المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيده بحق فاطمه الزهراء(ع)



حسنين حسن
01-07-2009, 10:51 AM
اللهم صلي على محمد والِمحمد الطيبين الطاهرين
اليكم قصيده بحق فاطمه الزهراء(ع)
أشرَقتِ يا دَانَةَ الفِردَوسِ عِقْدَ هَوَىً
يذوبُ شوقاً إليهِ الدُرُّ والذَهَبُ
وسِلْتِ نهراً تلاقى عِنْدَ ضِفَّتِهِ


رَيُّ النبيِّ ورَوضُ العِصْمَةِ الخَصِبُ
ولُحْتِ كفَّاً تواسي المُصْطَفى جَلَداً


للهِ كَفُّكِ ما تُوحي وما تَهَبُ
كم تمسَحينَ بها جُرحاً يَسِحُّ إبَاً


وأضرُسُ الشَوكِ في أحْشَائِهِ تـَثـِبُ
وتُشعِلينَ بها جَمْرَ الحَصِيرِ لكي


تُذْكَى الجِراحُ وتَخْبوا حَولَها النُصُبُ
وتَنْفُضِينَ بها تُرباً بهامَتِهِ


لتُشرِقَ الشمسُ لاتُربٌ ولاحُجُبُ
وتشحذِين بها عزماً بخافِقِهِ


فيَسْتَكِينُ، وتـَذوِي حَولَهُ النِوَبُ
قد جاءَ يَنْهَلُ جَدْبُ الأرضِ غَيْثَكُما


وَأَشْرَعَتْ نحوَكُم أفواهَها القِرَبُ
وجاء يسألُ يُتْمُ الفَضْلِ جُودَكُما


جفالمُكْرَماتُ عيالٌ واليتيمُ أبُ
تَعَجَّبَ الكونُ: هل صْدرٌ تكَفَّلَهُ؟


فكُنتِ أُمَّ أبيكِ وانقضى العَجَبُ

المحب للعتر الطاهره
17-07-2009, 06:27 PM
السلام عليكم
مشكورين اخي على هذه المشاركات الحميله وانا اتعجب جدا لاهملها وخصوصا انها تخص فاطمت الزهراء

حسنين حسن
26-07-2010, 09:49 PM
مشكور اخي
جزاك الله الفردوس

العجرشي
29-07-2010, 02:57 PM
بارك الله فيك