المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإخبار بالغيب: الشجاعة: الورع والزهد:المصدر كتاب قطرة من مناقب الأمام علي (ع)



خادمة الحوراء زينب 1
01-05-2015, 07:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
+++++++++++++++++
أن من فضائله وعلمه بالمغيبات ولم يحصل لأحد من أمه محمد (ص)
أنه (عليه السلام)خطب يوما فقال في خطبته: سلوني قبل أن تفقدوني فوالله لا تسألوني عن فئة تضل مائة وتهدى مائة إلا أنبأتكم بناعقها وسائقها إلى يوم القيامة.فقام اليه رجل فقال:
أخبرني كم على رأسي ولحيتي من طاقة شعر؟
فقال(عليه السلام)والله لقد حدثني خليلي رسول الله(صلى الله عليه وآله)بما سألت عنه. وإن على كل طاقة شعر من رأسك ملكا يلعنك وإن على كل طاقة شعر من لحيتك شيطانا يستفزك وإن في بيتك لسخلا يقتل ابن رسول الله. ولولا أن الذي سألت عنه يعسر برهانه لأخبرت ولكن آية ذلك ما نبأتك به من نفسك وسخلك الملعون.
وكان ابنه في ذلك الوقت صبيا صغيرا. فلما كان من الحسين- عليه السلام - ما كان تولى ابنه قتله.
2- ومن ذلك: قوله لطلحة والزبير لما استأذناه في الخروج العمرة:
(لا والله ما يريدان العمرة)إنما يريدان البصرة وأن (الله تعالى) سيرد كيدهما ويظفرني بهما. وكان الأمر كما قال.
3-ومن ذلك قوله(عليه السلام)وقد جلس لآخذ البيعة: يأتيكم من قبل الكوفة ألف رجل لا يزيدون واحدا ولا ينقصون واحدا يبايعوني على الموت.
قال ابن عباس: فجزعت لذلك وخشيت أن ينقص القوم عن العدد أو يزيدوا عليه فلم أزل مهموما فجعلت أحصيهم فاستوفيت تسع مائة وتسعة وتسعين رجلا ثم انقطع مجئ القوم فبينا مفكر فيذلك إذ رأيت شخصا قد أقبل فإذا هو أويس القرني تمام العدد
4-ومن ذلك إخباره بقتل ذي الثدية من الخوارج. فلما قتلوا جعل يطلبه في القتلى ويقول: والله ما كذبت ولا كذبت. حتى وجده في القوم فشق قميصه وكان على كتفه سلعة كثدي المرأة عليها شعرات إذاجذبت انجذبت كتفه معها وإذا تركت رجعت كتفه إلى موضعها
5-ومن ذلك: إخباره عن قتل نفسه فقال: والله لتخضبن هذه من هذا ووضع يده رأسه ولحيته
((الشجاعة))
أن علي (عليه السلام)كان أشجع الناس بعد رسول الله(ص)وأعظمهم بلاء في الحروب تتعجب من حملاته ملائكة السماء. وجعل رسول الله(ص)يقول
1- قتله لعمرو بن عبد ود العامري أفضل من عبادة الثقلين
2- ونزل جبرئيل في يوم أحد وهو يقول ويسمعه المسلمون كافة:
لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي
3-ونقل أحمد بن حنبل في مسنده قال خطب الحسن(عليه السلام)فقال: لقد فارقكم رجل بالأمس لم يسبقه الأولون بعلم ولا يدركه الآخرون كان رسول الله(ص)يبعثه بالراية جبريل عن يمينه وميكائيل عن شماله لا ينصرف يفتح له
4-وروى الخوارزمي قال: حدثنا عبيد الله بن عائشة عن أبيه قال: كان المشركون إذا أبصرواعليا في الحرب عهد بعضهم إلى بعض .
ومقاماته في الغزوات مشهورة وبسيفه قام الدين واعتدل واضمحل ا لكفر وبطل
(الورع والزهد)
وقد أجمع الناس كافة على أنه أزهد الناس في الدنيا بعد رسول الله(ص)وأكثرهم تركا لها طلق الدنيا ثلاثا.
1-روى الخوارزمي في مناقبه عن عمار ياسر قال: سمعت رسول الله(ص)يقول: يا علي إن الله تعالى زينك بزينة لم يزين العباد بزينة أحب إليه منها زهدك فيها وبغضها إليك وحبب إليك الفقراء فرضيت بهم أتباعا ورضوا بك إماما يا علي طوبى لمن أحبك وصدق بك والويل لمن أبغضك وكذب عليك أما من أحبك وصدق
2-قال عبد الله بن أبي الهذيل : رأيت علي علي(عليه السلام)
قميصا (زريا) إذا مده بلغ الظفر وإذا أرسله كان مع نصف الذراع
3-وقال سويد بن غفلة : دخلت على علي بن أبي طالب(عليه السلام)فوجدته جالسا بين يديه صحيفة فيها لبن أجد ريحه من شدة حموضته وفي يده رغيف أرى آثار قشار الشعير في وجهه وهو يكسره بيده أحيانا أعيى عليه كسره بركبته وطرحه في اللبن .
فقال ادن فاصب من طعامنا هذا.
فقلت: إني صائم. فقال: سمعت رسول الله(ص)يقول(من منعه الصيام من طعام يشتهيه كان حقا على الله أن يطعمه من طعام الجنة ويسقيه من شرابها).
فقلت لجاريته وهي قائمة بقرب منه: ويحك يا فضة ألا تتقين الله في هذا الشيخ ألا تنخلين له طعاما مما أرى فيه من النخالة فقالت لقد تقد الينا لا ننخل له طعام. قال لي ما قلت لها؟فأخبرته
فقال: بأبي وأمي من لم ينخل له طعام ولم يشبع من خبز البرثلاثة أيام حتى قبضه الله عز وجل
4-وخرج ( عليه السلام) يوما وعليه إزار مرقوع فعوتب فقال يخشع القلب بلبسه ويقتدي به المؤمن اذا
رآه علي
5-واشترى يوما ثوبين غليظين فخير قنبرا فيهما فأخذ واحدا ولبس هو الآخر فرأى في كمه طولا عن أصابعه فقطعه