المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الزهد والتقوى عند الأمام علي(ع)



خادمة الحوراء زينب 1
27-04-2015, 11:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
************************
من الفضائل التي امتاز بها الأمام علي (ع)ولا يساويه أحد فيها فضيلة الزهد والتقوى. وأجمع علماء الإسلام عامة وجمهور المحدثين وأصحاب السيرة والتاريخ بأن علي بن أبي طالب(ع) كان أزهد الناس بعد رسول الله (ص) وأورعهم واتقاهم حتى أن العلامة ابن أبي الحديد المعتزلي في شرح نهج البلاغة نقل قول الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز أنه قال: ما علمنا أحدا كان في هذه الأمة بعد النبي (ص) أزهد من علي بن أبي طالب
ونقل أعلام محدثيكم في كتبهم عن الأحنف بن قيس قال: دخلت على علي بن أبي طالب وقت إفطاره إذ دعا بجراب مختوم فيه سويق الشعير.
فقلت: يا أمير المؤمنين لم أعهدك بخيلا فكيف ختمت على هذا الشعير؟
فقال: لم أختمه بخلا ولكن خفت أن يلينه الحسن أو الحسين بسمن أو زيت.
قلت: هما حرام عليك؟ قال: لا ولكن يجب على الأئمة أن يغتذوا بغذاء ضعفاء الناس وأفقرهم ليراهم الفقير فيرضى عن الله تعالى بما هو فيه ويراهم الغني فيزداد شكرا وتواضعا
ونقل المحدثون عن سويد بن غفلة وغيره قال: دخلت على علي ابن أبي طالب في الكوفة فرأيت بين يديه رغيف من شعير وقدح من لبن والرغيف يابس تارة يكسره بيده وتارة بركبتيه فشق علي ذلك.
فعاتبت جارية له يقال لها فضة فقلت: أ ما ترحمين هذا الشيخ وتنخلين له هذا الشعير أما ترين نشارته على وجهه وما يعاني منه؟
فقالت: إنه عهد إلينا أن لا ننخل له طعاما قط. فالتفت علي إلي وقال: ما تقولها لها؟ فأخبرته وقلت: يا أمير المؤمنين ارفق بنفسك.
فقال: ويحك يا سويد ما شبع رسول الله (ص) من خبز بر ثلاثا حتى لقي الله ولا نخل له طعام قط يا بن غفلة ذلك أحرى أن يذل النفس ويقتدي بي المؤمنون وألحق برسول الله (ص)
ونقل العلامة القندوزي في الينابيع / الباب 51 / قال: أخرج الموفق بن أحمد الخوارزمي عن عدي بن ثابت قال: أوتي علي بن أبي طالب (ع) بفالوذج فأبى أن يأكل منه وقال: إنه شيء لم يأكل منه رسول الله (ص) فلا أحب آن آكل منه
وفي الخبر المروي عن أهل البيت (ع) أن الإمام علي (ع) في الليلة التي ضرب فيها بسيف ابن ملجم لعنه الله، كان ضيفا عند ابنته زينب الكبرى (ع) فقدمت له الفطور في طبق فيه قرصان من خبز الشعير، وقصعة فيها اللبن الحامض وقليل من الملح فلما نظر الإمام إلى فطوره عاتب ابنته قائلا: بنية متى رأيت أباك يجلس على مائدة فيها إدامان؟ ارفعي اللبن فإن في الملح كفاية ثم أكل قرصا واحدا مع الملح وحمد الله تعالى. ثم قال: في حلال الدنيا حساب وفي حرامها عذاب وعقاب

حميدة العسكري
27-04-2015, 11:58 PM
نشر الله لكم كفه بالرحمة الواسعة اختي الفاضلة اذ تنشرين فضائله سلام الله عليه
فكيف لا وهو من تربى في حجر سيد العالمين رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟
تقديري ومحبة

خادمة الحوراء زينب 1
28-04-2015, 12:38 AM
لكم أحترامي وتقديري أختي الغالية وشاعرتنا المبدعة
حميدة العسكري
ثبتنا الله وأياكم على حب أمير البلاغة سيدي ومولاي
أمير المؤننين علي(ع)