المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف يصلي الإمام السجاد ألف ركعة في اليوم و الليلة ؟



عطر الولايه
31-10-2015, 10:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

يقول الشيعة أن إمامهم علي بن الحسين يصلي في اليوم و الليلة ألف ركعة فهل يعقل ذلك ؟.

راجع :
الخصال - الشيخ الصدوق - ص 517.
دعائم الإسلام - القاضي النعمان المغربي - ص 330.
و غير ذلك من المصادر.
جواب :
مصادر أهل السنة و الجماعة التي نقلت ذلك عن الإمام علي بن الحسين - عليهما السلام - أكثر من المصادر الشيعية, بل و نقلوا ذلك أيضاً عن أشخاص آخرين و إليك بعض المصادر :

**************************************
- الطبقات الكبرى - محمد بن سعد ج 5 ص 313 :
قال أخبرنا الفضل بن دكين قال أخبرنا هشيم بن هشام أبي ساسان عن أبي المغيرة قال إن كنا لنطلب الخف لعلي بن عبد الله بن العباس فما نجده حتى نصنعه له صنعة والنعل فما نجدها حتى نصنعها له صنعة وإن كان ليغضب فيعرف ذلك فيه ثلاثا وإن كان ليصلي في اليوم والليلة ألف ركعة.

**************************************
- مشاهير علماء الأمصار- ابن حبان ص 107 :
437 على بن عبد الله بن عباس الهاشمي أبو محمد ولد ليلة قتل على بن أبى طالب فسمى باسمه وكان من عباد أهل المدينة وصالحي بنى هاشم كان يصلى في كل يوم ألف ركعة ومات بالشام سنة ثماني عشرة ومائة.

**************************************
- الثقات - ابن حبان ج 5 ص 160 :
وقد قيل أبو عبد الله ولد ليلة قتل على بن أبى طالب فسمى باسمه يروى عن أبيه روى عنه الزهري وابنه محمد بن على وكان من العباد يصلى في كل يوم ألف ركعة وكان يخضب بالوسمة.

**************************************
- تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 10 ص 484 :
وأنبأنا أبو الفرج غيث بن علي عن مشرف بن علي بن الخضر أنبأنا أبو القاسم علي بن عبد الواحد بن عيسى النجيرمي الكاتب أنبأنا أبو الحسن بن إسحاق الحلبي القاضي حدثنا خيثمة بن سليمان أخبرنا العباس بن الوليد أخبرنا أبي حدثنا الأوزاعي قال كان بلال بن سعد من العبادة على شيء لم يسمع بأحد من الأمة قوي عليه كان له في كل يوم وليلة ألف ركعة.

**************************************
- تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 26 ص 17 :
كان عامر بن عبد الله قد فرض على نفسه كل يوم ألف ركعة فكان إذا صلى العصر جلس قد انتفخت قدماه من طول القيام فيقول يا نفس بهذا قد أمرت ولهذا خلقت يوشك أن يذهب العناء ثم يقرأ إلى المغرب فإذ صلى المغرب قام فصلى إلى العتمة فإذا صلى العتمة أفطر ثم يقول يا نفس قومي ثم يقوم إلى الصلاة فلا يزال راكعا وساجدا حتى يصبح وكان يقول في جوف الليل اللهم إن النار منع النوم مني فاغفر لي.

**************************************
- تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 41 ص 378 :
ولقد أحرم علي بن الحسين فلما أراد أن يقول لبيك اللهم لبيك قالها فأغمي عليه حتى سقط من راحلته فهشم ولقد بلغني أنه كان يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعةإلى أن مات, وكان يسمى بالمدينة زين العابدين لعبادته.

**************************************
- تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 43 ص 49 :
كان علي بن عبد الله بن عباس معنا بالشام وكانت له لحية طويلة وكان يخصب بالوسمة وكان يصلي كل يوم ألف ركعة.

**************************************
- تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 52 ص 414 :
قال وأنبأنا أبن باكوية قال وسمعت أبا عبد الله يقول وهو يعظ أصحابه قال كنت في بدايتي ربما كنت أقرأ في ركعة واحدة عشرة آلاف مرة " قل هو الله احد " ربما كنت أقرأ في ركعة واحدة القرآن كله وربما كنت أصلي من الغداة إلى العصر ألف ركعة سمعت أبا المظفر بن القشيري يقول سمعت أبي يقول سمعت أبا عبد الله الصوفي يقول سمعت أبا عبد الله بن خفيف يقول وربما كنت أقرأ في ابتداء أمري في ركعة واحدة عشرة آلاف مرة " قل هو الله أحد " وربما كنت أقرأ في ركعة واحدة القرآن كله وربما كنت أصلي من الغداة إلى العصر ألف ركعة.

**************************************
- أسد الغابة - ابن الاثير ج 3 ص 88 :
وكان ورده كل يوم ألف ركعة.
**************************************
- تهذيب الكمال - المزي ج 4 ص 292 :
الاوزاعي : كان بلال بن سعد، من العبادة على شيء لم نسمع بأحد من الأمة قوي عليه، كان له في كل يوم وليلة ألف ركعة.

**************************************
- تهذيب الكمال - المزي ج 20 ص 390 :
وقال مصعب بن عبد الله الزبيري، عن مالك : ولقد أحرم علي بن الحسين، فلما أراد أن يقول لبيك، قالها فأغمي عليه حتى سقط من ناقته، فهشم. ولقد بلغني أنه كان يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة إلى أن مات، وكان يسمي بالمدينة زين العابدين لعبادته.

**************************************
- ميزان الاعتدال - الذهبي ج 3 ص 415 :
6981 - كهمس بن الحسن ع التميمي البصري، العبد الصالح الثقة. يروى عن أبي الطفيل، ويزيد بن الشخير، وطائفة. وعنه يحيى القطان، والمقرى، وعدة. قال أحمد : ثقة وزيادة. وروى عنه أنه كان يصلى في اليوم والليلة ألف ركعة.

**************************************
- ميزان الاعتدال - الذهبي ج 4 ص 119 :
قال الزبير : و كان مصعب من أعبد أهل زمانه، قيل : كان يصوم الدهر، و يصلى في اليوم والليلة ألف ركعة، حتى يبس من العبادة. وعاش إحدى وسبعين سنة.

**************************************
- سير أعلام النبلاء - الذهبي ج 4 ص 392 :
وروى مصعب بن عبد الله، عن مالك : أحرم علي بن الحسين، فلما أراد أن يلبي، قالها، فأغمي عليه، وسقط من ناقته، فهشم. ولقد بلغني أنه كان يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة إلى أن مات. وكان يسمى زين العابدين لعبادته.

**************************************
- سير أعلام النبلاء - الذهبي ج 5 ص 253 :
ميمون بن زياد : حدثنا أبو سنان قال : كان علي بن عبد الله معنا بالشام، وكانت له لحية طويلة يخضبها بالوسمة، وكان يصلي كل يوم ألف ركعة.

**************************************
- سير أعلام النبلاء - الذهبي ج 7 ص 29 :
وحدثني يحيى بن مسكين قال : ما رأيت أحدا قط أكثر صلاة من مصعب بن ثابت، كان يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة، ويصوم الدهر. وقالت عنه أسماء بنت مصعب : كان أبي يصلي في اليوم والليلة ألف ركعة. وقال مصعب بن عثمان وخالد بن وضاح : كان مصعب بن ثات يصوم الدهر، ويصلي في اليوم والليلة ألف ركعة، يبس من العبادة، وكان من أبلغ أهل زمانه.

**************************************
- تهذيب التهذيب - ابن حجر ج 10 ص 144 :
قلت : قال الزهري كان من اعبد أهل زمانه قيل كان يصوم الدهر ويصلي في اليوم والليلة ألف ركعة.

**************************************
- الإصابة - ابن حجر ج 2 ص 276 :
وذكر الزبير بن بكار في الموفقيات قال أخبرني السري بن الحارث الأنصاري من ولد الحارث بن الصمة عن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير وكان يصلي في اليوم والليلة ألف ركعة ويصوم الدهر.

**************************************
- البداية والنهاية - ابن كثير ج 8 ص 76 :
مرة بن شراحيل الهمذاني يقال له مرة الطيب، ومرة الخير، روى عن أبي بكر وعمر وعلي وابن مسعود وغيرهم، كان يصلي كل يوم وليلة ألف ركعة.

**************************************
- البداية والنهاية - ابن كثير ج 8 ص 337 :
وقد كان عبد الله بن عباس يلبس الحلة بألف درهم، وكان له من الولد العباس وعلي، وكان علي يدعى السجاد لكثرة صلاته، وكان أجمل قرشي على وجه الأرض، وقد قيل إنه كان يصلي كل يوم ألف ركعة، وقيل في الليل والنهار مع الجمال التام.

**************************************
- البداية والنهاية - ابن كثير ج 9 ص 122 :
وقال أبو بكر بن أبي شيبة : أصح الأسانيد كلها الزهري عن علي بن الحسين عن أبيه عن جده، وذكروا أنه احترق البيت الذي هو فيه وهو قائم يصلي، فلما انصرف قالوا له : مالك لم تنصرف ؟ فقال : إني اشتغلت عن هذه النار بالنار الأخرى، وكان إذا توضأ يصفر لونه، فإذا قام إلى الصلاة ارتعد من الفرق، فقيل له في ذلك فقال : ألا تدرون بين يدي من أقوام ولمن أناجي ؟ ولما حج أراد أن يلبي فارتعد وقال : أخشى أن أقول لبيك اللهم لبيك، فيقال لي : لا لبيك، فشجعوه على التلبية، فلما لبى غشي عليه حتى سقط عن الراحلة. وكان يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة

**************************************
- البداية والنهاية - ابن كثير ج 9 ص 351 :
وقد كان علي هذا في غاية العبادة والزهادة والعلم والعمل وحسن الشكل والعدالة والثقة كان يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة.

**************************************
- البداية والنهاية - ابن كثير ج 9 ص 380 :
ابن تميم السكوني أبو عمرو، وكان من الزهاد الكبار، والعباد الصوام القوام، روى عن أبيه وكان أبوه له صحبة، وعن جابر وابن عمر وأبي الدرداء وغيرهم، وعنه جماعات منهم أبو عمر الأوزاعي وكان الأوزاعي يكتب عنه ما يقوله من الفوائد العظيمة في قصصه ووعظه، وقال : ما رأيت واعظا قط مثله. وقال أيضا : ما بلغني عن أحد من العبادة ما بلغني عنه، كان يصلي في اليوم والليلة ألف ركعة.

**************************************
- البداية والنهاية - ابن كثير ج 11 ص 160 :
وكانت عليه مدرعة سوداء وفي رجليه ثلاثة عشر قيدا، والمدرعة واصلة إلى ركبتيه، والقيود واصلة إلى ركبتيه أيضا، وكان مع ذلك يصلي في كل يوم والليلة ألف ركعة