المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هدهدة الأحلام



امال الفتلاوي
23-06-2015, 06:02 PM
هدهدة الأحلام

هو شهر فيه ليلة خيرٌ من ألف شهر.. ليلة غراء تلم شعث عام بأكمله بعبادة بركات الشهر الفضيل التي تلفها

فيوضات إلهية ورحمة ربانية، تُعطي كلّ من يريد أن ينعم بدفء الغفران، ويتذوق فيها حلاوة التوبة،

فيها يفرق كلّ أمر حكيم.. تتنزل الملائكة فيها على سر الخلود، وعلة الوجود

والأمل المعهود، والقائم الموعود..

إيه يا شهر رمضان..

يا شهر الفقراء..

في فلسفة صيامك يستشعر الغني بألم الجوع الذي يتضور منه الفقير طول السنة..

ويشعر الفقير بهدهدة أحلام العدالة المحروم منها..

ليرسم صوراً جميلة على جدران الحياة يُمحي بها قسوة الآلام..

وينحت في صخور مرارتها جمال تلك الأرواح التي تعود إلى فطرتها السليمة..

شهر تتجلى فيه كل القيّم الإنسانية، وقيم الأديان السماوية التي تُخفي في طياتها الدرر المكنونة من الفضائل..

يعود فيها الإنسان إلى إنسانيته.. لا محرمات.. لا فسوق.. لا جدال.. لا مِراء.. لا اغتياب.. لا بهتان..

ويتزيا برداء الفضيلة وفيها تتحقق غاية الخالق من الخلق.. (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)/ (الذاريات:56).

صادق مهدي حسن
23-06-2015, 07:02 PM
يعود فيها الإنسان إلى إنسانيته.. لا محرمات.. لا فسوق.. لا جدال.. لا مِراء.. لا اغتياب.. لا بهتان..
***************

في واقع الأمر هذا ما يفترض أن يكون ..

ولكن مع الأسف الشديد .. أصبح هذا الشهر لدى الكثيرين والكثيرين جداً موسماً دسماً للمسلسلات التافهة ، وجلسات السمر الفارغة التي تمتد حتى أذان الفجر دون ذكر الله تعالى ،

بل والبعض أصبح فكاً مفترساً ليس لطعام الإفطار فحسب بل ولكل الناس فنراهم متعكري المزاج لا يؤدون واجباتهم الملقاة عليهم .. وعذره أنه صائم !!
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
فأين كل هذا من فلسفة الصوم التي أقرها الله تعالى في كتابه ((لعلكم تتتقون))

رحيق الزكية
23-06-2015, 07:10 PM
شهر رمضان مبارك عليكم ان شاء الله
ونسأل الله ان يوفقنا واياكم وجميع المؤمنين والمؤمنات لعبادته حق عباده في هذا الشهر الفضيل
وان يغفر لنا ذنوبنا و يعتق رقابنا من النيران
نسألكم الدعاء.

ابو محمد الذهبي
23-06-2015, 08:48 PM
فشهر رمضان مدرسة... و الصوم رسالة... هدفها نفض الانسان،من الرواسب والزوائد، و اشماله بحملة تطهيرية و تربوية بناءة، توسع الإنسان كله: عقله و جسمه و روحه... و تعيد منه كل سنة خلقاً جديداً، و تضفي عليه تبلوراً جديداً. و قال الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله: «لو تعلم امتي ما في رمضان من الخير، لتمنٌت ان يكون رمضان العالم كلٌه».
و هو شهر الفضيلة، يتدرب الناس فيه على الصبر و المثابرة، و يقومون فيه عزائهم و يهذبون عواطفهم، و هو شهر المواساة، يتواضع فيه الغني على مستوى الفقير، و يترفع فيه الفقير الي مستوى الغني، و هو شهر المحبة و الصفاء، يتعاون فيه الناس فيشعرون بادواء المجتمع، و يعملون لمعاجلة قضاياه، و ترف قلوبهم على ضعفائهم، فيسدون يد العون و المعروف.

امال الفتلاوي
24-06-2015, 03:21 PM
يعود فيها الإنسان إلى إنسانيته.. لا محرمات.. لا فسوق.. لا جدال.. لا مِراء.. لا اغتياب.. لا بهتان..
***************

في واقع الأمر هذا ما يفترض أن يكون ..

ولكن مع الأسف الشديد .. أصبح هذا الشهر لدى الكثيرين والكثيرين جداً موسماً دسماً للمسلسلات التافهة ، وجلسات السمر الفارغة التي تمتد حتى أذان الفجر دون ذكر الله تعالى ،

بل والبعض أصبح فكاً مفترساً ليس لطعام الإفطار فحسب بل ولكل الناس فنراهم متعكري المزاج لا يؤدون واجباتهم الملقاة عليهم .. وعذره أنه صائم !!
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
فأين كل هذا من فلسفة الصوم التي أقرها الله تعالى في كتابه ((لعلكم تتتقون))


اللهم صل على محمد وال محمد

نعم اخي الصادق لقد كتبت هذا الموضوع عن الحال المفترض ان يكون فيه الناس في شهر رمضان

ولذلك اسميته ( هدهدة الاحلام )

واذا امعنت التامل في معانيه لوجدت ان لكل حالة حل ذكرته فيها ولكن بشكل

لايوحي للقارئ انه هو المقصود، ولاضرب لك مثلا:

في هذه الجملة:
(في فلسفة صيامك يستشعر الغني بألم الجوع الذي يتضور منه الفقير طول السنة..

ويشعر الفقير بهدهدة أحلام العدالة المحروم منها.. )

كان القصد ان يبحث المؤمن عن فلسفة الصيام ويبحث عن ما وراء السطور

(بالاخص اني ذكرت العلة الرئيسية فيه وهي ان يشعر الفقير بالتساوي والعدالة مع الغني)

وان لايكتفي بأن يؤدي الواجب الشرعي من الصيام فقط من دون ان يبحث عن فلسفته

لتكتمل الصورة الحقيقية عن هذا التشريع

ولك اخي الكريم ان تستدل اكثر من خلال الكلمات الاخرى التي قصدت فيها معاني اخرى لاتخفى عليكم

شكرا لكم اخي الكريم وفقكم الله لكل خير

امال الفتلاوي
24-06-2015, 03:26 PM
شهر رمضان مبارك عليكم ان شاء الله
ونسأل الله ان يوفقنا واياكم وجميع المؤمنين والمؤمنات لعبادته حق عباده في هذا الشهر الفضيل
وان يغفر لنا ذنوبنا و يعتق رقابنا من النيران
نسألكم الدعاء.


اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا بالاخت الغالية رحيق الزكية

شكرا لك غاليتي لهذا الدعاء الرائع والذي نحن احوج ما نكون اليه

وفقك الله لكل خير

امال الفتلاوي
24-06-2015, 03:29 PM
فشهر رمضان مدرسة... و الصوم رسالة... هدفها نفض الانسان،من الرواسب والزوائد، و اشماله بحملة تطهيرية و تربوية بناءة، توسع الإنسان كله: عقله و جسمه و روحه... و تعيد منه كل سنة خلقاً جديداً، و تضفي عليه تبلوراً جديداً. و قال الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله: «لو تعلم امتي ما في رمضان من الخير، لتمنٌت ان يكون رمضان العالم كلٌه».
و هو شهر الفضيلة، يتدرب الناس فيه على الصبر و المثابرة، و يقومون فيه عزائهم و يهذبون عواطفهم، و هو شهر المواساة، يتواضع فيه الغني على مستوى الفقير، و يترفع فيه الفقير الي مستوى الغني، و هو شهر المحبة و الصفاء، يتعاون فيه الناس فيشعرون بادواء المجتمع، و يعملون لمعاجلة قضاياه، و ترف قلوبهم على ضعفائهم، فيسدون يد العون و المعروف.

اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا اخي الكريم ابو محمد

نعم اخي من المفترض ان يكون الانسان بهذا الوعي الكامل

لمعرفة تعاليم دينه والبحث عنها ومعرفتها حق المعرفة ليكون على بينه منه

شكرا لك اخي جزاك الله خيرا

صادقة
29-06-2015, 09:38 AM
ما أقسى تلك الهدهدة حينما يرتفع منسوب الجاهلين بقدر صاحب المهد
والعزاء أن هنالك هدهدة وإن كانت على مستوى الأحلام
فالأمل موجود بلا شك ...بهيمنة عظمة هذا العظيم في نفوس جميع الناس
وحتما سيأتي يوم تكون فيه تلك الهدهدة هدهدة قلوب عاشقة بإخلاص لا هدهدة أحلام

بين الواقع والحلم هنالك خيط رفيع جدا
ليس من السهل السير عليه بثقة مطلقة دون أن ينقطع
ولكن الأمل في رؤيته مجسدا على أرض الواقع ليست مستحيلة
نحن موعودون و الوعد سيتحقق لا محالة ... فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ


دائما مواضيعك تفتح أبوابا للسفر في مضامينها على أجنحة الفكر المسترشد بفكرك المستنير
و ما أجمل دعوتك إلى العيش في قلب هذا الشهر الكريم واستشعار روحانيته
فدمت رائعة بكل ما تطرحين و دام عطاءك ممزوج بالإبداع والفائدة ويفوح منه عبق روحك الطيبة

حفظك الله ورعاك وأفاض عليك من خيره وأغدقك بجزاء هو الأوفى
دمت بكل خير وعافية وعين الله ترعاك


مودتي

امال الفتلاوي
30-06-2015, 03:30 PM
ما أقسى تلك الهدهدة حينما يرتفع منسوب الجاهلين بقدر صاحب المهد
والعزاء أن هنالك هدهدة وإن كانت على مستوى الأحلام
فالأمل موجود بلا شك ...بهيمنة عظمة هذا العظيم في نفوس جميع الناس
وحتما سيأتي يوم تكون فيه تلك الهدهدة هدهدة قلوب عاشقة بإخلاص لا هدهدة أحلام

بين الواقع والحلم هنالك خيط رفيع جدا
ليس من السهل السير عليه بثقة مطلقة دون أن ينقطع
ولكن الأمل في رؤيته مجسدا على أرض الواقع ليست مستحيلة
نحن موعودون و الوعد سيتحقق لا محالة ... فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ


دائما مواضيعك تفتح أبوابا للسفر في مضامينها على أجنحة الفكر المسترشد بفكرك المستنير
و ما أجمل دعوتك إلى العيش في قلب هذا الشهر الكريم واستشعار روحانيته
فدمت رائعة بكل ما تطرحين و دام عطاءك ممزوج بالإبداع والفائدة ويفوح منه عبق روحك الطيبة

حفظك الله ورعاك وأفاض عليك من خيره وأغدقك بجزاء هو الأوفى
دمت بكل خير وعافية وعين الله ترعاك


مودتي


اللهم صل على محمد وال محمد

غاليتي الصادقة كلنا نتوق الى ذلك اليوم الذي تتحقق فيه الاحلام وتصبح حقيقة

نتلمسها ونراها ونعيش فيها

اطلالتك غدت كنسيم عذب مر في يوم قائظ

ما اروع عباراتك الراقية التي تحمل روحا اقل ما يقال عنها انها صافية

شكرا لك غاليتي دعواتي لك تحت قبة الكفيل

جزاك الله خيرا اختي الغالية لاعدمتك