإيمان.. لا سيما إذا صادفت في النفس تضعضعًا بسبب المعاصي والسيئات..


اللهم صل على محمد وال محمد


بوركتم اخي الفاضل والمتواصل مع محورنا الاسبوعي اخي (ابو محمد الذهبي )


واتفق معكم بان الحجاب ليس امرا سهلا والالتزام به للمراة يتطلب منها ايمان قوي وبعد عن وساوس الشيطان

وهوى النفس وكذلك قناعة كبيرة بان الحجاب وتشريعه هو فضل وعطاء وتشريف من الله لها الى جانب انه تكليف


يحافظ به خالقها عليها لانها جوهرة ثمينة ....

والا فاي لحظة انحراف او حالة تغير مكان او بلد يؤدي الى ابتعادها عن هذا المفهوم بدل الاقتراب منه وتطبيقه

كما يحدث لها عند سفرها لمحافظة او بلد اخر غير بلدها ....!!!!


او في حال دخولها للجامعة او توفر اي فرصة اعجاب او اثارة لها ...


وكانه كان امرا مرحليا ووصوليا ماان تصل لهدفها منه باجتذاب المعجبين او الزوج حتى تخفف منه لاقصى حدوده ...!!!!

وهذا مايتولد من عدم القناعة بالحجاب ....


واستكمالا لاهمية المحور سانقل لكم هذا الموضوع وجدته على صفحات الفيس ولكم شكري .....



لمـــــــاذا الانســــــــــــلاخ من الحجــــــــاب ***
انسابت في هذه الأيام إلى مجتمعاتنا بعض الظواهر الغريبة ، تدعمها قوى
تريد النيل من الإسلام ومعانيه ، ولع...ل من أبرز تلك التحديات ، التي يواجهها
المسلمون ما تبثه وسائل الإعلام ، حتى يصل إلى أصغر لبنة من لبنات المجتمع
( الأسرة ) ، والمراقب للأوضاع ، يرى الانغماس وراء الملذات بشتى صورها ،
والصرعات المختلفة من هنا وهناك ، قد ظهرت بين الفينة والأخرى ، حتى أصبحت
عادةً متبعــــــــة …
نسلط الضوء في هذا الموضوع على ظاهرة التعري والانسلاخ من الحجـــاب ،
بدعوى التحرر الذي يدعمه الغرب ، وتقف وراءه بعض المنظمات الاستعمارية ،
بدعوى حقوق المرأة . وفي مجتمعنا الصغير الموالي لأهل البيت عليهم السلام.
بدأت هذه الظاهرة تأخذ شكلاً من اللامبالاة ، رغم خطرها الشديد ، إذ بدأت هذه الظاهرة منذ سنوات خلت بتعدد في أشكال وألوان العباءة ، وبعض الزخارف التي
تطرز على الأكمام والأطراف ، ثم ما لبثت أن اتسع نطاقها إلى تغييرها من الفضفاضة إلى أن أصبحت شبه مجسمة لجسم المرأة ، ثم ما لبثت شيئاً قليلاً حتى ورد علينا
ما يسمى بعبــــــاءة الكتف ،،
كل ذلك كان ولم تأت التوعية بالمخاطر المحدقة بهذا المجتمع قويــــة .
السؤال ماذا بعد كل هذا ؟ ، وإلامَ يؤدي ذلك ؟
إن ظهور بعض ملامح هذا الانسلاخ أدى إلى تفشي كثير من المشكلات الأخلاقية !! وسبب ذلك عدم اكتراث الأم والأب وعدم السؤال عن بناتهم ومراقبة تصرفاتهن ، بل وربما شجع الوالدان بناتهن ضمناً عمل ذلك . للحــــــــــــــد من أخطار هذه المشكـــــــــــــــلات :
1. يجب أن يقوم كل فرد بدوره : الأب ، الأم ، الأخ ، الأخت ، الخطباء ، المثقفون....
2. العودة إلى تعاليم الدين والنصوص الواردة في الحجاب وشكله.
3. تقديم المثل العليا ، ونحن لا نجد مثالاً ابلغ من السيدة الزهراء وابنتها السيدة
زينب عليهما السلام في الحفاظ على الستر والحجاب.
4. عدم كبت الفتيات نفسياً ، ومراعاة حقوقهن ، وعدم وضع الفروقات بين البنات والبنيين .
5. مراقبة الأبناء أثناء خروجهن ، وعدم ترك الفتيات يذهبن للأسواق بمفردهن .
6. مراعاة الصحبــــــة و أثرهـــــــــــا .
وأخيراً نقدم النصح ببناء الأسرة بالإطار الإسلامي الصحيح ، والحفاظ عليها لأنها اللبنة الأساس في صلاح المجتمع ، آملاً أن يستجيب الآباء ، ويجعلوا شيئاً من أوقاتهم لأبنائهم ، و أن لا تنصب همومهم في المشاغل الدنيوية ، كما نقدم همسة صغيرة في أذن مدعي الالتزام ، فنقول مقال أمير المؤمنين علي عليه السلام : " من لم يكن له رادع من نفسه فلا رادع يردعــــــه "





http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23764&stc=1

مقدمة البرنامج
18-03-2015, 01:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وال محمد

الحمد لله انا كنت اتمنى ان يكون محوركم في هذه الايام الفاطمية عن الحجاب
و تحققت رغبتي ببركات فاطمة عليها السلام

مجتمعنا بحاجة الى اكثر توعية من هذا الجانب
لان التساهل بالحجاب والاستخفاف به اصبح يكبر بمرور الايام
وما نراه الان من واقع يندى له الجبين
وبحاجة الان الى توعية وتوجيه ديني من قبل المختصين
في كل مكان في الاسواق والمدارس والجامعات والدوائر
ان تكون منشورات ولافتات للتنبيه على الحجاب واهميته
وان كيف فاطمة سلام الله عليها كيف حرصت على حجابها
وقابلت الالم والمحنة وحافظت على حجابها
حين عصروها بين الحائط والباب
وهذا اكبر مثال للمسلمة
وان شاء الله ما تقدمونه يكون نافع
تقبلوا مروري





اللهم صل على محمد وال محمد


بوركت اطلالة اختنا العزيزة الطيبة (عشقي زينبي)


على محورها المبارك ويشهد الله ان الامر لم يكن مخطط له من قبلنا باختيار المحور لكن كثيرا مااستشعر

ان محوركم المبارك هو من ادارة سيدي ومولاي حامل اللواء (عليه الاف التحية والسلام )


وما انا الاريشة بيد ذلك الفنان العظيم رغم انني الاقل شأنا


ولانك ذكرتي سيدتي ومولاتي الزهراء عليها السلام والتي نسال الله ان تتفضل علينا بالعفة والفضيلة وعلى نساء المؤمنين جميعا


فسانشر لك مشاركة اعجبتني تقول :


قدوتي الزهراء(عليها السلام ) . . .


كانت الزهراء(عليها السلام ) طاهرة ، عفيفة، ملتزمة...
فأنتِ يا أختاه، تقولين أنّ قدوتكِ سيدة نساء العالمين.
لنقف سوياً على بعض النقاط لنرى إن كانت فعلاً قدوتكِ؟؟!

* لباسكِ ؟؟ هل هو محتشم و ساتر ام يظهر مفاتن جسدكِ؟؟!!...

* لسانكِ؟؟ هل يتردد عليه بعض الألفاظ الغير متزنة؟؟
أم يلهج بذكر القرآن و آل البيت (ع)؟؟!!

* ضحكتكِ؟؟ هل هي ملفتة للأجنبي؟؟
أم ضحكة هادئة لا تلفت الإنتباه؟؟

* أخلاقكِ؟؟ هل أنت من اللواتي يخدعن الناس بالمظهر؟؟
أم أنك صاحبة أخلاقٍ يمدحك الناس عليها؟؟

* نظراتك؟؟ هل تغضين بصركِ على ما حرّمه الله لكِ؟؟

أم تنظرين نظرة محرّمة؟؟

جاوبي نفسكِ على هذه الأسئلة أختاه،

و حينها ستعرفين إن كنت حقاً مِن مَن يتخذنا الزهراء(عليها السلام )قدوة لهنّ.







http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23765&stc=1

صادق مهدي حسن
18-03-2015, 11:21 AM
تتميماً للفائدة ... وتذكيرا بأحد المحاور السابقة

تم مناقشة الموضوع من هذه الجوانب وجوانب أخرى في المحور 38 وكان بعنوان (الإنسلاخ)

للأخت الفاضلة (مدير تحرير رياض الزهراء)

وهو في الرابط التالي :

http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=79104

لمن أراد أن يطلع .. مع التقدير

مقدمة البرنامج
18-03-2015, 10:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمدوال محمد
السلام عليكم ور حمة الله وبركاته
بهذه المناسبة وهذه المحور الرائع والهادف اذكر لكم بعض ماقرات عن الحجاب:

1- أين أنتِ يافتاة الجيل من الحوراء لما الإبتعاد أختاه لما الجفاء قد فدتك حتى سالت منها الدماء أيا ترى ببعدك عنها هكذا الوفاء أين الألسن التي تلهج بالدعاء استبدلت بكلمات اللهو والغناء اين الحجاب اين الوجوه البيضاء اين العفة اختاه اين غاب الحياء الم تسمعوا لفاطمة كل ذاك النداء( بناتي دفاعا عن الحجاب كنت فداء ان حالكن اليوم حال يستحق الرثاء).

2- سألوها ألَا تغارين من كلّ هؤلاء الفتيات من حولكِ ؟! مِن عطورهنّ السّاحرة، وملابسهنّ الأنيقة مِن جمالهنّ وبَهائهنّ .. ؟! فـ أجابت : نعم ، أغار أغار من كلّ أختٍ سبقتني إلى الله بِ خُطوة أو ختمت حِفظَ كتابه فَ صارت من أهله وخاصّته أو وُفِّقت لِإرتداء الحِجاب كما يحبّه الله (http://pinsta.me/tag/%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87)ويرضاه هذه غِيرتي فاين انتي من غيرتي؟؟؟

3- لمن يقولوا أن العباءة السوداء تجلب الحر : أقول لهم نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا غڑ لَوْ كَانُوا يَفْقَهُون)

4-ماذا عسانا أن نقول عن عباءات اليوم فالزينه والنقوش بألوانها اصبحت من المتنافس عليها من قبل بعض الفتيات اصبحن اليوم يتنافسن على أزياءها لا على الستر والاحتشاام..

5- وعن أي جمال يتحدثون في حضور فتاة تطهرت، احتشمت، وتسترت.. المرأة حين تعيش بحجاب شرعي تشعر براحة في نفسها، وهدوء في بالها، فلا تظرات تلاحقها ولا متسكعا يتبعها، ولا قلقا يؤرقها، لأنها في رحاب نظام إلهي يقرن الحياء بالإيمان..




وايضا اذكر هذه القصيدة الجميله للشهيدة العلوية بنت الهدى:
صوني جمالك بالحجاب الداني
ودعي الثياب طويلة الأردان
يضفي عليك الإحتشام مهابة
فخذي المواعظ من ذوي العرفان
لا تخدعي ان التبرج خدعة
للنيل منك فتهجري وتهاني
وتستري اختاه انك درة
لا تشترين بأبخس الأثمان
كوني كلؤلؤة نغوص لصيدها
في البحرعن شغف بكل تفاني
لا في المعارض نستهين بشأنها
منبوذة وجدت في كل مكان
فتعافها نفس الأبي تعففا
رغم البريق وشدة اللمعان
سيري محجبة وليس يضرنا
ان تعملي لمصالح الأوطان
سيري محجبة وليس يضيرك
ان قيل ذا رجعية وتواني
ليس التقدم بابتكار ملابس
قصرت وقد ضاقت على الأبدان
ليس التقدم ان تكون نسائنا
عريانة كشفت عن السيقان
ان التقدم لا يعوق ركابه
ثوب يطول لحشمة النسوان
لكن ببذل جهودهن لتافه
لا يستحق عناية الانسان
اولا ترى الاسلام اوجب حشمة
وتجذما في محكم القرآن
وهو الذي نشر العلوم فنيلها
فرض على الفتيات والفتيان
وهو الذي حث الخطى متقدما
وبنى لنا مجدا فنعم الباني
أفعاقه فرض الحجاب على النساء
من أن يشيد ارسخ الأركان
سيري والا تنبذي فاذا مضى
زمن وانت حبائل الشيطان
اذ ذاك لا يثق الرجال بما
قد ما سلكت سبيل الذل والبهتان
فتعافك نفس الأبي تعففا
رغم الجمال وحسنك الفتان



اللهم صل على محمد وال محمد


اهلا وسهلا ومرحبا باختي التي طال غيابها عن المنتدى عسى ان تكون بخير وبركات


العزيزة (ترانيم السماء )


وفقك الباري للخيرات على ردودك القيمة والتي سارد عليها بقصيدة رائعة كنت قد قراتها من قبل ببرنامجكم


من نشر العزيزة (رحيق الزكية )

وساضعها بين يدي اعضائنا الاكارم






العَباء ة ُ والفستانْ

سِترٌ ولكِنَّهُ للحُسْنِ ما سَتَرا
يَسْتَعْرِضُ الجِسْمَ يُغْرِي الصخرَ والحَجَرا

أسموهُ سِتْراً وكالوا فيهِ تَكْلِفَة ً
في مشغلٍ وَسْطَهُ الشيطانُ قد حَضَرا

قد جَسَّمَ الجِسْمَ في تمثالِ ماجِنَة ٍ
كأنَّ إبليسَ مَنْ سَوَّاهُ وابتكرا

تمشيْ بهِ في خفيفِ العقلِ إمرأة ٌ
أهواؤها جَمَّة ٌ والفِكْرُ قد صَغُرا

قد قَمَّطَتْ فيهِ ما تخفيهِ مِنْ جَسَدٍ
في مشهدٍ فاضِحٍ للفتنة ِ اخْتَصَرا

فالصدرُ والخصرُ والأردافُ بارِزَة ٌ
فانظرْ إذا شئتَ غذِّ الجوعَ والوَطَرا

قد أصبحَ السترُ إنْ تنويْ معاكسة ً
عذراً لمنْ فوقَ ذاكَ الضِّيْقِ قد نَظَرا

وحسبُ ذاكَ الحجابِ الاسمُ إذْ فَضَحَتْ
أجزاؤهُ للعِيَانِ الغُصْنَ والثَّمَرا

إنَّ الحياء َ الذي قد كانَ مَكْرُمَة ً
ما عاد في عصرِنا المشؤومِ مُعْتَبَرا

هذيْ الفساتينُ أسْمَوْهَا الحِجَابَ وَهَلْ
حُسْنٌ بحُسْنٍ يَصُدُّ العينَ والبَصَرا

أنثى ً تمشَّتْ بلونِ الليلِ ما اسْتَتَرَتْ
حتى مَضَتْ في اشتباهٍ تلبَسُ القَمَرا

أسمَتْهُ في أتْفَهِ الأزمانِ وا أَسَفاً
سِتْراً ويا حسرتا كم للعُرَى ْ شَهَرا

لكنَّها في المسَمَّى ْ ها هنا اشْتَبَهَتْ
إذْ إنَّهُ كانَ كالفُسْتَانِ إذْ سَحَرا

جِلبابُها ألفُ خَنَّاسٍ يمرُّبِهِ
تمشي ومِنْ خلفها إبليسُ قد حَفَرا

لم تَتَّبِعْ ما يقولُ اللهُ بلْ تَبِعَتْ
رَبَّ الهوى إذ أطاعَتْ كُلَّ ما أمَرا

يا ليتها في خِمَارٍ لَفَّهَا عَلِمَتْ
من أنَّهُ للذيْ قد خَمَّرَتْ عَصَرا

هيتاً لمنْ غازَلُوا قالتْ جوارِحُها
وللذي اغترَّ قَصَّتْ جِسْمَها ليَرَى

ذاكَ الشبابُ الذيْ أوصالُهُ اتقذَتْ
في شهوة ٍ شَبَّ فيها الجمرُ واستعرا

يا ليتها لم تكنْ للسترِ لابِسَة ً
كي تُسْكِتَ الأهلَ أو كيْ ترضيَ البشرا

يا ليتها في سبيلِ الدينِ قد لَبِسَت
ثوبَ التقى فيهِ تُرْضِيْ الرَّبَّ إذ أَمَرا

يا ليتها لم تنافقْ في تَسَتُّرِها
في خرقة ٍ حاكَها إبليسُ فانتصرا

تمشي وتُبْدِيْ إلى الرائينَ فاكِهَة ً
موبوء َة ً إذ ذبابٌ حولها كَثُرا

قد جُلْبِبَتْ في قُماشٍ فيهِ قد ضُغِطَتْ
كُلُّ التفاصيلِ حتى جِسْمُها انفجرا

تُفْشِي تفاصِيلَها للناسِ قدْ نَسِيَتْ
ما حَدَّدَ اللهُ لمَّا أنزلَ الخَبَرا

ضاقتْ عليها ثِيَابٌ ليتَها خَجِلَتْ
إذْ أنًّ ذاكَ الحياء َ الشامِخَ انكسرا

مرسومة ٌ أنتِ في ذاكَ الحجابِ وهَلْ
أيُّ إمرئٍ عاقلٍ لا يَشْتهِيْ النظرا

تُبْدِيْنَ جِسماً ، جمالاً كيفَ يحصرُهُ
هذا القماشُ الذي للجسمِ قد عَصَرا

أسميتِهِ السِّتْرَ والأزياء ُ فاضِحَة ٌ
والسِّتْرُ مِنْ سِتْرِكِ المفْضُوْحِ قد سَخِرا

لم تستريْ غيرَ لونِ الجلدِ في جَسَدٍ
فيهِ العباء اتُ أوحَتْ كُلَّ ما سُتِرا

إنْ كنتِ للسِّتْرِ يا أختاهُ طالبة ً
لا تلبسيْ ما يقرُّ العينَ والبَصَرا

لا تلبسيْ ما به تُمْسِيْنَ فاتنة
من حيثُ لم تشعري كم يجذِبُ الذَّكَرا

أم هَلْ تقولينَ عن عينٍ إذا نظَرَتْ
للحُسْنِ لا تنظريْ فالجِسْمُ قد سُتِرا

إنَّ الذي كنتِ قد أخفيتِ مِنْ جَسَدٍ
قد بانَ وازدادَ في إغوائهِ أثَرا

ذاكَ الحِجَابُ الذي بالغتِ زِيْنَتَهُ
من وَحْيِ إبليسَ فيهِ الذنْبُ قد كَبُرا

وأنتِ إذ تحسبينَ السِّتْرَ في بَذَخٍ
فناً ففي النارِ لو تدرينَ قد سُعِرا

فلتلبسيْ ما به تبدينَ عالية ً
فوقَ السماواتِ يُرْضِيْ اللهَ إنْ حَشَرا

ما شئتُ أنْ تَنْسُجِيْنَ العَقْلَ من عُقَدٍ
جهلاء َ في وعيها كَمْ تشبهُ البقرا

أوْ أنْ تُرَدِّيْنَ في دنيا أبي حَكَمٍ
ذاكَ الذيْ استعْبَدَ النِّسْوَانَ وافتخرا

لكنْ إلى كُلِّ حُكْمٍ جاء َ حِكْمَتُهُ
والسترُ لا يُجْتَنَى ْ إلا إذا سَتَرا

يا مَنْ إلى خِذْرِها الجذَّابِ قد رَكَنَتْ
لُفِّي بتقواكِ سِتراً يَتَّقِي سَقَرا

لُفِّيْ بتقواكِ ثوباً فيهِ قد نَسَجَتْ
منهُ الرسالاتُ طُهرا يَغْزِلُ السُّوَرَا

كوني على دربِ بنتِ المصطفى إمْرَأة ً
معصومة ً خدرُها المكنونُ قد بَهَرا

فهيَ التي طهِّرَ الرَّحْمَنُ سِيرَتُها
إنْ نُوْدِيَتْ قدوة ُ الأنثى بها افتخرا

بوركتي وشكر يلمرورك العطر ....







http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23784&stc=1

مقدمة البرنامج
19-03-2015, 12:02 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد

حيّا الله اختنا الغالية المبدعة ام سارة التي تسر القلوب اينما حلت

باختياراتها الرائعة.

وحيّا الله اختنا المتألقة خادمة الحوراء زينب1 على مواضيعها الراقية

التي تمتعنا وتفيدنا فيها جزاكما الله خيرا اختايّ الغاليتان

علينا ان ان نوجه سؤال الى كل مسلمة فرض الله عليها الحجاب:

من اين تأخذي مفهوم الحجاب؟
مِن مَن تاخذي مفهوم الحجاب؟

هل هناك افضل من سيدة نساء العالمين؟ وهي القائلة: "أدنى ما تكون من ربها أن تلزم قعر بيتها".

وكذلك قولها (عليها السلام) حينما استأذن عليها اعمى فحجبته فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لها : لم حجبتيه وهو لا يراك ؟ فقالت ( عليها السلام ) : "إن لم يكن يراني فإني أراه وهو يشم الريح"

يا من تدّعين انك على نهج السيدة الزهراء ( عليها السلام) لاتجعلي كلامك زينة تتباهين بها في وقت الكلام وعند الفعل تخلعينها

فقد قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم ( كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ )

فسيدة النساء حجبت الاعمى وهو لا يرى لانه يشم الريح فاين نحن منها؟



اللهم صل على محمد وال محمد

بورك مرور مشرفتنا الكريمة والراقية بلمساتها الولائية اختي العزيزة (مديرة تحرير رياض الزهراء )


وسلمت كلماتك التي ربطتنا بقدوة نساء العالمين من الاولين والاخرين


وكثيرا مالو طرحتي سؤال وقلتي للمتبرجة من هي قدوتك ..؟؟؟؟ولماذا لاتجعلين من الزهراء عليها السلام قدوتك تقول :


هم معصومون ونحن بشر عاديون ....!!!


او تقول خلي اتمتع بشبابي ومن بعد ذلك يأـتي اوان التوبة ...!!!!


او اننا تطورنا وذهب ذلك الزمن وحجابه ....!!!!


ولا اعرف مارد اعضائنا على هكذا راي اكيد انهن قد سمعنه من بعض الشابات ...

ولك كل الشكر للمرور العطر غاليتي ....






http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23785&stc=1

امال الفتلاوي
19-03-2015, 03:29 PM
هم معصومون ونحن بشر عاديون ....!!!


او تقول خلي اتمتع بشبابي ومن بعد ذلك يأـتي اوان التوبة ...!!!!


او اننا تطورنا وذهب ذلك الزمن وحجابه ....!!!!

نعم اختي الحبيبة ام سارة ساجيب على هذه التساؤلات:

صحيح انهم معصومون ولكنهم عاشوا حياة اصعب من حياتنا


كانوا يأكلون خبز الشعير القاسي ولم يملكون غيره وكانوا اغلب الاحيان يتصدقون به

مع ان كنوز الدنيا كانت بايديهم وليس من العجيب ان ينزل عليهم ربهم مائدة من الطعام

ولكنهم آثروا الا ان يعيشوا عيش الفقراء ليواسوهم او (لعل بالحجاز او اليمامة من لا عهد له بالشبع)

خرجت السيدة الزهراء (عليها السلام ) وهي تصطحب معها ابنتها السيدة الحوراء (هليها السلام) وهي بعمر الخمس

او الست سنوات على بعض الروايات كانتا تجران اذيالهما لشدة حجابهما وفي لمة من النساء لتعطي درساللنساء ان الحجاب لايمنع ان تعيشي حياتك تطالبين بحقوقك التي اقرها لك الاسلام ولكن من دون ان تخرقي قانون تشريعي سماوي واحد.

ثم ما دخل التطور في الحجاب؟

هل لبس اللبس المحتشم سيمنع عقلك من التطور والتفكير؟


ثم ماهو نوع التطور الذي تقصدين؟

هل هو التطور الاقتصادي ام التطور العلمي ام التطور الثقافي؟

ام تقصدين التطور (الحيواني) الذي يجعل الانسان متطورا لدرجة انه يقوم يتقليد الحيوان في التعري والخروج عن

المسلك الانساني في التعامل الاخلاقي.

فاذا كنت تريدين التطور لماذا لاتطورين نفسك لتقبل الحجاب لتصوني عفافك؟

بدلا من ان تبذليه برخص التراب.

هل تريدين التمتع بشبابك؟

تمتعي بنار وقودها الناس والحجارة

تمتعي وانت ترين ذئاب البشر تنهش ماقدمتيه لهم من لحم رخيص

تمتعي بقدر ماتحتملين من عذاب النار.

واسأل مرة اخرى هل التمتع بالحياة بخلع الحشمة والحجاب؟

مقدمة البرنامج
19-03-2015, 09:08 PM
السلام عليكم
لكم ارق التحايا معطرة بأريج الياسمين الاخت المتألقة بخدمتها لمولانا الساقي .ع. سقاها الله تعالى من حوض الكوثر الراقية مقدمة البرنامج
كما اقدم خالص شكري وتقديري للأخت الغالية .خادمة الحوراء زينب1. على هذا الطرح الرائع لموضوع الحجاب اسأل الله تعالى ان يكسوها حلل الجنان

بأعتقادي ان المرأة المتبرجة لسان حالها يقول( ايها الرجال الغافلون عن ذكر الله تعالى انا هنا فانظروا لي لكي اغويكم كما اغواني الشيطان فأصبحت شيطانة في صورة انسانة هيا تعالوا لكي اجركم شيئا فشيئا الى الحرام وبالتالي تكون النار مصير لكم فأنا سهم من سهام ابليس قد وضعني امامكم لأصطادكم ايها المغفلون




اللهم صل على محمد وال محمد


اهلا وسهلا ومرحبا بالاخت العزيزة التي طالت غيبتها على محورنا الكريم (عاشقة غريب كربلاء )


وبوركتي على الرد القيم الذي ينمُ عن ثقافة زينبية زهرائية



وبودي ان اخاطب كل من تحب الزهراء (عليها الاف التحية والسلام )بالقول :




ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ : ﺃﻧﺖ ﺗﺤﺒﻴﻦ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﺀ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺴﻼﻡ، ﻫﺬﺍ ﺃﻣﺮ ﻻ ﺃﺷﻚ ﻓﻴﻪ ﻭﻟﻜﻦ

ﺍﻟﺤﺐ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﺤﺒﻮﺏ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻴﻪ، ﻭﻟﻴﺲ

ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻤﻌﺎﻛﺲ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻨﻪ.

ﻓﺎﻟﺤﺐ ﻟﻴﺲ ﺍﺩﻋﺎﺀ ﺃﻭ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺗﻠﻮﻛﻬﺎ ﺍﻷﻟﺴﻦ، ﺍﻟﺤﺐ ﻓﻌﻞ ﻭﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﻭﻣﻦ ﺩﻭﻥ

ﺫﻟﻚ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺣﺒﺎ.

(ﻗُﻞْ ﺇِﻥْ ﻛُﻨْﺘُﻢْ ﺗُﺤِﺒُّﻮﻥَ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻓَﺎﺗَّﺒِﻌُﻮﻧِﻲ ﻳُﺤْﺒِﺒْﻜُﻢُ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻭَﻳَﻐْﻔِﺮْ ﻟَﻜُﻢْ ﺫُﻧُﻮﺑَﻜُﻢْ ﻭَﺍﻟﻠَّﻪُ ﻏَﻔُﻮﺭٌ ﺭَﺣِﻴﻢٌ )

ﺍﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺳﻒ ﻟﻜﺜﻴﺮﻣﻦ ﺍﻻﺧﻮﺍﺕ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻧﻌﻠﻢ ﺑﺄﺩﺑﻬﻦ ﻭﺍﺧﻼﻗﻬﻦ

لكن

هي في ارتدائها للحجاب قليلة المبالاة ....!!!!

وتنشر بين مدة واخرى صورا لمتبرجات سواء بصفحتها


على الفيس بوك او باقي وسائل التواصل ....!!!1


ﻓﻜﻮﻧﻲ ﻣﻤﻦ ﺗﺘﺒﺎﻫﻰ ﺑﻬﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﺀ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻭﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﺴﺮﻭﺭ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ

ﻣﻮﻻﻧﺎ ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ ﻛﻮﻧﻲ ﻟﻤﺬﻫﺒﻚ ﻋﻮﻧﺂ ﻭﻻ ﺗﻜﻮﻧﻲ ﺷﻴﻨا

ﺭﺯﻗﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺇﻳﺎﻛﻢ والجميع حسن الخاتمة


وشكري لمرورك العطر .....






http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23808&stc=1

مقدمة البرنامج
19-03-2015, 09:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد والمجد والصلاة على محمد واله الاطهار

قيمة الحجاب هو في سيطرة المرأة على المشاعر لا فقط قطعة قماش وساتر
تتصور بعض النساء والفتيات انها لو غطت شعرها وسترت مفاتنها صارت محجبة بنظر الاسلام ، نعم في الشكل هي كذلك لكن ماهي قيمة الحجاب في دخائل نفسها ؟؟؟
وما أثر تلكم القطعة على مشاعرها ؟
هل هي محصنة من لوثات الاثام الباطنية ؟
هل هي محجبة في روحها من ان تخرج عارية المشاعر ؟؟!!
إن العري في المشاعر مقدمة الى الابتذال وارخاص النفس امام الرجال
وكيف تكون الفتاة عارية في مشاعرها ؟
حينما تسمح لذئب ان يجترها بمعسول الكلام او ينزع عنها لباس الحياء بمواعيد وكلمات غرام !
وتتفاعل معه في الكلام و النظرات والاعجاب ولعلها تسقط في بئر الخطيئة !
فواأسفاه على العفة حينما تذبح وتستباح بسبب نزوة عابرة ولذة مندثرة يبقى عارها وتبعتها هنالك ستعظ يد الندامة يوم يعظ الظالم على يديه ، يقول ياليتني لم اتخذ فلانا خليلا
المشاعر ينبغي ان لاتُسفِر بها !!
وان تحكِم الصدفة على إطباق نفسها من ان يُنال من لؤلؤها
وان تحيط بوردة مشاعرها أشواكا يهابها النُظار وتخشاها انامل المتطفلين
ان التحجب المشعري هو الاساس للتحجب المظهري
واذا هتك الساتر الباطني لم يعد من قيمة للساتر الظاهري!
ولذا نرى الاحجبة حاليا عبارة عن الوان الطيف الشمسي !!
وكأنه المطلوب :هو مواراة الشعر وبعض المفاتن ! فقط !!
وربما كانت الملابس اشد تأثريا من العري في نظر الرجال كما هو غير خافِ !

ايتها الفتاة .. ايتها النساء :
المرأة اذا تساهلت في مشاعرها نزولا لرغبتها ودنائة نفسها الامارة .. فلتعلم انها تلوثت باطنيا وتحولت تلك الصفحة البيضاء النقية الى صفحة ذات بقع سوداء بروائح نتنه !! وان ذلك النقاء والصورة الناصعة الجميلة قد ذهبت !
وستعتاد ان تعطي من مشاعرها لاي ذئب اخر وهكذا حتى تقع في بئر الخطيئة وحينها لاينفع ندم!!!
ما اروع تلكم الفتاة التي تصل الى الزواج والاقتران وهي لم تسفر بمشاعرها ومحافظة على نقائها ..
اجمل حياة واروع صورة ستعيشها في مستقبل ايامها ..
ايتها الدرة العزيزة :
فكري في حال اللواتي وقعن في فخوخ المتصيدين
إن خلف الطِعم صنارة !
احذري معسول الكلمات !
فهي ايدي تريد خلع حجابك الباطني ..

&&&

اللهم انا نسألك ان تمن على نسائنا بالحياء والعفة
وتحفظ عوائلنا من الانجراف خلف جيف الغرب وزخارفهم الخدّاعة

وفقكم الله لكل خير وصلاح





اللهم صل على محمد وال محمد

بورك مرورك المشرق كاتب محورنا السابق اخي المحترم والمتالق (حسن هادي اللامي )


ورد جميل فيه الكثير من الوعي والفكر بين طياته رغم نبرة الوعظ فيه ...

وهكذا هي كلماتنا دائما نريد بها صلاح انفسنا اولا واصلاح من هم حولنا....

قال تعالى (واتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموا منكم خاصة )


فمن المؤلم ان نرى من خرجت من بيتها العطر يفوح منها ...!!!

ونرى من تزينت وتبرجت وهي تذهب لاين


تذهب لزيارة المراقد المقدسة وهي بذلك انتهكت محرمين :


الاول :تبرجها


والثاني :حرمة المكان المقدس الذي ذهبت له


ولكن هنالك سؤال يجول بخاطري وهو :


هل للرجل وغيرته وحميته تاثير على منع المراة ومسيرها في اتباع هوى النفس

وارجاعها لجادة الصواب سواء اكان محرما لها يمنعها عن ذلك


او غير محرم ارادت اغوائة فنهرها بقوله وفعله ...؟؟؟؟



ونسال الله الهداية للصلاح



فمامنا من هو قادر على تحمل غضب الله وحرارة نيرانه


وندعوا بالعفة والفضيلة لنساءنا ليكُن من الممهدات وللخير داعيات .....







بوركتم اخي الكريم وشكري لكم .....






http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23809&stc=1

حسن هادي اللامي
20-03-2015, 09:12 AM
اللهم صل على محمد وال محمد


هل للرجل وغيرته وحميته تاثير على منع المراة ومسيرها في اتباع هوى النفس

وارجاعها لجادة الصواب سواء اكان محرما لها يمنعها عن ذلك


او غير محرم ارادت اغوائة فنهرها بقوله وفعله ...؟؟؟؟





اللهم صل على محمد وال محمد

حتما له دور كبير وفاعل جدا

ولذا يحرص الاسلام من خلال برامجه الوقائية واستعمال الوقاية -عبر التقوى والورع - ان يربي النفوس على إثارة كوامن الدواعي النفسية والزاجر الباطني ليكون هو الرقيب في تقييم الموقف والنظر بعين البصيرة لاي امر وتدبر عاقبته قبل الولوج فيه فإن كان عاقبته الى رضا الله سار فيه وان خلاف رضاه احجم وامتنع

ولكن كيف لو كانت النفس بعيدة عن هذه التربية الرفيعه ؟
فسيكون تصرف الرجل والمراة مبتني على تجاوز الخطوط الحمراء للشريعه ويقع في محاذير كثيرة لانه لم يقف عند حافة الخط وينظر في عواقب الامر !!

فالرجل الذي يتساهل ويسمح لزوجته بخروجها في مكياج بسيط وطبيعي ( هو مكياج خفيف !! )
أو يتساهل بملابس ضيقه ومجسمه لمفاتنها او يتساهل في اخرج شيء من شعرها فليتوقع منها انها ستقوم بما هو أكثر
ومن تساهل في خروج ابنته بالمكياج والزينة فماذا يتوقع من الرجال اتجاهها ؟ ؟؟؟؟؟؟

إذا كان الرجل حازما وغير متساهل في قضايا التزيُن لنسائه فسوف لن تطمع احداهن بتجاوز حدود الشرع في ملبسها او مظهرها
وإذا كان مراقبا لابنته في خروجها للمدرسة او الجامعه
و يركز على الحشمة ويركز العقيدة والايمــــــــــــــــــــان والاخلاق في باطنها من خلال سلوكه وقوله فستكون أبنته كذلك

ولكن ماذا لو كان رب الاسرة هو من يركض خلف تلك وهاتيك أو يجلب أدواة الزينة لابنته فكيف ستكون أسرته ؟؟

حسن هادي اللامي
20-03-2015, 09:23 AM
غزال في زحام الاسواق!!!!

اختي انتبهي انت في وسط الزحام
وكونك في السوق فذا شر مقام
ليس من العفة ان تلجي بين الرجال
فمنهم كسباع واسقطت بينهم غزال
فإن ضاغطتي بجسمك الاجانب ..
فقد سلطتي عليه النيران والعقارب
إذ كل عضو له حظ ٌ من الزنا ...
فإحذري فهو في القيامة شاهدا
اختي انتبهي ولا تتحامقي
إن في الاختلاط شر العواقبي
وفي الحياة حوادث وقصص
تعطيك العبر وتدفع عنك الغصص
فكم من عذراء تصاممت عن النصح
فكانت عاقبة عفتها فضيحة الذبح
اختي انتبهي ودعي زحام الاسواق
واخشي الله وحسابه يوم التلاق
أعدي جوابا هناك عن تبرجك
فماعاد من المتغزلين احد ينفعك
اي نار اضرمتيها في الشباب
عليك ضعفها في يوم الحساب




[ بقلمي الباكي من هول المنكرات ]

كربلاء الحسين
20-03-2015, 09:30 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبكاته
سلمت الايادي الطيبه اختي ام سارة واختي خادمه الحوراء زينب1
في الابداع والتواصل المستمرفي الانتقاء والنشر المفيد احييكم في الاختيار الرائع والمميز عن الحجاب


فالمرأة المؤمنة هي المرأة السعيدة، لأنّها أرضت ربّها، وحافظت على كرامتها، وأراحت ضميرها، واقتدت بسيّدة نساء العالمين (عليها السلام)، فتغمرها السعادة وتفخر بها، كما كانت الزهراء (عليها السلام)، وحرائر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأمير المؤمنين (عليه السلام)، حتّى تمثّل بعفافهنّ القاصي والداني، وتحرّكت قرائح الشعراء في الثناء على ستر أهل بيت النبوة والكرامة.
ألا ترغب المرأة المؤمنة في هذه السعادة والكرامة!!! فهذه زينب (عليها السلام) يقول في حقّها الشاعر الموالي:
ولم تر حتّى عينها ظلّ شخصها
إلى أن بدت في الغاضريه حسرا

إنّ الحجاب صون المرأة وسترها وكرامتها، وحمايه وهو الّذي يحجبها عن أن تكون مبذولةً مهانة رخيصة، فهو اللباس الّذي وهبه الإسلام العظيم لها لأنّه دين الكرامة والعزّة والعفّة والصّلاح، فعلى المرأة أن تحافظ عليه محافظة كبيرة مقتدية بسيّدة نساء العالمين، ولأنّه نعمة عظيمة أخرجها من ظلم الجاهليّة إلى نور الإسلام .
قال تعالى: { وقرن في بيوتكنّ ولا تبرجن تبرّج الجاهليّة الأولى(1)}.
وعلى كلّ حال فالحجاب واجب شرعي ولا إشكال في وجوبه، وورد التأكيد عليه في القرآن الكريم وأحاديث وسيرة أهل البيت (صلوات اللّه وسلامه عليهم أجمعين).
ولأنّ الحجاب زيناً للمرأة وشرفاً ورفعةً أراده النبي (صلى اللّه عليه وآله وسلم) وربّى عليه ابنته وحبيبته الزهراء (عليها السلام)، وأمر به اللّه الرؤوف الرّحيم سبحانه وتعالى

كربلاء الحسين
20-03-2015, 09:54 PM
اللهم صل على محمد وال محمد
موضوع اعجبني وحبيت اتحاور مرة ثانيه
العالم كله يتحجب.. فهل تشذين عنه؟




الحجاب في الجمادات:
فالسيف.. يحفظ داخل غمده..
والقلم.. بدون غطائه يجف حبره، ويصبح عديم الفائدة ويلقى ذليلاً مهاناً تدوسه الأقدام لأنه فقد مصدر حمايته وهو الغطاء (غير الجاف طبعاً)!!





الحجاب في الكائنات الحية:
على مستوى الخلية أغشية مزدوجة خارجية وداخلية تحمي الخلية وتنظم عمل عضياتها.
1- الخلية النباتية:
تحاط بجدار سميك يدعمها حتى بعد الموت
2- الخلية الحيوانية:
- الغضروفية توجد داخل فجوات
- العظمية تقع داخل قنوات
- بويضات الأنثى تُحفظ في حويصلات
- والخلية العصبية محورها طويل يحاط بغمد يحميها فلا يتلف أو ينقطع


إذاً.. لكل خلية حجابها الخاص بها.. وأنتِ ليكن لك الحجاب الخاص بك الذي يميزك؟


الحجاب في النباتات:
1- البذرة:
حجابها التربة.. تمنع عنها أشعة الشمس.. فتعيش في ظلام ليبدأ الإنبات.. والقصرة حجاب ثانٍ وداخل الحجاب حجاب.
2- الجذر:
له قمة نامية عليها قلنسوة بها يدك الجذر الأرض دكاً
فالبذرة باطن الأرض خير لها من ظاهرها, كذلك المرأة, إن هي لم تتحجب تجلب السوء لنفسها والعار لأهلها.. ويسود الفساد في الأمة ويصبح باطن الأرض خير لها من ظاهرها.
3- الساق:
تغطيها طبقة شمعية في النباتات الغضة تحميها. وعندما يشتد الساق ويغلظ.. تتمزق البشرة الخارجية وتتكون بشرة داخلية تاركة خلفها الخلايا المتهتكة فيتكون القلف.
4- الأوراق:
تحميها طبقة شمعية تزيد وتنقص سماكتها حسب بيئتها أو تكون مغطاة بطبقة مخملية أو وبرية.
5- الزهرة:
عضو التأنيث داخلها يقع في مركز تحيط به الأوراق الزهرية تحميها فإن كان الله عز وجل قد حافظ على عضو التأنيث في مجرد زهرة ما لنبات ما بهذا الشك .. أليست أنثى الإنسان هي الأجدر والأولى بهذه الحماية؟ وما سبل هذه الحماية؟ وهل أنتِ مجرد زهرة جميلة؟
6- الثمرة:
ماذا يحدث إذا قضمت تفاحة ثم تركتها فترة؟ ولماذا يسود لون الموزة بعد تقشيرها؟؟؟؟؟


الحجاب في الحيوانات:
1- الحيوانات المائية:
في الماء نرى الكثير من ألوان المرجان والأصداف والقواقع.... كأنها في مهرجان ..كلها تشكل حجباً تحمي داخلها الرخويات فتبارك الله رب العالمين ..
2- حيوانات اليابسة:
من الحشرات.. فراشة, يرقتها -إحدى أطوارها- أمرت بأمر عظيم من رب عظيم.. إذاً.. تنفذ بالرغم من أنه لا حول لها ولا قوة.. تفرز خيوطاً لزجة كأنها تغزلها ثم تنسجها حجاباً ترتديه لتنتقل للطور الذي يليه وتسمى عذراء في شرنقة!!
والزواحف لها حراشف.. والقنفذ ذو أشواك.. والسلحفاة لها درقة كبيرة ثقيلة تحملها على ظهرها طوال عمرها لذلك.. يطلق عليها علمياً تكريماً لصبرها لقب صاحبة أثقل حجاب..
فمن ياترى صاحبة أغلى حجاب؟؟؟


الحجاب في الإنسان:
1- بويضة أنثى الإنسان:
تحفظها حوصلة, وكذلك هي مغطاة بطبقة صفراء تحميها من الاحتكاك, وبعد الإخصاب, تفرز الزايجوت مادة تغلفها لتمنع دخول الحيوانات المنوية الأخرى إليها. إذا كلها حجب متتالية تحمي الإنسان حتى قبل أن يولد....
2- الجنين في بطن أمه:
قال تعالى {يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقاً من بعد خلق في ظلمات ثلاث} [الزمر 6]
تسعة أشهر يقضيها الجنين آمناً في سربه.. رحم أمه يحاط بأغشية وحجب هي:
ظلمة المشيمة، وظلمة جدار الرحم، وظلمة جدار البطن فتوفر له الراحة والأمن والغذاء والأوكسجين.. إذا نحن في حجاب قبل أن نخلق!
3- الحجاب الحاجز:
داخل الأحشاء موجود.. يفصل ويحجب القلب والرئتين عن باقي الأعضاء في الأحشاء.. يقوم بدوره خير قيام لأنه سميك لا يصف ولا يشف.... فما بال حجاب أنثى الإنسان رقيقاً يصف ويشف بل قد لا يكون موجوداً عند البعض!!
4- الهيكل العظمي:
من مكوناته الجمجمة يستقر بها الدماغ وهو كنز الإنسان وما يميزه عن الحيوان موجود داخل صندوق عظمي بأمان لا يصل إليه مشرط الجرح الفنان إلا بنشر عظم جمجمة رأس الإنسان، وهي خزنة عظيمة عند الغني والفقير تضاهي الخزنة الحديدية المليئة بالمجوهرات..
5- القلب:
كالهدية يغلف بطبقة فوق طبقة أو كخمسة جنود تقوم بحمايته..
غشاء التامور شغافه, تحيط به رئتان حنونتان, يضمهما قفص صدري بأمان, تكسوه عضلات وأنسجة, يغطيها جلد واق..
هكذا تحيط بنا رحمة ربنا ومحبته وحكمته فشرع لنا الحجاب..
6- العين:
أغلى ما يملك الإنسان, وهي كرة تستقر داخل حجاج العين حتى لا تتقاذفها الأخطار!! بدون تعليق..
7- الجلد:
نسيج كبير سميك يغطي كافة الجسم ويخفي خلفه العظام والعضلات والأوعية الدموية و...و.و....
تخيلي لو كان الجلد شفافاً, يظهر ما تحته, كيف سيكون حال الناس وأشكالهم؟؟


همسة
بحجابك أنت سفيرة لدينك...
بحجابك أنت قدوة للأطفال...
بحجابك تدلين كل أنحاء العالم والكون على وجود دين عظيم... يميز المرأة لتكون شامة... شامة على خد الكون الفسيح...


فتحجبي أختي... فالكون كله يتحجب فهل تشذين عن الكون؟؟

مما راق لي ....

المستغيثه بالحجه
21-03-2015, 09:08 AM
http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23835&stc=1مواضيع تستحق المتابعة كعادتكم في التميز باختيار ما هو من واقعنا ومن جوهر حياتنا اليوم أرى ان الأخوة والأخوات الأفاضل لم يتركوا لي بابا لاطرقه ونكتشف معا ما يخبئ لنا خلفه فشكرا لكل حرف.
سطر على هذه الساحة
اما مشاركتي معكم ستكون لكلمات قرأتها منشوره لا حدى الأخوات بعنوان
الى من هي أغلى من الذهب والماس
اخيتي اكتب لك هذه الكلمات وقد امتلأ قلبي بحب الخير لك وقد انغمرت نفسي وروحي بحب النصيحة لك
اقول لك يابنت الإسلام
اعلمي انك مستهدفه من قبل دعاة الرذيلة والفساد الذين انتشروا في أنحاء الارض في مشارقها ومغاربها أولئك الذين يدفعون الفساد دفعا ويميلون له ميلا عظيماً
أولئك الذين يعتبرون التقدم في جرد ملابسك ونزع حيائك وقتل طهرك وعفافك فاحذري ابنة الإسلام واعلمي ان الله شرفك اعظم الشرف وقد رفع قدرك اشد رفعه لكن لا بلباس كاشف لمفاتنك ولا بجسد يعرض على زملائك لا وألف لا انما شرفك ربك بحيائك وحشمتك وحجابك
نعم بحاجبك الذي هتفوا لك ولكل العالم بانه يدحض ويبعد سيم الجمال ويغطي معايير الكمال قالوا وقالوا من الكلام المجرح في لباس الطهر هتفوا بأقوال كاذبه عفنه بعدا لهم. اخيتي الم تري ان كل ثمين نحفظه كي لا يتلف الم تنظري الى اللؤلؤ ة الثمينة في أعماق البحار كيف تصان داخل الصدفة الم تسألي نفسك يوما مالهدف من الحجاب ؟ما قيمته ؟
اذا فعلت ذلك حتما سيجيبك قلبك وستهتف نفسك وستوقظ جوارحك وستقول لك جميعها انك أغلى من الذهب عندنا وان ردد دعاة الفساد باكذوبة المراءة نصف المجتمع فاعلمي انك بالنسبة إلينا كل المجتمع لا نصفه فحسب توكلي على الله البسي حجابك تزيني بالحشمة النقاء اخيتي اطلقيها رصاصة في قلب كل كافر محارب لطهرك وعفافك وقولي لهم موتوا بغيظكم ارفعي رأسك عالياً ولترددي مسلمة موحدة متحجبه عفيفه وافتخر وافتخر وافتخر

http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23834&stc=1

حسن هادي اللامي
21-03-2015, 10:08 AM
وايضا اذكر هذه القصيدة الجميله للشهيدة العلوية بنت الهدى:
صوني جمالك بالحجاب الداني
ودعي الثياب طويلة الأردان
يضفي عليك الإحتشام مهابة
فخذي المواعظ من ذوي العرفان
لا تخدعي ان التبرج خدعة
للنيل منك فتهجري وتهاني
وتستري اختاه انك درة
لا تشترين بأبخس الأثمان
كوني كلؤلؤة نغوص لصيدها
في البحرعن شغف بكل تفاني
لا في المعارض نستهين بشأنها
منبوذة وجدت في كل مكان
فتعافها نفس الأبي تعففا
رغم البريق وشدة اللمعان
سيري محجبة وليس يضرنا
ان تعملي لمصالح الأوطان
سيري محجبة وليس يضيرك
ان قيل ذا رجعية وتواني
ليس التقدم بابتكار ملابس
قصرت وقد ضاقت على الأبدان
ليس التقدم ان تكون نسائنا
عريانة كشفت عن السيقان
ان التقدم لا يعوق ركابه
ثوب يطول لحشمة النسوان
لكن ببذل جهودهن لتافه
لا يستحق عناية الانسان
اولا ترى الاسلام اوجب حشمة
وتجذما في محكم القرآن
وهو الذي نشر العلوم فنيلها
فرض على الفتيات والفتيان
وهو الذي حث الخطى متقدما
وبنى لنا مجدا فنعم الباني
أفعاقه فرض الحجاب على النساء
من أن يشيد ارسخ الأركان
سيري والا تنبذي فاذا مضى
زمن وانت حبائل الشيطان
اذ ذاك لا يثق الرجال بما
قد ما سلكت سبيل الذل والبهتان
فتعافك نفس الأبي تعففا
رغم الجمال وحسنك الفتان



رحم الله الشهيدة الطاهرة بنت الهدى

احسنتم الاختيار
وكم كان من دور رائع لهذه المصلحة والمربية الشهيدة في إثراء المكتبة الاسلامية بإفكارها وثقافة الحجاب وخصوصا المجموعة القصصية الكاملة حيث احتوت على قصص في بيان دور الحجاب قصص رااااائعه انصح بها الاخوات الطيبات بقرائتها وان تقوم بنشرها في الجامعات مثلا ...

وفقكم الله اختي لكل خير

حسن هادي اللامي
21-03-2015, 10:30 AM
احسنتم .برايي ردكم على هذا المحور هو افضل الردود
وفقكم الله تعالى لكل خير



تقييم اعتز به منكم اختي الكريمة
ربي يوفقك لكل خير
ونسأل الله ان يتقبل ذلك خالصا لوجهه الكريم
وأثابنا الله وأياكم ,,,

شكرا لكم

خادمة الحوراء زينب 1
21-03-2015, 05:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزيل الشكر والتقدير لكم أختي العزيزة ألق الحروف جعلة الله في ميزان حسناتكم

http://www.str-ly.com/vb/imgcache/2/12151alsh3er.gif

خادمة الحوراء زينب 1
21-03-2015, 05:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طبتم وطابت ردودكم أخي الكريم ابو محمد الذهبي جزيتم خيرا

خادمة الحوراء زينب 1
21-03-2015, 05:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير الجزاء أختي الرقيقة حمامة السلام جزيل الشكر والتقدير لردكم

خادمة الحوراء زينب 1
21-03-2015, 05:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل العرفان والتقدير لكم أخي الفاضل ألق الحروف لردكم العطر

خادمة الحوراء زينب 1
21-03-2015, 05:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنتم أختي الغالية ترانيم لردكم المبارك جعله الله في ميزان حسناتكم

خادمة الحوراء زينب 1
21-03-2015, 05:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت الايادي التي ردت على المحور اخي الفاضل حسن هادي البسكم الله لباس الصحة والعافية

خادمة الحوراء زينب 1
21-03-2015, 05:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شاكرة ردكم الراقي أختي الغالية عاشقة غريب كربلاء جعله الله في ميزان حسناتكم