المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تطلبون في الموقف



سيد جلال الحسيني
02-08-2015, 04:16 AM
(((تَطْلُبُونَ فِي الْمَوْقِفِ)))

بحارالأنوار 7 179

17- وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنِ الصَّادِقِ عَنْ آبَائِهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه واله يَا عَلِيُّ أَنَا أَوَّلُ مَنْ يَنْفُضُ التُّرَابَ عَنْ رَأْسِهِ وَ أَنْتَ مَعِي ثُمَّ سَائِرُ الْخَلْقِ يَا عَلِيُّ أَنْتَ وَ شِيعَتُكَ عَلَى الْحَوْضِ تَسْقُونَ مَنْ أَحْبَبْتُمْ وَ تَمْنَعُونَ مَنْ كَرِهْتُمْ وَ أَنْتُمُ الْآمِنُونَ يَوْمَ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ فِي ظِلِّ الْعَرْشِ يَفْزَعُ النَّاسُ وَ لَا تَفْزَعُونَ وَ يَحْزَنُ النَّاسُ وَ لَا تَحْزَنُونَ فِيكُمْ نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنى‏ أُولئِكَ عَنْها مُبْعَدُونَ لا يَسْمَعُونَ حَسِيسَها وَ هُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خالِدُونَ لا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَ تَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ هذا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ يَا عَلِيُّ أَنْتَ وَ شِيعَتُكَ تَطْلُبُونَ فِي الْمَوْقِفِ وَ أَنْتُمْ فِي الْجِنَانِ تَتَنَعَّمُونَ الْخَبَرَ .

ملاحظة

تطلبون في الموقف اي ان الشيعة يتنعمون في الجنة فلا يراهم مخالفيهم فيسالون اين الشيعة الذين كنا نقول انهم على باطل حيث لا نراهم في جهنم فيقال لهم انهم في القصور مع الحور في الجنان يتنعمون فطوبي للموالين

ام التقى
02-08-2015, 08:13 AM
احسنتم مولانا الجليل على جميل ما نشرتم لنا ...زادكم الله تعالى علما وعملا ونورا وقضى الله تعالى حوائجكم بحق محمد واهل بيته الطاهرين ونسألكم الدعاء

الرضا
02-08-2015, 06:13 PM
سيدنا الجليل ( سيد جلال الحسيني )
اهل البيت عليهم الصلاة والسلام هم علة الوجود
ولهذا الحديث القدسي يقول :(يا أحمد لولاك لما خلقت الأفلاك ، ولولا عليٌّ لما خلقتك ، ولولا فاطمة لما خلقتكما)علي عليه السلام عميد اهل البيت وقسيم الجنة والنار فمن يكون من شيعة قسيم الجنة والنار أكيد يكون آمن من الفزع الأكبر
لكن هل هناك مواصفات للشيعي أو كل من يدعي أنه شيعي يكون مشمول بهذا الحديث الشريف

سيد جلال الحسيني
02-08-2015, 07:41 PM
عزيزي الرضا
نحن اهل حسن الظن والانسان غير معصوم ومادام الرواية مطلقة نحملها على الشيعي بالمعنى الاعم ان شاء الله تعالي

الجياشي
02-08-2015, 11:41 PM
شكراً سيدنا الفاضل على هذا الجواب
وأقول نعم هم رحمة للعالمين وقد شملت رحمتهم حتى الأعداء في هذه الدنيا فكيف لا تشمل المؤمن المقصر في الأخرة

سيد جلال الحسيني
03-08-2015, 05:11 AM
الجياشي
السلام عليكم
اهل حسن الظن هم اهل النجاة لا شك ان شاء الله لان اعمالنا بين القبول وردها الا الصلاة على النبي واله
اللهم صل علي محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعداءهم