المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جريان سفينة نوح ببركة اسماء اصحاب الكساء



خادمة ام أبيها
14-12-2015, 11:27 PM
جريان سفينة نوح ببركة أسماء أصحاب الكساء


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ




الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى.


عن كتاب الأربعين في إثبات إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام) للشيخ الماحوزي ج1، ص 231: السيد الجليل ذو الكرامات والمقامات رضي الدين علي بن موسى بن جعفر بن محمد الطاووس العلوي الفاطمي نور الله تربته ورفع في عليين رتبته، في كتاب الأمان من أخطار الأزمان عن عطية العوفي، عن ثابت البناني. عن أنس بن مالك، عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: لما أراد الله عزوجل أن يهلك قوم نوح (عليه السلام) أوحى الله إليه أن شق ألواح الساج، فلما شقها لم يدر ما يصنع بها، فهبط جبرئيل (عليه السلام) وأراه هيئة السفينة، ومعه تابوت فيه مائة ألف مسمار وتسعة وعشرون ألف مسمار. فسمر بالمسامير كلها السفينة، الى أن بقيت خمسة مسامير، فضرب بيده الى مسمار منها، فأشرق في يده وأضاء، كما يضيء الكوكب الدري في أفق السماء، فتحيّر من ذلك نوح (عليه السلام)، وأنطق الله ذلك المسمار بلسان طلق ذلق، فقال: علي اسم خير الأنبياء محمد بن عبد الله، فهبط عليه جبرئيل فقال له: يا جبرئيل ما هذا المسمار الذي ما رأيت مثله؟ قال: هذا باسم خير الأولين والآخرين محمد بن عبد الله، أسمره في أولها على جانب السفينة اليمنى. ثم ضرب بيده على مسمار ثان، فأشرق وأنار، فقال نوح (عليه السلام): وما هذا المسمار؟ قال: مسمار أخيه وابن عمه علي بن أبي طالب، فأسمره على جانب السفينة اليسار في أولها. ثم ضرب بيده إلى مسمار ثالث، فزهر وأشرق وأنار، فقال: هذا مسمار فاطمة، فأسمره إلى جانب مسمار أبيها. ثم ضرب بيده إلى مسمار رابع، فزهر وأنار، فقال: هذا مسمار الحسن، فأسمره إلى جانب مسمار أبيه. ثم ضرب بيده إلى مسمار خامس، فأشرق وأنار وبكى، فقال: يا جبرئيل وما هذه النداوة؟ فقال: هذا مسمار الحسين بن علي سيد الشهداء، فأسمره إلى جانب مسمار أخيه، ثم قال النبي (صلى الله عليه وآله): (وحملناه على ذات ألواح ودسر) قال النبي (صلى الله عليه وآله): الألواح خشب السفينة ونحن الدسر، لولانا ما سارت السفينة باهلها

الرضا
16-12-2015, 02:05 PM
الأخت الكرينمة
( خادمة ام أبيها )

بارك تعالى فيكم على هذا الاختيار الموفق
وأقول : روى هذا الحديث السيد الجزائري في قصص الأنبياء : ص 92 والمجلسي في البحار : ج 44 ص 230 : والبحراني في عوالم الإمام الحسين عليه السلام : ص 105
والطريحي في المنتخب : ص 48 وعلي النمازي في مستدرك سفينة البحار : ج 5 ص 66 و السيد النقوي في خلاصة عبقات الانوار : ج 4 ص 289 .