المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف



kerbalaa
05-04-2010, 09:43 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :
كثيرا ما تنتاب الإنسان حالة من القلق لما تجري في الأمة من النكبات توصله إلى حد اليأس ..والحال أن الحق المتعال كما خلق الأرض وقدّر فيها ( أقواتها ) من الأرزاق ، كذلك قدّر فيها ( مقدراتها ) من الآجال المكتوبة للأمم غير المكتوبة للأفراد ، وقد ورد في الخبر: { إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم ، فأنفذ أمره وتمت أرادته ، فإذا نفذ أمره رد إلى كل ذي عقل عقله ، فيقول كيف ذا ومن أين ذا ؟! وأحاديث عرض الأعمال على ولي كل عصر - في ليالي القدر وغيرها - تدل على أن الأحداث الصغيرة والكبيرة تجري على مسمع من أذن الله الواعية ، ومرأى من عين الله الناظرة ..وعليه فالمطلوب من العبد أن يقدم الشكوى إلى أولياء الأمر دائماً ، فهم ( المعنيّون ) بمقدرات هذه الأمة قبل غيرهم ، مصداقا للدعاء: { اللهم اكشف هذه الغمة عن هذه الأمة بحضوره }..إذ أن الغمة التي بليت بها الأمة إنما هي من آثار الغيبة ، فكان من الطبيعي انكشاف تلك الغمة الموحشة ، بالحضور المبارك الرافع لتلك الغمة .

مينا المرسومي
06-04-2010, 04:18 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

kerbalaa
08-04-2010, 12:07 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 2
روي عن الامام الصادق (عليه السلام) : ألا أخبركم بما لا يقبل الله عزّ وجلّ من العباد عملاً إلا به ؟.. فقلت : بلى ، فقال : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأنّ محمداً عبده ورسوله ، والإقرار بما أمر الله ، والولاية لنا ، والبراءة من أعدائنا ، يعني أئمة خاصة والتسليم لهم ، والورع ، والاجتهاد ، والطمأنينة ، والانتظار للقائم ، ثم قال : إنّ لنا دولةً يجيء الله بها إذا شاء .. ثم قال : من سُرّ أن يكون من أصحاب القائم ، فلينتظر وليعمل بالورع ومحاسن الأخلاق وهو منتظر ، فإن مات وقام القائم بعده كان له من الأجر مثل أجر من أدركه ، فجدّوا وانتظروا !.. هنيئاً لكم أيتها العصابة المرحومة !

مينا المرسومي
08-04-2010, 04:52 AM
اللهم عجل لوليك الفرج واجعلنا من انصاره واعوانه

kerbalaa
11-04-2010, 11:38 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 3
إن هناك هماً واحداً، من المعتقد بأن هذا الهم لا يفارق المؤمن ليلاً ونهاراً، وهو هم جميل، وإن كان اجتماع الهم والجمال اجتماع غير متناسق.. ولكن هذا الهم هم لا يفارق المؤمن أبداً منذ أن يُكلف.. فإذا كُلف وكان على مستوى من الوعي والبصيرة، فإنه يأتيه هذا الهم ولا يغادره إلا عند الوفاة.. ألا وهو هو همّ الأمة، همّ زمان الغيبة!..

kerbalaa
14-04-2010, 12:00 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 4
إن الذي ينسى ذكر ولي أمره، هو الخاسر!.. وإلا فالإمام (ع) في غنى عنا، هو له شغله مع ربه، وعلاقته مع ربه، وأنسه بالله-عزوجل- يملأ كل فراغ لديه. والسبب في هذه الحالة من عدم التفاعل مع ذكره، هو قلة المعرفة بموقع الإمام أولا، وبموقعه هو ثانيا.. وكما هو الملاحظ لا نسبة بين التفاعل لسيد الشهداء (ع)، وبين التفاعل لولده الحجة (ع)، رغم أن هناك فرقا في المقام، فالإمام المهدي هو إمام زماننا، ونحشر تحت لوائه، وأعمالنا تعرض عليه، وفي ليالي القدر تنزل مقدراتنا عليه.. فهناك فرق من هذه الناحية، ولكن التفاعل مع جده الشهيد، لا يقاس بالتفاعل معه.. لأن طبيعة الحالة المأساوية لإمامنا الشهيد، وما جرى عليه، يرقق القلوب.. والقلوب تتفاعل مع الأحداث.. ولهذا نلاحظ في قضية الإمام حتى غير المسلمين يتفاعلون، بل قد يبكون على مصبية الإمام

kerbalaa
14-04-2010, 02:00 PM
رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 5
إن الذي يجعل المؤمن يتفاعل مع ذكر الإمام، الجانب الاعتقادي، الجانب المعرفي، معرفته أنه حجة الله على الأرض في هذا العصر.. وأنه بمعصيته كما أنه خالف رب العالمين، أيضا أدخل الأذى في قلب وليه.. ورد في رواية هذا المضمون: أن الإمام كان يعتب- في زمان الأئمة-، ويقول بأن المعاصي من موجبات أذى رسول الله (ص).. وتوجد رواية ينقلها صاحب العروة الوثقى، تشير إلى أن الزهراء (ع) تتألم وتتأذى، ويشق عليها تصرفات بعض الموالين في زمان الغيبة.. ونحن الآن يفصلنا عن الزهراء (ع) مئات السنين..فمعنى ذلك، إن الإمام (ع) يشق عليه كثيرا مما نفعل، وخاصة نحن المنتسبون إليه.. وأعني بالمنتسبين، لا خصوص العلماء، وإنما الذين يلهجون بذكره، الذين يُعرفون بحبهم للإمام، فهؤلاء يتوقع منهم أكثر من غيرهم.

kerbalaa
23-04-2010, 04:20 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 6
هل تعلم ان من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية ، وفي هذا العصر من هو إمام زمانك ؟.. وما هي ضريبة هذه المعرفة ؟.. وهل يكفي إدعاء المعرفة المجردة ؟

kerbalaa
25-04-2010, 12:36 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 7
هناك عدة أمور يقوم بها المؤمن، لتقوية الارتباط بينه وبين الإمام، منها: الالتزام بدعاء الندبة:
فالوارد استحباب هذا الدعاء في الأعياد الأربعة: كل جمعة، وعيد الفطر، والأضحى، والغدير.. وفي خصوص هذه الأيام من المعلوم أنها أيام فرح، والمؤمن له فرحة متميزة في يوم العيد.. ولكن المؤمن مطلوب منه، لا فقط أن يذكر إمامه في هذه الأيام، بل يندبه.. والندية فيها حالة حزنية، وحالة بكائية، وكلمات فيها إثارة عاطفية: (عزيز علي أن أجاب دونك وأناغى!.. عزيز علي أن أبكيك ويخذلك الورى!.. عزيز علي أن يجرى عليك دونهم ما جرى!.. هل من معين، فأطيل معه العويل والبكاء؟!.. هل من جزوع، فأساعد جزعه إذا خلا؟!.. هل قذيت عين، فساعدتها عيني على القذى؟!).. العويل والبكاء، هذا في يوم الفطر، في يوم الأضحى، في الغدير، في كل جمعة.. ولا شك أن امتزاج هذه الحالة من الندبة والحزن على الإمام (عج)، بحالة الفرحة في يوم العيد، هذه الحالة من موجبات الارتباط المتميز.

kerbalaa
25-04-2010, 07:40 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 8
إن على المؤمن أن يستذكر حقيقة أن ما وصل إلى الأجيال اللاحقة ، من ( المعارف ) الحقّـة في العقائد والأحكام ، المستمدة من منبع الوحي والعترة ، إنما هي ( ثمرة ) تاريخ من المجاهدة بالأنفس والأموال ، منذ بعثة النبي (ص) إلى ما بعد زمان الغيبة ، بما فيها من مآسي وآلام لم يرْوِ لنا التاريخ إلا نزراً يسيراً منها ..ومن المعلوم أن هذا الاستذكار يدعوه لمعرفة قيمة النعم التي هو فيها ، وضرورة عدم التفريط بشيء منها ..فهذا بدء زمان الغيبة الصغرى - عند وفاة الإمام العسكري (ع) - يشهد بداية إرهاصات زمان الغيبة ، إذ روى التاريخ أنه: { جرى على مخلفي أبي الحسن العسكري (ع) كل عظيمة من: اعتقال ، وحبسٍ ، وتهديدٍ ، وتصغيرٍ ، واستخفافٍ وذل ومن المعلوم أن كل هذه المآسي بعد زمان الغيبة ، شهدها ويشهدها صاحب الأمر (ع) ، مما يوجب على محبيه ، مواساته في مصائبه ، وأفضل ( المواساة ) هو الإتّـباع والعمل بما يقرّب من الظهور .

kerbalaa
28-04-2010, 04:23 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 9
عظم الله لك الاجر يا مولانا يا صاحب العصر والزمان في مصيبة امك الزهراء عليها السلام وساعد الله قلبك المقروح بهذا المصاب الجلي وجعلنا جميعا من المرضيين عندك على الدوام ان شاء الله

عطر الكفيل
02-05-2010, 09:57 AM
http://www.alhsa.com/forum/imgcache/242436.imgcache

kerbalaa
02-05-2010, 04:24 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 10
مما ورد من التوقيع بخطّ مولانا صاحب الزمان (عليه السلام) : وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج ، فإنّ ذلك فرجكم

kerbalaa
05-05-2010, 04:40 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 11
قال رسول الله (ص) : يأتي على الناس زمانٌ يذوب فيه قلب المؤمن في جوفه كما يذوب الآنك في النار - يعني الرصاص - وما ذاك إلا لما يرى من البلاء والأحداث في دينهم لا يستطيع له غيرا

kerbalaa
09-05-2010, 04:35 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 12
يطلب المؤمن من ربه أن يهبه رأفة ورحمة وليّ الأمر (ع) ..فالرأفة والرحمة وإن كانت ( منقدحة ) في قلب الولي ، إلا أنها ( مستندة ) إلى الله رب العالمين ، يهبه لمن يشاء من عباده ..فيُعلم من ذلك أن الطريق إلى رأفة الحجة في كل عصر ، هو التوجه إلى الرب المتعال ، وبذلك يتجلى لنا عدم المفارقة بين الالتجاء إلى الحق وبين الالتجاء إلى أوليائه سواء في: مجال استجابة الدعاء ، أو الشفاعة ، أو الأنس بالذكر ، كما روي عن الإمام الصادق (ع) أنه قال : { شيعتنا الرحماء بينهم ، الذين إذا خلوا ذكروا الله ..إنا إذا ذُكرنا ذُكر الله ، وإذا ذُكر عدونا ذُكر الشيطان } فإن من الخطأ بمكان أن نعتقد أن التعامل مع أولياء الحق ، إنما هو في ( عرض ) التعامل مع الحق المتعال لا في طوله ، ومع الاعتقاد بهذه ( الطولية ) ترتفع الاشكالات الكثيرة ، ويزول الاستغراب من الاعتقادات الناشئة من توهّم العرضية في التعامل .

محطة الاحزان
09-05-2010, 08:18 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
اللهم صلي على محمد وال محمد
اللهم صلي على محمد وال محمد

kerbalaa
12-05-2010, 04:41 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
شكرا للمروركم

الصدوق
12-05-2010, 07:56 PM
رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 5
إن الذي يجعل المؤمن يتفاعل مع ذكر الإمام، الجانب الاعتقادي، الجانب المعرفي، معرفته أنه حجة الله على الأرض في هذا العصر.. وأنه بمعصيته كما أنه خالف رب العالمين، أيضا أدخل الأذى في قلب وليه.. ورد في رواية هذا المضمون: أن الإمام كان يعتب- في زمان الأئمة-، ويقول بأن المعاصي من موجبات أذى رسول الله (ص).. وتوجد رواية ينقلها صاحب العروة الوثقى، تشير إلى أن الزهراء (ع) تتألم وتتأذى، ويشق عليها تصرفات بعض الموالين في زمان الغيبة.. ونحن الآن يفصلنا عن الزهراء (ع) مئات السنين..فمعنى ذلك، إن الإمام (ع) يشق عليه كثيرا مما نفعل، وخاصة نحن المنتسبون إليه.. وأعني بالمنتسبين، لا خصوص العلماء، وإنما الذين يلهجون بذكره، الذين يُعرفون بحبهم للإمام، فهؤلاء يتوقع منهم أكثر من غيرهم.



أحسنت أخي الفاضل (kerbalaa)
فكثير منّا يؤذي امام الزمان بذنوبه تارةً وبسوء تصرفاته تارة أخرى
قال الامام الصادق " عليه السلام :
" كونوا لنا زينا ولاتكونوا علينا شينا ، قولوا للناس حسنا واحفظوا السنتكم وكفوها عن الفضول
وقبح القول "
مشكاة الانوار - (ج 1 / ص 67)

الحر
12-05-2010, 08:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن ص عليه واله في هذه الساعة وفي كل ساعة
وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا
وهب لنا رأفته ورحمته ودعائه وخيره
برحمتك يا ارحم الراحمين

kerbalaa
12-05-2010, 08:37 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 13
وأشهد أنك حجة الله أنتم الأول والآخر وأن رجعتكم حق لا ريب فيها يوم لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً وأن الموت حق وأن ناكرا ونكيرا حق وأشهد أن النشر والبعث حق وأن الصراط والمرصاد حق والميزان والحساب حق والجنة والنار حق والوعد والوعيد بهما حق يا مولاي شقي من خالفكم وسعد من أطاعكم فاشهد على ما أشهدتك عليه وأنا ولي لك بري‎ء من عدوك فالحق ما رضيتموه والباطل ما سخطتموه والمعروف ما أمرتم به والمنكر ما نهيتم عنه فنفسي مؤمنة بالله وحده لا شريك له وبرسوله وبأمير المؤمنين وبكم يا مولاي أولكم وآخركم ونصرتي معدة لكم ومودتي خالصة لكم آمين آمين

بنت الفواطم
12-05-2010, 09:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم من الجن والانس من الاولين والاخرين
اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى ابائه في هذه الساعة وفي كل ساعة
وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا
وهب لنا رأفته ورحمته ودعائه وخيره ماننال به
سعة من رحمتك
وصل اللهم على محمد وال محمد

kerbalaa
16-05-2010, 04:29 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :14
مرة أخرى يتجدد العزاء والمصاب على سيدنا ومولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف.. فهل فكرنا في أنفسنا ولو لثوان معدودة معنى وحقيقة (أعظم الله لك الأجر سيدي ومولاي) هل سنكون من المشاركين في عزائه؟! أو هل نستبعد أن ينظر إلينا بعينه الرحيمة؟!.. وهنيئاً لمن دعا له سيده ومولاه

بنت الفواطم
16-05-2010, 04:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم من الجن والانس من الاولين والاخرين
اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى ابائه في هذه الساعة وفي كل ساعة
وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا
وهب لنا رأفته ورحمته ودعائه وخيره ماننال به
سعة من رحمتك
وصل اللهم على محمد وال محمد
عظم الله لك الاجر سيدي ومولاي ياحجة الله ياأبن الحسن بأستشهاد امك الزهراء سلام الله عليها
عجل ايها المؤمل فقد طال الانتظاروشمت بنا الفجار

كربلاء المقدسة
17-05-2010, 08:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
شكر اخي كربلاء ابداع في رحاب الامام المهدي روحي فداه وعظم الله لكم الاجر
عظم الله لك الاجر سيدي ومولاي ياحجة الله ياأبن الحسن بأستشهاد امك الزهراء عليها السلام

kerbalaa
19-05-2010, 05:05 PM
رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :15
ما اجمل ان يسأل المرأ امامه عجل الله فرجه الشريف الدعاء عند ووفه للصلاة, فدعائه حتما مستجاب.

kerbalaa
29-05-2010, 04:48 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 16
دخلت على أبي الحسن موسى بن جعفر (عليه السلام) ببغداد حين فرغ من صلاة العصر ، فرفغ يديه إلى السماء و سمعته يقول : أنت الله لا إله إلاّ أنت الأول والآخر والظاهر والباطن .... إلى أن قال : أسألك أن تصلّي على محمد وآل محمد ، وأن تعجّل فرج المنتقم لك من أعدائك ، و أنجز له ما وعدته يا ذا الجلال و الإكرام !.. قلت : مَن المدعو له ؟.. قال (عليه السلام) : ذاك المهدي من آل محمد (ص) .. ثم قال (عليه السلام) : بأبي المنتدح البطن ، المقرون الحاجبين ، أحمش الساقين ، بعيد ما بين المنكبين ، أسمر اللون ، يعتوره مع سمرته صفرة من سهر الليل !.. بأبي من ليله يرعى النجوم ساجداً وراكعاً !.. بأبي مَن لا يأخذه في الله لومة لائم ، مصباح الدجى !.. بأبي القائم بأمر الله

kerbalaa
09-06-2010, 06:39 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 17
روي عن الإمام الصادق (ع) في ذيل قوله تعالى: {فلما آسفونا انتقمنا منهم}: (إن الله لا يأسف كأسفنا، ولكنه خلق أولياء لنفسه يأسفون ويرضون، وهم مخلوقون مدَّبرون فالمستفاد من هذا الحديث وغيره من الأحاديث في هذا المجال، أن المعصوم (ع) مظهر لحالة الرضا والغضب وغير ذلك من الصفات المنتسبة إلى الرب المتعال، رغم أنه مخلوق مدبَّـر كما في الحديث الشريف.. ومن هنا تتأكد أهمية نيل رضا صاحب الأمر (ع) - وهو الإمام لأهل هذا الزمان - لأن رضاه (كاشف) عن رضا الرب بل (ملازم) له.. وقد وردت عبارة بليغة في زيارة الحسين (ع) التي أوصى بها الإمام الصادق (ع) وهى: (إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم، وتصدر من بيوتكم

kerbalaa
13-06-2010, 11:56 PM
رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 18
ينبغي علينا الالتفاتة إلى الإمام (ع) بشكل مركز، وأن نعيش حالة الحزن على غيبته.. لنسأل أنفسنا: هل مرة عشنا هذه الحالة: أين وجه الله الذي يتوجه إليه الأولياء؟.. أين باب الله الذي منه يؤتى؟.. فلو أنك في الشهر مرة، أو في الأسبوع مرة، بكيت لفراقه، وبكيت حزنا على قلبه الذي يحمل الأحزان الكبرى!.. فالإمام (ع) من الصباح إلى الليل، كم يسمع من الأخبار المؤلمة، وخاصة هذه الأيام مع وضع الأمة الذي لا يحسد عليه؟!.. وكم يحترق قلبه؟!.. وكم تجري دمعته؟!.. والإمام الكاظم (ع) في رواية يشير إلى هذه الناحية، عندما قال (ع) في وصفه (ع): (يعتوره مع سمرته صفرة من سهر الليل).. حيث جمع بين السمرة والصفرة: فالسمرة كما في أوصاف شمائله المباركة؛ والصفرة لسهره في إحياء الليالي في عبادة ربه، والبكاء على وضع الأمة فعلا..

kerbalaa
16-06-2010, 03:24 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 19
إن من اهم علامات كوننا فى مشارف عصر الظهور: مواجهة الاسلام للكفر ، واعتقاد الجميع انه لا فرج الا بنصر سماوى على يد حجة الله وخليفته فى الارض

kerbalaa
19-06-2010, 07:13 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 20
قال الامام الباقر (ع) : ما من عيد للمسلمين اضحى ولا فطر الا وهو يتجدد فيه لآل محمد حزن.. فلماذا؟ لانهم يرون حقهم في يد غيرهم.

kerbalaa
20-06-2010, 03:54 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 21
ان الانسان العاطفى كثيرا ما يترك الفعل الراجح مراعاة لوالديه وخوفا من غضبهما ..اولا نعتقد ان سليل النبي المصطفى (ص) وهو الامام الحجة (ع) يشبه جده فى صفة الابوة للامة ؟..اوهل يحسن ان ندخل على قلبه الشريف الهم والغم مع ما هو عليه من الهموم الكبيرة ؟!.. الا يخشى العقوق لاعظم المخلوقين علينا حقا ؟

kerbalaa
21-06-2010, 05:03 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 22
إن هنالك جفاء غير متعمد لصاحب العصر والزمان (عج).. ما الفرق في تعاملنا اليومي بينه وبين أبيه أبي محمد الحسن بن علي العسكري (ع)؟.. هو إمام كأبيه، نعتقد بإمامته، وبعصمته، وبعلمه.. ولكن لا أدري لماذا ينقصنا هذا التفاعل الشعوري، وهو أن نعيش حقيقة قيادته لهذه الأمة، وحياته، ورعايته؟..هذه الحقوق الكثيرة لإمامنا (عج) ألا تستوجب منا وقفة شكر؟..

kerbalaa
22-06-2010, 04:11 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 23
إن انتظار الفرج حقيقة ، يلازم الاستعداد النفسي للمشاركة في بسط العدل الشامل عند ظهور الفرج ..وإلا تحوّل الأمر إلى مجرد ( أمنية ) في نفس صاحبها - قد يؤجر عليها - ولكنه لايعد ( منتظراً ) ، كما هو الحال في انتظار الضيف الذي له متطلباته ..فالإنسان يتمنى قدوم الضيف منذ برهة ولا يسمى منتظراً له ، إلا - قبيل قدومه - عند توفير تلك المتطلبات ..هذه الحالة تعكسها الفقرة التالية من زيارته (ع): { فلو تطاولت الدهور وتمادت الأعصار ،لم أزدد فيك إلا يقينا ولك إلا حبا..فأبذل نفسي ومالي وولدي وأهلي وجميع ما خولني ربي بين يديك..فها أنا ذا عبدك المتصرف بين أمرك ونهيك }

kerbalaa
25-06-2010, 04:34 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 24
النبي الأعظم (ص) له هموم كثيرة، ومُقابل كُل هَم، نزلت آية من القُرآن الكريم كي تُطمئنه ومن همومه (ص)!.. كانَ يخافُ على الخلافة في أولاده!.. هل هذهِ الخلافة تستمر أم لا تستمر؛ وما الذي سيعمله الأعداء؟.. فأنزل الله قولهُ تعالى: ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾.. ﴿لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم﴾: هناك لام التأكيد، ونون التأكيد.. هذا الوعد الإلهي يتحقق بظهور إمام العصر والزمان (عليه السلام).

kerbalaa
28-06-2010, 05:05 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :26
إن من يحب النبي وآل النبي (ص)، يجب أن لا يزعجهم بأعماله.. فالنبي (ص) يتألم من معصية الشاب، وإمام الزمان يتألم، فهو الذي تعرض عليه الأعمال كل اثنين وخميس.. ما فائدة اللطم والهتاف باسم الإمام المهدي، إذا كنا كل يوم نرميه بالسهام؟.. نعم، إن المعصية تجرح قلبه الشريف.

الملاك الزينبي
28-06-2010, 05:59 PM
اللهم صل على محمد و على آل محمد الطيبين الطاهرين و عجّل فرجهم يا كريم

من المؤكد بأن الذنوب و المعاصي هي التي تزيد من تأخر ظهور الإمام المهدي ( عج) ، فالأفضل على كل مؤمن أن يقوم بمحاسبة نفسه مهما أمكن و يعرف أيضا بأن هنالك خالق و إمام يقوم بمراقبته ، فلما لا يوثق علاقته بالله و ذلك ليشعر بمراقبة الله له في كل حركاته و سكناته .


اللهم اجعلنا و إياكم من أنصار الحجة القائم و أعوانه و الذابين عنه و المسارعين إليه و المحامين عنه و السابقين إلى إرادته و المستشهدين بين يديه .

kerbalaa
29-06-2010, 05:52 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 26
يجب علينا حمل همّ النفس، هذه الأمانة التي وصلت إلينا لنرجعها ليس فقط سالمة، وإنما كاملة مكملة.. فأفضل مشروع في زمان الغيبة، أن يبني المؤمن نفسه لتصبح سراجاً منيراً، وشمساً مشرقة.

kerbalaa
04-07-2010, 04:45 PM
رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 27
يقول تعالى: {حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ}؛ أي الظهيرة.. عند صلاة الظهر تفتح أبواب السماء، ولهذا أمرنا بالحفاظ على جميع الصلوات وخاصة صلاة الظهر.. وهناك توصية من بعض العلماء الكبار، أنه من المناسب للمؤمن عند أذان الظهر أن يلزم نفسه -بنحو الاستحباب- بدعاء الفرج: (اللهم!.. كن لوليك الحجة بن الحسن...).. فمن يفعل ذلك يرجى له الخير.

زمزم
04-07-2010, 07:54 PM
اللهم صل على محمد وال محمد
اللهم عجل لوليك الفرج يالله

kerbalaa
05-07-2010, 05:04 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 28
يجب علينا حمل همّ النفس، هذه الأمانة التي وصلت إلينا لنرجعها ليس فقط سالمة وإنما كاملة مكملة، فأفضل مشروع في زمان الغيبة أن يبني المؤمن نفسه لتصبح سراجا منيرا وشمسا مشرقة.

kerbalaa
06-07-2010, 07:09 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 29
عن الامام الباقر عليه السلام قال : لئن ظننتم أنا لانراكم ، ولا نسمع كلامكم ، لبئس ما ظننتم ، لو كان كما تظنون أنا لا نعلم ما أنتم فيه وعليه ما كان لنا على الناس فضل قلت : أرني بعض ما أستدل به .. قال : وقع بينك وبين زميلك بالربذة حتى عيرك بنا وبحبنا ومعرفتنا ، قلت : إي والله لقد كان ذلك .. قال ( ع ) : فتراني قلت باطلاع الله ما أنا بساحر ولا كاهن ولا بمجنون لكنها من علم النبوة ، ونحدث بما يكون .. قلت : من الذي يحدثكم بما نحن عليه ؟ قال : أحياناً ينكت في قلوبنا ، ويُوقر في آذاننا ، ومع ذلك فإن لنا خدماً من الجن مؤمنين وهم لنا شيعة ، وهم لنا أطوع منكم .. قلت : مع كل رجل واحد منهم ؟ قال : نعم ، يخبرنا بجميع ما أنتم فيه .. وعليه

عاشقة المُنتظر
08-07-2010, 03:09 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

بارك لله بكم

kerbalaa
02-08-2010, 06:14 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 30
يجب على المؤمن أن يدعو لإمامه (عج) بلهفة وبتضرع.. كل من له حاجة، حاجته ما قيمتها في مقابل حوائج الإمام (عج)؟!.. فالإنسان همه نفسه، ولكن الإمام همه الأمة.. الإنسان همه دَينه ومريضه، والإمام همه محبوه في شرق الأرض وغربها.. الإمام يسمع استغاثة البعض يقول: يا مهدي أدركنا!.. وهو لا يمكنه أن يفعل شيئاً.

عمارالطائي
03-08-2010, 03:36 PM
احسنتم في ميزان حسناتكم

kerbalaa
04-08-2010, 05:19 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 31
يطلب المؤمن من ربه أن يهبه رأفة ورحمة وليّ الأمر (ع) ..فالرأفة والرحمة وإن كانت ( منقدحة ) في قلب الولي ، إلا أنها ( مستندة ) إلى الله رب العالمين ، يهبه لمن يشاء من عباده ..فيُعلم من ذلك أن الطريق إلى رأفة الحجة في كل عصر ، هو التوجه إلى الرب المتعال ، وبذلك يتجلى لنا عدم المفارقة بين الالتجاء إلى الحق وبين الالتجاء إلى أوليائه سواء في: مجال استجابة الدعاء ، أو الشفاعة ، أو الأنس بالذكر ، كما روي عن الإمام الصادق (ع) أنه قال : { شيعتنا الرحماء بينهم ، الذين إذا خلوا ذكروا الله ..إنا إذا ذُكرنا ذُكر الله ، وإذا ذُكر عدونا ذُكر الشيطان فإن من الخطأ بمكان أن نعتقد أن التعامل مع أولياء الحق ، إنما هو في ( عرض ) التعامل مع الحق المتعال لا في طوله ، ومع الاعتقاد بهذه ( الطولية ) ترتفع الاشكالات الكثيرة ، ويزول الاستغراب من الاعتقادات الناشئة من توهّم العرضية في التعامل .

kerbalaa
05-08-2010, 04:41 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 32
قال صاحب الزمان (عج الله تعالی فرجه الشریف): أنا خاتم الأوصیاء و بی یدفع الله البلاء عن أهلی و شیعتی

kerbalaa
08-08-2010, 04:34 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 33
إنّ نتيجة خلق العالم والإنسان وثمرة بعثة جميع الأنبياء من آدم إلى الخاتم تتلخّص في أربعة أُمور :
۱ . إشراق الأرض بنور معرفة الله وعبادته ليكون مظهراً لقوله تعالى : (وَأَشْرَقَتِ الاَْرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا) .
۲ . إحياء الأرض بحياة العلم والإيمان بعد موتها ، قال الله تعالى : (اعْلَمُواْ أَنَّ اللهَ يُحْىِ الاَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا) .
۳ . قيام دولة العدل الإلهية وزوال الباطل ليتجلّى قوله تعالى : (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً) .
۴ . قيام عامّة الناس بالعدل والقسط ، الذي هو الغاية من إرسال الرسل وإنزال الكتب (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ) .
وظهور جميع هذه الأمور إنّما يكون على يد المهدي من أهل بيت محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم) ، الذي (يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً) . وهو مقام لا عجب أن يتمنّاه الأنبياء العظام(عليهم السلام)

kerbalaa
10-08-2010, 06:54 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 34
إن سبب عدم تمكّننا من التشرّف بلقاء الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف هي سوء أعمالنا وتقصيرنا، ولكن يجب أن نكون آملين بلقائه، وأن نعمل على تقوية وترسيخ هذا الأمل، فإن لأمل اللقاء بالإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف فوائد، منها:
أولاً: أنه يقوي ارتباطنا القلبي مع الإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف.
ثانياً: أنه يكون دافع لإصلاح النفس وتربيتها وتزكيتها وتهذيبها، وإذا صلحت نفس الإنسان فسيصلح إيمانه وأخلاقه وأعماله، ويزداد إقباله على الله تعالى وعلى الامتثال للواجبات والانتهاء عن المحرّمات، ويبتعد عن الدنيا وزخرفها، بل تهون عليه الدنيا وما فيها من الماديات والمشاكل والمصاعب. وبصلاح النفس يكون الإنسان مهيّأ للتشرّف بلقاء الإمام المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف

ام الفواطم
11-08-2010, 07:55 AM
السلام على مهدي الامم وجامع الكلم
السلام على ىحجة المعبود وكلمة المحمود
السلام على معز الاولياء ومذل الاعداء
السلام على السيف الشاهر والقمر الزاهر
السلام على شمس الظلام وبدر التمام
السلام على ربيع الانام ونظرة الايام
السلام على بقية الله في بلاده وحجته على عباده
اللهم صلي علي محمد وال محمد
وعجل لوليك الفرج
بارك الله بك اخي الكريم وفقنا الله واياكم
لنكون من انصار واعوان سيدي ومولاي
صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف.

kerbalaa
12-08-2010, 06:22 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 35
إن سبب عدم تمكّننا من التشرّف بلقاء الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف هي سوء أعمالنا وتقصيرنا، ولكن يجب أن نكون آملين بلقائه، وأن نعمل على تقوية وترسيخ هذا الأمل، فإن لأمل اللقاء بالإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف فوائد، منها:
أولاً: أنه يقوي ارتباطنا القلبي مع الإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف.
ثانياً: أنه يكون دافع لإصلاح النفس وتربيتها وتزكيتها وتهذيبها، وإذا صلحت نفس الإنسان فسيصلح إيمانه وأخلاقه وأعماله، ويزداد إقباله على الله تعالى وعلى الامتثال للواجبات والانتهاء عن المحرّمات، ويبتعد عن الدنيا وزخرفها، بل تهون عليه الدنيا وما فيها من الماديات والمشاكل والمصاعب. وبصلاح النفس يكون الإنسان مهيّأ للتشرّف بلقاء الإمام المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف

kerbalaa
14-08-2010, 02:43 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 36
(وَاهْدِنا بِهِ لِمَا اخْتُلِفَ فيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإذْنِكَ..).. الكثيرون يبحثون عن الحق ، ولكنهم يخطؤون الطريق.. ومن هنا أمرنا في كل يوم في سورة الفاتحة في صلواتنا ، أن نطلب من الله عزوجل ، أن يهدينا الصراط المستقيم.. ومن المعلوم أن الخط المستقيم أقرب مسافة بين نقطتين.. فإن أقرب الطرق بين العبد وربه ، هو ذلك الطريق المستقيم ، والذي من خالفه هوى. اللهم إنا نقسم عليك بأوليائك ، أن تجعلنا من السائرين على درب محمد وآل محمد ، إنك سميع مجيب والحمد لله رب العالمين !

kerbalaa
15-08-2010, 03:51 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 37
الإمام المنتظَر (ص) يحتاج إلى من يعينه.. فإن وجود الإنسان المؤمن متلبساً بطاعة الله عزوجل ، وترويجه للشريعة أينما كان ، واستقامته في الحياة ؛ من موجبات تعجيل فرجه (ص) ،والإمام (ص) يشير إلى ذلك في هذا التوقيع الشريف : (ولو أن أشياعنا -وفقهم الله لطاعته- على اجتماع من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم ، لما تأخر عنهم اليمن بلقائنا ، ولتعجلت لهم السعادة بمشاهدتنا).. إذ الملاحظ أن الإمام (ص) يجعل الاجتماع على طاعة الله عزوجل ، سبباً للقائنا به.. وهو لا يريد بذلك اللقاء الخاص ، وإنما اللقاء العام ، أي زمان الظهور.. صحيح، هنالك أجل مكتوب ، هنالك وقت مؤقت ولا يعلمه أحد -كذب الوقاتون- ،ولكن علم الله عزوجل بذلك الوقت ، وكتابته لتوقيت الظهور ، أيضاً هذا مرتبط بعملنا وبسعينا ، ولو اجتمعنا على طاعة الله عزوجل ، ونصرنا دينه بأفعالنا وأقوالنا ؛ لما تأخر عنا النصر..

kerbalaa
22-08-2010, 04:42 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 38
إن الإمام عينه على الخِلقة، من المجرات والأفلاك وما تحته.. وعينه على خصوص المستضعفين من الناس، ولو كانوا كافرين.. كالنبي (ص) الذي كانت له التفاتة حتى لغير المسلمين، وعلى رأس غير المسلمين كفار مكة، ومن المعلوم كيف عاملهم.. وله التفاتة لخصوص المسلمين الذين يتشهدون الشهادتين، وله التفاتة لخصوص المؤمنين.. وله التفاتة لخصوص السالكين إلى الله تعالى، فالإمام (ع) عينه على هذه الثلة القليلة، بمعنى العناية المركزة.. فإذا رأى في عبد التفاتة إلى الله تعالى، وله في جوف الليل مناجاة مع رب العالمين، وله ولاء لأهل البيت (ع): يفرح لفرحهم، ويحزن لحزنهم.. وله التفاتة لولي أمره: يدعو لفرجه في كل صبيحة، ولو في كذا أربعينية من أربعينيات العهد؛ ولا يفوّت في اليوم والليلة في صلواته إلا وقد ذكر دعاء الفرج في قنوته؛ وفي صبيحة يوم الجمعة والأعياد الأربعة، يندب إمامه باكيا عليه...؛فإن الإمام (ع) يجعله في رعايته الخاصة..

kerbalaa
24-08-2010, 03:05 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 39
الآن إمامنا (ص) شأنه شأن الشمس وراء السحاب.. هب أننا لا نرى الشمس وراء السحاب ، ولكن النهار نهار ، بفضل تلك الشمس المحتجبة.. ونحن في زمان الغيبة ، أيضاً ننتفع بهذا الوجود ، هذا الوجود الذي يبعث الأمل في النفوس.. ولا شك أن من موجبات الصبر ومقاومة الأمة هذه الأيام لصور الظلم ، ولتحدي الطواغيت ، هو اعتقادنا بهذه الدولة الكريمة ، التي سيعز الله تعالى بها الإسلام وأهله ، إنه سميع مجيب.

محب علي
24-08-2010, 03:15 PM
اللهم اكشف هذه الغمة عن هذه الأمة بحضوره
وعجل اللهم فرجه الشريف
وشفي صدر الحسين بظهور المهدي (ع)

fatima
24-08-2010, 05:09 PM
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم واجعلنا من انصاره

دمعة مهدوية
24-08-2010, 05:35 PM
اللهم كحل ناظرنا بظهور صاحب العصر والزمان "عج"

ملاذ الخائفين
25-08-2010, 02:40 AM
اللهم عجل لمولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه شريف وثبت قلوبنا على ولايت آل محمدفي دنياولأخرة
بحق محمد وآله طاهرين

جرس الرمان
25-08-2010, 04:48 AM
عجل الله فرجة وجعلنا من انصارة واعوانة

kerbalaa
25-08-2010, 05:58 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :40

انالدعاء بالفرج واستجابته ، لا يوجب خلاص المسلمين فحسب ، بل كل مستضعف محروم على وجه هذه الارض !

kerbalaa
27-08-2010, 08:57 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :41

افغير دين الله يبغون وله اسلم من في السماوات والارض طوعاوكرها واليه يرجعون

kerbalaa
29-08-2010, 04:59 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :42

روي عن الإمام الباقر (عليه السلام) : العارف منكم هذا الأمر ، المنتظر له ، المحتسب فيه الخير ، كمَن جاهد والله مع قائم آل محمّد بسيفه ، ثم قال : بل والله كمَن جاهد مع رسول الله (ص) بسيفه ، ثمّ قال الثالثة : بل والله كمَن استشهد مع رسول الله (ص) في فسطاطه ، وفيكم آية في كتاب الله ، قلت : وأيّ آيةٍ جُعلت فداك ؟!.. قال : قول الله تعالى : { والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصدّيقون والشهداء عند ربّهم لهم أجرهم ونورهم } . ثمّ قال : صرتم والله صادقين ، شهداء عند ربّكم

kerbalaa
20-09-2010, 03:29 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :
إن من أبدع ما ورد في زيارات المعصومين (ع) ، هو ما ذكر عند وداعهم ، وهي لحظة فراق بما فيها من استثارة للعواطف التي تستلزمها طبيعة المفارقة ، فيقول الزائر مخاطباً وليّـه: { اجعلوني من همّكم ، وصيّـروني من حزبكم }..فلو استجيب هذا الدعاء في حق هذا العبد - وهو في مظانّ الاستجابة - وصار من ( هـمّ ) المعصوم ، بما يستلزمه الهـمّ من الذكر والمتابعة والرعاية ، فكيف تكون حالة الزائر بعد تلك الزيارة ؟!..أولا يُرجى بعدها تحقيق ( منعطفٍ ) في الحياة ، كانت بدايته الدخول في حرم المعصوم ، وخاتـمته الدخول في حزبه وكونه من همّـه

ابن الاهوار
21-09-2010, 11:36 PM
اللهم اكشف هذه الغمة عن هذه الأمة بحضوره

احسنت اخي وبارك الله فيك

kerbalaa
25-09-2010, 04:41 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :44

قال الإمام الصادق (عليه السلام) في قول الله عزّ وجلّ {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا}: نزلت في أمة محمد (ص) خاصة: في كل قرن منهم إمام منا شاهد عليهم، ومحمد (ص) شاهد علينا

محمد الهندي
25-09-2010, 06:52 PM
روى الشيخ الصدوق بالاسناد عن عبد العظيم الحسني قال : دخلت على سيدي علي بن محمد ( عليهم السلام ) فلما بصر بي قال لي : مرحبا بك يا ابا القاسم أنت ولينا حقا قال : قلت له : يابن رسول الله اني أريد أن اعرض عليك ديني فان كان مرضيا ثبت عليه حتى القى الله عز وجل فقال : هات يا ابا القاسم فقلت اني أقول : ان الله تبارك وتعالى واحد ليس كمثله شئ ...وان محمدا( صلى الله عليه واله وسلم ) عبده ورسوله ....وان الامام والخليفة وولي الامر بعده أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ،ثم الحسن ، ثم الحسين ، ثم علي بن الحسين ،ثم محمد بن علي ، ثم جعفر بن محمد ، ثم موسى بن جعفر ، ثم علي بن موسى ، ثم محمد بن علي ، أنت يا مولاي فقال : ومن بعدي الحسن ابني ، فكيف للناس بالخلف من بعده ؟ قال : فقلت : وكيف ذلك يامولاي ؟ قال : لانه لايرى شخصه ولا يحل ذكره باسمه حتى يخرج فيملأالارض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما ، قال : فقلت : أقررت .
اكمال الدين : 1/379 -باب 37

kerbalaa
26-09-2010, 04:48 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :45

يقول الشيخ المامقاني رحمه الله : ان ائمتنا عليهم السلام وان كانوا جميعا احياء عند ربهم مرزوقين ولا فرق بيم موتهم وحياتهم ونسبة الرعية اليهم جميعا نسبة واحدة ، الا ان لكل عصر اماما ولكل اوان سلطانا ، فليلزم اخواننا اليوم التمسك بذيل الطاف الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف وجعلنا فداه ، والالتجاء اليه في الشدائد والملمات والحوائج والمهمات لانه سلطان الوقت وامام العصر وان كان غائبا فانه يرانا ولا نراه او نراه ولا نعرفه ، ويشرق علينا شمس عنايته ويقضي حاجة من توسل به منا بنفسي من مغيب ولم يخل منا .

kerbalaa
28-09-2010, 03:48 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :46

جاء في الروايات عن رسول الله صلى الله عليه وآله ما مضمونها: «يظهر في آخر الزمان رجل من أهل بيتي اسمه اسمي وكنيته كنيتي...»، فهل اسم وكنيةالإمام الحجّة عجّل الله تعالى فرجه الشريف هي نفس اسم وكنية النبي صلى الله عليهوآله (أبو القاسم)، ولماذا اشتهر الإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف بلقبأباصالح؟??

kerbalaa
28-09-2010, 03:49 PM
نعم، إن اسم الإمام الحجّة عجّل الله تعالى فرجه الشريف اسمالنبي صلى الله عليه وآله، وكنيته (أبو القاسم) كنيته، غير انه قد نقل الأمربالاستغاثة لمن وقع في مشكلة وخاصة إذا كان في السفر وضلّ عن الطريق أن ينادي: ياأبا صالح المهدي أدركني، ومن أجل ذلك اشتهر بهذا اللقب.

kerbalaa
30-09-2010, 08:19 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :47

ما هو المصاب الأكبر والأشدّ الذي آلم قلب الإمام صاحب العصروالزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف؟

أسر عمّته السيدة زينب وباقي الهاشميات ـ كما يظهر من بعضالآثار ـ

kerbalaa
04-10-2010, 09:13 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :48
)يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا(عن علي بن الحسين (عليه السلام) قال: نزلت في أبي وفينا، ولم يكن الرباط الذي أمرنا به بعد وسيكون ذلك ذرية من نسلنا المرابط،فلا يخفى أن المقصود بالمرابط المذكور هو مولانا صاحب الزمان (عليه السلام) بدلالة التوقيع المذكور، ومر في حرف اللام ما يشهد لذلك ومن هنا يظهر أن ذلك من عباداته المختصة به (عليه السلام) من بين الأئمة الكرام، كما أن منها أيضا حج بيت الله الحرام في جميع المواسم والاعوام كما بيناه في حرف الحاء المهملة، ومنها أيضا طول صبره، بحيث لم يتفق لأحد من آبائه صلوات الله تعالى عليهم، ومنها أيضا المواظبة في الندبة لمولانا الشهيد أبي عبد الله (عليه السلام) كل صباح ومساء، بناء على صدور الزيارة المعروفة بالناحية عنه (عليه السلام) كما نقله الفاضل المجلسي (ره) عن كتاب المزار الكبير فإن فيها مالفظه: " فلئن أخرتني الدهور، وعاقني عن نصرك المقدور، ولم أكن لمن حاربك محاربا ولمن نصب لك العداوة مناصبا، فلأندبنك صباحا ومساء " (الخ

kerbalaa
08-10-2010, 10:37 AM
فيرحابالإمامالمهدي (عجلاللهتعالىفرجهالشريف) :49

اللهم بلغ مولاي صاحب الزمان - صلوات الله عليه- عن جميع المؤمنين والمؤمنات, في مشارق الأرض ومغاربها , وبرها وبحرها وسهلها وجبلها , حيهم وميتهم , وعن والدي وولدي, وعني من الصلوات , والتحيات زنة عرش الله ....اللهم أُجدّد له في هذا اليوم وفي كل يوم, عهداً وعقداً وبيعة له في رقبتي ..

((اللهم فكما شرفتني بهذا التشريف, وفضلتني بهذه الفضيلة, وخصصتني بهذه النعمة))

فصل على مولاي وسيدي صاحب الزمان, واجعلني من أنصاره وأشياعه والذابين عنه....

يا لها من نعمة ثمنها يسير بتوفيق من الله,سلام وبيعة يومية بإخلاص تحظى بنصرة وليك– وفقنا الله جميعا لنيل رضوانه الدائم.

حياتي للمهدي
09-10-2010, 07:14 PM
اللهم عجل لوليك الفرج واجعلنا من انصاره واعوانه

kerbalaa
10-10-2010, 03:52 PM
فيرحابالإمامالمهدي (عجلاللهتعالىفرجهالشريف) :50

إن من أفضل الحالات التي يعيشها الحاج في عرفة، مع الاستغفار والمناجاة، والتفاعل مع دعاء إمامنا الحسين (عليه السلام): التوجه إلى صاحب الأمر -روحي له الفداء- .. لأنه (عليه السلام) -كما نفهم من بعض النصوص والإشارات- أنه يشهد الموسم، وهو أمير الموسم.. وحتى أن الخضر لا يستبعد أن يكون من الذين أيضاً يشهدون الموسم في كل عام، لأن الخضر (عليه السلام) من الذين يؤنسون إمام زماننا في زمان الغيبة، وله مواقف مع الأئمة (عليهم السلام)، كما يفهم من مواقف مختلفة.. أضف إلى إن أضيق منطقة جغرافية تجمعنا مع صاحب الأمر، هي عرفة.. فمن المعلوم أن أرض عرفة محدودة المعالم بعلامات بدءاً وانتهاءً.. وأن الإمام (عليه السلام) هو بين هذه الخيام، إن قرب أو بعد، فهو في هذا الجو.. فمن المناسب أن يجدد الإنسان العهد بإمامه (صل الله عليه واله وسلم) بمشاعر مختلفة: تارة بإمكانه أن يعيش حالة الاستغفار والخجل من إمامه، بأن يستغفر الله عز وجل، ويعيش حالة الخجل، أنه طالما آذى إمام زمانه بقوله وفعله، ويعيش حالة الخجل منه.. وتارة يحاول أن يبالغ في الدعاء له لفرجه، كما ورد عنه (عجل الله فرجه االشريف): (وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج، فإنّ ذلك فرجكم).. ومن المناسب أن نعيش هذا الجو بشكل متميز.. وطوبى لمن رق قلبه كثيراً في مناداة إمام زمانه، وطلب الاستغاثة به، والطلب من الله عز وجل أن يجعله من أنصاره وأعوانه.. فإنه من المحطات المهدوية المتميزة هي في عصر عرفة، من حيث المكان، وأما من حيث الزمان فهو في منتصف شعبان وغيره من المحطات الزمانية المناسبة.

kerbalaa
13-10-2010, 07:51 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 51
السلام عليك حين تقوم السلام عليك حين تقعد السلام عليك حين تقرأ وتبين السلام عليك حين تصلي وتقنت السلام عليك حين تركع وتسجد السلام عليك حين تهلل وتكبر السلام عليك حين تحمد وتستغفر السلام عليك حين تصبح وتمسي

kerbalaa
16-10-2010, 02:21 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :52


روي عن الإمام الباقر (عليه السلام) : يأتي على الناس زمانٌ يغيب عنهم إمامهم ، فيا طوبى للثابتين على أمرنا في ذلك الزمان!.. إنّ أدنى ما يكون لهم من الثواب أن يناديهم الباري عزّ وجل : عبادي !.. آمنتم بسرّي ، وصدقتم بغيبي ، فأبشروا بحسن الثواب مني !.. فأنتم عبادي وإمائي حقا ، منكم أتقبّل ، وعنكم أعفو ، ولكم أغفر ، وبكم أسقي عبادي الغيث ، وأدفع عنهم البلاء ، ولولاكم لأنزلت عليهم عذابي .. قال جابر : فقلت : يا بن رسول الله !.. فما أفضل ما يستعمله المؤمن في ذلك الزمان ؟.. قال : حفظ اللسان ولزوم البيت

سحر
17-10-2010, 01:02 AM
السلام عليكم
اللهم اجعلنا من الثابتين يارب ولا تحرما رؤية امامنا في اخر الزمان
احسنتم اخ كربلاء

الموالي 2010
18-10-2010, 01:07 AM
اللهم عجل لوليك الفرج واجعلنا من انصاره واعوانه

جمعه الحلفي
18-10-2010, 05:21 AM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائمهم ------المهم والاهم ماذا اعددنا وعملنا لاازاله هذا الهم وهو الاسهام والعمل على تعجيل الفرج والنصره لااقامه دولة العدل الالهي

حاتم المياحي
18-10-2010, 07:11 AM
جزاك الله خيراً

kerbalaa
18-10-2010, 10:42 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :53
عن أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) أنه قال يوما لحذيفة بن اليمان: " يا حذيفة لاتحدث الناس بما لا يعلمون فيطغوا ويكفروا، إن من العلم صعبا شديدا محمله لو حملته الجبال عجزت عن حمله، إن علمنا أهل البيت سينكر ويبطل وتقتل رواته ويساء إلى من يتلوه بغيا وحسدا لما فضل الله به عترة الوصي وصي النبي(صلى الله عليه وآله).يا ابن اليمان إن النبى(صلى الله عليه وآله) تفل في فمي وأمر يده على صدري وقال: " اللهم أعط خليفتي ووصيي، وقاضى دينى، ومنجز وعدي وأمانتي، ووليي وناصري على عدوك وعدوي، ومفرج الكرب عن وجهي ماأعطيت آدم من العلم، وما أعطيت نوحا من الحلم وإبراهيم من العترة الطيبة والسماحة، وما أعطيت أيوب من الصبر عند البلاء، وما أعطيت داود من الشدة عند منازلة الاقران، و ما أعطيت سليمان من الفهم، اللهم لا تخف عن علي شيئا من الدنيا حتى تجعلها كلهابين عينيه مثل المائدة الصغيرة بين يديه، اللهم أعطه جلادة موسى، واجعل في نسله شبيه عيسى(عليه السلام)، اللهم إنك خليفتي عليه وعلى عترته وذر يته [الطيبة]

kerbalaa
19-10-2010, 04:11 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :54

قالت ام هانيء للامام الباقر(عليه السلام): ما معنى قول الله عزوجل: " فلا اقسم بالخنس "؟ فقال: يا ام هانئ إمام يخنس نفسه حتى ينقطع عن الناس علمه، سنة ستين و مائتين ثم يبدو كالشهاب الواقد في الليلة الظلماء، فإن أدركت ذلك الزمان - قرت عينك ".

kerbalaa
23-10-2010, 10:18 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :55

قال أبوجعفر محمد بن على الباقر(عليهما السلام): إذا قام القائم [عليه السلام] قال: " ففررت منكم لماخفتكم فوهب لى ربي حكما وجعلني من المرسلين ".هذه الاحاديث مصداق قوله: " إن فيه سنة من موسى، وإنه خائف يترقب ".

kerbalaa
25-10-2010, 07:39 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :56


عنالامام أبي جعفر(عليه السلام) أنه سمعه يقول: " لا تزالون تنتظرون حتى تكونوا كالمعز المهولة التي لا يبالي الجازر أين يضع يده منها، ليس لكم شرف تشرفونه، ولا سند تسندون إليه أموركم ".

kerbalaa
27-10-2010, 04:12 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :57
ورد في رواية هذا المضمون: أن الإمام عليه السلام كان يعتب-في زمان الأئمةعليهم السلام ويقول بأن المعاصي من موجبات أذى رسول الله (صل الله عليه واله وسلم).. وتوجد رواية ينقلها صاحب العروة الوثقى، تشير إلى أن الزهراء (عليها السلام) تتألم وتتأذى، ويشق عليها تصرفات بعض الموالين في زمان الغيبة.. ونحن الآن يفصلنا عن الزهراء (عليها السلام) مئات السنين.. فمعنى ذلك، إن الإمام (عليه السلام) يشق عليه كثيرا مما نفعل، وخاصة نحن المنتسبون إليه.. وأعني بالمنتسبين، لا خصوص العلماء، وإنما الذين يلهجون بذكره، الذين يُعرفون بحبهم للإمام، فهؤلاء يتوقع منهم أكثر من غيرهم.

kerbalaa
07-11-2010, 05:22 AM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :58



يا طيف الفرج جم دوب نحلم بيك


يمته تصير يقظة وتخلص الشــدةجم نجمة الكــــــــلاها الليل


وجم شمس البــــــلعها الغيموعيون الفجر رمده


وصافحنه جثير جفوف جم جف الطلعخنجر ذبح ودمومنه تحدهانتظرنهتجينه وشايل بجفك امانه ومصحف ووردةعجيبة وسيفك لهل اليوم ما فز نايم بغمدةسيدي يا صاحب الزمان

kerbalaa
08-11-2010, 07:35 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :59


لقد ذكر أهل البيت عليهم السلام إن الإمام المهدي عليه السلام يخرج في يوم الجمعة أو يوم السبت العاشر من شهر محرم الحرام فعن الخصال - بسنده عن الصادق عليه ‏السلام يخرج قائمنا أهل البيت يوم الجمعة - الخبر- و في رواية - يوم السبت - و يمكن الجمع بأن ابتداء خروجه يوم الجمعة و ظهوره بين الركن و المقام و مبايعته يوم السبت كما قال الباقر عليه ‏السلام كأني بالقائم يوم عاشوراء يوم السبت قائما بين الركن و المقام بين يديه جبرائيل ينادي البيعة لله...

kerbalaa
08-11-2010, 07:58 PM
في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) :60

عن الصقر بن أبي دلف قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علي الرضا صلوات الله عليه يقول: إن الإمام بعدي ابني عليّ، أمره أمري، وقوله قولي، وطاعته طاعتي، والإمام بعده ابنه الحسن، أمره أمر أبيه، وقوله قول أبيه، وطاعته طاعة أبيه، ثم سكت. فقلت: ياابن رسول الله فمن الإمام بعد الحسن؟ فبكى صلوات الله عليه بكاء شديداً، ثم قال: إن من بعد الحسن ابنه القائم بالحقّ المنتظر. فقلت له: ياابن رسول الله لم سمّي القائم؟ قال: لأنه يقوم بعد موت ذكره وارتداد أكثر القائلين بإمامته. فقلت له: ولم سمّي المنتظر؟ قال: لأن له غيبة يكثر أيامها ويطول أمدها، فينتظر خروجه المخلصون، وينكره المرتابون، ويستهزئ بذكره الجاحدون، ويكذب فيها الوقّاتون، ويهلك فيها المستعجلون، وينجو فيها المسلمون

kerbalaa
24-11-2010, 05:52 AM
في رحاب الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) 61
كان الامام الصادق عليه السلام دائما يستشهد بهذا البيت
لكل اناس دولة يرقبونها ودولتنا في اخر الدهر تظهر