المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اهم مايجب قراءته



الى متى
18-03-2010, 02:35 AM
اهداء الى كل شيعي محب للخير حر الضمير وطلب المعرفه والحق لاامل من الى ان يقراها لامعتقدا بها الا النصح فاني والحق يقال لاعرف عن الشيعه الاجماعة من المسملين يغالون في حب ال البيت وانهم يخالفون الفروع السنيه بتاويلات قريبه او بعيده ولذلك اني كنت امتعض عن تفسيق بعض الاخوان لهم واتالم حتى رايت اشارة احد الاخوان لاستخلاص الحكم الصحيح ووقع الاختيار على كتاب الكافي الذي هو عمدةفي اثبات منهج القوم وطالعته وخرج منه بحقائق واني اشيد بكل شيعي ان يتامل فيها يتامل بانصاف واخلاص ثم يصدر حكمه فان كان الحكم قاضيا بسلامة المذهب اقمت علي مذهبك وان كان قاضيا ببطلان المذهب وجب كل شيعي مناجاة لنفسه ان يسعه ماوسع ملاين المسلمين لتجد السنه المطهره خالية من الكذب وان تفوز بالعقيده السليمه التي شرعها الله لعباده واعلم اني لم اتقدم بهذه النصيحه طمعا فيما عندك او عند غيرك ولاخوفا من احد انما هو الاخا الاسلامي وواجب النصيحه كل ذلك تستيع قراته بضغطة قوقل وماظني الا انه بالامر الذي يستحق القراءه اذا اردت الهدي واعيذ بالله ان يتبين لمسلم الحق ثم يصر على الباطل جمودا وتقليدا اوعصبيه شيعويه فيعيش غاش لنفسه سالكا لها مسلك النفاق واسال الله ان يرييك الحق كلها في موقع نصيحه الى كل شيعي بضغطة على قوقل وانت الحكم فمن ذا الذي سيردك بعد الموت لتبحث عن الحق

الهادي
18-03-2010, 03:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطاهرين.
أخي الكريم (إلى متى) نشكرك كثير على هذه العواطف التي تحملها تجاهنا وتريد تخليصنا من الظلال إلى الحق على ماتقول؟؟ لكن لو بدأت باسم الله كان أفضل لأنه رسول الله(صلى الله عليه واله ) عندما يبعث برسالة إلى الكفار يكتب بسم الله الرحمن الرحيم ومن ثم يسلم عليهم !! هذا اولاً
ثانياً نطلب منك التجرد عن العصبية المذهبية وتطرح قضية قضية شرط إن تكون طالب للحق, وسوف يتبع أينا مايثبت الأخر من الكتاب والسنة. والله هو الموفق للصواب .

العلي
18-03-2010, 04:19 PM
والحق يقال لاعرف عن الشيعه الا جماعة من المسملين يغالون في حب ال البيت وانهم يخالفون الفروع السنيه بتاويلات قريبه او بعيده ..

فرق بسيط بين الشيعة والسنة .. طبعا من كتب السنة .. لتكون الحجة عليك اوثق ..

إنّ عقيدة الشيعة هي ما جاء في كتاب الله ..
قال تعالى : P وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ O [الحشر/7]
وهي مذهب أهل البيت والائمة الطاهرين Dسالكين بذلك ما أمرنا به خاتم النبيين سيدنا محمد بن عبد الله رسول الله n حيث يقول:
" إني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي، أحدهما أعظم من الآخر، كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الارض، وعترتي أهل بيتي، لن يفترقا حتى يردا علي الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ".

هذه عقيدتنا نحن الشيعة..


فالشيعة تبعت كلام الرسول n:

ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي... صحيح مسلم ..


والسنة اتبعت كلام عمر

قَالَ النَّبِىُّ - n- « هَلُمَّ أَكْتُبْ لَكُمْ كِتَابًا لاَ تَضِلُّوا بَعْدَهُ » . فَقَالَ عُمَرُ إِنَّ n قَدْ غَلَبَ
عَلَيْهِ الْوَجَعُ وَعِنْدَكُمُ الْقُرْآنُ ، حَسْبُنَا كِتَابُ اللَّهِ .. صحيح البخاري ..


والشيعة اتبعت كلام الرسول n:

مسند أحمد بن حنبل / ح 18502 (ج 4 / ص 281)
من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه قال
فلقيه عمر بعد ذلك فقال هنيئا يا بن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة


والسنة اتبعت كلام عمر

فبعد ان وعى عمر كلام رسول الله يوم خم انقلب على عقبيه بعد وفاة رسول الله nوقام يدعوا الناس لبيعة أبي بكر ويهدد بقتل من يرفض .
صحيح البخاري / ح - (ج 22 / ص 374)
فَقُلْتُ ابْسُطْ يَدَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ . فَبَسَطَ يَدَهُ فَبَايَعْتُهُ ، ...وَنَزَوْنَا عَلَى سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ فَقَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ قَتَلْتُمْ سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ . فَقُلْتُ قَتَلَ اللَّهُ سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ .


فالنيجة الشيعة اتبعت كلام الرسول n:

بالتمسك بالثقلين وموالاة علي A.


والسنة اتبعت كلام عمر

وتمسكة بفلتة السقيفة التي وصفها عمر بنفسة ( بأنها شر)
صحيح البخاري / ح - (ج 22 / ص 374)
إِنَّمَا كَانَتْ بَيْعَةُ أَبِى بَكْرٍ فَلْتَةً وَتَمَّتْ أَلاَ وَإِنَّهَا قَدْ كَانَتْ كَذَلِكَ وَلَكِنَّ اللَّهَ وَقَى شَرَّهَا

المستشاره
09-04-2010, 04:49 PM
اود ان اشكر مشرفنا الفاضل الهادي والعلي على افادتهم النيّرة
وايضا اتقدم بالشكر للاخ الى متى وها انا ساتابع القضايا التي ستطرحها ..لارى ارائك
واود ان انوه اننا لا نصر على الباطل انما نحن لا نجد الحق الا على مذهب الجعفرية
واضح من مشاركتك انك تصفنا بالشيعة كصفة ذم!!!!يا ليتنا حقا نكون من شيعة علي علية السلام
وان شاء الله نحن كذلك ..بشفاعة محمد وال محمد

مينا المرسومي
06-05-2010, 08:16 PM
يسلمو اياديك

عباس سلمان العامري
14-05-2010, 06:00 PM
كذلك هناك كلام عن الصديقة الطاهره

يجب ذكره هنا
من فضائلها وكراماتها (عليها السلام)
مائدة من السماء
بين الفترة والاُخرى كانت تصدر من الزهراء (عليها السلام) كرامات ومعاجز تدلّ على عظمتها ومدى قداستها وعلوّ شأنها عند الله تعالى.
ومنها: ما روي عن أبي سعيد الخدري أنه قال: أصبح علي(عليه السلام) ذات يوم فقال: «يا فاطمة عندك شيء تغذينيه؟».
قالت: «لا والذي أكرم أبي بالنبوّة وأكرمك بالوصية، ما أصبح اليوم عندي شيء اُغذيكاه، وما كان عندي شيء منذ يومين إلاّ شيء كنت اُوثرك به على نفسي وعلى ابني هذين حسن وحسين».
فقال علي (عليه السلام): «يا فاطمة ألا كنت أعلمتني فأبغيكم شيئاً؟».
فقالت: «يا أبا الحسن، إني لأستحيي من إلهي أن تكلّف نفسك ما لا تقدر عليه».
فخرج علي(عليه السلام) من عند فاطمة (عليها السلام) واثقاً بالله، حسن الظنّ به عزّوجلّ فاستقرض ديناراً فأخذه ليشتري لعياله ما يصلحهم، فعرض لـه المقداد بن الأسود في يوم شديد الحر قد لوحته الشمس من فوقه وآذته من تحته.
فلمّا رآه علي (عليه السلام) أنكر شأنه، فقال: «يا مقداد ما أزعجك هذه الساعة من رحلك»؟
فقال: يا أبا الحسن (عليه السلام) خلّ سبيلي ولا تسألني عمّا ورائي.
قال: «يا أخي لا يسعني أن تجاوزني حتى أعلم علمك».
فقال: يا أبا الحسن رغبت إلى الله وإليك أن تخلّي سبيلي ولا تكشفني عن حالي.
فقال: «يا أخي إنه لا يسعك أن تكتمني حالك».
فقال: يا أبا الحسن أما إذا أبيت فوالذي أكرم محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم)بالنبوة وأكرمك بالوصية ما أزعجني من رحلي إلاّ الجهد وقد تركت عيالي جياعاً، فلمّا سمعت بكاءهم لم تحملني الأرض فخرجت مهموماً راكباً رأسي هذه حالي وقصتي.
فانهملت عينا علي(عليه السلام) بالبكاء حتى بلّت دمعته لحيته، فقال له: «أحلف بالذي حلفت به ما أزعجني إلاّ الذي أزعجك، وقد اقترضت ديناراً فهاكه، فقد آثرتك على نفسي». فدفع الدينار إليه ورجع حتى دخل المسجد فصلّى الظهر والعصر والمغرب، فلمّا قضى رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)المغرب مرّ بعلي(عليه السلام) وهو في الصف الأول فغمزه برجله، فقام علي(عليه السلام) فلحقه في باب المسجد فسلّم عليه فردّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فقال: «يا أبا الحسن! هل عندك عشاء تعشّيناه فنميل معك». فمكث مطرقاً لا يحير جواباً حياءً من رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وقد عرف(صلى الله عليه وآله وسلم)ما كان من أمر الدينار ومن أين أخذه وأين وجّهه بوحي من الله إلى نبيه وأمره أن يتعشّى عند علي عليه السلام تلك الليلة، فلمّا نظر إلى سكوته قال: «يا أبا الحسن ما لك لا تقول لا فأنصرف أو تقول نعم فأمضي معك»؟
فقال حياءً وتكرّماً: «فاذهب بنا».
فأخذ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)بيد علي(عليه السلام) فانطلقا حتى دخلا على فاطمة (عليها السلام) وهي في مصلاّها قد قضت صلاتها وخلفها جفنة(37) (http://www.alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/6.htm#(37)) تفور دخاناً، فلمّا سمعت كلام رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)خرجت من مصلاّها فسلّمت عليه، وكانت أعزّ الناس عليه، فردّ السلام ومسح بيده على رأسها وقال لها: «يا بنتاه كيف أمسيت رحمك الله»؟
قالت: «بخير».
قال: «عشّينا رحمك الله وقد فعل، فأخذت الجفنة فوضعتها بين يدي رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)وعلي (عليه السلام)، فلمّا نظر علي (عليه السلام) إلى الطعام وشمّ ريحه رمى فاطمة (عليها السلام) ببصره رمياً شحيحاً...
قال: فنظرت إلى السماء، فقالت: «إلهي يعلم ما في سمائه وأرضه أنّي لم أقل إلاّ حقاً».
فقال لها: «يا فاطمة أنّى لك هذا الطعام الذي لم أنظر إلى مثل لونه ولم أشم مثل رائحته قط ولم آكل أطيب منه»؟
قال: فوضع رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)كفّه الطيبة المباركة بين كتفي علي (عليه السلام) فغمزها ثم قال: «يا علي هذا بدل عن دينارك، هذا جزاء دينارك من عند الله، إنّ الله يرزق من يشاء بغير حساب».
ثم استعبر النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)باكياً ثم قال: «الحمد لله الذي أبى لكم أن تخرجا من الدنيا حتى يجريك يا علي مجرى زكريا، ويجري فاطمة مجرى مريم بنت عمران»(38) (http://www.alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/6.htm#(38)).

الى متى
18-05-2010, 08:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته---اشكركم على الحوار الحضاري ولاكن القصه التي اوردتها لم تكن صواب فان اردت بالتصحيح فهي ليست صحيحه ابدا في كل الصحاح كما هو واضح التعصب الشديد فيها والتحامل على كبار الصحابه واكثر ماوردفي قصة البيعه انه لما مرض الرسول صلى الله عليه وسلم مرض الموت امر ابوبكر بان يؤم الناس في الصلاة نيابة عنه وبعد وفاته فهم المسلمون انه صلى الله عليه وسلم يرتضيه خليفة عليهم وبعد ان دار نقاش بين الانصار والمهاجرين وبعض من عشيرته مالبث ان اتفقوا على ابوبكر وسكن الامر ففي ذاك الوقت لم يكن المسلمين يهتمون الا بان تتوحد كلمة المسلمين بمن هو كفوا وعدلا ولم يكن معنى اختيارهم لاحد الصحابه بغضهم لاخر بل جميعهم على قلب رجل واحد ولم يكن لقضية او بالاصح كلمة الامامه في ذلك الوقت هذا المعنى الذي اثيرت حوله كل الخلافات وصارت المفارقات وان حكمنا العقل فوالله ماكان ابوبكر الى احب الخلق الى الرسول صلى الله عليه وسلم واول من صدق به هو من ذكره الله عز وجل في كتابه قران يتلى الى يوم القيامه ووصفه بصاحبه قال تعالى(اذا يقول لصاحبه وهو يحاوره لاتحزن ان الله معنا ) وماكان الى اخوه وحبيبه وصهره ومضطجع بجانب قبره وماكانت يوما الدنيا همهم وهم كذالك الى يوم يبعثون وعمر من فرق الله به بين الحق والباطل به قوي الاسلام وظهر به فتحت البلاد في كل مصر وفوج ماهما الاللاسلام عزته ومنعته وهما براء من كل ماينسب اليهم فقد خاب وخسر من كان الصحابه وصفوة المختار خصمه يوم القيامه اين نحن منهم وماكان علي رضي الله عنه وارضاه الا مناصر ومعاون لهم كانوا كالاصابع في اليدين تماسكا هل تستوي يد من غير بنان بل تبرا من من غالوا فيه لم يذكر اخوانه الا بخير والحق في كل هذا هو فتنة عبدالله بن سباء الذي هو من رؤوس المنافقين ادعى حب ال البيت لكي يفرق وحدة المسلمين وكلمتهم حتى ادى به الى اغتيال عثمان وقد نجح في مبتغاه وحقق مراده وانخدع به من حوله ونشات الاحزاب وحادت عن رؤية الحق وتاصلت بذورها حتى صارت العادات وتوارثت الافكار جيل عن جيل حتى لم يرى غير مايشب عليه الفرد من معتقادات هي ابعد كل البعد عن الصواب وحتى الفطره السليمه تشعر بالخطاء والتناقض من كل ماهو غير منطقي لان الحق دائما لايحجب بغربال قال صلى الله عليه وسلم لاتسبوا اصحابي فان احدكم لو انفق مثل احد جبلا مابلغ مد احدهم ولا نصفيه ) وقال صلى الله عليه وسلم ستكون فتنه القاعد فيها خير من القائم والماشي خير من الساعي يخرج اقوام من امتي يقراؤن القران لايجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من المريه) وقالصلى الله عليه وسلم اختلفت اليهود على اثنان وسبعون فرقه كل في النار الا واحده واختلفت النصارى على اثنان وسبعون فرقه كل في النار الا واحد ه وستفترق امتي على ثلاث وسبعون فرقه كلها في النار الا واحده فقالوا من هم يارسول الله قال ماانا عليه واصحابي )

الأعلامي
18-05-2010, 08:24 PM
سلام من السلام ...
عندما قالوا لي أنك تغالي في أتباعك لعلي عليه السلام
قلت لهم ما قاله الفراهيدي :
غناه عن الكل وحاجة الكل إليه دليل على إمامته ...
فلماذا لا أغالي في أتباعه وهو أعلم الناس في شريعة القرآن وسنة النبي ( ص ) ...
فلو وجدت صحابيا لم يحتج عليا عليه السلام سأقول حينها أن ينافس عليا عليه السلام على الخلافة والإمامة ... وإن وجدت عليا عليه السلام أحتاج صحبيا ليسأله عن سنة النبي أو أية من القرآن لقلت أن عليا كغيره في أحقية الخلافة .. وما دام أن كلا الأمرين باطلين ..
وأتحداك أن تأتي بغير هذا ... فانزل لحكم علي وآل علي عليهم السلام ...
إن كنت حقا من الطالبين للحقيقة

الى متى
18-05-2010, 08:59 PM
لمن له قلب يعي وعقل يفقه احب ان اورد هذه الابيات الى كل مسلم لااخص بها طائفه عن اخرى بل اقول فيها مايقوله الضمير الصادق لكل انسان فيها ردي على كثير من الامور باختصار فيها مااريد قوله من انه لم تعد القضيه قضية خلافه بل تعدته الا كل ماهو مخالف للشرع الامر كان وسيضل شورى بين المسلمين وهو شرع الله وهو قد قضي وانتهى فلم يعد لاقامة شرائع الاسلام اي هدف بل صار الدين هو ذكر صحابي وسب او لعن اخر فاين الغرض من هذا والهدف وهل صارت هي المقصود من الرساله لااقول الا ماهذا الا ماتوعد به الشيطان الانسان بقوله لاغوينهم اجمعين الا عبادك المخلصين اللهم اني لا اهدي من احببت ولاكن الله يهدي من يشاء
مدحوا النبي وخولوا اصحابه ورموهم بالظلم والعدواني
حبوا قرابته وسبوا صحبه جدلان عند الله منتقضاني
فكانما روح النبي وصحبه روح يضم جميعها جسداني
فئتان عقدهم شريعة احمد بابي وامي ذالك الفئتاني
فئتان سالكتان في سبل الهدى وهما بدين الله قائمتاني
قل ان خير الرسل محمد واجل من يمشي على الكثباني
واجل صحب الرسل صحب محمد واجل اصحابه العمراني
رجلان قد خلقا لنصر محمد بابي وامي ذلك الرجلاني
فهما الللذان تضاهرا لنبينا في نصره وهما له صهراني
وهما وزيراه اللذان هما معه بفضائل الاعمال مستبقاني
وهما لاحمد ناظراه وسمعه وبقربه في القبر مضطجعاني
كان على الاسلام اشفق اهله وهما لدين محمد جبلاني
ازكاهما اتقاهما اسناهما اخشاهما في السر والكتما ني
صديق احمد صاحب الغار اللذي هو المغارة والنبي اثناني
اعني ابا بكر اللذي لم يختلف في فضله من شرعنا رجلاني
وابو المطهرة التي تنزيلها قد جاءنا في النور والفرقاني
اكرم بعائشة البتول من حرة بكر مطهرة الحصاني رزاني
هي زوج خير الانبياء وبكره وعروسه من جملة النسواني
هي الفه هي حبه هي انسه هي عرسه صدقا بلا ادهاني
ولما قضى صديق احمد نحبه دفع الخلافة للخليفه الثاني
اعني به الفاروف فرق عنوة بالسيف بين الكفر والايماني
هو اظهر الاسلام بعد خفاءه ومح الظلام وباح بالكتماني
ومضى وخلى الامر شورى بينهم فاجتمعوا في الامر على عثماني
من كان يسهر ليله في ركعة وترا فيكمل ختمة القراني
ولى الخلافة صهر احمد بعده اعني علي العالم الروحاني
زوج البتول اخا الرسول وركنه ليس بالحروب منازل الاقراني
سبحان من جعل الخلافة بينه وبنى الامامة ايما بنياني
واستخلف الاصحاب كي لايدعي من بعد احمد في النبوة ثاني
واكرم بطلحة والزبير وسعدهم وسعيدهم وبعابد الرحماني
واب عبيدة ذي الديانة والتقى وامدح جماعة بيعة الرضواني
قل خير قول في صحابة احمد وامدح جميع الال والنسواني
دع ماجرى بين الصحابة في الورى بسيوفهم يوم التقى الجمعاني
دع ماجرى بين الصحابة في الورى بسيوفهم يوم التقى الجمعاني
فقتيلهم منهم وقاتلهم لهم وكلاهما في الحشر مرحوماني
والله يوم الحشر ينزع كل ما تحوي صدورهم من الاضغاني
والويل للركب اللذين سعوا الى عثمان فاجتمعوا على العصياني
ويل لمن قتل الحسين فانه قد باء من مولاه بالخسراني
لسنا نكفر مسلم بكبيرة فالله ذو عفو وذو غفراني
لاتقبلن من التوراخ كل ما جمع الرواة وخط كل بناني
اروي الحديث المنتقى عن اهله سيما لذوي الاحلام والاسناني
كابي المسيب والعلاء ومالك والليث والزهري وابي سفياني
واحفظ رواية احمد بن جعفر فمكانه فيها اجل مكاني
واحفظ لال البيت واجب حقهم واعرف علبا ايما عرفاني
لا تنتقصه ولاتزد في قدره فعليه تصلى النار طائفتاني
احداهما لاترتضيه خليفة وتنصه الاخرى الها ثاني
لاتركنن الى العصاة فانهم شتموا الصحابة دونما برهاني
لعنوا كما بغضوا صحابة احمد وودادهم فرض على الانساني
حب الصحابة والقرابة سنةالقى بها ربي اذا احياني
احذر عقااب الله وارجى ثوابه حتى تكون كمن له قلباني

الأعلامي
18-05-2010, 09:03 PM
سلام من السلام
كلامك بلا حجة وبلا سند ...
فهو كلام مردود عليك لأنه خلا من البرهان ...
والأخوة أتوك بسند يقين من كتبكم ..
فردها أن أستطعت ...
ومنذ متى كان الشعر حجة ؟؟؟؟!!!
لتنشده علينا ... ولكن هذا جهد العاجز ...
لينحرف الموضوع عن مساره ...
ولم تجبني على ما وردته من قول الفراهيدي ؟؟؟؟
هروووووووووووووووووووب

الأعلامي
18-05-2010, 09:04 PM
إذا كانت حججك ستقام على الشعر فسآتيك من شعر علي عليه السلام مليارااااااااااااااااااااات

الى متى
18-05-2010, 09:57 PM
اذا لم يكن يعجبك قول الحق ولا حديث للرسول صلى الله عليه وسلم ولم يدخل لقلبك الصواب لحظة ولم تساءل نفسك يوما الي هذا بعث الرسول صلى الله عليه وسلم فاجعل ضميرك هو الحكم فلربما تتقنع او تزيل الغشاوة عن عينك استخر الله في جوف الليل وادعوه ان يريك الحق حقا لاجلك لا لغرض اخر فالانسان على نفسه بصيره ولو القى معاذيره فان صاحت فطرتك بالحق ولم تستجب ايضا فما املك لك ان نزع الله الحق من قلبك

الأعلامي
18-05-2010, 10:44 PM
الخيرة في جوف الليل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أي حجة واهية هذه ؟؟؟؟؟
هل سنعرف خلفاءنا وأحكامنا وأمور ديننا عن طريق الخيرة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1
أرجوك كن موضوعيا وعلميا أكثر

الى متى
19-05-2010, 12:34 AM
انا انمااخاطب ذو العقول والقلوب اما من يريد ان يتكلم فقط لاجل الكلام فليس لي به حاجه فلقلوب بين اصابع الله يقلبهما حيثما شاء - مااردت الا لحظة سؤال للنفس مالاجل هذا بعث الرسول صلى الله عليه وسلم ومالاجل ان تكون قضية الامامه هي الايمان وهي الهدف فكانما بهذا يترك الحق النير ويتبع السرداب المظلم ومالاجل البكاء والغلو والعصبيه والهمجيه مابعث الا ليتمم مكارم الاخلاق فاين كل هذا يامرنا ان لانسب صحابته فنفعل يامرنا ان لا نلطم خداولا نشق جيبا فنخالف اين الصواب في هذا نصلي خلاف صلاته نخالف في كل شى كل هذا ماهو الا بنجاح فتنه اسمها عبدالله بن سباء واذا اردتم العلميه والموضوعيه فقراء كل كتاب مكتوب ليس على نهجك وطالعتك واتي بمنهج واحد يروي ماتروون ولا تذكر امام لايعرف الا لديك وانظر ماوسع ملايين المسلمين غير الحق الواضح اللذي حجته كالشمس ومهما تحدث شيطان النفس __ فلن تحجب الشمس بغربال _

الأعلامي
19-05-2010, 05:04 AM
كلااااااااااااااااااااااااااااااااام العاجز ...
لا آية ولا رواية ....
كلامك يا أخي نثر فقط على شفاه العجز والخذلان من الحجة ....
أتعبت نفسي ببلااااااااااااااااااااااااااااااااش معك

محب عمار بن ياسر
31-05-2010, 09:28 PM
كلااااااااااااااااااااااااااااااااام العاجز ...
لا آية ولا رواية ....
كلامك يا أخي نثر فقط على شفاه العجز والخذلان من الحجة ....
أتعبت نفسي ببلااااااااااااااااااااااااااااااااش معك



السلام عليكم أخي الكريم الأعلامي..

صدقت بقولك فهذا الشخص متزمت برأيه ولا يريد أن يقتنع بالحق..

نسأل الله سبحانه أن يهدي الجميع لمحبة أهل البيت..

الى متى
01-06-2010, 03:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته -- انت لم تاتي باي شى جديد سالتك هذه بدعه ابتدعتوها وقلت ان هذا حزن على احفاد النبي صلى الله عليه وسلم بحجة انهم ادعوا انهم مرتدين فهل هذا صحيح ولما لم تصدقوا فيهم بمن قيل فيهم انهم مرتدين -- وايضا اكيد نحن لانقول عنهم مرتدين فقط اردت السؤال وصدقتم بمن طعن في اقرب الصحابه واول من اسلم ومن ذكره الله في كتابه وابنته زوجة الرسول التي براءها الله من السماء في 16 ايه في سورة النور والفرقان وهي من بيته صلى الله عليه وسلم
فصدقتم من كذب فيها وتركتم قول الله عنها فهل ايضا هذا قول الله نثر على شفاه العجز -- اي دليل اقوى من قول الله وباي حجه ستبرر اشنع عمل قد يقوم به مسلم الا وهو الطعن في احبابه وترك الحجه الواضحه والاحاديث القويه --كل شى يبرهن عن تناقض المرويات لديكم وهل بمن بشر بالجنه يكون بهذا الفسوق عجبا له من قول -- اصبحوا مرتدين وهم مبشرين بالجنه وهم اصحاب بيعة الرضوان الذين يقول عنهم عز وجل (والسابقون السابقون اولائك المقربون ) هذا هو العجز حتما --- كل هذا لانكم احببتم صحابي هذا ليس معناه الغلو اي كان سبب الحزن تخصيص يوم للنياح بدعه واثم -- كما اننا نحب كل من احبهم رسول الله ولا نغالي فمن ذهب ذهب الى ارحم الراحمين فلن يزيد عملنا هذا بثواب ولا اجر بل بذنب فالله سيجزي كل على عمله -
كلنا نحب ال البيت ونحب قرابته وصحبه وزوجاته وبناته واذا احببناهم ليس معناه ان اكره الاخرين وافتري عليهم -- هذا هو التزمت -- الامر لايحتاج الى ان يكون الشخص فطينا جدا ليرى الحق بتعقل الا تلاحظ التناقض
اللهم اني لااهدي من احببت ولاكن الله يهدي من يشاء

الأعلامي
01-06-2010, 03:06 AM
ألم يبكي يعقوب النبي على فراق ولده يوسف أربعين عاما (( حتى أبيضت عيناه )) كما عبر القرآن ...
ولم ينهه الله تعالى عن البكاء في آية من القرآن ...
دليل على جواز البكاء على من نفارقه ونحبه ..
وهذا ما نفعله مع الحسين عليه السلام ...
جيئنا بآية من القرآن نهت يعقوب عن البكاء على يوسف ..
نهوه أولاده ولم ينهه الله ...
كما أنتم تنهوننا ولم ينهنا الله تعالى في كتابه

الأعلامي
01-06-2010, 03:07 AM
نرجو في كلامك أدلة وليس نثر وتعبير

الأعلامي
01-06-2010, 03:19 AM
وأما أبو بكر فلقد قال في حقه الله تعالى وهو يصف خوفه وحزنه لخروجه مع النبي ( ص ) (( إذ قال لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه )) والصاحب هنا لم تذكر للأفضليه ..
فلقد قال الله تعالى (( وإذ قال لصاحبه وهو يحاوره لولا دخلت جنتك )) وكان المؤمن صاحب الكافر .. وعبر عنهما القرآن بالصحبة ...
وإن كان النبي خائفا وابو بكر يصبره فإذن أبو بكر أشجع من الرسول إذن هو أولى بحمل أعباء النبوة ..
هل تقول أن النبي كان جبانا وأنه لا يعلم بأن الله معه ويذكره أبو بكر ؟؟؟
وإذا أنزل الله السكينة على أبو بكر فإذن كرامته عند الله أعظم من النبي لأن النبي بقي خائفا حزينا ...
وإذا أنزلها على الرسول ( ص ) فلماذا لم يقل عليهما ؟؟؟؟

الى متى
01-06-2010, 03:20 AM
السلام على من اتبع الهدى -- ساقولها مرة اخرى هو لم يخصص يوم للبكاء ولم يستقصده ولم ينوح ويلطم ويضرب نفسه --ايضا ان اردت احاديث فهي كثيره كما انها كانت بعد يعقوب فجاءت في عهد محمد صلى الله عليه وسلم


وقال : (أنا بريء من الصالقة والحالقة والشاقة). أخرجه مسلم . والصالقة هي التي تصيح بصوت مرتفع .

وقال : ( إن النائحة إذا لم تتب فإنها تلبس يوم القيامة درعاً من جرب و سربالاً من قطران) أخرجه مسلم.

وقال ( أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب والطعن في الأنساب والاستسقاء بالنجوم والنياحة).

وقال ( اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب و النياحة على الميت) رواه مسلم.

وقال ( النياحة من أمر الجاهلية و إن النائحة إذا ماتت و لم تتب قطع الله لها ثيابا من قطران و درعاً من لهب النار) رواه ابن ماجة.

والواجب على المسلم العاقل إذا تذكر مثل هذه المصائب أن يقول كما أمر الله "الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون". وما علم أن علي بن الحسين أو ابنه محمداً أو ابنه جعفراً أو موسى بن جعفر رضي الله عنهم ما عرف عنهم ولا عن غيرهم من أئمة الهدى أنهم لطموا أو شقوا أو صاحوا فهؤلاء هم قدوتنا. فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم إن التشبه بالكرام فلاح.
ونحن لم ننهاكم عن البكاء -- بل قلنا مايامرنا به دين محمد صلى الله عليه وسلم اذا اردت ان تبكي فابكي واحزن لاكن ليس بهذه الصوره وهناك كثير يفعلونها تقليد فقط فاصبحت كاسنه يحتذى به

الأعلامي
01-06-2010, 03:24 AM
بيننا القرآن ...
لأنك تعرف جيدا بأن رواياتك ضعيفة عندي ...
ولو أحببت لأتيت لك من الكافي والبحار ألاف الروايات الواردة بأستحباب البكاء والنحيب ووووو

فاجعل الحكم القرآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآن ولا تهرب ؟؟؟
أجب أرجوك عن قضية يعقوب

الأعلامي
01-06-2010, 03:27 AM
لقد بكى يعقوب عليه السلام حتى أبيضت عيناه ...
أليس هذا الفعل قاسي جدا ومؤلم ...
ولو كان في يومنا هذا ألم تكفروه وقلت له أبكي ولكن لا تؤذي نفسك ؟؟؟
أليس ما فعل هو إيذاء للروح ؟؟؟
اللطم أهون .. والزنجيل أهون مما فعله يعقوب بنفسه ...
لو كنت منصفا

الى متى
01-06-2010, 03:30 AM
زعم بعض من جعل عداء أصحاب محمد دينا أن وصف الصديق بأنه صاحب لمحمد ليس فضيلة له

و سنراجع سويا صحة هذا الإدعاء الجائر على الله عز وجل قبل أن يكون على عبده الصديق

نقول

لم يصف الله بنفسه أحدا بأنه صاحب لأحد في القرآن الكريم إلا في حالتين وفي كلتيهما فضل للصديق

1- الحالة الأولى : عندما يكون الصاحب من نفس جنس صاحبه من ناحية الإيمان والكفر وذلك كقوله تعالى

" فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ " (القمر:29 )

فهو كافر وهم كفار ومن وصفه بأنه صاحب لهم هو الله تعالى


2- الحالة الثانية : هي تزكية من وصفه الله بأنه صاحب لغيره وذلك كقوله تعالى

" أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ " (لأعراف:184 )

فقد وصف الله النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأنه صاحب للكفار

وقوله تعالى

" وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً " (الكهف:34 )

في الآية السابقة نجد أن المؤمن هو الصاحب المخاطب

وفي الآية التالية نجد أن المؤمن هو الصاحب المتحدث

" قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً " (الكهف:37 )


فنجد في القرآن الكريم أن الله تعالى يصف المؤمن بأنه صاحب للكافر لأن المؤمن ناصح يريد الخير للكافر

ولكنه أبدا لم يصف الكافر بأنه صاحب للمؤمن لأن الكافر لايكون إلا عدوا للمؤمن يبغضه ولا يريد له الخير


وهنا أتحدى أي كان ممن فتن الله تعالى بالعداء لإصحاب محمد عليه الصلاة والسلام

أن يأتيني بآية من كتاب الله تعالى يصف الله ( بنفسه وبقوله ) فيها أحد بالصحبة لأحد خارج هذين المعنيين

فإذا لم يجد فقد ثبت لطالبي الحق أن وصف الله تعالى للصديق بانه صاحب للنبي من أعظم الفضائل

وأشكر أخي وحبيبي ذو الفقار فقد تم إقتباس هذه النقطة من بحثه في لفظ الصحبة في القرآن







ثالثا : " لَا تَحْزَنْ "


يزعم من لاحظ له في القرآن الكريم بأن قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لاتحزن

منقصة وعار على الصديق رضي الله عنه

وعندما نراجع كتاب الله نجد أن النهي عن الحزن فيه لم يتوجه الا للأنبياء والصالحين فقد قصره الله عليهم

قال تعالى


" وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُنْ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ " (النمل:70 )

" وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ" (القصص:7 )

" فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً " (مريم:24 )

" وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ" (العنكبوت:33 )

" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ" (فصلت:30 )



فقد توجه النهي عن الحزن في الآيات السابقة الى سيدنا محمد والى سيدنا لوط عليهما السلام

والى السيدتين أم سيدنا موسى وأم سيدنا عيسى عليهما السلام والى المؤمنين صادقي الإيمان

فنستنتج من ذلك أن سيدنا أبا بكر الصديق من خيرة خلق الله لأنه قد وجه له نفس النهي الذي وجه لهم







رابعا : " إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا "


لاحظوا أن سيدنا محمد لم يقل إن الله معي بل قال معنا أي معي ومعك يا أبا بكر

ومعية الله سبحانه وتعالى لخلقه نوعان

1- معية نصر وتأييد .. كقوله تعالى

" إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا " (لأنفال: من الآية12 )

2- أو معية علم و رقابة .... كقوله تعالى

" يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً " (النساء:108 )

وحيث أن المخبر بمعية الله لهما هو سيدنا محمد وكونهما في حالة حرجة مختبئان مطلوبان من الكفار

علمنا أن المعية المقصودة هنا هي معية النصر والتأييد

فقد أخبر سيدنا محمد سيدنا أبا بكر بأن الله معهما ناصرا ومؤيدا لهما







خامسا : "فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ "

يقولون أن السكينة قد نزلت على سيدنا رسول الله ولم تنزل على سيدنا أبي بكر

لأن الله تعالى قد ذكره بالمفرد فقال عليه ولم يقل عليهما


و للرد عليهم نقول

1- أن الله تعالى قد ذكر البعض وقصد الكل بقرينة " إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا " وشاهده من كتاب الله

" فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ( 36 ) فَتَلَقَّى آَدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ( 37 ) " البقرة

فهل زعم زاعم بأن الله لم يتب على أمنا حواء بتوبته على أبينا أدم وقد عصيا الله سويا ؟

فلقد تابا سويا كما ورد في كتاب الله

" قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ( 23 )" الأعراف
ايضا اي تناقض هذا وانت تحكي عن احب الصحابه واقربهم الى الرسول واول من اسلم به كما ان الانسان اذا كان خائفا هذا امر طبيعي لانهم بشر يخافون ويحزنزن مثلنا فما دخل تحمل النبوه -- ولي الكلام لماذا الايه واضحه حتى كلام الله تبدلون تفسيره لهواكم --

الى متى
01-06-2010, 03:39 AM
هذه هي حجتكم ادلتك ضعيفه اتيتتك باصح الكتب عند كل المسلمين فهل هناك كتاب اصح منه تريد ان اتى منه ولكي تعلم انكم مخالفون-- قلت لدينا احاديث تحبب النياحه هذا دليل عل ان كتابكم الوحيد الذي تاخذون منه علمكم ولم يفعل هذا سواكم يبحث عن الاحاديث الصحيحه لكي يخالفها
ولمى تركتم كل الكتب والصحاح والمسانيد وعكفتم على من لهم نفس نهجكم اتعرف لماذا لانه لايوجد في اي كتاب من الكتب القديمه لارائكم شى فكان لابد من مخالفة جميع الائمه وتكذيبهم وتاليف كتاب يرى ماترون والنتيجه كل الكتب محرفه وكتابنا هو الصواب

الى متى
01-06-2010, 03:46 AM
ايضا انا لم اقل لك لاتحزن ولم نكفر احدا -- لاكن قلت يعقوب لم يستقصد ويخصص ايام للندب والنوح بل كان حزنه على ابنه رغم عنه وبكاءه لم يجعله هدف وغايه -- لاكن الذي لايريد ان يتفهم له ذلك لاكن اذا لايقل انه صواب لانه لن يكون كذلك لان من الناس مغاليق للخير مفاتيح للشر --

بنت الفواطم
01-06-2010, 06:43 PM
بسمه تعالى
انت ليش متعب نفسك ومغلب حالك يامسكين ومتألم علينا شكرا شكرا جزيلا الله يجازيك خير بس اقول اعطينا دليل قرأني مثل ما نعطيك واقنعنا بلكي نلتفت على ايدك وسبحان الله قد يجعل امره عندك مبين عليك فهيم وداهية ،بالانتظار بس ها بداعت ابو بكر وابو حفص عليك فد دليل قوي صاعقة يعني !!!!!!!!!

الى متى
02-06-2010, 07:50 AM
]السلام عليكم -- وشكرا لك اختى بنت الفواطم وان كان هناك من مليون شخص واحد يرى الحق يكفيني حتى لو لم يرد علي لان غرضى ليس لاجل الكلام والرد ولا لاجل العنصريه غرضي الله هو العالم به-- غرضي لايعرفه الى من شعر بطماءنينة الايمان من شعر بحلاوة الاسلام بعيد عن كل الشوائب التي ماتلبث ان تقلق معتنقها التي لابد وان حاكت في نفسه بغرابة بتناقض بعدم تلائم مايجب ان يكون عليه غرضي ليس همجي ولا تقليد -- هذا قد يراه الكثير كلام بلا حجه لاكن من شعر بما نشعر به من يرى الحق فسيعلم كيف ينير الله قلبه كيف يجعل خوفه في فؤاده -- كيف يزيل الله من قلبه حمية الجاهليه -- كيف يشعر بحب الصحابه ومن احبهم وراتضاهم الله لرسوله سيعلم ماذ يعنى ان تدمع عينه بحق ويشعر بلذة البكاء اذا علم كيف كانوا صحابته لاكن سيكون كل هذا نابع من نور سيبثه الله في قلبه -- سيرى كيف هى مؤازرة الله للحق كيف يكون توفيقه كيف يعطيه الله من فضله وفوق كل هذا الراحه التى تعم حياته التى تستحيل ان تكون الى على من اتبع الهدى يستحيل ان يكون جاءت من فراغ بل من رب الارباب كيف بمن يشعر بهذا ان يقبل ببذرة نفاق كبرت حتى صارت هذه الافترائات التى تعمى القلوب قبل الابصار والله لن يعلم كلامى الى من ازاح لله عن قلبه الغشاوه
اسال الله العظيم ان يبعدها هذا عن المسلمين ليشعروا بما نشعر فويل ثم ويل ثم ويل لمن كان الصحابه خصمه يوم القيامه --كيف لااتمنى ان يرى حلاوة مانرى كيف لااتمنى ان ينقذ مسلم نفسه من العذاب قبل الاوان--

الى متى
02-06-2010, 08:10 AM
ومن ثم بنسبة للادله قد اوردت الكثير لاكن هناك من يريد ان يقراء فقط لاجل الرد لايقراء ليسال نفسه دقيقه -- هل سيعد الله بالجنه من هم بهذا الفسوق هل بمن اول من اءزر الرسول واسلم به وتحمل كل الاذى معه من المشركين وغيرهم ان تكون الدنيا همهم هؤلاء -- لم يكونوا للدنيا ابدا هؤلاء من عاشوا كل الشدائد وتحملوها مع الرسول الكريم هؤلاء من ارتضاهم الله لرسول صحابه وعضدا
ذكروا في القران في اكثر من موقع ساذكر منها

بعض الأدلة من القران الكريم على فضلهم:




1. قال تعالى ( وَالسَّابـِقـُونَ الأَوَّلـُونَ مِنَ الْمُهَاجـِرِينَ وَالأنصَارِ والـَّذِينَ اتبعُوهَُم بِإحسانٍ َّرضِىَ اللهُ عَنهُم وَرَضُوا عَنْه وأَعدَّ لهُمْ جَنـّاتٍ تـَجرِى تحْتهَا الأنْهارُ خَالِدينَ فِيهَآ أبدًا ذَلكَ الفَوزُ العَظِيم )). [سورة التوبة 100] .
2. قال تعالى ( لـَّقدْ رَضِى اللهُ عَنِ المُؤمِنِينَ إِذْ يُبَايـِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجرَةِ فَعَلِم َما فِى قـُلـُوبهِم فَأنزَلَ عليهِمْ السَّكينَةَ وأثابَهُم فتحًا قرِيبًا)).[ سورة الفتح 18 ] .
3. قال تعالى ( مُّحمَّدٌ رسُولُ اللهِ والذِينَ مَعَهُ أشـِدَّآءُ عَلى الكـُفارِ رُحَمَآءُ بينهُمْ تـَراهُم رُكَّعاً سُجَّداً يبتغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللهِ ورِضْواناً سِيمَاهُم فِى وُجُوهِهِم مّنْ أثرِ السُّجُودِ ذَلكَ مَثلهُمُ فِي التـّورَاةِ ومثلُهُم فِي الإنجيلِ كَزَرعٍ أخرَجَ شَطْاهُ فازرَهُ فاسْتغلَظَ فاستوى علَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغيظَ بِهِمُ الكُفَّارَ وَعَد اللهُ الذِينَ ءَامنُوا وَعمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنْهُم مَّغْفرَةً وَأجْراً عَظِيمَا )). [ سورة الفتح 29].
بعض الأدلة من السنة النبوية على فضلهم
1. مارواه عبد الله بن مسعود رضي الله عنهم قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الناس خير ؟ قال : ((أقراني ثم الذين يلونهم ثم يجئ قوم تبدر شهادة احدهم بيمينه وتبدر يمينه شهادته )) . متفق عليه .
2. وعن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا (( لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو انفق أحدكم مثلُ أُحد ذهبا ما أدرك مد احدهم ولا نصيفه )) . أخرجه البخاري ومسلم واللفظ له.
3. وفي الصحيحين عن علي رضي الله عنه مرفوعا (( لعل الله اطلع الي أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد وجبت لكم الجنة أو فقد غفرت لكم )).
4. وفي الحديث المرفوع (( لا يدخل النار احد ممن بايع تحت الشجرة )) رواه الترمذي وقال حسن صحيح .
5. وقال صلى الله عليه وسلم (( آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغض الأنصار )) رواه الشيخان , وفي رواية (( لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق )) .
من أقوال الصحابة رضي الله عنهم في بيان فضل بعضهم البعض
1. قول ابن مسعود رضي الله عنه (( إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه وابتعثه برسالته , ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وزراء نبيه يقاتلون على دينه فما رآه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن وما رأوه سيئا فهو عند الله سيئ .))
2. وعن ابن عباس رضي الله عنه بإسناد صحيح قال : لا تسبوا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فلمقام احدهم ساعة – يعني مع النبي صلى الله عليه وسلم - خير من عمل أحدكم أربعين سنة )) وفي رواية (( خير من عبادة أحدكم عمره )

.
انا اوردت هذه الادله من القران والكلام فيها واضح كالشمس للعيان
فمن من بايعوا تحت الشجره ابوبكر وعمر وبايع الرسول لعثمان وعلي وغيرهم وهذا لم يختلف عليه احد وحتى منكم --
ايضا الاحاديث من اصح المسانيد والصحاح لدى عامة المسلمين من كل مذهب --
فهل على ان اؤلف حديث حتى اكون على حجه قويه -- لاوالله لاروي الى الحديث المنتقى عن اهله

ودليل ابوبكر في القران اوردته في الصفحه المقابله رغم انه لايحتاج الى تفسير فهو بلسان عربي فلما ترك الظاهر واخذ بالباطن
ولاكن هذه الايات في جميع من كان مع الرسول صلى الله عليه وسلم فنحن لانتحيز لاحد على الاخر فكل من ذكرهم بالخير ذكرناهم
فان كان بعد هذا القول قول اخر -- فاننا لله وانا اليه راجعون لااهدي من احببت ولاكن الله يهدي من يشاء -- الى متى لى الكلام عن ظاهره -- فمابعد الحق الا الضلال

محب عمار بن ياسر
02-06-2010, 09:42 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..

اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..


اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..

اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..


اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..

اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..

اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..


اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..

اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..

اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..



اللهم صلي على محمد وال محمد وألعن أعدائهم أجمعين يا رب العالمين..

الأعلامي
02-06-2010, 10:22 PM
هذا ماقلته أنت :
فنجد في القرآن الكريم أن الله تعالى يصف المؤمن بأنه صاحب للكافر لأن المؤمن ناصح يريد الخير للكافر

ولكنه أبدا لم يصف الكافر بأنه صاحب للمؤمن لأن الكافر لايكون إلا عدوا للمؤمن يبغضه ولا يريد له الخير


وهنا أتحدى أي كان ممن فتن الله تعالى بالعداء لإصحاب محمد عليه الصلاة والسلام

أن يأتيني بآية من كتاب الله تعالى يصف الله ( بنفسه وبقوله ) فيها أحد بالصحبة لأحد خارج هذين المعنيين

**************

وكلامك صحيح محمد ( ص ) كان صاحبا لأبي بكر وهو كافر ...
ولذلك قال النبي لصاحبه وهو ناصح له لا تحزن ...
من فمك أدينك ...
ولا تشعب الردود بالترهات أعطينا أدلة وقرينة بأن المقصود من الصاحب هنا هو بمعنى الصحابي الجليل ...

الى متى
03-06-2010, 02:37 AM
وفمك سيشهد عليك يوم القيامه انك وصفت اول من اسلم بالكفر -- هذا الذى تتكلم عنه لايختلف على فضله من المسلمين اثنين -- كما اني اوردت من الايات في ماقبل عن اصحاب بيعة الرضوان ومنهم ابوبكر وعمر وعثمان وعلي -- لاكن يبدو انى اصب الماء في قربه مخروقه -- واحاديث من اصح الكتب
والرسول صلى الله عليه وسلم قال ان الله معنا اي معه ومع ابوبكر والمخبر هو الرسول صلى الله عليه وسلم والمعيه في حالتهم هذه معية نصر وتاييد فكيف يؤيد الله الكافر -- مع ان الايه واضحه كشمس للعيان لاتحتاج الى كل هذه الاعوجاجات فلو قراها غير مسلم لعرف ماغرضها لاكن اردت ان ابرى ذمتى مع علمي بقولكم--
-- انا متاكد ان الله يمهل ولا يهمل قد لاتعرف الحق الى بعد فوات الاوان -- قال صلى الله عليه وسلم اذا ذكروا اصحابي فامسكوا ) وهؤلاء من اجل الصحابه ومن العشره المبشرين بالجنه ثم فجاءة اصبحوا كفار -- هذا ليس غريب لدى من يعتنق افكار عبدالله بن سباء -- لاكن سيضل هذا غريب لدى كل المسلمين --ولن يضر الله اهل الحق وسيضلون يعزهم الله ماعاشوا -- ولن يقوم للباطل قائم مادامت السموات والارض --وسيمنون النفس الى ان يعلموا اي منقلب ينقلبون ولعذاب الاخرة اعظم لو كانوا يعلمون-- هذا هو الواقع - لاكن هناك من البشر من يعمي الله بصيرته وبصره
-- تكلم كما تشاء قد علمت فى نفسك بوجود التناقض --
لاكن بنسبة لى لااخجل اذا رايت شى جميل ان اقول انه صواب --- فقد قرات موضوعك عن السكر في الصلاه ويعلم الله اني دعيت بصدق ان يبعد الله عنك وعن غيرك سكر العقول والقلوب --واولى بك ان تطلب من الحق ان يريك الحق ولا تقول لى كغيرك نحن لا نعرف اباءنا بالاستخاره -- لانه ابدا لايخيب من استشار ولاندم من استخار --
وقد قيل لولا ان استحي من الله لاستخرت الله في لبن شاتي وملح عجينتي
وايضا بعد هذا اريد التنويه على شى ولك بعدها ان تقول ماتشاء فليس لي بعده غرض
قال صلى الله عليه وسلم (وانا زعيم ببيت في ربض الجنه لمن ترك الجدال وان كان محقا)



ويمكن للإنسان أن يعرف أن الشخص يماري أو يجادل من خلال طريقته في الكلام، وموقفه مما يُعرض عليه من الأدلة والحجج.



فالذي يجادل من أجل بيان الحق يقبل الأدلة الصحيحة ويعمل بمقتضاها إلا إذا كان عنده ما يعارضها مما هو أقوى منها.



ولذلك فإنك تجد كثيراً ممن يجادلون بالحق يرجعون عن أقوالهم إذا تبين لهم خطؤها ويأخذون بقول الآخرين ؛ لأن هدفهم الوصول إلى الحق لا الانتصار للنفس.



أما الذي يماري فتجده يصر على رأيه من غير دليل ، ولا يقبل من الأدلة إلا ما يوافق رأيه، ولذا فإنه يتكلف في رد الأدلة وتأويلها وصرفها عن دلالاتها ونحو ذلك مما يدل على أنه لا يريد الحق ، وإنما يقصد الانتصار لنفسه وتحقير غيره.