المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة المسير نحو كربلاء 10



مهند المطيري
14-10-2015, 06:34 PM
(10)سلسلة
المسير نحو كربلاء


1⃣ما بعد شهادة الحسن:

🔷موقف الإمام الحسين:
🔹كان للإمام الحسين بعد إستشهادِ أخيه الحسن السبط نشاطٌ سياسيٌّ واضحٌ تُجاهَ معاوية، فهو لم يَنْقُضْ بنودَ الصُّلح التي أمضاها أخوه الحسن عليه السلام مع معاوية كما نقضَها معاوية، ولكنَّه بدأ يتحرَّكُ باتِّجَاه إعدادِ وتَجنيد الطاقات المستعِدَّة للمعارَضة وابتدأَ بمواجهة معاوية بكل جُرأة وصراحة لأخذِ البيعة اللامشروعة ليزيد كوَلِيٍّ للعهد بعدَه.


🔷مواقف الناس:
🔹توجَّهَ الناس إلى الحسين عليه السلام وقرروا البيعةَ له وخَلْعَ حكومة معاوية، بينما قرر معاوية أن يُنَصِّبَ ابنَهُ خليفةً على المسلمين من بعدِه, ويأخذَ له البيعة بنفسِهِ خلافاً للأعراف والأحكام الإسلامية المتَّبَعة حينذاك في تعيِيْن الخليفة.
🔸فأثار هذا القرار الرأيَ الإسلامي وخصوصاً الشخصيات البارزة مثل عبد الرحمن بن أبي بكر، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عمر، وشخصيات أخرى يُعظّمُها المسلمون كذلك(*).
(*)لا بد هنا من إشارة مهمة حول هذه الشخصيات، فكلامُنا هذا لا يعني أنهم كانوا من أهل الخير والصلاح، بل نحن نَصِفُهم كما كان الآخَرُون يَنظرون إليهم آنذاك.


🔷رفض البيعة:
🔹أعلن الإمام الحسين عليه السلام رفضَهُ القاطع لبيعة يزيد بعدَما قرر معاوية أن يسافر للمدينة لِيَتولى بنفسِهِ إقناعَ المعارضين.
وقد اتَسَمَ موقفُ الإمام الحسين عليه السلام بالشِّدة والصَّرَامة، وأخذ يدعو المسلمين عَلَناً إلى مقاومة معاوية، ويحذِّرُهم من سياستِهِ الهدَّامة التي تحمِلُ شاراتِ الدَّمار للإسلام.

♻وللكلام تتمة...

💐دمتم برعاية الإمام💐