المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مصادرالعامه لصحة رفس الثاني لسيدة نساءالعالمين



ترانيم السماء
17-03-2015, 11:52 PM
إبن حجر - لسان الميزان - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : 268
===============================
الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : 139
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- أحمد بن محمد بن السري بن يحيى المعروف ب‍ : إبن أبي دارم : قال محمد بن أحمد بن حماد الكوفي فيما قال : ...... ثم كان في آخر أيامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب . حضرته ورجل يقرأ عليه : إن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن
===============================
الذهبي - سير أعلام النبلاء - الجزء : ( 15 ) - رقم الصفحة : 578
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ....... قال الحاكم : وقال محمد بن حماد الحافظ ، كان مستقيم الامر عامة دهره ، ثم في آخر أيامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب ، حضرته ورجل يقرأ عليه أن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت محسنا
===============================
الشهرستاني - الملل والنحل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : 57
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- إن عمر ضرب بطن فاطمة (ع) يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها وكان يصيح : أحرقوا دارها بمن فيها . وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين (ع) .
===============================
اليعقوبي - تاريخ اليعقوبي - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : 126
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- وبلغ أبا بكر وعمر أن جماعة من المهاجرين والانصار قد إجتمعوا مع علي بن أبي طالب في منزل فاطمة بنت رسول الله ، فأتوا في جماعة حتى هجموا الدار ، وخرج علي ومعه السيف ، فلقيه عمر ، فصارعه عمر فصرعه ، وكسر سيفه ، ودخلوا الدار فخرجت فاطمة فقالت : والله لتخرجن أو لاكشفن شعري ولا عجن إلى الله ! فخرجوا وخرج من كان في الدار وأقام القوم
- ثم قام عمر ، فمشى معه جماعة ، حتى أتوا باب فاطمة ، فدقوا الباب ، فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها : يا أبت يا رسول الله ، ماذا لقينا بعدك من إبن الخطاب وإبن أبي قحافة ، فلما سمع القوم صوتها وبكاءها ، انصرفوا باكين ، وكادت قلوبهم تنصدع ، وأكبادهم تنفطر ، وبقي عمر ومعه قوم ، فأخرجوا عليا ، فمضوا به إلى أبي بكر
===============================
الشيخ محمد فاضل المسعودي - الأسرار الفاطمية - رقم الصفحة : 123
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- وقال : إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة ، حتى ألقت المحسن من بطنها . وعن لسان الميزان : إن عمر رفس فاطمة (ع) حتى أسقطت بمحسن
===============================
صلاح الدين الصفدي - الوافي بالوفيات - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : 57
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- إستدرك على كتاب ( وفيات الأعيان ) لابن خلكان ، وقد ترجم فيه النظام المعتزلي إبراهيم بن سيار البصري (160ـ 231هـ). وقال: قالت المعتزلة إنما لقب ذلك النظام لحسن كلامه نظما ونثرا ، وكان إبن أخت أبي هذيل العلاف شيخ المعتزلة ، وكان شديد الذكاء ، ونقل آراءه ، فقال : أن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت المحسن في بطنها
===============================
الصفدي - الوافي للوفيات - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : 15
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- وقال إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم لبيعة حتى ألقت المحسن من بطنها
===============================
الطبري - الرياض النظرة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 241 ) - نشر دار الكتب العلمية - بيروت
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- فجاء عمر في عصابة ، منهم اسيد بن خصير ، وسلمة بن سلامة بن وقش ، وهما من بني عبد الأشهل ، فصاحت فاطمة (ع) وناشدتهم الله ، فأخذوا سيفي علي ، والزبير ، فضربوا بهما الجدار حتى كسروهما ، ثم أخرجهما عمر يسوقهما
===============================
إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : 49
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ........ ورأت فاطمة ما صنع عمر . فصرخت وولولت ، واجتمع معها نساء كثير من الهاشميات وغيرهن ، فخرجت إلى باب حجرتها ، ونادت ، يا أبا بكر ، ما أسرع ما أغرتم على أهل بيت رسول الله ، والله لا أكلم عمر حتى ألقى الله
===============================
علي الخليلي - أبو بكر بن أبي قحافة - رقم الصفحة : 317
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]


- كما نقل صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي في الوافي بالوفيات ضمن حرف الألف كلمات وعقائد إبراهيم بن سيار بن هاني البصري المعروف بالنظام المعتزلي إلى أن قال النظام : إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت المحسن من بطنها ، وهكذا تجد مما أخرجه البلاذري والطبري وإبن خزاية وإبن عبد ربه والجوهري والمسعودي والنظام وإبن أبي الحديد وإبن قتيبة وإبن شحنة والحافظ إبراهيم وغيرهم تثبت ان عليا وبني هاشم وأخص الصحابة انما بايعوا بعد التهديد وبعد اجبارهم قسرا، وأن أبا بكر وعمر بالغا بالظلم والقسر لأخذ البيعة...
http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=23757&stc=1

الرضا
18-03-2015, 03:26 PM
الأخت الكريمة ( ترانيم السماء )
ان الحديث عن مظلومية فاطمة سلام الله عليها حديث ذو شجون ، لا ينتهي الكلام فيه ، ولا يمكن اتيان جديد فيه . فالمصادر التاريخية قديمها وحديثها تؤكد على ظلامة الزهراء ، هذه المرأة العظيمة ، وما لقيته بعد وفاة والدها النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم من احن ومحن ، وتعرضت لكثير من الويلات والمصائب التي يشيب لهولها الزمان ، ابتداءً من ترك وصية والدها ، ومروراً بغصب الخلافة من زوجها ، وانتهاءً
بقضية فدك ، مما ادى الى تراكم الهموم .
وقد أجمل أمير المؤمنين عليه السلام ما جرى على الزهراء عليها السلام برثاء وشكوى الى رسول الله
( صلى الله عليه وآله )
حيث قال :
ألسّلام عليك يا رسول اللّه عنّي و عن ابنتك النّازلة في جوارك ،
و السّريعة اللّحاق بك ، قلّ يا رسول اللّه عن صفيّتك صبري ، و رقّ عنها تجلّدي ، إلاّ أنّ لي في التّأسّي بعظيم فرقتك ، و فادح مصيبتك ،
موضع تعزّ ، فلقد وسّدتك في ملحودة قبرك ، و فاضت بين نحري و صدري نفسك .
إنّا للّه و إنّا إليه راجعون ، فلقد استرجعت الوديعة ، و أخذت الرّهينة ، أمّا حزني فسرمد ، و أمّا ليلي فمسّهد ، إلى أن يختار اللّه لي
دارك الّتي أنت بها مقيم ، و ستنبّئك ابنتك بتظافر أمّتك على هضمها ،
فأحفها السّؤال ، و استخبرها الحال ، هذا و لم يطل العهد ، و لم يخل منك الذّكر ، و السّلام عليكما سلام مودّع ، لا قال و لا سئم ، فإن أنصرف فلا عن ملالة ، و إن أقم فلا عن سوء ظنّ بما وعد اللّه الصّابرين .

ترانيم السماء
18-03-2015, 11:43 PM
الأخت الكريمة ( ترانيم السماء )


ان الحديث عن مظلومية فاطمة سلام الله عليها حديث ذو شجون ، لا ينتهي الكلام فيه ، ولا يمكن اتيان جديد فيه . فالمصادر التاريخية قديمها وحديثها تؤكد على ظلامة الزهراء ، هذه المرأة العظيمة ، وما لقيته بعد وفاة والدها النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم من احن ومحن ، وتعرضت لكثير من الويلات والمصائب التي يشيب لهولها الزمان ، ابتداءً من ترك وصية والدها ، ومروراً بغصب الخلافة من زوجها ، وانتهاءً
بقضية فدك ، مما ادى الى تراكم الهموم .
وقد أجمل أمير المؤمنين عليه السلام ما جرى على الزهراء عليها السلام برثاء وشكوى الى رسول الله
( صلى الله عليه وآله )
حيث قال :
ألسّلام عليك يا رسول اللّه عنّي و عن ابنتك النّازلة في جوارك ،
و السّريعة اللّحاق بك ، قلّ يا رسول اللّه عن صفيّتك صبري ، و رقّ عنها تجلّدي ، إلاّ أنّ لي في التّأسّي بعظيم فرقتك ، و فادح مصيبتك ،
موضع تعزّ ، فلقد وسّدتك في ملحودة قبرك ، و فاضت بين نحري و صدري نفسك .
إنّا للّه و إنّا إليه راجعون ، فلقد استرجعت الوديعة ، و أخذت الرّهينة ، أمّا حزني فسرمد ، و أمّا ليلي فمسّهد ، إلى أن يختار اللّه لي
دارك الّتي أنت بها مقيم ، و ستنبّئك ابنتك بتظافر أمّتك على هضمها ،
فأحفها السّؤال ، و استخبرها الحال ، هذا و لم يطل العهد ، و لم يخل منك الذّكر ، و السّلام عليكما سلام مودّع ، لا قال و لا سئم ، فإن أنصرف فلا عن ملالة ، و إن أقم فلا عن سوء ظنّ بما وعد اللّه الصّابرين .


احسنتم وجعل الله تعالى هذه الاحاديث المباركه في ميزان حسناتكم
ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم على مظلومية فاطمه روحي فداها
واعظم الله اجوركم بمصابنا بسيدة النساء في الرواية الثالثة ونسال الله
ان نكون واياكم من الاخين بثارها مع ابنها صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه