المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شبهة ورد في الحياة البرزخية



شجون الزهراء
18-11-2015, 01:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين
هناك بعض الشبه التي تثار من قبل الكتاب والتي تقول إنّ الحياة البرزخية حياة لا يعلمها إلاّ الله ، فهي حياة مستقلّة نؤمن بها ولا نعلم ماهيتها ، وإن بين الأحياء والأموات حاجزاً يمنع الاتّصال فيما بينهم ، وعلى هذا فيستحيل الاتصال بينهم لا ذاتاً ولا صفات ، واللهُ سبحانه يقول : ( ومِنْ ورائِهمْ بَرزخٌ إلى يومِ يُبعَثونَ ).الجواب: هذه العبارة تتضمن أمرين قد خلط الكاتب بينهما :
أ ـ إنّ الحياة البرزخيّة لا نعلم حقيقتها .
ب ـ إنّ البرزخ حاجز مانع عن الاتصال .
فعلى هامش الأمر الأوّل نقول : إنّ حقيقة الحياة مطلقاً ـ مادية كانت أم برزخية ـ أمر مجهول لا يعلمها إلاّ خالقها ، والذي يعود إلى إمكاننا هو التعرّف على آثارها وخصوصياتها ، فكما أنّ الحياة المادية معلومة لنا ببعض آثارها ، وكلّما يتقدّم العلم يتقدّم الإنسان في ميادين التعرّف على آثارها ، فهكذا الحياة البرزخية فهي مجهولة الحقيقة ولكنّها معلومة بآثارها ، وقد ذكر الكتاب العزيز بعضها ، وأنّ الشهداء الأحياء بحياتهم البرزخية يُرزَقون ، يَفْرحون بما آتاهم الله ، يَستبشِرون بالذين لم يلحقوا بهم ، ويستبشِرون بنعمة من الله ، وأنّهم ربّما يتمنّون أُموراً كتمنّي

حبيب النجار عرفان قومه بمصيره كما قال سبحانه : ( قالَ يا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُون * بِما غَفَرَ لِي رَبِّي وجَعَلَنِي مِنَ المُكْرمِين) .
إنّ الحياة البرزخية لا تختص بالمؤمنين ، بل هناك من المذنبين الكافرين من تعمّهم كآل فرعون إذ يعرضون على النار غدواً وعشياً ، قال سبحانه : ( وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ* النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) .
وهذا المقدار من المعرفة يكفينا في القضاء بأنّ لهم شعوراً واستشعاراً ودركاً وتعقّلا وظواهر نفسية من الفرح والألم وغير ذلك ، ولا تتطلب مسألة التوسّل سوى كون المتوسّل به عاقلا حيّاً مدركاً شاعراً ملتفتاً إلى الدنيا وما يجري فيها .
وعلى هامش الأمر الثاني نقول : إنّ البرزخ بمعنى الحاجز لا بمعنى انقطاع الصلة بين أهل الدنيا وأهل الآخرة ومن فسّره بالمعنى الثاني فإنّما أراد دعم مذهبه ، وإنّما هو مانع من رجوع الناس إلى حياتهم الدنيا .
ويدلّ على ذلك : أنّه سبحانه ذكر أمر البرزخ بعدما ذكر تمنّي العصاة الرجوع إلى الدنيا ، قال سبحانه : ( حتّى إذا جاءَ أحدَهُمُ الموتُ قالَ ربِّ ارْجِعُونِ* لَعلِّي أعمَلُ صَالِحاً فِيما تَرَكْتُ كَلاّ إنّها كَلِمَةٌ هُوَ قائلُها) .
فقوله : ( كلاّ ) ردع لتمنّي رجوعهم ، يعني لا يستجاب دعاؤهم ، ثم عاد سبحانه يؤكده بقوله : (وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) أي حائل مانع من الرجوع إلى الدنيا إلى يوم يبعثون .
إنّ اتّخاذ موقف مسبق في المسألة يشكّل مانعاً من الوصول إلى الحقيقة ، ويعد


من موانع المعرفة الصحيحة ، فبما أنّ القائل يقتفي أثر من يقول لا يصح التوسّل بدعاء النبي الأكرم في البرزخ ، فقد أراد نحتَ دليل لقوله ، ففسّر البرزخ في الآية بمعنى المانع عن الاتصال لا المانع عن انتقال أهل البرزخ إلى الدنيا ، فكأنّه يصوّر أنّ بين الحياتين ستاراً حديدياً أو جداراً ضخماً يمنع من اللقاء والسماع ، وليس لما يتخيّله دليل ، بل الدليل على خلافه ، ترى أنّه سبحانه يحكي عن ماء البحرين أحدهما عذب فرات والآخر ملح أُجاج ثم يقول : (بينهما برزخ لا يبغيان ) أي مانع يمنع عن اختلاط المائين ، يقول سبحانه : (مَرَجَ البَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ * بَيْنَهُما بَرْزَخٌ لاَ يَبْغِيَان)ولم يكشف العلم عن وجود سدّ مادّي بين البحرين .

العميد
19-11-2015, 02:00 AM
أحسنتم وفقكم الله لكل خير
نشر موفق

الهادي
19-11-2015, 01:38 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
بارك الله بك اختنا الفاضلة على هذا الموضوع القيم
في الواقع هذه الشبة يطلقها اتباع ابن تيمية وغايتهم واضحة نفي التبرك والتوسل باعتبار انهم يريدون القول ان التوسل لايسمعه الاموات ؟
ولكن كلامهم ضحيل وقد ردهم علماء السنة قبل الشيعة , بل كلامهم مردون من القران والسنة ويدل على بعدهم عن الحق والهدى .