المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يوميات طيفول - سدرة النبق -



خادم أبي الفضل
01-05-2015, 04:01 PM
طيفول عمره 8 سنوات

يحب كرة القدم , ويحب تربية الطيور !

ويحب عمل الطيارات الورقية , وله اصدقاء في زقاقهم الذي يقع فيه بيتهم

سنتحدث لكم اصدقائي عن بعض يومياته :


( سدرة النبق )

ما ان عاد من المدرسة طيفول وتناول طعام غدائه

ذهب لفراشه لكي ينام القيلولة ( وهو ان يأخذ الانسان قسط من الراحة بعد الظهر او قبل اذان الظهر )
ولكنه اوهم امه انه قد نام وما ان احس بأن امه قد نامت حتى خرج الى باحت البيت ومن ثم فتح باب الدار ليخرج ويطرق الباب على بيت صديقه طيّوف
قال طيفول لطيّوف
ما رئيك ان نذهب الى شجرة النبق في بيت جارنا ابونبيل
فإني رئيت النبيق فيها قد نضج وهو يبدو حلوا وطيبا
فقال طيّوف ولكن الشجرة عالية جدا كيف سنجني الثمر ونأخذه منها ؟؟
ضحك طيفول ساخرا منه وقال له :
الحجارة !! الحجارة ياصديقي !!!!
قال طيّوف ولكن ستسقط على بيت جارنا ويخرجوا لنا ويضربوننا ؟
قال طيفول سنتظاهر باننا نلعب بعيدا عن البيت وحينها سوف لا يعلمون من الذي رمى الحجارة ؟!
وذهب طيفول وطيّوف الى حيث بيت ابونبيل ووقفوا بالقرب من جدار منزلهم حيث كانت الشجرة تطل على الشارع وجذعها داخل المنزل
وبدء طيفول وصديقه بجمع الحصى والاحجار
وبدءا يرميان بالحجارة والحصى وهما يراقبان تساقط النبق وفي هذا الاثناء سمعا صوت زجاج قدا نكسر !
توقف طيفول وصاح بصديقه لنهرب فقد يخرجوا لنا
وما ان ركضا ليختبئا خلف منعطف الزقاق خرج نبيل وهو الابن الاكبر وصاح من هذا الذي يرمي الحجارة ..؟؟
وقف طيفول خائف ومذعور وكذلك طيّوف ..
وهما قلقين من ان يمسك بهما نبيل
وبدء طيّوف يلوم صديقه طيفول وحزانا كليهما على ما فعلا فقد كسرا زجاج بيت جارهما ..
مرت اوقات وعاد طيفول الى البيت وقد دخل وقت العصر
هنا سألته امه اين كنت ؟
سكت طيفول واراد ان يكذب ويقول كنت ادرس ولكنه فكر وقال :
سأرتكب خطئين الكذب و رمي الحجارة على بيت جارنا !!!
فقال ان النجاة في الصدق !!
قال لامه كل ما حدث معه وانه قد فعل ما فعل وهو يشعر بالندم
غضبت امه غضبا شديدا وارادت ان تصفعه ولكنها فكرت ان هذا ليس هو الحل !!
فما هو الحل لكي ينجو طيفول من المئزق ؟؟

فكرت الام بفكرة جميلة تنقذ طيفول من خطئه وترضي جارهم !!
ذهبت ام طيفول لتزور بيت جارهم ابو نبيل وفي نفس الوقت تحاول معرفة الخسائر التي سببها طيفول في رمي الحجارة
وبالفعل تأكدت من ان الحجارة نالت من زجاج نافذة الغرفة
فذهبت بعد ذلك هي وطيفول واشتروا زجاجا ملائما مع المادة اللاصقة للزجاج ووضعتها في غلاف مناسب وقد كتبت في الورقة عن لسان طيفول :
جارنا العزيز انا اعتذر اليكم واني مستحيا منكم لانني تسببت بكسر زجاج النافذة من اجل ان احصل على النبق وارجو ان تسامحوني وتتقبلوا تعويضي لكم
وما ان قرء نبيل وابو نبيل ما كتبه طيفول
ادركو انه قد ندم وهو لم يكن متقصدا ذلك
فحملو كيسا فيه نبق من شجرة السدر التي عندهم وبعثوا بها الى طيفول
وفرح طيفول وذهب الى صديقه طيّوف ليخبره ويعطيه من النبق
وقال له: اني عاهدت امي ان لا اخرج بدون علمها واني لااعود لرمي الحجارة لانها عادة سيئة وقد اوقعتني في الاحراج امام جارنا

( انتهت )

امال الفتلاوي
02-05-2015, 03:52 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

اخي المشرف الفاضل خادم ابو الفضل احسنت

قصة جميلة وفيها عبرة رائعة

اعجبتني طريقة تفكير طيفول بالكلام قبل نطقه وكذلك الام

ولكن مجرد تساؤل لماذا اسم طيفول وطيوف بالذات؟

خادم أبي الفضل
03-05-2015, 07:57 PM
:) أهلا وسهلا بكم اختي الفاضلة :)

لان اسم طيفول قريب من الهيئة اللفظية لمفردة طفل ورئيت ليس من المناسب ان أطلق عليه أسم ( طُفيل : مصغر طفل ) لما قد يختزل معنى طُفيل كثير من المعاني التي ربما تكون غير مناسبة ..
وأما طيّوف ! فهو مقارب لتلكم الشخصية التي تكون طافية وطوافة حيثما يراد منها لانها شخصية ستكون تابعة كثيرا في تحركها مع صديقه طيفول ورئيه غير نافذ .. وسيجد المتاعب الكثيرة بسبب صديقه :(

شكرا لك ولتواصلك المبارك