المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إليكَ يا ابن أحمد نرفع الأكف.. دعوات



خادمة الحوراء زينب 1
01-04-2015, 12:04 PM
الساعة الحادية عشر..
وأنا جالسٌة بين محبرتي وأوراقي
وأخط بدموعي كلماتٌ من الأسى
وأخرى من العرفان
حين يمتزج الألم بالدعاء والتضرع إلى الله


نعم إنها لحظاتٌ أليمة..
يهبها الله لعباده كناقوس إنذارٍ عن الغفلة


تركت المحبرة وجئت هنا
أقلب بين الصفحات بآهاتي
وأسمع فيها صراخٍ طفلٍ مبحوح
وأم تنحب ابنها
وأبٌ جلدٌ كالجبال


وصفحاتٌ أخرى من زينب الإباء
زينبُ المخدرات
زينبُ ابنة علي


وصفحاتٌ من علي الأكبر
حينما سأل سيد شباب أهل الجنة: أولسنا على الحق يا أبه


وينزف القلب من منظر عبدالله الرضيع
حيث القماط انتَزع
واحتضن الرضيع أباه أنْ لبيك يا حسين




صورٌ من كربلاء الصمود
والإباء
والمبدأ والكرامة
تتجلد أمامي في كل هذه الصفحات




أترك لكم حروفي
والله من وراء القصد