المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محور برنامج منتدى الكفيل 70



مقدمة البرنامج
01-06-2015, 11:00 PM
كادر مجلة "رياض الزهراء " (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=183592)



عضو نشيط

الحالة : http://www.alkafeel.net/forums/images/statusicon/user-offline.png

رقم العضوية : 183592

تاريخ التسجيل : 27-06-2014

الجنسية : العراق

الجنـس : أنثى

المشاركات : 264

التقييم : 10




http://www.alkafeel.net/forums/images/icons/icon1.png التفاني والعطاء






قالت شجرة التين العجوز لصديقاتها:لقد حلّت عندي ضيفة جديدة. أتدرون من هي؟

قالت شجرةُ قريبة: عصفورة شريدة؟ أو حمامةٌ مهاجرة أو......

قاطعتها شجرة صغيرة: لعلها نحلةٌ أخطأت طريقها.

ابتسمت الشجرة العجوز وقالت: لا هذا ولا ذاك، إنها بذرة لبلاب صغيرة تبدو متعبة وهي غافية بين جذوري.

ماذا.....؟! هتفت الأشجار في دهشة وصاحت إحداها: (أطرديها بسرعة سوف تقضي عليك)،

وقالت أخرى )إنها نهايتك أيتها العجوز البائسة).

قالت شجرة التين بعد أن هدأت الضوضاء:

لقد عمّرت طويلاً وعشت سنواتي، وأنا أهب الثمار كلَّ عام. وها أنا أشيخ وأشعر بأنَّ أغصاني

تتصلب وأريد أن أقدم شيئاً مفيداً.

قالت الأشجار: ولكن....

غير أنَّ العجوز أشارت عليهن بالصمت. فلقد استيقظت بذرة اللبلاب من نومها وراحت تنمو بهدوء.

ومرت الأيام وكانت شجرة التين خلالها تشعر بالضعف يوماً بعد آخر، وانبثق من قلب التراب عود

أخضر جميل راح يلتفّ متسلقاً جذع الشجرة الصلب. وما هي إلاّ أسابيع حتى اكتست شجرة التين

بخضرة اللبلاب الزاهي، التي تطرزها الأزهار الصفراء

وذات يوم وحينما مرَّ الفلاح وشاهد ذلك المنظر انحنى إجلالاً لشجرة التين المعطاءة (ألا تشبه هذه

الشجرة إلى حد كبير المرأة المؤمنة التي تتفانى من أجل إنبات بذرة مؤمنة لخدمة الدين والمذهب في هذا المجتمع).

آمنة حمودي نعيم

كلية الدراسات القرآنية/جامعة بابل

تم نشره في المجلة العدد (33)
*******************************
*******************
****************

اللهم صل على محمد وال محمد

نعود لكم ايها الكرام والاعزة والعود أحمد

لندخل معكم بمحور جميل جداااا ومجرد ذكره يشعر الانسان بالسعادة والسرور


الا وهو محور العطاء والحب والتفاني من اجل الاخرين

وقد نشرته معنا العزيزة الغالية (كادر مجلة رياض الزهراء)

بقصتها الجميلة التي تصرفت ببعض مفرداتها لتنقل لكم السعادة والسرور بمساعدة


وايثار الاخرين على النفس ....


ومتاكدة انكم اهل العطاء والجود لانكم ارتشفتموا تلك المعاني من صاحب الجود


وابي الفضل عليه السلام


ومتيقنة انكم ستفتحون ابواب كثيرة من العطاء للاخرين وبكل الاماكن التي نكون بها


ومنكم سننهل ومن عطائكم سنُبدع ....


فكونوا معنا ....













http://up.arabseyes.com/uploads2013/01_06_15143318867480941.jpg





http://up.arabseyes.com/uploads2013/01_06_15143318872512113.jpg

مقدمة البرنامج
01-06-2015, 11:23 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

بكل الود والمحبة نلتقيكم وبمساء جديد نمسيكم بالخيرات والبركات

لندخل معكم بمحورنا الجديد


واعجبتني كلمات احببت ان ابدأ محوركم المبارك بها :

. عندما تكون نقياً من الداخل، يمنحك الله نوراً من حيث لا تعلم

يحبك الناس من حيث لا تعلم، و تأتيك مطالبك من حيث لا تعلم،،

صاحب النيه الطيبة والقلب المعطاء هو من يتمنى الخير للجميع دون استثناء ...

فسعادة الآخرين لن تأخذ من سعادتك شيئا ....

وغِناهم لن ينقص من رزقك ، وصحتهم لن تسلبك عافيتك ....

واجتماعاتهم بأحبتهم لن يفقدك أحبابك . ....

فكن دائما ذلك الشخص الذي يمتلك النيه الطيبه والقلب النابض بالعطاء


ومن بعد ذلك اسأل واقول :* هل لمستم لذة العطاء للاخرين وباي اسلوب كان ؟؟؟؟


*من قدواتنا محمد واله الاطهاروالرحمة المهداة نطالع المئات بل الالاف

من قصص العطاء والايثار فاي قصة وموقف اثر بك اكثر منهم ...؟؟؟؟


*في ارض الواقع المعاش الكثير من صور التفاني والايثار اذكر لنا مااثر بك منها اكثر ....؟؟؟؟؟


وستكون اضافاتكم مبدعة ومتوسعة بكل الجوانب


فكنتم ومازلتم اهلا للعطاء والايثار والتفاني ....








http://up.arabseyes.com/uploads2013/01_06_15143318991717435.jpg







http://up.arabseyes.com/uploads2013/01_06_15143318982385536.jpg

صادق مهدي حسن
01-06-2015, 11:38 PM
الإيثار مفهوم قرآني
=====================================

قال الله تعالى : ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة

والإيثار هو من أرقى مراتب العطاء حين يحرم الفرد نفسه من أجل إسعاد الآخرين

============

صادق مهدي حسن
01-06-2015, 11:40 PM
فضل الإيثار
الإمام علي (عليه السلام) : ( الإيثار أعلى المكارم) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار شيمة الأبرار ).
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أعلى الإحسان ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أحسن الإحسان وأعلى مراتب الإيمان ).
عنه (عليه السلام): ( الإيثار غاية الإحسان ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أشرف الإحسان ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أشرف الكرم ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أعلى مراتب الكرم، وأفضل الشيم ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار سجية الأبرار، وشيمة الأخيار ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أفضل عبادة وأجل سيادة ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار زينة الزهد ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار فضيلة، الاحتكار رذيلة ) .
عنه (عليه السلام): ( من أحسن الإحسان الإيثار ) .
عنه (عليه السلام): ( أفضل السخاء الإيثار ) .
عنه (عليه السلام): ( كفى بالإيثار مكرمة ) .
عنه (عليه السلام): ( عامل سائر الناس بالإنصاف، وعامل المؤمنين بالإيثار ) .
عنه (عليه السلام): ( من أفضل الاختيار التحلي بالإيثار ) .
عنه (عليه السلام): ( من شيم الأبرار حمل النفوس على الإيثار ) . موسى (عليه السلام): ( يا رب أرني درجات محمد وامته، قال:
يا موسى إنك لن تطيق ذلك ولكن اريك منزلة من منازله جليلة عظيمة فضلته بها عليك وعلى جميع خلقي...،
فكشف له عن ملكوت السماء فنظر إلى منزلة كادت تتلف نفسه من أنوارها وقربها من الله عزوجل قال:
يا رب بماذا بلغته إلى هذه الكرامة ؟ ! قال:
بخلق اختصصته به من بينهم وهو الإيثار.
يا موسى، لا يأتيني أحد منهم قد عمل به وقتا من عمر إلا استحييت من محاسبته وبوأته من جنتي حيث يشاء ).

صادق مهدي حسن
01-06-2015, 11:43 PM
الإيثار في كربلاء

عند الإيثار على النفس تتبيّن جواهر الكرماء ومعادن الناس وحقائق النفوس، وهذا ما تجلّى بأبهى صوره في كربلاء.

ويمكن استخلاص بعض مشاهد الإيثار:

إيثار الأصحاب والآل للحسين عليه السلام: وذلك بتقدّمهم للشهادة بين يديه وإيثاره بالبقاء حيّاً ولو لوقت قصير، هذا الإيثار الذي كان خلاصة عشقهم للحسين عليه السلام والذي لم يقووا معه أن يروا الحسين شهيداً قبلهم.
إيثار الأصحاب للآل: ففي الرواية أنّ الآل كانوا ينافسون الأصحاب للتقدّم والأصحاب يمنعونهم حتّى يقدموا قبلهم واستشهدوا بأجمعهم.

إيثار العبّاس: وهو من أروع مشاهد الإيثار وهو يرمي الماء من يديه مؤثراً عطش الحسين على عطشه، فحمل إليه الماء قبل أن يشربه.

وهذا غيض من فيض

صادق مهدي حسن
01-06-2015, 11:49 PM
مفهوم الإيثار في القرآن الكريم (منقول) أولاً: الآيات القرآنية:
1. الإيثار.. إيثار الدنيا على الآخرة:
قال تعالى:
((وآثر الحيوة الدنيا))(النازعات 79/-38).


وقال عزَّ وجلَّ:
((بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَوةَ الدُّنْيَا )) (الأعلى 87/-16).
2. الإيثار.. إيثار الله للصالحين على غيرهم:
وقال تعالى:
((قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ)) (يوسف 12/-91).
3. الإيثار.. إيثار ما عند الله على ما عند فرعون:
وقال سبحانه:
((قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا))(طه 20/-72).
4. الإيثار.. إيثار الفقراء للأفقر:
قال جلّ جلاله:
((وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) (الحشر 59/-9).
ثانياً: الإيثار.. اللغة والمعنى:
آثر يؤثر إيثاراً، وعكسه استأثر يستأثر استئثاراً.
والإيثار مأخوذ من التفضيل والتقديم. وآثر الشيء قدّمه وجعله ذا أثر. قال تعالى في أخوة يوسف
((قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ ))(يوسف 12/-91).
وقال تعالى:
((بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا* وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى)) (الأعلى 87/-16 ـ 17).
والإيثار تفضيل وتقديم الآخرين على النفس في الإحسان، وأقواه ما كان صاحبه في حاجة إلى الشيء الذي يؤثر غيره به.
قال تعالى في الأنصار من أهل المدينة ومعاملتهم للمهاجرين من مكة:
((وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ))توطنوا المدينة وهم الانصار. ((وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)) فقر واحتياج. ((وَمَنْ يُوقَ)) يُجنَّب ويُكْفَ.((شُحَّ نَفْسِهِ)) بخْلها مع الحرص ((فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) (الحشر 59/9).
يحكى أنه أهدي لرجل من أصحاب رسول الله (ص) رأس شاة، فقال: إنّ أخي فلانا وعياله أحوج إلى هذا منا فبعث به إليهم فلم يزل يبعث واحد إلى آخر حتى تداولها سبعة أبيات حتى رجعت إلى الأول فنزلت:
((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )) (الحشر 59/ 9)). (نور الثقلين / 5: 286).
وعن أمير المؤمنين (ع) في حديث طويل يقول فيه للقوم بعد موت عمر بن الخطاب:
((نشدتكم بالله هل فيكم أحد أنزلت فيه هذه الآية:
((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)) (الحشر 59/-9)). (السيوطي / جلال الدين / الدر المنثور /6 : 95).
ومثل ذلك ما جاء في سورة الدهر (الإنسان) من الثناء على إيثار البيت العلويّ: علي وفاطمة وأولادهما (ع) المسكينَ واليتيمَ والأسير بافطارهم ، وذلك قوله تعالى:
((وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا )) (الإنسان 76/-8-9).
را. (أنس = الإنسان ـ سورة الإنسان) (فضّل) (قدّم)
ثالثاً: من بحوث مفهوم (الإيثار):
الأثرة.. والاستئثار:
قال تعالى:
((إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ * قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ )) (ص 38/ 23-24).
الأثرة ـ كما في (الموسوعة الإسلامية الميسّرة) ج2 ـ من الاستئثار، وهو تفضيل المرء نفسه على غيره، والانفراد بالشيء ـ ثم انسحب اللفظ إلى المجاز. والأثرة في الاصطلاح هي الأنانية، والأنانية تعلّق غير طبيعي بالنفس، بصرف النظر عن مواقف الأطراف ومصالحهم ومشاعرهم وهي مسعى متواصل للإستئثار بالخيرات كلّها، والأثرة خلق قبيح وطبع نابٍ يشين المرء ويسيء إلى سمعته، يجمع البخل والطمع والحسد والجشع.
والأثرة نقيض الإيثار وعكسه، وسجيّة تدلّ على جفوة في الطبع. (ص233).
والاستئثار والإثرة أو الأنانية أو الاحتكار تقابل الإيثار، وتعني التفرُّد والاستبداد بالشيء، والاختصاص به دون الآخرين.
فعندما تقطع اللقمة من فمك وتعطيها لغيرك فهذا إيثار، وعندما تأكل لقمته ولقمتك فهذا استئثار، وعندما تقسّم لقمتك بينك وبينه فهذه مواساة.
وفي الحديث:
((سيكون بعدي أثَرة)). (صحيح البخاري: 6529). أي استئثار لا إيثار.
وفي (غرر الحكم) عن أمير المؤمنين (ع):
((الإيثار فضيلة، والاحتكار رذيلة)).
وعليه فالإيثار هو الجود بالشيء مع حاجتك إليه.
والاستئثار والأثَرة تفضيل نفسك على الآخرين في اختصاصك بالشيء.
را. (أنانية)
الأساس الفلسفي للإيثار:
ينتج الإيثار غالباً من حسن الظن باللَّه، والأمل بالتعويض الإلهي الدنيوي والأخروي، أو من أجل مرضاة اللَّه والتقرّب إليه، وقد وصف الإمام علي (ع) ـ في ما ورد عنه من أقوال ـ أنَّ الإيثار ينتج عن مستوى عالٍ من الإيمان، يقول (ع):
(( ـ الإيثار أحسن الإحسان، وأعلى مراتب الإيمان!
ـ الإيثار سجية الأبرار، وشيمة الأخيار.
ـ من شيم الأبرار، حمل النفوس على الإيثار.
ـ الإيثار أفضل عبادة، وأجلُّ سيادة!)). (غرر الحكم ودرر الكلم)
فإذا كان الإيثار ناشئاً من الإيمان والثقة باللَّه، ومن كرم الأخلاق وحب الخير، فإنَّ الأثَرة ناشئة من شح النفس وانكماشها.
وينتج الاستئثار والاحتكار والشح من سوء الظن باللَّه، وعدم الإيمان بالتعويض الإلهي، وقلّة الثقة بالبركات المنزلة من لدنه تعالى، ولهذا ورد في الخبر:
((لا يجتمع الشحّ والإيمان في قلب رجل مسلم)). (الأمثل/ 18: 184).
عظمة الإيثار:
جاء عن الرسول الأكرم محمَّد (ص):
((لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه من الخير ما يحب لنفسه ويُبغِضَ له مثل ما يُبغِضَ لنفسه)). (بعلبكي / روحي / موسوعة روائع الحكمة / 113).
وجاء عن أمير المؤمنين الإمام علي (ع) في غرر الحكم ودرر الكلم:
((ـ الإيثار أعلى المكارم،
ـ الإيثار أشرف الكرم،
ـ عند الإيثار على النفس يتبيَّن جواهر الكرماء)).
وجاء في المأثورات الدينية:
((قال موسى (ع): يا رب أرني درجات محمّد وأمته!
قال: يا موسى! إنَّك لن تطيق ذلك، ولكن أريك منزلة من منازله جليلة عظيمة، فضّلْتُه بها عليك وعلى جميع خلقي.
فكشف له عن ملكوت السماء، فنظر إلى منزلةٍ كادت تتلف نفسه من أنوارها وقربها من اللَّه عزَّ وجلَّ!!
قال: يا ربّ بماذا بلغته هذه الكرامة؟
قال: بخُلق اختصصته به من بينهم وهو الإيثار.
يا موسى لا يأتيني أحد منهم قد عمل به وقتاً من عمر إلاَّ استحييتُ من محاسبته، وبوّأته من جنَّتي حيث يشاء)). (ريّ شهري / محمد / ميزان الحكمة/ 1: 5).
إيثار النبي (ص) وأهل البيت (ع):
قال تعالى:
(( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ )) (البقرة 2/ 207).
قالت السيدة عائشة:
((ما شبع رسول اللَّه ثلاثة أيام متوالية حتى فارق الحياة، ولو شاء لشبع!! ولكنه كان يؤثر على نفسه!!)). (ميزان الحكمة / 1 : 8).
وفي الأخبار أنَّ علي بن أبي طالب (ع) بات على فراش رسول اللَّه (ص) فأوحى اللَّه إلى جبرئيل وميكائيل: إنِّي آخيتُ بينكما، وجعلت عمر الواحد منكما أطولَ من عمر الآخر، فأيُّكما يؤثر صاحبه بالحياة؟
فاختار كلاهما الحياة!!
فأوحى اللَّه عزَّ وجلَّ إليهما: أفلا كنتم مثل علي بن أبي طالب آخيت بينه وبين محمّد فبات على فراشه يفديه بنفسه فيؤثره بالحياة؟! فأنزل اللَّه تعالى:
(( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ)) (البقرة2/-207).)). (نفس المصدر).
وفي ذلك إشارة إلى حادثة المؤامرة التي دبّرها المشركون في مكة لقتل النبي (ص) وهو نائم على فراشه ليلة هجرته الشريفة إلى المدينة، وشاركت فيها القبائل ليضيع دمه ولا يستطيع أحد المطالبة به، فخرج (ص) في تلك الليلة، وفداه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ونام في فراشه إيثاراً لحياة النبي الأعظم (ص) على نفسه.
وكان ديدن علي (ع) الإيثار كما كان يفعل رسول اللَّه (ص).
يُحكى: ((أنَّ عليّاً (ع) اشترى ثوباً فأعجبه، فتصدَّق به وقال: سمعت رسول اللَّه (ص) يقول: من آثر على نفسه آثره اللَّه يوم القيامة الجنَّة)). (نفس المصدر: 9).
وفي الخبر عن الإمام الصادق (ع) أنَّه:
((كان عند فاطمة (ع) شعير فجعلوه عصيدة ـ وهي نوع من الحلوى ـ، فلمَّا أنضجوها ووضعوها بين أيديهم جاء مسكين، فقال المسكين:
ـ رحمكم اللَّه!!
فقام علي (ع) فأعطاه ثلثاً، فلم يلبث أن جاء يتيم، فقال اليتيم:
ـ رحمكم اللَّه!!
فقام علي (ع) فأعطاه الثلث، ثم جاء أسير، فقال الأسير:
ـ رحمكم اللَّه!!
فأعطاه علي (ع) الثلث، وما ذاقوها، فأنزل اللَّه سبحانه:((وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا)) (الإنسان 76/-8)فيهم، وهي جارية في كل مؤمن فعل ذلك للَّه عزَّ وجلَّ..)) (نفس المصدر: 7 ـ 8).
سبب نزول آية الإيثار:
قال تعالى:
((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )) (الحشر 59 /9).
من الواضح أنَّ آية الإيثار نزلت في الأنصار من سكان (المدينة) الذين أعانوا المهاجرين من مكة وقدموهم على أنفسهم، ولكن مفهوم الآية شامل لكل عملٍ إيثاري ينطبق عليه.
روى أبو هريرة فقال:
((جاء رجل إلى النبي (ص) فشكا إليه الجوع، فبعث رسول اللَّه (ص) إلى بيوت أزواجه فقلن: ما عندنا إلاَّ الماء.
فقال رسول اللَّه (ص): من لهذا الرجل الليلة؟!
فقال علي بن أبي طالب (ع): أنا له يا رسول اللَّه.
وأتى فاطمة (ع) فقال لها: ما عندك يا ابنة رسول اللَّه؟!
فقالت: ما عندنا إلاَّ قوت العشية، لكنّا نؤثر ضيفنا!
فقال (ع): يا ابنة محمد! نوِّمي الصبْيَة، واطفئي المصباح.
فلمَّا أصبح غدا على رسول اللَّه (ص) فأخبره الخبر، فلم يبرح حتى أنزل اللَّه عزَّ وجلَّ ((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)) (الحشر 59 /9). (ميزان الحكمة/ 1 : 7).
ولعلَّ رسول اللَّه (ص) طبّق الآية بعد نزولها في الأنصار على علي (ع) فقرأها في حقّ علي (ع) كما قرأها في حقّ الأنصار، لأنَّ المبدأ في التطبيق واحد.
وفي رواية ـ أنَّ من نزلت فيه الآية كان رجلاً من الأنصار، وفي رواية أنَّه أبو طلحة الأنصاري، ولا تضارب بين هذه الروايات، فلعلَّ كلاًّ منهم حقق هذه المنقبة إيثاراً على نفسه في سبيل اللَّه، فطبَّق رسول اللَّه(ص) الآية الكريمة عليه.
وعن (مجمع البيان): أنَّ بعضهم ذكر أنَّ هذه الآية نزلت في مقاتلي غزوة أُحد حيث جرح سبعة أشخاص وأنهكهم العطش، فجيء بماء يكفي لأحدهم فأبى أن يشرب وأومأ إلى صاحبه، وكان الساقي كلَّما ذهب إلى أحدهم يشير إلى أخيه ويؤثر صاحبه على نفسه مع شدّة عطشه، إلى أن وصل إلى الأخير، فوجده قد فارق الحياة، ثم رجع إلى الأول فوجده قد فارق الحياة أيضاً، وهكذا حتى انتهى إليهم جميعاً وهم موتى!! فأثنى اللَّه تعالى على إيثارهم هذا!! (9: 260).
الإيثار والاسترقاق:
قال تعالى:
((وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) (الحشر 59/-9).
وقال الإمام علي (ع) كما في غرر الحكم ودرر الكلم:
((من أفضل الاختيار التحلّي بالإيثار))!
إنَّ الإيثار هو الاختيار الحرّ في تقديم أمر على أمر، واستُعمِل في تقديم الآخَر على النفس بالإحسان، متجاوزاً الذات إلى الآخَر، حيث يصبح الآخَر بعضاً من الذات، أو تمتد الذات إليه لتحتويه وتفنيه في حبها، وتدمجه فيها، حيث يصبح جزءاً منها، وشيئاً من كيانها، أو امتداداً لها، فتنمو به وتكبر، حيث يتحدان وكأنهما شيء واحد، حتى إذا فرح الآخر فرحت الذات، أو حزن حزنت، فكأن الفَرِح هناك والحزين هنا هو نفسه أو كنفسه، كما قال تعالى:
))بَعْضُكُمْمِنْبَعْضٍ(( (النساء 4/-25).
لذا وصف الإمام علي (ع) في الحكمة الواردة عنه هذا الاحتواء للآخر وضمَّه إلى الذات وجعْلَه جزءاً منها، شكلاً من أشكال الاسترقاق الجميل المحبّب، والأسر اللذيذ، كمن يقع في أسر العشق، ورقّ الحب! فقالt:
((بالإيثار تسترق الأحرار))!! (نفس المصدر: 5).
وقال الشاعر:
ولم يأسر الأحرار كالعفو عنهمُ
والسؤال هنا: لماذا يتصف شخص بالاستئثار وآخر بالإيثار؟
وكيف يكون إنسان سخيّاً كريماً والثاني شحيحاً بخيلاً؟!
لا شكّ أنَّ للظروف مدخلاً في بروز هذه الصفات عند الإنسان، فالميسور ذو الظروف المالية المؤاتية تعينه ظروفه على كرم اليد والإيثار، والمعسر تخونه ظروفه وإن أحبَّ أن يمارس الإيثار، مع أنَّ هناك ميسورين بخلاء، ومعسرين كرماء!!
إلاَّ أنَّ آية الإيثار تتكلَّم عن أولئك الذين تخونهم ظروفهم تحديداً، وقد يكونون أحوج إلى الشيء وأفقر إليه من غيرهم، ومع هذا يجودون به لهم.
((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ(( (الحشر59/-9).
أي ولو كان بهم فقر وحاجة إلى الشيء!!
انه ليس مجرّد عطاء، بل عطاء مع حاجتهم الماسة إلى ما يعطونه!! عطاء على حساب النفس وسعادة الذات والمصلحة الضرورية، فكيف نفسِّر ذلك؟!
الواقع أنَّها قضية ثقافية اجتماعية تربوية نفسية روحية، فمن قرأ عن الإيثار ومحاسنه، ومدى رضا اللَّه تعالى فيه، واعتزاز الناس بصاحبه، وحبّهم له، وربّاه والداه على الإيثار، واستطابته نفسه واختار بملء حريته وإرادته؛ فإنَّه لا شكّ سيطبق قيمة الإيثار، على الأقل مع أحبابه ومع الطيبين، ومن لم ينمُ وعيه في الإيثار، ولم يمتلك ثقافته، وفقد تربيته، وكان أهله أنانيين بخلاء، ونشأ في الأثرة والشحّ، ولم يدرك قيمة الإيثار عند اللَّه؛ ولا استيقظ لنفسه وغيّر وجهة حياته نحو الأخلاق الفاضلة، فلا جَرَم أنَّ الاستئثار سيكون طابعاً مميزاً في شخصيته حتى إزاء أهله وأعز أعزائه!!
والدواء المفيد لهذا المرض الروحي النفسي الاجتماعي أن يمتلك الإنسان ثقافة الإيثار، ويعيش مع المؤثرين، ويتدرب على تذوق حلاوته، واكتشاف سرّ عظمته، ومدى رضا اللَّه فيه.
فيقرر بكل شجاعة أن يقتحم عقبات الذات وعقدها ويمزق شرنقة الأنانية في داخل نفسه ليجعل أشعة شمس الهداية ونور الإيمان والثقة بالله تنير داخله الروحي المظلم، كما قال تعالى:
))فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ * ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (( (البلد 90/ 11-18).
المؤهلون لنيل الإيثار:
قال تعالى:
))وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(( (التغابن 64/-16).
لا شكّ أنَّ الإيثار حسن مع عامة الناس، ولكن الإنسان لا يستطيع أن يحققه مع الكل لقصر يده، فلا بدّ من اختيار أشخاص معينين، يمنحهم كرامة هذا الإيثار، ويفضلهم على غيرهم به.
يحدد لنا الإمام علي (ع) في كلماته المأثورة عنه في (الغرر والدرر) مقياساً لاستعمال هذه القيمة، وتطبيق هذا المفهوم المثالي، فيقول (ع):
((عامل سائر الناس بالإنصاف، وعامل المؤمنين بالإيثار))!
وهناك مرتبة أعلى من الإنصاف وأدنى من الإيثار وهي مرتبة الإحسان والبر سكت عنها أمير المؤمنين (ع) في هذه الحكمة وكأنه يترك الاختيار في هذه المساحة المسكوت عنها للإنسان نفسه ليقرّر ما يفعل، وربما اعتماداً على البيان الذي قدمه القرآن لهذه المساحة، في قوله تعالى:
))لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ(((الممتحنة 60/-8-9).
فالقرآن هنا لا يمنع من اختيار موقف الإحسان والبر زيادة على القسط والعدل في معاملة سائر البشر حتى غير المسلمين ماعدا المحاربين لنا.
إيثار الدنيا على الآخرة:
قال تعالى:
))فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآَثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى* فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (((النازعات 79 /37-41).
الإيثار هنا الاختيار والتفضيل، ولما كان اختيار المرء قطعة من عقله، فإن العاقل لا يختار الذي هو أدنى ويفضّله على ما هو خير له، بل يختار الذي فيه خير الدنيا والآخرة، ذلك أن العاقل يخبر الدنيا ويختبرها فيجدها
مصداقاً لما ورد عن الإمام الصادق (ع):
((مثـل الدنـيـا كمثل مـاء البحر كلما شرب منه العطشان ازداد عطشا حتى يقتله)). (الكليني / محمد / أصول الكافي /2 : 136).
ويقول الشاعر:
هي الدنـــيـا تقول بـملء فيها === حذارِ حذارِ من فتكي وبطشي

خادمة الحوراء زينب 1
02-06-2015, 01:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
++++++++++++++++
دروس في اخلاق عاشوراء... الايثار ...ابي الفضل العباس عليه السلام
السلام عليك يا ابا الفضل يامن ضربت اروع صور الايثار الذي يعجز القلم عن وصفه .
لقد كانت ليلة العاشر ليلة مشهودة للايثار من قبل الاصحاب رضوان الله تعالى عليهم قد اتعرض لها في درس اخر ولكني احببت ان اسلط الاضواء على ايثار قمر العشيرة ابي الفضل العباس عليه السلام.
كان أبو الفضل نعم الأخ المواسي لأخيه والناصح الأمين له في كل حياته وما تقدم عليه في حركة أو سكون و لا تخلف عنه كذلك بل كان طوع أمره ورهن إشارته.
ولأجل ذلك كله استحق العباس هذه المكانة المرموقة والجاه العظيم عند الله ورسوله والأئمة والناس أجمعين حتى أصبح باباً للحوائج ما دعا الله طالب حاجة وقدّمه بين يدي حاجته وتوسل به إلا قضاها الله له إكراما لهذا المولى المعظم والعبد الصالح المكرم في الأرض والسماء، وما قصده مكروب إلا كشف الله ما به من محن الأيام وكوارث الزمان تبياناً لعظمة منزلة أبي الفضل العباس (عليه السلام).
ولا يسع المرء إلا أن يقف إجلالاً وإكبارا لموقف بطل العلقمي العظيم يوم آثر آخاه على نفسه فضرب أروع مثال في التضحية والإيثار، ومن يتصور العباس وهو يرمي الماء من كفه مع شدة عطشه إذ يتذكر عطش أخيه الحسين وعياله فيخاطب نفسه قائلاً:
يا نفس من بعد الحسين هوني وبعــــده لا كــــنت أو تكــــــــوني
هـــذا حــسين وارد المنـــــــــون وتــــشربين بارد المــــــــــعيـــــن
من يتصور هذا المشهد الرائع من الإيثار وشرف النفس والغيرة على الأخوة، فلا يقف على رؤوس أصابعه محاولاً استشراف هذه القمة العالية والسنام الشامخ من المجد وعلو الكعب في الأخلاق الفاضلة والخصال الطيبة أملاً أن يصيبه وابلٌ من صيبّها أو أن يغرف غرفة من بحرها اللجيّ تنفعه في رحلته نحو الكمال المنشود.
والشيء الذي يدعو إلى الاعتزاز بتضحية أبي الفضل ونصرته لأخيه الحسين (عليه السلام) أنها لم تكن بدافع الأخوة والرحم الماسة وغير ذلك من الاعتبارات السائدة بين الناس وإنما كانت بدافع الإيمان الخالص بالله تعالى ذلك أن الإيمان هو الذي تفاعل مع عواطف العباس وصار عنصراً من عناصره ومقوماً من مقوماته وقد أدلى بذلك في رجزه عند ما قطعوا يمينه التي كانت تقيض براً وعطاءاً للناس قائلاً:
والله أن قطعتم يميني إني أحامي أبداً عن ديني
وعن إمام صادق اليقين
إن الرجز في تلك العصور كان يمثل الأهداف والمبادئ والقيم التي من أجلها يخوض الإنسان المعارك ويقاتل حتى يستشهد في سبيلها ورجز أبي الفضل (عليه السلام) واضح وصريح في أنه إنما يقاتل دفاعاً عن الدين وعن المبادئ الإسلامية الأصيلة التي تعرضت إلى الخطر أيام الحكم الأموي الأسود كما أنه يقاتل دفاعاً عن إمام الحق المفترض الطاعة على المسلمين سبط رسول الله (صلى الله عليه وآله) وريحانته الإمام الحسين (عليه السلام) المدافع الأول عن كرامة إلى الإسلام. فهذه هي العوامل التي دفعته إلى التضحية وليس هناك أي دافع آخر وهذا هو السر في جلال تضحيته وخلودها على مرّ العصور وتتابع الأجيال.
وقد أثبت له الإمام السجاد عليه السلام منزلة كبرى لم ينلها غيره من الشهداء ساوى بها عمّه الطيار، فقال عليه السلام:
«رحم الله عمّي العباس بن علي، فلقد آثر وأبلى، وفدى أخاه بنفسه حتى قُطعت يداه، فأبدله الله عز وجل جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل لجعفر بن أبي طالب، إنّ للعباس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه عليها جميع الشهداء يوم القيامة
وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.
كل المودة والتقدير لك أختي الغالية ام سارة أيتها الراقية وصاحبة الذوق الرفيع وفقك الله لكل خير:كما أحيي جميع كادر مجلة رياض الزهراء لكل مايكتب ويطرح من مواضيع ذات قيمة وفائدة ومنفعة .أمنياتي لهم والى الأخت الغالية مديرة التحرير بالتسديد فلكم مني كل الأحترام والتقدير والعرفان والله أنحني خجلا لما تبدعون من خلال نشركم المبارك جعله الله في ميزان حسناتكم وان شاء الله التألق والأبداع بحق صاحب الجود سيدي ومولاي أبا الفضل العباس

خادمة الحوراء زينب 1
02-06-2015, 01:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
++++++++++++++++++
ايثار الزهراء(عليها السلام)
في احد الايام مرض الحسن والحسين (عليهم السلام)فنذر الامام علي (عليه السلام) وامهما فاطمة(عليها السلام) صيام ثلاثة ايام عند شفائهما مما الم بهما المرض ولما شفي الحسن والحسين(عليهم السلام) من مرضهما كان من الواجب الوفاء بالنذر ،اقترض علي عليه السلام شيئا من الشعير ليطحن ويخبز ويكون افطارا لهما وطعاما لولديه يكفي لايام الصوم الثلاثة وعندما حان موعد الافطار سمعوا طارقا على الباب واذا بسائل يطلب شيئا من الطعام ولم يكن امام هذه الاسرة الطاهرة الا ان تسلم ارغفة الخبز اليه واكتفو بشرب الماء وفي اليوم الثاني اعدت فاطمة الزهراء (عليها السلام) بعض ارغفة الخبز لتكون افطارا ليومهم الثاني فاذا بيتيم يطرق الباب ويسألهم شيئا من الطعام ولليوم الثاني اكتفت الاسرة بالماء وحدث الامر نفسه في اليوم الثالث ، وفي الصباح اخذ علي عليه السلام ولديه الى جدهم الرسول صلى الله عليه واله ونظر الى حالهم والم يعتصر قلبه الاانه بشرهم بان اية كريمة قد نزلت بحقهم وهي بسم الله الرحمن الرحيم (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا)

ام التقى
02-06-2015, 04:32 AM
العطاء.. أن تقدم لغيرك ما تجود به نفسك .. من غير سؤالهم إياك ..

العطاء .. أن تبادر بتقديم كل ما تستطيع لمن تحب ، لتعطيه رسائل مباشرة وغير مباشرة بين الحين والآخر .. لتعلمه بمدى مكانته عندك .. ومدى تقديرك وحبك له ..


العطاء .. أن لا تعيش لأجل نفسك فقط ..


العطاء .. هو المنح .. أن تمنح الآخرين مما لديك ..


العطاء .. أن لا تنظر لقيمة ما ستعطي .. ولكن أن تنظر إلى مقدار ما سيحدثه ومدى تأثيره ..


العطاء .. مادي ومعنوي ، والتنويع بينهما أمر جميل ولكن الأجمل لو قدمت كل منهما بفن .. فتعطي عطاءً مادياً بقالب معنوي صادق ..


العطاء..نهر لا يتوقف ..وبحر لا ينضب


العطاء .. أن تفرح بفرح من حولك لما قدمته لهم ..


العطاء الحقيقي.. حينما تعطي ولا تنتظر أي مقابل ..


العطاء الصادق .. حينما تعطي دون أن تشعر أنك مرغم على ذلك ..

ام التقى
02-06-2015, 04:37 AM
o عطاء الأم والأب o


أكبر مثال للعطاء في الكون ..
فهو بلا توقف .. بلا دوافع .. بلا أسباب .. بلا مقابل .. مادي ومعنوي .. كله تضحية وتفاني وحب ..

o عطاء المعلم o


ولكن ليس أي معلم .. إنما المعلم الذي يتفانى في توصيل المعلومة.. بتفاعل مع الطلاب ، يسمع لهم .. يحاورهم ويناقشهم ..

يشرح ليس لأنه عمله فقط ، ولكن لأن ذلك ما تملي عليه إنسانيته وهو أن يقدم ما يستطيع ليغرس الفائدة في قلوب وعقول طلابه



o عطاء الصداقة o


أن تقدم النصح بكل صراحة لصديقك عندما يحتاج ..
أن تقدم له وجودك معه في أصعب الللحظات .. تسانده تساعده..


أن تجعل وجودك معه يغنيه عن كل شيء ..!!
أن تعطيه أذناً وقلباً ينصت لهمومه ومشاكله . . وفكراً يعينه على حل تلك المشكلات .
.

أن لا تجعله يبحث عنك عندما يحتاجك .. ولكن أن تكون بجانبه وقت حاجته لك ..
أن تكون وقت فرحه أول المهنئين .. ووقت حزنه أول المستندين ..


أن لا تنتظر مناسبة لتعبر عن مكانته عندك وحبك له .. فاجئه دائماً بهدية، رسالة ، موقف لا ينساه ، خاطرة تكتبها فيه ،أو حتى ( مسج) تدخل به السرور على قلبه ..
أن تقترح المساعدة وتبادر بها قبل أن يطلبها منك ..

صادق مهدي حسن
02-06-2015, 09:22 AM
من مشاهد الإيثار

كان في منطقتنا رجل فقير مختل العقل يعيش على صدقات الناس ..

رأيته ذات يوم أخرج من جيبه جميع مالديه من أموال (500 دينار فقط) وأعطاها إلى متسول يتكفف الناس

وكان ذلك بمسمع ومرأى بعض الأغنياء الذين نكس أحدهم رأسه خجلاً لأنه كان قد طرد المتسول قبل قليل ..

ألق الحروف
02-06-2015, 01:00 PM
قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @

---------------
الايثار
******
خِصْلـَة ُالإيثارُ فِعْـلٌ مِـنْ صِفاتِ الأتقياءْ

يُؤْثِرونَ الغـَيْرَ فضْلا ً إنـَّهُمْ أهْلُ السَّخاءْ

في كِتابِ اللهِ ذِكـْـرٌ خَـصَّهُـمْ رَبُّ السَّماءْ

أبْشِروا نِلتـُمْ رِضا ربِّ الهُدى يَومَ اللـِّقاءْ

إنـَّما الإيثارُ حِصْـنٌ أوْجَـبَـتْ كـُـلَّ الثـَّناءْ

قِـمَّة ُالأخلاق ِ تـَكـْسو أهْـلها ثـَوبَ البَهاءْ

أجْـرُهُـمْ إعْلاءُ شأن ٍ رِفـْعَة ٌ قـَدْرَ العَطاءْ

إنـَّـهُ فِـعْـلٌ حَــمِـيـدٌ أجْـرُهُ خـَـيْـرُ الجَــزاء

رَبَّـنـا أكـْرِمْ أنـاسا ً شَمْعَة ٌ تـُعْـطِ الضِّـياء

صَفـْوَةُ الخَلـْق ِاقـْتـَدَيْنا نورُ هَدْيِ الأنبـِياءْ

جبل الصبر..
02-06-2015, 01:19 PM
كلمات أنقلها من منتدانا الكريم نشرتها الأخت عطر الولاية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

اما بعد ..

ليت كل بنت مثل زينب
ليت كل ام مثل زينب
ليت كل زوجة مثل زينب
والان :

1- ايثار زينب يفوق كل الحدود فقد اثرت اخاها على اولادها فلذة كبدها وقد دفعتهم للقتال مع الامام الحسين عليه السلام انتصروا ما قتلوا
2- دفعت زوجها للقتال بين يدي رسول الله (ص)
3- حمت الامام زين العابدين من شمر عليه لعائن الله وقالت اقتلني انا اولا ولا تقتلوه

هذه بعض من المواقف التي يتركز فيها ايثار زينب (ع)

خادمة الحوراء زينب 1
02-06-2015, 02:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
<><><><><><><><><><><><>
العطـــــــــــاء
حينما تعطي ولا تنتظر أي مقابل ..
العطــــــاء
حينما تعطي دون أن تشعر أنك مرغم على ذلك ..
العطـــــــــــــــــــاء
أن تقدم لغيرك ما تجود به
نفسك .. من غير سؤالهم إياك ..
العطـــــــــــــــــــاء
أن لا تنظر لقيمة ما ستعطي .
ولكن أن تنظر إلى مقدار ما سيحدثه ومدى تأثيره ..
العطـــــــــــــــــــاء
مادي ومعنوي والتنويع بينهما أمر جميل ولكن الأجمل لو قدمت كل
منهما بنيه خالصه لله .. فتعطي عطاءً مادياً او معنوياً بقلب صادق
العطـــــــــــــــــــاء
اجمل مافي الحياة
وعندما يقل العطاء يضيع معه أشياء جميلة
مثل الإخلاص والود والعطف والحنان ووو..الى مالا نهايه
لأنهم جميعا من آشكال آلعطاء
<><><><><><><><><><><><>
والعطاء ليس فقط شئ مادى
العطاء الحقيقي طائرا حر بداخلنا يحتاج للحرية والإنطلاق ولكن
للمكان الصحيح لانه ليس شئ معين آنه آشكال مختلفه و.. متفاوتة
فنحن عندما نعطي .. في الواقع لا نعطي فقط .. ولكننا نأخذ آيضاً
نأخذ تلك المشاعر الممتنة .. ممّن أمددناهم بعطائنا ..
<><><><><><><><><><><><>
نعم
فكلمه العطاء كثيرا ما تتردد في كلامنا و حديثنا و لكن
هل نعطي جميعا كما ينبغي ان نعطي؟
هل لان الزمن اصبح يعتمد على الماديات
ام لان اننا ابتعادنا عن ديننا لذلك اصبحت نفوسنا تهوى الحياة
وتتمسك بها لذلك نحاول الاخذ دون العطاء فى المقابل
لماذا لا نرجع الى ديننا وتعالمنا لكى نكون خير أمه كما قال
عنا الرسول صلى الله عليه واله وسلم
لذلك لابد لنا ان.. نعمل .. ونعطي ..ونعاود البذل والعمل والعطاء
ولا تنتظر الرد بل ننتظر رد الله في الأخره أنه خيرا وآبقى
<><><><><><><><><><><><>
لكن؟؟
قد يكون سلوك العطاء احيانا حيلة لعدم الانكشاف
بمعنى ان الشخص المعطاء يعتقد بأن لديه صفه سيئه أو حقيقه بشعه
يجب الا يظهرها وبالتالي يمارس العطاء الزائد من أجل تغطية
شيء داخله .... حتى لو كان هذا الشيء ضعفه .وأحيانا تكون
كثرة العطاء سلوك قوة تبنيناه حتى نسيطر على الآخرين . وهذا لايكون أمرا
ولد به الانسان وليس له علاقة بطفولته إنما هي حيلة العيش
فكلما أعطى بكثرة جعل الآخرين يعتادون على هذا العطاء ويشعرون
بالامتنان نحوه ... وبالتالي هو في موقع السيطره ..
<><><><><><><><><><><><>
هل؟؟
في حياتنا نأخذ أم نعطى ؟
وهل يجب آن نكتفى بلعطاء دون الاخذ؟
آم نأخذ دون آن نعطى؟
لسنا نستطيع أن نفهم كل هذا ما لم ندرك المعنى الحقيقى للعطاء
لكن عموما كلنا في الحياة نأخذ ونعطى..لان تلك سنة الحياة
لكن سعيد هو الإنسان الذي مهما أعطى لا ينتظر رد على ذلك
ولا يدرك حجم عطاءة لانه لايفكر فى ذلك
<><><><><><><><><><><><>
لماذا؟
عندم نفكر بلعطاء نفكر معه فى الاخذ؟
هل لان الحياة اصبحت يغلب عليها نمط الماديه
اصبح كل انسان مهتم بالدرجه الاولي بأن يأخذ و أن يستفيد
و أن يحقق مطالبه و طموحاته و اهدافه سواء اختلفت مع طموحات
و رغبات من حوله أم لا.
ام لاننا اصبحنا جميعا اسري لسجون حب الذات و ايثارها .
ربما بقصد او بدون قصد.و كثيرا ما نري انماط من البشر يرون
ان كل الدنيا تتمركز حولهم و انهم اهم اشخاص و انهم يجب
ان يمدحوا دوما و ان يعاملوا بطريقه افضل من الاخرين.
الحقيقه ربما اصاب كل شخص منا بعضا من هذا و لو بدون ان نشعر.
فكل منا يحس انه دوما علي صواب و انه يريد ان يحصل علي كل شئ
بدون تعب.و ربما لا نهتم احيانا بمصالح الاخرين مثلما
نهتم بمصالحنا الشخصيه.
<><><><> <><><><><><><><>
تذكر؟؟
لو رجعنا لديننا الحنيف لوجدنا انه يدعونا للعطاء و لإيثار الاخرين
فقد قال النبي صلي الله عليه واله وسلم:
(حب لاخيك ما تحب لنفسك)
الإسلام دين يقوم على الكرم والعطاء لذلك وصف الله
نبيَّه بالكرم والجود فقال تعالى
{إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ}
[الحاقة: 40/41].
فكان وصف الله تعالى له بالكرم والعطاء دون غيره من أخلاقه العظيمة
لأن كل تلك الأخلاق مندرجة فيه فأخلاقه كلها عظيمة كريمة
قائمة على الكرم والبذل والسخاء وهو ما كان معروفًا به
من قبل أن يأتيه وحي السماء.
مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلاَّ مَلَكَانِ يَنْزِلاَنِ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا:
(اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا. وَيَقُولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا)
<><><><><><>><><><><><>
لكن؟؟
من لا يعطي .. وجوده وعدمه سواء .
لو لم يكن لك ما تعطيه اعط ابتسامة او كلمه طيبة
أو عبارة اوأعمل بسيط تفرح بيه غيرك. ولا تظن أن ذلك ليس العطاء
او انه أقل من العطاء المادى في شيء بل أحياناً يكون أعمق منه فى ترك
أثراً فى نفوس لاخرين ولكن ليس معنى ذلك
ان نكتفى بتلك الاشياء وفى وسعنا فعل آكثر من ذلك
<><><><><><><><><><><><>
لذلك
على قدر عطائك يفتقدك الآخرون . .
لا تفرح بما أعطيت الآخرون فقط
ولكن افرح أنك مررت لحظة في تفكيرهم
وقد يصل الإنسان لمرحلة يعطي فيها كل من حوله من يحبهم ومن
يعرفهم فقط .. لأنه أدمن العطاء ..فلم يعد يرى وجوده إلا من خلال
انعكاس تصرفاته على من حوله .. يفرح لسعادتهم ويسعد بتقديم العون .
تريد أن تعرف قيمتك لدى الآخرين ؟؟؟؟
انظر ما مدى عطائك لهم ..
من لايشعر بعطاء الاخرين أو لا يقدره ..؟
إما أن لديه أسباب تمنعه من ذلك أو هو إنسان بلا شعور
وفى كلا الحاليتن لن يفرق ذلك كثير لانك فعلت لله فقط
وما كان لله زاد وأتصل ومن كان لغير الله انقطع وانفصل
عندما تكون شخصاً معطاءً .. فإنك لا تنتظر العطاء من غيرك .
. بل تبادر به أنت .. لعلّك تذكر من حولك .. فيقتدوا بك .. وتؤثر عليهم

كادر المجلة
02-06-2015, 04:36 PM
نشكر اختنا المتألقة المبدعة الاخت (ام سارة) على اختيارها مانشرناه في صفحات المنتدى المبارك

ونحيي كل الاخوة والاخوت الذين يضعون بصماتهم في هذا المحور المبارك

وسنكون معكم في رحابه ان سمحت لنا الظروف بأذن الله تعالى

كادر المجلة
02-06-2015, 05:04 PM
الإيثار مفهوم قرآني
=====================================

قال الله تعالى : ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة

والإيثار هو من أرقى مراتب العطاء حين يحرم الفرد نفسه من أجل إسعاد الآخرين

============





فضل الإيثار
الإمام علي (عليه السلام) : ( الإيثار أعلى المكارم) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار شيمة الأبرار ).
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أعلى الإحسان ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أحسن الإحسان وأعلى مراتب الإيمان ).
عنه (عليه السلام): ( الإيثار غاية الإحسان ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أشرف الإحسان ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أشرف الكرم ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أعلى مراتب الكرم، وأفضل الشيم ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار سجية الأبرار، وشيمة الأخيار ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار أفضل عبادة وأجل سيادة ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار زينة الزهد ) .
عنه (عليه السلام): ( الإيثار فضيلة، الاحتكار رذيلة ) .
عنه (عليه السلام): ( من أحسن الإحسان الإيثار ) .
عنه (عليه السلام): ( أفضل السخاء الإيثار ) .
عنه (عليه السلام): ( كفى بالإيثار مكرمة ) .
عنه (عليه السلام): ( عامل سائر الناس بالإنصاف، وعامل المؤمنين بالإيثار ) .
عنه (عليه السلام): ( من أفضل الاختيار التحلي بالإيثار ) .
عنه (عليه السلام): ( من شيم الأبرار حمل النفوس على الإيثار ) . موسى (عليه السلام): ( يا رب أرني درجات محمد وامته، قال:
يا موسى إنك لن تطيق ذلك ولكن اريك منزلة من منازله جليلة عظيمة فضلته بها عليك وعلى جميع خلقي...،
فكشف له عن ملكوت السماء فنظر إلى منزلة كادت تتلف نفسه من أنوارها وقربها من الله عزوجل قال:
يا رب بماذا بلغته إلى هذه الكرامة ؟ ! قال:
بخلق اختصصته به من بينهم وهو الإيثار.
يا موسى، لا يأتيني أحد منهم قد عمل به وقتا من عمر إلا استحييت من محاسبته وبوأته من جنتي حيث يشاء ).








الإيثار في كربلاء

عند الإيثار على النفس تتبيّن جواهر الكرماء ومعادن الناس وحقائق النفوس، وهذا ما تجلّى بأبهى صوره في كربلاء.

ويمكن استخلاص بعض مشاهد الإيثار:

إيثار الأصحاب والآل للحسين عليه السلام: وذلك بتقدّمهم للشهادة بين يديه وإيثاره بالبقاء حيّاً ولو لوقت قصير، هذا الإيثار الذي كان خلاصة عشقهم للحسين عليه السلام والذي لم يقووا معه أن يروا الحسين شهيداً قبلهم.
إيثار الأصحاب للآل: ففي الرواية أنّ الآل كانوا ينافسون الأصحاب للتقدّم والأصحاب يمنعونهم حتّى يقدموا قبلهم واستشهدوا بأجمعهم.

إيثار العبّاس: وهو من أروع مشاهد الإيثار وهو يرمي الماء من يديه مؤثراً عطش الحسين على عطشه، فحمل إليه الماء قبل أن يشربه.

وهذا غيض من فيض





مفهوم الإيثار في القرآن الكريم (منقول)

أولاً: الآيات القرآنية:
1. الإيثار.. إيثار الدنيا على الآخرة:
قال تعالى:
((وآثر الحيوة الدنيا))(النازعات 79/-38).


وقال عزَّ وجلَّ:
((بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَوةَ الدُّنْيَا )) (الأعلى 87/-16).
2. الإيثار.. إيثار الله للصالحين على غيرهم:
وقال تعالى:
((قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ)) (يوسف 12/-91).
3. الإيثار.. إيثار ما عند الله على ما عند فرعون:
وقال سبحانه:
((قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا))(طه 20/-72).
4. الإيثار.. إيثار الفقراء للأفقر:
قال جلّ جلاله:
((وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) (الحشر 59/-9).
ثانياً: الإيثار.. اللغة والمعنى:
آثر يؤثر إيثاراً، وعكسه استأثر يستأثر استئثاراً.
والإيثار مأخوذ من التفضيل والتقديم. وآثر الشيء قدّمه وجعله ذا أثر. قال تعالى في أخوة يوسف
((قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ ))(يوسف 12/-91).
وقال تعالى:
((بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا* وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى)) (الأعلى 87/-16 ـ 17).
والإيثار تفضيل وتقديم الآخرين على النفس في الإحسان، وأقواه ما كان صاحبه في حاجة إلى الشيء الذي يؤثر غيره به.
قال تعالى في الأنصار من أهل المدينة ومعاملتهم للمهاجرين من مكة:
((وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ))توطنوا المدينة وهم الانصار. ((وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)) فقر واحتياج. ((وَمَنْ يُوقَ)) يُجنَّب ويُكْفَ.((شُحَّ نَفْسِهِ)) بخْلها مع الحرص ((فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) (الحشر 59/9).
يحكى أنه أهدي لرجل من أصحاب رسول الله (ص) رأس شاة، فقال: إنّ أخي فلانا وعياله أحوج إلى هذا منا فبعث به إليهم فلم يزل يبعث واحد إلى آخر حتى تداولها سبعة أبيات حتى رجعت إلى الأول فنزلت:
((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )) (الحشر 59/ 9)). (نور الثقلين / 5: 286).
وعن أمير المؤمنين (ع) في حديث طويل يقول فيه للقوم بعد موت عمر بن الخطاب:
((نشدتكم بالله هل فيكم أحد أنزلت فيه هذه الآية:
((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)) (الحشر 59/-9)). (السيوطي / جلال الدين / الدر المنثور /6 : 95).
ومثل ذلك ما جاء في سورة الدهر (الإنسان) من الثناء على إيثار البيت العلويّ: علي وفاطمة وأولادهما (ع) المسكينَ واليتيمَ والأسير بافطارهم ، وذلك قوله تعالى:
((وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا )) (الإنسان 76/-8-9).
را. (أنس = الإنسان ـ سورة الإنسان) (فضّل) (قدّم)
ثالثاً: من بحوث مفهوم (الإيثار):
الأثرة.. والاستئثار:
قال تعالى:
((إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ * قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ )) (ص 38/ 23-24).
الأثرة ـ كما في (الموسوعة الإسلامية الميسّرة) ج2 ـ من الاستئثار، وهو تفضيل المرء نفسه على غيره، والانفراد بالشيء ـ ثم انسحب اللفظ إلى المجاز. والأثرة في الاصطلاح هي الأنانية، والأنانية تعلّق غير طبيعي بالنفس، بصرف النظر عن مواقف الأطراف ومصالحهم ومشاعرهم وهي مسعى متواصل للإستئثار بالخيرات كلّها، والأثرة خلق قبيح وطبع نابٍ يشين المرء ويسيء إلى سمعته، يجمع البخل والطمع والحسد والجشع.
والأثرة نقيض الإيثار وعكسه، وسجيّة تدلّ على جفوة في الطبع. (ص233).
والاستئثار والإثرة أو الأنانية أو الاحتكار تقابل الإيثار، وتعني التفرُّد والاستبداد بالشيء، والاختصاص به دون الآخرين.
فعندما تقطع اللقمة من فمك وتعطيها لغيرك فهذا إيثار، وعندما تأكل لقمته ولقمتك فهذا استئثار، وعندما تقسّم لقمتك بينك وبينه فهذه مواساة.
وفي الحديث:
((سيكون بعدي أثَرة)). (صحيح البخاري: 6529). أي استئثار لا إيثار.
وفي (غرر الحكم) عن أمير المؤمنين (ع):
((الإيثار فضيلة، والاحتكار رذيلة)).
وعليه فالإيثار هو الجود بالشيء مع حاجتك إليه.
والاستئثار والأثَرة تفضيل نفسك على الآخرين في اختصاصك بالشيء.
را. (أنانية)
الأساس الفلسفي للإيثار:
ينتج الإيثار غالباً من حسن الظن باللَّه، والأمل بالتعويض الإلهي الدنيوي والأخروي، أو من أجل مرضاة اللَّه والتقرّب إليه، وقد وصف الإمام علي (ع) ـ في ما ورد عنه من أقوال ـ أنَّ الإيثار ينتج عن مستوى عالٍ من الإيمان، يقول (ع):
(( ـ الإيثار أحسن الإحسان، وأعلى مراتب الإيمان!
ـ الإيثار سجية الأبرار، وشيمة الأخيار.
ـ من شيم الأبرار، حمل النفوس على الإيثار.
ـ الإيثار أفضل عبادة، وأجلُّ سيادة!)). (غرر الحكم ودرر الكلم)
فإذا كان الإيثار ناشئاً من الإيمان والثقة باللَّه، ومن كرم الأخلاق وحب الخير، فإنَّ الأثَرة ناشئة من شح النفس وانكماشها.
وينتج الاستئثار والاحتكار والشح من سوء الظن باللَّه، وعدم الإيمان بالتعويض الإلهي، وقلّة الثقة بالبركات المنزلة من لدنه تعالى، ولهذا ورد في الخبر:
((لا يجتمع الشحّ والإيمان في قلب رجل مسلم)). (الأمثل/ 18: 184).
عظمة الإيثار:
جاء عن الرسول الأكرم محمَّد (ص):
((لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه من الخير ما يحب لنفسه ويُبغِضَ له مثل ما يُبغِضَ لنفسه)). (بعلبكي / روحي / موسوعة روائع الحكمة / 113).
وجاء عن أمير المؤمنين الإمام علي (ع) في غرر الحكم ودرر الكلم:
((ـ الإيثار أعلى المكارم،
ـ الإيثار أشرف الكرم،
ـ عند الإيثار على النفس يتبيَّن جواهر الكرماء)).
وجاء في المأثورات الدينية:
((قال موسى (ع): يا رب أرني درجات محمّد وأمته!
قال: يا موسى! إنَّك لن تطيق ذلك، ولكن أريك منزلة من منازله جليلة عظيمة، فضّلْتُه بها عليك وعلى جميع خلقي.
فكشف له عن ملكوت السماء، فنظر إلى منزلةٍ كادت تتلف نفسه من أنوارها وقربها من اللَّه عزَّ وجلَّ!!
قال: يا ربّ بماذا بلغته هذه الكرامة؟
قال: بخُلق اختصصته به من بينهم وهو الإيثار.
يا موسى لا يأتيني أحد منهم قد عمل به وقتاً من عمر إلاَّ استحييتُ من محاسبته، وبوّأته من جنَّتي حيث يشاء)). (ريّ شهري / محمد / ميزان الحكمة/ 1: 5).
إيثار النبي (ص) وأهل البيت (ع):
قال تعالى:
(( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ )) (البقرة 2/ 207).
قالت السيدة عائشة:
((ما شبع رسول اللَّه ثلاثة أيام متوالية حتى فارق الحياة، ولو شاء لشبع!! ولكنه كان يؤثر على نفسه!!)). (ميزان الحكمة / 1 : 8).
وفي الأخبار أنَّ علي بن أبي طالب (ع) بات على فراش رسول اللَّه (ص) فأوحى اللَّه إلى جبرئيل وميكائيل: إنِّي آخيتُ بينكما، وجعلت عمر الواحد منكما أطولَ من عمر الآخر، فأيُّكما يؤثر صاحبه بالحياة؟
فاختار كلاهما الحياة!!
فأوحى اللَّه عزَّ وجلَّ إليهما: أفلا كنتم مثل علي بن أبي طالب آخيت بينه وبين محمّد فبات على فراشه يفديه بنفسه فيؤثره بالحياة؟! فأنزل اللَّه تعالى:
(( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ)) (البقرة2/-207).)). (نفس المصدر).
وفي ذلك إشارة إلى حادثة المؤامرة التي دبّرها المشركون في مكة لقتل النبي (ص) وهو نائم على فراشه ليلة هجرته الشريفة إلى المدينة، وشاركت فيها القبائل ليضيع دمه ولا يستطيع أحد المطالبة به، فخرج (ص) في تلك الليلة، وفداه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ونام في فراشه إيثاراً لحياة النبي الأعظم (ص) على نفسه.
وكان ديدن علي (ع) الإيثار كما كان يفعل رسول اللَّه (ص).
يُحكى: ((أنَّ عليّاً (ع) اشترى ثوباً فأعجبه، فتصدَّق به وقال: سمعت رسول اللَّه (ص) يقول: من آثر على نفسه آثره اللَّه يوم القيامة الجنَّة)). (نفس المصدر: 9).
وفي الخبر عن الإمام الصادق (ع) أنَّه:
((كان عند فاطمة (ع) شعير فجعلوه عصيدة ـ وهي نوع من الحلوى ـ، فلمَّا أنضجوها ووضعوها بين أيديهم جاء مسكين، فقال المسكين:
ـ رحمكم اللَّه!!
فقام علي (ع) فأعطاه ثلثاً، فلم يلبث أن جاء يتيم، فقال اليتيم:
ـ رحمكم اللَّه!!
فقام علي (ع) فأعطاه الثلث، ثم جاء أسير، فقال الأسير:
ـ رحمكم اللَّه!!
فأعطاه علي (ع) الثلث، وما ذاقوها، فأنزل اللَّه سبحانه:((وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا)) (الإنسان 76/-8)فيهم، وهي جارية في كل مؤمن فعل ذلك للَّه عزَّ وجلَّ..)) (نفس المصدر: 7 ـ 8).
سبب نزول آية الإيثار:
قال تعالى:
((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )) (الحشر 59 /9).
من الواضح أنَّ آية الإيثار نزلت في الأنصار من سكان (المدينة) الذين أعانوا المهاجرين من مكة وقدموهم على أنفسهم، ولكن مفهوم الآية شامل لكل عملٍ إيثاري ينطبق عليه.
روى أبو هريرة فقال:
((جاء رجل إلى النبي (ص) فشكا إليه الجوع، فبعث رسول اللَّه (ص) إلى بيوت أزواجه فقلن: ما عندنا إلاَّ الماء.
فقال رسول اللَّه (ص): من لهذا الرجل الليلة؟!
فقال علي بن أبي طالب (ع): أنا له يا رسول اللَّه.
وأتى فاطمة (ع) فقال لها: ما عندك يا ابنة رسول اللَّه؟!
فقالت: ما عندنا إلاَّ قوت العشية، لكنّا نؤثر ضيفنا!
فقال (ع): يا ابنة محمد! نوِّمي الصبْيَة، واطفئي المصباح.
فلمَّا أصبح غدا على رسول اللَّه (ص) فأخبره الخبر، فلم يبرح حتى أنزل اللَّه عزَّ وجلَّ ((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)) (الحشر 59 /9). (ميزان الحكمة/ 1 : 7).
ولعلَّ رسول اللَّه (ص) طبّق الآية بعد نزولها في الأنصار على علي (ع) فقرأها في حقّ علي (ع) كما قرأها في حقّ الأنصار، لأنَّ المبدأ في التطبيق واحد.
وفي رواية ـ أنَّ من نزلت فيه الآية كان رجلاً من الأنصار، وفي رواية أنَّه أبو طلحة الأنصاري، ولا تضارب بين هذه الروايات، فلعلَّ كلاًّ منهم حقق هذه المنقبة إيثاراً على نفسه في سبيل اللَّه، فطبَّق رسول اللَّه(ص) الآية الكريمة عليه.
وعن (مجمع البيان): أنَّ بعضهم ذكر أنَّ هذه الآية نزلت في مقاتلي غزوة أُحد حيث جرح سبعة أشخاص وأنهكهم العطش، فجيء بماء يكفي لأحدهم فأبى أن يشرب وأومأ إلى صاحبه، وكان الساقي كلَّما ذهب إلى أحدهم يشير إلى أخيه ويؤثر صاحبه على نفسه مع شدّة عطشه، إلى أن وصل إلى الأخير، فوجده قد فارق الحياة، ثم رجع إلى الأول فوجده قد فارق الحياة أيضاً، وهكذا حتى انتهى إليهم جميعاً وهم موتى!! فأثنى اللَّه تعالى على إيثارهم هذا!! (9: 260).
الإيثار والاسترقاق:
قال تعالى:
((وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) (الحشر 59/-9).
وقال الإمام علي (ع) كما في غرر الحكم ودرر الكلم:
((من أفضل الاختيار التحلّي بالإيثار))!
إنَّ الإيثار هو الاختيار الحرّ في تقديم أمر على أمر، واستُعمِل في تقديم الآخَر على النفس بالإحسان، متجاوزاً الذات إلى الآخَر، حيث يصبح الآخَر بعضاً من الذات، أو تمتد الذات إليه لتحتويه وتفنيه في حبها، وتدمجه فيها، حيث يصبح جزءاً منها، وشيئاً من كيانها، أو امتداداً لها، فتنمو به وتكبر، حيث يتحدان وكأنهما شيء واحد، حتى إذا فرح الآخر فرحت الذات، أو حزن حزنت، فكأن الفَرِح هناك والحزين هنا هو نفسه أو كنفسه، كما قال تعالى:
))بَعْضُكُمْمِنْبَعْضٍ(( (النساء 4/-25).
لذا وصف الإمام علي (ع) في الحكمة الواردة عنه هذا الاحتواء للآخر وضمَّه إلى الذات وجعْلَه جزءاً منها، شكلاً من أشكال الاسترقاق الجميل المحبّب، والأسر اللذيذ، كمن يقع في أسر العشق، ورقّ الحب! فقالt:
((بالإيثار تسترق الأحرار))!! (نفس المصدر: 5).
وقال الشاعر:
ولم يأسر الأحرار كالعفو عنهمُ
والسؤال هنا: لماذا يتصف شخص بالاستئثار وآخر بالإيثار؟
وكيف يكون إنسان سخيّاً كريماً والثاني شحيحاً بخيلاً؟!
لا شكّ أنَّ للظروف مدخلاً في بروز هذه الصفات عند الإنسان، فالميسور ذو الظروف المالية المؤاتية تعينه ظروفه على كرم اليد والإيثار، والمعسر تخونه ظروفه وإن أحبَّ أن يمارس الإيثار، مع أنَّ هناك ميسورين بخلاء، ومعسرين كرماء!!
إلاَّ أنَّ آية الإيثار تتكلَّم عن أولئك الذين تخونهم ظروفهم تحديداً، وقد يكونون أحوج إلى الشيء وأفقر إليه من غيرهم، ومع هذا يجودون به لهم.
((وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ(( (الحشر59/-9).
أي ولو كان بهم فقر وحاجة إلى الشيء!!
انه ليس مجرّد عطاء، بل عطاء مع حاجتهم الماسة إلى ما يعطونه!! عطاء على حساب النفس وسعادة الذات والمصلحة الضرورية، فكيف نفسِّر ذلك؟!
الواقع أنَّها قضية ثقافية اجتماعية تربوية نفسية روحية، فمن قرأ عن الإيثار ومحاسنه، ومدى رضا اللَّه تعالى فيه، واعتزاز الناس بصاحبه، وحبّهم له، وربّاه والداه على الإيثار، واستطابته نفسه واختار بملء حريته وإرادته؛ فإنَّه لا شكّ سيطبق قيمة الإيثار، على الأقل مع أحبابه ومع الطيبين، ومن لم ينمُ وعيه في الإيثار، ولم يمتلك ثقافته، وفقد تربيته، وكان أهله أنانيين بخلاء، ونشأ في الأثرة والشحّ، ولم يدرك قيمة الإيثار عند اللَّه؛ ولا استيقظ لنفسه وغيّر وجهة حياته نحو الأخلاق الفاضلة، فلا جَرَم أنَّ الاستئثار سيكون طابعاً مميزاً في شخصيته حتى إزاء أهله وأعز أعزائه!!
والدواء المفيد لهذا المرض الروحي النفسي الاجتماعي أن يمتلك الإنسان ثقافة الإيثار، ويعيش مع المؤثرين، ويتدرب على تذوق حلاوته، واكتشاف سرّ عظمته، ومدى رضا اللَّه فيه.
فيقرر بكل شجاعة أن يقتحم عقبات الذات وعقدها ويمزق شرنقة الأنانية في داخل نفسه ليجعل أشعة شمس الهداية ونور الإيمان والثقة بالله تنير داخله الروحي المظلم، كما قال تعالى:
))فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ * ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (( (البلد 90/ 11-18).
المؤهلون لنيل الإيثار:
قال تعالى:
))وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(( (التغابن 64/-16).
لا شكّ أنَّ الإيثار حسن مع عامة الناس، ولكن الإنسان لا يستطيع أن يحققه مع الكل لقصر يده، فلا بدّ من اختيار أشخاص معينين، يمنحهم كرامة هذا الإيثار، ويفضلهم على غيرهم به.
يحدد لنا الإمام علي (ع) في كلماته المأثورة عنه في (الغرر والدرر) مقياساً لاستعمال هذه القيمة، وتطبيق هذا المفهوم المثالي، فيقول (ع):
((عامل سائر الناس بالإنصاف، وعامل المؤمنين بالإيثار))!
وهناك مرتبة أعلى من الإنصاف وأدنى من الإيثار وهي مرتبة الإحسان والبر سكت عنها أمير المؤمنين (ع) في هذه الحكمة وكأنه يترك الاختيار في هذه المساحة المسكوت عنها للإنسان نفسه ليقرّر ما يفعل، وربما اعتماداً على البيان الذي قدمه القرآن لهذه المساحة، في قوله تعالى:
))لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ(((الممتحنة 60/-8-9).
فالقرآن هنا لا يمنع من اختيار موقف الإحسان والبر زيادة على القسط والعدل في معاملة سائر البشر حتى غير المسلمين ماعدا المحاربين لنا.
إيثار الدنيا على الآخرة:
قال تعالى:
))فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآَثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى* فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (((النازعات 79 /37-41).
الإيثار هنا الاختيار والتفضيل، ولما كان اختيار المرء قطعة من عقله، فإن العاقل لا يختار الذي هو أدنى ويفضّله على ما هو خير له، بل يختار الذي فيه خير الدنيا والآخرة، ذلك أن العاقل يخبر الدنيا ويختبرها فيجدها
مصداقاً لما ورد عن الإمام الصادق (ع):
((مثـل الدنـيـا كمثل مـاء البحر كلما شرب منه العطشان ازداد عطشا حتى يقتله)). (الكليني / محمد / أصول الكافي /2 : 136).
ويقول الشاعر:
هي الدنـــيـا تقول بـملء فيها === حذارِ حذارِ من فتكي وبطشي

[quote=صادق مهدي حسن;464281]
من مشاهد الإيثار

كان في منطقتنا رجل فقير مختل العقل يعيش على صدقات الناس ..

رأيته ذات يوم أخرج من جيبه جميع مالديه من أموال (500 دينار فقط) وأعطاها إلى متسول يتكفف الناس

وكان ذلك بمسمع ومرأى بعض الأغنياء الذين نكس أحدهم رأسه خجلاً لأنه كان قد طرد المتسول قبل قليل ..
[/quote


اهلا بكاتبنا المتميز الذي يضع بصماته الراقية على المحور المبارك

لقد اثريت الموضوع بمعظم حيثياته فقد تناولته من العديد من الجوانب المثرية

وقد اعجبتنا طريقة طرحكم المتنوعة التي تنحني كلمات الاعجاب امامها

وما اجمل ما كتبت عن قصة شاهدتها بنفسك عن الايثار اثارت عواطفنا

وهذا هو المقصود فحينما تثار العواطف فهذا يعني ان بوادر الاستجابة سريعة

لقد تعلمنا الايثار من اهل البيت عليهم السلام فهم منبع كل الفضائل التي اكتسبناها وسنكتسبها

الى ما لانهاية لان معينهم لاينضب ومخزونهم لا ينفذ

فعلينا ان نستذكر في كل يوم لهم فضيلة وفي كل ساعة سجية

شكرا لكم اخي الكريم وجزاك الله خيرا

وآزينباه
02-06-2015, 05:56 PM
الإيثار

قال اللَّه تعالى :
1ـ (والذين تبوّءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبّون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة ممّا أُوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شحّ نفسه فأُولئك هم المفلحون).
2ـ (لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون وما تنفقوا من شي‏ء فإن اللَّه به عليم).
3ـ (يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شرّه مستطيرا * ويطعمون الطعام على حبّه مسكيناً ويتيماً وأسيراً * إنما نطعمكم لوجه اللَّه لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا * إنّا نخاف من ربنا يوماً عبوساً قمطريراً).
الإيثار تقديم غيرك من المؤمنين على نفسك في المال أو الراحة أو ما إلى ذلك من نعم اللَّه. وقد أُكّد عليه في الآيات والروايات. وهو من أعظم الصفات الحسنة. وهو على مستويين :
الأوّل الإيثار عن كرهٍ، بمعنى : أنَّ الشخص يحسّ بكلفة ومؤونة حينما يؤثر أخاه المؤمن على نفسه؛ وذلك نتيجةً لحبّ نفسه وحبّه لمصالحها، وصعوبة رفع اليد عنها في سبيل غيره؛ باعتبار ما لدى الإنسان من الشحّ الذي يكاد أن لا ينفكّ من الإنسان، كما يشهد له قوله في الآية الماضية : (ومن يوق شحّ نفسه...) فكأنَّ الشحّ ثابت مع كلِّ نفس، إلّا أ نَّه قد يقي اللَّه أحداً من شرّ شحّه، ويشهد لذلك - أيضاً - قوله تعالى : (... واُحضرت الأنفس الشحّ...) وهذا الإيثار نوع جهاد مع النفس وثوابه عظيم عند اللَّه.
والثاني الإيثار عن طوع ورضا ورغبة نفسية. وهذا أعظم وأثوب من الأوَّل. ولا يكون إلّا بعد تربية النفس تربية كبيرة، فيصل الإنسان نتيجة لصفاء النفس الذي حصل عليه بالتربية إلى مستوى فقدان الشحّ، فيؤثر غيره على نفسه طواعية.
أمّا الآيات المباركات التي أوردناها في صدر الحديث :
فالآية الأُولى وهي قوله : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة...) قيل : إنَّها نزلت يوم انتصار المسلمين على يهود بني النضير، ووصول غنائمهم إلى رسول اللَّه صلى الله عليه واله ، وكان المهاجرون أحوج إلى تلك الغنيمة من الأنصار؛ لأنَّهم جاءوا بالهجرة عن وطنهم متأخِّرين، فكانوا أبناء سبيل، في حين أنَّ الأنصار كانوا يعيشون في بيوتهم، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه واله للأنصار : إن شئتم قسَّمتم للمهاجرين من أموالكم ودياركم، وتشاركونهم في هذه الغنيمة، وإن شئتم كانت لكم دياركم وأموالكم ولم يقسّم لكم شي‏ء من الغنيمة، فقال الأنصار : بل نقسِّم لهم من أموالنا وديارنا، ونؤثرهم بالغنيمة، ولا نشاركهم فيها فنزلت : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة...(.
وقيل : نزلت في سبعة عطشوا في يوم أُحد، فجي‏ء بماءٍ يكفي لأحدهم، فقال واحد منهم : ناول فلاناً حتّى طيف على سبعتهم، وماتوا ولم يشرب أحد منهم، فأثنى اللَّه - سبحانه - عليهم بهذه الآية .
وقيل : أُهدي لبعض الصحابة رأسٌ مشويٌّ، وكان مجهوداً، فوجَّه به إلى جار له، فتداولته تسعة أنفس، ثُمَّ عاد إلى الأوّل، فنزلت : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة...) .
والتفسير الأوَّل هو المناسب لسياق الآية المباركة، ويمكن أن تكون باقي الموارد من قبيل التطبيق، أو تكراراً في التنزيل.
وقد روى الشيخ في أماليه بسند له عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى النبيّ صلى الله عليه واله ، فشكا إليه الجوع، فبعث رسول اللَّه صلى الله عليه واله إلى بيوت أزواجه، فقلن : ما عندنا إلّا الماء، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه واله : مَنْ لهذا الرجل الليلة ؟ فقال عليّ بن أبي طالب عليه السلام : أنا له يا رسول اللَّه، فأتى فاطمة عليهما السلام ، فقال لها : ما عندك يا ابنة رسول اللَّه ؟ فقالت : ما عندنا إلّا قوت الصبية، لكنَّا نؤثر ضيفنا، فقال عليّ عليه السلام : يا ابنة محمّد نوّمي الصبية، وأطفي المصباح - كي يعتقد الضيف أنّ صاحب البيت يأكل معه فلمَّا أصبح عليّ عليه السلام غدا على رسول اللَّه صلى الله عليه واله ، فأخبره الخبر، فلم يبرح حتّى أنزل اللَّه عزَّ وجلَّ : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شحّ نفسه فأولئك هم المفلحون) .
وعن الصادق عليه السلام : بينا عليّ عليه السلام عند فاطمة عليهما السلام إذ قالت له : يا عليّ اذهب إلى أبي، فابغنا منه شيئاً، فقال : نعم، فأتى رسول اللَّه صلى الله عليه واله ، فأعطاه ديناراً، وقال : يا عليّ اذهب فابتع لأهلك طعاماً. فخرج من عنده، فلقيه المقداد بن الأسود، وقاما ما شاء اللَّه أن يقوما، وذكر له حاجته، فأعطاه الدينار، وانطلق إلى المسجد، فوضع رأسه فنام، فانتظره رسول اللَّه صلى الله عليه واله فلم يأتِ، ثُمَّ انتظره فلم يأتِ، فخرج يدور في المسجد فإذا هو بعليّ عليه السلام نائماً في المسجد، فحرّكه رسول اللَّه صلى الله عليه واله فقعد، فقال له : يا عليّ ما صنعت ؟ فقال : يا رسول اللَّه خرجت من عندك فلقيني المقداد بن الأسود، فذكر لي ما شاء اللَّه أن يذكر، فأعطيته الدينار، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه واله أما إنَّ جبرئيل فقد أنبأني بذلك، وقد أنزل اللَّه كتاباً فيك : (...ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شحّ نفسه فأولئك هم المفلحون) .
والآية الثانية قوله تعالى : (لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون...).
والمقصود بالبِرِّ : إمَّا هو العمل البِرِّ، أي : لن تصلوا إلى العمل البِرِّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون، أو هو الثواب البِرِّ، أي : لن تثابوا الثواب الواسع الحسن حتّى تنفقوا ممَّا تحبون. ولعلَّ التفسير الأوَّل أوضح. وإنَّما جاء الحصر في الآية؛ لأنَّ قيمة العمل تكون بمقدار التضحية، والتضحية إنَّما تكون في إنفاق ما يحبُّه الإنسان دون إنفاق ما لا يهمُّه.
وقد روي عن أبي الطفيل قال : اشترى عليٌّ عليه السلام ثوباً فأعجبه، فتصدَّق به، وقال : سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه واله يقول : مَنْ آثر على نفسه آثره اللَّه يوم القيامة بالجنَّة، ومَنْ أحبّ شيئاً فجعله للَّه قال اللَّه تعالى يوم القيامة : قد كان العباد يكافؤون فيما بينهم بالمعروف، وأنا أُكافيك اليوم بالجنّة.
وقيل : أضاف أبو ذر الغفاري ضيفاً، فقال للضيف : إنّي مشغول، وإنَّ لي إبلاً، فاخرج واتني بخيرها. فذهب فجاء بناقة مهزولة، فقال له أبو ذرّ : خنتني بهذه !
فقال : وجدت خير الإبل فحلها، فذكرت يوم حاجتكم إليه.
فقال أبو ذر : إنَّ يوم حاجتي إليه ليومٌ أُوضع في حفرتي مع أنَّ اللَّه يقول : (لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون...) . وقال أبو ذر : في المال ثلاثة شركاء : القَدَر لا يستأمرك أن يذهب بخيرها أو شرِّها من هلك أو موت. والوارث ينتظرك أن تضع رأسك، ثُمَّ يستاقها وأنت ذميم. وأنت الثالث، فإن استطعت أن لاتكون أعجز الثلاثة فلا تكن، إنَّ اللَّه يقول : (لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون...(. وإنَّ هذا الجمل كان ممَّا أُحبُّ من مالي، فأحببت أن أُقدِّمه لنفسي.
والآية الثالثة قوله تعالى : (... ويطعمون الطعام على حبّه مسكيناً ويتيماً وأسيراً).
ويمكن أن يُجعل جمع الخصوصيات في هذه الآية : من النذر وإطعام المسكين واليتيم والأسير - وهي خصوصيات لا تجتمع في قِصَّة واحدة إلّا كصدفة - شاهداً عى كون الآية صريحة في الإشارة إلى قضيَّة خارجيَّة - على الرغم من أ نَّها في نفس الوقت تجري مجرى الشمس والقمر وتُعلِّم كبرى الإيثار كقضيَّة حقيقيَّة - ولم تذكر في التاريخ شيعة وسُنَّة قِصَّة مشتملة على مجموع هذه الخصوصيات، إلّا القِصَّة المعروفة عن أهل البيت عليهم السلام ، فكأنَّ الآية صريحة في هذه القِصَّة.
ومن هنا يبدو خطأ رأي مَنْ قال : إنَّ الآيات نزلت في قِصَّة رجل أسود جاء إلى النبيّ صلى الله عليه واله ، وسأل عن التسبيح والتهليل، وقال له عمر : أكثرت السؤال على رسول اللَّه صلى الله عليه واله ، فنزلت السورة. أو نزلت في قِصَّة رجل منْ الحبشة جاء إلى رسول اللَّه صلى الله عليه واله للسؤال، فقال له رسول اللَّه صلى الله عليه واله : اسأل وتعلَّم، قال : يا رسول اللَّه، أنتم أفضل منَّا في اللون والشكل والنبوَّة، فإن أمنتُ أنا بما آمنت أنت به، وعملتُ بما تعمل به هل سأكون معك في الجنَّة ؟ فقال رسول اللَّه صلى الله عليه واله : نعم، والذي نفسي بيده إنَّ بياض السود يبدو في الجنة من مسيرة ألف سنة. ثُمَّ ذكر رسول اللَّه ثواباً عظيماً لمن قال : لا إله إلّا اللَّه، وسبحان اللَّه، وبحمده، وهنا نزلت السورة.
فباللَّه عليك أيّ مناسبة بين موردي النزول هذين والخصوصيات المفروضة في الآية : من النذر وإطعام المسكين واليتيم والأسير ؟ !
والسورة أو - في الأقلِّ - الآيات المربوطة مدنيَّة بإجماع مفسّري الشيعة، وعلى المشهور لدى السنّة، ولكن تجد متعصبّاً يرى أ نَّها مكّية؛ كي ينكر نزولها بشأنهم عليهم السلام ؛ باعتبار أ نَّها لو كانت نازلة بشأنهم لكان نزولها بعد ميلاد الحسن والحسين 8فلابدَّ أن تكون مدنية. ولكن باللَّه عليك أين كان الأسير في مكّة ؟ ! أوليس ذكر الأسير شاهداً عى مدنيَّة الآيات ؟ !.
وكأنَّ في ذكر الأسير شاهداً على فضيلة الإيثار حتى إذا كان إيثاراً لكافر؛ وذلك على أساس عاطفة الإنسانية.
وهناك نكتة في هذه الآيات الشريفة تلفت النظر، وهي : أنّ آيات القرآن الشارحة لنعم الجنّة بشي‏ء من التفصيل لا تخلو - عادة - من ذكر الحور العين، في حين أنّ هذه الآيات على شرحها الوافي لنعم الجنّة خلت من ذكرها، وكأنَّ ذلك بسبب أنَّ هذه الآيات وردت بشأن فاطمة وبعلها وبنيها، فوقع فيها التجنّب عن ذكر الحور العين إجلالاً و إعظاماً للزهراء سلام اللَّه عليها.
وقد ورد في بعض الروايات : أنَّ جاريتهم فضّة - أيضاً - داخلة في هذه القِصَّة، ومشمولة للآيات المباركات ومن هنا قال الشيخ العارف باللَّه جوادي آملي حفظه اللَّه : إنَّ هذه الآيات يفترض بها أن تبيِّن مقاماً مناسباً حتّى لأدناهم في المستوى، وهي : خادمتهم فِضَّة، فإذن هذا المقام المذكور في هذه الآيات مقام خادمتهم، أمّا هم فمقامهم أعلى من ذلك.
ونزول هذه الآيات بشأن أهل البيت مجمع عليه لدى الشيعة، ومشهور لدى السنة حتّى أنَّ إمامهم محمَّد بن إدريس الشافعي قال :

إلام إلام وحتى متى أُعاتب في حبِّ هذا الفتى
وهل زوِّجت فاطم غيره وفي غيره هل أتى هل أتى ثُمَّ إنَّ النكتة التي أشرنا إليها لافتراض الآية كالصريح في الإشارة إلى قضيَّة خارجيَّة وهي : قضيَّة أهل البيت عليهم السلام - برغم أنّها في نفس الوقت تعطي كبرى كُلِّية قد تسري في عدد من الآيات الاُخرى، وذلك من قبيل :
1ـ قوله تعالى : (إنما وليّكم اللَّه ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون).
فما أكثر المزكُّون، وما أكثر المصلُّون والراكعون، ولكن تحقق الزكاة في حال الركوع إن هو إلّا صدفة، أفليس ذكر ذلك في الآية الشريفة قرينة واضحة على التفات الآية إلى قضيَّة خارجيَّة واقعة ؟ ! وتلك القضيَّة لم تعرف إلّا بشأن علي عليه السلام ، وذلك من دون منافاة بين دلالة الآية ضمناً على القضيَّة الحقيقيَّة، وكبرى الاهتمام بالصلاة والزكاة والركوع، وأمَّا تفسير الركوع بالخضوع بمناسبة دلالة عملية الركوع على الخضوع، فهو تفسير مجازي ويكون مخالفة للظاهر.

ولقد أخطأ مَنْ تخيَّل : أنَّ الإقران العمدي بين الزكاة والركوع قد يوجب نزول آية بشأنه، فقال : - على ما نُقِل عنه - واللَّه لقد تصدَّقت بأربعين خاتماً وأنا راكع؛ لينزل فيّ ما نزل في عليّ بن أبي طالب فما نزل ولم يَعرِف هذا الرجل : أنَّ العمل لنزول آية غير العمل لوجه اللَّه، وأنَّ المهمّ في عمل أميرالمؤمنين عليه السلام كان إخلاصه وعبوديته للَّه، ولم يفعل ما فعله بطمع نزول آية بشأنه. وقد ورد في بعض الأحاديث : كان في خاتمه عليه السلام الذي أعطاه للسائل : سبحان من فخري بأنِّي له عبد. فطبيعي أنَّ الآية تنزل بشأن من لا يفتخر بولايته ومقامه وعظمته، وانَّما يفتخر بعبوديته للَّه، ولا تنزل بشأن مَنْ يعمل بطمع نزول آية؛ كي يفتخر بها.
ولنعم ما قاله حسّان بن ثابت :

أبا حسنٍ تفديك نفسي ومهجتي وكلُّ بطي‏ءٍ في الهدى ومسارعِ
أيذهبُ مدحي والمحبّرُ ضائعٌ وما المدحُ في جنبِ الإلهِ بضائعِ
فأنتَ الذي أعطيتَ إذ كنتَ راكعاً فدتكَ نفوسُ القومِ يا خيرَ راكعِ
فأنزلَ فيك اللَّه خيرَ ولايةٍ وبيّنها في محكماتِ الشرائعِ 2ـ قوله تعالى : (يا أيّها الرسول بلّغ ما أُنزل إليك من ربّك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته واللَّه يعصمك من الناس..).
أفليس اجتماع الخصوصيات الثلاث في هذه الآية دليلاً على إشارتها إلى نصب إمامنا أميرالمؤمنين عليه السلام وليّاً للمسلمين ؟ ! وهي : أوَّلاً أنَّ الشي‏ء الذي أمر اللَّه نبيّه بتبليغه شي‏ء كان يتثاقل النبيّ صلى الله عليه واله في تعجيله حتّى جاء هذا التأكيد الغريب من اللَّه - تعالى - على ذلك. وثانياً أنه سنخ أمر يكون عدم إبلاغه في حكم عدم إبلاغ الرسالة كلِّها. وثالثاً أنَّ اللَّه - تعالى - وعد رسوله بالأمن ممَّا كان يخافه صلى الله عليه واله من أذى الناس، وما عسى ما يمكن أن يكون هذا الحكم عدا تعيين الخلافة فيمن يخالفه هوى المنافقين؟!
3ـ قوله تعالى : (... اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا...).
فباللَّه عليكم هل يمكن أن تكون حرمة الميتة أو لحم الخنزير التي وردت في سياق هذه الآية سبباً ليأس الذين كفروا من الدين، وموجباً لتكميل الدين، ولرضا اللَّه - سبحانه - بالإسلام ديناً ؟ ! أو أنَّ الشي‏ء الوحيد الذي يمكن أن تجتمع فيه هذه الخصوصيات هو : تعيين الخليفة الذي لولاه لتربّص الذين كفروا بموت النبيّ؛ كي لا يبقى بعده مَنْ يرعى الدين، فيقلبوا الساحة لصالح الكفر، ولولاه لكان دين الإسلام ناقصاً، وغير مرضيّ له سبحانه وتعالى.
ولنعد إلى حديثنا عن الإيثار :
فعن أبان بن تغلب، عن الصادق عليه السلام قلت : أخبرني عن حقِّ المؤمن على المؤمن ؟
فقال : يا أبان دعه لا ترده.
قلت : بلى جعلت فداك. فلم أزل أُردّد عليه.
فقال : يا أبان تقاسمه شطر مالك. ثُمَّ نظر إليّ فرأى ما دخلني فقال : يا أبان ألم تعلم أنَّ اللَّه - عزَّوجلَّ - قد ذكر المؤثرين على أنفسهم ؟ !
قلت : بلى جعلت فداك.
فقال : إذا قاسمته فلم تؤثره بعد إنَّما أنت وهو سواءٌ، إنَّما تؤثر إذا أعطيته من النصف الآخر.
وعن جميل بن درّاج قال : سمعت أبا عبداللَّه عليه السلام يقول : خياركم سمحاؤكم، وشراركم بخلاؤكم. ومنْ خالص الإيمان البرّ بالإخوان، والسعي في حوائجهم؛ فإن البارّ بالإخوان ليحبّه الرحمان، وفي ذلك مرغمة للشيطان، وتزحزح عن النيران، ودخول الجنان. يا جميل أخبر بهذا غرر أصحابك، قلت : جعلت فداك مَنْ غرر أصحابي ؟ قال : هم البارّون بالإخوان في العسر واليسر. ثُمَّ قال : يا جميل أما إنَّ صاحب الكثير يهون عليه ذلك. وقد مدح اللَّه - عزَّ وجلَّ - في ذلك صاحب القليل، فقال في كتابه : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شحّ نفسه فاولئك هم المفلحون...) .
وأظهر الوجهين في مرجع الضمير المضاف إليه الحبّ في قوله تعالى : (...ويطعمون الطعام على حبّه...) أن يكون هو الطعام، فيدلُّ على الحاجة والجوع، فيكون ذلك من الإيثار الراقي، وأن لا يكون المرجع هو اللَّه سبحانه وتعالى؛ فإنَّ خصوصية كون العمل للَّه مفهومة من الآية التالية لهذه الآية، وهي قوله : (إنما نطعمكم لوجه اللَّه لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا).
وقد يقول قائل : إنَّ الأَوجه هو : رجوع الضمير إلى اللَّه؛ لأنَّ رجوعه إلى الطعام يعطي معنى حبّ الطعام الراجع إلى حبّ الذات، في حين أ نَّهم عليهم السلام ذائبون في حبِّ اللَّه، ولايفعلون شيئاً إلّا لحبِّ اللَّه، لا لحب أنفسهم.
ولكنَّ الواقع : أنَّ حبَّ الذات إن فُسِّر بمعنى التألم بالألم؛ باعتبار ما يفترض في مورد الآية المباركة من ألم الجوع، فهذا أمر ذاتي للإنسان، ولا يتوقَّف على أيّة أنانيّة ينبغي ذوبانها في ذات اللَّه.
وهناك معنى آخر للإيثار غير المعنى الذي بحثناه حتّى الآن، أو قلْ : مصداق آخر للإيثار غير تقديم الأخ المؤمن على نفسه، وهو : إيثار رضا اللَّه - تعالى - على رضا غيره. وهذا - أيضاً - مندمج في آيات سورة هل أتى حيث قال : (إنما نطعمكم لوجه اللَّه...) أي : أنَّ العمل كان لتحصيل رضا اللَّه تعالى. ومَنْ تكون أعماله لتحصيل رضا اللَّه فمن الطبيعي أ نَّه يقدّم رضا اللَّه على رضا غيره.
وذكر بعض العرفاء المنحرفين عن عرفان أهل البيت عليهم السلام - الذي هو العرفان الحقيقي - : أنَّ هناك درجة ثالثة للإيثار غير الإيثارين اللذين عرفتهما، وهو : إيثار الإيثار، أي : أن يترك فرض كونه قد آثر؛ لأنَّ ادِّعاء الإيثار يستدعي ادِّعاء الملك، فالذي آثر هو اللَّه تعالى وليس هو؛ لأنَّه المالك الحقيقي، ثُمَّ يترك رؤيته؛ لكون الإيثار إيثار اللَّه، ويترك الترك أيضاً؛ لأنَّ كلَّ هذا يعني : أن يرى لنفسه حظَّاً من الوجود وفعلاً أو تركاً، في حين أنّ اللَّه هو الفعّال لما يريد، وقد قال اللَّه - تعالى - : (ليس لك من الأمر شي‏ء...).
أقول : إنَّ هذا النمط من الحديث يتفرَّع على الغفلة عن الوجود التبعي الذي هو عين التبعية والإشراق للوجود المستقل، وأنَّ أفعال هذا الوجود التبعي أفعال للوجود المستقل بالواسطة لا بالمباشرة. وهذا هو المعنى الدقيق للأمر بين الأمرين الذي غفل عنه المنحرفون عن خط أهل البيت عليهم السلام . ولتفصيل الكلام في ذلك مجال آخر. وقد مضى مقدار من الحديث عن ذلك في الحلقة الأُولى من هذا الكتاب. وأقول هنا : لو أنكرنا حتّى الوجود التبعي للمخلوق فإرسال الرسل وإنزال الكتب لماذا ؟ ! وتزكية النفس أو التربية العرفانية لمن ؟ !

كادر المجلة
02-06-2015, 06:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
++++++++++++++++
دروس في اخلاق عاشوراء... الايثار ...ابي الفضل العباس عليه السلام
السلام عليك يا ابا الفضل يامن ضربت اروع صور الايثار الذي يعجز القلم عن وصفه .
لقد كانت ليلة العاشر ليلة مشهودة للايثار من قبل الاصحاب رضوان الله تعالى عليهم قد اتعرض لها في درس اخر ولكني احببت ان اسلط الاضواء على ايثار قمر العشيرة ابي الفضل العباس عليه السلام.
كان أبو الفضل نعم الأخ المواسي لأخيه والناصح الأمين له في كل حياته وما تقدم عليه في حركة أو سكون و لا تخلف عنه كذلك بل كان طوع أمره ورهن إشارته.
ولأجل ذلك كله استحق العباس هذه المكانة المرموقة والجاه العظيم عند الله ورسوله والأئمة والناس أجمعين حتى أصبح باباً للحوائج ما دعا الله طالب حاجة وقدّمه بين يدي حاجته وتوسل به إلا قضاها الله له إكراما لهذا المولى المعظم والعبد الصالح المكرم في الأرض والسماء، وما قصده مكروب إلا كشف الله ما به من محن الأيام وكوارث الزمان تبياناً لعظمة منزلة أبي الفضل العباس (عليه السلام).
ولا يسع المرء إلا أن يقف إجلالاً وإكبارا لموقف بطل العلقمي العظيم يوم آثر آخاه على نفسه فضرب أروع مثال في التضحية والإيثار، ومن يتصور العباس وهو يرمي الماء من كفه مع شدة عطشه إذ يتذكر عطش أخيه الحسين وعياله فيخاطب نفسه قائلاً:
يا نفس من بعد الحسين هوني وبعــــده لا كــــنت أو تكــــــــوني
هـــذا حــسين وارد المنـــــــــون وتــــشربين بارد المــــــــــعيـــــن
من يتصور هذا المشهد الرائع من الإيثار وشرف النفس والغيرة على الأخوة، فلا يقف على رؤوس أصابعه محاولاً استشراف هذه القمة العالية والسنام الشامخ من المجد وعلو الكعب في الأخلاق الفاضلة والخصال الطيبة أملاً أن يصيبه وابلٌ من صيبّها أو أن يغرف غرفة من بحرها اللجيّ تنفعه في رحلته نحو الكمال المنشود.
والشيء الذي يدعو إلى الاعتزاز بتضحية أبي الفضل ونصرته لأخيه الحسين (عليه السلام) أنها لم تكن بدافع الأخوة والرحم الماسة وغير ذلك من الاعتبارات السائدة بين الناس وإنما كانت بدافع الإيمان الخالص بالله تعالى ذلك أن الإيمان هو الذي تفاعل مع عواطف العباس وصار عنصراً من عناصره ومقوماً من مقوماته وقد أدلى بذلك في رجزه عند ما قطعوا يمينه التي كانت تقيض براً وعطاءاً للناس قائلاً:
والله أن قطعتم يميني إني أحامي أبداً عن ديني
وعن إمام صادق اليقين
إن الرجز في تلك العصور كان يمثل الأهداف والمبادئ والقيم التي من أجلها يخوض الإنسان المعارك ويقاتل حتى يستشهد في سبيلها ورجز أبي الفضل (عليه السلام) واضح وصريح في أنه إنما يقاتل دفاعاً عن الدين وعن المبادئ الإسلامية الأصيلة التي تعرضت إلى الخطر أيام الحكم الأموي الأسود كما أنه يقاتل دفاعاً عن إمام الحق المفترض الطاعة على المسلمين سبط رسول الله (صلى الله عليه وآله) وريحانته الإمام الحسين (عليه السلام) المدافع الأول عن كرامة إلى الإسلام. فهذه هي العوامل التي دفعته إلى التضحية وليس هناك أي دافع آخر وهذا هو السر في جلال تضحيته وخلودها على مرّ العصور وتتابع الأجيال.
وقد أثبت له الإمام السجاد عليه السلام منزلة كبرى لم ينلها غيره من الشهداء ساوى بها عمّه الطيار، فقال عليه السلام:
«رحم الله عمّي العباس بن علي، فلقد آثر وأبلى، وفدى أخاه بنفسه حتى قُطعت يداه، فأبدله الله عز وجل جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل لجعفر بن أبي طالب، إنّ للعباس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه عليها جميع الشهداء يوم القيامة
وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.
كل المودة والتقدير لك أختي الغالية ام سارة أيتها الراقية وصاحبة الذوق الرفيع وفقك الله لكل خير:كما أحيي جميع كادر مجلة رياض الزهراء لكل مايكتب ويطرح من مواضيع ذات قيمة وفائدة ومنفعة .أمنياتي لهم والى الأخت الغالية مديرة التحرير بالتسديد فلكم مني كل الأحترام والتقدير والعرفان والله أنحني خجلا لما تبدعون من خلال نشركم المبارك جعله الله في ميزان حسناتكم وان شاء الله التألق والأبداع بحق صاحب الجود سيدي ومولاي أبا الفضل العباس








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
++++++++++++++++++
ايثار الزهراء(عليها السلام)
في احد الايام مرض الحسن والحسين (عليهم السلام)فنذر الامام علي (عليه السلام) وامهما فاطمة(عليها السلام) صيام ثلاثة ايام عند شفائهما مما الم بهما المرض ولما شفي الحسن والحسين(عليهم السلام) من مرضهما كان من الواجب الوفاء بالنذر ،اقترض علي عليه السلام شيئا من الشعير ليطحن ويخبز ويكون افطارا لهما وطعاما لولديه يكفي لايام الصوم الثلاثة وعندما حان موعد الافطار سمعوا طارقا على الباب واذا بسائل يطلب شيئا من الطعام ولم يكن امام هذه الاسرة الطاهرة الا ان تسلم ارغفة الخبز اليه واكتفو بشرب الماء وفي اليوم الثاني اعدت فاطمة الزهراء (عليها السلام) بعض ارغفة الخبز لتكون افطارا ليومهم الثاني فاذا بيتيم يطرق الباب ويسألهم شيئا من الطعام ولليوم الثاني اكتفت الاسرة بالماء وحدث الامر نفسه في اليوم الثالث ، وفي الصباح اخذ علي عليه السلام ولديه الى جدهم الرسول صلى الله عليه واله ونظر الى حالهم والم يعتصر قلبه الاانه بشرهم بان اية كريمة قد نزلت بحقهم وهي بسم الله الرحمن الرحيم (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
<><><><><><><><><><><><>
العطـــــــــــاء
حينما تعطي ولا تنتظر أي مقابل ..
العطــــــاء
حينما تعطي دون أن تشعر أنك مرغم على ذلك ..
العطـــــــــــــــــــاء
أن تقدم لغيرك ما تجود به
نفسك .. من غير سؤالهم إياك ..
العطـــــــــــــــــــاء
أن لا تنظر لقيمة ما ستعطي .
ولكن أن تنظر إلى مقدار ما سيحدثه ومدى تأثيره ..
العطـــــــــــــــــــاء
مادي ومعنوي والتنويع بينهما أمر جميل ولكن الأجمل لو قدمت كل
منهما بنيه خالصه لله .. فتعطي عطاءً مادياً او معنوياً بقلب صادق
العطـــــــــــــــــــاء
اجمل مافي الحياة
وعندما يقل العطاء يضيع معه أشياء جميلة
مثل الإخلاص والود والعطف والحنان ووو..الى مالا نهايه
لأنهم جميعا من آشكال آلعطاء
<><><><><><><><><><><><>
والعطاء ليس فقط شئ مادى
العطاء الحقيقي طائرا حر بداخلنا يحتاج للحرية والإنطلاق ولكن
للمكان الصحيح لانه ليس شئ معين آنه آشكال مختلفه و.. متفاوتة
فنحن عندما نعطي .. في الواقع لا نعطي فقط .. ولكننا نأخذ آيضاً
نأخذ تلك المشاعر الممتنة .. ممّن أمددناهم بعطائنا ..
<><><><><><><><><><><><>
نعم
فكلمه العطاء كثيرا ما تتردد في كلامنا و حديثنا و لكن
هل نعطي جميعا كما ينبغي ان نعطي؟
هل لان الزمن اصبح يعتمد على الماديات
ام لان اننا ابتعادنا عن ديننا لذلك اصبحت نفوسنا تهوى الحياة
وتتمسك بها لذلك نحاول الاخذ دون العطاء فى المقابل
لماذا لا نرجع الى ديننا وتعالمنا لكى نكون خير أمه كما قال
عنا الرسول صلى الله عليه واله وسلم
لذلك لابد لنا ان.. نعمل .. ونعطي ..ونعاود البذل والعمل والعطاء
ولا تنتظر الرد بل ننتظر رد الله في الأخره أنه خيرا وآبقى
<><><><><><><><><><><><>
لكن؟؟
قد يكون سلوك العطاء احيانا حيلة لعدم الانكشاف
بمعنى ان الشخص المعطاء يعتقد بأن لديه صفه سيئه أو حقيقه بشعه
يجب الا يظهرها وبالتالي يمارس العطاء الزائد من أجل تغطية
شيء داخله .... حتى لو كان هذا الشيء ضعفه .وأحيانا تكون
كثرة العطاء سلوك قوة تبنيناه حتى نسيطر على الآخرين . وهذا لايكون أمرا
ولد به الانسان وليس له علاقة بطفولته إنما هي حيلة العيش
فكلما أعطى بكثرة جعل الآخرين يعتادون على هذا العطاء ويشعرون
بالامتنان نحوه ... وبالتالي هو في موقع السيطره ..
<><><><><><><><><><><><>
هل؟؟
في حياتنا نأخذ أم نعطى ؟
وهل يجب آن نكتفى بلعطاء دون الاخذ؟
آم نأخذ دون آن نعطى؟
لسنا نستطيع أن نفهم كل هذا ما لم ندرك المعنى الحقيقى للعطاء
لكن عموما كلنا في الحياة نأخذ ونعطى..لان تلك سنة الحياة
لكن سعيد هو الإنسان الذي مهما أعطى لا ينتظر رد على ذلك
ولا يدرك حجم عطاءة لانه لايفكر فى ذلك
<><><><><><><><><><><><>
لماذا؟
عندم نفكر بلعطاء نفكر معه فى الاخذ؟
هل لان الحياة اصبحت يغلب عليها نمط الماديه
اصبح كل انسان مهتم بالدرجه الاولي بأن يأخذ و أن يستفيد
و أن يحقق مطالبه و طموحاته و اهدافه سواء اختلفت مع طموحات
و رغبات من حوله أم لا.
ام لاننا اصبحنا جميعا اسري لسجون حب الذات و ايثارها .
ربما بقصد او بدون قصد.و كثيرا ما نري انماط من البشر يرون
ان كل الدنيا تتمركز حولهم و انهم اهم اشخاص و انهم يجب
ان يمدحوا دوما و ان يعاملوا بطريقه افضل من الاخرين.
الحقيقه ربما اصاب كل شخص منا بعضا من هذا و لو بدون ان نشعر.
فكل منا يحس انه دوما علي صواب و انه يريد ان يحصل علي كل شئ
بدون تعب.و ربما لا نهتم احيانا بمصالح الاخرين مثلما
نهتم بمصالحنا الشخصيه.
<><><><> <><><><><><><><>
تذكر؟؟
لو رجعنا لديننا الحنيف لوجدنا انه يدعونا للعطاء و لإيثار الاخرين
فقد قال النبي صلي الله عليه واله وسلم:
(حب لاخيك ما تحب لنفسك)
الإسلام دين يقوم على الكرم والعطاء لذلك وصف الله
نبيَّه بالكرم والجود فقال تعالى
{إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ}
[الحاقة: 40/41].
فكان وصف الله تعالى له بالكرم والعطاء دون غيره من أخلاقه العظيمة
لأن كل تلك الأخلاق مندرجة فيه فأخلاقه كلها عظيمة كريمة
قائمة على الكرم والبذل والسخاء وهو ما كان معروفًا به
من قبل أن يأتيه وحي السماء.
مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلاَّ مَلَكَانِ يَنْزِلاَنِ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا:
(اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا. وَيَقُولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا)
<><><><><><>><><><><><>
لكن؟؟
من لا يعطي .. وجوده وعدمه سواء .
لو لم يكن لك ما تعطيه اعط ابتسامة او كلمه طيبة
أو عبارة اوأعمل بسيط تفرح بيه غيرك. ولا تظن أن ذلك ليس العطاء
او انه أقل من العطاء المادى في شيء بل أحياناً يكون أعمق منه فى ترك
أثراً فى نفوس لاخرين ولكن ليس معنى ذلك
ان نكتفى بتلك الاشياء وفى وسعنا فعل آكثر من ذلك
<><><><><><><><><><><><>
لذلك
على قدر عطائك يفتقدك الآخرون . .
لا تفرح بما أعطيت الآخرون فقط
ولكن افرح أنك مررت لحظة في تفكيرهم
وقد يصل الإنسان لمرحلة يعطي فيها كل من حوله من يحبهم ومن
يعرفهم فقط .. لأنه أدمن العطاء ..فلم يعد يرى وجوده إلا من خلال
انعكاس تصرفاته على من حوله .. يفرح لسعادتهم ويسعد بتقديم العون .
تريد أن تعرف قيمتك لدى الآخرين ؟؟؟؟
انظر ما مدى عطائك لهم ..
من لايشعر بعطاء الاخرين أو لا يقدره ..؟
إما أن لديه أسباب تمنعه من ذلك أو هو إنسان بلا شعور
وفى كلا الحاليتن لن يفرق ذلك كثير لانك فعلت لله فقط
وما كان لله زاد وأتصل ومن كان لغير الله انقطع وانفصل
عندما تكون شخصاً معطاءً .. فإنك لا تنتظر العطاء من غيرك .
. بل تبادر به أنت .. لعلّك تذكر من حولك .. فيقتدوا بك .. وتؤثر عليهم



اهلا باختنا الغالية خادمة الحوراء زينب1

ليس غريبا علينا ابداعكم وكلامكم الراقي

وحرصكم على اثراء الموضوع بكل ماهو مفيد وراقي

فهذا دأبكم منذ عرفناكم وانتم اهل للابداع غاليتي

ان الايثار موضوع متشعب وهو من خصال الصديقين

والاولياء ولو تتبعنا مآثر هذه السجية لوجدناها متغلغلة في

سيماء الصالحين

شكرا لكل حرف خطته اناملكم الكريمة ايتها المبدعة بورك فيك اخيتي

كادر المجلة
02-06-2015, 06:56 PM
العطاء.. أن تقدم لغيرك ما تجود به نفسك .. من غير سؤالهم إياك ..

العطاء .. أن تبادر بتقديم كل ما تستطيع لمن تحب ، لتعطيه رسائل مباشرة وغير مباشرة بين الحين والآخر .. لتعلمه بمدى مكانته عندك .. ومدى تقديرك وحبك له ..


العطاء .. أن لا تعيش لأجل نفسك فقط ..


العطاء .. هو المنح .. أن تمنح الآخرين مما لديك ..


العطاء .. أن لا تنظر لقيمة ما ستعطي .. ولكن أن تنظر إلى مقدار ما سيحدثه ومدى تأثيره ..


العطاء .. مادي ومعنوي ، والتنويع بينهما أمر جميل ولكن الأجمل لو قدمت كل منهما بفن .. فتعطي عطاءً مادياً بقالب معنوي صادق ..


العطاء..نهر لا يتوقف ..وبحر لا ينضب


العطاء .. أن تفرح بفرح من حولك لما قدمته لهم ..


العطاء الحقيقي.. حينما تعطي ولا تنتظر أي مقابل ..


العطاء الصادق .. حينما تعطي دون أن تشعر أنك مرغم على ذلك ..



o عطاء الأم والأب o


أكبر مثال للعطاء في الكون ..
فهو بلا توقف .. بلا دوافع .. بلا أسباب .. بلا مقابل .. مادي ومعنوي .. كله تضحية وتفاني وحب ..

o عطاء المعلم o


ولكن ليس أي معلم .. إنما المعلم الذي يتفانى في توصيل المعلومة.. بتفاعل مع الطلاب ، يسمع لهم .. يحاورهم ويناقشهم ..

يشرح ليس لأنه عمله فقط ، ولكن لأن ذلك ما تملي عليه إنسانيته وهو أن يقدم ما يستطيع ليغرس الفائدة في قلوب وعقول طلابه



o عطاء الصداقة o


أن تقدم النصح بكل صراحة لصديقك عندما يحتاج ..
أن تقدم له وجودك معه في أصعب الللحظات .. تسانده تساعده..


أن تجعل وجودك معه يغنيه عن كل شيء ..!!
أن تعطيه أذناً وقلباً ينصت لهمومه ومشاكله . . وفكراً يعينه على حل تلك المشكلات .
.

أن لا تجعله يبحث عنك عندما يحتاجك .. ولكن أن تكون بجانبه وقت حاجته لك ..
أن تكون وقت فرحه أول المهنئين .. ووقت حزنه أول المستندين ..


أن لا تنتظر مناسبة لتعبر عن مكانته عندك وحبك له .. فاجئه دائماً بهدية، رسالة ، موقف لا ينساه ، خاطرة تكتبها فيه ،أو حتى ( مسج) تدخل به السرور على قلبه ..
أن تقترح المساعدة وتبادر بها قبل أن يطلبها منك ..



ما اجمل ما كتبت ايتها العزيزة الغالية

ان العطاء من هبات العلي القدير فهذه الصفة لايمكن ان يمتلكها اي كان

فهي وسام حب يغدقها الباري على عباده الكرماء الذين يحملون صفات من مكارم الاخلاق

التي مدحها النبي الاكرم صلى الله عليه واله

واود ان اضيف الى ما كتبتيه كذلك ان عطاء الزوجة المخلصة الذي لاينضب

هو الذي يدفع الزوج الى المضي الى الامام ليرسم مستقبل زاهر لعائلته

على اساسٍ متين

شكرا لك اخيتي وفقك الله لكل خير

كادر المجلة
02-06-2015, 07:04 PM
قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @ قصيدة @

---------------
الايثار
******
خِصْلـَة ُالإيثارُ فِعْـلٌ مِـنْ صِفاتِ الأتقياءْ

يُؤْثِرونَ الغـَيْرَ فضْلا ً إنـَّهُمْ أهْلُ السَّخاءْ

في كِتابِ اللهِ ذِكـْـرٌ خَـصَّهُـمْ رَبُّ السَّماءْ

أبْشِروا نِلتـُمْ رِضا ربِّ الهُدى يَومَ اللـِّقاءْ

إنـَّما الإيثارُ حِصْـنٌ أوْجَـبَـتْ كـُـلَّ الثـَّناءْ

قِـمَّة ُالأخلاق ِ تـَكـْسو أهْـلها ثـَوبَ البَهاءْ

أجْـرُهُـمْ إعْلاءُ شأن ٍ رِفـْعَة ٌ قـَدْرَ العَطاءْ

إنـَّـهُ فِـعْـلٌ حَــمِـيـدٌ أجْـرُهُ خـَـيْـرُ الجَــزاء

رَبَّـنـا أكـْرِمْ أنـاسا ً شَمْعَة ٌ تـُعْـطِ الضِّـياء

صَفـْوَةُ الخَلـْق ِاقـْتـَدَيْنا نورُ هَدْيِ الأنبـِياءْ





اهلا اخي الكريم الق الحروف

لقد ذكرت هذه الابيات الشعرية الجميلة لتذكرنا بان الادب العربي

زاخر بذكر هذه المآثر التي كان اجدادنا يفخرون بها

اما احفادهم فالقليل منهم من يتصف بها ومع كل الاسف

هناك العديد من شرائح المجتمع يعتبرون ان هذه الصفة

سذاجة ويصفون صاحبها بابشع الاوصاف وانه تنازل عن حقه ....الخ

شكرا لكم اخي الكريم جزاكم الله خيرا

كادر المجلة
02-06-2015, 07:29 PM
كلمات أنقلها من منتدانا الكريم نشرتها الأخت عطر الولاية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

اما بعد ..

ليت كل بنت مثل زينب
ليت كل ام مثل زينب
ليت كل زوجة مثل زينب
والان :

1- ايثار زينب يفوق كل الحدود فقد اثرت اخاها على اولادها فلذة كبدها وقد دفعتهم للقتال مع الامام الحسين عليه السلام انتصروا ما قتلوا
2- دفعت زوجها للقتال بين يدي رسول الله (ص)
3- حمت الامام زين العابدين من شمر عليه لعائن الله وقالت اقتلني انا اولا ولا تقتلوه

هذه بعض من المواقف التي يتركز فيها ايثار زينب (ع)






اهلا بالاخت جبل الصبر

وحيا الله اختنا عطر الولاية على كلماتها الرائعة

من الجميل اختي جبل الصبر ان تذكري لنا كلام احدى اخواتنا

في المنتدى لتنقليه كاحد الشواهد لموضوعنا الايثار

احييك على هذا الاهتمام المنقطع النظير

فان كلام اختنا وقع في القلب وهي تذكر ايثار سيدة الصبر عليها السلام

شكرا لك اختك جزاك الله خيرا

ابو محمد الذهبي
03-06-2015, 11:56 AM
فالتضحية بالنفس اقصى غاية الجود والذاهب الى الجهاد ليبيع نفسه ماذا ينتظر مقابل هذا البيع وهل يقتنع ويطمئن للمشتري بإيفاء اجر هذا البيع.

ان زعماء المسلمون الاوائل ممن كانوا يحملون الرسالة المحمدية الخالدة من الاصحاب والتابعين (رض) كانوا السباقون في الدخول الى ارض الوغى والذود عن حمى الاسلام والمسلمين وقد سجل لنا التاريخ اسطرا من نور للتضحيات الخالدة للمئات من هذه الشخصيات المؤمنة والعاقلة بالطريقة المثلى لشريعة السماء المقدسة فضلا عن زعماء الزعماء الذين ضحوا بأنفسهم من اجل الدفاع عن بيضة الاسلام واعلاء كلمة التوحيد قال الامام زين العابدين "ما منا الا مقتول او مسموم "وحتى قيل ان رسول الله (ص واله)مات مسموما بفخذ شاة سمته امرأة يهودية فالتأريخ ذكر لنا اثار كثيرة حول اسياد الاسياد وهم الرسول الاعظم واهل بيته الطاهرين وجرى ما جرى عليهم.

فالضمانات وصلت لنا بوسائط نورانية موثوقة وقطعية الحجة وهذا ما دار عليه العقل البشري وهو الكتاب المجيد والعترة الطاهرة فمن امن بهم وصل الى ضالته المنشودة ومن كفر تخلف عنها وانحرف.

فالتضحية بالنفس المؤمنة لا يكافئها ثمن في العالم الاعتباري والمالك الاعتباري لا يستطيع دفع قيمة هذا المثمن-تضحية النفس المؤمنة-،وعليه يرى المؤمن والمعتقد بالكتاب المجيد والعترة الطاهرة ان الغني الحقيقي الذي يستطيع دفع ثمن عقد البيع والشراء هو الله سبحانه وتعالى-المثمِن-،لأنه هو الذي اوجد وخلق كل شيء ومن بين هذه الاشياء روح المؤمن –المثمَن-والجنة-الثمن- التي تستأنس الروح بها وتحن اليها وتعتبرها دار البقاء.

ان تضحيات ومواقف الحشد الشعبي –العسكري والمدني- وجنودنا البواسل في هذه المعركة المصيرية والشرعية هي امتداد لتلك التضحيات الخالدة التي دافعت عن التنزيل بقيادة الرسول الاكرم "ص و اله "والتأويل بقيادة الامام علي "ع"ضد الهجمة السفيانية والامبراطورية الرومية آنذاك ،فهي حرفت الطبيعة الحقيقية الطريقية عن مسارها الصحيح وبالتالي ما وصل الينا من انحراف وجهل ما هو الا نتاج ما ترشح من قوى الظلام والاستبداد والجهل والحقد فهو ارث سفياني تلك الشجرة الملعونة بالقرآن التي عادت السماء وتعاليمها والمؤمنين بها-السماء-من اجل اعلاء كلمة الكفر والشرك والجهل،فجنودنا اليوم يعيدون امجاد اسلافهم من الائمة الهداة والصحابة المؤمنين والتابعين لهم باحسان،ويخوضون الحرب ضد داعش وصناعها السفيانيين والروميين من اجل ارجاع هذا المسار وهذه الطريقة الى اصلها الصحيح.

كادر المجلة
03-06-2015, 03:46 PM
الإيثار


قال اللَّه تعالى :
1ـ (والذين تبوّءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبّون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة ممّا أُوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شحّ نفسه فأُولئك هم المفلحون).
2ـ (لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون وما تنفقوا من شي‏ء فإن اللَّه به عليم).
3ـ (يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شرّه مستطيرا * ويطعمون الطعام على حبّه مسكيناً ويتيماً وأسيراً * إنما نطعمكم لوجه اللَّه لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا * إنّا نخاف من ربنا يوماً عبوساً قمطريراً).
الإيثار تقديم غيرك من المؤمنين على نفسك في المال أو الراحة أو ما إلى ذلك من نعم اللَّه. وقد أُكّد عليه في الآيات والروايات. وهو من أعظم الصفات الحسنة. وهو على مستويين :
الأوّل الإيثار عن كرهٍ، بمعنى : أنَّ الشخص يحسّ بكلفة ومؤونة حينما يؤثر أخاه المؤمن على نفسه؛ وذلك نتيجةً لحبّ نفسه وحبّه لمصالحها، وصعوبة رفع اليد عنها في سبيل غيره؛ باعتبار ما لدى الإنسان من الشحّ الذي يكاد أن لا ينفكّ من الإنسان، كما يشهد له قوله في الآية الماضية : (ومن يوق شحّ نفسه...) فكأنَّ الشحّ ثابت مع كلِّ نفس، إلّا أ نَّه قد يقي اللَّه أحداً من شرّ شحّه، ويشهد لذلك - أيضاً - قوله تعالى : (... واُحضرت الأنفس الشحّ...) وهذا الإيثار نوع جهاد مع النفس وثوابه عظيم عند اللَّه.
والثاني الإيثار عن طوع ورضا ورغبة نفسية. وهذا أعظم وأثوب من الأوَّل. ولا يكون إلّا بعد تربية النفس تربية كبيرة، فيصل الإنسان نتيجة لصفاء النفس الذي حصل عليه بالتربية إلى مستوى فقدان الشحّ، فيؤثر غيره على نفسه طواعية.
أمّا الآيات المباركات التي أوردناها في صدر الحديث :
فالآية الأُولى وهي قوله : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة...) قيل : إنَّها نزلت يوم انتصار المسلمين على يهود بني النضير، ووصول غنائمهم إلى رسول اللَّه صلى الله عليه واله ، وكان المهاجرون أحوج إلى تلك الغنيمة من الأنصار؛ لأنَّهم جاءوا بالهجرة عن وطنهم متأخِّرين، فكانوا أبناء سبيل، في حين أنَّ الأنصار كانوا يعيشون في بيوتهم، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه واله للأنصار : إن شئتم قسَّمتم للمهاجرين من أموالكم ودياركم، وتشاركونهم في هذه الغنيمة، وإن شئتم كانت لكم دياركم وأموالكم ولم يقسّم لكم شي‏ء من الغنيمة، فقال الأنصار : بل نقسِّم لهم من أموالنا وديارنا، ونؤثرهم بالغنيمة، ولا نشاركهم فيها فنزلت : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة...(.
وقيل : نزلت في سبعة عطشوا في يوم أُحد، فجي‏ء بماءٍ يكفي لأحدهم، فقال واحد منهم : ناول فلاناً حتّى طيف على سبعتهم، وماتوا ولم يشرب أحد منهم، فأثنى اللَّه - سبحانه - عليهم بهذه الآية .
وقيل : أُهدي لبعض الصحابة رأسٌ مشويٌّ، وكان مجهوداً، فوجَّه به إلى جار له، فتداولته تسعة أنفس، ثُمَّ عاد إلى الأوّل، فنزلت : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة...) .
والتفسير الأوَّل هو المناسب لسياق الآية المباركة، ويمكن أن تكون باقي الموارد من قبيل التطبيق، أو تكراراً في التنزيل.
وقد روى الشيخ في أماليه بسند له عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى النبيّ صلى الله عليه واله ، فشكا إليه الجوع، فبعث رسول اللَّه صلى الله عليه واله إلى بيوت أزواجه، فقلن : ما عندنا إلّا الماء، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه واله : مَنْ لهذا الرجل الليلة ؟ فقال عليّ بن أبي طالب عليه السلام : أنا له يا رسول اللَّه، فأتى فاطمة عليهما السلام ، فقال لها : ما عندك يا ابنة رسول اللَّه ؟ فقالت : ما عندنا إلّا قوت الصبية، لكنَّا نؤثر ضيفنا، فقال عليّ عليه السلام : يا ابنة محمّد نوّمي الصبية، وأطفي المصباح - كي يعتقد الضيف أنّ صاحب البيت يأكل معه فلمَّا أصبح عليّ عليه السلام غدا على رسول اللَّه صلى الله عليه واله ، فأخبره الخبر، فلم يبرح حتّى أنزل اللَّه عزَّ وجلَّ : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شحّ نفسه فأولئك هم المفلحون) .
وعن الصادق عليه السلام : بينا عليّ عليه السلام عند فاطمة عليهما السلام إذ قالت له : يا عليّ اذهب إلى أبي، فابغنا منه شيئاً، فقال : نعم، فأتى رسول اللَّه صلى الله عليه واله ، فأعطاه ديناراً، وقال : يا عليّ اذهب فابتع لأهلك طعاماً. فخرج من عنده، فلقيه المقداد بن الأسود، وقاما ما شاء اللَّه أن يقوما، وذكر له حاجته، فأعطاه الدينار، وانطلق إلى المسجد، فوضع رأسه فنام، فانتظره رسول اللَّه صلى الله عليه واله فلم يأتِ، ثُمَّ انتظره فلم يأتِ، فخرج يدور في المسجد فإذا هو بعليّ عليه السلام نائماً في المسجد، فحرّكه رسول اللَّه صلى الله عليه واله فقعد، فقال له : يا عليّ ما صنعت ؟ فقال : يا رسول اللَّه خرجت من عندك فلقيني المقداد بن الأسود، فذكر لي ما شاء اللَّه أن يذكر، فأعطيته الدينار، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه واله أما إنَّ جبرئيل فقد أنبأني بذلك، وقد أنزل اللَّه كتاباً فيك : (...ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شحّ نفسه فأولئك هم المفلحون) .
والآية الثانية قوله تعالى : (لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون...).
والمقصود بالبِرِّ : إمَّا هو العمل البِرِّ، أي : لن تصلوا إلى العمل البِرِّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون، أو هو الثواب البِرِّ، أي : لن تثابوا الثواب الواسع الحسن حتّى تنفقوا ممَّا تحبون. ولعلَّ التفسير الأوَّل أوضح. وإنَّما جاء الحصر في الآية؛ لأنَّ قيمة العمل تكون بمقدار التضحية، والتضحية إنَّما تكون في إنفاق ما يحبُّه الإنسان دون إنفاق ما لا يهمُّه.
وقد روي عن أبي الطفيل قال : اشترى عليٌّ عليه السلام ثوباً فأعجبه، فتصدَّق به، وقال : سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه واله يقول : مَنْ آثر على نفسه آثره اللَّه يوم القيامة بالجنَّة، ومَنْ أحبّ شيئاً فجعله للَّه قال اللَّه تعالى يوم القيامة : قد كان العباد يكافؤون فيما بينهم بالمعروف، وأنا أُكافيك اليوم بالجنّة.
وقيل : أضاف أبو ذر الغفاري ضيفاً، فقال للضيف : إنّي مشغول، وإنَّ لي إبلاً، فاخرج واتني بخيرها. فذهب فجاء بناقة مهزولة، فقال له أبو ذرّ : خنتني بهذه !
فقال : وجدت خير الإبل فحلها، فذكرت يوم حاجتكم إليه.
فقال أبو ذر : إنَّ يوم حاجتي إليه ليومٌ أُوضع في حفرتي مع أنَّ اللَّه يقول : (لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون...) . وقال أبو ذر : في المال ثلاثة شركاء : القَدَر لا يستأمرك أن يذهب بخيرها أو شرِّها من هلك أو موت. والوارث ينتظرك أن تضع رأسك، ثُمَّ يستاقها وأنت ذميم. وأنت الثالث، فإن استطعت أن لاتكون أعجز الثلاثة فلا تكن، إنَّ اللَّه يقول : (لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبون...(. وإنَّ هذا الجمل كان ممَّا أُحبُّ من مالي، فأحببت أن أُقدِّمه لنفسي.
والآية الثالثة قوله تعالى : (... ويطعمون الطعام على حبّه مسكيناً ويتيماً وأسيراً).
ويمكن أن يُجعل جمع الخصوصيات في هذه الآية : من النذر وإطعام المسكين واليتيم والأسير - وهي خصوصيات لا تجتمع في قِصَّة واحدة إلّا كصدفة - شاهداً عى كون الآية صريحة في الإشارة إلى قضيَّة خارجيَّة - على الرغم من أ نَّها في نفس الوقت تجري مجرى الشمس والقمر وتُعلِّم كبرى الإيثار كقضيَّة حقيقيَّة - ولم تذكر في التاريخ شيعة وسُنَّة قِصَّة مشتملة على مجموع هذه الخصوصيات، إلّا القِصَّة المعروفة عن أهل البيت عليهم السلام ، فكأنَّ الآية صريحة في هذه القِصَّة.
ومن هنا يبدو خطأ رأي مَنْ قال : إنَّ الآيات نزلت في قِصَّة رجل أسود جاء إلى النبيّ صلى الله عليه واله ، وسأل عن التسبيح والتهليل، وقال له عمر : أكثرت السؤال على رسول اللَّه صلى الله عليه واله ، فنزلت السورة. أو نزلت في قِصَّة رجل منْ الحبشة جاء إلى رسول اللَّه صلى الله عليه واله للسؤال، فقال له رسول اللَّه صلى الله عليه واله : اسأل وتعلَّم، قال : يا رسول اللَّه، أنتم أفضل منَّا في اللون والشكل والنبوَّة، فإن أمنتُ أنا بما آمنت أنت به، وعملتُ بما تعمل به هل سأكون معك في الجنَّة ؟ فقال رسول اللَّه صلى الله عليه واله : نعم، والذي نفسي بيده إنَّ بياض السود يبدو في الجنة من مسيرة ألف سنة. ثُمَّ ذكر رسول اللَّه ثواباً عظيماً لمن قال : لا إله إلّا اللَّه، وسبحان اللَّه، وبحمده، وهنا نزلت السورة.
فباللَّه عليك أيّ مناسبة بين موردي النزول هذين والخصوصيات المفروضة في الآية : من النذر وإطعام المسكين واليتيم والأسير ؟ !
والسورة أو - في الأقلِّ - الآيات المربوطة مدنيَّة بإجماع مفسّري الشيعة، وعلى المشهور لدى السنّة، ولكن تجد متعصبّاً يرى أ نَّها مكّية؛ كي ينكر نزولها بشأنهم عليهم السلام ؛ باعتبار أ نَّها لو كانت نازلة بشأنهم لكان نزولها بعد ميلاد الحسن والحسين 8فلابدَّ أن تكون مدنية. ولكن باللَّه عليك أين كان الأسير في مكّة ؟ ! أوليس ذكر الأسير شاهداً عى مدنيَّة الآيات ؟ !.
وكأنَّ في ذكر الأسير شاهداً على فضيلة الإيثار حتى إذا كان إيثاراً لكافر؛ وذلك على أساس عاطفة الإنسانية.
وهناك نكتة في هذه الآيات الشريفة تلفت النظر، وهي : أنّ آيات القرآن الشارحة لنعم الجنّة بشي‏ء من التفصيل لا تخلو - عادة - من ذكر الحور العين، في حين أنّ هذه الآيات على شرحها الوافي لنعم الجنّة خلت من ذكرها، وكأنَّ ذلك بسبب أنَّ هذه الآيات وردت بشأن فاطمة وبعلها وبنيها، فوقع فيها التجنّب عن ذكر الحور العين إجلالاً و إعظاماً للزهراء سلام اللَّه عليها.
وقد ورد في بعض الروايات : أنَّ جاريتهم فضّة - أيضاً - داخلة في هذه القِصَّة، ومشمولة للآيات المباركات ومن هنا قال الشيخ العارف باللَّه جوادي آملي حفظه اللَّه : إنَّ هذه الآيات يفترض بها أن تبيِّن مقاماً مناسباً حتّى لأدناهم في المستوى، وهي : خادمتهم فِضَّة، فإذن هذا المقام المذكور في هذه الآيات مقام خادمتهم، أمّا هم فمقامهم أعلى من ذلك.
ونزول هذه الآيات بشأن أهل البيت مجمع عليه لدى الشيعة، ومشهور لدى السنة حتّى أنَّ إمامهم محمَّد بن إدريس الشافعي قال :

إلام إلام وحتى متى أُعاتب في حبِّ هذا الفتى
وهل زوِّجت فاطم غيره وفي غيره هل أتى هل أتى
ثُمَّ إنَّ النكتة التي أشرنا إليها لافتراض الآية كالصريح في الإشارة إلى قضيَّة خارجيَّة وهي : قضيَّة أهل البيت عليهم السلام - برغم أنّها في نفس الوقت تعطي كبرى كُلِّية قد تسري في عدد من الآيات الاُخرى، وذلك من قبيل :
1ـ قوله تعالى : (إنما وليّكم اللَّه ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون).
فما أكثر المزكُّون، وما أكثر المصلُّون والراكعون، ولكن تحقق الزكاة في حال الركوع إن هو إلّا صدفة، أفليس ذكر ذلك في الآية الشريفة قرينة واضحة على التفات الآية إلى قضيَّة خارجيَّة واقعة ؟ ! وتلك القضيَّة لم تعرف إلّا بشأن علي عليه السلام ، وذلك من دون منافاة بين دلالة الآية ضمناً على القضيَّة الحقيقيَّة، وكبرى الاهتمام بالصلاة والزكاة والركوع، وأمَّا تفسير الركوع بالخضوع بمناسبة دلالة عملية الركوع على الخضوع، فهو تفسير مجازي ويكون مخالفة للظاهر.

ولقد أخطأ مَنْ تخيَّل : أنَّ الإقران العمدي بين الزكاة والركوع قد يوجب نزول آية بشأنه، فقال : - على ما نُقِل عنه - واللَّه لقد تصدَّقت بأربعين خاتماً وأنا راكع؛ لينزل فيّ ما نزل في عليّ بن أبي طالب فما نزل ولم يَعرِف هذا الرجل : أنَّ العمل لنزول آية غير العمل لوجه اللَّه، وأنَّ المهمّ في عمل أميرالمؤمنين عليه السلام كان إخلاصه وعبوديته للَّه، ولم يفعل ما فعله بطمع نزول آية بشأنه. وقد ورد في بعض الأحاديث : كان في خاتمه عليه السلام الذي أعطاه للسائل : سبحان من فخري بأنِّي له عبد. فطبيعي أنَّ الآية تنزل بشأن من لا يفتخر بولايته ومقامه وعظمته، وانَّما يفتخر بعبوديته للَّه، ولا تنزل بشأن مَنْ يعمل بطمع نزول آية؛ كي يفتخر بها.
ولنعم ما قاله حسّان بن ثابت :

أبا حسنٍ تفديك نفسي ومهجتي وكلُّ بطي‏ءٍ في الهدى ومسارعِ
أيذهبُ مدحي والمحبّرُ ضائعٌ وما المدحُ في جنبِ الإلهِ بضائعِ
فأنتَ الذي أعطيتَ إذ كنتَ راكعاً فدتكَ نفوسُ القومِ يا خيرَ راكعِ
فأنزلَ فيك اللَّه خيرَ ولايةٍ وبيّنها في محكماتِ الشرائعِ
2ـ قوله تعالى : (يا أيّها الرسول بلّغ ما أُنزل إليك من ربّك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته واللَّه يعصمك من الناس..).
أفليس اجتماع الخصوصيات الثلاث في هذه الآية دليلاً على إشارتها إلى نصب إمامنا أميرالمؤمنين عليه السلام وليّاً للمسلمين ؟ ! وهي : أوَّلاً أنَّ الشي‏ء الذي أمر اللَّه نبيّه بتبليغه شي‏ء كان يتثاقل النبيّ صلى الله عليه واله في تعجيله حتّى جاء هذا التأكيد الغريب من اللَّه - تعالى - على ذلك. وثانياً أنه سنخ أمر يكون عدم إبلاغه في حكم عدم إبلاغ الرسالة كلِّها. وثالثاً أنَّ اللَّه - تعالى - وعد رسوله بالأمن ممَّا كان يخافه صلى الله عليه واله من أذى الناس، وما عسى ما يمكن أن يكون هذا الحكم عدا تعيين الخلافة فيمن يخالفه هوى المنافقين؟!
3ـ قوله تعالى : (... اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا...).
فباللَّه عليكم هل يمكن أن تكون حرمة الميتة أو لحم الخنزير التي وردت في سياق هذه الآية سبباً ليأس الذين كفروا من الدين، وموجباً لتكميل الدين، ولرضا اللَّه - سبحانه - بالإسلام ديناً ؟ ! أو أنَّ الشي‏ء الوحيد الذي يمكن أن تجتمع فيه هذه الخصوصيات هو : تعيين الخليفة الذي لولاه لتربّص الذين كفروا بموت النبيّ؛ كي لا يبقى بعده مَنْ يرعى الدين، فيقلبوا الساحة لصالح الكفر، ولولاه لكان دين الإسلام ناقصاً، وغير مرضيّ له سبحانه وتعالى.
ولنعد إلى حديثنا عن الإيثار :
فعن أبان بن تغلب، عن الصادق عليه السلام قلت : أخبرني عن حقِّ المؤمن على المؤمن ؟
فقال : يا أبان دعه لا ترده.
قلت : بلى جعلت فداك. فلم أزل أُردّد عليه.
فقال : يا أبان تقاسمه شطر مالك. ثُمَّ نظر إليّ فرأى ما دخلني فقال : يا أبان ألم تعلم أنَّ اللَّه - عزَّوجلَّ - قد ذكر المؤثرين على أنفسهم ؟ !
قلت : بلى جعلت فداك.
فقال : إذا قاسمته فلم تؤثره بعد إنَّما أنت وهو سواءٌ، إنَّما تؤثر إذا أعطيته من النصف الآخر.
وعن جميل بن درّاج قال : سمعت أبا عبداللَّه عليه السلام يقول : خياركم سمحاؤكم، وشراركم بخلاؤكم. ومنْ خالص الإيمان البرّ بالإخوان، والسعي في حوائجهم؛ فإن البارّ بالإخوان ليحبّه الرحمان، وفي ذلك مرغمة للشيطان، وتزحزح عن النيران، ودخول الجنان. يا جميل أخبر بهذا غرر أصحابك، قلت : جعلت فداك مَنْ غرر أصحابي ؟ قال : هم البارّون بالإخوان في العسر واليسر. ثُمَّ قال : يا جميل أما إنَّ صاحب الكثير يهون عليه ذلك. وقد مدح اللَّه - عزَّ وجلَّ - في ذلك صاحب القليل، فقال في كتابه : (... ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شحّ نفسه فاولئك هم المفلحون...) .
وأظهر الوجهين في مرجع الضمير المضاف إليه الحبّ في قوله تعالى : (...ويطعمون الطعام على حبّه...) أن يكون هو الطعام، فيدلُّ على الحاجة والجوع، فيكون ذلك من الإيثار الراقي، وأن لا يكون المرجع هو اللَّه سبحانه وتعالى؛ فإنَّ خصوصية كون العمل للَّه مفهومة من الآية التالية لهذه الآية، وهي قوله : (إنما نطعمكم لوجه اللَّه لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا).
وقد يقول قائل : إنَّ الأَوجه هو : رجوع الضمير إلى اللَّه؛ لأنَّ رجوعه إلى الطعام يعطي معنى حبّ الطعام الراجع إلى حبّ الذات، في حين أ نَّهم عليهم السلام ذائبون في حبِّ اللَّه، ولايفعلون شيئاً إلّا لحبِّ اللَّه، لا لحب أنفسهم.
ولكنَّ الواقع : أنَّ حبَّ الذات إن فُسِّر بمعنى التألم بالألم؛ باعتبار ما يفترض في مورد الآية المباركة من ألم الجوع، فهذا أمر ذاتي للإنسان، ولا يتوقَّف على أيّة أنانيّة ينبغي ذوبانها في ذات اللَّه.
وهناك معنى آخر للإيثار غير المعنى الذي بحثناه حتّى الآن، أو قلْ : مصداق آخر للإيثار غير تقديم الأخ المؤمن على نفسه، وهو : إيثار رضا اللَّه - تعالى - على رضا غيره. وهذا - أيضاً - مندمج في آيات سورة هل أتى حيث قال : (إنما نطعمكم لوجه اللَّه...) أي : أنَّ العمل كان لتحصيل رضا اللَّه تعالى. ومَنْ تكون أعماله لتحصيل رضا اللَّه فمن الطبيعي أ نَّه يقدّم رضا اللَّه على رضا غيره.
وذكر بعض العرفاء المنحرفين عن عرفان أهل البيت عليهم السلام - الذي هو العرفان الحقيقي - : أنَّ هناك درجة ثالثة للإيثار غير الإيثارين اللذين عرفتهما، وهو : إيثار الإيثار، أي : أن يترك فرض كونه قد آثر؛ لأنَّ ادِّعاء الإيثار يستدعي ادِّعاء الملك، فالذي آثر هو اللَّه تعالى وليس هو؛ لأنَّه المالك الحقيقي، ثُمَّ يترك رؤيته؛ لكون الإيثار إيثار اللَّه، ويترك الترك أيضاً؛ لأنَّ كلَّ هذا يعني : أن يرى لنفسه حظَّاً من الوجود وفعلاً أو تركاً، في حين أنّ اللَّه هو الفعّال لما يريد، وقد قال اللَّه - تعالى - : (ليس لك من الأمر شي‏ء...).
أقول : إنَّ هذا النمط من الحديث يتفرَّع على الغفلة عن الوجود التبعي الذي هو عين التبعية والإشراق للوجود المستقل، وأنَّ أفعال هذا الوجود التبعي أفعال للوجود المستقل بالواسطة لا بالمباشرة. وهذا هو المعنى الدقيق للأمر بين الأمرين الذي غفل عنه المنحرفون عن خط أهل البيت عليهم السلام . ولتفصيل الكلام في ذلك مجال آخر. وقد مضى مقدار من الحديث عن ذلك في الحلقة الأُولى من هذا الكتاب. وأقول هنا : لو أنكرنا حتّى الوجود التبعي للمخلوق فإرسال الرسل وإنزال الكتب لماذا ؟ ! وتزكية النفس أو التربية العرفانية لمن ؟ !


اهلا بالاخت وازينباه

حياك اله اخيتي على ذكرك خصوصية الايثار بهذا الطرح القيم

وتبقى للمفردة القرآنية ذلك الالق الذي ينير لنا قلوبنا ويفتح لنا مصاريع من النور

ننهل منها مانشاء من فيوضات وحسب اوعيتنا العقلية والقلبية

شكرا لك اختي العزيزة بورك فيك

كادر المجلة
03-06-2015, 03:59 PM
فالتضحية بالنفس اقصى غاية الجود والذاهب الى الجهاد ليبيع نفسه ماذا ينتظر مقابل هذا البيع وهل يقتنع ويطمئن للمشتري بإيفاء اجر هذا البيع.

ان زعماء المسلمون الاوائل ممن كانوا يحملون الرسالة المحمدية الخالدة من الاصحاب والتابعين (رض) كانوا السباقون في الدخول الى ارض الوغى والذود عن حمى الاسلام والمسلمين وقد سجل لنا التاريخ اسطرا من نور للتضحيات الخالدة للمئات من هذه الشخصيات المؤمنة والعاقلة بالطريقة المثلى لشريعة السماء المقدسة فضلا عن زعماء الزعماء الذين ضحوا بأنفسهم من اجل الدفاع عن بيضة الاسلام واعلاء كلمة التوحيد قال الامام زين العابدين "ما منا الا مقتول او مسموم "وحتى قيل ان رسول الله (ص واله)مات مسموما بفخذ شاة سمته امرأة يهودية فالتأريخ ذكر لنا اثار كثيرة حول اسياد الاسياد وهم الرسول الاعظم واهل بيته الطاهرين وجرى ما جرى عليهم.

فالضمانات وصلت لنا بوسائط نورانية موثوقة وقطعية الحجة وهذا ما دار عليه العقل البشري وهو الكتاب المجيد والعترة الطاهرة فمن امن بهم وصل الى ضالته المنشودة ومن كفر تخلف عنها وانحرف.

فالتضحية بالنفس المؤمنة لا يكافئها ثمن في العالم الاعتباري والمالك الاعتباري لا يستطيع دفع قيمة هذا المثمن-تضحية النفس المؤمنة-،وعليه يرى المؤمن والمعتقد بالكتاب المجيد والعترة الطاهرة ان الغني الحقيقي الذي يستطيع دفع ثمن عقد البيع والشراء هو الله سبحانه وتعالى-المثمِن-،لأنه هو الذي اوجد وخلق كل شيء ومن بين هذه الاشياء روح المؤمن –المثمَن-والجنة-الثمن- التي تستأنس الروح بها وتحن اليها وتعتبرها دار البقاء.

ان تضحيات ومواقف الحشد الشعبي –العسكري والمدني- وجنودنا البواسل في هذه المعركة المصيرية والشرعية هي امتداد لتلك التضحيات الخالدة التي دافعت عن التنزيل بقيادة الرسول الاكرم "ص و اله "والتأويل بقيادة الامام علي "ع"ضد الهجمة السفيانية والامبراطورية الرومية آنذاك ،فهي حرفت الطبيعة الحقيقية الطريقية عن مسارها الصحيح وبالتالي ما وصل الينا من انحراف وجهل ما هو الا نتاج ما ترشح من قوى الظلام والاستبداد والجهل والحقد فهو ارث سفياني تلك الشجرة الملعونة بالقرآن التي عادت السماء وتعاليمها والمؤمنين بها-السماء-من اجل اعلاء كلمة الكفر والشرك والجهل،فجنودنا اليوم يعيدون امجاد اسلافهم من الائمة الهداة والصحابة المؤمنين والتابعين لهم باحسان،ويخوضون الحرب ضد داعش وصناعها السفيانيين والروميين من اجل ارجاع هذا المسار وهذه الطريقة الى اصلها الصحيح.




احسنت اخي الكريم باشارتك الى مضامين التضحية التي

ينتهجها ابنائنا في الحشد الشعبي الذي سطروا اروع القيم

الانسانية واروع البطولات التي ارعبت اعداء الدين

فقد جسدوا كل القيم الاخلاقية التي جسدها النبي الاكرم صلى اله عليه واله

والائمة عليهم السلام في حروبهم والتي كانت برعاية المرجعية العليا

وكما قلت اخي ان التضحية بالنفس اقصى غاية الجود

وليس هذا فحسب بل ان عوائلهم الكريمة جسدوا معاني الصبر

والاباء والايثار مستمدين ذلك من صبر العقيلة عليها السلام

شكرا لك اخي وبورك فيك

حسن هادي اللامي
03-06-2015, 04:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اختيار مناسب وطرح جميل ...
____________________
________ملازِمات العطاء ____
____________________

أود أن أقف على باب منفذ من منافذ الموضوع وهو وما أطلق عليه بملازِمات العطاء والبذل !

واقصد بالملازِمات( بكسر الزاي ) هو الكيف الذي ينبغي ان يكون عليه المُعطي والباذل !

وكذالك ما هو الكيف( الملازِم الاخر) الذي ينبغي ان يكون عليه المتلقي للعطاء ؟؟

وهل تفسير الناس لصورة البذل والعطاء من حيث المُعطي والعطاء هو تفسير ناتج عن مطالعة القيم ام الاهواء ؟؟

ومن ثم (العطاء ) نفسه - مهما كان نوعه - كيف نتعامل معه كموروث تتعاقبه الاجيال - قيمة ً و مادة ً! ؟ !

لعل هذا الطرح غريب في ايراده ولذا سوف لا ابذله الا بقدر ما يستحقه المقام واقعا دون اسهاب ! - مع قلة رغبة وذبول في الدوافع !

واهمية وفائدة هذا الطرح الذي اكتبه هنا هو للتنبيه على مدى إهمال المجتمع لذوي العطاء و تهميش وجودهم وبذلهم ولعله لايكون لهم قدر من التقدير الا بعد رحيلهم

عن هذا العالم ولم يبقَ من أثارهم الا ذلكم العطاء المعنوي او المادي في هذه النشأة الدانية !

ويكفينا دلائل على ما أقول هو مطالعة سريعة في سيرة العظماء واهل البذل والعطاء من العلماء والقادة المخلصين وكيف انهم لاقوا ما لاقوا من مجتمعاتهم

ومن ثم بعد رحيلهم صاروا محط انظار مجتمعهم واهتمام اهل الفضل والعلم بتراثهم !!

الا يدعونا هذا الى الاستغراب والتعجب ؟؟ !!!

على كل حال أقول ان من اهم ملازِمات ذوي العطاء ان يكون الباذل والمعطي حسن النية بل نيته خالصة لله تعالى

وان يتجرد عن الرياء والسمعة وحب الظهور وان يتقن البذل والعطاء بلا منّ او تكدير

، ولا ذكر بما اعطاه وان يرمي بإحسانه وعطائه في زاوية النسيان

فعن الامام (عليه السلام)قال : تمام الإحسان ترك المن به

لان الله تعالى يقول :

{وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ} [المدثر: 6]

ولان قيمة المُعطى أمام الهدف في العطاء - وهو التقرب الى الله تعالى بطلب رضاه او جنته والخلاص من عقابه - تنعدم النسبة فيه إذ لاخطر لنعيم

الدنيا الزائل امام رضا الله تعالى وثوابه وان الجاه والمنصب والتقاط اعجاب فلان وفلان لاقيمة له ابدا ما دام فلان وفلان هم بشر ومصيرهم الفناء وان

كل ما في الدنيا الى زوال وفناء ..

ومن ملاِزمات البذل والعطاء حُسن التقدير والإتزان في الكم

فمن وقع في طرف الافراط او التفريط كان محط ذم العقلاء وايضا لما صدر من عليائية الحضرة الالهية بلزوم القوامية في الانفاق


{وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا } [الفرقان: 67]

و
{وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا } [الإسراء: 29]


واليقين بالخلف في الدنيا والاخرة فمن أيقن بالخلف جاد بالعطية كما يقول الإمام علي (عليه السلام) ....

واما ملازِمات القابض والمُعطى له ، فالمعطى له صنفين : تارة يكون العطاء لفرد وتارة لمجموعة افراد سواء كانوا يجمعهم نسب واحد او بلد واحد ا

او دين واحد او عقيدة واحده أو ....

فعلى المعطى له ان يقابل الذي قدم له عطاء مهما كان نوعه - ماديا او معنويا - بالمعرفة والقبول ويكلل ذلك بلسان شاكر ولفضله ذاكر ويكرر الحمد

والثناء عليه ويكثر من تعظيمه كإنسان نبع الخير من يده فما

{جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ } [الرحمن: 60]

عن الإمام علي (عليه السلام): من قابل الإحسان بأفضل منه فقد جازاه

وعنه (عليه السلام): أشد الناس عقوبة رجل كافأ الإحسان بالإساءة

ومن هنا لزم مكافئة اهل الفضل والاحسان والعطاء وتكريمهم من قبل الافراد او المجتمع تكريما ماديا وتكريما معنويا لان في ذلك ثمرات لاتحصى

وفوائد لاتخفى لمن تدبر منها :

تشجيع اهل العطاء والبذل واشعارهم بإهمية وجودهم واهمية عطائهم وبذلهم فتتعمق ثقتهم بإنفسهم ويزداد نشاطهم في البذل والعطاء بل ربما يبدعوا أكثر ويسهموا

في تحسين نوع عطائهم وإنماء مشاريعهم ويكفي ان نتدبر بعكس هذا الامر في حياتنا لنجد الحيف

والالم الذي يعيشه اهل العطاء !وما يجدونه هو العكس تماما !

وان في تكريم اهل البذل والعطاء دعوة للبذل والعطاء وتشجيع لمن قصرت هممهم وضعفت عزائمهم عن العطاء وشحت انفسهم عن البذل ...

وفيه : احترام للعطاء كقيمة معنوية يجعل المجتمع يهتم بالقيم والمعنويات

وان ما يبذله لايذهب سدى او لايترتب عليه أثر دنيوي او اخروي او كليهما فالمجتمع الذييقول ( سوي زين وذب بالشط ! ) مجتمع في تصوري فقد

الرؤية الصحيحة للايمان بالاخرة وثواب الله تعالى ..

فالباذل والمعطي سينال الاجر في الاخرة وليس بالضرورة ان يجد مقابل بذله وعطائه من الله تعالى في صورة فورية كما يتخيل البعض ويتوهمه الكثير !

فالدنيا دار عمل وعطاء والاخرة دار جزاء ، وهذا لاينافي قاعدة التكريم الاجتماعي التي تحدثنا عنها سلفا

بلزوم اكرام اهل البذل والعطاء لان التكريم صادر من المتلقي لا ان المُعطي يكون هدفه التكريم والسمعه

فهذا ينافي الاخلاص في البذل وهو مبطل للثواب (يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والاذى )

فالمتلقي للعطاء عليه ان يفسر عطاء الاخرين تفسيرا مناسبا وان لايجعل من الاهواء النفسية كالحسد او الكراهية او الخوف على المناصب والجاه مبررا في ردع المعطي

والباذل فقد يجابه اهل العطاء برد فعل سيء من قبل الافراد او من الفرد لردائة تفسير ما يقوم به الباذل مثلا الام تنهى ولدها عن اكل المثلجات - وهو

عطاء تربوي فماذا يكون رد فعل الابن ؟ هو الاسائة لامه ! لانه يفسر نهيها تفسير سيئا بينما هي تريد سلامة صحته

او الاب حينما يتعب ويكد ويعطي المال لابنائه لكي يتفوقوا في الدراسة واذا بهم يقدموا له النتيجة رسوب !!

وهذا رد فعل عملي سيء وعدم تقدير لمجهود الاب وعطائه !

فلا يعلم الابناء مدى الاسى والالم النفسي الذي يتحسسه الاب وهو لايرى ثمرة عطائه وتعبه بل يجد ابنائه في وادي أخر ....

وكذلك حينما يقدم فرد من المجتمع كشفا نقديا لحالة أو ظاهرة اجتماعية

يجد افراد من ذلك المجتمع يتجاهلون كشفه النقدي! وربما يكيلون له التهم ويطعنون بعطائه !

وهي قراءة خاطئة منهم لصيغة حركة المعطي وجهده منبثقة من سوء الظن مثلا .....وهكذا الامر في كثير من مستويات الحياة ..

فالمجتمع الذي يحترم العطاء كقيمة خلقية سيحافظ على ذلكم العطاء ويهتم به وينميه ويثبته في تيار الزمن الاجتماعي

ليصبح مجدا او مأثرا خالدا تحذوا الاجيال أثرهوتتعقب خطاه وتنحو منحاه لترتقي في سلم التكامل وتتسنم رفيع المقامات

وتتضافر الجهود والامكانيات في تطوير المشاريع والاختراعات والابتكارات التي بذلها جهد اهل الفضل والخير

فإن جهاز الكمبيوتر مثلا لم يتم اختراعه بالصورة التي نراها اليوم بل هي جهود متسلسلة وايادي متعاونة احترمت الجهد الذي بذره مخترع الكمبيوتر

وطوّرته البشرية بإحترام الموروث وتنقيته وتنميته والاصعاد به نحو الرقي والتقدم

ويكفي ان نلاحظ مدى الاهمال لكثير من الموروثات الاسلامية والفكرية التي يمكن ان تتكامل كمشاريع تخدم الانسانية وتنفع البشرية

لنعرف واقعنا في اهمال المجتمع للقيمة المبذولة وضياع العطاء ...

اكتفي بهذا القدر والطرح

وأأمل ان يوفقني الله تعالى لجمع هذه السطور والافاضة بهذا الموضوع واعطائه حقه ومستحقه في اوراق لعلها تكون جرس تنبيه

ينتفع منها من القى السمع ، ولِما هو أحسنه يتبع ! ، ولم يكن ضيق الصدر والطبع ...

وصلى الله على محمد واله الاطهاروعجل الله بفرج قائمهم ..

_____

حسن هادي 15 شعبان الخير

صادق مهدي حسن
03-06-2015, 06:53 PM
فالمجتمع الذييقول ( سوي زين وذب بالشط ! ) مجتمع في تصوري فقد

الرؤية الصحيحة للايمان بالاخرة وثواب الله تعالى ..

_____

حسن هادي 15 شعبان الخير



الأخ العزيز حسن الهادي هذا التعبير المتوارث كنت دائما أسمع جدي يردده مع إضافة مهمة
(سوي زين وذب بالشط وعند الله ما يضيع)..
ولعلها تكملة موجودة في أصل الجملة تركها من يتمثل بهذا المثل حتى نُسيت بمرور الأيام..
وعلى أي حال فحتى لو أخذنا الجملة على ما هي عليه فإن فيها دعوة للإلتزام بالخلق الكريم
وكما يقول الشاعر : وقد ينسبها بعضهم للإمام علي (عليه السلام)
إزرع جميلا ولو في غير موضعه
فلن يضيع جميلٌ أينما زُرعا

ومن كلمات بعضهم : لا تندم على حسن الخلق حتى ولو أساء اليك الناس

شكرا لكم

حسن هادي اللامي
04-06-2015, 12:03 AM
الأخ العزيز حسن الهادي هذا التعبير المتوارث كنت دائما أسمع جدي يردده مع إضافة مهمة
(سوي زين وذب بالشط وعند الله ما يضيع)..
ولعلها تكملة موجودة في أصل الجملة تركها من يتمثل بهذا المثل حتى نُسيت بمرور الأيام..
وعلى أي حال فحتى لو أخذنا الجملة على ما هي عليه فإن فيها دعوة للإلتزام بالخلق الكريم
وكما يقول الشاعر : وقد ينسبها بعضهم للإمام علي (عليه السلام)
إزرع جميلا ولو في غير موضعه
فلن يضيع جميلٌ أينما زُرعا

ومن كلمات بعضهم : لا تندم على حسن الخلق حتى ولو أساء اليك الناس

شكرا لكم



اهلا وسهلا بكم اخي العزيز استاذ صادق :
بالضبط كما ذكرتم وشكرا لتتميم المثل برواية جدك جزاه الله خيرا .. فهذه هي دلالة المثل الصحيحة وهو يطابق الميزان القرئاني بان لاتمنن فتستكثر إذ انه يجب على صاحب المعروف والاحسان ان يرمي (بذكر ) معروفه واحسانه في النهر (الشط) وهو كناية عن نسيانه وان يترقب الجزاء من الله تعالى الذي يحفظ المعروف وينميه
وكما تعلم اخي نحن نعيش في زمن انقلاب المفاهيم وفقدان المعايير فلذا انقلبت دلالة هذا المثل- في الزمن الحاضر - الى ما ذكرته لكم في المقال اعلاه وهو تخيل البعض ان معروفه راح هباء وتلاشى ضياعا كما لو رماه في الشط كما يعبرون
...

وشكرا لكم

مقدمة البرنامج
04-06-2015, 12:21 AM
اللهم صل على محمد وال محمد


ماشاء الله على عطائكم وابداعكم اخوتي واخواتي الاكارم بمنتدانا منتدى الجود والكرم والعطاء


تركت المحور يوماً واحداً بسبب انقطاع الانترنت


ورجعت لاجده نورٌ على نور وعطاءٌ فوق عطاء من كل من شرفنا بان يتواصل معه


فشكري اولاً لمبدعته ومديرة حواره العزيزة (كادر مجلة رياض الزهراء)وتواصلها الطيب مع كل الردود عليه


وكذلك شكري للفيوضات التي افاضها اخي الكريم (صادق مهدي حسن )

وكذلك شكري لردود اختي الكريمة (ام التقى )وتواصلها الكريم


وكذلك شكري للاخ الفاضل (الق الحروف )


وشكري مع الامتنان للعزيزة الطيبة (خادمة الحوراء زينب )

والشكر موصول للاخت الكريمة (جبل الصر )

وللاخ المتألق والمتابع والمتواصل بردوده القيمة (حسن هادي اللامي )


واخيرا شكري للاستاذ المعطاء (ابو محمد الذهبي )


بوركت كل كلماتكم التي نبعت من قلوب تجذر بها العطاء والاحسان والايثار والتفاني


وكنت من مدة قصيرة اقرأبكتاب عنوانه (كيف تنجح في كسب الناس )


من سلسلة في فن التعامل مع الناس


ووجدت مبادئ النجاح والكسب للاخر مصدرها ومنبعها الاصلي عند محمد واله الاطهار


كيف لا وقد كسوا كل القلوب بكرم اخلاقهم ورقي سلوكهم الذي شمل الشرق والغرب والدنيا والاخرة


واعجبني جداااا حديث للامام علي عليه السلام يقول فيه :


((أحسن إلى من شئت تكن أميره، واستغني عمن شئت تكن نظيره، واحتج إلى من شئت تكن أسيره ))

فكم من المهم ان يكون الانسان معطي للاخرين ومحبا لهم

والاهم هو ان نتيقن ان اجر وثواب ومردود هذا العطاء سنلمسه في الدنيا قبل الاخرة


فقد ذكرنا مسبقاً ان اعمال الانسان كقوسي صعود ونزول من الله تعالى (دائرة الوجود والعمل )


فما نصعد لله من اعمال تنزل لنا وفي نفس الوقت توفيقات وهبات وكرم من الباري


وقد يكون هذا المردود مادي او معنوي وهذا مالمسته شخصيا من الباري جل وعلا


ومتاكدة انكم توافقوني بهذا الراي بالطاف احسستم بها لمجرد مساعدة محتاج او بر والدين


او عمل احسان وخاصة ان كان باخلاص نية وهنا نستذكر قول السيدة العظيمة مولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام


(( من أصعد إلى الله خالص عبادته ، أهبط الله عزّ وجل إليه أفضل مصلحته))

ومن هنا فعلينا ان نعي كثيرا اهمية العطاء في قانون الطبيعة ككل

وقانون الدنيا والاخرة ايضا

فان الله يحب المحسنين ....


جعلنا الباري وايامكم منهم وممتنة من تواصلكم المعطاء ....














http://up.arabseyes.com/uploads2013/03_06_15143336566727325.jpg







http://up.arabseyes.com/uploads2013/03_06_15143336641347914.jpg

الكاتبة زهراء حكمت
04-06-2015, 10:37 AM
السلام عليكم

اعجبني محوركم وقصتكم لهذا الاسبوع جدا

واحببت ان اضيف عليها من نشر كنت قد نشرته باقسام منتدانا وارجوا قبوله بواسع صدركم الرحب

وهي تأملات بالاحسان والعطاء

ومنها (قطرات ندى )


هناك قلوب في عز جرحها تداويك..

في عز ضعفها....

تقويك وفي عز حاجتها تعطيك..

وفي عز ألمها تبتسم لك..

وفي عز شتاتها تلملك..

يفوح منها عبير الزهور...

وتزودك باشراقة النور ....

فهنيئا لمن عثر عليها..

مبداءها

احسن الى الناس تستعبد قُلوهم .......فطالما استعبد الانسانُ احسان ُ


ومشاركتي الثانية..........................


ستكون مختلف ورائع حين تتجاهل من يســـيء إليك

وكريم وطيب حين تأخذك أحـزان قلب يتألم

وجميل عندما تبتسم وفي قلبك حُزن عظيم .

فلاتبحث عن قيمتك في أعين الناس

ابحث عنها في ضميـــرك ...

فأذا ارتـــاح الضميـــر ارتفـــع المقــام وإذا عرفت نفسك .. فلايضــرك ماقيل فيك ..

...
ولاتحمل هم الدنيا فإنها لله

ولاتحمل همَّ الــــرزق فإنــــه من الله

ولاتحمل هم المستقبل فإنه بيد الله

فقط احمل هماً واحداً وهو ... كيف تُرضي الله ؟

وليكن مبداءك صانع وجها واحدا يكفيك الوجوه كلها ....


مـــــــــــــــــــــساء المحــــــــــــــسنين ....


ومشاركتي الثالثة


سامح الاخرين تعش مرتاحا ....


وارضَ بالقدر تنام هادئ البال .....

واشكر الله تستيقض سعيدا ومتفائلا ....

وتيقن ان المَاضِي مَاتّ وَ القَادم قَد كُتبّ

وَ الذِي رَحلْ لَن يَعُود

فَقــط

إبتَسم وَ قُلْ الحَمــد ُلله !

فهو الذي سيمنحك الاجمل دائما ....



مشاركتي الرابعة ........................


الامتثـــــــــــال لقول الله تعالــــــــى
إذا كان الأمر الإلهي لموسى وهارون عليهما السلام أن يقولا لفرعون قولاً ليناً
أليس من الأولى أن يكون قولنا لأولادنا – وهم رعيتنا وقرّة أعيننا وصدقتنا الجارية –


ومن مصاديق اللّين من القول ؟!.. ..!!!!

أليس في ذلك امتثال لقوله تعالــــــــى:
(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ) و ( لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ) ؟!..
ولنطلب العون من الله تعالى، وندعوه قائلين:

(رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً)

ليباهي الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بمثل

هذه الذريّة الأمم الأخرى يوم القيامـــــــــــة ...




مشاركتي الاخيرة ........................



روي عن الصادق (عليه السلام)

انه قال : أربعة يذهبن ضياعا :

مودةٌ تمنحها مَن لا وفاء له..

ومعروفٌ عند مَن لا شكر له ..

وعلمٌ عند مَن لا استماع له ..

وسرٌّ تودعه عند مَن لاحصافة له (أي من لم يستحكم عقله) .



جواهر البحار


فقد نكون محسنين لكن ليس الى من لايستحق وهذا مانستفيده من هذا الحديث الكريم



وقول الشاعر

اذا انت اكرمت الكريم ملكته ................وان انت اكرمت اللئيم تمردا


واعتذر عن الاطالة وارجوا ان يكون بهاالنفع والشكر للجميع


















https://scontent-ams.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/v/t1.0-9/11073112_436015759886843_7489921004746121661_n.jpg ?oh=790296044d318d1ada3978d3833c0b6e&oe=55ADC843






http://up.arabseyes.com/uploads2013/31_05_15143310653745995.jpg

نور من الله
04-06-2015, 12:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله


عطاء او نماء
إيثار أو تضحية

العطاء هل فقط شيء مادي ملموس ننتظر الثناء والشكر عليه أم شيء يفوق التصور المخيلة ونشعر به وننتظر نتائجه أن تثمر
العطاء له أنواع وله تأثير على الشخص وعلى الآخرين أيضا

هل لمستم لذة العطاء للاخرين وباي اسلوب كان ؟؟؟؟
العطاء له لذه ولكن حسب الجهد الذي تبذله ولمن تبذله
ما أحلى العطاء عندما يكون كله اخلاص لله تعالى ووأن تبذله في الله وفي سبيل الله وأن تخفيه عن الجميع حتى لا يعلمونه
نعم لمسنا هذه اللذة فما أروعها حين تزهر وتنور حياتك بها ولكن بنوع مختلف عن الجميع يتخللها عشق وحب ورحمة ورافة من محمد وآله الطاهرين فهم عنوان العطاء والاخلاص والبذل كل شيء لله وفي الله

*من قدواتنا محمد واله الاطهاروالرحمة المهداة نطالع المئات بل الالاف

من قصص العطاء والايثار فاي قصة وموقف اثر بك اكثر منهم ...؟؟؟؟

قصص العطاء والايثار كثيرة بدايتها محمد وسطها محمد نهايتها محمد كلها محمد كلها نور وهدى وصراط مستقيم كلهم نور واحد باسم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله ويتفرع منه علي وبتوله وريحانتين وبدور تسع سواطع من نور محمد صلى الله عليه وآله فاقتصر على ذلك
*في ارض الواقع المعاش الكثير من صور التفاني والايثار اذكر لنا مااثر بك منها اكثر ....؟؟؟؟؟

نعم الكثير والكثير عشناها وقمنا بها رأينا ثمارها وجنيناه ولازلنا ننتظر نتائج أخرى ولائية تعشق محمد وآله وتبذل في سبيله
الكثير من المواقف أثرت بي ولكن أكثرها قصة أحد الشهداء من سوريا فقد ذكرني بالامام الحسين عليه السلام وأبي الفضل العباس عليه السلام فلقد بكيت عندما اخبرني قبل استشهاده كيف حمل أخاه بين يديه ودفنه شيء يقشعر له الابدان ويهتز عرش الله وتخر الجبال لهوله ولكن قلت له مثلما قال الامام عليه السلام وكان يطلب أن أتحدث عن كربلاء فكنت أسيق له كربلاء بنوع من التعلق والمواساة والتحفيز والتشجيع وأن كربلاء حاضره كل يوم في أذهاننا ففوجأت عندما اخبروني باستشهاده أنه كان يحدثهم عن كربلاء ويشوقهم فيها حتى أنه استطاع ان يأثر في رجال دين وذلك من خلال كربلاء وكان يناقشهم بأمور كثيره هم يجهلونها وعلمت كيف وأيضا ترك الدراسة الجامعية من أجل أخيه الصغير فكان يقول لي سأترك الدراسة وسادافع عن عمتي زينب ونحن فقراء وثمن الدراسة سأدخره لأخي الصغير فهو أحق مني وإلى آخر الحديث "رحمه الله وجعل قبره وقبور الشهداء روضة من رياض الجنان وحشرهم مع محمد وآله"



اقتصر على هذا لأنه كتبت فغلق اللاب علي فرجعت اكتب مره ثانية فراحت الافكار:cool:



وفقكم الله جميعا لكل خير

مصباحُ الهدى
04-06-2015, 01:06 PM
مااجمل هذا المحور كنت ولمدة اشاهده فقط لكن اليوم شددت الجراة لادخل له واضع مشاركة بسيطة به ارجوا ان تقبلوها مني


إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما..
سيخبرك المطر أين زرعتها ..
لذا إبذر الخير فوق أي أرض وتحت أي سماء ومع أي أحد..
فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده..
إزرع جميلا ولو في غير موضعه ..



فلا يضيع جميل أينما زرعا .. ما أجمل العطاء...
فقد تجد جزاءه في الدنيا..
أو يكون لك ذخرا في الآخرة..

وكل الامنيات بالتوفيق للاخت المبدعة مقدمة البرنامج والاخت كادر مجلة رياض الزهراء احسنتم على القصة الجميلة

شجون فاطمة
04-06-2015, 11:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين واللعن الدائم على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين
اختيار موفق من الغالية {ام سارة } لكادر مجلة رياض الزهراء الموقر
وكم كنت اتنمى ان يكون المحور لنور العيون المهدي بن الحسن {عجل الله تعالى فرجه الشريف}
ولكننا ممكن ان ندخل على موضوع العطاء ونربطه بحبيب النفوس
سيد العطاء الذي أعطى من صحته وأعصابه هو حبيب اله العالمين ابي القاسم محمد {صلى الله عليه وآله الطاهرين }
فقد كانت الدنيا كلها وثنيه ضده من أقربين وأبعدين إلا إنه لم يبخل بعطائه الذي هو رحمة للعالمين وعطاءه كان مادياً ومعنوياً والعطاء
المعنوي في كثير من الأحيان يكون فعالاً اكثر ... وقد ورّث هذا العطاء للذي قال عنه إنه منه ....
حسين مني وانا من حسين ...هذا العطاء الذي قدمه سيد الشهداء فاق كل العطاء
فإن تقديم الروح والمهجة في سبيل الدين هي أقصى وأعلى درجات العطاء ولم يكتفي بروحه الطاهرة بل تعدى ذلك
ولده واهل بيته وانصاره وحتى رضيعه اعطى دمه للدين ليثبت
ولكي لا يتزحزح المسلم بالنائبات فيكون المثل القدوة له في العطاء مصباح الهدى وسفينة النجاة
وهاهو ولده المهدي {عجل الله تعالى فرجه الشريف} وجوده رحمة ولولاه ما رزق الورى قطرة من غيث
فهذا العطاء الرباني والخير كله الذي نناله بسبب وجوده المبارك
وهذا النصر لقواتنا الباسلة إلا عطاء من فيض دعائه وإبتهاله لنصرة الحق ودحر الباطل
فحري بنا ان نعرف صاحب الفضل والعطاء وان لا نقصر بالدعاء
اليه بالفرج لآنه حقيقة فرجنا
ليعم خيره وعطاءه العالم أجمع
اللهم عجل لوليك الفرج

محمد باقر كربلائي
05-06-2015, 12:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
( مقدمة البرامج المحترمة وكادر مجلة رياض الزهراء)
اتسمحون لي بأبداء رأي في كلمة العطاء ،أعتقد أن الأم اكبر مصدر منبع للعطاء
بعد الله تعالى فهي لا تريد لعطائها ثمن ،بل كل ما تريده ان ترى ابنائها أشجار مثمرة
وافضل حالاً حتى منها
تحية الى كل الوالدات الحنونات المعطيات من راحتهن وصحتهن
في محبة اولادهن

المستغيثه بالحجه
05-06-2015, 11:18 AM
دام عطائكم ووفقكم الله لكل خير
اصبحنا جميعا اسري لسجون حب الذات و ايثارها .ربما بقصد او بدون قصد.و كثيرا ما نري انماط من البشر يرون ان كل الدنيا تتمركز حولهم و انهم اهم اشخاص و انهم يجب ان يمدحوا دوما و ان يعاملوا بطريقه افضل من الاخرين.
الحقيقه ربما اصاب كل شخص منا بعضا من هذا و لو بدون ان نشعر.فكل منا يحس انه دوما علي صواب و انه يريد ان يحصل علي كل شئ بدون تعب.و ربما لا نهتم احيانا بمصالح الاخرين مثلما نهتم بمصالحنا الشخصيه.


و لو رجعنا لديننا الحنيف لوجدنا انه يدعونا للعطاء و لإيثار الاخرين فقد قال النبي صلي الله عليه و اله سلم:
"حب لاخيك ما تحب لنفسك" و قال عليه افضل الصلاه و السلام ان المسلمون هم كالبنيان اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الاعضاء بالسهر و الحمي فيما معني الحديث.
و الحقيقه ان الانسان حينما يري الابتلائات الكبري التي يراها بعض المسلمون في مختلف بقاع الارض من امراض و مجاعات و استضعاف و تشريد و قتل و تعذيب و اهانات و تدمير للمنازل و اغتصاب الاعراض و الممتلكات يحزن بل و يبكي كمدا. و لكننا بعد قليل ننسي و نأكل و ننام و نضحك و نحس بالملل بعدها و ان حياتنا سيئه و ننسي ما فيه اخواننا المستضعون في كل مكان و انهم لا يملكون نصف و لا حتي ربع ما نملكه نحن.


فأول ما نحن مطالبون به هو العطاء لاخواننا المسلمين في كل مكان.قد يقول البعض كيف يكون ذلك؟
نقول فلنبدأ: بان نعبد الله حق عبادته فلو اننا أدينا حق الله علينا لربما رفع البلاء عنهم.
ثانيا: ان ندعو لهم في اوقات الاجابه و نتوسل لله العزيز الرحيم ان يعينهم و يرزقهم الصبر و يخفف عنهم.
ثالثا: ان نقدم ما نستطيعه لهم من مساعدات ماديه و نفسيه و اجتماعيه ان امكن لنا ذلك و كل حسب ما يستطيع.
رابعا : ان نكون نحن ناجحين في حياتنا مستقيمين في ديننا لاننا اذا اصبحنا افضل فسنصبح اقوي و لو أصبحنا اقوي فأننا سنتغلب علي العدو الذي يحيق بنا اشد انواع الاذي و الاساءه

مقدمة البرنامج
05-06-2015, 03:30 PM
مااجمل هذا المحور كنت ولمدة اشاهده فقط لكن اليوم شددت الجراة لادخل له واضع مشاركة بسيطة به ارجوا ان تقبلوها مني


إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما..
سيخبرك المطر أين زرعتها ..
لذا إبذر الخير فوق أي أرض وتحت أي سماء ومع أي أحد..
فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده..
إزرع جميلا ولو في غير موضعه ..











بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين واللعن الدائم على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين
اختيار موفق من الغالية {ام سارة } لكادر مجلة رياض الزهراء الموقر
وكم كنت اتنمى ان يكون المحور لنور العيون المهدي بن الحسن {عجل الله تعالى فرجه الشريف}



بسم الله الرحمن الرحيم
( مقدمة البرامج المحترمة وكادر مجلة رياض الزهراء)
اتسمحون لي بأبداء رأي في كلمة العطاء ،أعتقد أن الأم اكبر مصدر منبع للعطاء
بعد الله تعالى فهي لا تريد لعطائها ثمن ،بل كل ما تريده ان ترى ابنائها أشجار مثمرة
وافضل حالاً حتى منها
تحية الى كل الوالدات الحنونات المعطيات من راحتهن وصحتهن
في محبة اولادهن



دام عطائكم ووفقكم الله لكل خير
اصبحنا جميعا اسري لسجون حب الذات و ايثارها .ربما بقصد او بدون قصد.و كثيرا ما نري انماط من البشر يرون ان كل الدنيا تتمركز حولهم و انهم اهم اشخاص و انهم يجب ان يمدحوا دوما و ان يعاملوا بطريقه افضل من الاخرين.





اللهم صل على محمد وال محمد


نعود مع كل الردود الكريمة ممن يشرفنا بمحورنا الاسبوعي والذي اجده شخصيا هو فيض وعطاء من جود الكفيل


لنا ولكم ونسأل الله له الدوام والاستمرار وتحقيق الغرض المنشود من النفع والفائدة


وفي البدء ارحب بالعضوة الكريمة اختي (مصباح الهدى ) واقول لها اهلا وسهلا بك وبردك على محورك


ومشاركتك راقية واعجتني ايضاً تشرفنا بتواصلك الكريم


وكذلك شكري موصول للمبدعة في منتدى الجود والكرم اختي (شجون فاطمة )

وانا كذلك غاليتي كانت امنيتي ان اتشرف تغطية محور عن صاحب الغد الموعود عليه السلام


لكن وقت بث البرنامج والاعادة ابتعد كثيرا عن المناسبة مع الاسف


واما ولدي الغالي الذي يشرفني رده وتواصله الكريم (محمد باقر كربلائي )


صدقت والله فلو تمثل العطاء بشخص لكانت الام هي اول من تستحق ذلك المثال

لما تقدم وتعطي من بدنها وصحتها ودمها لوليدها منذ بداية اختلاج الروح به والى اخر نبضات حياته


اما الغالية وذات القلم المفعم بالاحساس (المستغيثة بالحجة )


فقد اجدتي بكل ماعبرتي به من ان اتعس انسان هو ذلك الذي يرى من نفسه المحور والكون خادم له


فكم هو بائس ومحبط وكم هو قابع بزنزانات الهوى التي حرمته من الرؤية


او ان الاخرين بتبجيلهم له لمصلحة ما منحوه ذلك الاحساس القاتل والقاتم


فبوركتم ياايها المبدعون بمنتدانا وصرحنا الراقي فقد نقلتم لنا افكاااااركم القيمة جداااا عن مفهوم العطاء والتفاني


وساكون معكم برد اخر لاحتواء هذا الموضوع المهم ولكم فيض الشكر والامتنان معطر برضا الغفور الرحمن ......












http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_06_15143350736738136.jpg











http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_06_15143350298221117.jpg

مقدمة البرنامج
05-06-2015, 04:30 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

ابدء بمشاركة اعجبتني من صفحات الفيس

( فسقى لهما ثم تولى إلى الظل )

لم ينتظر الشكر والعرفان......!!

افعل المعروف و تولى بكل ما أوتيت ...

حتى يتعلم ..ذلك القلب الذي ينبض بداخلك ..

ان الجزاء والثناء والعطاء ...اجمله ان يأتي من الله........




فباب العطاء باب واسع وكبير جداا وينضوي ويندرج تحته الكثير من الاشخاص


فالام هي ينبوع العطاء الدافق


والمعلم هو الشمعة التي تنير ليالي دنيانا بنور العلم والمعرفة


والعالم الرباني هو باب من اواب العطاء


والقائد هو شخص تمثل به العطاء ليكون مسؤولا من جماعة ومحباً ومعطيا لهم ومتفانيا من اجلهم


والامام الرباني هو باب رحمة مهداة للامة وهو قائدها الى بر الامان والابتعاد عن الشبهات

وصور اخرى كثيرة للعطاء في المجتمع موجودة وبتنوع وتصورات

مختلفة كلٌ بحسب موقعه ومكانه ....


ومن الجميل جدااا ان يكون المعطي محسنا للاخرين ومؤثرا على نفسه

وذائداً للاذى عنهم بكل مايملك ......


والحقيقة لو اردنا ان نلم بكل جوانب العطاء لوجدناه جلياً عند محمد واله الاطهرين


فلو كان العطاء قليلا تذكرنا قول الامام علي عليه السلام








لاَ تَسْتَحِ مِنْ إِعْطَاءِ الْقَلِيلِ، فَإِنَّ الْحِرْمَانَ أَقَلُّ مِنْهُ.




وان شككنا بالعمل طالعنا قوله عليه السلام





فَاعِلُ الْخَيْرِ خَيْرٌ مِنْهُ، وَفَاعِلُ الشَّرِّ شَرٌّ مِنْهُ.




وهناك عشرات بل مئات الاحاديث منهم عليهم السلام

بباب الاحسان والتفاني والحب للاخر


كل ذلك ليكون المجتمع كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا


ولاتكون فيه اي ثغرة يخترقها العدو


وطبعا وانا اكتب كلمة ثغرة تذكرت دعاء اهل الثغور واولئك الاشاوس الابطال


الذين جادوا بالارواح وعلمونا ارقى معاني العطاء كيف لا


والجود بالنفس اقصى غاية الجود


فحفظهم الباري لنا حُماةً وارجعهم لنا سالمين وبالنصر على الاعداء مكللين ...

وعسى ان لااكون اطلت عليكم بردي


لكن الموضوع مهم ويستحق فتح الابواب الكثيرة فيه

مع كل ماافضتم بكلماتكم المباركة عليه ...


فمنكم نستقي اجمل معاني العطاء والابداع .....






http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_06_15143351098821687.jpg






http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_06_15143351060555857.jpg

امال الفتلاوي
05-06-2015, 05:52 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

ما شاء الله على اخوتي واخواتي الذين رسموا لوحاتهم الابداعية التي

استمتعنا جدا برؤية الوانها الجميلة الزاهية وشممنا عطور انواع الورود

التي ضمتها تلك اللوحات الابداعية الرائعة

ان كلمة العطاء تنفتح على عدة مفاهيم من الفضائل التي تتضمها هذه الكلمة

فهي تعني (الكرم، الجود، الايثار، الصدق، النقاء، حب العمل، حب الغير...الخ)

وهي مضادة لـ ( الانانية، البخل، الشح، الاقتار..الخ)

بمجرد ان نقوم بمقارنة المرادفات والاضداد سنعرف قيمة العطاء

وقد اختصر ولدنا محمد باقر الكربلائي كل قيم العطاء في الام التي

هي رمز عظيم للعطاء اللامحدود

واعذراني اختاي الغاليتين ام سارة وكادر مجلة رياض الزهراء

لتاخري في ردي المقتضب جدا لانشغالاتي الكثيرة

والعذر عند كرام الناس مقبول

كادر المجلة
05-06-2015, 06:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اختيار مناسب وطرح جميل ...
____________________
________ملازِمات العطاء ____
____________________

أود أن أقف على باب منفذ من منافذ الموضوع وهو وما أطلق عليه بملازِمات العطاء والبذل !

واقصد بالملازِمات( بكسر الزاي ) هو الكيف الذي ينبغي ان يكون عليه المُعطي والباذل !

وكذالك ما هو الكيف( الملازِم الاخر) الذي ينبغي ان يكون عليه المتلقي للعطاء ؟؟

وهل تفسير الناس لصورة البذل والعطاء من حيث المُعطي والعطاء هو تفسير ناتج عن مطالعة القيم ام الاهواء ؟؟

ومن ثم (العطاء ) نفسه - مهما كان نوعه - كيف نتعامل معه كموروث تتعاقبه الاجيال - قيمة ً و مادة ً! ؟ !

لعل هذا الطرح غريب في ايراده ولذا سوف لا ابذله الا بقدر ما يستحقه المقام واقعا دون اسهاب ! - مع قلة رغبة وذبول في الدوافع !

واهمية وفائدة هذا الطرح الذي اكتبه هنا هو للتنبيه على مدى إهمال المجتمع لذوي العطاء و تهميش وجودهم وبذلهم ولعله لايكون لهم قدر من التقدير الا بعد رحيلهم

عن هذا العالم ولم يبقَ من أثارهم الا ذلكم العطاء المعنوي او المادي في هذه النشأة الدانية !

ويكفينا دلائل على ما أقول هو مطالعة سريعة في سيرة العظماء واهل البذل والعطاء من العلماء والقادة المخلصين وكيف انهم لاقوا ما لاقوا من مجتمعاتهم

ومن ثم بعد رحيلهم صاروا محط انظار مجتمعهم واهتمام اهل الفضل والعلم بتراثهم !!

الا يدعونا هذا الى الاستغراب والتعجب ؟؟ !!!

على كل حال أقول ان من اهم ملازِمات ذوي العطاء ان يكون الباذل والمعطي حسن النية بل نيته خالصة لله تعالى

وان يتجرد عن الرياء والسمعة وحب الظهور وان يتقن البذل والعطاء بلا منّ او تكدير

، ولا ذكر بما اعطاه وان يرمي بإحسانه وعطائه في زاوية النسيان

فعن الامام (عليه السلام)قال : تمام الإحسان ترك المن به

لان الله تعالى يقول :

{وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ} [المدثر: 6]

ولان قيمة المُعطى أمام الهدف في العطاء - وهو التقرب الى الله تعالى بطلب رضاه او جنته والخلاص من عقابه - تنعدم النسبة فيه إذ لاخطر لنعيم

الدنيا الزائل امام رضا الله تعالى وثوابه وان الجاه والمنصب والتقاط اعجاب فلان وفلان لاقيمة له ابدا ما دام فلان وفلان هم بشر ومصيرهم الفناء وان

كل ما في الدنيا الى زوال وفناء ..

ومن ملاِزمات البذل والعطاء حُسن التقدير والإتزان في الكم

فمن وقع في طرف الافراط او التفريط كان محط ذم العقلاء وايضا لما صدر من عليائية الحضرة الالهية بلزوم القوامية في الانفاق


{وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا } [الفرقان: 67]

و
{وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا } [الإسراء: 29]


واليقين بالخلف في الدنيا والاخرة فمن أيقن بالخلف جاد بالعطية كما يقول الإمام علي (عليه السلام) ....

واما ملازِمات القابض والمُعطى له ، فالمعطى له صنفين : تارة يكون العطاء لفرد وتارة لمجموعة افراد سواء كانوا يجمعهم نسب واحد او بلد واحد ا

او دين واحد او عقيدة واحده أو ....

فعلى المعطى له ان يقابل الذي قدم له عطاء مهما كان نوعه - ماديا او معنويا - بالمعرفة والقبول ويكلل ذلك بلسان شاكر ولفضله ذاكر ويكرر الحمد

والثناء عليه ويكثر من تعظيمه كإنسان نبع الخير من يده فما

{جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ } [الرحمن: 60]

عن الإمام علي (عليه السلام): من قابل الإحسان بأفضل منه فقد جازاه

وعنه (عليه السلام): أشد الناس عقوبة رجل كافأ الإحسان بالإساءة

ومن هنا لزم مكافئة اهل الفضل والاحسان والعطاء وتكريمهم من قبل الافراد او المجتمع تكريما ماديا وتكريما معنويا لان في ذلك ثمرات لاتحصى

وفوائد لاتخفى لمن تدبر منها :

تشجيع اهل العطاء والبذل واشعارهم بإهمية وجودهم واهمية عطائهم وبذلهم فتتعمق ثقتهم بإنفسهم ويزداد نشاطهم في البذل والعطاء بل ربما يبدعوا أكثر ويسهموا

في تحسين نوع عطائهم وإنماء مشاريعهم ويكفي ان نتدبر بعكس هذا الامر في حياتنا لنجد الحيف

والالم الذي يعيشه اهل العطاء !وما يجدونه هو العكس تماما !

وان في تكريم اهل البذل والعطاء دعوة للبذل والعطاء وتشجيع لمن قصرت هممهم وضعفت عزائمهم عن العطاء وشحت انفسهم عن البذل ...

وفيه : احترام للعطاء كقيمة معنوية يجعل المجتمع يهتم بالقيم والمعنويات

وان ما يبذله لايذهب سدى او لايترتب عليه أثر دنيوي او اخروي او كليهما فالمجتمع الذييقول ( سوي زين وذب بالشط ! ) مجتمع في تصوري فقد

الرؤية الصحيحة للايمان بالاخرة وثواب الله تعالى ..

فالباذل والمعطي سينال الاجر في الاخرة وليس بالضرورة ان يجد مقابل بذله وعطائه من الله تعالى في صورة فورية كما يتخيل البعض ويتوهمه الكثير !

فالدنيا دار عمل وعطاء والاخرة دار جزاء ، وهذا لاينافي قاعدة التكريم الاجتماعي التي تحدثنا عنها سلفا

بلزوم اكرام اهل البذل والعطاء لان التكريم صادر من المتلقي لا ان المُعطي يكون هدفه التكريم والسمعه

فهذا ينافي الاخلاص في البذل وهو مبطل للثواب (يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والاذى )

فالمتلقي للعطاء عليه ان يفسر عطاء الاخرين تفسيرا مناسبا وان لايجعل من الاهواء النفسية كالحسد او الكراهية او الخوف على المناصب والجاه مبررا في ردع المعطي

والباذل فقد يجابه اهل العطاء برد فعل سيء من قبل الافراد او من الفرد لردائة تفسير ما يقوم به الباذل مثلا الام تنهى ولدها عن اكل المثلجات - وهو

عطاء تربوي فماذا يكون رد فعل الابن ؟ هو الاسائة لامه ! لانه يفسر نهيها تفسير سيئا بينما هي تريد سلامة صحته

او الاب حينما يتعب ويكد ويعطي المال لابنائه لكي يتفوقوا في الدراسة واذا بهم يقدموا له النتيجة رسوب !!

وهذا رد فعل عملي سيء وعدم تقدير لمجهود الاب وعطائه !

فلا يعلم الابناء مدى الاسى والالم النفسي الذي يتحسسه الاب وهو لايرى ثمرة عطائه وتعبه بل يجد ابنائه في وادي أخر ....

وكذلك حينما يقدم فرد من المجتمع كشفا نقديا لحالة أو ظاهرة اجتماعية

يجد افراد من ذلك المجتمع يتجاهلون كشفه النقدي! وربما يكيلون له التهم ويطعنون بعطائه !

وهي قراءة خاطئة منهم لصيغة حركة المعطي وجهده منبثقة من سوء الظن مثلا .....وهكذا الامر في كثير من مستويات الحياة ..

فالمجتمع الذي يحترم العطاء كقيمة خلقية سيحافظ على ذلكم العطاء ويهتم به وينميه ويثبته في تيار الزمن الاجتماعي

ليصبح مجدا او مأثرا خالدا تحذوا الاجيال أثرهوتتعقب خطاه وتنحو منحاه لترتقي في سلم التكامل وتتسنم رفيع المقامات

وتتضافر الجهود والامكانيات في تطوير المشاريع والاختراعات والابتكارات التي بذلها جهد اهل الفضل والخير

فإن جهاز الكمبيوتر مثلا لم يتم اختراعه بالصورة التي نراها اليوم بل هي جهود متسلسلة وايادي متعاونة احترمت الجهد الذي بذره مخترع الكمبيوتر

وطوّرته البشرية بإحترام الموروث وتنقيته وتنميته والاصعاد به نحو الرقي والتقدم

ويكفي ان نلاحظ مدى الاهمال لكثير من الموروثات الاسلامية والفكرية التي يمكن ان تتكامل كمشاريع تخدم الانسانية وتنفع البشرية

لنعرف واقعنا في اهمال المجتمع للقيمة المبذولة وضياع العطاء ...

اكتفي بهذا القدر والطرح

وأأمل ان يوفقني الله تعالى لجمع هذه السطور والافاضة بهذا الموضوع واعطائه حقه ومستحقه في اوراق لعلها تكون جرس تنبيه

ينتفع منها من القى السمع ، ولِما هو أحسنه يتبع ! ، ولم يكن ضيق الصدر والطبع ...

وصلى الله على محمد واله الاطهاروعجل الله بفرج قائمهم ..

_____

حسن هادي 15 شعبان الخير



حياك الله اخي الكريم حسن هادي اللامي

ماشاء الله طرح يعلو الى مسالك الرقي والابداع

لقد تطرقت اخي الى موضوع مهم جدا قد لايكون التعليق عليه من طرف واحد كافٍ

لذا نتمنى ان يثار مرة اخرى لاعطائه حقه من المناقشة للوصول الى نتائج ايجابية مرجوة

ان اثابة المعطي شيء له تأثير كبير في رفد مسيرة العطاء والسير بها الى الامام

ما نراه في مجتمعنا لايرقى الى الاثابة في شيء بل على العكس فنحن نرى ان من يثيب

هم قليلون جدا فالحسنات لاتنتشر مثل السيئات بسبب عدم تقدير هذا العطاء من جهة

ومن جهة اخرى ان ما يُقابل به المُعطي من افات الحسد والغيرة تجعل معنوياته في هبوط مستمر

فبدلا من ان تُستَثمر جهوده وعطاءاته للصالح العام فهناك من يجعل العراقيل امامه للنيل من ذلك العطاء

وحتى وان كان الشخص المعطي لايعير اهمية للعراقيل والمعوقات التي توضع امامه ولا ينتظر حمدا ولا شكورا

من اي احد، فهو متيقن بان الجزاء الاخروي سيكون جزيلا اذا كانت نيته سليمة.

ولكن كيف لمجتمعنا ان يرتقي اذا كان التعامل مع اصحاب العطاء مجحف لهذا الحد؟

كيف يمكن لنا ان نتقدم ونطور انفسنا ونكون على قدر المسؤولية التي امامنا؟

اعتقد ان هذه الاسئلة تحتاج الى الكثير من الاجابات قد لايسعها هذا المجال

شكرا لك اخي وجزاك الله خيرا

نتمنى لك التوفيق