المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 100شيعي رجال السند لدى أهل السنة وكلهم ثقات 5



الشيخ عباس محمد
31-05-2015, 04:25 PM
95 ـ هشيم بن بشير ـ بن القاسم بن دينار السلمي الواسطي أبو معاوية، أصله من بلخ، كان جده القاسم نزل واسط للتجارة، عده ابن قتيبة في معارفه من رجال الشيعة(3) ، وهو شيخ الامام أحمد بن حنبل وسائر أهل طبقته، ذكره الذهبي في الميزان رامزاً إلى احتجاج أصحاب الصحاح الستة به، ووصفه بالحافظ، وقال: انه أحد الأعلام سمع الزهري، وحصين بن عبدالرحمن، وروى عنه يحيى
____________
(1) روي عنه البخاري في صحيحه ك البيوع ب من أنظر معسراً: 3/10، سنن ابن ماجة: 1/5 ح7 و124.
(2) الميزان للذهبي: 4/303.
(11/7)
________________________________________
(3) المعارف لابن قتيبة: 624.
--- ... الصفحة 184 ... ---
القطان، وأحمد، ويعقوب الدورقي، وخلق كثير. اهـ.(1) . قلت: ودونك حديثه في كل من صحيحي البخاري ومسلم(2) عن حميد الطويل، واسماعيل بن أبي خالد، وأبي اسحاق الشيباني، وغير واحد، روى عنه عندهما عمرو الناقد، وعمرو بن زرارة، وسعيد بن سليمان، وروى عنه عند البخاري عمرو بن عوف، وسعد بن النضر، ومحمد بن نبهان، وعلي بن المديني، وقتيبة، وروى عنه عند مسلم أحمد بن حنبل، وشريح، ويعقوب الدورقي، وعبدالله بن مطيع، ويحيى بن يحيى، وسعيد بن منصور، وابن أبي شيبة، واسماعيل بن سالم، ومحمد بن الصباح؛ وداود بن رشيد، وأحمد بن منيع، ويحيى بن ايوب، وزهير بن حرب، وعثمان بن ابي شيبة، وعلي بن حجر، ويزيد بن هارون. مات رحمه الله تعالى ببغداد سنة ثلاث وثمانين ومئة، وله تسع وسبعون عاماً.
ـ و ـ
96 ـ وكيع بن الجراح ـ بن مليح بن عدي، يكنى بابنه سفيان الرواسي الكوفي، من قيس غيلان، عده ابن قتيبة في معارفه من رجال الشيعة(3) ، ونص ابن المديني في تهذيبه: على أن في وكيع تشيعاً، وكان مروان بن معاوية لا يرتاب في أن وكيعاً رافضي، دخل عليه يحيى بن معين مرة فوجد عنده لوحاً فيه فلان كذا وفلان كذا، ومن جملة ما كان فيه؛ وكيع رافضي، فقال له ابن معين: وكيع خير منك، قال: مني؟ فقال له: نعم. قال ابن معين فبلغ ذلك وكيعاً فقال: ان يحيى صاحبنا، وسئل أحمد بن حنبل اذا اختلف وكيع وعبدالرحمن بن مهدي بقول من نأخذ؟ فرجح قول عبدالرحمن لأمور ذكرها، ومن جملتها: أن عبدالرحمن كان يسلم منه السلف ـ دون وكيع بن الجراح(4) ـ قلت: ويؤيد ذلك ما أورده
____________
(1) الميزان: 4/306.
(2) روي عنه في: صحيح البخاري ك التيمم: 1/86، صحيح مسلم ب النهي عن الحديث بكل ما يسمع: 1/6، صحيح الترمذي: 5/315 ح3841، سنن أبي داود: 3/35 ح2606، سنن النسائي ك الافتتاح: 2/126، سنن ابن ماجة: 1/13 ح33.
(11/8)
________________________________________
(3) المعارف لابن قتيبة: 624.
الميزان: 4/336.
--- ... الصفحة 185 ... ---
الذهبي في آخر ترجمته الحسن بن صالح، من أن وكيعاً كان يقول: ان الحسن بن صالح عندي امام، فقيل له: انه لا يترحم على عثمان، فقال: أتترحم أنت على الحجاج(1) ؟ حيث جعل عثمان كالحجاج، وقد ذكره الذهبي في ميزانه، فنقل من شؤونه ما قد سمعت، احتج به أصحاب الصحاح الستة وغيرهم(2) ، ودونك حديثه في صحيح البخاري ومسلم عن كل من الأعمش، والثوري، وشعبة، واسماعيل بن أبي خالد، وعلي بن المبارك، روى عنه عندهما اسحاق الحنظلي، ومحمد بن نمير، وروى عنه عند البخاري عبدالله الحميدي، ومحمد بن مقاتل، وروى عنه عند مسلم زهير، وابن أبي شيبة، وأبو كريب، وابو سعيد الأشج، ونصر بن علي، وسعيد بن أزهر، وابن أبي عمر، وعلي بن خشرم، وعثمان بن أبي شيبة، وقتيبة بن سعيد. مات رحمه الله تعالى بفيد قافلاً من الحج في المحرم سنة سبع وتسعين ومئة، وله من العمر ثمان وستون سنة.
ـ ي ـ
97 ـ يحيى بن الجزار ـ العرني الكوفي صاحب أمير المؤمنين عليه السلام، ذكره الذهبي في الميزان رامزاً الى احتجاج مسلم وأصحاب السنن به، وقد وثقه وقال: صدوق، ونقل عن الحكم بن قتيبة أنه قال: كان يحيى بن الجزار يغلو في التشيع(3) ، وذكره ابن سعد في الجزء 6 من طبقاته(4) فقال: كان يحيى بن الجزار يتشيع، وكان يغلو يعني في القول، قالوا: وكان ثقة، وله أحاديث. اهـ.
____________
(1) الميزان: 1/499.
(2) روي عنه في: صحيح البخاري ك العلم ب كتابة العلم: 1/36، صحيح مسلم ك الايمان ب كون النهي عن المنكر: 1/39، صحيح الترمذي: 5/333 ح3887، سنن أبي داود: 3/37 ح2612، سنن النسائي ك الطهارة ب التنزه عن البول: 1/28، سنن ابن ماجة: 1/15 ح39.
(3) الميزان للذهبي: 4/367.
(4) ص206. (منه قدس).
--- ... الصفحة 186 ... ---
(11/9)
________________________________________
قلت: رأيت له في الصلاة في صحيح مسلم(1) حديثاً يرويه عن علي، وله في الايمان من صحيح مسلم أيضاً حديث يرويه عن عبدالرحمن بن أبي ليلى، روى عنه الحكم بن عتيبة، والحسن العرني عند مسلم، وغيره.
98 ـ يحيى بن سعيد ـ القطان، يكنى ابا سعيد مولى بني تميم البصري محدث زمانه، عده ابن قتيبة في معارفه(2) من رجال الشيعة، واحتج به أصحاب الصحاح الستة(3) وغيرهم، فحديثه عن هشام بن عروة، وحميد الطويل، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وغيرهم ثابت في كل من صحيح البخاري ومسلم، وروى عنه عندهما محمد بن المثنى، وبندار، وروى عنه عند البخاري مسدد، وعلي بن المديني، وبيان بن عمرو، وروى عنه عند مسلم محمد بن حاتم، ومحمد بن خلاد الباهلي، وأبو كامل فضيل بن حسين الجحدري، ومحمد المقدمي، وعبدالله بن هاشم؛ وأبو بكر بن أبي شيبة، وعبدالله بن سعيد، وأحمد بن حنبل، ويعقوب الدورقي، وعبدالله القواريري، وأحمد بن عبدة، وعمرو بن علي، وعبدالرحمن بن بشر. مات رحمه الله تعالى سنة ثمان وتسعين ومئة، عن ثمان وسبعين سنة.
99 ـ يزيد بن أبي زياد ـ الكوفي أبو عبدالله مولى بن هاشم، ذكره الذهبي في ميزانه(4) ، فوضع عليه رمز مسلم وأصحاب السنن الأربعة(5)
____________
(1) روي عنه في: سنن ابن ماجة: 1/189 ح709، سنن السنائي ك القبلة ب ذكر ما يقطع الصلاة: 2/65.
(2) المعارف لابن قتيبة: 6240.
(3) روي عنه في: صحيح البخاري ك الايمان ب صوم رمضان احتساباً: 1/14، صحيح مسلم ك الصلاة ب خروج النساء الى المساجد: 1/188، صحيح الترمذي: 5/304 ح3813، سنن أبي داود: 3/68 ح2710، سنن النسائي ك الجهاد باب تمني القتل في سبيل الله: 6/32، سنن ابن ماجة: 1/12 ح29.
(4) الميزان: 4/423.
(5) روي عنه في: صحيح الترمذي: 5/317 ح3847، سنن أبي داود: 3/46 ح2647، سنن ابن ماجة: 1/99 ح270 سنن النسائي ك قطع السارق السرقة: 8/65.
(11/10)
________________________________________
قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لمعاوية وابن العاص: «اللهم اركسهما في الفتنة ركساً ودعمها دعا».
يوجد في: وقعة صفين لنصر بن مزاحم: 219 ط2 بمصر. وأوعز الى الحديث العرب: 7/404، فتح الملك العلي بصحة حديث باب مدينة العلم علي ط الحيدرية وص62 ط الاسلامية بمصر، الغدير للأميني: 10/139، الميزان: 4/424.
--- ... الصفحة 187 ... ---
اشارة الى روايتهم عنه، ونقل عن ابن فضيل قال: كان يزيد بن أبي زياد من أئمة الشيعة الكبار، واعترف الذهبي بأنه أحد علماء الكوفة المشاهير، ومع ذلك فقال تحاملوا عليه. واعدوا ما استطاعوا من القدح، بسبب أنه حدّث بسنده إلى أن أبي برزة، أو أبي بردة، قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فسمع صوت غناء، فاذا عمرو بن العاص ومعاوية يتغنيان، فقال صلى الله عليه وآله وسلم «اللهم اركسهما في الفتنة ركساً، ودعهما الى النار دعاً» ودونك حديثه في الأطعمة من صحيح مسلم عن عبدالرحمن بن أبي ليلى، رواه عنه سفيان بن عيينة. مات رحمه الله تعالى سنة ست وثلاثين ومئة، وله تسعون سنة تقريباً.
100 ـ أبو عبدالله الجدلي ـ ذكره الذهبي في الكنى، ووضع على عنوانه …… اشارة الى أنه من رجال أبي داود والترمذي في صحيحيهما، ثم وصفه، بأنه شيعي بغيض، ونقل عن الجوزجاني القول: بأنه كان صاحب راية المختار، ونقل …… أحمد توثيقه(1) ، وعدَّه الشهرستاني من رجال الشيعة في كتاب الملل والنحل(2) ، وذكره ابن قتيبة في غالية الرافضة من معارفه(3) ودونك حديثه في صحيحي الترمذي وأبي داود وسائر مسانيد السنة(4)
____________
(1) الميزان للذهبي: 4/544.
(2) الملل والنحل: 1/190.
(3) المعارف لابن قتيبة: 624.
(4) روي عنه في: سنن أبي داود: 3/180 ح3081.
--- ... الصفحة 188 ... ---
(11/11)
________________________________________
وذكره ابن سعد في طبقاته(1) فقال: كان شديد التشيع، ويزعمون أنه كان على شرطة المختار، فوجهه الى عبدالله بن الزبير في ثمانمئة ليوقع بهم، ويمنع محمد بن الحنفية مما أراد به ابن الزبير. اهـ. حيث كان ابن الزبير حصر ابن الحنفية وبني هاشم، وأحاطهم بالحطب ليحرقهم، اذ كانوا قد امتنعوا عن بيعته، لكن أبا عبدالله أنقذهم من هذا الخطر، فجزاه الله عن أهل نبيه خيراً. وهذا آخر من أردنا ذكرهم في هذه العجالة، وهم مئة بطل من رجال الشيعة، كانوا حجج السنة وعيبة علوم الأمة، بهم حفظت الآثار النبوية، وعليهم مدار الصحاح والسنن والمسانيد، ذكرناهم بأسمائهم، وجئنا بنصوص أهل السنة على تشيعهم، والاحتجاج بهم، نزولاً في ذلك على حكمكم، وأظن المعترضين سيعترفون بخطئهم فيما زعموه من أن أهل السنة لا يحتجون برجال الشيعة، وسيعلمون أن المدار عندهم على الصدق والأمانة، بدون فرق بين السني والشيعي، لو رد حديث الشيعة مطلقاً لذهبت الآثار النبوية ـ كما اعترف به الذهبي في ترجمة ابان بن تغلب من ميزانه(2) ـ وهذه مفسدة بينة، وأنتم ـ نصر الله بكم الحق ـ تعلمون أن في سلف الشيعة ممن يحتج أهل السنة بهم غير الذي ذكرناهم، وأنهم أضعاف أضعاف تلك المئة عدداً وأعلى منهم سنداً، وأكثر حديثاً، وأغزر علماً، وأسبق زمناً، وأرسخ في التشيع قدماً، ألا وهم رجال الشيعة من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين، وقد أوقفناكم على أسمائهم الكريمة في آخر فصولنا المهمة(3) ، وفي التابعين ممن يحتج بهم من أثبات الشيعة، كل ثقة حافظ ضابط متقن حجة، كالذين استشهدوا في سبيل الله نصرة لأمير المؤمنين أيام الجمل الأصغر(4) ،
____________
(1) ص 159 من جزئها السادس، وذكر ان اسمه عبدة بن عبد بن عبدالله بن أبي يعمر. (منه قدس).
(2) الميزان: 1/5.
(3) الفصول المهمة لشرف الدين: 179 ـ 190 ط النعمان.
(4) يوم الجمل الأصغر ومن قتل فيه:
(11/12)
________________________________________
راجع: أنساب الأشراف للبلاذري: 2/228، تاريخ الطبري: 4/474، أسد الغابة لابن الأثير: 2/38، شرح نهج البلاغة: 2/481 ط بيروت أفست، مروج الذهبي للمسعودي: 2/358.

كوثر الخير
05-06-2015, 11:19 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد
بارك الله في جهودك وجزاك عن ذلك خيرا