المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تهــــــذيـــــب .. !



حسن هادي اللامي
25-06-2015, 05:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


الاهواء هي تلك الاراء التي تتبخر من أرض الغرائز .. في مملكة الانسان

لتكوّن سُحب سوداء في سماء روح الانسان

لتُمطر سيولا تحرك السلوك الانساني نحو ان ينتج ثمار خبيثة وسيئة ..

فالهوى الانساني لا حقيقة له سوى ما تثيره الغرائز ويزينه الشيطان بفعل الوسوسة !!


فالغرائز الشهوية او الغضبية التي تتخذ البدن مطية لبلوغ مأربها إذا تم قطع تأثيراتها على إيجاد أمطار وسيول الاراء الخاطئة

والتصورات وتكوين سدود منيعة من خلال رؤية حقائق الامور على ما هي عليه

بتدبر عواقب اي رئيي ترصده المفكرة

وتمحيصه بعين النقد وتقويمه بدقة النظر والبصيرة النافذة .. بالاستعانة بالله تعالى واللجوء اليه


{إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ} [الأعراف: 201]


وبقلب تقي ونقي سينكشف ان وراء تلكم الاراء هي الاهواء التي هي معاول هدم الاراء العقلائية وتدمر حياة الانسان ..

فمتى ما حركنا عقولنا وسيرناها في طريق التعقل ستهطل امطار طيبة تنبت سلوكا طيبا وتصورات طيبة


{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ} [الأعراف: 58]

ولن يكون ذلك الا بتهذيب النفس وردعها عن الهوى

{وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى () فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى} [النازعات: 40، 41]

امال الفتلاوي
27-06-2015, 10:28 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

الشيطان يدخل للانسان من خلال نفسه الامارة بالسوء ويتخذ من الاهواء

وسيلة للوصول الى هدفه المنشود وهو الغواية

وعليه على الانسان المؤمن ان ينتبه وان يجاهد الجهاد الاكبر

كي لا يقع في الهاوية التي اعدها ابليس وجنوده له

وفي الحديث : ( فطوبى لمن سلم من مصارع الهوى ) كلمات الرسول ج1 ص64

احسنت اخي الكريم وجزاك الله خيرا لهذه التذكرة النافعة

حسن هادي اللامي
29-06-2015, 11:41 AM
ويجزيكم الخير والبركة

شكرا لكم ولمروركم الطيب

ابو محمد الذهبي
29-06-2015, 12:35 PM
من هو الشيطان الحقيقي لنا !!!

إن كلمة (" نفس ") هي كلمة في منتهى الخطورة ، وقد ذُكرت في القرآن الكريم في آيات كثيرة
يقول الله تبارك وتعالى في سورة ( ق ) :
{ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ }

نحن نؤمن بالله عز وجل ، ونذكره ونصلي في المسجد ونقرأ القرآن ، ونتصدق ، و ..... و......إلخ...

وبالرغم من ذلك فما زلنا نقع في المعاصي والذنوب ! ! !

فلماذا ؟؟
السبب في ذلك هو أننا تركنا العدو الحقيقي وذهبنا إلى عدو ضعيف ، يقول الله تعالى في مُحكم كتابُه العزيز : { إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا }

إنما العدو الحقيقي هو ( النفس ) نعم ... فالنفس هي القنبلة الموقوتة ، واللغم الموجود في داخل الإنسان يقول الله تبارك وتعالى في سورة ( الإسراء ) :
{ اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَىظ° بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا }

وقوله تبارك وتعالى في سورة ( غافر ) :
{ الْيَوْمَ تُجْزَىظ° كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ }

وقوله تبارك وتعالى في سورة ( المدثر ) :
{ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ }

وقوله تبارك وتعالى في سورة ( النازعات ) :
{ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىظ° }

وقوله تبارك وتعالى في سورة ( التكوير ) :
{ عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ }

لاحظوا أن الآيات السابقه تدور كلها حول كلمة ( النفس ) ، فما هي هذه النفس؟؟؟

يقول العلماء : أن الآلِهة التي كانت تعبد من دون الله

(( اللات ، والعزى ، ومناة ، وسواع ، وود ، ويغوث ، ويعوق ، ونسرى ))

كل هذه الأصنام هدمت ماعدا إلـه مزيف مازال يعبد من دون الله ، يقول الله تبارك وتعالى : {أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَظ°هَهُ هَوَاهُ } ومعنى ذلك أن هوى النفس إذا تمكن من الإنسان فإنه لا يصغى لشرع ولا لوازع ديني ، لذلك تجده يفعل ما يرى
ففي جريمة ( قتل قابيل لأخيه هابيل ) يقول الله تبارك وتعالى : { فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ }
عندما تسأل إنساناً وقع في معصية ما !!!
وبعد ذلك ندم وتاب ، ما الذي دعاك لفعل هذا سوف يقول لك : أغواني الشيطان ، وكلامه هذا يؤدي إلى أن كل فعل محرم ورائه شيطان .
إن السبب في المعاصي والذنوب إما من الشيطان ، وإما من النفس الأمارة بالسوء ، فالشيطان خطر ..
ولكن النفس أخطر بكثييييييير ...

لذا فإن مدخل الشيطان على الإنسان هو النسيان فهو ينسيك الثواب والعقاب ومع ذلك تقع في المحظور قال الله عز وجل في محكم كتابه الكريم : { وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّو }

واخيراً نتضرع إلي المولى عز وجل ونقول !!!

( اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )
هناك هرمون في الجسم يفرز خلايا على القلب عندما نلهى عن ذكر الله ومن ثم تكون غشاء على القلب يسمى خ(( الران )) ويسبب اكتئاب حاد وحزن وضيق شديد قال تعالى ... (( كلا بل ران على قلوبهم ))

حسن هادي اللامي
30-06-2015, 03:38 PM
الاستاذ الفاضل .ابو محمد الذهبي (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=186384). شكرا لردكم القيّم والمبارك ..



لاعدمت مرورك الطيب