المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حــكــمــة هذا الــيــوم



kerbalaa
28-06-2009, 04:48 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :
روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ألا أدلّكم على أكسل الناس ، وأسرق الناس ، وأبخل الناس ، وأجفى الناس ، وأعجز الناس ؟.. قالوا : بلى يا رسول الله (ص) !.. قال (ص) :
فأمّا أبخل الناس : فرجلٌ يمرّ بمسلمٍ ولا يسلّم عليه .
وأمّا أكسل الناس : فعبدٌ صحيحٌ فارغٌ لايذكر الله بشفةٍ ولا لسان.
وأمّا أسرق الناس : فالذي يسرق من صلاته ، فصلاته تُلفُّ كما يُلفّ الثوب الخلق ، فيُضرب بها وجهه .
وأمّا أجفى الناس : فرجلٌ ذُكرت بين يديه فلم يصلّ عليَّ .
وأما أعجز الناس : فمَن عجز عن الدعاء

kerbalaa
23-03-2010, 05:58 AM
قد يرى الناس الجرح الذي في رأسك ولكنهم لايشعرون بالالم الذي تعانيه



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



من وعظ اخاه سرا فقد نصحه ...ومن وعظه علانية فقد فضحه



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



كن عادلا قبل ان تكون كريما



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



من زاد في حبه لنفسه ...زاد كره الناس له



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



يسخر من الجروح ...كل من لايعرف الالم



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



اكثر الرجال حكمة...الذي يظن انه اقل حكمة



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



اذا كنت مخلصا ..فليكن اخلاصك لحد الوفاء ,واذا كنت صريحا ..فلتكن صراحتك الى حد الاعتراف



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



القناعة دليل الامانة ,والامانة دليل الشكر ,والشكر دليل الزيادة,والزيادة دليل بقاء النعمة,والحياة دليل الخير كله



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



تعلم من الزهرة البشاشة ,ومن الحمامة الوداعة,ومن النحلة النظام , ومن النملة العمل ,ومن الديك النهوض باكرا




http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



الصبر عند المصيبة يسمى ايمانا...والصبر عند الاكل يسمى قناعة...والصبر عند حفظ السر يسمى كتمانا ...والصبر من اجل الصداقة يسمى وفاء ...



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



راقب افكارك لانها ستصبح افعالا ...راقب افعالك لانها ستصبح عادات...راقب عاداتك لانها ستصبح طباعا ... راقب طباعك لانها ستحدد مصيرك ..



http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif



سئل حكيم مالحكمة؟ فقال :ان تميز بين الذي تعرفه والذي تجهله

الملاك الزينبي
23-03-2010, 05:34 PM
سلمت يمناك أخي الكريم على الحكم القيّمة و الرائعة / موفق بإذن الله

kerbalaa
23-03-2010, 10:28 PM
شكرا لزيارتكم
سئل حكيم مالحكمة؟ فقال :ان تميز بين الذي تعرفه والذي تجهله

رياحين العراق
25-03-2010, 11:56 AM
حكم كالاحجار الثمينة نفيسة بماتحتويه من معاني وعبر
وفقك االله اخي الكريم على هذا الطرح

محب عمار بن ياسر
02-04-2010, 09:00 PM
صدق رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)

kerbalaa
05-04-2010, 09:42 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :
إن المرأة عندما يراد لها الحياة الزوجية المستقرة، فإنه من الأفضل لها أن تكون متقيدة في تحركاتها.. فمن عوامل الخلاف الزوجي، مسألة تشبع ذهن الرجل بصور النساء.. فالرجل الذي يتعامل مع العنصر النسائي في دائرة الجامعة أو الوظيفة، يكون في ذهنه كم هائل وكبير من صور النساء، ولا شك أن زوجة الإنسان لا تمثل قمة الجمال في عالم النساء.. وبالتالي، عندما يرجع إلى المنزل، وينظر إلى زوجته؛ تكون هنالك حركة لا شعورية من المقارنة.. والرجل الذي يكثر من النظر للأجنبيات حتى بغير شهوة، والمرأة التي تكثر من المزاح والحديث والتعامل مع الرجال الأجانب ولو من دون ريبة؛ ليلتفتا معاً إلى أن هذا التعامل اللصيق بالجنس الآخر؛ يوجب لا شعورياً حالة القياس اللاشعوري.. إذا قارن الرجل في عالم الذهن بين الزوجة وبين النساء الأخريات، وحكم في نفسه على أن النساء الأخريات أكثر جمالاً، وأكثر ثقافة، وأكثر جاذبية؛ فإنه من الطبيعي عندما يدخل الجو المنزلي، يعيش حالة من حالات النفور تجاه زوجته.. وكذلك الزوجة التي تتعامل مع مختلف صنوف الرجال، فإنها تنظر إلى الزوج على أنه رجل من الرجال، ولا ترى فيه ذلك الوجود المميز.. لذا، فلنحذر الاختلاط قدر الإمكان!..

kerbalaa
08-04-2010, 12:01 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :2
روي عن أمير المؤمنين (ع) انه قال : المنتظر وقت الصلاة بعد الصلاة من زوّار الله عزّ وجلّ ، وحقٌّ على الله تعالى أن يُكرم زائره وأن يعطيه ما سأل ..

kerbalaa
11-04-2010, 11:37 PM
هذا الــيــوم :3
إن الحب القهري، هو من آثار التشتت العاطفي -رغم قناعة الشخص بعدم جدوى هذا الحب- فترى الإنسان يميل بشكل قاهر إلى بعض الأمور أو الأشخاص، رغم قناعته الداخلية والعقلية بأن ذلك لا يستحق هذا الميل القلبي الجامح!.. فترى المتورط بهذه المشكلة، يسير في حركة منافية حتى للعرف والقانون، معرضا نفسه لسخط الآخرين، كل ذلك من أجل الصور الوهمية المضخمة التي تعشش في خياله.. ومن المعلوم أن هذه الصور -رغم أنها خيالية- إلا أنها تؤثر في حركة الإنسان في حياته، وتصل المشكلة ذروتها عندما توجب له الختم بالشقاوة، كما نلاحظه في أسرى العشق البشري في هذه الأيام!..

عطر الكفيل
12-04-2010, 10:28 PM
شكرا لك على هذه الحكم المفيدة والسديدة

وفقك الله لكل خير وصلاح

كربلاء المقدسة
13-04-2010, 05:23 PM
إن الحب القهري، هو من آثار التشتت العاطفي -رغم قناعة الشخص بعدم جدوى هذا الحب- فترى الإنسان يميل بشكل قاهر إلى بعض الأمور أو الأشخاص، رغم قناعته الداخلية والعقلية بأن ذلك لا يستحق هذا الميل القلبي الجامح!.. فترى المتورط بهذه المشكلة، يسير في حركة منافية حتى للعرف والقانون، معرضا نفسه لسخط الآخرين، كل ذلك من أجل الصور الوهمية المضخمة التي تعشش في خياله.. ومن المعلوم أن هذه الصور -رغم أنها خيالية- إلا أنها تؤثر في حركة الإنسان في حياته، وتصل المشكلة ذروتها عندما توجب له الختم بالشقاوة، كما نلاحظه في أسرى العشق البشري في هذه الأيام!..

kerbalaa
13-04-2010, 11:59 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :4
روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : المحمدية السمحة إقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصيام شهر رمضان ، وحجّ البيت ، والطاعة للإمام ، وأداء حقوق المؤمن ، فإنّ من حبس حقّ المؤمن ، أقامه الله يوم القيامة خمسمائة عامٍ على رجليه حتى يسيل من عَرَقه أودية .. ثم ينادي منادٍ من عند الله جلّ جلاله : هذا الظالم الذي حبس عن الله حقّه ، فيوبّخ أربعين عاماً ، ثم يؤمر به إلى نار جهنم .

kerbalaa
14-04-2010, 01:59 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :5
قال امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام: (لم يمت من ترك افعالا تقتدى بها من الخير, ومن نشر حكمة ذكر بها).

سجدة علي
18-04-2010, 10:34 PM
شكرا لكم اخي كربلاء على هذه الحكم
موفق بأذن الله الى كل خير

عاشقة النجف
22-04-2010, 09:58 PM
ينهي ولا ينتهي*ويأمر الناس بما لا يأتي*ويبتغي الازدياد فيما بقي*ويضيع ما أوتي* يحجب الصالحين ولا يعمل بأعمالهم*ويبغض الميتين وهو منهم*يبادر من الدنيا ما يفنى*ويذر من الآخرة ما يبقى*يكره الموت لذنوبه*ولا يترك الذنوب في حياته.

kerbalaa
23-04-2010, 04:18 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :6
قال الامام السجاد (ع): لا يقلّ عمل مع تقوى، وكيف يقلّ ما يُتقبّل

الحر
23-04-2010, 10:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
جزيل الشكر اخي الكريم على هذه الحكم
وهذه الكلمات
بارك الله فيك ودمت بخير

kerbalaa
25-04-2010, 12:33 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :7
قال أمير المؤمنين (ع): (مَن كانت له إلى ربّه -عزّ وجلّ- حاجةٌ فليطلبها في ثلاث ساعات: ساعة في يوم الجمعة.. وساعة تزول الشمس حين تهبّ الرياح، وتفتح أبواب السماء، وتنزل الرحمة، ويصوّت الطير.. وساعة في آخر الليل، عند طلوع الفجر، فإنّ ملكين يناديان: هل من تائبٍ يُتاب عليه؟.. هل من سائلٍ يُعطى؟.. هل من مستغفرٍ فيُغفر له؟.. هل من طالب حاجة فتُقضى له؟.. فأجيبوا داعي الله، واطلبوا الرزق فيما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس؛ فإنّه أسرع في طلب الرزق من الضرب في الأرض، وهي الساعة التي يقسم الله فيها الرزق بين عباده).

kerbalaa
25-04-2010, 07:28 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :8
من مصاديق التهاون في الصلاة : تركها عمداً بعضها أو كلها ، أو تأخيرها عن أول الوقت بغير علة ، أو تأديتها في حالة سهو ولهو ..وقد ورد في حديث عن الرسول الأكرم (ص) أن المتهاون في الصلاة يبتلى بخمسة عشر خصلة : ست منها في الدنيا ، وثلاث عند الموت ، وثلاث في القبر ، وثلاث في يوم القيامة
* ففي الدنيا : يرفع الله البركة من عمره ويرفع الله البركة من رزقه ويمحو الله عز وجل سيماء الصالحين من وجهه وكلُ عمل يعمله لا يؤجر عليه ولا يرفع دعاؤه إلى السماء وليس له حظ في دعاء الصالحين.
* وفي الموت: يموت ذليلاً ، جائعاً ، و عطشانا.
* وفي القبر : يوكّل الله به ملَكَا يزعجه في قبره ، ويُضيّق عليه قبره ، وتكون الظلمة في قبره
*وفي يوم القيامة : يوكل الله به ملَكا يسحبه على وجهه والخلائق ينظرون إليه ، ويحاسب حساباً شديدا ، ولا ينظر الله إليه ولا يزكيه وله عذاب أليم .

kerbalaa
28-04-2010, 04:22 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :9
النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (أقربكم مني مجلسا يوم القيامة، أحسنكم أخلاقا.. وأنا ألطفكم بأهلي)

ام عقيل
30-04-2010, 11:51 PM
يسلمو خيوكربلاء على هذه الحكمه الروعه جزاك الله الف خير
مع الشكر والاحترام
تحياتي
ام عقيل

kerbalaa
02-05-2010, 04:22 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :10
قال رسول الله (ص: من نظر إلى مؤمن نظرة يخيفه بها ، أخافه الله تعالى يوم لا ظلّ إلا ظله ، وحشره في صورة الذر بلحمه وجسمه ، وجميع أعضائه وروحه ، حتى يورده مورده. وقال (ص) : من أحزن مؤمناً ثم أعطاه الدنيا ، لم يكن ذلك كفّارته ولم يؤجر عليه. ومن اقوال الامام ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) لولده الامام السجاد (عليه السلام) وهو يوصيه :- " اي بني اياك و ظلم من لا يجد عليك ناصراً الا الله تعالى "
تعليق: (فهل نحن ظالمين لزوجاتنا وابنائنا والخدم في بيوتنا ؟)

عاشقة النجف
02-05-2010, 11:43 PM
روي عن أمير المؤمنين (ع) انه قال : المنتظر وقت الصلاة بعد الصلاة من زوّار الله عزّ وجلّ ، وحقٌّ على الله تعالى أن يُكرم زائره وأن يعطيه ما سأل ..
جزاك الله خير

فاعل خير
04-05-2010, 11:36 PM
جزاك الله خيرا

kerbalaa
05-05-2010, 04:38 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :11
قال الامام الحسين (ع) لابن عباس : لا تتكلمنّ فيما لا يعنيك، فإني أخاف عليك الوزر.. ولا تتكلمنّ فيما يعنيك حتى ترى للكلام موضعا، فربّ متكلم قد تكلم بالحق فعِيبَ.. ولا تمارينّ حليما ولا سفيها، فإنّ الحليم يقليك، والسفيه يؤذيك.. ولا تقولنّ في أخيك المؤمن إذا توارى عنك، إلا ما تحب أن يقول فيك إذا تواريت عنه.. واعمل عمل رجل يعلم أنه مأخوذ بالإجرام، مجزيّ بالإحسان

محطة الاحزان
07-05-2010, 10:47 PM
مشكور اخي على هذه الحكم المفيده جزاك الله خيرا

محطة الاحزان
07-05-2010, 10:56 PM
مشكور خيو وووووو

kerbalaa
09-05-2010, 04:33 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :12
روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : قال سلمان رحمة الله عليه : عجبت لستّ : ثلاث أضحكتني وثلاث أبكتني : فأمّا التي أبكتني : ففراق الأحبة محمد وحزبه ، وهول المطّلع ، والوقوف بين يدي الله عزّ وجل .. وأمّا التي أضحكتني : فطالب الدنيا والموت يطلبه ، وغافلٌ ليس بمغفول عنه ، وضاحكٌ ملء فيه لا يدري أرضىَ الله أم سخط

محمد جواد الحكيم
09-05-2010, 08:17 PM
وبه نستعين
شكرا جزيلا لكم على هذا الموضوع الرائع والحكم المفيدة

زمن الحسين
10-05-2010, 06:49 PM
بارك الله فيك يا أخي وشكرا لك وجعلنا الله و اياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه

kerbalaa
12-05-2010, 08:35 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :13
عن أبي عبدالله عليه السلام قال: سمعته يقول: المؤمن مؤمنان: مؤمن وفي لله بشروطه التي شرطها عليه، فذلك مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا وذلك من يشفع ولا يشفع له وذلك ممن لا تصيبه أهوال الدنيا ولاأهوال الآخرة ومؤمن زلت به قدم فذلك كخامة الزرع كيفما كفئته الريح انكفأ وذلك ممن تصيبه أهوال الدنيا والآخرة ويشفع له وهو على خير

kerbalaa
16-05-2010, 05:24 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :14
ماذا عن الروايات التي تحث على إكرام المؤمنين؟!.. البعض يظن بأن المقصود هم المؤمنون الأباعد دون الأقارب!.. ولكن الزوج والزوجة أيضا هم من مصاديق المؤمن.. فالزوج الذي يكرم زوجته لإيمانها وكذلك الزوجة، تنطبق عليهم هذه الروايات.. قال الامام الصادق (ع): (أيما مؤمن نفّس عن مؤمن كربة، نفّس الله عنه سبعين كربة من كرب الدنيا وكرب يوم القيامة)، هذا الحديث لا ينطبق إلا على الذكور؟!.. الزوجة هذه في حكم الأخ.. الرواية ليست في مقام بيان الذكورة والأنوثة.. لو أن امرأة فرجت عن أختها المؤمنة، ألا ينطبق عليها هذا الحديث؟!.. لو أن رجلا فرج عن أخته النسبية كربة، ألا تفرج عنه سبعون كربة؟.. إن المؤمن ينظر إلى زوجته، كعنصر إيماني في المنزل، وهكذا العكس

جرس الرمان
17-05-2010, 02:38 AM
جزاك الله خير الجزاء في الدنيا والاخرة

السندي
18-05-2010, 03:19 PM
ربنا لاتجعلنا من العاجزين عن الدعاء
مشكور اخي على هذه المشاركة الجميلة والمعبرة

روح و خواطر
19-05-2010, 11:34 AM
اللهم لاتجعلنا من أكسل وأسرق وأبخل وأجفى وأعجز الناس
وفقكم الله

kerbalaa
19-05-2010, 04:34 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :15
من المعلوم بأن الظلم ظلمات يوم القيامة، وخصوصاً إذا كان فيمن لا ناصر له إلا الله عز وجل.. إذ أن البعض قد يكون لها عشيرة، أو من يدافع عن حقها.. فالحذر الحذر من المرأة التي لا تشكو همها إلا لله تعالى!..
وايضا ننصح كافة الأخوات، بأن لا يوكلوا أمر الزوج إلى الله، ليكن أي أسلوب في العقاب إلا الإيكال إلى الله تعالى؛ فإن غضب الله شديد، وإن من أعظم العقوبات الإلهية: أن يختم لهذا الإنسان الذي تجاوز الحد الإلهي في التعامل مع الزوجة بالخاتمةالسيئة، ويا لها من عقوبة!..

kerbalaa
23-05-2010, 04:08 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :16
كان مما أوصى به الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) لكميل أنه قال :
" يَا كُمَيْلُ!.. لَيْسَ الشَّأْنُ أَنْ تُصَلِّيَ، وَتَصُومَ، وَتَتَصَدَّقَ.. الشَّأْنُ أَنْ تَكُونَ الصَّلَاة ُ بِقَلْبٍ نَقِيٍّ، وَعَمَلٍ عِنْدَ اللَّهِ مَرْضِيٍّ، وَخُشُوعٍ سَوِيٍّ.. وَانْظُرْ فِيمَا تُصَلِّي، وَعَلَى مَا تُصَلِّي، إِنْ لَمْ يَكُنْ مِنْ وَجْهِهِ وَحِلِّهِ فَلَا قَبُولَ. يَا كُمَيْلُ!.. اللِّسَانُ يَنْزَحُ الْقَلْبَ، وَالْقَلْبُ يَقُومُ بِالْغِذَاء، فَانْظُرْ فِيمَا تُغَذِّي قَلْبَكَ وَجِسْمَكَ ؛ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ حَلَالًا لَمْ يَقْبَلِ اللَّهُ تَسْبِيحَكَ وَلَا شُكْرَك

kerbalaa
29-05-2010, 04:35 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :17
استأذن عليّ بن يقطين مولانا الكاظم (عليه السلام) في ترك عمل السلطان فلم يأذن له ، وقال : لا تفعل !..فإنّ لنا بك أنساً ، ولإخوانك بك عزاً ، وعسى أن يجبر الله بك كسرا ، ويكسر بك نائرة المخالفين عن أوليائه . يا عليّ !.. كفارة أعمالكم الإحسان إلى إخوانكم ، اضمن لي واحدة وأضمن لك ثلاثاً :
اضمن لي أن لا تلقى أحداً من أوليائك إلا قضيت حاجته وأكرمته ، وأضمن لك أن لا يظلك سقف سجن أبداً ، ولا ينالك حد سيف أبداً ، ولا يدخل الفقر بيتك أبداً .
يا علي !..من سرّ مؤمنا فبالله بدأ ، وبالنبي (ص) ثنّى ، وبنا ثلّث.
وهذا واجب على كل من انعم الله عليه بمنصب دنيوي ولو على مستوى الوظيفة.

kerbalaa
01-06-2010, 04:42 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :18
أما حضور القلب فيحتاج إلى عدم إتعاب أي جهاز من الأجهزة في كيانك-لا سيما في بداية المشوار- بل اجعل عطاءك قليلاً في كمِّه، كثيراً في كيفه، ولا تجهد نفسك في العطاء الأولي, لأن الأجهزة تحتاج إلى عناية كبيرة، فعليك بقلة العرض مع كثرة الطلب محاولاً تحسين العطاء، فليس الأمر بكثرة العرض دائماً.
سماحة المربي الفاضل الشيخ محمد كاظم الجشي زاد الله توفيقاته

رقيه الحرجان
01-06-2010, 09:49 AM
تسلم على الكلام الجميل.(من يتعلم كثيرا عن الاخرين قد يكون متعلما ،أما من يفهم نفسه فهو أكثر ذكاء ،ومن يتحكم في الاخرين قد يكون قويا ،أما من ملك زمام نفسه فهو الأقوى )

الفيلسوفه
04-06-2010, 01:12 PM
الله يعطيكم العافيه

لهذا الموضوع الكبير

وبارك الله فيكم

وان شاء الله ميزان حسناتكم

kerbalaa
09-06-2010, 05:50 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :18
قال أمير المؤمنين (عليه السلام): أحبب حبيبك هوناً ما، عسى أن يعصيك يوما ما.. وأبغض بغيضك هوناً ما، عسى أن يكون حبيبك يوما ما

kerbalaa
13-06-2010, 11:53 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :19
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): رجب شهر الاستغفار لامّتي، فأكثروا فيه الاستغفار فانّه غفورٌ رحيم، ويسمّى الرجب الاصبّ لان الرّحمة على امّتي تصب صبّاً فيه، فاستكثروا من قول اَسْتَغْفِر اللهَ وَاَسْأَلُهُ التَّوْبَةَ

عاشقة المؤمل
14-06-2010, 12:09 AM
بارك الله بك اخي الكريم على هه الحكمة المباركة

هيام
14-06-2010, 01:56 PM
بارك الله فيكم

محطة الاحزان
18-06-2010, 11:06 PM
موفق اخي باذن الله

kerbalaa
19-06-2010, 07:12 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :21
إن الإنسان الذي يلزم نفسه بذكر معين، فإن هذا الالتزام مدعاة له بأن يفرش ليله ونهاره، بهذه الحالة من ذكر الله تعالى.. مثلا: إنسان ملتزم بالصلاة على النبي وآله، ألف مرة في اليوم، فهو لما يحصل على لحظات فراغ في الطريق، أو في الدابة، أو وهو في انتظار أحد، فإنه يراها فرصة مؤاتية لقضاء ما هو ملتزم به.. فالالتزام بورد بعدد معين، ينظم ساعات الفراغ عند الإنسان.. ولكن بشرط أن يكون هذا الورد مأثورا، وأن يكون بتوجه؛ فعندئذ من الطبيعي أن هذه الأوراد وهذه الأذكار، تؤتي أكلها بإذن الله تعالى.

kerbalaa
20-06-2010, 03:52 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :22
ليس في الإسلام شيء يعرف باسم: الغاية تبرر الوسيلة أبداً ـ وإنما هو موجود في غير الإسلام ـ بل الإسلام يؤكد على أن تكون الوسائل كلها نزيهة ونظيفة، إنسانية وأخلاقية، ويحرّم التوصل بأمور غير أخلاقية إلى هدف ما وإن كان الهدف نبيلاً وشريفاً، فالثروة ـ مثلاً ـ يحبّذ عليها الإسلام ويحرّض الانسان على الثراء ولكن عبر الطرق الإنسانية لا عن طريق تجارة المخدرات والمسكرات فإنه يحرّمها عليه وهكذا.

kerbalaa
21-06-2010, 05:01 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :23
العجب هو: أن يعيش الإنسان حالة في نفسه، بأن عمله مما يلفت النظر، ويعطيه وزنا مبالغا، وكأن عمله الأكمل، وكأنه لا أحد مثله في هذه القدرة، وكأنه وصل غاية الكمال، غافلا عن القبول الإلهي لعمله هذا!.. والعجب لا خلاف في أنه مذموم، فهو من قبيل الالتفات للنفس لا للرب، والانشغال بالنعمة عن المنعم.. ومن هنا هو يعد من الآفات الصادة عن الطريق، ومن المحبطات للعمل، ومزيل للنعم، ومن موجبات عدم القبول الإلهي.. وكفى بالأخير خسرانا، لأنه لن يرى أثرا لجهده هذا!.. {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُورًا}.

kerbalaa
22-06-2010, 04:10 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :24
إن على الإنسان أن يلتفت إلى أنَّ هنالك حالة من عدم إمكانية تدارك جرائم اللسان، فمادام الإنسان صامتاً فهو في أمان، والملكان لا يكتبان عليه شيئا.. وقلما يحاسب الإنسان يوم القيامة على صمته، إلا في مقام النهي عن المنكر، أو عدم الأمر بالمعروف..

العطار
22-06-2010, 05:35 PM
اكثر الرجال حكمة...الذي يظن انه اقل حكمة


شكرا على الحكم الاكثر من رائعة جزاك الله خيرا

kerbalaa
25-06-2010, 04:31 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :25
عن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم : ان الرجل ليؤجر في رفع اللقمه الى في (فم ) إمرأته

kerbalaa
28-06-2010, 05:03 PM
ـكــمــة هذا الــيــوم :26
لقد كرم الله النساء مرة أخرى، فجعل منهن زينب عليها السلام.

بنت الحسين
28-06-2010, 05:18 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :25
عن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم : ان الرجل ليؤجر في رفع اللقمه الى في (فم ) إمرأته


الان من يفعل هكذا يقولون انه فقد رجولته
اين الناس من اخلاقك يا رسول الله
شكراً لك اخ kerbalaa على هذا السيل من الحكم
جعلها الله في ميزان حسناتكم

بنت الحسين
28-06-2010, 05:21 PM
ـكــمــة هذا الــيــوم :26
لقد كرم الله النساء مرة أخرى، فجعل منهن زينب عليها السلام.



فعلاً انه لفخر لنا ان نكون من جنس الزهراء وزينب وكل النساء الصالحات عليهم السلام
نسأل الله ان يجعلنا ممن يسير على خطاهن
وفقكم الله اخ kerbalaa

نبض العراق
28-06-2010, 05:23 PM
اللهم صلِ على محمد وآل محمد
حكم جميلة جداً اسمح لي بأن اضيف هذه الحكمة او المقولة للامام علي عليه السلام ،
اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً
موفق اخي ،

http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/92267.gif

الصدوق
28-06-2010, 07:03 PM
عن أبي جعفر عليه السلام قال:


« أربعة أسرع شئ عقوبة :
رجل أحسنت إليه ويكافيك بالاحسان إليه إساءة،
ورجل لا تبغي عليه وهو يبغي عليك،
ورجل عاهدته على أمر فمن أمرك الوفاء له ومن أمره الغدر بك،
ورجل يصل قرابته ويقطعونه »



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 70 / ص 374)



أحسنت أخي (kerbalaa)


وفقك الله تعالى لكل خير

kerbalaa
29-06-2010, 05:41 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :27
قال النبي(ص): إن اللّه تعالى يعطي الدنيا على نية الآخرة , وأبى أن يعطى الآخرة على نية الدنيا.

kerbalaa
01-07-2010, 03:12 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :28
إذا أردت أن تكتشف إنسانا عادلا سواء كان إمام مسجد أو غيره، اسأل زوجته، اسأل أقرب الناس إليه!.. فالإنسان قد يتكلف وقد يتصنع في التعامل مع الناس حتى في العمل الوظيفي؛ خوفا من منصبه.. ولكن الإنسان يُعرف حاله عند معاشرته، الزوجة عادة تتستر على زوجها حفاظا على حرمة المنزل، ولكن إذا أردت أن تعرف حقيقة أن الرجل له هذه الرحمة ومتخلق بأخلاق الله -عز وجل- فلتراجع عمله مع أهله، ولهذا القرآن الكريم يجعل الأهل والأسرة في أول درجات الاهتمام بعد النفس {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ}.. لم يقل: المجتمع، ولم يقل: الأقارب.. بل قال: الأهل.. أقرب الناس إلى الإنسان زوجته وولده.

kerbalaa
04-07-2010, 04:44 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :29
روي عن مولاتنا الزهراء (عليها السلام): من أصعد إلى الله خالص عبادته ، أهبط الله عزّ وجل إليه أفضل مصلحته

kerbalaa
05-07-2010, 04:57 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :30
إن أمير المؤمنين (ع) يريد أن يقول لنا في دعاء كميل: وأنت في الوطن، وأنت على البر، وبين أهلك وولدك؛ عش هذه الحالة: (إِلـهي وَرَبّي مَنْ لي غَيْرُكَ)؛ لأن الذين حولك هؤلاء كلهم ضعفاء مثلك.. أحد العلماء الأبرار -أطال الله في عمره- قال كلمة جميلة: (ما أقبح أن يستجدي الفقير من الفقير)!.. كلنا فقراء إلى الله عز وجل، لماذا تستجدي من هو مثلك في الفقر؟.. انقطع إلى من بيده الأسباب كلها، مالك الرقاب الغني الحميد، الذي لا يعجزه شيء!.. وعليه، فإن من أراد أن يدعو الله عز وجل، ليفرغ ما في فؤاده من كل تعلق بغيره.

الصدوق
05-07-2010, 05:19 PM
إلهي أسئلك أن تعصمني حتى لا أعصيك، فاني قد بهت وتحيرت من كثرة الذنوب مع العصيان، ومن كثرة كرمك مع الاحسان، وقد كلت لساني كثرة ذنوبي واذهبت عني ماء وجهي، فبأي وجه ألقاك، وقد أخلق الذنوب وجهي، وبأي لسان أدعوك وقد أخرس المعاصي لساني، وكيف أدعوك وأنا العاصي، وكيف لا أدعوك وأنت الكريم، وكيف أفرح وأنا العاصي، وكيف أحزن وأنت الكريم
وكيف أدعوك وأنا أنا،
وكيف لا أدعوك وأنت أنت،
وكيف أفرح وقد عصيتك وكيف أحزن وقد عرفتك، وأنا أستحيي أن أدعوك وأنا مصر على الذنوب وكيف بعبد لا يدعو سيده، واين مفره وملجأه إن يطرده.


اليك أيها العبد :
لاتقطع الصلة مع ربك , في أي حال كنت ...
واذا شعرت بأن الذنوب قد استولت عليك , فافزع الى ربّك قبل أن يستولي إبليس على قلبك ,
فيدفعك الى اليأس والقنوط من رحمة الله ...

kerbalaa
06-07-2010, 07:05 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :31
قال قال أبو عبد الله (ع) ربح المؤمن على المؤمن ربا

kerbalaa
07-07-2010, 04:31 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :32
يقول الإمام علي (عليه السلام): (الزهد بين كلمتين من القرآن، قال الله سبحانه: {لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ}.. ومن لم يأس على الماضي ولم يفرح بالآتي؛ فقد أخذ الزهد بطرفيه).. بعض الناس يعمل بالشق الأول: {لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ}؛ إذا فاته شيء لا يحزن عليه، هذا جيد!.. ولكن الامتحان في الشق الثاني، وهو الامتحان الأصعب: {وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ}.. مثلا: إنسان كسب مبلغا كبيرا، عليه أن لا يفرح؛ لأنه لا يعلم: هل هذا الذي ربحه هو لصالحه أم لا؟.. ولعل هذا الربح هو استدراج له!.. {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}.

محمد الهندي
07-07-2010, 05:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

عن الامام أمير المؤمنين (عليه السلام ) قال : ( ان علامة الراغب في ثواب الاخرة زهده في عاجل الدنيا أما ان زهد الزاهد في هذه الدنيا لا ينقصه مما قسم الله عز وجل له فيها وان زهد وان حرص الحريص على عاجل زهرة الحياة الدنيا لا يزيده فيها وان حرص فالمغربون من حرم حظه من الاخرة )
( الكافي ج2 ص 129 )

kerbalaa
02-08-2010, 06:12 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :33
جاء رجل إلى أميرَ المؤمنين عليُ ابنُ أبي طالب(ع) فقال: سأسألك عن أربع مسائل فأجبني. ما هو الواجب وما هو الأوجب؟ وما هو القريب وما هو الأقرب؟ وما هو العجيب وما هو الأعجب؟ وما هو الصعب وما هو الأصعب؟ فقال أمير المؤمنين: الواجب: طاعة الله والأوجب: ترك الذنوب وأما القريب فهو يوم القيامة والأقرب هو الموت والأصعب منه الذهاب بلا زاد أما العجيب فالدنيا والأعجب منها حب الدنيا أما الصعب فهو القبر

الفيلسوفه
03-08-2010, 12:33 AM
تعلم من الزهرة البشاشة ,ومن الحمامة الوداعة,ومن النحلة النظام , ومن النملة العمل ,ومن الديك النهوض باكرا

:rolleyes:



حكم جميله ومعاني كبيره ومنكم نستفيد

بارك الله فيك وننتظر جديدك

kerbalaa
04-08-2010, 04:49 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :34
إذا أراد الإنسان أن يصلي، فعليه أن يتهيأ ويدع الحديث مع المخلوقين؛ لأن كراهة التحدث تشتد بعد قول المقيم: (قد قامت الصلاة).. فالإنسان قد جاء للحديث مع رب العالمين، فعليه أن يجتنب الكلام ويستعد للصلاة.. ويقول: (اللهم أقمها وأدمها!.. واجعلني من خير صالح أهلها)!.. نعم، إن لهذه الصلاة أهلا، وعلى رأسهم إبراهيم الخليل الذي قال: {رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَْ}.. هكذا نعلم موقع الصلاة في هذا المجال.

kerbalaa
05-08-2010, 04:38 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :35
عن الامام الباقر ( علیه السلام ): خذوا الکلمه الطیبه ممن قالها و ان لم یعمل بها

الصدوق
05-08-2010, 02:48 PM
قال أمير المؤمنين (عليه السلام) :




« اِستَقبِحْ مِنْ نَفسِكَ ما تَستَقبِحّهُ مِنْ غَيرِكَ وارضَ مِنْ النّاسِ بما تَرضاهُ لِنَفسِك »



وفقكم الله أخي ( kerbalaa )

المبتلى
07-08-2010, 05:21 PM
قد يرى الناس الجرح الذي في رأسك ولكنهم لايشعرون بالالم الذي تعانيه


احسنت على هذه الحكم وبارك الله فيك

عمارالطائي
08-08-2010, 03:02 AM
قال الامام علي عليه السلام: إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ

kerbalaa
08-08-2010, 04:32 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :36
عن النبي صلى الله عليه وآله قال : من أدخل على مؤمن فرحاً فقد أدخل علي فرحاً .. ومن أدخل علي فرحاً فقد اتخذ عند الله عهداً ، ومن اتخذ عند الله عهداً .. جاء من الآمنين يوم القيامة

kerbalaa
10-08-2010, 06:52 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :37
روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : توقّوا الذنوب !.. فما من بلية ولا نقص رزق إلا بذنب ، حتى الخدش والكبوة والمصيبة ، قال الله عزّ وجل : { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير }

عمارالطائي
11-08-2010, 01:32 AM
قال امير الموحدين عليه السلام: لِسَانُ الْعَاقِلِ وَرَاءَ قَلْبِهِ، وَقَلْبُ الْأَحْمَقِ وَرَاءَ لِسَانِهِ.

kerbalaa
12-08-2010, 06:21 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :38
روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : توقّوا الذنوب !.. فما من بلية ولا نقص رزق إلا بذنب ، حتى الخدش والكبوة والمصيبة ، قال الله عزّ وجل : { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير }

عاشقة الانوار
12-08-2010, 11:00 PM
جزاك الله تعالى خيرا
في ميزان حسناتكم

kerbalaa
14-08-2010, 02:41 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :39
(اَللّـهُمَّ !.. افْتَحْ لي فيهِ أَبْوابَ فَضْلِكَ ، وَأَنْزِلْ عَلَيَّ فيهِ بَرَكاتِكَ ، وَوَفِّقْني فيهِ لِمُوجِباتِ مَرْضاتِكَ ، وَاَسْكِنّي فيهِ بُحْبُوحاتِ جَنّاتِكَ ، يا مُجيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرّينَ !). لوأن أدعية شهر رمضان كلها تحققت في حياتنا فهل يبقى نقص في سلوكنا اليومي وفي سعادتنا وكمالنا ؟.. لا بأس الإنسان يجدد عهده بهذه الأدعية في غير شهر رمضان ، ليتذكر الطلبات التي طلبها من الله عزوجل.. والاقتراح : أن في شهر رمضان في ليالي القدر ، أو في ساعة من ساعات الالتفات إلى عالم الغيب ورقة القلب وخشوع القلب ، لا بأس الإنسان يقول : يا ربي، لو تستجب لي مضامين أدعية الأيام ، فإنه يكفيني ذلك !.. فلو تستجاب مضامين هذه الأدعية في ليلة القدر ، لكنا من الفائزين حق فوزه !..

العجرشي
14-08-2010, 04:42 PM
جزاكم الله عن الاسلام خيرا ايها الرائع
الحقيقة ان الحكم كثيرة ونتمنى منكم المواصلة في احياء هذا الموضوع الرائع
نسألكم الدعاء

kerbalaa
15-08-2010, 03:48 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :40
إن أفضل الأعمال في ليلة القدر، هو طلب العلم.. ليس المسائل الفقيهة: عن الغسل، وما شابه.. إنما العلم الذي يناسب هذه الليلة، العلم المورث للخشية.. أحد العلماء الأجلاء يقول: "كل علم لا يبكيك، لا ينفعك".. أي لابد أن يكون عاقبة العلم، هو البكاء أخيراً.. الذي هو الخشية كما يذكره القرآن.

محطة الاحزان
16-08-2010, 01:30 AM
اللهم صالي على محمد وال محمد


مشكور اخي على هذه الحكم

التي في قمة الروعة

بارك الله بك موفق

kerbalaa
22-08-2010, 04:39 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :41
(اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي يَخْلُقُ وَلَمْ يُخْلَقْ ، وَيَرْزُقُ وَلا يُرْزَقُ ، وَيُطْعِمُ وَلا يُطْعَمُ..).. إن علينا أن نعيش حقيقة رازقية الله عزوجل ، وأنه هو الذي يرزقنا من خلال هذا السحاب المسخر بين السماء والأرض.. فما نأكله هو من بركات الأرض ، وبركات الأرض هي من بركات السماء.. ربنا هو الذي يسوق هذه الرياح من بلد إلى بلد.. قدرته قدرة قاهرة.. وعظمته عظمة غالبة.. فإن الذي ينظر إلى رازقية الله عزوجل ، هل يمد عينه إلى المخلوقين ؟.. إن هذا الاعتقاد يجعله ينظر نظرة أخرى.. فعندما يطلب مالاً من أحد ، فإنه يطلب منه على أنه سبيل من سبل الله عزوجل.. وعندما يطلب عوناً من أحد ، لا يغفل عن ذلك المسبب للأسباب..

kerbalaa
24-08-2010, 03:03 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :42
إن الغضب من الصفات المتأصلة في النفس ... والسبب في ذلك ان الإنسان موجود ناطق ذو شعور ، لا يرضى بكثير من الاقول والافعال ، فيكون من الطبيعي انقداح حالة في النفس ، فليس الحل هو( منع ) تحقق هذه الحالة في النفس ، اذ انها قهرية مترتبة على مواجهة النفس لما ينافر طبعها .. وانما الحل هو عدم ( تسرية ) هذه الحالة الى الخارج ، وهو ما يعبر عنه بكظم الغيظ ، فليست المشكلة في اصل وجود الغضب وانما في عدم كظمه ، وقد روي : { ان من كظم غيظا ، ملأ الله جوفه إيماناً } وليعلم ان اصل الغضب قد يكون ما يبرره شرعاً ، ولكن المشكلة في الدواعي وراء ذلك ، فقد لا يكون الداعي إلهيا ، بل يكون هو ( التشفي ) كما يحصل مع من ينبغي تأديبه كالأطفال ، وان كان النأديب حقاً .. وقد يكون الداعي إلهيا الا ان صاحبه قد (يتجاوز) حدوده الشرعية ، فيغضب اكثر مما غضب الله تعالى لنفسه .. وليعلم ايضا ان (المستعجل ) في انفاذ غضبه كالمستعجل في كسر جرة لا يمكن جبرها بعد كسرها ، بخلاف المتأني في انفاذه ، فان بامكانه كسر الجرة متى شاء ، كما ان بأمكانه العدول عن قرار كسره

أنين النادمين
24-08-2010, 05:15 PM
بارك الله بكم

ابن الاهوار
24-08-2010, 10:18 PM
قال الصادق ع ان العبد اذا كثرت ذنوبه ولم يكن عنده من العمل ما يكفرها ابتلاه بالحزن ليكفرها

kerbalaa
25-08-2010, 05:56 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :43

إن قراءة القرآن الكريم بصوت جميل، لها تأثير قوي على النفس، وتهز المشاعر هزاً من الأعماق.. قال تعالى: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}.. إلا أننا نلاحظ أن البعض يقرأ القرآن الكريم بفكره، لا بلسانه، ولا يحرك شفتيه، فهذه القراءة غير مجزية، هذه ليست تلاوة لكتاب الله عزوجل!.. لو صلى صلاته بهذه الكيفية، فصلاته باطلة.. إذ كيف يصلي، وهو لم يقرأ، وإنما تمتم!.. سئل رسول الله (ص) عن قوله تعالى: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}،قال (ص): (بيّنه تبياناً، ولا تنثره نثر الرمّل، ولا تهذَّه هذَّ الشعر، قفوا عند عجائبه، وحرِّكوا به القلوب، ولا يكون همُّ أحدكم آخر السورة).. وكان الإمام الرضا (ع) في طريقه إلى خراسان يكثر بالليل في فراشه من تلاوة القرآن، فإذا مرّ بآية فيها ذكر جنة أو نار، بكى وسأل الله الجنة، وتعوّذ به من النار

kerbalaa
27-08-2010, 08:55 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :44

يقول الاِمام علي عليه السلام في كلماته الوعظية للحسن عليه السلام : «أمحَضْ أخاك النَّصيحة ، حسنةً كانت أو قبيحة»

kerbalaa
29-08-2010, 04:58 AM
حــكــمــة هذا الــيــوم :45

جاء في الخبر عن مولى الموحدين الإمام علي بن أبي طالب(ع) : «النفس مجبولة على سوء الأدب، والعبدُ مأمور بملازمة حسن الأَدب، والنّفس تجري بطبعها في ميدان المخالفة، والعبدُ يجهد بردّها عن سوء المطالبة، فمتى أطلق عنانها فهو شريك في فسادها، ومن أعان نفسه في هوى نفسه فقد أشرك نفسه في قتل نفسه

kerbalaa
20-09-2010, 03:27 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :46
يتوقع العبد علامة الاستجابة والقبول بعد فراغه من موسم الطاعة ، كشهر رمضان ، وكالحج ، وكزيارة وليٍ من أولياء الحق ، وعندئذٍ قد يعوّل على ( منامٍ ) غير مورث لليقين ، أو ( كلام ) عبدٍ مثله لا يغني من الحق شيئاً ..والحال أن من أهم علامات القبول هو: إحساس العبد بتغيّـر في ذاته ، يستتبع صدور الأعمال الموافقة لرضا الحق من دون كثيرِ تكلّف ..والمهم في هذه العلامة هي ( استمرارية ) ذلك التغيير ، وإلا فإن الزمان اللاحق لتلك المواسم ، لا يخلو من شيء من ألوان الطاعة واجتناب المعصية ، وهذا مما لا يعوّل عليه البصير ..فمَثَله كَمَثل من خرج من بستان حاملا شيئاً من روائح زهورها ، سرعان ما تتلاشى بالابتعاد عن ذلك البستان .

kerbalaa
25-09-2010, 04:39 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :47

روي عن النبي عيسى (عليه السلام) : إذا عملت الحسنة فألْهُ عنها فإنها عند من لا يضيّعها ، وإذا عملت السيئة فاجعلها نصب عينك

kerbalaa
26-09-2010, 04:43 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :48

إن من المناسب أن يجعل المؤمن لنفسه برنامجين: برنامج الانضمام إلى جماعة من المؤمنين الداعين، فإن الرحمة الإلهية غامرة للجماعة المؤمنة، بما لا تنال في المجالس الفردية.. ومن المعلوم أن البعض قد لا يوافق على البرامج الجماعية، ولكن لم؟.. فمن المعلوم أن الدعاء في جمع من المؤمنين أقرب للإجابة.. جماعة من المؤمنين جاؤوا من هنا وهناك: نساء ورجالا وأطفالا وعجزة وكبار السن، تحت سقف من بيوت الله عزوجل، أو في مكان يذكر فيه أهل البيت (ع)،فما المانع في ذلك؟.. فهذه الدعوات الجماعية ترفع البلاءات المقدرة.. ولكن لا ينبغي الاكتفاء بذلك، بل ليجعل الإنسان المؤمن له برنامجاً آخراً للخلوة مع ربه.. فبعد ذهاب الجماعة، خذ زاوية من المسجد، وصلّ ما شأت، أو صلّ صلاة القضاء، وادع بما شئت..

رقيه الحرجان
26-09-2010, 09:18 PM
تعلم من الزهرة البشاشة ,ومن الحمامة الوداعة,ومن النحلة النظام , ومن النملة العمل ,ومن الديك النهوض باكرا

رقيه الحرجان
26-09-2010, 09:19 PM
الصبر عند المصيبة يسمى ايمانا...والصبر عند الاكل يسمى قناعة...والصبر عند حفظ السر يسمى كتمانا ...والصبر من اجل الصداقة يسمى وفاء ...

kerbalaa
28-09-2010, 03:44 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :49

الإسلام حبّب الزواج وحثّعليه، وأكّد عليه تأكيداً كبيراً، وعدّه النبي صلى الله عليه وآله من سنّته، وقال: «النكاح سنّتي، ومن رغب عن سنّتي فليس مني». وقال: «تناكحوا تناسلوا تكثروا، فإنيأباهي بكم الأمم يوم القيامة ولو بالسقط»، وقال: «ركعتان يصلّيهما متزوّج أفضل منسبعين ركعة يصلّيها عزب»، وذم العزوبة حيث قال: «أكثر أهل النار العزاب». وغير ذلكمما يؤكد على الزواج ويحذّر من العزوبة ومن اختيارها، وأوصى بالتسهيل والتيسير فيالزواج، وأمر بالبساطة وقلّة المهر فيه حتى يكون سهلاً على الجميع وفي متناولأيديهم، فالتارك للزواج يستحقّ الذمّ والتوبيخ لا المدح والثواب وهو غير معذور فيذلك، نعم لو كان عدم الزواج بلا اختيار ولا رضا منها، فحيث إنها حُرمت الكثيروتعرّضت للكثير، وصبرت على طاعة الله، ولم تدنس نفسها وعفافها بمعصية الله فإنهتبارك وتعالى يعوّضها بكرمه عن كل ذلك كما يذكر الحديث الشريف تعويض المحرومين منأمثال هؤلاء بما هو أعظم من ذلك.

kerbalaa
30-09-2010, 08:16 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :50

ورد في الحديث القدسي : أنا عند ظنِّ عبدي بي ، فلا يظنَّ بي إلاّ خيراً

kerbalaa
04-10-2010, 09:11 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :51

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : واعتبر بخلق الله بَرّهم وفاجرهم أين ما مضيت ، واسأل الله أن يجعلك من خواص عباده ، وأن يجعلك من الصالحين ، ويلحقك بالماضين منهم ، ويحشرك في زمرتهم ، واحمده و اشكره على ما عصمك من الشهوات ، وجنّبك من قبيح أفعال المجرمين . وغُضّ بصرك من الشهوات ، ومواضع النهي ، واقصد في مشيك ، وراقب الله في كل خطوة كأنك على الصراط جايز ، ولا تكن لفّاتا ، وأفش السلام بأهله مبتدئا ومجيبا ، وأعن من استعان بك في حق ، وأرشد الضال ، وأعرض عن الجاهلين ، وإذا رجعت ودخلت منزلك ، فادخل دخول الميت في قبره ، حيث ليس له همة إلا رحمة الله تعالى وعفوه

kerbalaa
08-10-2010, 10:36 AM
حــكــمــةهذاالــيــوم :52

روي عن الامام الصادق (عليه السلام) :وإنّي لأُحبّ للرجل منكم المؤمن ، إذا قام في صلاة فريضةٍ أن يُقبل بقلبه إلى الله ، ولا يشغل قلبه بأمر الدنيا ، فليس من مؤمنٍ يُقبل بقلبه في صلاته إلى الله إلاّ أقبل الله إليه بوجهه ، وأقبل بقلوب المؤمنين إليه بالمحبّة له بعد حبّ الله عزَّ وجلَّ إيّاه

عطر الكفيل
08-10-2010, 11:41 AM
اخي kerbalaa ما ان ينوي احدنا القيام للصلاة حتى يبدأ الشيطان اللعين بالوسوسة له حتى يصل الى انه يذكره بكل شيء كان قد نساه في سبيل ان لايخشع في صلاته ولكن انا احاول بطريقة ان اشد نفسي للصلاة من خلال القراءة فاتتبع كل كلمة اقولها وكل ضمير راجع الى الله تعالى في كلامي كي ابقَ منتبهة الى صلاتي ولا اغفل عنها

بوركتَ ووفقتَ وفي الجنات فزتَ

حياتي للمهدي
08-10-2010, 06:11 PM
إذا وجدت كل شيء تتمناه في طريقك فأنت حتماً في الطريق الخطأ

أن تضيء شمعة صغيرة خير لك من أن تنفق عمرك تلعن الظلام ..

لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد .


سأل الممكن ... المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجز ..

إن بيتا يخلو من كتاب هو بيت بلا روح ..

ليس القوي من يكسب الحرب دائما وإنما الضعيف من يخسر السلام
دائما ..


من يحب الشجرة يحب أغصانها ..

نحن لا نحصل على السلام بالحرب وإنمابالتفاهم ..

إذا اختفى العدل من الأرض لم يعد لوجود الإنسان قيمة ..

ليست السعادة في أن تعمل دائما ماتريد بل في أن تريد ما تعمله ..

إن أسوأ ما يصيب الإنسان أن يكون بلا عمل أو حب ..

الحياء جمال في المرأة وفضيلة في الرجل . .

صديقك من يصارحك بأخطائك لا من يجملها ليكسب رضاءك ..

الصداقة بئر يزداد عمقا كلما أخذت منه ..

الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف ..

لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود ..

من قنع من الدنيا باليسير هان عليه كل عسير ..

الكلمة الطيبة جواز مرور إلى كل القلوب ..

إذا ازدادالغرور .. نقص السرور ..

الضمير المطمئن خير وسادة للراحة ..

من يزرع المعروف يحصد الشكر ..

البستان الجميل لا يخلو من الأفاعي ..

العمر هو الشئ الوحيد الذي كلما زاد نقص ..

القلوب أوعيةوالشفاه أقفالها والألسن مفاتيحها فليحفظ كل إنسان مفتاح سره ..

لا تكن المغــرور فتنـدم ... ولا تكن الواثق فتـُصــدم

لا تقل انه شخص غبي إلا إذا أحسست بكمال ذكائـك

تحدث بعقـلكـ قبل لسانــكـ ... وانظر بضميــــركـ قبل بصـــركـ

لا تسقني كأس الحياة بذلة بل فاسقني بالعز كأس الحنضلي

kerbalaa
10-10-2010, 03:47 PM
حــكــمــةهذاالــيــوم :53

روي عن الصادق (عليه السلام) :احذروا أهواءكم كما تحذرون أعداءكم ، فليس شيء أعدى للرجال من اتباع أهوائهم ، وحصائد ألسنتهم

kerbalaa
13-10-2010, 07:50 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :54
روي عن الإمام الرضا (عليه السلام) : إن لله في عباده آنية وهو القلب ، فأحبّها إليه أصفاها وأصلبها وأرقّها : أصلبها في دين الله ، وأصفاها من الذنوب ، وأرقّها على الإخوان

kerbalaa
16-10-2010, 02:18 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :55
روي عن الإمام العسكري (عليه السلام) : أعرف الناس بحقوق إخوانه ، وأشدّهم قضاءً لها أعظمهم عند الله شأناً ، ومن تواضع في الدنيا لإخوانه ، فهو عند الله من الصدّيقين ، ومن شيعة علي بن أبي طالب (عليه السلام) حقا.

kerbalaa
19-10-2010, 04:10 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم : 56


روي عن رسول الله (صل الله عليه واله وسلم ) : مَن أسرّ ما يُرضي الله عزّ وجلّ، أظهر الله له ما يسّره.. ومَن أسرّ ما يُسخط الله تعالى، أظهر الله تعالى له ما يُحزنه.

kerbalaa
23-10-2010, 10:16 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم : 57


قال الامام العسكري (عليه السلام): إنكم في آجال منقوصة، وأيام معدودة، والموت يأتي بغتة، من يزرع خيرا يحصد غبطة، ومن يزرع شرا يحصد ندامة.. لكل زارع ما زرع، لا يسبق بطيء بحظه، ولا يدرك حريص ما لم يقدَّر له.. من أُعطي خيرا فالله أعطاه، ومن وُقي شرا فالله وقاه

حاتم المياحي
24-10-2010, 07:53 AM
جزاكم الله خير الجزاء

kerbalaa
25-10-2010, 07:36 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :58

كان أمير المؤمنين (عليه السلام) بالكوفة إذا صلّى العشاء الآخرة ، ينادي الناس - ثلاث مرّات - حتى يُسمع أهل المسجد : أيّها الناس !..تجهّزوا رحمكم الله فقد نودي فيكم بالرحيل ، فما التعرّج على الدنيا بعد نداءٍ فيها بالرحيل ؟!.. تجهّزوا رحمكم الله ، انتقلوا بأفضل ما بحضرتكم من الزاد وهو التقوى ، واعلموا أنّ طريقكم إلى المعاد ، وممرّكم على الصراط ، والهول الأعظم أمامكم ، وعلى طريقكم عقبة كؤد ، ومنازل مهولة مخوفة ، لا بدّ لكم من الممر عليها والوقوف بها ، فإمّا برحمة من الله فنجاة من هولها ، وعِظَم خطرها ، وفظاعة منظرها ، وشدّة مختبرها ، وإمّا بهلكة ليس بعدها انجبار

kerbalaa
27-10-2010, 04:09 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم : 59


إن الالتزام بالصمت، لا ينافي كون الإنسان ودودا واجتماعيا.. فالمشكلة أن البعض يخلط بين المعنيين، فيرى بأن الإنسان إذا طال صمته، صار ثقيلا على الغير، وإنسانا غير اجتماعي، ومنبوذا، وإن مثل هذا الإنسان لا يتحمل!.. والحال بأنه ليس دائما هكذا!.. فنحن عندما نراجع سيرة أئمتنا (ع)، نلاحظ بأنهم كانوا أكثر الخلق أنسا بالآخرين، مع التزامهم بالصمت.. فالإنسان المؤمن يتكلم بأسارير وجهه، وقد تكون ابتسامة من مؤمن حكيم، حليم صموت، تغنيك عن الكلام الكثير!.. وهو ما يعبر عنه بالتأثير الأنفسي أو التأثير التكويني للمؤمن على الغير.. فالبعض يؤثر على الغير بمجرد وجوده، لا من خلال اللفظ.. لهذا من المناسب أن يسأل المؤمن ربه، أن يجعله كهؤلاء الأولياء، بأن يجعل له أنسا للخلق، بمجرد وجوده وإن هو كان ملتزما بالصمت.

حاتم المياحي
27-10-2010, 07:42 PM
احسنت بارك الله بيك

kerbalaa
29-10-2010, 11:04 PM
كان رجلاً شيخاً طاعناً في السن يشتكي من الألم والإجهاد في نهاية كل يوم



سأله صديقهُ: وممّ هذا الألم الذي تشكو منه؟



قال الشيخ: لدي صقران يجب علي كل يوم أن أروضهما....



وأرنبان يلزم علي أن أحرسهما من الجري خارجاً....





ونسران علي أن أدربهما وأقويهما....





وحية على أن أحرسها....









وأسد علي أن أحفظه دائماً مقيداً في قفصه....







ومريض علي أن أعتني به.





قال الصديق مستغرباً: ما هذا كله؟ لا بد أنك تمزح ! لأنه حقا لا يمكن لإنسان أن يراعي كل ذلك وحده.



قال الرجل الشيخ: إنني لا أمزح ولكن ما أقوله لك هو الحقيقة المحزنة الهامة..



إن الصقران هما عيناي وعلي أن أروضهما باجتهاد ونشاط على النظر للحلال وأمنعهما عن الحرام..







والأرنبان هما قدماي وعلي أن أحرسهما وأحفظهما من السير في طريق الخطيئة..









والصقران هما يداي وعلي أن أدربهما على العمل حتى تمدان بما أحتاج إليه وأستخدمهما في الحلال ومساعدة الآخرين ..









والحية هي لساني علي أن أحاصره وألجمه باستمرار حتى لا ينطق بكلام مشين معيب حرام..









والأسد هو قلبي الذي توجد لي معه حرب مستمرة وعلي أن أحفظه دائماً مقيداً كي لا يفلت مني فتخرج منه أمور مشينة شريرة، لأن بصلاحه صلاح الجسد كله وبفساده يفسد الجسد كله..









أما الرجل المريض فهو جسدي كله الذي يحتاج دائماً إلى يقظتي وعنايتي وانتباهي









إن هذا العمل اليومي المتقن يستنفذ عافيتي





وإن من أعظم الأمور أن تضبط نفسك فلا تدع أي شخص آخر محيط بك أن يدفعك لغير ما ترغب أو تقتنع به..





لا تدع أي من نزواتك وضعفك وشهواتك تقهرك وتتسلط عليك





لا يوجد أعظم ممّا خلق الله لأجله وهو أن تكون عبداً لهـ ومُلكاً





على نفسك

أم طاهر
30-10-2010, 02:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رأس الحكمة مخافه الله

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا

kerbalaa
31-10-2010, 06:53 PM
حــكــمــةهذاالــيــوم : 60




موعظة الإمام زين العابدين (http://www.tebyan.net/index.aspx?pid=28561)عليه السلام يقول:



"مسكين ابن آدم، يصاب باليوم و الليلة بثلاث مصائب، فلا يتعظ



بمصيبة واحدة منها".



المصيبة الأولى



اليوم الذي ينقص من عمره، فلا يهتم له؛


و إذا نقص من امواله درهم، اهتم له؛


و الدرهم يخلف.. والعمر لا يخلف...



المصيبة الثانية



في كل يوم،



يأكل من رزق الله؛


إن كان حلالاً، حوسِب عليه..



إن كان حراماً عوقب عليه...



المصيبة الثالثة



في كل يوم،



يدنوا من الآخرة..



ويبتعد من الدنيا..


ولا يدري إلى الجنة أم إلى النار...

محمد الهندي
01-11-2010, 09:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

عن الامام الحسن العسكري عليه السلام قال : (من التواضع السلام على كل من تمر به والجلوس دون شرف المجلس )
( بحار الانوار: ج72ص466)

الشمري المحب
01-11-2010, 10:16 AM
قال امير المؤمين (ع)
النفس تجزع أن تكون فقيرة ......... والفقر خير من غنى يطغيها
وغنى النفوس هو الكفاف وأن ابت...فجميع ما في الأرض لايكفيها
تقبلوا مروري اخي الكريم وبارك الله فيك

kerbalaa
01-11-2010, 05:31 PM
حــكــمــةهذاالــيــوم :61

(عدم علو الهمة)أحدهم شكا هذه الحالة إلى الإمام الباقر (عليه السلام) فقال: أخبرك أطال الله بقاءك لنا وأمتعنا بك : أنّا نأتيك فما نخرج من عندك حتى ترقّ قلوبنا ، وتسلو أنفسنا عن الدنيا ، ويهون علينا ما في أيدي الناس من هذه الأموال ، ثم نخرج من عندك فإذا صرنا مع الناس والتجّار أحببنا الدنيا ! .. فقال (عليه السلام): إنما هي القلوب مرة تصعب ، ومرة تسهل ، ثم قال الباقر (عليه السلام) : أما إنّ أصحاب محمد (صل الله عليه واله وسلم) قالوا : يا رسول الله !.. نخاف علينا النفاق ، فقال : ولِمَ تخافون ذلك ؟.. قالوا: إذا كنا عندك فذكّرتنا ورغّبتنا وجلنا ونسينا الدنيا وزهدنا ، حتى كأننا نعاين الآخرة والجنّة والنار ونحن عندك ، فإذا خرجنا من عندك ، ودخلنا هذهالبيوت ، وشممنا الأولاد ، ورأينا العيال والأهل ، يكاد أن نحوّل عن الحالة التي كنا عليها عندك ، حتى كأنّا لم نكن على شيء ، أفتخاف علينا أن يكون ذلك نفاقا ؟.. فقال لهم رسول الله (صل الله عليه واله وسلم) : ( كلا إنّ هذه خطوات الشيطان ، فيرغّبكم في الدنيا ، والله لو تدوموا على الحالة التي وصفتم أنفسكم بها ل! صافحتكم الملائكة ، ومشيتم على الماء ، ولولا أنكم تذنبون فتستغفرون الله ، لخلق الله خلقا حتى يذنبوا ثم يستغفروا لله فيغفر لهم )

kerbalaa
06-11-2010, 10:39 PM
حــكــمــةهذاالــيــوم :62

إن البلاء الذي يصيب المؤمنالذي اخلص حياته لله رب العالمين ، بمثابة البلاء الذي يصيب العامل أثناء العمل معمن ضمن له الخسارة في نفسه وبدنه ..فمع علمه بأن كل بلاء يصيبه فهو ( مضمون ) العوض، فإنه لا ( يستوحش ) لتوارد البلاء مهما كان شديدا ..بل قد يفرح - في قرارة نفسه - لو علم بالعوض المضاعف الذي لا يتناسب مع حجم الخسارة ، وهذا خلافا لمن يصيبهالبلاء وهو لا يعلم انه رفع لدرجة أو كفارة لسيئة ، فيستوحش من أدنى البلاء يصيبه ،لما يرى فيه من تفويتٍ للّذائذ من دون تعويض

محمد الهندي
07-11-2010, 10:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

قال سلمان ( رض) : أوصاني خليلي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بسبع ،لا أدعهن على حال : أن انظر الى من هو دوني ، ولا أنظر الى من هو فوقي ، وأن أحب الفقراء وأدنو منهم ، وان أقول الحق ، -,ان كان مرا -وان أصل رحمي ، وان كانت مدبرة ،وأن لا أسأل الناس شيئا.
(الحكايات: ص96)

kerbalaa
08-11-2010, 07:22 PM
حــكــمــةهذاالــيــوم :63

روي عن رسول الله (صل الله عليه واله وسلم) انه قال : من ذكر اللّه في السوق مخلصاً عند غفلة الناس و شغلهم بما فيه ، كتب اللّه له ألف حسنة ، ويغفر اللّه له يوم القيامة مغفرة لم تخطر على قلب بشر

kerbalaa
08-11-2010, 07:57 PM
حــكــمــةهذاالــيــوم :64

عن الحارث بن المغيرة قال: لَقِيَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه فِي طَرِيقِ الْمَدِينَةِ، فَقَالَ: مَنْ ذَا أَحَارِثٌ؟ قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: أَمَا لأحْمِلَنَّ ذُنُوبَ سُفَهَائِكُمْ عَلَى عُلَمَائِكُمْ. ثُمَّ مَضَى، فَأَتَيْتُهُ فَاسْتَأْذَنْتُ عَلَيْهِ، فَدَخَلْتُ فَقُلْتُ: لَقِيتَنِي فَقُلْتَ لأحْمِلَنَّ ذُنُوبَ سُفَهَائِكُمْ عَلَى عُلَمَائِكُمْ فَدَخَلَنِي مِنْ ذَلِكَ أَمْرٌ عَظِيمٌ. فَقَالَ: نَعَمْ، مَا يَمْنَعُكُمْ إِذَا بَلَغَكُمْ عَنِ الرَّجُلِ مِنْكُمْ مَا تَكْرَهُونَ وَمَا يَدْخُلُ عَلَيْنَا بِهِ الأذَى أَنْ تَأْتُوهُ فَتُؤَنِّبُوهُ وَتَعْذِلُوهُ وَتَقُولُوا لَهُ قَوْلاً بَلِيغاً؟ فَقُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ إِذاً لا يُطِيعُونَا وَلا يَقْبَلُونَ مِنَّا. فَقَالَ: اهْجُرُوهُمْ و اجْتَنِبُوا مَجَالِسَهُمْ.

متيمة العباس
08-11-2010, 10:10 PM
اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد

عن الإمام الجواد عليه السلام:

نعمةٌ لا تُشكر ذنبٌ لا يُغفر

kerbalaa
24-11-2010, 05:50 AM
حــكــمــةهذاالــيــوم :65

روي عن رسول الله (صل الله عليه واله وسلم) :تَفرَّغوا من هموم الدنيا ما استطعتم ، فإنه مَن أقبل على الله تعالى بقلبه ، جعل الله قلوب العباد منقادة إليه بالودّ والرّحمة ، وكان الله إليه بكلّ خير أسرع

سيدضرغام ابوزهراء
13-12-2010, 07:40 PM
اللهم صل على محمدوال محمد بارك بك يا أخي واجرك على محمدوال محمد

الشمري المحب
15-12-2010, 01:33 PM
الاخ العزيز كربلاء
حياكم الله وبياكم على هذه الحكم الرائعة والجميلة والاجمل مغزاها واجملها ان تذكرها دائما ونغير من طباعنا ونحاسب انقسنا ونجلس معها دائما والرجل السوي قادر ان يغير ما في نفسه
تقبل مني ولكم خالص الدعاء . اخوكم الشمري المحب.

kerbalaa
11-01-2011, 10:02 PM
حكمة اليوم

قال نبي الله لقمان لولده: شيئان اذا حفظتهما لا تبالي بما ضيعت بعدهما

درهمك لمعاشك

ودينك لمعادك

kerbalaa
11-01-2011, 10:03 PM
حيالله الاخ محب الشمري وفق الله الجميع لفعل الخير شاكر مروركم المبارك

عطر الورود
11-01-2011, 10:47 PM
السلام على الحسين
وعلى أخيه أبا الفضل العباس
ورحمة الله وبركاته

قد يرى الناس الجرح الذي في رأسك ولكنهم لايشعرون بالالم الذي تعانيه

kerbalaa
10-02-2011, 04:54 PM
الزيتون عندما يُضغط: يأتي لنا بالزيت الصافي,, ~
الفواكه عـنـد عصــرها: تعطينــا ألــذ العصــائر,, ~







** فإذا شعرت بمتاعب الحياة تضغطك بهمومها ..

وتعصر قلبك بآلامها .. فلا تحزن !!



إنه >> الله

** يريد أن يخرج أحلى ما فيك: >> ايمانك <<
لتنال الأجر، فاستعن بالصبر .
** لاَ تحزَنْ إذا مَنعَ اللهُ عَنْكَ شَيء تُحِبُه فَلَو​​​​​​​ عَلِمْتمْ كَيْفَ يُدَبّرُ الرّبُ أمُورَكمْ لذابَتْ قلوبُكمْ مِنْ مَحَبته

اشواق الروح
10-02-2011, 05:04 PM
بوركت اخي الكريم على هذه الحكم الرائعة

kerbalaa
03-03-2011, 11:12 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :
من وصية رسول الله ( ) إلى أبي ذر : يا أبا ذرّ !.. ما مِن رجلٍ يجعل جبهته في بقعة من بقاع الأرض إلاّ شهدت له بها يوم القيامة ، وما مِن منزل ينزله قوم إلاّ وأصبح ذلك المنزل يُصلّي عليهم أو يلعنهم

لبيك يامهدي
04-03-2011, 09:10 PM
اذا كنت مخلصا ..فليكن اخلاصك لحد الوفاء ,واذا كنت صريحا ..فلتكن صراحتك الى حد الاعتراف

احسنتم..

kerbalaa
20-03-2011, 07:14 PM
حــكــمــة هذا الــيــوم :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «من سمع مسلماً ينادي يا للمسلمين فلم يجبه فليس بمسلم».

kerbalaa
23-03-2011, 02:51 PM
حــكــمــةهذاالــيــوم :
إن أمير المؤمنين (ع) يريد أن يقول لنا: وأنت في الوطن، وأنت على البر، وبين أهلك وولدك؛ عش هذه الحالة: (إِلـهي وَرَبّي مَنْ لي غَيْرُكَ)؛ لأن الذين حولك هؤلاء كلهم ضعفاء مثلك.. أحد العلماء الأبرار -أطال الله في عمره- قال كلمة جميلة: (ما أقبح أن يستجدي الفقير من الفقير)!.. كلنا فقراء إلى الله عز وجل، لماذا تستجدي من هو مثلك في الفقر؟.. انقطع إلى من بيده الأسباب كلها، مالك الرقاب الغني الحميد، الذي لا يعجزه شيء!.. وعليه، فإن من أراد أن يدعو الله عز وجل، ليفرغ ما في فؤاده من كل تعلق بغيره.

kerbalaa
05-04-2011, 05:37 AM
حــكــمــةهذاالــيــوم :

قال الإمام الصادق (عليه السلام : والله لا يفترق رجلان من شيعتنا على الهجران ، إلاّ برئْتُ من أحدهما ولعنتُه ، وأكثر ما أفعل ذلك بكليهما ، فقال له معتّب : جعلت فداك !.. هذا الظالم فما بال المظلوم ؟.. قال: لأنّه لا يدعو أخاه إلى صلته ، سمعت أبي وهو يقول : " إذا تنازع اثنان من شيعتنا ففارق أحدهما الآخر ، فليرجع المظلوم إلى صاحبه حتى يقول له : يا أخي !.. أنا الظالم حتى ينقطع الهجران فيما بينهما ، إنّ الله تبارك وتعالى حَكَمٌ عدل يأخذ للمظلوم من الظالم ".

احمد حسين العبود
05-04-2011, 12:23 PM
حكمه بليغه

kerbalaa
09-05-2011, 04:20 AM
حــكــمــةهذاالــيــوم :
قال الله عز وجل: (يا داود: بشِّر المذنبين: أني أقبل التوبة، وأعفو عن الذنب. وأنذر الصدّيقين: أن لا يُعجبوا بأعمالهم، فإنه ليس من عبد أنصبته للحساب إلا هلك.)

ساجدة حطيط
09-05-2011, 03:27 PM
جزاك الله خيرا