المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جواهر الاخبار في سيرة الاخيار من اهل بيت النبي المختار صلوات الله عليهم اجمعين



خادم الامام الحجة عج
26-04-2015, 03:54 PM
بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الشورى ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثالثة والعشرون .

قال الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام ان لكل امام عهد في اعناق شيعته واوليائه وان من تمام الوفاء بالعهد وحسن الاداء زيارة قبورهم فمن زارهم رغبة في زيارتهم تصديقا بما رغبوا فيه كانوا شفعائه يوم القيامة .

اما الامام علي بن ابي طالب عليه السلام فان معاوية ابن أبي سفيان وعمرو بن العاص و الأشعث بن قيس عليهم اللعنة قاتليه حرضا وعبد الرحمن بن ملجم المرادي عليه اللعنة قاتله فعلا ضربا بالسيف وقبض عليه السلام في الكوفة ليلة واحد وعشرين رمضان سنة اربعين للهجرة وله يومئذ ثلاثة وستون سنة .

واما الامام الحسن بن علي المجتبى فان معاوية ابن أبي سفيان عليه اللعنة قاتله حرضا وان جعدة بنت الأشعث بن قيس عليهما اللعنة قتلته فعلا بالسم وقبض بالمدينة في الثامن والعشرين من صفر سنة خمسين للهجرة له يومئذ ثمان وأربعون سنة .

واما الامام الحسين بن علي الشهيد فان يزيد بن معاوية عليه اللعنة قاتله حرضا وقاتليه فعلا ومقاتليه جبرا وظلما عبيد الله بن زياد وعمر بن سعد وجنوده ابن حوزة و حرملة بن كاهل الأسدي الكوفي و الحُصين بن نُمير و خولي بن يزيد الأصبحي و زيد بن ورقاء و شبث بن ربعي و شمر بن ذي الجوشن عليهم اللعنة ابد الابدين وقبض في كربلاء في العاشر من شهر محرم الحرام سنة واحد وستين للهجرة وله يومئذ ثمانية وخمسين سنه.

واما الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام فان مروان بن الحكم قاتله حرضا وان الوليد بن عبد الملك مروان عليه اللعنة فعلا بالسم وقبض بالمدينة سنة خمس وتسعين وله يومئذ سبع وخمسون سنة .

واما الامام محمد بن علي الباقر عليهما السلام وقاتله الوليد بن المغيرة حرضا وابراهيم بن الوليد بالسم فعلا وقبض سنة اربع عشر ومائة وله يومئذ سبع وخمسون سنة .

واما الامام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام قاتله المنصور بالسم وقبض في شوال سنة ثمان واربعين ومائة وله يومئذ خمس وستون سنة وقبرهم بالبقيع في المدينة .

واما الامام موسى بن جعفر الكاظم عليهما السلام قاتله هرون الرشيد عليه اللعنة بالسم على يد السندي عليه اللعنة قبض قتلا ببغداد بليال بقين من رجب وله يومئذ خمس وخمسون سنة وقبره ببغداد في المقبرة المعروفة بمقابر القريش.

واما الامام علي بن موسى الرضا عليهما السلام وقاتله مأمون عليه اللعنة بالسم وقبض بطوس من ارض خرسان بقرية سناباد في صفر وله يومئذ خمس وخمسون سنة .

واما الامام محمد بن علي الجواد عليهما السلام قاتله المأمون والمعتصم حرضا عليهم اللعنة وام الفضل فعلا بالسم وقبض عليه السلام ببغداد في اخر ذي القعدة وله يومئذ خمسة وخمسون وقبره عليه السلام ببغداد في مقابر قريش في ظهر جده موسى عليه السلام .

واما الامام علي بن محمد الهادي عليهما السلام قاتله المعتمد العباسي عليه اللعنة بالسم وقبض عليه السلام في سر من راى في الثالث من رجب وله يومئذ احد واربعون سنة .

واما الامام الحسن بن علي العسكري عليهما السلام قاتله المعتز العباسي عليه اللعنة بالسم وقبض في سر من راى في الثامن من شهر ربيع الاول وله يومئذ ثمان وعشرون سنة وقبره الى جانب قبر ابيه عليهما السلام في البيت الذي وقع فيه ابوه عليهما السلام في داره بسر من راى .

خادم الامام الحجة عج
27-04-2015, 07:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
كيف اصبح الامام علي بن ابي طالب عليه السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
قال الامام الحسين عليه السلام قلت لأمير المؤمنين عليه السلام كيف اصبحت قال كيف يصبح من كان لله عليه حافظان وعلم ان خطاياه مكتوبات في الديوان وان لم يرحمه ربه فمرجعه الى النيران .
قال جابر بن عبد الله دخلت على امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يوما فقلت له كيف اصبحت ياامير المؤمنين قال اكل رزقي قال جابر ما تقول في دار الدنيا قال ما اقول في دار اولها غم واخرها الموت قال فمن اغبط الناس قال جسد تحت التراب امن من العقاب ويرجو الثواب .
قيل خرج امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يوما من البيت فاستقبله سلمان الفارسي فقال له كيف اصبحت ياعبد الله قال اصبحت في غموم اربعة فقال له وما هن قال غم العيال يطلبون الخبز والشهوات والخالق يطلب الطاعة والشيطان يأمر بالمعصية وملك الموت يطلب الروح فقال له ابشر يا عبد الله فان لكل بكل خصلة درجات واني كنت قد دخلت على رسول الله صلى الله عليه واله فقال لي كيف اصبحت ياعلي فقلت اصبحت وليس في يدي شيء فغير السماء وانا مغتم لحال الحسن والحسين عليهما السلام فقال لي ياعلي غم العيال ستر من النار وطاعة الخالق امان من العذاب والصبر على الفاقة جهاد وافضل من عبادة ستين سنة وغم الموت كفارة الذنوب واعلم ياعلي ان ارزاق العيال على الله سبحانه وغمك لهم لايضرك ولاينفع غير انك توجر عليه وان اغم الغم غم العيال .

الرضا
27-04-2015, 10:34 AM
الأخ الكريم ( خادم الإمام الحجة عج )
بارك الله تعالى بك على هذا الجهد الطيب
ولكن ينبغي أن تتأكد من المعلومات التي تنقلها
فقد جاء في عمر الإمام الجواد عليه السلام حيث قلتم أن عمره الشريف
55 والصحيح أنه 23 فقد تسلم الإمامة وعمره سبع سنين وثلاثة أشهر أو تسع سنين وثلاثة أشهر .
تقبل تحياتي

خادم الامام الحجة عج
28-04-2015, 04:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله ايها الاخ الكريم
جزيتم خيرا
استجير بالله لك ولي من ان ينطبق علينا قوله سبحانه وتعالى ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير صدق الله العلي العظيم
حسبنا قول جدنا الامام جعفر الصادق عليه السلام حيث قال إنّا لو كنّا نفتي الناس برأينا وهوانا لكنّا من الهالكين ، ولكنّها آثار رسول الله صلى الله عليه وآله وأصول علم نتوارثها كابر عن كابر ، نكتنزها كما يكنز الناس ذهبهم وفضّتهم .
حبا وكرامة .

خادم الامام الحجة عج
28-04-2015, 04:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
كيف اصبح الامام الحسين عليه السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
قيل لي الامام الحسين عليه السلام كيف اصبحت يابن رسول الله صلى الله عليه واله قال اصبحت ولي رب فوقي والنار امامي والموت يطلبني والحساب محدق لي وانا مرتهن بعملي لا اجد ما احب ولا ادفع ما اكره والامور بيد غيري فان شاء غذبني وان شاء عفى عني فاي فقير افقر مني .

خادم الامام الحجة عج
29-04-2015, 03:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
كيف اصبح الامام علي بن الحسين عليهما السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

قيل للأمام علي بن الحسين عليه السلام كيف اصبحت يابن رسول الله صلى الله عليه واله فقال اصبحت مطلوبا بأثمان الله يطلبني بالفرائض والنبي صلى الله عليه واله بالسنة والعيال بالقوت والنفس بالشهوة والشيطان بالمعصية والحافظان بصدق العمل وملك الموت بالروح والقبر بالجسد وانا بين هذه الخصال.

عن المنهال قال دخلت على علي بن الحسين عليهما السلام فقلت السلام عليكم كيف اصبحتم رحمكم الله قال انت زعمت انك لنا شيعة وانت لاتعرف صباحنا ومسائنا اصبحت في قومنا بمنزلة بني اسرائيل في ال فرعون يذبحون الابناء ويستحيون النساء واصبح خير البرية بعد نبيه صلى الله عليه واله يلعن في المنابر ويعطى الفضل والاموال في شتمه واصبح نجيا منقوصا بحقه على حبه ايانا واصبحت قريش تفضل على جميع العرب بان محمدا صلى الله عليه واله منهم يطلبون بحقنا ولايعرفون لنا حقا ادخل فهذا صباحنا ومسائنا .

خادم الامام الحجة عج
01-05-2015, 09:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
الامام الحسين عليه السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ سورة الشورى ذلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللهُ عِبادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ قُلْ لا أَسْألُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ المودّة فِي الْقُرْبى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثالثة والعشرون.
عن زرارة عن ابى جعفر عليهما السلام قال خرج رسول الله صلى الله عليه واله الى الصلاة وقد كان الحسين عليه السلام ابطاء الكلام حتى تخوفوا انه لايتكلم وان يكون به خرص فحرج به عليه السلام حامله على عاتقه وصف الناس خلفه فاقامه على يمينه فافتتح رسول الله صلى الله عليه واله الصلاة فكبر الحسين عليه السلام فلما سمع رسول الله صلى الله عليه واله تكبيره عاد فكبر الحسين عليه السلام حتى كبر رسول الله صلى الله عليه واله سبع تكبيرات وكبر الحسين عليه السلام فجرت بذلك السنة .

خادم الامام الحجة عج
04-05-2015, 04:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
استشهاد عمتي زينب عليهما السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الأحزاب إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثلاثة والثلاثون .
السيّدة زينب حفيدة رسول الله صلى الله عليه وآله وبنت الإمام علي والسيّدة فاطمة الزهراءعليهما السلام وأُخت الإمامين الحسن والحسين عليهما السلام وعمّة الإمام زين العابدين عليه السلام.

ولادة السيّدة زينب عليها السلام
كانت ولادة السيّدة زينب بنت الإمام علي في الخامس من جمادى الأولى بالمدينة المنوّرة من السنة السادسة للهجرة ولدت في حياة جدها رسول الله صلى الله عليه واله وهي سيدة لبيبة جزلة عاقلة لها قوة جنان كانت ولادة السيّدة زينب قبل ولادة المحسن.
فإن الحسن عليه السلام ولد قبل وفاة جده بثمان سنين والحسين عليه السلام بسبع سنين وزينب الكبرى بخمس سنين .




تسميتها
لما ولدت عليها السلام جاءت بها أمها الزهراء إلى أبيها أمير المؤمنين عليه السلام وقالت له سم هذه المولودة فقال عليه السلام ما كنت لأسبق رسول الله صلى الله عليه واله وكان في سفر له ولما جاء النبي صلى الله عليه واله وسأله عن اسمها فقال ما كنت لأسبق ربي تعالى فهبط جبرئيل يقرأ على النبي صلى الله عليه واله السلام من الله الجليل وقال له سم هذه المولودة زينب فقد اختار الله لها هذا الاسم .
وقد بكى جبرائيل وهو يبلّغ النبي اسم المولودة ولم يسمِّ أحداً إلا بوحي من الله تعالى وسأله النبي صلى الله عليه واله وسلم عن سبب بكائه فكان جوابه بأنّ حياة هذه المولودة سوف تقترن بالمصائب والمتاعب من بدايتها إلى استشهادها .
وَضَع خدّه الشريف على خدّها وبكى بكاءً شديداً وسالت دموعه على خديه عندما رأت السيدة فاطمة عليها السلام هذا المشهد سألت أباها محمد صلى الله عليه واله عن سبب بكائه فأخبرها ما ستكون عليه هذه المولودة في حياتها وما ستشاهده تعاينه وما سيجري عليها من مصائب لا تقوى عليها الصناديد.
سُمّيت السيّدة زينب أُمّ المصائب وحقّ لها أن تُسمّى بذلك فقد شاهدت مصيبة وفاة جدّها رسول الله صلى الله عليه وآله وشهادة أُمّها فاطمة الزهراءعليها السلام وشهادة أبيها الإمام أمير المؤمنين عليه السلام وشهادة أخيها الإمام الحسن عليه السلام وأخيراً المصيبة العظمى وهي شهادة أخيها الإمام الحسين عليه السلام في واقعة الطفّ واولادها مع باقي الشهداء رضي الله عنهم .




كنيتها
أُم كلثوم أُم الحسن.
ولقبها
الصدّيقة الصغرى زينب الكبرى العقيلة عقيلة بني هاشم عقيلة الطالبيين الموثّقة العارفة العالمة غير المعلّمة الكاملة أم المصائب الحوراء صاحبة الديوان الطاهرة الغريبة السيدة عابدة آل علي صلوات الله عليها وعليهم اجمعين .


جلالة قدرها
كنت في جوار أمير المؤمنين عليه السلام في المدينة مدّة طويلة وبالقرب من البيت الذي تسكنه زينب ابنته فلم يرى لها شخصاً ولا سمع لها صوتاً وكانت إذا أرادت الخروج لزيارة جدّها رسول الله صلى الله عليه وآله تخرج ليلاً والحسن عن يمينها والحسين عن شمالها وأمير المؤمنين عليه السلام أمامها فإذا قربت من القبر الشريف سبقها أمير المؤمنين عليه السلام فأخمد ضوء القناديل فسأله الحسن عليه السلام مرّة عن ذلك فقال عليه السلام أخشى أن ينظر أحد إلى شخص أُختك زينب .
وورد في خصال ذلك أنّ الإمام الحسين عليه السلام كان إذا زارته زينب يقوم إجلالاً لها وكان يجلسها في مكانه وايضا يكفي في جلالة قدرها ونبالة شأنها من أنّها دخلت ذات يوم على الإمام الحسين عليه السلام وكان يقرأ القرآن فوضع القرآن على الأرض وقام إجلالاً لها .




زوجها
عند بلوغ السيدة زينب مبلغ النساء بداء الخاطبون يتوافدون على بيت الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام كل منهم يتمنى أن يحظى بشرف الاقتران بالعقيلة زينب عليها السلام رغبة في الاتصال بالنسب النبوي الشريف ولما يعرفونه من كمال زينب وفضلها وأدبها لكن أباهاً علياً كان يرد كل خاطب لأنه عليه السلام قد اختار لابنته الزوج المناسب والكفوء .
ولكن العناية الآلهية التي أحاطت بالسيدة زينب عليها السلام منذ ولادتها وجهت مسارات حياتها كان لابد وأن تتدخل في شأن هذا الأمر الخطير من حياة السيدة زينب وهو اختيار القرين والزوج المناسب الكفوء لهذه المرأة العظيمة وهذا ما حصل بالفعل فقد شاء الله جل وعلا أن تقترن العقيلة زينب بواحد من أعظم وأنبل شباب الهاشميين وهو ابن عمها عبدالله بن جعفر بن أبي طالب .
واختيار الامام علي عليه السلام لعبدالله بن جعفر ليكون زوجاً لابنته زينب عليها السلام وكان اختياره موفقا لان الامام علي عليه السلام يعرف مكانة أخيه جعفر وعبدالله ربيب للامام علي عليه السلام حيث أصبح في رعايته بعد شهادة أبيه جعفر وأمه اسماء بنت عميس وثيقة الصلة والعلاقة بالسيدة الزهراء أم العقيلة زينب عليهما السلام اضافة لكل ذلك المؤهلات الشخصية التي كان يجدها الامام عليه السلام في ابن أخيه عبدالله بن جعفر بن أبي طالب فتزوجت السيدة زينب عليها السلام من ابن عمّها عبد الله بن جعفر بن أبي طالب وقد أصدق الامام علي عليه السلام ابنته زينب 480 درهماً من خالص ماله كصداق أمها فاطمة الزهراء عليها السلام .




من أولادها
علي وعون الأكبر ومحمد وعباس وأمّ كلثوم.
وكان عبد الله بن جعفر زوج السيده زينب قد أمر ولديه عوناً ومحمداً ان يرافقا الإمام الحسين عليه السلام لما أراد الخروج من مكه والمسير معه والجهاد دونه .
محمد وعون الأكبر فقد استُشهدا في نُصرة الإمام الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء بكربلاء وأمّا أم كلثوم فقد تزوّج بها ابن عمّها القاسم بن محمد بن جعفر وقد استُشهد في فاجعة كربلاء .


وفاتها
ولما دنت الوفاة من رسول الله , جاءت زينب إلى جدها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقالت:يا جداه رأيت البارحة رؤيأ انها انبعثت ريح عاصفة سودت الدنيا وما فيها وأظلمته , وحركتني من جانب إلى جانب , فرأيت شجرة عظيمة , فتعلقتُ بها من شدة الريح , فإذا بالريح قلعتها وألقتها على الأرض , ثم تعلقت على غصن قوي من أغصان تلك الشجرة , فقطعتها أيظن , فتعلقت بفرع آخر , فكسرته أيظن , فتعلقت على أحد الفرعين من فروعه , فكسرته أيظن , فاستيقظت من نومي؟ فبكى رسول الله وقال:الشجرة جدك , والفرع الأول أمك فاطمة , والثاني أبوك علي, والفرعان الآخران هما أخواك الحسنان , تسود الدنيا لفقدهم , وتلبسين لباس الحداد في رزيتهم .
لقيت السيّدة زينب عليها السلام الله عز وجل بعد عام ونصف تقريباً من استشهاد أخيها الإمام الحسين عليه السلام وذلك في السابع عشر من شهر رجب المبارك عام اثنان وستون للهجرة كانت السيّدة زينب عليها السلام تضم في صدرها شيئا وبعد ما فارقت روحا جسدها واذا هو قميص للحسين عليه السلام كانما تقول عليها السلام اخي انا لم انساك ابدا حتى اخر لحظة من حياتي.
بعد وفود السيدة زينب عليها السلام الى المدينة بعد رجوعها من أسر بني أميّة قام عبد الله بن الزبير بمكة وحَمَل الناس على الأخذ بثار الحسين وخلع يزيد بَلَغ ذلك أهل المدينة فخطبت فيهم السيدة زينب عليها السلام وصارت تؤلّبهم على القيام للأخذ بالثار فبَلَغَ ذلك عمرو بن سعيد الاشدق فكتب إلى يزيد يُعلِمُه بالخبر فأتاه كتاب يزيد يأمره بأن يفرّق بينها وبين الناس ويجزها بالسم فأمر الوالي بإخراجها من المدينة فأبت الخروج من المدينة وقالت عليها السلام قد علم الله ما صار إلينا قُتِل خَيرُنا وانسَقنا كما تُساق الأنعام وحُمِلنا على الأقتاب فوالله لا خرجنا وإن أُهريقَت دماؤنا فقالت لها زينب بنت عقيل يا ابنة عمّاه قد صدقنا الله وعده وأورثنا الأرض نتبوّء منها حيث نشاء فطيبي نفساً وقرّي عيناً وسيجزي الله الظالمين أتريدين بعد هذا هواناً ثم اجتمع عليها نساء بني هاشم وتلطّفن معها في الكلام وواسَينَها اجبرت السيدة زينب عليها السلام بعد ذلك على النفي من المدينة المنورة إلى قرية من قرى الشام قهرا وجبرا حتى استشهدت بعد ان دسوا السم إلى عقيلة بني هاشم عليها السلام فقضت نحبها مسمومة شهيدة ودفنت هناك حيث مشهدها اليوم في الشام وذلك لما كانوا يرونه في حياتها من الخطر على عروشهم وزوال حكمهم وفناء سلطانهم .
اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ الْمُظَلَّلِ بِالْغَمامِ سَيِّدِ الْكَوْنَيْن وَمَوْلَى الثَّقَلَيْنِ وَشَفِيعِ الأُمَّةِ يَوْمَ الْمَحْشَرِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ سَيِّدِ اْلأَوْصِياءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بِنْتَ إِمامِ اْلأَتْقِيآءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ رُكْنِ الأَوْلِياءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ عِمادِ اْلأَصْفِيآءِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ.

خادم الامام الحجة عج
07-05-2015, 09:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
نادِ علياً مظهر العجائب تجده عوناً لك في النوائب
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة يس إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثانية والثمانون.
فقد روي في الكثير من الكتب والسير هذا الحديث القدسي عبدي أطعني تكن مثلي أقول للشيء كن فيكون وتقول للشيء كن فيكون.
ففي المناقب لأسمعيل بن زيدان العاملي قال فيه ومن مناقب علي بن ابي طالب عليه السلام قصة القصاب انه كان ذات يوم جالسنا في مسجد الكوفة اذ دخل عليه رجل من اهل الكوفة فسلم على الامام علي بن ابي طالب عليه السلام فسلم على الامام علي بن ابي طالب عليه السلام وقال يا سيدي اني احبك يا أبا الحسن عليه السلام فقال عليه السلام أيها الرجل انك تحبني لسانا لا قلبا فقال له بلى قلبا ولسانا فقال الامام عليه السلام بل تزعم ذلك ولكن انا أريك من يحبني قلبا ولسانا ان شاء الله تعالى اخرج معي الى خارج الكوفة فخرج الامام علي بن ابي طالب عليه السلام والرجل معه فقال له الامام عليه السلام غمض عينيك ففعل ما امره الامام عليه السلام ثم قال له افتح عينيك ففتح وإذا هو ببلدة عظيمة الطول والعرض مشيدة البنيان وفيها أناس كثيرة منهم اسلام ومنهم كفار فقال له الامام عليه السلام سر معي حتى أريك من يحبني قلبا ولسانا فسار معه الى السوق حتى وصل الى محل هناك فأشار الامام عليه السلام بيده الى رجل قصاب واعطاه درهما وقال له اشتر لنا فيه لحما وكان الامام عليه السلام ينظره في ذلك المكان قال فأخذا الدراهم من يد الامام عليه السلام وسار الى ذلك القصاب وقال له بعني لحما فنظر القصاب اليه فراه غريبا فقال له يا اخي انت غريب فقال نعم قال له من أي البلاد انت قال لا تسئلني فقال بالله عليك فلما اقسم عليه قال له انا رجل من بلد الكوفة فقال له انت من بلد سيدي ومولاي علي بن ابي طالب عليه السلام قلت نعم قال كيف ابيعك لحما وانت الليلة تكون عندي ضيفا فقلت له معي رفيق فقال انت ورفيقك عندنا ضيفا وضيفنا على محبة علي بن ابي طالب عليه السلام فقال سار الكوفي الى الامام عليه السلام واخبره بما كان من امر القصاب فقال الامام عليه السلام سر معي فسار اليه حتى وصلا اليه عنده فلما راهما فرح فرحا شديدا ورحبهما فسلما عليه فرد عليهما السلام

وقال لهما انتما الليلة ضيفي على محبة مولاي علي بن ابي طالب عليه السلام ثم انه ترك الدكان واتى بهما الى منزله وهو مسرور بهما وقال لزوجته عندي رجلان غريبان فاكرميهما فانهما من بلد سيدي ومولاي علي بن ابي طالب عليه السلام فما سمعت من بعلها فرحت بهما فرحا شديدا ثم قامت من وقتها وساعتها وفرشت لهما مكانا يليق بهما فأمرهما بالجلوس فجلسا واوصاها ان تعمل لهما طعاما نفيسا وتخدمهما خدمة تليق بهما فلما نظر الامام عليه السلام الى دار القصاب واذا عنده ولدان صغيران كأنهما قمران فوقعت محبتهما في قلبي وخرج القصاب الى دكانه باع ما في الدكان من لحم حتى امسى المساء فغلق الدكان واتى الى منزله وقال لزوجته ما صنعة يا صالحة فقالت صنعت كما امرتني به والقصاب لا يعرف الامام عليه علي بن ابي طالب عليه السلام فلما صار المغرب قام الامام عليه السلام والرجل الكوفي معه وتوضئ للصلاة والقصاب معهما أيضا فلما فرغ القصاب من الصلاة والامام علي عليه السلام واقف يصلى والقصاب ينتظره واذا بطارق يطرق الباب فخرج القصاب لينظر من الطارق ففتح الباب واذا بجلاد الملك واقف في الباب فقال له اخرج الى عندي فخرج القصاب اليه وقال له ما تريد مني قال اريد ان اذبحك واخذ دمك لنداوي به الملك لأنه مريض ووصفوا له الحكماء بان نأتيه بدم محب علي بن ابي طالب عليه السلام وكان القصاب اشد حبا لعلي بن ابي طالب عليه السلام في تلك البلد فقال له الجلاد اريد اذبحك واخذ من دمك ان اعطيته رضا والا قهرا فقال القصاب الحمد لله الذي جعل دماء محبي علي بن ابي طالب عليه السلام شفاء للمنافقين ليداووا به امراضهم فقال امهلني حتى ادخل داري وأوصي في ضيفي قال له لك ذلك ادخل فدخل القصاب الى زوجته وقال يا صالحة اكرمي ضيفي فاني اريد اعزل شاة فقالت له واي شاة تعزل في هذه الوقت فخرج سيعا الى الجلاد ولم يلتفت اليها وهو يقول يا غياث المستغيثين وياجار المستجيرين اغثني يا امير المؤمنين عليه السلام قال وكان لذلك القصاب ولدان كانهما القمر يلعبان مع الأولاد فبينما هما مقبلين اذ رئيا اباهما مع الجلاد فقال له ما تريد من أبينا يا هذا قال اريد ان اذبحه واخذ دمه فلما سمعا كلامه بكيا وقالا له خل ابانا واذبح احدنا مكانه محيتنا من محبته ودمنا من دمه لان الشجرة اذا يبست من اصلها ماتت اغصانها فأبونا الشجرة يا رجل ونحن اغصانها قال فاستقبل الجلاد كلاهما ولزم الكبير وطرحه على الأرض واذا بأخيه فد رمى نفسه عليه وقال اذبحني موضع اخي فان اخي قد راى الدنيا لذتها خيرها وشرها فعند ذلك طرحه على الأرض يريد ان يذبحه فقام الكبير وطرح نفسه وقال اذبحني موضع اخي فانه لا يقدر على حرارة السكين فقام الجلاد وجرد سيفه واراد ان يذبح واحد منهما فأصاب الاثنين فقتلهما وطرح راسهما على الأرض واخذ من دمهما فملأ القارورة وانصرف الى الملك واعطاه القارورة وما كان مراد اللعين دماء الا بغضا وعداوة لعلي بن ابي طالب عليه السلام
واما ما كان من امر القصاب فانه حمل ولديه والراسين والجثتين واتى بهما الى داره وطرحهما في زاوية البيت واخفاهما حتى لا يعلم احدهما وجاء الى زوجته وقال لها احضري لنا الطعام ولم يخبر زوجته بخبر أولادها لأنها امرأة سريعة الدمعة ويخاف ان يسمع ضيفاه فيتكدر خاطرهما فلما خرج القصاب راى الامام عليه السلام قد فرغ من الصلاة واتى اليهما بالطعام وقد ماءهما بين ايديهما فقال لهما بسم الله تفضلا وكلا على محبة مولانا علي امير المؤمنين عليه السلام فقال الامام علي عليه السلام لم ناكل لك طعام الا ان تاتينا بولدك حتى اجعل واحدا على يميني والأخر على شمالي لان لي ولدين مثل ولديك كأنهما قمران يعني الحسن والحسين عليهما السلام فقال له مل يا اخي فان ولدي يلعبان مع الأولاد فقال له الامام عليه السلام لم نأكل لك طعام الا ان تحضرهما بين أيدينا قال فلح عليه بالجواب فسكت الرجل فقال له اما تعرفني يا رجل قال لا قال انا مولاك علي بن ابي طالب عليه السلام قال يا مولاي يا أيا الحسن عليه السلام ولداي قد ذبحا في حبك يا سيدي فطاطأ على اقدام الامام عليه السلام وهو يقول روحي ومالي واهلي واسرتي فداء لك أبا الحسن عليه السلام فرجع القصاب الى زوجته فقالت له اين الأولاد فقال لها اسكتي يا صالحة فقالت له وكيف اسكت وقد سمعت مخاطبتك مع ضيفنا قال القصاب لزوجته فان الأولاد قد ذبحا في محبة علي بن ابي طالب عليه السلام فلما سمعت صاحت وبكت بكاء شديدا فقال لها اسكتي فان ضيفنا يحيهما لنا فقالت كيف يحيهما لنا فقال لها ويلكي ما تعرفين من يكون ضيفنا فقالت لا فقال لها اسد الله الغالب ومظهر العجائب ومفرق الكتائب وسهم الله الصائب الضارب بالسيفين والطاعن بالرمحين والمصلى خلف النبي صلى الله عليه واله في القبلتين فارس بدر وحنين زوج البتول وابن عم الرسول وسيف الله المسلول امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام فلما سمعت كلامه خرجت حافيه من خدرها واتت الى مولانا علي بن ابي طالب عليه السلام فحجب وجهه الشريف عنها وقال لا باس عليكي يا صالحة فان الولد قطعة من الكبد بل كل الكبد فاني احييهما بأذن الله تعالى بل طيبي نفسا وقري عينا فارجعي الى خدرك بارك الله فيك فعند ذلك امر الامام عليه السلام للقصاب ان ياتيه بالولدين فخرج القصاب واتى بولديه واذا بالراسين في ناحية والجثة في أخرى فاحضرهما بين يديه صلوات الله وسلامه عليه فقال عليه السلام للقصاب اتيني بأبريق فيه ماء فاتاه بالماء فغسل الدم من مناخرهما وغطاهما ببردته الشريفة وقام الامام عليه السلام وصلى ركعتين وتكلم بكلام لم يفهم ثم انه رفسهما برجله المباركة وقال اجلسا بقدرة الله تعالى الذي يقول للشيء كن فيكون وانا علي بن ابي طالب قال الكوفي والله لقد نظرت الى الولدين واذا هما قد جلسا بقدرة الله تعالى وهما يقولان لبيك لبيك يا أبا الحسن يا علي ابن ابي طالب عليه السلام وجعلا يقبلان يد ورجليه فانسر القصاب وزوجته سرورا عظيما بما شاهدا من معجزة الامام عليه السلام فقال عليه السلام للكوفي بالله عليك هل كنت تسمح بنفسك وروحك واولادك في محبتي مثل هذا الرجل فقال لا يا سيدي لا اقدر على ذلك فقال عليه السلام هؤلاء محبينى قلبا ولسانا فانهم يفدون انفسهم واولادهم في محبتي فعند ذلك جلسوا يا كلون والولدان معهم ثم ان الامام عليه السلام جعل واحد عن يمينه والأخر عن شماله والقصاب واقف بخدمتهم فامر الامام عليه السلام له بالجلوس معهم واكلوا حسب كفايتهم فقام الرجل ورفع الطعام واتى بابريق وطشت فغسل أيديهم فقال الامام عليه السلام بارك الله فيك وفي مالك ورزقك وحشرك الله انت وزوجك وذريتك في زمرتنا يوم القيامة ودعى لهم بالخير والبركة فلما أراد الامام عليه السلام الانصراف من عند القصاب تعلقوا باذيال الامام عليه السلام وبكوا بكاء شديدا ورجليه فقال لهم مما بكائكم قالوا يا سيدنا اذا مضيت عنا واصبحنا غداة غد وجلسنا انا واولادي في الدكان فيشيع خبرنا عند الملك فيقتلنا جميعا فقال له الامام عليه السلام لا باس عليك ولكن لا تخف ولا تحزن فاذا وقعت في شدة فاندبني وانا امامك علي بن ابي طالب عليه السلام فودعه الامام عليه السلام والكوفي معه فقال الامام عليه السلام للكوفي غمض عينيك فغمض الكوفي عينيا فقال له الامام علي عليه السلام افتح عينيك ففتحها فاذا هو بالكوفة فقال الكوفي الله درك يا أبا الحسن فقال عليه السلام لو اردت ان اخطي بك خطوة من المشرق الى المغرب لفعلت ذلك بأذن الله تعالى وقدرته وانا علي بن ابي طالب هذا ما كان منهم وما كان من امر القصاب فما اصبح الصباح صلى صلاة الصبح وولداه معه فمربهم الجلاد فرأى القصاب وولديه معه فقال يا ويلك فاني بالأمس قتلت ولديك واليوم اراهما حيين معك فمن احياهما لك فقال احياهما لي الذي يقول للشيء كن فيكون ببركة دعاء علي بن ابي طالب عليه السلام فشاع خبر القصاب بالبلد حتى سمع الملك فقال الملك ويلكم احضروا القصاب وولديه حتى انظر اليهم فاتوا بالقصاب وولديه واحضروهم بين يدي الملك فقال الملك يا ويلك بالأمس قتل الجلاد ولديك فاني اراهما حيين معك فمن احياهما لك فقال احياهما لي الذي يقول للشيء كن فيكون ببركة دعاء علي بن ابي طالب عليه السلام فقال يا ويلك علي بن ابي طالب بالكوفة وانت في اقصى بلاد اليمن وبينك وبينه مسافة بعيدة فاني اريد اقتلك اشر قتله انت ولديك وانظر كيف يخلصكم علي بن ابي طالب فامر الملك الجلاد ان يضرب اعناقهم فالتفت القصاب الى الملك وقال له أيها الملك امهلني ساعة انادي ثلاثة أصوات فقال له بلى نادي سبعين صوتا فانك مقتول لا محالة فعند ذلك نادى يا علي صوته متوجها اتجاه الكوفة وقال يا غياث المستغيثين وياجار المستجيرين اجرني بمولاي امير المؤمنين عليه السلام يا علي خلصني من يد هذا الظالم الفاسق فانه يريد قتلي وقتل اولادي وهتك حريمي واخذ مالي قال فبينما الامام علي بن ابي طالب عليه السلام في مسجد الكوفة فد فزع من صلاته واستند الى محرابه والكوفي جالس معه واذا بالامام عليه السلام ينادي لبيك لبيك ها انا حاضر بين يديك قال فعندها نادى الامام عليه السلام
ياقنبر قال لبيك يامولاي فقال ايتني بلامة الحرب وسيفي وحجفتي وانا علي بن ابي طالب فقام قنبر من ساعته واحضرهما بين يديه فقام الامام عليه السلام وتقلد بذات الفقار وجعل الدرقة على كتفه وكانت درقة عمه الحمزة رضي الله عنه فخرج الامام عليه السلام وقنبر معه وسار الى خارج الكوفة فقال الامام عليه السلام ياقنبر غمض عينيك فغمض عينيه ثم قال افتح عينيك ففتحهما واذا انا في اقصى بلاد اليمن في ديوان الملك والقصاب ينادي يا أبا الحسن ياعلي بن ابي طالب عليه السلم اغثني واذا بقنبر والامام عليه السلام قد صاح صيحته المعروفة عند الغضب المشهورة بين ذوي الرتب فغشى عليهم من تلك الصيحة غشوة طويلة حتى ظننا ان المدينة قد هاجت باهلها فاتى الامام عليه السلام وجذب القصاب وولديه من يد الجلاد وحل اوثاقهم فقبلوا ايديه وجعلوا يبكون بين يديه وهو يقول لا باس عليكم امضوا الى منازلكم فها انا الى هؤلاء القوم فلما افاقوا من غشوتهم قال الملك من انت يا هذا الفتى فقال الامام عليه السلام اما تعرفني قال لا فقال انا صاحب القصاب انا علي بن ابي طالب انا أبو تراب فعند ذلك جذب سيفه ذات الفقار وهزه بيده الشريفة فصار سبع فرق وكل فرقة تقول انا علي بن ابي طالب عليه السلام فحمل عليهم حملة منكرة حتى قتل منهم مقتله عظيمة فصاحوا الأمان الأمان يافارس الزمان فقال الامام علي عليه السلام لا امان لكم عندي الا بالايمان فعند ذلك نادى ملك يا علي صوته امسك يدك عنا فها انا اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد انك الخليفة من بعده حقا حقا فاسلم كل من كان في البلد على يد الامام علي عليه السلام وعلمهم شرائع الإسلام فعند ذلك احضر القصاب وأولاده وأوصى به الملك فعند ذلك انسر القصاب سرورا عظيما ورجع الامام عليه السلام وقنبر معه الى الكوفة مؤيدا منصورا متوجا ماجورا على ما انعم الله عليه والحمد لله رب العالمين.

خادم الامام الحجة عج
11-05-2015, 10:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
كظم الغيض والعفو والاحسان للناس
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة ال عمران الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الرابعة والثلاثون بعد المائة .
عن الامام جعفر الصادق عليه السلام قال ما من عبد كظم غيظا الا ازاده الله عزا في الدنيا والاخرة قال رسول الله صلى الله عليه واله مداراة الناس نصف الدين والرفق بهم نصف العيش.
جاء رجل الى النبي صلى الله عليه واله فقال يارسول الله صلى الله عليه واله اوصني فقال صلى الله عليه واله احفظ لسانك قال يارسول الله اوصني قال صلى الله عليه واله احفظ لسانك ويحك وهل يكب الناس على مناخرهم في النار الا حصائد السنتهم.
قال أبو عبد الله عليه السلام لايزال العبد المؤمن يكتب محسنا مادام ساكتا فاذا تكلم كتب محسنا او مسيئا عن النبي صلى الله عليه واله قال من كظم غيظا وهو قادر على انفاذه أعطاه الله اجر شهيد.
عن الامام محمد الباقر عليه السلام قال ان الله عز وجل يحب الحي الحليم وعن الامام جعفر الصادق عليه السلام اذا وقع بين رجلين منازعة نزل ملكان فيقولان للسفيه منهما قلت ولا قلت وانت اهل لما قلت ستجزى بما قلت ويقولان للحليم منهما صبرت سيغفر الله لك ان اتممت ذلك فان رد عليه ارتفع الملكان.
عن الامام موسى بن جعفر عليهما السلام قال اصبر على أعداء النعم فأنك لن تكافئ من عصى الله فيك بأفضل من ان تطيع الله فيه.


عن الامام محمد الباقر عليه السلام قال ان رسول الله صلى الله عليه واله اتى باليهودية التي سمت الشاة للنبي فقال لها ما حملك على ما صنعت فقالت قلت ان كان نبيا لم يضره وان كان ملكا ارحت الناس منه فعفى رسول الله عنها وعفى رسول الله صلى الله عليه واله عن جماعة كثيرة بعد ان اباح دمهم وامر بقتلهم منهم هبار بن الأسود بن المطلب وهو الذي روع زينب بنت رسول الله فالقت ذا بطنها فاباح رسول الله دمه لذلك فروي انه اعتذر الى النبي صلى الله عليه واله من سوء فعله وقال وكنا يانبي الله اهل شرك فهدانا الله بك وانقذنا بك من الهلكة فاصفح عن جهلي وعما كان يبلغك عني فاني مقر بسوء فعلي معترف بذنبي فقال صلى الله عليه واله قد عفوت عنك وقد احسن الله اليك حيث هداك الى الإسلام والإسلام يجب ما قبله.
وكذلك عفى رسول الله صلى الله عليه واله عن عبد اللّه بن الربعرى وكان يهجو النبي صلّى اللّه عليه واله بمكة ويعظم القول فيه فهرب يوم الفتح ثم رجع الى رسول اللّه واعتذر فقبل صلى اللّه عليه واله عذره.
وكذلك عفى رسول الله صلى الله عليه واله عن وحشي قاتل حمزة سلام اللّه عليه عم النبي صلى الله عليه واله حيث انه أسلم قال له النبي أوحشي قال نعم قال أخبرني كيف قتلت عمي فأخبره فبكى صلّى اللّه عليه واله وقال غيّب وجهك عني.
كان امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام أحلم الناس وأصفحهم عن المسيء فظفر بعبيد الله بن الزبير ومروان بن الحكم وسعيد بن العاص وهم الد أعدائه والمؤلبين عليه فعفا عنهم ولم يتعقبهم بسوء وظفر بعمرو بن العاص وهو أخطر عليه من جيش ذي عدة فاعرض عنه وتركه ينجو بحياته حين كشف عن سوأته اتقاء لضربته وغيرهم.
وكذلك كان الامام الحسن المجتبى عليه السلام على سر ابيه وجده صلوات الله عليهم اجمعين فمن حلمه ما رواه المبرد وابن عائشة ان شاميا راه راكبا فجعل يلعنه والامام الحسن المجتبى عليه السلام لا يرد فلما فرغ اقبل الامام الحسن المجتبى عليه السلام فسلم عليه وضحك فقال أيها الشيخ اظنك غريبا ولعلك شبهت فلو استعتبتنا اعتبناك ولو سألتنا اعطيناك ولو استرشدتنا ارشدناك ولو استحملتنا استحملتنا وان كنت جائعا أشبعناك وان كنت عريانا كسونك وان كنت محتاجا أغنيناك وان كنت طريدا اويناك وان كان لك حاجة قضيناها لك فلو حركت رحلك الينا وكنت ضيفنا الى وقت ارتحالك كان اعود عليك لان لنا موضعا رحبا وجاها عريضا ومالا كثيرا فلما سمع الرجل كلامه بكى ثم قال اشهد انك خليفة الله في ارضه الله اعلم حيث يجعل رسالته وكنت انت وابوك ابغض خلق الله الي والان انت احي خلق الله الي وحول رحله اليه وكان ضيقه الى ان ارتحل وصار معتقدا لمحبتهم.

وكذلك كان الامام الحسين عليه السلام جنى غلام للحسين عليه السلام جناية توجب العقاب عليه فأمر به أن يضرب فقال يامولاي والكاظمين الغيظ قال خلوا عنه قال يامولاي والعافين عن الناس قال الامام الحسين عليه السلام قد عفوت عنك قال والله يحب المحسنين قال انت حر لوجه الله ولك ضعف ما كنت اعطيك.
وكذلك في حلم الامام علي بن الحسين عليه السلام زين العابدين جنى غلام له عن غير عمد فقد كان عنده اضياف فاستعجل خادما له بشواء كان في التنور فاقبل به الخادم مسرعا فسقط منه على رأس بني لعلي بن الحسين عليه السلام تحت الدرجة فأصاب راسه فقتله فقال الامام زين العابدين عليه السلام للغلام وقد تحير الغلام واضطرب انت حر فأنك لم تتعمده واخذ في جهاز ابنه ودفنه.
وكذلك في حلم الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام قال نصراني للإمام الباقر عليه السلام مستهزئاً أنت بقر فقال الإمام عليه السلام بكل برودة وبسط وجه لا أنا باقر به فقال النصراني تنقيصاً من كرامة الإمام عليه السلام أنت ابن الطباخة فأجاب الامام الباقر عليه السلم بكل طلاقة وجه ذاك حرفتها فقال النصراني شتماً للإمام عليه السلام وتهيجاً لغضبه أنت ابن السوداء الزنجية البذية فأجاب الامام الباقر عليه السلام صفحاً إن كنت صدقت غفر اللَّه لها وإن كنت كذبت غفر اللَّه لك فلما رأى النصراني حلم الإمام الباقر عليه السلام أعلن أسلامه.
وكذلك لقب الامام موسى بن جعفر عليه السلام بالكاظم لوفرة حلمه وتجرعه الغيظ في مرضاة الله تعالى حيث كان في المدينة رجل من أولاد بعض الصحابة يؤذي أبا الحسن موسى بن جعفر عليه السلام ويسبه اذا راه ويشتم عليا فقال له بعض حاشيته يوما دعنا نقتل هذا الفاجر فنهاهم عن ذلك اشد النهي وزجرهم وسال عنه فذكر انه يزرع بناحية من نواحي المدينة فركب اليه فوجده في مزرعة له فدخل المزرعة بحماره فصاح به لاتوطئ زرعنا فوطأه عليه السلام بالحمار حتى وصل اليه ونزل وجلس عنده وباسطه وضاحكه وقال له كم غرمت على زرعك هذا قال مائة دينار قال فكم ترجو ان تصيب قال لست اعلم الغيب قال له انما ثلت كم ترجو ان يجيئك فيه قال ارجو ان يجيء مائتا دينار قال فاخرج له أبو الحسن عليه السلام صرة فيها ثلاثمائة دينار وقال هذا زرعك على حاله والله يرزقك فيه ما ترجو قال فقام الرجل فقبل راسه وسأله ان يصفح عن فارطه فتبسم اليه أبو الحسن وانصرف قال وراح الى المسجد فوجد الرجل جالسا فلما نظر اليه قال الله أعلم حيث يجعل رسالته قال فوثب أصحابه اليه فقالوا ما قضيتك قد كنت تقول غير هذا قال فقال لهم قد سمعتم ما قلت الان وجعل يدعو لابي الحسن عليه السلام فخاصموه فخاصمهم فلما رجع أبو الحسن الى داره قال لجلسائه الذين سألوه في قتله ايما كان خيرا ما اردتم ام ما اردت انني اصلحت امره بالمقدار الذي عرفتم وكفيت شره.

خادم الامام الحجة عج
14-05-2015, 07:19 AM
بسم الله الرحمان الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
الامام موسى بن جعفر الكاظم
صلوات الله وصلوت ملائكته وانبيائه ورسله وسائر خلقه على محمد وال محمد والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة القصص نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الرابعة .
موسى بن جعفر عليه السلام أبو إبراهيم وأبو الحسن الامام السابع من أئمة اهل البيت صلوات الله عليهم اجمعين لإثني عشر، أمه هي أم ولد واسمها حميدة المغربية الأصل وتكنى لؤلؤه والده وجده هو الامام جعفر الصادق بن محمد الباقر عليهما سلام الله خير الناس طرا وأحسنهم مناقبا وأفضلهم شرفا وعلما.
وفي كنيته سر عظمته عند الله صلوات الله عليه فلقب الامام موسى بن جعفر عليه السلام بالكاظم لوفرة حلمه وتجرعه الغيظ في مرضاة الله تعالى حيث كان في المدينة رجل من أولاد بعض الصحابة يؤذي أبا الحسن موسى بن جعفر عليه السلام ويسبه اذا راه ويشتم عليا فقال له بعض حاشيته يوما دعنا نقتل هذا الفاجر فنهاهم عن ذلك اشد النهي وزجرهم وسال عنه فذكر انه يزرع بناحية من نواحي المدينة فركب اليه فوجده في مزرعة له فدخل المزرعة بحماره فصاح به لا توطئ زرعنا فوطأه عليه السلام بالحمار حتى وصل اليه ونزل وجلس عنده وباسطه وضاحكه وقال له كم غرمت على زرعك هذا قال مائة دينار قال فكم ترجو ان تصيب قال لست اعلم الغيب قال له انما ثلت كم ترجو ان يجيئك فيه قال ارجو ان يجيء مائتا دينار قال فاخرج له أبو الحسن عليه السلم صرة فيها ثلاثمائة دينار وقال هذا زرعك على حاله والله يرزقك فيه ما ترجو قال فقام الرجل فقبل راسه وسأله ان يصفح عن فارطه فتبسم اليه أبو الحسن وانصرف قال وراح الى المسجد فوجد الرجل جالسا فلما نظر اليه قال الله أعلم حيث يجعل رسالته قال فوثب أصحابه اليه فقالوا ما قضيتك قد كنت تقول غير هذا قال فقال لهم قد سمعتم ما قلت الان وجعل يدعو لابي الحسن عليه السلام فخاصموه فخاصمهم فلما رجع أبو الحسن الى داره قال لجلسائه الذين سألوه في قتله ايما كان خيرا ما اردتم ام ما اردت انني اصلحت امره بالمقدار الذي عرفتم وكفيت شره.
ويكنى أيضا الامام موسى بن جعفر عليه السلام بالعبد الصالح اذ اشتهر بين الناس أن أبا الحسن موسى كان أجلّ ولد الصادق شأناً، وأعلاهم في الدين مكاناً، وأفصحهم لساناً وكان أعبد أهل زمانه وأعلمهم وأفقههم حيث كان حليماً وكريماً، إذا بلغه عن رجل ما يؤذيه بعث إليه بمال وباب الحوائج وذلك لنجح قضاء حوائج المتوسلين به والمتقربين الى الله عليه وسيد بغداد فلم تشرفه الاعمال يوما بل هو من شرفها منقبتا هو الإمام الكبير القدر الأوحد، الحجة الحبر الساهر ليله قائماً القاطع نهاره صائماً كان من سادات بني هاشم ومن أعبد أهل زمانه وأحد كبار العلماء الأجواد.

ولد الامام موسى بن جعفر عليه السلام سنة 128 في السابع من شهر صفر وكانت ولادته يوم الاحد ولد الامام عليه السلام شمال مكة المكرمة في قرية يقال لها ودان او الأبواء وهي من ديار بني ضمرة من قبيلة كنانة في الجاهلية وهي اليوم من ديار بني أيوب وبني محمد من قبيلة حرب والابواء وادي من اودية تهامة فاسم هذه القرية ما خوذ عن كناية ذاك الوادي.
بقي الامام موسى بن جعفر عليه السلام في كنف أبوه فترة وجيزة من ولادته ارتحل ابوه الامام جعفر الصادق عليه السلام وكان ابوه يوليه عناية محبة خاصة حتى سئل ذات يوم عنه وعن محبته إياه قال الامام الصادق عليه السلام وددت أن ليس لي ولد غيره لئلا يشركه في حبي أحد وقد أشار الامام الصادق عليه السلام في مواطن عديدة بان موسى الكاظم هو الامام من بعده وكان الامام الكاظم عليه السلام وقتها صغيرا لم يتجاوز الخامسة من العمر عن ابي عبد الله عليه السلام قال قال له ابى منصور بن حازم بابي انت وأمي ان الانفس يغدا عليها ويراح فاذا كان ذلك فمن فقال أبو عبد الله عليه السلام اذ كان ذلك فهو صاحبكم وضرب بيده على منكب أبي الحسن موسى عليه السلام الأيمن في ما اعلم.
اتم الامام موسى بن جعفر من العمر حتى استشهاده 55 سنة قضى منها 20 سنة في كنف ولده جعفر الصادق عليه السلام 35 سنة بعد استشهاده وقد عاش تلك الفترة في زمن ابيه وارتاد المدرسة العلمية الكبرى التي انشأها في الكوفة والتي خرجت الالاف من كبار العلماء والفقهاء والفلاسفة والمحدثون فكان منزل ابيه الامام جعفر الصادق عليه السلام كالجامعة يزداد على الدوام بالعلماء الكبار في الحديث والتفسير والحكمة والكلام فكان منبرا للعلم والتعلم فهكذا تربى الامام الكاظم في هذا الجو العلمي.
وحتى بعد ان سجن الامام الكاظم في عهد هارون الرشيد عليه للعنة الله فلم ينقطع عن العلم العلمي فكانت الأسئلة تأتيه الى السجن ويجيب عليها بصورة تحريرية وخصوصا تلك المسائل الفقهية المتعلقة بالحلال والحرام في سائر الاحكام ومجرى البيان في الفصل والخصام فيعتبر الامام الكاظم عليه السلام هو الرائد الأول في كتابة الفقه.
قبض الامام موسى بن جعفر عليه السلم قتيلا ببغداد 25 رجب وله يومئذ خمسة وخمسون سنة وقبره ببغداد في المقبرة المعروفة بمقابر القريش قاتله هرون الرشيد عليه للعنة حرضا بالسم على يد السندي.
استحباب زيارة قبر الامام الكاظم عليه السلام ولو من خارج عن الامام علي الرضا عليه السلام قال من زار قبر ابي ببغداد كان كمن زار قبر رسول الله صلى الله عليه واله وقبر امير المؤمنين عليه السلام الا ان لرسول الله صلى الله عليه واله وأمير المؤمنين عليه السلام فضلهما وقيل لي الامام الرضا عليه السلام ان زيارة قبر ابى الحسن عليه السلام ببغداد فيها مشقة وانما نأتيه فنسلم عليه من وراء الحيطان فما لن زاره من الثواب قال والله مثل ما لمن اتى قبره رسول الله صلى الله عليه واله.
استحباب زيارة قبر ابى الحسن الامام موسى بن جعفر عليه السلام بالمأثور والصلاة في المساجد حوله وما يصلح لزيارة جميع المشاهد عن علي بن حسان عن الامام علي الرضا عليه السلام قال سئل عن إتيان قبر ابى الحسن عليه السلام فقال صلوا في المساجد حوله ويجزى في المواضع كلها ان يقول السلام على أولياء الله واصفيائه السلام على أمناء الله واحبائه السلام على انصار الله وخلفائه السلام على محال معرفة الله السلام على مساكن ذكر الله السلام على مظاهر امر الله السلام على الدعاة الى الله السلام على المستقرين في مرضات الله السلام على الادلاء على الله السلام على الذين من والاهم فقد والى الله ومن عاداهم فقد عادى الله ومن عرفهم فقد عرف الله ومن جهلهم فقد جهل الله ومن اعتصم بهم فقد اعتصم بالله ومن تخلى منهم فقد تخلى من الله اشهد الله اني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم مؤمن بسركم وعلانيتكم مفوض في ذلك كله اليكم لعن الله عدوا ال محمد من الجن والانس وابرا الى الله منهم وصلى الله على محمد وال محمد هذا يجزي في الزيارة كلها وتكثر من الصلاة على محمد وال محمد وتسمي واحدا واحدا بأسمائهم وتبرء الى الله من اعدائهم وتخير نفسك من الدعاء ما أحببت وللمؤمنين والمؤمنات.
ختاما أعظم الله الكم الاجر والثواب بهذا المصاب استشهاد الامام موسى بن جعفر عليه السلام.

خادم الامام الحجة عج
15-05-2015, 11:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
موعظة رسول الله محمد صل الله عليه واله
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة البقرة الم ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الاولى حتى الخامسة .
في موعظة رسول الله صلى الله عليه واله لعبد الله بن مسعود قال يابن مسعود من اشتاق الى الجنة سارع في الخيرات ومن خاف النار ترك الشهوات ومن ترقب الموت انتهى عن اللذات ومن زهد في الدنيا هانت عليه المصائب ان الله اصطفى موسى عليه السلام بالكلام والمناجات حين كان ترى خضرة البقل في بطنه من هزاله يابن مسعود ان شئت نباتك بامر نوح نبي الله انه عاش الف سنة الاخمسين عاما فكان اذا اصبح قال لا امسي واذا امسى قال لا اصبح وكان لباسه الشعر وطعامه الشعير وان شئت نبأتك بامر داود عليه السلام خلقه الله في الارض كان لباسه الشعر وطعمه الشعير وان شئت نبأتك بامر سليمان عليه السلام لما كان ينه من الملك كان يأكل الشعير ويطعم الناس المخلصين وكان لباسه الشعر وكان اذا جنه الليل شد يده الى عنقه فلا يزال قائما يصلى حتى يصبح وان شئت نباتك بامر ابراهيم خليل الرحمن عليه السلام كان لباسه الصوف وطعامه الشعير وان شئت نبأتك بامر يحيى عليه السلام كان لباسه الليف وكان يأكل ورق الشجر وان شئت نبأتك بامر عيسى فهو العجب كان يقول ادمي الجوع وشعاري الخوف ولباسي الصوف ودابتي رجلاي وسراجي في الليل القمر ابيت وليس لي شيء وليس على وجه الارض اغنى مني يابن مسعود كل هذا منهم يبغضون ما ابغض الله ويصغرون ما صغر الله ويزهدون ما ازهد الله يابن مسعود النار لمن ركب محرما والجنة لمن ركب الحلال فعليك بالزهد فان ذلك مما يباهي الله به الملائكة ويقبل عليك ويصلي عليك الملك الجبار يابن مسعود سياتي من بعدي اقوام ياكلون طيب الطعام الوانها ويركبون الدواب ويتزينون بزينة المرأة لزوجها ويتبرجون تبرج النساء وزيهن مثل زي الملوك الحبابرة هم منافقوا هذه الامة في اخر الزمان شاربون بالقهوات لاعبون بالكعبات راكبون الشهوات تاركون الجماعات راقدون عن العتمات مفرطون في العدوات لقول الله تعالى فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلوات واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا يابن مسعود مثلهم مثل الدقل زهرتها حسنة وطعمها مر في كلامهم الحكمة واعمالهم داء لايقبل الدواء افلايتدبرون القران ام على قلوبهم اقفالها


يابن مسعود مايغتي من تنعم في الدنيا اذا خلد في النار يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الاخرة هم غافلون يبنون الدور ويشيدون القصور ويزخرفون المساجد ليست همتهم الا الدنيا عاكفون عليها معتمدون فيها الهتهم بطونهم وما هو الا منافق جعل دينه هواه واله بطنه كلما اشتهى من الحلال والحرام لم يمتنع منه قال الله تعالى وفرحوا بالحياة الدنيا وما الحياة الدنيا في الاخرة الامتاع يابن مسعود محارثهم نساؤهم وشرفهم الدراهم والدنانيرهمتهم بطونهم اولئك شر الاشرار الفتنه منهم واليهم تعودوا يابن مسعود اجسادهم لاتشبع وقلوبهم لاتخشع فمن ادرك ذلك الزمان ظهر من اعقابكم فلا تسلموا في ناديهم ولا تشيعوا جنائزهم ولاتعودوا مرضاهم فانهم يستنون بسنتكم ويظهرون بدعويكم ويحالفون افعالكم فيموتون على غير ملتكم اولئك ليسوا امتي ولا انا منهم يابن مسعود عليهم لعنة الله مني وجميع المرسلين والملائكة والمقربين وعليهم غضب الله وسوء الحساب في الدنيا والأخرة يابن مسعود يظهرون الحرص الفاحش والحسد الظاهر ويقطعون الارحام ويزهدون في الخير يابن مسعود علماؤهم وفقهاؤهم خونة الا انهم فجرة اشرار خلق الله واتباعهم ومن يايهم ويأخذ منهم ويجالسهم ويشاورهم اشرار خلق الله يدخلهم نار جهنم صم بكم عمي ماويهم كلما خبت زدناهم سعيرا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودنا غيرها ليذوقوا العذاب الى قوله تعالى وقيل لهم ذوقوا عذاب الحريق لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون يدعون انهم على ديني وسنتي وانا منهم برئ يابن مسعود لا تجالسوهم في الملأ ولا تبايعونهم في الاسواق ولاتسقوهم الماء يقول الله تعالى من كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الاخرة من نصيب يابن مسعود والذي بعثني بالحق ليخسف الله بهم ويمسخهم قردة وخنازير قال فبكى رسول الله صلى الله عليه واله وبكينا لبكائه وقلنا يارسول الله صلى الله عليه واله ما يبكيك فقال صلى الله عليه واله رحمة للاشقياء يقول الله عز وجل ولو ترى اذ فرغوا فلا فوت واخذوا من مكان قريب يابن مسعود يابن مسعود من تعلم العلم يريد به الدنيا واثر عليه حب الدنيا وزينتها استوجب سخط الله عليه وكان في الدرك الاسفل من النار مع اليهود والنصارى الذين نبذوا كتاب الله يابن مسعود من تعلم القران للدنيا وزينتها حرم الله عليه الجنة ومن تعلم العلم ولم يعمل بمافيه حشره الله يوم القيامة اعمى يابن مسعود فليكن جلساؤك الابرار واخوانك الاتقياء والزهاد يابن مسعود اياك ان تدع طاعة وتقصد معصية شفقة على اهلك لان الله يقول ياايها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لايجزى والد عن ولده ولامولود هو جــاز عن والـده شيئأ إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحيــــاة الدنيــا يابن مسعود لاتحقرن دينا واجتنب الكبائر فان العبد اذا نظر يوم القيامة ذنوبه دمعت عيناه قيحا ودما يقول الله تعالى يوم تجد كل نفس ما عملت من سوء تود لو ان بينها وبينه امدا بعيدا يابن مسعود اذا قيل لك اتق الله فلا تغضب يابن مسعود قصر املك اذا اصبحت فقل اني لا امسي واذا امسيت فقل اني لا اصبح واعزم على مفارقة الدنيا واحب لقاء الله ولاتكره لقائه فان الله يحب لقاء من يحب لقائه ويكره لقاء من يكره لقائه يابن مسعود والذي بعثني بالحق ليأتي على الناس زمان يستحلون الخمر ويسمونه النبيذ عليهم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين انا منهم براء يابن مسعود الزاني بامه اهون عند الله بان يدخل في الربا مثقال حبة من خردل ومن شرب قليلا كان او كثيرا هو اشد عند الله من اكلة الربا لأنه مفتاح كل شر اولئك يظلمون الأبرار ويصدقون الفجار والفسقة الحق عندهم باطل والباطل عندهم حق هذا كله للدنيا وهم يعلمون انهم على غير الحق ولكن زين لهم الشيطان اعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لايهتدون رضوا بالحياة الدنيا واطمانوا بها والذين هم عن اياتنا غافلون اولئك مأوهم النار بما كانوا يكسبون يابن مسعود اذا عملت عملا فاعمل لله خالصا لأنه لايقبل من عباده الا ما كان خالصا فانه يقول وما لاحد عنده من نعمة تجزى الابتغاء وجه ربه الاعلى ولسوف يرضى يابن مسعود اذا عملت من البر وانت تريد بذلك غير الله فلا ترج بذلك منه ثوابا فانه يقول فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا يابن مسعود اكثر من الصالحات والبر فان المحسن والمسئ يندمان يقول المحسن ياليتني ازددت من الحسنات ويقول المسيئ قصرت يابن مسعود اذكروا القرون الماضية والمللوك الجبابرة الذين مضوا فان الله يقول وعاد وثمود واصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا يابن مسعود انظر ان تدع الذنب سرا وعلانية صغيرا او كبيرا فان الله حيثما كنت يراك وهو معك فاجتنبها اتق الله في السر والعلانية والبر والبحر والليل والنهار يابن مسعود لا تخون احد في مال يضعه عندك او امانة ائتمنك عليها فان الله يقول ان الله يأمركم ان تؤدوا الامانات الى اهلها يابن مسعود لا تهمن للرزق فان الله تعالى يقول وما من دابة في الارض الا على الله رزقها وقال وفي السماء رزقكم وما توعدون يابن مسعود والذي بعثني بالحق نبيا ان من يدعو الدنيا ويقبل على تجارة الاخرة فان الله يئتجر له من وراء تجارته يقول الله رجال لاتلهيهم تجارة ولابيع عن ذكر الله واقام الصلاة وايتاء الزكاة يخافون يوم تتقلب فيه القلوب والابصار يابن مسعود اذا تكلمت بلا اله الا الله ولم تعرف حقها فانه مردود عليك يابن مسعود احب الصالحين فان المرء مع من احب فان لم تقدر على اعمال البر فاحب العلماء فان الله يقول ومن يطع الله ورسوله فاولئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقيين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا يابن مسعود ولاتكونن ممن يهدي الناس الى الخير ويامرهم بالخير وهو غافل عنه يقول الله اتامرون الناس بالبر وتنسون انفسكم يابن مسعود عليكم بحفظ لسانك فان الله يقول اليوم نختم على افواهم وتكلمنا ايديهم وتشهد ارجلهم بما كانوا يكسبون يابن مسعود احذ يوم تنشر فيه الصحايف وتفضح فيه الفضايح فانه تعالى يقول ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وان كان مثقال حبة من خردل اتينابها وكفى بنا حاسبين يابن مسعود اخش الله بالغيب كانك تراه فان يراك يقول الله تعالى من خشى الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب ادخلوها بسلام ذلك يوم الخلود يابن مسعود عليك بالصدق ولاتخرجن من فيك كذبه ابدا وصل رحمك وادع الناس الى الاحسان واوفوابما عاهدتم فان الله تعالى يقول ان الله يامر بالعدل والاحسان وايتاء ذي القربى وينهي عن الفحشاء والمنكر والبغي يعضكم لعلكم تتذكرون .

خادم الامام الحجة عج
22-05-2015, 04:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
معرفة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ( بالنورانية )
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الحج فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ صدق الله العلي العظيم الآية الخامسة والاربعون .
سئل ابو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنه فقال يا ابا عبد الله ما معرفة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام بالنورانية قال ياجندب فامض بنا حتى نسئله عن ذلك قال فاذا اتيناه فلم نجده فانتظرناه حتى جاء قال عليه السلام ما جاء بكما قالا جئناك ياامير المؤمنين حتى نسئلك عن معرفتك بالنورانية قال مرحبا بكما وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري ان ذلك لواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال عليه السلام ياسلمان وياجندب قالا لبيك ياأمير المؤمنين قال عليه السلام لا يستكمل احدا الايمان حتى يعرفني كنه معرفتي بالنورانية فاذا عرفني بهذه المعرفة فقد امتحن الله قلبه للأيمان وشرح صدره للأسلام وصار عارفا مستبصرا ومن قصر عن معرفتي ذلك فهو شاك مرتاب ياسلمان ياجندب قالا لبيك يأمير المؤمنين قال معرفتي بالنورانية ومعرفة الله عز وجل معرفتي بالنورانية وهو الدين الخالص الذي قال الله تعالى وما امروا الا ليعبد الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة يقول ما امروا الا بنبوة محمد صلى الله عليه واله وهو الدين الحنفية المحمدية السمحة وقوله ويقموا الصلاة فمن اقام ولايتي فقد اقام الصلاة واقامة ولايتي صعب مستصعب لا يتحمله الا ملك مقرب ونبي مرسل او مؤمن امتحن الله قلبه للأيمان فالملك اذا لم يكن مقربا لم يحتمله والنبي اذا لم يكن مرسلا لم يحتمله والمؤمن اذا لم يكن ممتحنا لم يتحمله قلت ياأمير المؤمنين من المؤمن وما نهايته وما حده حتى اعرفه قال عليه السلام ياابا عبد الله قلت لبيك يااخا رسول الله قال المؤمن الممتحن هو الذي لايرد من امرنا اليه شيء حتى شرح صدره لقبوله ولم يشك ولم يرتب اعلم ياابا ذر انا عبد الله عز وجل وخليفته على عباده لا تجعلونا اربابا وقولوا فينا ما شئتم فانكم لا تبلغوا كنه ما فينا ولا نهايته فان الله عز وجل اعطانا اكبر واعظم مما يصفه واصفكم او يخطر على قلب احدكم فاذا عرفتمونا هكذا فانتم المؤمنون قال سلمان قلت يا اخا رسول الله صلى الله عليه واله ومن اقام الصلاة اقام ولايتك قال نعم ياسلمان تصديق ذلك قوله تعالى في كتابه العزيز واستعينوا بالصبر والصلاة وانها لكبيرة الا على الخاشعين فالصبر رسول الله صلى الله عليه واله والصلاة اقامة ولايتي وفيها قال الله تعالى وانها لكبيرة ولم يقل وانهما لكبيرة الا على الخاشعين والخاشعون هم الشيعة المستبصرون وذلك لان اهل الأقاويل من الجبرية والقدرية والخوارج وغيرهم من الناصبية يقرون لمحمد صلى الله عليه واله ليس بينهم خلاف وهم مختلفون في ولايتي منكرون لذلك جاحدوا فيها الا القليل وهم الذين وصفهم الله في كتابه العزيز فقال انها لكبيرة الا على الخاشعين وقال تعالى في موضع اخر في كتابه في نبوة محمد صلى الله عليه واله وفي ولايتي وقال الله عز وجل وبئر معطلة وقصر مشيد القصر محمد صلى الله عليه واله والبئر المعطلة ولايتي عطلوها وجحدوها ومن لم يقر بولايتي لم ينفعه الاقرار بنبوة محمد صلى الله عليه واله الا انهما مقرونان وذلك ان النبي صلى الله عليه واله نبي مرسل وهو امام الخلق وعلي عليه السلام من بعده امام الخلق ووصي محمد صلى الله عليه واله كما قاله النبي صلى الله عليه واله انت مني بمنزلة هرون من موسى الا انه لا نبي بعدي واولنا محمد واوسطنا محمد صلى الله عليه واله واخرنا محمد صلى الله عليه واله فمن استكمل معرفتي فهو على الدين القيم كما قال الله وذلك الدين القيمة ياسلمان وياجندب قالا لبيك ياامير المؤمنين قال كنت انا ومحمد نورا واحدا من نور الله فامر الله ذلك النوران ينشق فقال للنصف كن محمدا وقال للنصف كن عليا ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه واله علي مني وانا من علي ولايؤدي عني الا علي وقد وجه ابا بكر ببرائة الى مكة فنزل جبرئيل فقال يامحمد صلى الله عليه واله قال لبيك قال ان الله يأمرك ان تؤديها انت او رجل منك فوجهني في استرداد ابى بكر فوجد في نفسه وقال يارسول الله صلى الله عليه واله انزل في القران قال لا ولكن لايؤدي عني الا علي ياسلمان وياجندب قالا لبيك ياامير المؤمنين قال عليه السلام من لايصلح لحمل صحيفة يؤديها عن رسول الله صلى الله عليه واله كيف يصلح للامامة ياسلمان وياجندب قالا لبيك ياامير المؤمنين قال عليه السلام انا ورسول الله صلى الله عليه واله كنا نور واحد صار رسول الله محمد صلى الله عليه واله المصطفى وصرت انا وصيه المرتضى وصار محمد صلى الله عليه واله الناطق وصرت انا الصامت وانه لابد في كل عصر من الاعصار ان يكون فيه ناطق وصامت ياسلمان صار محمد صلى الله عليه واله المنذر وصرت انا الهادي وذلك قوله تعالى انما انت منذر ولكل قوم هاد فرسوله صلى الله عليه واله المنذر وانا الهادي الى الله الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال الاية قال فضرب بيده على الاخرى وقال صار محمد صلى الله عليه واله صاحب الجمع وانا صاحب النشر وصار محمد صلى الله عليه واله صاحب الجنة وصرت انا صاحب النار اقول لها خذي هذا وذري هذا وصار محمد صلى الله عليه واله صاحب الرجفة وصرت انا صاحب الهدة وانا صاحب اللوح المحفوظ الهمني الله علم ما فيه ياسلمان وياجندب صار محمد صلى الله عليه واله يس والقران الحكيم وصار محمد صلى الله عليه واله ن والقلم وما يسطرون وصار محمد صلى الله عليه واله طه ما انزلنا عليك القران لتشقى وصار محمد صلى الله عليه واله صاحب الدلالات وصرت انا صاحب المعجزات والايات وصار محمد صلى الله عليه واله خاتم النبيين وصرت انا خاتم الوصيين وانا الصراط المستقيم وانا النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون ولا احد اختلف الا في ولايتي وصار محمد صلى الله عليه واله صاحب الدعوة وصرت انا صاحب السيف ياسلمان وياجندب قالا لبيك ياامير المؤمنين قال عليه السلام وصار محمد صلى الله عليه واله الذكر الذي قال الله قد انزل الله اليكم ذكرا رسولا يتلو عليكم ايات الله اني اعطيت علم المنايا والبلايا وفصل الخطاب واستودعت علم القران وما هو كائن الى يوم القيامة ومحمد صلى الله عليه واله اقام الحجة حجة الناس وصرت انا حجة الله جعل الله لي ما لم يجعل لاحد من الاولين والاخرين لا لنبي مرسل ولا لملك مقرب ياسلمان وياجندب صار محمد صلى الله عليه واله نبيا مرسلا وصرت انا صاحب امر النبي صلى الله عليه واله قال الله عز وجل يلقي الروح من امره على من يشأ من عباده وهو روح الله لايعطيه ولايلقي هذا الروح الا على ملك مقرب او نبي مرسل او وصي منتجب فمن اعطاه الله هذا الروح فقد ابانه من الناس وفوض اليه القدرة واحي الموتى وعلم بها ما كان وما يكون وسار من المشرق الى المغرب ومن المغرب الى المشرق في لحظة عين وعلم مافي الضمائر والقلوب وعلم ما في السموات والارض ياسلمان وياجندب قالا لبيك ياامير المؤمنين عليه السلام قال انا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بامر ربي وانا الذي اخرجت ابراهيم من النار باذن ربي وانا الذي اجريت انهارها وفجرت عيونها وغرست اشجاره باذن ربي ياسلمان وياجندب قالا لبيك يا امير المؤمنين قال عليه السلام انا امير كل مؤمن ومؤمنة ممن مضى وممن بقي وايدت بروح العظمة انما انا عبد من عبيد الله لا تسمونا اربابا وقولوا في فضلنا ما شئتم فانكم لم تبلغوا من فضلنا كنه ما جعل الله لنا ولامعشار العشرلانا ايات الله ودلايله وحجج الله وخلفائه وامنائه وائمته ووجه الله وعين الله ولسان الله بنا يعذب الله عباده وبنا يثيب ومن بين خلقه طهرنا واصطفانا ولوقال قائل لم وكيف وفيم لكفر واشرك لانه لايسئل عما يفعل وهم يسئلون ياسلمان وياجندب قالا لبيك ياامير المؤمنين قال من امن بما قلت وصدق بما بينت وفسرت وشرحت واوضحت ونورت وبرهنت فهو مؤمن ممتحن امتحن الله قلبه للايمان وشرح صدره للاسلام وهو عارف مستبصر قد انتهى وبلغ وكمل ومن شك وعند وجحد وقت وتحير وارتاب فهو مقصر وناصب ياسلمان وياجندب انا احي واميت باذن ربي وانا انبئكم بما تاكلون وما تدخرون في بيوتكم باذن ربي وانا عالم بضمائر قلوبكم والائمة من اولادي الويل كل الويل لمن انكر فضلنا وخصوصيتنا وما اعطانا الله ربنا لان من انكر شيئاً مما اعطانا الله فقد انكر قدرة الله ومشيئته فينا ياسلمان وياجندب قالا لبيك ياامير المؤمنين قال عليه السلام لقد اعطانا الله ماهو اجل واعظم من هذا كله قال عليه السلام قد اعطانا ربنا وعلمنا الاسم الاعظم الذي لو شئنا خرقنا السموات والارض والجنة والنار ونعرج به السماء ونهبط به الارض ونغرب ونشرق وننتهي به الى العرش ويطيعنا كل شيءحتى السموات والارض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار واعطانا الله ذلك كله بالاسم الاعظم الذي علمنا ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الاسواق ونعمل هذه الاشياء بامر ربنا ونحن عباد الله المكرمون.

خادم الامام الحجة عج
03-07-2015, 08:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
النصف من شهر رمضان ولادة ريحانة الرسول صلى الله عليه وآله الإمام الحسن المجتبى عليه السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الشورى ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثالثة والعشرون .

ولادة الحسن بن علي صلوات الله عليهم

ولد الإمام الحسن بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهم السلام في السنة الثالثة للهجرة في ليلة الثلاثاء ليلة النصف من شهر رمضان المبارك فإن الحسن عليه السلام ولد قبل وفاة جده بثمان سنين .

عن الامام علي بن موسى الرضا عن ابائه عليهم السلام عن اسماء بنت عميس قالت لما ولدت فاطمة الزهراء عليها السلام الحسن عليه السلام جاء النبي صلى الله عليه واله فقال يااسماء هاتي ابني فدفعته اليه في خرقة صفراء فرمى بها فقال لم اعهد اليكم ان لا تلفوا المولود في خرقة صفراء ودعا بخرقة بيضاء فلفه فيها ثم اذن في اذنه اليمنى واقام في اليسرى ثم ذكرت في الحسين عليه السلام مثل ذلك الى ان قالت فما كان يوم سابعه جاءني النبي صلى الله عليه واله فقال هلمي الى بابني ففعل به كما فعل بالحسن وعق عنه كما عق عن الحسن كبشا املح واعطى القابلة رجلا وحلق راسه وتصدق بوزن الشعر ورقا وطلا راسه بالخلوق وقال ان الدم من فعل الجاهلية .

اسمه وكنيته

عن الامام علي بن الحسين عليهما السلام لما ولدت فاطمةُ الحسن عليهما السلام قالت لعليّ عليه السلام سمّه فقال ما كنت لأسبق بإسمه رسول الله فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله فأُخرج إليه في خرقة صفراء فقال ألم أنهكم أن تلفوه في خرقة صفراء ثم رماها وأخذ خرقة بيضاء ولفّه بها ثم قال لعليّ عليه السلام هل سمّيته فقال ما كنت لأسبقك باسمه فقال صلى الله عليه وآله وما كنت لأسبق باسمه ربّي عزّ وجل فأوحى الله تبارك وتعالى إلى جبرئيل أنه قد ولد لمحمد ابن فأهبط فأقرأه السلام وهنئه وقل له إنَّ عليّاً منك بمنزلة هارون من موسى فسمّه باسم ابن هارون فهبط جبرئيل عليه السلام فهنأه من الله عزّ وجل ثم قال إن الله تبارك وتعالى يأمرك أن تسميه بإسم هارون قال وما كان اسمه قال شبّر قال لساني عربي قال سمّه الحسن فسمّاه الحسن.

ألقابه وكنيته

أبو محمد الحسن بن علي ، وأبو القاسم .
ومن ألقابه عليه السلام المجتبى ، التقي ، والطيب ، والزكي ، والسيد ، والسبط ، والولي ، والوزير والقائم ، والحجة ، والأمين ، والبر ، والأثير ، والسبط الأول ، والزاهد.

صفاته الجسمانية عليه السلام

وكان اشبه الناس برسول الله صلى الله عليهما خلقا وسوددا وهديا عن انس بن مالك قال لم يكن احد اشبه برسول الله صلى الله عليه واله من الحسن بن علي عليهما السلام .

كان الامام الحسن المجتبى ابيض مشربا حمرة ادعج اسود العينين سهل الخدين دقيق المسربة مجري الدمع ونحوه كث اللحية ذا وفر وكان عنقه اريق فضة عظيم الكراديس رؤوس العظام بعيد ما بين المنكبين ربعة ليس بالطويل ولا القصير مليحا من احسن الناس وجها وكان خضب بالسواد وكان جعد الشعر حسن البدن .

نقش خاتمه

عن الحسن بن خالد عن ابى الحسن الثاني عليه السلام قال عليه السلام نقش خاتم الحسن بن علي عليهما السلام العزة لله .

مناقبه وعبادته

وروى الصدوق عن الامام جعفر الصادق عليه السلام انه قال حدثني أبي عن أبيه عليهما السلام أن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام كان أعبد الناس في زمانه وأزهدهم وافضلهم وكان اذا حج حج ماشيا وربما مشى حافيا وكان إذا ذكر الموت بكى واذا ذكر الممر على الصراط بكى واذا ذكر العرض على الله تعالى ذكره شهق شهقة يغشى عليه منها.

كان الامام الحسن المجتبى عليه السلام على سر ابيه وجده صلوات الله عليهم اجمعين فمن حلمه ما رواه المبرد وابن عائشة ان شاميا راه راكبا فجعل يلعنه والامام الحسن المجتبى عليه السلام لا يرد فلما فرغ اقبل الامام الحسن المجتبى عليه السلام فسلم عليه وضحك فقال أيها الشيخ اظنك غريبا ولعلك شبهت فلو استعتبتنا اعتبناك ولو سألتنا اعطيناك ولو استرشدتنا ارشدناك ولو استحملتنا استحملتنا وان كنت جائعا أشبعناك وان كنت عريانا كسونك وان كنت محتاجا أغنيناك وان كنت طريدا اويناك وان كان لك حاجة قضيناها لك فلو حركت رحلك الينا وكنت ضيفنا الى وقت ارتحالك كان اعود عليك لان لنا موضعا رحبا وجاها عريضا ومالا كثيرا فلما سمع الرجل كلامه بكى ثم قال اشهد انك خليفة الله في ارضه الله اعلم حيث يجعل رسالته وكنت انت وابوك ابغض خلق الله الي والان انت احي خلق الله الي وحول رحله اليه وكان ضيقه الى ان ارتحل وصار معتقدا لمحبتهم.

روى الشيخ رضي الدين علي بن يوسف بن مطهر الحلي أنه وقف رجل على الحسن بن علي عليه السلام فقال يا أبن أمير المؤمنين بالذي أنعم عليك بهذه النعمة التي ما تليها منه بشفيع منك إليه بل أنعاما منه عليك ألا ما أنصفتني من خصمي فانه غشوم ضلوم لا يوقر الشيخ الكبير ولا يرحم الطفل الصغير وكان عليه السلام متكئا فأستوى جالسا وقال له من خصمك حتى أنتصف لك منه فقال له الفقر فأطرق رأسه ساعة ثم رفع رأسه إلى خادمه وقال له أحضر ما عندك من موجود فأحضر خمسة آلاف درهم فقال ادفعها اليه ثم قال له بحق هذه الأقسام التي أقسمت بها علي متى أتاك خصمك جائرا الا ما أتيتني منه متظلما .

روي أن رجلاً جاء إلى الإمام الحسن عليه السلام فشكى حاله وعسره وأنشد
لم يبق لي شيء يباع بدرهم
يكفيك منظر حالتي عن مخبري
إلا بقايا ماء وجـه صنته
ألا يباع وقد وجتك مشتري
فدعا الإمام عليه السلام خازنه وقال له كم عندك من المال قال اثنا عشر ألف درهم فأمره بدفعها الى الفقير وانه يستحي منه فقال الخازن اذا لم يبق شيء عندنا للنفقة فأمره مرة ثانية باعطائها اليه وحسن الظن بالله فدفع المال اليه وأعتذر الإمام عليه السلام منه وقال انا لم نوف حقك لكن بذلنا لك ما كان عندنا ثم أنشد
عاجلتنا فأتـاك وابل برنــا
طلاً ولو أمهلتنــــا لم تمطر
فخذ القليل وكن كأنك لم تبع
ما صنته وكأننا لـــم نشتر
وفي الرأفة والرفق بالحيوان وروى العلامة المجلسي قال رأيت الحسن بن علي عليهما السلام يأكل وبين يديه كلب كلما أكل لقمة طرح للكلب مثلها فقلت له يا ابن رسول الله ألا أرجم هذا الكلب عن طعامك قال دعه إني لأستحي من الله عزّ وجل أن يكون ذو روح ينظر في وجهي وانا آكل ثم لا اطعمه.

عن أبي عبد الله عليه السلام قال خرج الحسن بن علي عليهما السلام في بعض عمره ومعه رجل من ولد الزبير كان يقول بامامته فنزلوا في منهل من تلك المناهل تحت نخل يابس قد يبس من العطش ففرش للحسن عليه السلام تحت نخلة وفرش للزبيري بحذاه تحت نخلة أخرى قال فقال الزبيري ورفع رأسه لو كان في هذا النخل رطب لأكلنا منه فقال له الحسن وانك لتشتهي الرطب فقال الزبيري نعم قال فرفع يده إلى السماء فدعا بكلام لم أفهمه فاخضرت النخلة ثم صارت إلى حالها فأورقت وحملت رطبا فقال الجمال الذي اكتروا منه سحر والله قال فقال الحسن عليه السلام ويلك ليس بسحر ولكن دعوة ابن نبي مستجابة قال فصعدوا الى النخلة فصرموا ما كان فيه فكفاهم .

عن أبي عبد الله عليه السلام قال خرج الحسن بن علي صلى الله عليه واله إلى مكة سنة ماشيا فورمت قدماه فقال له بعض مواليه لو ركبت لسكن عنك هذا الورم فقال كلا اذا أتينا هذا المنزل فإنه يستقبلك أسود ومعه دهن فاشتر منه ولا تماكسه فقال له بابي أنت وأمي ما قدمنا منزلا فيه أحد يبيع هذا الدواء فقال له بلى انه أمامك دون المنزل فسارا ميلا فاذا هو بالأسود فقال الحسن عليه السلام لمولاه دونك الرجل فخذ منه الدهن وأعطه الثمن فقال الأسود يا غلام لمن أردت هذا الدهن فقال للحسن بن علي فقال انطلق بي اليه فانطلق فأدخله اليه فقال له بأبي أنت وأمي لم أعلم انك تحتاج الى هذا أو ترى ذلك ولست اخذ له ثمنا انما أنا مولاك ولكن ادع الله أن يرزقني ذكرا سويا يحبكم أهل البيت فاني خلفت اهلي تمخض فقال انطلق الى منزلك فقد وهب الله لك ذكرا سويا وهو من شيعتنا .

روى ابراهيم الرافعي عن ابيه عن جده قال رايت الحسن والحسين عليهما السلام يمشيان الى الحج فلم يمرا برجل راكب الا نزل يمشي فثقل ذلك على بعضهم فقالوا لسعد بن ابي وقاص قد ثقل علينا المشي ولانسنحسن ان نركب وهذان السيدان يمشيان فقال سعد للحسن عليه السلام يا أبا محمد ان المشي قد تقل على جماعة ممن معك والناس اذا راوكما تمشيان لم تطب انفسهم ان يركبوا فلو ركبتما فقال الحسن عليه السلام لانركب قد جعلنا على انفسنا المشي الى بيت الله الحرام على اقدامنا ولكنا نتنكب عن الطريق فاخذ جانبا من الناس .

من أولاده
ثلاثة عشر من الذكر وهم
عبدالله وعمر والقاسم أمهم ام ولد ، والحسين الاثرم ، والحسن ، امهما خولة بنت منظور الفزارية ، والعقيل ، والحسن ، امهما ام بشير بنت أبي مسعود الخزرجية ، وزيد وعمر ، من الثقفية ، وعبدالرحمن من ام ولد ، وطلحة ، وأبوبكر ، امهما ام إسحاق بنت طلحة التيمي ، وأحمد ، وإسماعيل ، والحسن الاصغر ابنته ام الحسن فقط عند عبدالله.

وخمسة من الاناث وهن

وام الحسين ام الحسن وكانتا من ام بشير الخزاعية ، وفاطمة بنت الحسن من ام إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله التيمي ، وام عبدالله ، وام سلمة ، ورقية لامهات أولادها .

واما عمرو والقاسم وعبد الله بنو الامام الحسن عليه السلام فانهم استشهدوا بين يدي عمهم الحسين عليه السلام بالطف رضي الله عنهم وارضاهم وقد خرج ولد الامام الحسن المجتبى عليهم السلام من الدنيا ولم يدع الامام احد منهم ولا ادعاها لهم مدع من الشيعة ولا غيرهم .

إمامة الأمام الحسن عليه السلام

بويع بعد أبيه يوم الجمعة الحادي والعشرين من شهر رمضان في سنة أربعين وكان أمير جيشه عبيد الله بن العباس ثم قيس بن سعد بن عبادة وكان عمره لما بويع سبعا وثلاثين سنة فبقي في خلافته أربعة أشهر وثلاثة أيام ووقع الصلح بينه وبين معاوية في سنة إحدى وأربعين وخرج الحسن إلى المدينة فأقام بها عشر سنين .

خادم الامام الحجة عج
06-07-2015, 02:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
واقعة استشهاد جدي أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الحج فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ صدق الله العلي العظيم الآية الخامسة والاربعون .

خطب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم في اخر جمعة من شهر شعبان قبل حادثة الاسراء والمعراج عن شهر رمضان وشرفه وثواب الطاعة فيه فقام اليه أمير المؤمنين عليه السلام وقال يارسول الله ما افضل الاعمال في هذا الشهر فقال ياابا الحسن افضل الاعمال في هذا الشهر الورع والكف عن محارم الله عز وجل ثم بكى صلى الله عليه واله.

قال له أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يارسول الله ما يبكيك قال ياعلي ابكي لما يستحل منك في هذا الشهر كاني بك وانت تصلي لربك وقد انبعث اشقى الاولين والاخرين شقيق عاقر ناقة صالح فيضربك ضربة على مفرق راسك ويشقه نصفين ويخضب لحيتك من دم راسك .

فقال امير المؤمنين عليه السلام يارسول الله وذلك في سلامة من ديني فقال صلى الله عليه واله في سلامة دينك ثم قال صلى الله عليه واله ياعلي من قتلك فقد قتلني ومن ابغضك فقد ابغضني ومن سبك فقد سبني لانك مني كنفسي وروحك من روحي وطينتك من طينتي وان الله عز وجل خلقني واياك واصطفاني واياك واختارني للنبوة واختارك للامامة فمن انكر امامتك فقد انكر نبوتي ياعلي انت وصي وابو ولدي وزوج ابنتي وخليفتي على امتي في حياتيوبعد موتي امرك امري ونهيك نهي اقسم بالذي بعثني بالنبوة وجعلني خير البرية انك حجة الله على خلقه وامينه على سره وخليفته في عباده.

وذات ليلة رأى علي بن ابي طالب عليه السلام رسول الله صلى الله عليه واله في المنام وهو يمسح الغبار عن وجهه ويقول ياعلي لاعليك قضيت ما عليك وكان الامام قد بلغ من العمر ثلاثا وستين سنة وفي شهر رمضان عام اربعين للهجرة كان الامام يفطر ليلة عند ولده الحسن المجتبى عليه السلام وليلة عند ولده الحسين الشهيد عليه السلام وليلة عند ابنته زينب الكبرى عليها السلام زوجة عبد الله بن جعفر وليلة عند ابنته زينب الصغرى المكنات ام كلثوم عليها السلام.

وكان امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام في الايام الاخيرة ينعى نفسه وكان عليه السلام يدعو ويسال من الله تعجيل الوفاة وتارة يكشف عن راسه ويرفع يديه للدعاء قائلا اللهم اني قد سئمتهم وسئموني ومللتهم وملوني اما أن ان تخضب هذه للحيته من هذه اي بدم شج راسه وهو يشير الى هامته ولحيته الطاهرة.

وفي الليلة التاسعة عشر كان الامام في دار ابنته ام كلثوم فقدمت له فطوره في طبق فيه قرصان من خبز الشعير وقصعة فيها لبن حامض وجريش ملح فقال لها قدمتا ادامين في طبق واحد وقد علمت انني متبع ما كان يصنع ابن عمي رسول الله صلى الله عليه واله ما قد له ادامان في طبق واحد حتى قبضه الله اليه مكرما ارفعي احدهما فان من طاب مطعمه ومشربه طال وقوفه بين يدي الله فرفعت اللبن الحامض بامر منه وافطر بالخبز والملح .

قالت ام كلثوم ثم اكل قليلا وحمد الله كثيرا واخذ في الصلاة والدعاء ولم يزل راكعا وساجدا ومبتهلا ومتضرعا الى الله تعالى وكان يكثر الدخول والخروج وينظر الى السماء ويقول هي هي والله الليلة التي وعدنيها حبيبي رسول الله صلى الله عليه واله ثم رقد هنيئة وانتبه وجعل يمسح وجهه بثوبه ومن بعد ذلك نهض الامام علي عليه السلام قائما وهو يقول اللهم بارك لنا في لقائك ثم صلى حتى ذهب بعض الليل وجلس للتعقيب ثم نامت عيناه وهو جالس فانتبه من نومته وقالت ام كلثوم قال لاولاده اني رايت في هذه الاية رؤيا هالتني واريد ان اقصها عليكم قالوا ماهي قال اني رايت الساعة رسول الله صلى الله عليه واله في منامي وهو يقول لي يا ابا الحسن انك قادم الينا عن قريب يجيء اليك اشقاها فيخضب شيبتك من دم راسك وانا والله مشتاق اليك وانك عندنا في العشرة الاواخر من شهر رمضان فهلم الينا فما عندنا خير لك وابقى.

قالت ام كلثوم لما سمعوا كلامه ضجوا بالبكاء والنحيب وابدوا العويل فاقسم عليهم بالسكوت فسكتوا ثم اقبل عليهم يوصيهم ويامرهم بالخير وينهاهم عن الشر.

قالت ام كلثوم لم يزل ابي تلك الليلة قائما وقاعدا وراكعا وساجدا يخرج ساعة بعد ساعة يقلب طرفه في السماء وينظر في الكواكب وهو يقول والله ما كذبت ولا كذبت وانه الليلة التي وعدت بها ثم يعود الى مصلاه ويقول اللهم بارك لي في الموت ويكثر من قول انا لله وانا اليه راجعون ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم ويصلي على النبي صلى الله عليه واله ويستعفر الله كثيرا.

قالت أم كلثوم فلما رأيته في تلك الليلة قلقاً متململاً كثير الذكر والاستغفار أرقت معه ليلتي وقلت يا أبتاه مالي أراك هذه الليلة لا تذوق طعم الرقاد قال يا بنية إن أباك قتل الأبطال وخاض الأهوال وما دخل الخوف له جوفاً وما دخل في قلبي رعب أكثر مما دخل في هذه الليلة ثم قال إنا لله وإنا إليه راجعون.

فقلت يا أبه مالك تنعى نفسك منذ الليلة قالبنية قد قرب الأجل وانقطع الأمل فبكيت، فقال لي يا بنية لا تبكي فإني لم أقل ذلك إلا بما عهد إلي النبي صلى الله عليه وآله ثم إنه نعس وطوى ساعة ثم استيقظ من نومه وقاليا بنية إذا قَرب الأذان فأعلميني ثم رجع إلى ما كان عليه أول الليل من الصلاة والدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى.

قالت أم كلثوم فجعلت أرقب الأذان فلما لاح الوقت أتيته ومعي إناء فيه ماء ثم أيقظته فأسبغ الوضوء وقام ولبس ثيابه وفتح بابه ثم نزل إلى الدار وكان في الدار اوز قد اهدي إلى أخي الحسين عليه السلام فلما نزل خرجن وراءه ورفرفن وصحن في وجهه وكن قبل تلك الليلة لم يصحن فقال عليه السلام لا إله إلا الله صوائح تتبعها نوايح وفي غداة غد يظهر القضاء فلما وصل إلى الباب فعالجه ليفتحه فتعلق الباب بمئزره فانحل حتى سقط فأخذه وشده وهو يقول
اشدد حيازمك للموت فان الموت لاقيكا ولا تجزع من الموت اذا احل بواديكا كما اضحكك الدهر كذاك الدهر يبكيكا ثم قال اللهم بارك لنا في الموت اللهم بارك لنا في لقائك.

قالت أم كلثوم وكنت أمشي خلفه فلما سمعته يقول ذلك قلت واغوثاه يا أبتاه أراك تنعى نفسك منذ الليلة قال يا بنية ما هو بنعاء ولكنها دلالات وعلامات للموت يتبع بعضها بعضا ثم فتح الباب وخرج إلى المسجد وهو ينشأ ويقول خـلوا سبيل المـؤمن المـجاهد فـي الله ذي الكتب وذي المشاهد فـي الله لا يــعبد غير الواحد ويـوقظ الناس إلـى المســاجد.

قالت أم كلثوم فجئت إلى أخي الحسن عليه السلام فقلت يا أخي قد كان أمر أبيك الليلة كذا وكذا وهو قد خرج في هذا الليل الغلس فألحقه فقام الحسن بن علي عليه السلام وتبعه فلحق به قبل أن يدخل المسجد فأمره بالرجوع فرجع.

وكان عدو الله ابن ملجم متخفيا في بيوت الخوارج بالكوفة يتربص الغفلة وينتهز الفرصة بأمير المؤمنين عليه السلام وانبرى لمساعدة ابن ملجم شخصان آخران من الخوارج هما شبيب بن بحره ووردان بن مجالد، وسار الإمام إلى المسجد فصلى النافلة في المسجد ثم علا المئذنة فأذن، فلم يبق في الكوفة بيت إلا اخترقه صوت أمير المؤمنين عليه السلام ثم نزل عن المئذنة وهو يسبح الله ويقدسه ويكبره و يكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وكان يتفقد النائمين في المسجد ويقول للنائم الصلاة الصلاة يرحمك الله قم الى الصلاة المكتوبة ثم يتلو ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر لم يزل الإمام يفعل ذلك حتى وصل إلى ابن ملجم وهو نائم على وجهه وقد أخفى سيفه تحت إزاره فقال له الإمام يا هذا قم من نومتك هذه فإنها نومة يمقتها الله وهي نومة الشيطان ونومة أهل النار بل نم على يمينك فإنها نومة العلماء أو على يسارك فإنها نومة الحكماء أو نم على ظهرك فإنها نومة الأنبياء.

ثم قال له الامام لقد هممت بشيء تكاد السماوات أن يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا ولو شئت لأنبأتك بما تحت ثيابك ثم تركه واتجه إلى المحراب وبدأ يصلي وكان عليه السلام يطيل الركوع والسجود في صلاته فقام الشقي ابن ملجم وأقبل مسرعاً يمشي حتى وقف بإزاء الأسطوانة التي كان الإمام يصلي عندها فأمهله حتى صلى الركعة الأولى وسجد السجدة الأولى ورفع رأسه منها وشد عليه اللعين ابن ملجم فضرب الإمام على رأسه فشقه نصفين فوقع يخور في دمه وهو يقول بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله ثم صاح الإمام فزت ورب الكعبة.

وقد وقعت الضربة على مكان الضربة التي ضربه عمرو بن عبد ود العامري في واقعة الخندق ثم اتم صلاته من جلوس فجعل يشد الضربة ويضع التراب على رأسه وهو يقول منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله.

فاصطفقت أبواب الجامع وضجت الملائكة في السماء وهبت ريح عاصفة سوداء مظلمة ونادى جبرائيل بين السماء والأرض تهدمت والله أركان الهدى وانطمست والله نجوم السماء وأعلام التقى وانفصمت والله العروة الوثقى قتل ابن عم المصطفى قتل الوصي المجتبى قتل علي المرتضى قتل سيد الأوصياء قتله أشقى الأشقياء.
فلما سمعت أم كلثوم نعي جبرائيل صاحت وا أبتاه وا علياه فخرج الحسنان إلى المسجد وهما يناديان وا أبتاه وا علياه ليت الموت أعدمنا الحياة حتى وصلا المسجد وإذا بالامام في محرابه والدماء تسيل على وجهه وشيبته ووجدوه مشقوق الرأس وقد علته الصفرة من انبعاث الدم وشدّة السم فتقدّم الحسن عليه السلام وصلى بالناس وصلى أمير المؤمنين عليه السلام ايماء من جلوس وهو يمسح الدم عن وجهه وكريمته يميل تارة ويسكن أخرى والحسن ينادي وا انقطاع ظهراه يعز علي أن أراك هكذا.

ففتح الإمام عليه السلامعينه وقال يا بني لا جزع على أبيك بعد اليوم هذا جدك محمد المصطفى وجدتك خديجة الكبرى وأمك فاطمة الزهراء والحور العين محدقون ينتظرون قدوم أبيك فطب نفساً وقر عيناً وكف عن البكاء فإن الملائكة قد ارتفعت أصواتهم الى السماء.

ثم شاع الخبر في الكوفة فهرع الناس رجالاً ونساءً حتى المخدرات خرجن من خدورهن إلى الجامع وهم ينادونوا إماماه قتل والله امام عابد مجاهد لم يسجد لصنم كان أشبه الناس برسول الله صلى الله عليه وآله وقد روي أسيد بن صفوان صاحب رسول الله قال لما كان اليوم الذي قبض فيه أمير المؤمنين عليه السلام ارتج الموضع بالبكاء ودهش الناس كيوم قبض النبي صلى الله عليه وآله فدخل الناس الى المسجد فوجدوا الحسن ورأس أبيه في حجره وقد شد الضربة وهي لم تزل تشخب دماً ووجهه قد زاد بياضاً بصفرة وهو يرمق السماء بطرفه
و لسانه يسبح الله ويوحده فأخذ الحسن عليه السلام رأسه في حجره فوجده مغشياً عليه فعندها بكى بكاء شديدا وجعل يقبل وجه أبيه وما بين عينيه وموضع سجوده فسقطت من دموعه قطرات على وجه أمير المؤمنين عليه السلامففتح عينيه فراه باكيا فقال له الامام أمير المؤمنين عليه السلام يا بني يا حسن ما هذا البكاء يا بني لا روع على أبيك بعد اليوم ‍يا بني أتجزع على أبيك وغدا تقتل بعدي مسموماً مظلوما ويقتل أخوك بالسيف هكذا وتلحقان بجدكما وأبيكما وأمكما.

فقال له الحسن عليه السلام أبه من الذي فعل بك هذا قال عليه السلام يا بني قتلني ابن اليهودية عبد الرحمن بن ملجم المرادي فقال يا أبه من أي طريق مضى قال لا يمضي أحد في طلبه فانه سيطلع عليكم من هذا الباب وأشار بيده الشريفة الى باب كندة ولم يزل السم يسري في رأسه وبدنه الشريفين حتى أغمي عليه ساعة والناس ينتظرون قدوم ابن ملجم من باب كندة فاشتغل الناس بالنظر إلى الباب وقد غص المسجد بالناس ما بين باك ومحزون فما كانت إلا ساعة وإذا بالصيحة قد ارتفعت من الناس وقد جاؤوا بعدو الله ابن ملجم مكتوفا.
فوقع الناس بعضهم على بعض ينظرون إليه فأقبلوا به وهم يقولون له يا عدو الله ما فعلت أهلكت أمة محمد بقتلك خير الناس وهو صامت لا ينطق وبين يديه رجل يقال له حذيفة النخعي بيده سيف مشهور وهو يرد الناس عن قتله يقول هذا قاتل الإمام علي عليه السلام حتى أدخلوه المسجد وكانت عيناه قد طارتا في أم رأسه كـأنهما قطعتا علق وقد وقعت في وجهه ضربة قد هشمت وجهه وأنفه والدم يسيل على لحيته وصدره ينظر يمينا وشمالا.
فلما جاؤوا به أوقفوه بين يدي أمير المؤمنين عليه السلام فلما نظر اليه الحسن عليه السلام قال له يا عدو الله أنت قاتل أمير المؤمنين ومثكلنا بامام المسلمين هذا جزاؤه منك حيث آواك وقربك وأدناك وآثرك على غيرك هل كان بئس الامام لك حتى جازيته هذا الجزاء يا شقي فلم يتكلم بل دمعت عيناه ثم قال له ابن ملجم يا أبا محمد أفأنت تنقذ من في النار فعند ذلك ضج الناس بالبكاء والنحيب فأمر الحسن عليه السلام بالسكوت.

ثم التفت الحسن عليه السلام إلى حذيفة وقال له كيف ظفرت بعدو الله وأين لقيته فقال يا مولاي كنت نائما في داري اذ سمعت زوجتي صوت جبرائيل ينعى أمير المؤمنين عليه السلام وهو يقول تهدمت والله أركان الهدى وانطمست والله أعلام التقى قتل ابن عم المصطفى قتل علي المرتضى قتله أشقى الأشقياء فأيقظتني وقالت لي أنت نائم وقد قتل إمامك علي بن أبي طالب فانتبهت من كلامها فزعا مرعوبا وقلت لها يا ويلك ما هذا الكلام رض الله فاك لعل الشيطان قد ألقى في سمعك هذا إن أمير المؤمنين ليس لأحد من خلق الله تعالى قبله تبعة ولا ظلامة فمن ذا الذي يقدر على قتل أمير المؤمنين وهو الأسد الضرغام والبطل الهمام والفارس القمقام.
فأكثرت علي وقالت إني سمعت ما لم تسمع وعلمت ما لم تعلم فقلت لها وما سمعت فأخبرتني بالصوت ثم قالت ما أظن بيتا في الكوفة الا وقد دخله هذا الصوت قال وبينما أنا وهي في مراجعة الكلام وإذا بصيحة عظيمة وجلبة وقائل يقول قتل أمير المؤمنين عليه السلام.

فحس قلبي بالشر فمددت يدي إلى سيفي وسللته من غمده وأخذته ونزلت مسرعا وفتحت باب داري وخرجت فلما صرت في وسط الجادة نظرت يمينا وشمالا وإذا بعدو الله يجول فيها يطلب مهرباً فلم يجد وقد انسدت الطرقات في وجهه فلما نظرت إليه وهو كذلك رابني أمره فناديته من أنت وما تريد فتسمى بغير اسمه وانتمى الى غير كنيته.

فقلت له مِن أين أقبلت قال من منزلي قلت والى أين تريد أن تمضي في هذا الوقت قال الى الحيرة فقلت ولم لا تقعد حتى تصلي مع أمير المؤمنين عليه السلام صلاة الغداة وتمضي في حاجتك فقال أخشى أن أقعد للصلاة فتفوتني حاجتي فقلت يا ويلك اني سمعت صيحة وقائلا يقول قتل أمير المؤمنين عليه السلام فهل عندك من ذلك خبر قال لا علم لي بذلك فقلت له ولم لا تمضي معي حتى نحقق الخبر وتمضي في حاجتك فقال أنا ماض في حاجتي وهي أهم من ذلك.

فلما قال لي مثل ذلك القول، قلت يا لكع الرجال حاجتك أحب إليك من السؤال عن أمير المؤمنين وإمام المسلمين إذا والله ما لك عند الله من خلاق وحملت عليه بسيفي وهممت أن أعلو به فراغ عني فبينما أنا أخاطبه وهو يخاطبني إذ هبت ريح فكشفت إزاره وإذا بسيفه يلمع تحت الإزار وكأنه مراة مصقولة فلما رأيت بريقه تحت ثيابه قلت يا ويلك ما هذا السيف المشهور تحت ثيابك لعلك أنت قاتل أمير المؤمنين فأراد أن يقول لا فأنطق الله لسانه فقال نعم.

فرفعت سيفي وضربته فرفع سيفه وهم أن يعلوني به فانحرفت عنه فضربته على ساقيه فأوقعته ووقع لحينه ووقعت عليه وصرخت صرخة شديدة وأردت أخذ سيفه فمانعني عنه فخرج أهل الحيرة فأعانوني عليه حتى أوثقته وجئتك به فهو بين يديك جعلني الله فداك فاصنع به ما شئت.

فقال الامام الحسن عليه السلام لأمير المؤمنين عليه السلام هذا عدو الله وعدوك ابن ملجم قد أمكن الله منه وقد حضر بين يديك ففتح أمير المؤمنين عليه السلام عينه ونظر إليه وهو مكتوف وسيفه معلق في عنقه، فقال له بضعف وانكسار صوت ورأفة ورحمة يا هذا لقد جئت أمرا عظيما وخطبا جسيما أبئس الامام كنت لك حتى جازيتني بهذا الجزاء ألم أكن شفيقا عليك وآثرتك على غيرك وأحسنت إليك وزدت في عطائك ألم أكن يقال لي فيك كذا وكذا فخليت لك السبيل ومنحتك عطائي وقد كنت أعلم أنك قاتلي لا محالة ولكن رجوت بذلك الاستظهار من الله تعالى عليك يا لكع فغلبت عليك الشقاوة فقتلتني يا شقي الأشقياء فدمعت عينا ابن ملجم وقال يا أمير المؤمنين أفأنت تنقذ من في النار.

ثم التفت عليه السلاما الى ولده الحسن عليه السلام وقال له ارفق يا ولدي بأسيرك وارحمه وأحسن اليه وأشفق عليه ألا ترى إلى عينيه قد طارتا في أم رأسه وقلبه يرتجف خوفا وفزعا فقال له الامام الحسن عليه السلام يا أبه قد قتلك هذا اللعين الفاجر وأفجعنا فيك وأنت تأمرنا بالرفق به فقال نعم يا بني نحن أهل بيت لا نزداد على الذنب الينا الا كرما وعفوا والرحمة والشفقة من شيمتنا بحقي عليك فأطعمه يا بني مما تأكله واسقه مما تشرب، ولا تقيد له قدما ولا تغل له يدا فان أنا مت فاقتص منه بأن تقتله وتضربه ضربة واحدة وان أنا عشت فأنا أولى به بالعفو عنه وأنا أعلم بما أفعل به.

ثم أمر أن يحملوه من ذلك المحراب إلى موضع مصلاه في منزله قال محمد بن الحنفية فحملناه والناس حوله وهم في أمر عظيم باكون محزونون قد أشرفوا على الهلاك من شدة البكاء والنحيب وكان الحسين عليه السلام يبكي ويقول وا أبتاه من لنا بعدك ولا يوم كيومك الا يوم رسول الله صلى الله عليه وآله وكأني بزينب لما نظرت الى أمير المؤمنين وهو محمول على الأكتاف نادت وا أبتاه وا علياه.

قال محمد بن الحنفية لما طرحناه على فراشه أقبلت أم كلثوم وزينب وهما يندبانه ويقولان من للصغير حتى يكبر ومن للكبير بين الملأ يا أبتاه حزننا عليك طويل وعبرتنا لا تبرح ولا ترقى قال فضج الناس من وراء الحجرة بالبكاء والنحيب وفاضت دموع أمير المؤمنين على خديه وهو يقلّب طرفه وينظر الى أهل بيته.

اجتمع الأطباء والجراحون فوصفوا للامام اللبن لأن سيف ابن ملجم كان مسموما فكان اللبن طعامه وشرابه ودعى الامام بولديه الحسن والحسين وجعل يقبلهما ويحضنهما لأنه علم أنه سيفارقهما وكان يغمى عليه ساعة بعد ساعة فناوله الحسن قدحا من اللبن فشرب منه قليلا ثم نحاه عن فمه وقال احملوه إلى أسيركم ثم قال للحسن يا بني بحقي عليك الا ما طيّبتم مطعمه ومشربه وارفقوا به وتطعمه مما تأكل وتسقيه مما تشرب حتى تكون أكرم منه وكان اللعين ابن ملجم محبوسا في بيت فحملوا اليه اللبن وأخبروه بعطف الامام وحنانه على قاتله فشرب اللبن.

قال محمد بن الحنفية بتنا ليلة عشرين من شهر رمضان مع أبي وقد نزل السم الى قدميه وكان يصلي تلك الليلة من جلوس ولم يزل يوصينا بوصاياه ويعزينا عن نفسه ويخبرنا بأمره الى طلوع الفجر فلما أصبح استأذن الناس عليه فأذن لهم بالدخول فدخلوا عليه واقبلوا يسلمون عليه وهو يرد عليهم السلام ثم يقول أيها الناس اسألوني قبل أن تفقدوني وخففوا سؤالكم لمصيبة أمامكم فبكى الناس بكاء شديدا وأشفقوا أن يسألوه تخفيفا عنه فقام اليه حجر بن عدي الطائي وانشد قائلا فيا أسـفي على الـمـولى التقي أبي الأطـهار حـيدرة الــزكي قتـله كافر حـنث زنيـــم لعين فــاسـق نغل شقـــي فلما بصر به الامام وسمع شعره قال له كيف بك إذا دعيت إلى البراءة مني فما عساك أن تقول فقال والله يا أمير المؤمنين لو قطعت بالسيف إربا إربا وأضرم لي النار وألقيت فيها لاثرت ذلك على البراءة منك فقال عليه السلام وفقت لكل خير يا حجر جزاك الله عن أهل بيت نبيك .

ثم قال عليه السلام هل من شربة لبن فأتوه بلبن فشربه كله فذكر عليه السلام ابن ملجم وأنه لم يترك له من اللبن شيئا فقال وكان أمر الله قدرا مقدورا اعلموا أني شربت الجميع ولم أبق لأسيركم شيئا من هذا ألا وانه آخر رزقي من الدنيا فبالله عليك يا بني الا ما سقيته مثل ما شربت فحمل الإمام الحسن عليه السلام الى ابن ملجم اللبن فشرب.

والناس مجتمعون على باب بيت الامام فخرج اليهم الامام الحسن وأمرهم عن قول أبيه بالانصراف فانصرف الناس وكان الأصبغ بن نباتة جالسا فلم ينصرف فخرج الامام الحسن مرة ثانية وقال يا أصبغ أما سمعت قولي عن أمير المؤمنين فقال بلى ولكني رأيت حاله فأحببت أن أنظر اليه فأسمع منه حديثا فاستأذن لي رحمك الله.

فدخل الحسن ولم يلبث أن خرج فقال له أدخل قال الأصبغ فدخلت على أمير المؤمنين عليه السلام فاذا هو مستند معصوب الرأس بعمامة صفراء فلم أشعر أن وجهه أشد صفرة من العمامة أوأشد صفرة منه وقد نزف الدم واصفر وجهه فأكببت عليه فقبلته وبكيت فقال لي لا تبك يا أصبغ فانها والله الجنة.

فقلت له جعلت فداك اني اعلم والله انك تصير إلى الجنة وانما أبكي لفقدك يا أمير المؤمنين ثم دعى بابنيه الحسن والحسين وفتح يده وضمهما إلى صدره وعيناه تهملان دموعاً ثم أغمي عليه ساعة طويلة وأفاق وإذا هو يرفع فخذا ويضع أخرى من شدة الضربة وكثرة السم.

فقال لي يا أصبغ أما سمعت قول الحسن عن قولي قلت بلى يا أمير المؤمنين و لكني رأيتك في حالة فأحببت النظر إليك وأن أسمع منك حديثا فقال لي اقعد فما أراك تسمع مني حديثا بعد يومك هذا اعلم يا أصبغ أني أتيت رسول الله صلى الله عليه وآله عائدا كما جئت الساعة فقال يا أبا الحسن اخرج فناد في الناس الصلاة جامعة واصعد المنبر وقم دون مقامي بمرقاة، وقل للناس ألا من عق والديه فلعنة الله عليه ألا من أبق من مواليه فلعنة الله عليه ألا من ظلم أجيرا أجرته فلعنة الله عليه.

يا أصبغ ففعلت ما أمرني به حبيبي رسول الله فقام من أقصى المسجد رجل فقال يا أبا الحسن تكلمت بثلاث كلمات أوجزتهن فلم أر جوابا حتى أتيت رسول الله صلى الله عليه واله فقلت ما كان من الرجل قال الأصبغ ثم أخذ بيدي وقال يا أصبغ ابسط يدك فبسطت يدي فتناول إصبعا من أصابع يدي وقال يا أصبغ كذا تناول رسول الله إصبعا من أصابع يدي كما تناولت اصبعا من أصابع يدك ثم قال يا أبا الحسن ألا واني وأنت أبوا هذه الأمة فمن عقنا فلعنة الله عليه ألا واني وأنت موليا هذه الأمة من أبق عنا لعنة الله عليه ألا واني وأنت أجيرا هذه الأمة فمن ظلمنا أجرنا فلعنة الله عليه ثم قال امين فقلت امين .

قال الأصبغ ثم أغمي على الامام فأفاق وقال لي أقاعد أنت يا أصبغ قلت نعم يا مولاي قال أزيدك حديثا آخر قلت نعم زادك الله من مزيدات الخير قال يا أصبغ لقيني رسول الله صلى الله عليه وآله في بعض طرقات المدينة وأنا مغموم قد تبين الغم في وجهي قال لي يا أبا الحسن أراك مغموما ألا أحدثك بحديث لا تغتم بعده أبدا قلت نعم قال اذا كان يوم القيامة نصب الله منبرا يعلو منابر النبيين والشهداء ثم يأمرني الله أن أصعد فوقه ثم يأمرك الله أن تصعد دوني بمرقاة ثم يأمر الله ملكين فيجلسان دونك بمرقاة فاذا استقللنا على المنبر لا يبقى أحد من الأولين والآخرين الاحضر فينادي الملك الذي دونك بمرقاة معاشر الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا أعرفه بنفسي أنا رضوان خازن الجنان ألا ان الله بمنه وكرمه وفضله وجلاله أمرني أن أدفع مفاتيح الجنة إلى محمد وأن محمدا أمرني أن أدفعها الى علي بن أبي طالب فاشهدوا لي عليه ثم يقوم الذي تحت ذلك الملك بمرقاة مناديا يسمعه أهل الموقف معاشر الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا أعرفه بنفسي أنا مالك خازن النيران ألا ان الله بمنه وكرمه وفضله وجلاله قد أمرني أن أدفع مفاتيح النار الى محمد وأن محمدا أمرني أن أدفعها إلى علي بن أبي طالب فاشهدوا لي عليه فآخذ مفاتيح الجنان والنيران يا علي فتأخذ بحجزتي وأهل بيتك يأخذون بحُجْزتك وشيعتك يأخذون بحُجْزة أهل بيتك قال الإمام فصفقت بكلتا يدي وقلت والى الجنة يا رسول الله قال اي ورب الكعبة.

ثم نظر الامام الى أولاده فراهم تكاد أنفسهم تزهق من النوح والبكاء فجرت دموعه على خديه ممزوجة بدمه قال عليه السلام أتبكيا علي ابكيا كثيرا واضحكا قليلا أما أنت يا أبا محمد ستقتل مظلوما مسموما مضطهدا وأما أنت يا أبا عبد الله فشهيد هذه الأمة وسوف تذبح ذبح الشاة من قفاك وترض أعضاؤك بحوافر الخيل ويطاف برأسك مماليك بني أمية وحريم رسول الله صلى الله عليه واله تسبى وأن لي ولهم موقفا يوم القيامة.
وأقبلت إليه أم كلثوم وزينب وهما يندبانه ويقولان من للصغير حتى يكبر ومن للكبير بين الملا يا أبتاه حزننا عليك طويل وعبرتنا لا تبرح ولا ترقا فضج من كان حاضرا بالبكاء ففاضت دموع أمير المؤمنين على خديه وهو يقلب طرفه وينظر إلى أهل بيته.

وفي مثل هذه الليلة أحضر عند الامام عليه السلام عروة السلولي وكان أعرف أهل زمانه بالطب فذبح شاة وأخرج منها عرقا فأدخله في جرح الامام ثم أخرجه واذا عليه بياض الدماغ فقال الطبيب بعد أن استعبر وبكى اعهد عهدك يا أمير المؤمنين فان الضربة وصلت إلى الدماغ.

قال محمد بن الحنفية لما كانت ليلة احدى وعشرين جمع أبي أولاده وأهل بيته وودعهم ثم قال لهم الله خليفتي عليكم وهو حسبي ونعم الوكيل وتزايد ولوج السم في جسده حتى نظرنا الى قدميه وقد احمرتا جميعا فكبر ذلك علينا وأيسنا منه ثم عرضنا عليه المأكول والمشروب فأبى أن يشرب فنظرنا إلى شفتيه يختلجان بذكر الله ثم نادى أولاده كلهم بأسمائهم واحدا بعد واحد وجعل يودعهم وهم يبكون فقال الحسن ما دعاك إلى هذا فقال أمير المؤمنين يا بني اني رأيت جدك رسول الله صلى الله عليه وآله في منامي قبل هذه الكائنة بليلة فشكوت اليه ما أنا فيه من التذلل والأذى من هذه الأمة فقال لي ادع عليهم فقلت اللهم أبدلهم بي شرا مني وأبدلني بهم خيرا منهم فقال لي رسول الله قد استجاب الله دعاك سينقلك الينا بعد ثلاث وقد مضت الثلاث يا أبا محمد أوصيك ويا أبا عبد الله خيرا فأنتما مني وأنا منكما.

ثم التفت إلى أولاده الذين من غير فاطمة عليها السلام وأوصاهم أن لا يخالفوا أولاد فاطمة يعني الحسن والحسين عليه السلام ثم قال احسن الله لكم العزاء ألا واني منصرف عنكم وراحل في ليلتي هذه ولاحق بحبيبي محمد صلى الله عليه واله كما وعدني فاذا أنا مت فغسلني وكفني وحنطني ببقية حنوط جدك رسول الله فانه من كافور الجنة جاء به جبرائيل اليه ثم ضعني على سريري ولا يتقدم أحد منكم مقدم السرير واحملوا مؤخره واتبعوا مقدمه فأي موضع وضع المقدم فضعوا المؤخر فحيث قام سريري فهو قبري ثم تقدم يا أبا محمد وصل علي وكبر علي سبعا واعلم أنه لا يحل ذلك على أحد غيري الا على رجل يخرج من آخر الزمان اسمه القائم المهدي من ولد أخيك الحسين يقيم اعوجاج الحق.

فإذا أنت صليت علي فنح السرير عن موضعه ثم اكشف التراب عنه فترى قبرا محفورا ولحدا مثقوبا وساجة منقوبة فأضجعني فيها فاذا أردت الخروج من قبري فتفقدني فانك لا تجدني واني لاحق بجدك رسول الله (صلى الله عليه واله) واعلم يا بني ما من نبي يموت وان كان مدفونا بالمشرق ويموت وصيه بالمغرب الا ويجمع الله عز وجل بين روحيهما وجسديهما ثم يفترقان فيرجع كل واحد منهما إلى موضع قبره والى موضعه الذي حط فيه ثم أشرج اللحد باللبن وأهل التراب علي ثم غيب قبري.

ثم أوصى امير المؤمنين عليه السلام بوصبة الى أولاده عن سليم بن قيس الهلالي قال شهدت وصية علي بن أبي طالب عليه السلام حين أوصى الى ابنه الحسن واشهد على وصيته الحسين ومحمد بن الحنفية وجميع ولده ورؤساء أهل بيته وشيعته ودفع اليه الكتب والسلاح ثم قال يا بني أمرني رسول الله صلى الله عليه وآله أن أوصي اليك وأن أدفع إليك كتبي وسلاحي كما أوصى الي رسول الله ودفع الي كتبه وسلاحه وأمرني أن امرك اذا حضرك الموت أن تدفعه الى أخيك الحسين.

ثم أقبل على ابنه الحسين فقال وأمرك رسول الله صلى الله عليه واله أن تدفعه الى ابنك علي بن الحسين ثم اقبل الى ابنه علي بن الحسين فقال له وأمرك رسول الله أن تدفع وصيتك الى ابنك محمد بن علي فأقرأه من رسول الله صلى الله عليه وآله ومني السلام ثم أقبل على ابنه الحسن فقال يا بني أنت ولي الأمر بعدي وولي الدم فان عفوت فلك وان قتلت فضربة مكان ضربة ولا تحرقه بالنار ولا تمثل بالرجل فإني سمعت جدك رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول اياكم والمثلة ولو بالكلب العقور.

ثم عرق جبين الامام فجعل يمسح العرق بيده فقالت ابنته زينب يا أبه أراك تمسح جبينك قال يا بنية سمعت جدك رسول الله صلى الله عليه وآله يقول إن المؤمن اذا نزل به الموت ودنت وفاته عرق جبينه وصار كاللؤلؤ الرطب وسكن أنينه فقامت عليها السلام وألقت بنفسها على صدر أبيها وقالت يا أبه حدثتني أم أيمن بحديث كربلاء وقد أحببت أن اسمعه منك فقال يا بنية الحديث كما حدثتك أم أيمن وكأني بك وبنساء أهلك لسبايا بهذا البلد خاشعين تخافون أن يتخطفكم الناس فصبراً صبراً.

ثم التفت الامام إلى ولديه الحسن والحسين عليه السلام وقال يا أبا محمد ويا أبا عبد الله كأني بكما وقد خرجت عليكما من بعدي الفتن من هاهنا وهاهنا فأصبرا حتى يحكم الله وهــو خيـــر الحاكمين يا أبا عبد الله أنت شهيد هذه الأمة فعليك بتقوى الله والصبر على بلائه.

ثم أغمي عليه وأفاق وقال هذا رسول الله وعمي حمزة وأخي جعفر وأصحاب رسول الله كلهم يقولون عجل قدومك علينا فانا اليك مشتاقون.

ثم أدار عينيه في أهل بيته كلهم وقال استودعكم الله جميعاً حفظكم الله سددكم الله جميعا وهو خليفتي عليكم وكفى بالله خليفة ثم قال وعليكم الســـلام يا رســـل ربي لمثل هذا فليعمل العاملون ان الله مع الذين اتقـــوا والذين هـــم محـــسنون.

ومازال يذكر الله ويتشهد الشهادتين ثم استقبل القبلة وغمض عينيه ومدد رجليه ويديه وقال أشـــهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم قضى نحبه وفاضت روحه الطاهرة ولقي ربه شهيدا مظلوما رحم الله من نادى واإماماه واعلياه واسيداه فانا لله وإنا إليه راجعون.

خادم الامام الحجة عج
09-07-2015, 01:18 PM
السلام عليك يا جداه ورحمة الله وبركاته
http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=26323&stc=1

خادم الامام الحجة عج
09-07-2015, 03:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
زيارة امير المؤمنين عليه السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الحج فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ صدق الله العلي العظيم الآية الخامسة والاربعون .

في المعارج والوسائل عن ابي القاسم جعفر بن محمد بن عبد الله بن جعفر الحمري عن ابيه عن محمد بن الحسين بن ابي الخطاب عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر الجعفي قال دخلت على ابي عبد الله عليه السلام فقلت له اني اشتاق الى الغري قال فما شوقك اليه فقلت اني احب ان ازور امير المؤمنين عليه السلام فقال هل تعرف فضل زيارته فقلت لا يابن رسول الله صلى الله عليه واله الا ان تعرفني ذلك قال اذا زرت امير المؤمنين عليه السلام فاعلم انك زاير عظام ادم عليه السلام وبدن نوح عليه السلام وجسم علي بن ابي طالب عليه السلام فقلت ان ادم هبط سر نديب في مطلع الشمس وزعموا ان عظامه في بيت الله الحرام فكيف صارت عظامه بالكوفة قال ان الله عز وجل اوحى الى نوح وهو في السفينة ان يطوف بالبيت اسبوعا فطاف بالبيت كما اوحى اليه ثم نزل الماء الى ركبتيه فاستخرج تابوتا فيه عظام ادم عليه السلام فحمله في جوف السفينه حتى طاف ما شاء الله ان يطوف ثم ورد الى باب الكوفة في وسط مسجدها ففيها قال الله تعالى للارض ابلعي مائك فبلعت مائها من مسجد الكوفة كما بدء الماء منه وتفرق الجمع الذي كان مع نوح في السفينة فاخذ نوح التابوت ودفنه في الغري وهو قطعة من الجبل الذي كلم الله موسى تكليما وقدس عليه عيسى تقديسا واتخذ عليه ابراهيم خليلا واتخذ محمدا عليه حبيبا وجعله للنبين مسكنا والله ما سكن فيه بعد ابويه الطيبين ادم ونوح اكرم من امير المؤمنين صلوات الله عليه فاذا اردت جانب النجف فزر عظام ادم وبدن نوح وجسم علي بن ابي طالب عليه السلام فانك زاير الانبياء الاولين وحمد خاتم النبيين وعلي سيد الوصيين وان زايره يفتح له ابواب السماء عند دعوته فلا تكن عن الخير نواما .

خادم الامام الحجة عج
16-07-2015, 06:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
تأكيد استحباب زيارة النبي والائمة عليهم السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الشورى ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثالثة والعشرون .

وفي الوسائل في باب تاكدا استحباب زيارة النبي والائمة عليهم السلام وخصوصا بعد الحج عن زرارة عن أبي عبد الله عليه السلام قال انما امر الناس ان ياتواهذه الاحجار فيطوفوا بها ثم ياتونا فيخبرونا بولايتهم ويعرضوا علينا نصرهم ورواه في العلل وفي عيون الاخبار عن ابيه عن ابراهيم عن ابيه عن ابي عمير عن عمر بن اذينة ورواه الكليني عن ابراهيم مثله .

عن ابي الحسن الرضا عليه السلام قال ان لكل امام عهدا في عنق اوليائه وشيعته وان من تمام الوفاء بالعهد زيارة قبورهم فمن زارهم رغبة في زيارتهم وتصديقا بما رغبوا فيه كان ائمتهم شفعاؤهم يوم القيامة .


وعن زياد ابن ابي الهلال قال قال ابو عبد الله عليه السلام مامن نبي ولاوصي نبي يبقى في الارض اكثر من ثلاثة ايام حتى يرفع روحه وعظمه ولحمه الى السماء وانما تؤتي مواضع اثارهم ويبلغونهم من بعيد السلام ويسمعونهم في مواضع اثارهم من قريب .

خادم الامام الحجة عج
23-04-2017, 04:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
صلوات الله وصلوات ملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وال محمد السلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته
اخوتي واخواتي المنتظرين الكرام
اعتذر لكم عن انقطاعي بسبب مرض الم بي
شفيت منه ببركة طين قبر جدي الإمام الحسين عليه السلام
وماء عمي ابي الفضل العباس عليه السلام
ومساعدة بعض الاخوة الاجلاء والأفاضل الكرماء
السلام على حجة الله الغائب عن معاينة الأبصار والحاضر في قلوب الاخيار حليف الإيمان وخليفة الرحمن لا ازال الله رايات حضروه ونصرته واقضى الله مدة انقطاعه و غيبته وهو الذي لازالت ريات جلاله ونصرته الى نقضاءالسبع الشداد مرفوعة ومنصورة وايات دولته واطناب خيام دولته باوتار الخلود مشدودة وظلال عدله ورأفته على رؤس الخلائق والرعية ممدودة اللهم خلد ظلال معدلته ورأفته على بسيط الاراضين وامدد انوار دولته على قاطبة الموحدين وشوكته الى يوم الدين وافلج رأيته في جهاد المشركين والكافرين وابلج ايته في طريق الحق واليقين فتمسكوا بها واثقين ان كنتم فيما تدعون صادقين ولا تكونوا كالذين يقولون بافواهم ماليس في قلوبهم ويترشح من فحاوى كلاهم مطاوي جنوبهم.

وارجوا من العلي القدير ان يجعل ما نشر من الأحاديث والأخبار والقصص والرموز والاسرار الجامعة لدر اخبار الانبياء الهادين و الأئمة والسلاطين ومواعظ الواعظين منهاج لكل المنتظرين وارجوا من فضله وامتنانه تعالى ان يكون هذا الى قيام قائم ال محمد عليه السلام مرجعا للافاضل الكرام ومصدر لكل من طلب علوم الائمة الاعلام واسئل الله ان يجعله النور المبين في كشف زيف المدّعين ومرغما للملاحدة والنواصب اللئام وان يجعله في ظلمات الأرض ضياءا ونورا ومن خاف يوم الفزع الاكبر امنا وسرورا فانه المرجو لكل فضل ورحمة وولي كل نعمة وصاحب كل حسنة والحمد لله اولا واخرا صلى الله على محمد وأهل بيته.

شجون الزهراء
23-04-2017, 04:36 PM
الحمد لله على سلامتكم اخي المكرم وبارك الله فيكم ولكم

والحمد لله على نعمته الكبرى التي حبانا واجتبانا بها, وهي اتباعنا لاهل بيت النبوة وموضع الرساله, والحمد لله الذي عافانا مما ابتى به الاخرين من حجد ولايتهم
فله المن وله الشكر دائما وابدا على امتثالنا لامر الله ورسوله في وجوب موتهم والتمسك بهم ...

فمرحبا بعودتك ايها المحب والموالي لاهل البيت واسال الله تعالى ان يديم عليك الطافه بمنه ورحمته في خدمة اهل البيت وخدمة امام زماننا صاحب العصر والزمان ولاحرمنا الله النظر الى وجه الكريم بتعجيل فرجه .

خادم الامام الحجة عج
15-07-2017, 10:21 PM
الحمد لله على سلامتكم اخي المكرم وبارك الله فيكم ولكم

والحمد لله على نعمته الكبرى التي حبانا واجتبانا بها, وهي اتباعنا لاهل بيت النبوة وموضع الرساله, والحمد لله الذي عافانا مما ابتى به الاخرين من حجد ولايتهم
فله المن وله الشكر دائما وابدا على امتثالنا لامر الله ورسوله في وجوب موتهم والتمسك بهم ...

فمرحبا بعودتك ايها المحب والموالي لاهل البيت واسال الله تعالى ان يديم عليك الطافه بمنه ورحمته في خدمة اهل البيت وخدمة امام زماننا صاحب العصر والزمان ولاحرمنا الله النظر الى وجه الكريم بتعجيل فرجه .



بسم الله الرحمن الرحيم
صلوات الله وصلوات ملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد السلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته
اختي الكريمة ( شجون الزهراء)
بارك الله فيكم
وعذرا
قد تأخرت في الرد عليكم
جعلنا الله واياكم من انصار صاحب العصر والزمان عج
حبا وكرامة
والحمد لله رب العالمين

خادم الامام الحجة عج
21-07-2017, 10:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
حياةالامام جعفر الصادق عليه السلام
صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه

أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الحج فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ
صدق الله العلي العظيم الآية (45)

جعفر أبو عبد الله الصادق بن الامام محمد الباقر بن الامام علي زين العابدين بن الامام الحسين الشهيد بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب الامام السادس من أئمة اهل البيت صلوات الله عليهم اجمعين لإثني عشر أمه هي أم فروة فاطمة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر بن أبي قحافة أم أمه جدته فهي أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر بن أبي قحافة.

ولد الامام جعفر الصادق عليه السلام في المدينة المنورة يوم الجمعة 17 ربيع الأول سنة 80 هـ وان رسول الله صلى الله عليه واله قد تنبّأ بولادة جعفر الصادق وانه هو من كناه بالصادق قال صلى الله عليه واله اذا ولد ابني جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب فسموه الصادق فان الخامس من ولده الذي اسمه جعفر يدعي الامامة اجتراء على الله وكذبا عليه فهو عند الله جعفر الكذاب المفتري.


وقد وصف الامام جعفر الصادق عليه السلام بانه مربوع القامة ليس بالطويل ولا بالقصير أبيض الوجه أزهر له لمعان كأنه السراج أسود الشعر جعده أشم الأنف قد انحسر الشعر عن جبينه فبدا مزهرا وعلى خده خال أسود.
عند ولادة الامام جعفر الصادق اتخذ الامام محمد الباقر عليهما السلام من ولده جعفرا واعتمده في مهمات اموره في المدينة وفي سفره إلى الحج والى الشام فكان الامام محمد الباقر عليه السلام معجبا به ونقل عنه انه قال فيه ان من سعادة الرجل أن يكون له الولد يعرف فيه شبه خلقه وخلقه وشمائله وإني لأعرف من ابني هذا شبه خَلقي وخُلقي وشمائلي.

الت الامامة الى جعفر الصادق عليه السلام عندما بلغ ربيعه الرابع والثلاثين 34 سنة وذلك بعد أن توفي الامام محمد الباقر عليه السلام مسموما على يد هشام بن عبد الملك للعنة الله عليه الى يوم الدين على ان الامام جعفر الصادق قال قال لي أبي ذات يوم في مرضه يا بني أدخل أناساً من قريش من أهل المدينة حتى أشهدهم فأدخلت عليه أناسا منهم فقال يا جعفر اذا أنا مت فغسلني وكفني وارفع قبري أربع أصابع ورشّه بالماء فلما خرجوا قلت له يا أبت لو أمرتني بهذا صنعته ولم ترد أن أُدخل عليك قوماً تشهدهم فقال يا بني أردت أن لا تنازع وكرهت أن يقال أنه لم يوص اليه فاردت أن تكون لك الحجة وفعلا فقد قام الامام الصادق عليه السلام بتغسيل والده وتكفينه على ما أوصاه ودفنه في جنَّة البقيع .

تزوج الامام الصادق عليه السلام من نساء عديدات منهن فاطمة بنت الحسين الاثرم بن الامام الحسن بن الامام علي بن أبي طالب عليهما السلام وكان ابوها ابن عم الامام زين العابدين عليه السلام ومنهن حميدة أندلسية الأصل وتكنى لؤلؤه والدة الإمام موسى الكاظم عليه السلام واتخذ اماء أخريات وكان له احدعشرة اولاد سبعة من الذكور وأربع اناث فاما الذكور فهم اسماعيل وعبد الله وموسى الكاظم واسحاق ومحمد وعلي والعباس واما الاناث فهن فاطمة واسماء وفاطمة الصغرى وام فروة .

كانت زوجة الامام الصادق الأولى عليه السلام هي فاطمة بنت الحسين الاثرم بن الامام الحسن بن الامام علي بن أبي طالب عليهما السلام وهي ام اسماعيل وعبد الله وام فروة وبعد وفاتها ابتاع الامام امة أندلسية يرجع أصلها الى بربر المغرب تدعى حميدة بنت صاعد فأعتقها وعلمها أصول الشرع والدين ثم تزوجها فولدت له موسى الكاظم ومحمد قال الامام جعفر الصادق في حقها حميدة مصفاة من الأدناس كسبيكة الذهب لورعها وتقواها وحكمتها وعرفت باسم السيدة حميدة المصفاة .

وكان الامام شديد الولوع بولده اسماعيل وكثير الاشفاق عليه ولذا كان قوم المسلمين من يظنون انه الامام بعد ابيه وهؤلاء قد زعموا ان الامام جعفر الصادق عليه السلام نص على امامة اسماعيل ثم وقع الخلاف بينهم هل مات اسماعيل في حياة ابيه أم لا على ان اسماعيل قد مات في حياة ابيه سنة 145 هـ وان الامام الصادق عليه السلام كشف عن وجه اسماعيل مرات عديدة بعد وفاته وأشهد ثلاثين من صحابه على موته فشهدوا بذلك كما اشهدهم على دفنه وكان اسماعيل رجلا تقيا عالما بارا مطيعا لأبيه اما أخوه عبد الله فقد اتهم بمخالفة الامام جعفر الصادق عليه السلام وبانه كان يخالط الحشوية ويميل الى مذهب المرجئة كما عارض أخاه موسى في الامامة وادعى الامامة بعد أبيه لنفسه احتجاجاً بانه أكبر أخوته الباقين واتبعه حشد من الناس قبل ان يرجعوا لامامة موسى الكاظم عليه السلام واقام نفر من الناس على القول بامامة عبد الله وهو النفر المعروف بالفطحية تيمنا بعبد الله الذي كان يكنى بالافطح على أن عبد الله لم يعش بعد أبيه الامام جعفرالصادق الا سبعين يوما ومات.

واما اسحاق فقد كان محدثا جليلا وقال بامامة أخيه موسى الكاظم عليه السلام وأما محمد فكان سخيا شجاعا وفارسا واما علي بن جعفر فقد كان راويا للحديث وقد لزم الامام موسى الكاظم وروى عنه وكذلك كان العباس .

عاش الامام الصادق عليه السلام في فترة حاسمة جداً من الناحية السياسية وهي الفترة التي تلت سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية وعادة ما تعطي الدولة الجديدة هامشا كبيرا من الحرية والتحرك ولذا بدأ الامام الصادق عليه السلام بتأسيس نواة علمية ووضع أركان مدرسته الكبرى التي خرجت الالاف من الطلاب والعلماء حتى قال الحسن الوشاء عند مروره بمسجد الكوفة أدركت في هذا المسجد 900 شيخ كلهم يقول حدثني الامام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام مع العلم ان بين الكوفة والمدينة - التي كانت معقل الامام جعفر الصادق عليه السلام - مسافة شاسعة وهذا يدل على مدى التأثير العلمي الذي أحدثه الامام جعفر الصادق عليه السلام في ربوع العالم الإسلامي إن للامام الصادق عليه السلام فضل السبق وله على الأكابر فضل خاص وكان الامام الصادق عليه السلام اعلم الناس باختلاف الناس وأوسع الفقهاء احاطة وكان الامام مالك يختلف اليه دارسا راويا .

ويدخل في هذا السياق مناظراته العلمية والدينية التي دلت على علم جم وفضل غزير فقد كان للامام جعفر الصادق عليه السلام كثير من المناظرات مع العلماء وغيرهم في الدين والعلوم الإنسانية المختلفة وقد اتبع الإمام الصادق منهجا منطقيا تسلسليا في المناظرة والنقاش وهو أسلوب علمي يبرز مكانته العلمية وقدرته على استحضار كافة جوانب الموضوع وحضور البديهة في الرد وكان من الطبيعي أن يتعرض شخص بهذا المستوى الكبير من الفهم والعلم والمكانة لأسئلة المستفسرين وانكار الملحدين ومكابرة كثير من الفئات المتأثرة بالعلوم المستقدمة من هنا وهناك، ومن تلك المناظرات :
مناظرة الامام جعفر الصادق عليه السلام للملحدين ( الدهريون) .
مناظرة الامام جعفر الصادق عليه السلام مع أبي حنيفة النعمان .
مناظرة الامام جعفر الصادق عليه السلام المعتزلة .
مناظرة الامام جعفر الصادق عليه السلام الزنادقة .
مناظرة الامام جعفر الصادق عليه السلام مع بن أبي العوجاء .
مناظرة الامام جعفر الصادق عليه السلام مع الحكماء .
مناظرة الامام جعفر الصادق عليه السلام مع عبد الله بن الفضل الهاشمي .
مناظرة الامام جعفر الصادق عليه السلام في الحكمة من الغيبة وغيرها من المسائل الفقهية.

ولم تكن الأسئلة التي تطرح على الإمام الصادق مختصة بالمسائل الفقهية فقد كان عصر الامام جعفر الصادق عليه السلام ترجمة وعلوم وكان ياتيه علماء ومفكرون متأثرون بتيارات الفلسفة اليونانية التي كانت منتشرة في تلك الحقبة من الزمن ويلاحظ هذا المعنى واضحا في نقاشات الامام الصادق مع عبد الكريم بن ابي العوجاء الذي كان يشكك في الدين والعقيدة الاسلامية من منطلق فلسفي وكلامي وغيرها من المناظرات في شتى المواضيع والتي أظهرت للعالم الاسلامي مكانته العلمية المرموقة ومنزلته السامية بين علماء المسلمين.

كان الامام جعفر الصادق عليه السلام امام الفقهاء أبرز العلامات في عصره فالى جانب علومه الدينية كان عالماً فذا في ميادين علوم دنيوية عديدة مثل الرياضيات والفلسفة وعلم الفلك والكيمياء وغيرها.

وقد حضر مجالسه العديد من أبرز علماء عصره وتتلمذوا على يده ومن هؤلاء أشهر كيميائي عند المسلمين أبو موسى جابر بن حيان المُلقب بأبي الكيمياء.

كما حضر مجالسه وتلقى من علومه وتتلمذ على يده ابو حنيفة النعمان ومالك بن أنس وقد نقل مالك بن انس اثنى عشر حديثا عن الامام جعفر الصادق عليه السلام في مؤلفه الشهير الموطا بالاضافة الى واصل بن عطاء مؤسس مذهب المعتزلة.


استشهد الامام جعفر الصادق عليه السلام مسموما 25 شوال سنة 148 هـ، الموافقة لسنة 765م وقاتله ابي جعفر المنصور وله يومئذ خمس وستون سنة وقبرهم بالبقيع في المدينة يزار هو وأبوه وجده في قبر واحد مع الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم سلام الله ورحمته وبركاته وقد كان الإمام جعفر الصادق عليه السلام في آخر لقاءاته مع أبي جعفر المنصور للعنة الله عليه يقول له لا تعجل فقد بلغت الرابعة والستين وفيها مات أبي وجدي .

وكان آخر ما أوصى به الامام الصادق عليه السلام هو الصلاة عن أبو بصير وقال دخلت على أم حميدة أعزيها بأبي عبد الله الصادق عليه السلام فبكت وبكيت لبكائها ثم قالتيا أبا محمد لو رأيت أبا عبد الله عند الموت لرأيت عجبا فتح عينيه ثم قال اجمعوا كل من بيني وبينه قرابة قالت فما تركنا أحدا الا جمعناه فنظر إليهم ثم قال إن شفاعتنا لا تنال مستخفا بالصلاة اجركم الله واجورنا بهذا المصاب العظيم وجعلنا من شفعاء محمدا وآل بيته الطاهرين.