المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سجنين لــكاظم الغيظ



حسن هادي اللامي
11-05-2015, 03:18 PM
يعيش المؤمن محن الدنيا وهي بمثابة القضبان لذلك السجن المملوء عناء ..

ولا فرج له سوى الموت الذي هو بوابة الفرج لنداء يــــــــا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك ...
ولكن كيف بمن عاش في سجنين ؟!
سجن الابتلاء !
وسجن الطغاة ..!
هكذا كان حال راهب بني هاشم موسى بن جعفر باب الحوائج
وهذا المعنى جرى على الخاطر بكلمات شعرية وان تجردت عن الاوزان فهي بقيمتها لا بشكلها وذلك في مدينة البصرة عام 1424 هج - 25 رجب الاصب

تعسا لك ِ يا دنيا أما يرضيك ِ انك ِ سجن المؤمنين
فيالهفي على إمامهم ذلك الكاظم إذ ضمه سجنين


أعظم الله لكم الاجر

ابو محمد الذهبي
11-05-2015, 08:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا جزيلا لك أخي الكريم













-بسم الله ماشاء الله على المشاركة الرووووووووووعه والجميلة والقيمة وسلمت يمناك والله يعطيك العافيه والصحه
ودمت في حفظ الرحمن ورعايته
فرج الله همك وكشف غمك
وجعلك من أنصار الإمام المهدي عجل الله فرجه وسهل مخرجه
ويسر الله لك كل أمر عسير
وصل اللهم على محمد وآل محمد
وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم وانصرنا بهم يالله ونسألكم الدعاء

عطر الولايه
11-05-2015, 09:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الَلهّمّ صَلّ عَلَىَ محمدوآل مُحَّمدْ الَطَيبيِن الطَاهرين الأشْرَافْ وَعجَّل فَرَجَهُم ياكريم

سلام الله عليك مولاي و لعنة الله على قاتليك يا موسى بن جعفر ( الكاظم )
أحسنتم وأجدتم سلمت يمناكم وبارك الرحمن بشمالكم
جزاكم الله خير خير الجزاء
حفظكم الله تعالى و انار قلبكم و طريقكم بنور محمد و آل محمد و قضى الله حوائجكم بحق سيدنا و مولانا باب الحوائج و قاضي الحاجات الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه و على ابائه و اولاده افضل الصلاة و السلام

امال الفتلاوي
12-05-2015, 04:23 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام على ذي الساق المرضوض بحلق القيود

السلام على المغيّب في قعر السجون

لقد كان الامام الكاظم (عليه السلام) يتهجد ويناجي ربه:

(اللهم إنك تعلم أنني كنت أسألك أن تفرغني لعبادتك، اللهم وقد فعلت فلك الحمد)

هل يستطيع السجن والتضييق ان ينالا من الامام الكاظم عليه السلام وهو يرى ان السجن فرصة لتفرغه لعبادة الله؟

فهو يعلمنا عليه السلام ان نطوّع كل الظروف لعبادة الله عز وجل وان نرى الجانب الجميل المشرق بدل ان نرى

الظلام والبؤس في اي ظرف قد نتعرض له، كما كانت السيدة زينب عليها السلام ترى ان كل ماحصل في الطف جميلاً

ويعلمنا سيدنا المعذب في قعر السجون والطوامير كيف نصنع الامل حينما كتب برسالته الى هارون كان فيها:

(إنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك معه يوم من الرخاء، حتى نقضي جميعا إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون)

فهو يعلمنا يقينا ان دوام الحال من المحال ويعلمنا ان حالته كانت مؤقتة مهما طال الزمن فلا بد من نهاية للعذاب

وان الله عز وجل سينتقم من الظالمين وسيطول امامه وقوفهم.

شكرا لكم اخي الكريم وجزاك الله خيرا

حسن هادي اللامي
17-05-2015, 04:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا جزيلا لك أخي الكريم
-بسم الله ماشاء الله على المشاركة الرووووووووووعه والجميلة والقيمة وسلمت يمناك والله يعطيك العافيه والصحه
ودمت في حفظ الرحمن ورعايته
فرج الله همك وكشف غمك
وجعلك من أنصار الإمام المهدي عجل الله فرجه وسهل مخرجه
ويسر الله لك كل أمر عسير
وصل اللهم على محمد وآل محمد
وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم وانصرنا بهم يالله ونسألكم الدعاء



والشكر موصول لكم استاذنا العزيز ابومحمد
وربي يوفقك لكل خير
الصراحة دعواتكم المباركة جعلتني خجلا عن التعبير سوى اني أسال الله لكم ضعف ما دعوتم لي

ويجمعنا الله واياكم على الهدى والتقى

حسن هادي اللامي
29-05-2015, 07:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الَلهّمّ صَلّ عَلَىَ محمدوآل مُحَّمدْ الَطَيبيِن الطَاهرين الأشْرَافْ وَعجَّل فَرَجَهُم ياكريم

سلام الله عليك مولاي و لعنة الله على قاتليك يا موسى بن جعفر ( الكاظم )
أحسنتم وأجدتم سلمت يمناكم وبارك الرحمن بشمالكم
جزاكم الله خير خير الجزاء
حفظكم الله تعالى و انار قلبكم و طريقكم بنور محمد و آل محمد و قضى الله حوائجكم بحق سيدنا و مولانا باب الحوائج و قاضي الحاجات الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه و على ابائه و اولاده افضل الصلاة و السلام



الَلهّمّ صَلّ عَلَىَ محمدوآل مُحَّمدْ الَطَيبيِن الطَاهرين الأشْرَافْ وَعجَّل فَرَجَهُم ياكريم

أسأل الله ان يمن عليكم بضعف ما دعوتم لهذا العبد الحقير وأشكركم كثيرا أختي الفاضلة

لحسن ظنكم وطيبكم

أسأل الله ان يمن عليكم بزيارة مولانا موسى بن جعفر الكاظم باب الحوائج

الحمد لله اولا اواخرا

حسن هادي اللامي
29-05-2015, 07:38 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام على ذي الساق المرضوض بحلق القيود

السلام على المغيّب في قعر السجون

لقد كان الامام الكاظم (عليه السلام) يتهجد ويناجي ربه:

(اللهم إنك تعلم أنني كنت أسألك أن تفرغني لعبادتك، اللهم وقد فعلت فلك الحمد)

هل يستطيع السجن والتضييق ان ينالا من الامام الكاظم عليه السلام وهو يرى ان السجن فرصة لتفرغه لعبادة الله؟

فهو يعلمنا عليه السلام ان نطوّع كل الظروف لعبادة الله عز وجل وان نرى الجانب الجميل المشرق بدل ان نرى

الظلام والبؤس في اي ظرف قد نتعرض له، كما كانت السيدة زينب عليها السلام ترى ان كل ماحصل في الطف جميلاً

ويعلمنا سيدنا المعذب في قعر السجون والطوامير كيف نصنع الامل حينما كتب برسالته الى هارون كان فيها:

(إنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك معه يوم من الرخاء، حتى نقضي جميعا إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون)

فهو يعلمنا يقينا ان دوام الحال من المحال ويعلمنا ان حالته كانت مؤقتة مهما طال الزمن فلا بد من نهاية للعذاب

وان الله عز وجل سينتقم من الظالمين وسيطول امامه وقوفهم.

شكرا لكم اخي الكريم وجزاك الله خيرا



جزاك الله الف خير

جناب المشرفة القديرة والكاتبة المبدعة

وكم لحديث الامام المظلوم موسى بن جعفر الكاظم الذي نقلتموه

((إنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك معه يوم من الرخاء، حتى نقضي جميعا إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون)

فقد أستفدت في منه في حياتي لان كلامهم نور وشفاء لما في الصدور ..


شكرا لمروركم الطيب أختي الفاضلة