المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يوم مبارك وميمون...



المفيد
23-08-2015, 11:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


«اللَّهُمَّ هَذَا يَوْمٌ مُبَارَكٌ مَيْمُونٌ، ‌و‌الْمُسْلِمُونَ فِيهِ مُجْتَمِعُونَ فِي أَقْطَارِ أَرْضِكَ»..


هذا المقطع الشريف هو من دعاء الامام السجّاد عليه السلام يوم الأضحى والجمعة..


من المعلوم انّ أيام الحج هو يوم التقاء المسلمين من كافة أرجاء المعمورة في بقعة واحدة بالقرب من بيت الله الحرام، وهذا اللقاء الجسدي الروحي يمثل قمّة الطاعة والامتثال لأوامر الله تعالى وما يصاحبه من خضوع وخشوع يليق بالمؤمن المتّقي الذي آثر الآخرة على الدنيا..


فهم في رحمات وبركات تنزل عليهم من قبل الباري عزّ وجلّ ما داموا في جمع واحد نابذين الفروقات العرقية والطبقية والفئوية.. فهم مجتمعون على محبّة الله تعالى فينادون بصوت واحد «لبيك اللّهم لبيك»، فليس هناك من عدواة وبغضاء لأحد على آخر إلا لعدو واحد وهو الشيطان الرجيم، فبنفس هذا الجمع يتوجهون الى عدوهم المشترك ويقذفونه بالحجارة، وعلى هذا فهم يتعاهدون على انّ معبودهم واحد وهو الخالق جلّ وعلا وانّ عدوهم واحد وهو الشيطان اللّعين، وعليه فانّ كل من دعا الى نبذ الخلافات والاحن والانطواء تحت لواء الله تعالى ونبذ كل من يدعو الى التفرقة فهو قد صدق النداء «لبيك اللّهم لبيك»..


ففي هذا اليوم وبتوفيق من الله تعالى جمعهم في هذه البقعة الطاهرة وعليهم أن ينحروا ويضحّوا، ويبيّن لهم بأنّه لا يناله من تلك الأضاحي إلا التقوى منهم، وفي الوقت نفسه يتذكرون أساس هذا النحر ومن أجل من؟؟!! نعم انّه فداء لاسماعيل عليه السلام الذي أطاع والده إبراهيم عليه السلام وسلّم أمره وحياته بيد والده قائلاً له ((افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ))، وعلى المسلمين في يوم الأضحى الاقتداء بهذا الولد البار بوالده المطيع والمنصاع لأمر ربّه من غير تذمّر أو تردّد، مع انّ الذي ينتظره هو الموت المحتّم وتحت سكّين والده، لا يمكن لأي أب تصوّر الموقف ولا يمكن أن تتقبّله النفس، فالأمر عظيم..


لذا على المسلمين أن يسلّموا أمرهم لخالقهم ومن يخلفه من الذين نصّبهم الباري عزّ وجلّ، وذلك بالالتزام بأوامر الله تعالى والانتهاء عن نواهيه..


هذه هي الرسالة التي ينبغي علينا أن نفهمها من تلك التضحية، ليكون هذا اليوم مباركاً بل كلّ الأيام أعياداً ومباركة، فقد ورد عن الامام أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال: ((وَكُلُّ يَوْمٍ لاَ يُعْصَى اللَّهُ فيهِ فَهُوَ يَوْمُ عيدٍ))..


وما يحصل ليوم الأضحى يمكن تصوّره في يوم الجمعة، من اجتماع الناس واللقاء الروحي مع الله تعالى، وكلّ مؤمن تعلو وجهه علامة الايمان والتذلّل لله تعالى، فهو أيضاً عهد وميثاق مع الله تعالى بأن يطيعه ويسير وفق ما رسم له من التعبّد والطاعة في كلّ أمور دنياه، ويجعل هذه الدنيا بحق مزرعة للآخرة، فتكون أيامه كلّها عيداً..


نسأل الله تعالى أن نكون ممّن تبع أوامر الله فيبارك له في أيامه فيجعلها كلّها عيداً...

عاشق أبا الفضل العباس
15-09-2015, 07:28 PM
اللهم ارزقنا حج بيتك الحرام في عامنا هذا وفي كل عام
احسنتم اخي الفاضل وبارك الله فيك فيما بينتم اسئل الله ان يجعل ثواب عملكم هذا في ميزان حسناتكم

المفيد
16-09-2015, 10:38 PM
اللهم ارزقنا حج بيتك الحرام في عامنا هذا وفي كل عام
احسنتم اخي الفاضل وبارك الله فيك فيما بينتم اسئل الله ان يجعل ثواب عملكم هذا في ميزان حسناتكم


اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..

اللّهم آمين ولجميع المؤمنين بحق محمد وآله الطاهرين عليهم السلام..
وأحسن الله تعالى اليكم وزاد في حسناتكم ورزقكم حسن العاقبة وأثابكم جنانه الخالدة..
شاكر لكم هذا المرور الطيّب...

ام التقى
16-09-2015, 10:56 PM
​احسنتم مولانا الكريم على جميل ما تنشرون لنا وحقا استفدنا كثيرا من مواضيعكم القيمة ...زادكم الله تعالى علما وعملا ونورا بحق محمد وال محمد الطاهرين

المفيد
23-09-2015, 08:39 AM
​احسنتم مولانا الكريم على جميل ما تنشرون لنا وحقا استفدنا كثيرا من مواضيعكم القيمة ...زادكم الله تعالى علما وعملا ونورا بحق محمد وال محمد الطاهرين

ولكم الحسنى وكلّ الخيرات بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..
شاكر لكم مروركم المبارك...