المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (15/ربيع الثاني) ثورة المختار بن أبي عبيد الثقفي ( رضوان الله عليه )



المؤرخ
30-03-2010, 03:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

خروج المختار الثقفي

في ليلة الأربعاء ( 15 ربيع الثاني ) سنة ( 66 هـ )


ظهر المختار بن أبي عبيد الثقفي بالكوفة ، فبايعه الناس على كتاب الله وسنة رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، والطلب بدم الحسين بن علي ( عليه السلام ) ودماء أهل بيته رحمة الله عليهم ، والدفع عن الضعفاء .

وتتبع المختار قتلة الحسين ( عليه السلام ) فقتل منهم خلقاً عظيماً ، حتى لم يبق منهم كثير أحد ، وقتل عمر بن سعد وغيره ، وحرق بالنار ، وعذّب بأصناف العذاب .
وفي الأصابة لأبن حجر قال : قال ابن الأثير : وكان المختار قد خرج يطلب بثأر الحسين ، فاجتمع عليه بشر كثير من الشيعة بالكوفة وغلب عليها ، وتطلب قتلةالحسين فقتلهم، قتل شمر بن ذي الجوشن الذي باشر قتل الحسين ، وخولي بن يزيد الذي سار برأسه إلى الكوفة ، وعمر بن سعد بن أبي وقاص أمير الجيش الذين حاربوا الحسين حتى قتلوه ، وقتل ولده حفصاً ، وأرسل إبراهيم بن الأشتر في عسكر كثيف فلقي عبيد الله ابن زياد الذي كان جهز الجيش إلى الحسين فحاربوه فقتل عبيد الله ابن زياد في تلك الواقعة .
وبعث المختار برأس عبيد الله بن زياد رؤوس غيره ممن قتلهم إلى محمد بن الحنيفة بمكّة وعلي بن الحسين ( عليه السلام ) ، يومئذ بمكة ، وكتب معهم :
( أما بعد ، فإني بعث أنصارك وشيعتك الى عدوك يطلبونه بدم أخيك المظلوم الشهيد ، فخرجوا محتسبين محنقين أسفين ، فلقوهم دون نصيبين فقتلهم رب العباد ، والحمد لله رب العالمين الذي طلب لكم الثأر . . . ) .
وقد روي في فضل المختار والدعاء له الكثير ، منها :
عن الأصبغ قال : رأيت المختار على فخذ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وهو يمسح رأسه ويقول : ( يا كيس يا كيس ) .
ومنها : ما روى عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : ( ما امتشطت فينا هاشمية ولا اختضبت حتى بعث إلينا المختار برؤوس الذين قتلوا الحسين ( صلوات الله عليه ) .
ومنها : إن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) لما اُتي برأس عبيد الله بن زياد ورأس عمر بن سعد خرّ ساجداً وقال : ( الحمد لله الذي أدرك ثأري من أعدائي ، وجزا الله المختار خيراً ) .
ومنها : إن عبد الله بن شريك قال : دخلنا على أبي جعفر ( عليه السلام ) يوم النحر وهو متكئ ، وقال : أرسل إلى الحلاق ، فقعدت بين يديه اذ دخل عليه شيخ من أهل الكوفة ، فتناول يده ليقبلها فمنعه ، ثم قال : من أنت ؟ قال : أنا أبو محمد الحكم بن المختار بن أبي عبيدة الثقفي ، وكان متباعداً من أبي جعفر ( عليه السلام ) فمد يديه إليه حتى كان يقعده في حجره بعد منعه يده .
ثم قال : أصلحك الله إن الناس قد أكثروا بأبي وقالوا ، والقول والله قولك . قال : وأي شيئ يقولون ؟ قال : يقولون كذاب ، ولا تأمرني بشيء إلا قبلته ، فقال : سبحان الله ، أخبرني أبي والله أن مهر أمي كان مما بعث به المختار ، أو لم يبن دورنا ؟ وقتل قاتلينا ؟ وطلب بدمائنا ؟ فرحمه الله .
وأخبرني أبي أنه كان ليسمر عند فاطمة بنت علي يمهدها الفراش ويثي لها الوسائد ، ومنها أصاب الحديث ، رحم الله أباك ، ما ترك لنا حقاً عند أحد إلا طلبه ، قتل قاتلينا ، وطلب بدمائنا .

الحمد لله رب العالمين

مفآهيم الخجل
30-03-2010, 07:01 PM
اللهم اجعلنا ممن يأخذوون بثأرك ياأبا عبدالله

يسلمووو المؤرخ ع الموضوع

دمت بود

عاشقة الانوار
30-03-2010, 08:14 PM
بارك الله بكم الاخ الكريم المؤرخ
جزاك الله خيرا على الطرح الموفق
لَقَدْ عَظُمَ مُصابِي بِكَ فَأَسْأَلُ الله الَّذِي أَكْرَمَ مَقامَكَ وَأَكْرَمَنِي أَنْ يَرْزُقَنِي طَلَبَ ثارِكَ مَعَ إِمامٍ مَنْصُورٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّدٍ صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ

المستشاره
01-04-2010, 07:57 PM
اللهم العن قتلة الحسين
..........لكم جزيل الشكر منا على هذه الافادة العظيمة نأمل ان تستمر على هذا عطاء المتواصل
ندعو لكم بالموفقية ....موفقين بعون الله تبارك وتعالى

حسين العلاق
06-04-2010, 01:29 PM
السلام عليك يابا عبدالله وعلى اصاحبك الميامين