المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصبر وقوة التحمل



خادمة الحوراء زينب 1
05-11-2015, 11:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
*******************
الصبر : هو حبس النفس عمّا تنازع إليه من ضد ما ينبغي أن يكون عليه ، وضده الجزع قال :
فَإنْ تَصبِرا فالصَّبْرُ خَيْرٌ مغبَّة وإِن تجزَعا فالامرُ ماتَريانِ
ومما يدعو إلىظ° تماسك الشخصية وتوازنها الصبر علىظ° الأحداث وعدم الانهيار أمام محن الأيام وخطوبها ، وقد أكد الإسلام علىظ° هذه الظاهرة بصورة خاصة ، وحث المسلمين على التحلي بها وأن من يتخلق بها فإن الله يَمنحهُ الاجرَ بغير حساب ،
قال تعالىظ° وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )
وقال تعالى إِنَّمَا يُوَفَّى الصّـَظ°بِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ )
وقال تعالى : ( وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا )
وقال تعالى : ( وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ )
وقال تعالىظ° في مدحه لنبيه أيوبَ عليه السلام : ( إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِّعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ )
إنَّ الصبر نفحةٌ من نفحات الله ، يَعتصمُ به المغ†من فيتلقى المكارهَ والمصاعب بحزمٍ ثابت ونفسٍ مطمئنة ، ولولاهُ لانهارت نفسُه ، وتحطّمت قواه ، وأصبحَ عاجزاً عن السير في رَكب الحياة ، وقد دعا الإسلامُ إلى الاعتصام به لأنه من أهم الفضائل الخُلقية ، وقد ذكرهُ القرآنُ الكريم في سبعين آية ، ولم يذكر فضيلة أخرىظ° بهذا المقدار ، وما سببُ ذلك إلا لعظيم أمره ، ولأنه من مصادر النهوض الإجتماعي ، فالأمة التي لا صَبرَ لها لا يُمكن أن تصمُدَ في وجهِ الأعاصير ، مضافاً لذلك أنه يُربي ملكاتِ الخير في النفس فما فضيلة إلا وهي محتاجةٌ إليه.
وقد أثر عنهم في ذلك الشيء الكثير من الأخبار ، فقد قال الإمام أبو جعفرعليه السلام : الجنة محفوفةٌ بالمكاره والصبر ، فمن صَبَر على المكاره في الدُنيا دخل الجنة
وقال الإمام زين العابدين عليه السلام : الصبرُ من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ولا إيمان لمن لا صبرَ له
إن الصبر بلسمٌ للقلوب المكلومة التي أثكلها الخطب وجار عليها الزمانُ ، وهو عزاءٌ للنفوس الحزينة التي هامت بتيار الهواجس والهموم وهو تسليةٌ للمعذبين يجدون فيه الاطمئنان ، وتحت كنفه ينعَمون بالراحة والاستقرار )
المصادر:
(1) مجمع البيان للطبرسي : ج 4 ، ص 855.
(2) سورة النحل : الآية 96.
(3) سورة الزمر : الآية 10.
(4) سورة الإنسان : الآية 12.
(5) سورة السجدة : الآية 24.
(6) سورة ص : الآية 44.
(7) أصول الكافي للكليني : ج 2 ، ص 89 ، ح 7 ، بحار الأنوار : ج 68 ، ص 72 ، ح 4.
(8) أصول الكافي للكليني : ج 2 ، ص 89 ، ح 4 ، بحار الأنوار : ج 68 ، ص 81 ، ح 17.
(9) النظام التربوي في الإسلام : للقرشي ص 283.