المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سر مستودع في مقدسة



فضيلة المحروس
02-05-2015, 02:32 AM
سر مستودع في مقدسة

بقلم فضيلة المحروس

سر عظيم فاق كل الأسرار ضرورة في أوصاف وتسميات البشر.. سر احتفظ بخصوصية في الوجود منذ خَلقِه ، وذكرت فيه روايات ونصوص شريفة ولم يبلغ البشر شيئا من معرفته.
سر جعله الله عز وجل في امرأة هي ركن في بيت النبوة والإمامة ولم يفارقهم .. فـ:"غŒا أحمد لولاك لما خلقت الأفلاك، ولولا علي لما خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتکما"[1]
سيدة نساء العالمين.. سيدة " السر المستودع" ..سيدة أهل الجنة ..سيدة أمة أبيها .. الحجة، المحدثة الصادقة المصدقة، الحورية الإنسية المخلوقة في صلب أبيها من ثمر الفردوس .
سر دار على معرفته القرون الأولى.. فمن عرف الزهراء صلوات الله عليها فقد عرفها، ومن لم يعرفها فليبدل الجهد أن يلتمس شيئا من معرفتها.. فهل يكون له ذلك؟!.
سر أودعه الله عز وجل في عالمة لِما كان وما يكون إلى يوم القيامة .. استودِعت السر وهي على أمر صعب مستصعب لا يحتمله إلا نبي مرسل أو ملك مقرب أو عبد مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان .. فورثها المعصومون، إمام بعد إمام صلوات الله عليهم.
سر أودعه الله فيها وفطم الخلق جميعا عن معرفتها باستثناء أبيها وبعلها أمير المؤمنين صلوات الله عليهما وجعلها صدّيقة وعصمها من كل إثم ورجس ودنس وهوى حتى قرن رضاها وغضبها برضاه وغضبه.
فيها "السر المستودع" ولها تصنيف البشر إلى اثنين على ساحة الحشر والحساب ،فهذا محبٌ لها صلوات الله عليها وهذا مبغضٌ لها. وللمحب أن يركب سفينة النجاة ويفوز بحياة الخلد والجنان. وللمبغض الخسران المبين حتى ينال من الله غضبه واللعن من اللاعنين ،وله العذاب الأليم، ومستقره جهنم وبئس المصير.
أي سر عظيم أودعه الله عز وجل فيك يا سيدتي ومولاتي يا فاطمة صلوات الله عليك!!..
ما السر الذي جُعل فيك وبعلك أمير المؤمنين علي عليه السلام يعسوب الدين، قسيم الجنة والنار ،نفس رسول الله صلى الله عليه وآله،خير البشر ومن أبى فقد كفر، ولا يقاس بمنزلته وعلمه أحد إذ أودع أبوكِ صدره علم الف باب وفتح له من كل باب الف باب وقال فيه:" يا علي والذي نفسي بيده لولا تقول طوائف من امتي فيك ما قالت النصارى في عيسى بن مريم لقلت فيك مقالا لا تمر في ملأ من المسلمين الا اخذوا التراب من تحت قدميك للبركة .. بعلُك بهذه المنزلة يخاطبك بـ "يا سيدتي"! ويقول عندما قُرب أجلك ورحليك من هذه الدنية: يا سيدتي ما يبكيك؟ قلت: أبكي لما تلقى بعدي أنت يا علي" فقال لك: لا تبكي فوالله أنّ ذلك لصغير عندي في ذات الله.."
وعن حارثة بن قدامة قال حدثني سلمان عليه الرضوان قال: حدثني عمار وقال: أخبرك عجبا. قلت حدثني يا عمار!. قال: نعم شهدت علي بن أبي طالب وقد ولج على فاطمة عليها السلام، فلما أبصرت به قالت أدنو لأحدثك بما كان وبما هو كائن وبما لم يكن إلى يوم القيامة حين تقوم الساعة. فرأيت أمير المؤمنين عليه السلام يرجع القهقرى" أي يرجع الى الخلف ولا يعطيها ظهره أو قفاه" ويعاملها كالملكة. فرجعت برجوعه فدخلت على النبي صلى الله عليه وآله فقال له: أدنو يا أبا الحسن. فدنا فلما اطمئن به المجلس قال "رسول الله لعلي": تحدثني أم أحدثك. قال: الحديث منك أحسن يا رسول الله. قال: كأني بك وقد دخلت على فاطمة وقالت لك كيت وكيت فرجعت فقال علي عليه السلام: نور فاطمة من نورنا فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: أو لا تعلم. فسجد علي شكرا لله تعالى. قال عمار: خرج أمير المؤمنين علي عليه السلام وخرجت بخروجه فولج على فاطمة عليها السلام وولجت معه فقالت: كأنك رجعت الى أبي صلى الله عليه وآله فأخبرته بما قلته لك. فقال: كان ذلك يا فاطمة. فقالت: إعلم يا أبا الحسن إن الله تعالى خلق نوري وكان يسبح الله جل جلاله ثم أودعه شجرة من شجر الجنة فأضاءت فلما دخل أبي الجنة في الإسراء والمعراج أوحى الله إليه إلهاما أن اقتطف الثمرة من تلك الشجرة وادرها في لهواتك "اللهوة وهي اللحمة التي تكون في السقف العلوي للفم " ففعلت فأودعني الله سبحانه صلب أبي ثم أودعني خديجة بنت خويلد عليها السلام فوضعتني وأنا من ذلك النور أعلم ما كان وما يكون وما لم يكن يا أبا الحسن المؤمن ينظر بنور الله"[2]
ما السر العظيم فيك يا مولاتي وسيدتي الذي جعل المذاهب والتيارات الفكرية الأخرى تخشاك سيرة عقيدة ومنهاجا ، وتسعى جاهدة إلى إقصاء نور إسمك وشأنك ومقامك عن الحضور في محافلهم العلمية وبين عامتهم !.. وأما إذا ما دار الحديث بين مقامك ومقام بقية النساء فروا عنه ولجأوا الى مقامات لا حقيقة لها ولا وجود!.
لقد فُضلتِ على جميع النساء المتقدمات والمتأخرات ووصفت عليهن بالسيادة بلسان أبيك المصطفى صلى الله عليه وآله ": فاطمة سيدة نساء أهل الجنة، أسيدة نساء عالمها؟ قال: ذاك مريم، وفاطمة سيدة نساء أهل الجنة من الأولين والآخرين" وعنه صلى الله عليه وآله قال: الحسن والحسين خير أهل الأرض بعدي وبعد أبيهما، وأمهما أفضل نساء أهل الأرض. وفي الحديث: إن آسية بنت مزاحم، ومريم بنت عمران، وخديجة يمشين أمام فاطمة كالحجاب لها إلى الجنة.
ندرك مدى الإضطراب والحيرة والضعف في مصادرهم.. فمرة جعلوا فاطمة بنت محمد صلوات الله عليهما في الروايات متقدمة على جميع نسوة أهل الجنة كما جاء عن عائشة إذ قالت" ما رأيت أحدا قط أفضل من فاطمة غير أبيها "[3]
وقال ابن عمير : دخلت على عائشة فسألتها أي الناس أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ قالت : فاطمة ، قلت : فمن الرجال ؟ قالت : زوجها . وأخرج في ترجمتها من الاستيعاب أيضا عن بريدة قال : كان أحب الناس إلى رسول الله من النساء فاطمة ومن الرجال علي "[4]
ومرة أخرى جعلوك وأمك السيدة خديجة صلوات الله عليها متأخرين في رتبة التفضيل عن نساء الجنة كما في:"(كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع، آسيه بنت مزاحم امرأة فرعون ومريم بنت عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد).. وفي روايات قُدمت أمها السيدة خديجة على ابنتها فاطمة صلوات الله عليهما، كما في قولهم: (أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ومريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون). وفي روايات أخرى اعتدوا فحذفوا اسمها من المضمون الروائي كما جاء في صحيحهما عن أبي موسى الأشعري"عن النبي- صلى الله عليه وآله- قال: " كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا آسية امرأة فرعون ومريم ابنة عمران وخديجة بنت خويلد وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ".
هيمن التعنت والاختلاق على كتبهم إلى يومنا هذا .. فإن دارت روايات التفضيل بين فاطمة صلوات الله عليها وأمها السيدة خديجة وبين غيرها من النساء؛ قُدم غيرهما غصبا وزورا وقهرا في كل منقبة وفضيلة وحسنة في النساء الصالحات المؤمنات الكاملات الفاضلات.
ما أبشعها من جريمة بحق الأمانة التاريخية والعدالة الإنسانية إذ يُغتصب حق سيدة السر والطهر أم الحسنين فاطمة الزهراء صلوات الله عليها حتى تسود مناقب وفضائل موضوعة مختلقة لمرأة أخرى لا حظ لها في الدنيا والاخرة بموجب مرويات مرسلة، كرواية عمر بن العاص إذ سأل رسول الله صلى الله عليه وآله في أواخر سني إسلامه: " أيّ الناس أحبّ إليك؟قال: "عائشة"،و "أن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على الطعام" وأشار أحد علمائهم ابن القيم إلى علة ذلك: أن الثريد مركَّب من لحم وخبز واللحم سيد الآدام ، والخبز سيد الأقوات ، فإذا اجتمعا لم يكن بعدها غاية! . ثم طمسوا مرويات رسول الله صلى الله عليه وآله في ذم عائشة ، كوصفه لها وهو خارج من بيتها قائلاً: رأس الكفر من ها هنا من حيث يطلع قرن الشيطان.. (ها هنا الفتنة هاهنا الفتنة، ها هنا الفتنة، حيث يطلع قرن الشيطان).. وحذرها يوماً من كلاب الحوأب - "الحوأب" هو وادي كثير الماء نبحت كلابه عند مسير عائشة الى البصرة ، وعندما سألت عنه أخبروها أن هذا المكان يسمى بماء الحوأب، فقالت: ردوني. ردوني- فنبحتها بعد شهادته صلى الله عليه وآله!
تلك هي فاطمة صلوات الله عليها وصاحبة "السر المستودع" فمن ينتصر لها إذ ساد أعداؤها بأسلحة الكذب والدجل والإفتراء.. فسلام الله وصلواته عليك يا فاطمة الزهراء وعلى أبيك وبعلك وبنيك بأفضل السلام والصلوات والتحية والإكرام

[1] - بحار الأنوار ، ج 15 ، ص 28 ، ح 48 ، وج 57 ، ص 199 ، ح 145 .

[2] - بحار الانوار عن عيون المعجزات للشيخ الحسيني عيد الوهاب

[3] - الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني ، ومجمع الزوائد .

[4]- استيعاب لإبن عبد البر في ترجمة الزهراء